مذيعات التلفزيون السوداني إلى أين..؟ للحوار الهادف

مذيعات التلفزيون السوداني إلى أين..؟ للحوار الهادف


13-01-2008, 11:54 AM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=353&msg=1240798242&rn=0


Post: #1
Title: مذيعات التلفزيون السوداني إلى أين..؟ للحوار الهادف
Author: khalid abuahmed
Date: 13-01-2008, 11:54 AM

مذيعات تلفزيون السودان إلى أين...؟؟
خالد ابواحمد

في الفترة الاخيرة ومع التطور الكبير الذي شهدته القرية الكونية التي نعيش فيها إزدهرت صناعة الفضائيات، الأمر الذي جعل القنوات الفضائية تمثل اهتماماً كبيراً بالنسبة للمشاهدين، ومع الجهود التي بُذلت في بلادنا للخروج بمنتوجنا الثقافي والتاريخي إلى عالم الفضاء الواسع، كثر الحديث عن المذيعات ومقدمات البرامج أكثر من الحديث عن مضمون الرسالة التلفزيونية للبث الفضائي السوداني وذلك بسبب ما يراه البعض التخلف الفكري والمعرفي للعنصر النسوي السوداني في المجال التلفزيوني، و يرى البعض أن هذا التخلف هو جزء من تخلف الرسالة الاعلامية نفسها نتيجة للسياسات التي تنتهجها الحكومة السودانية في تعاملها مع المواطنين في ظل غياب الشفافية في التعيين واختيار الكفاءات التي تقود الجهاز التلفزيوني نفسه، ويرى آخرون أنه لا فائدة من طرح مثل هذه الموضوعات الناقدة لأنه ما عاد المرء ينتظر فائدة من جهاز تلفزيون حكومي، في ظل تنامي عدد القنوات السودانية الخاصة.

بغض النظر عن كل هذه الآراء أقول أن الذين يقومون على هذا الجهاز الحساس لا يدركون أهمية وجود المذيعة المثقفة الواعية التي تعتقد أن ما ما تقدمه للمشاهدين هو الرصيد الأساسي للجهاز الاعلامي، وهو أهم بكثير جدا جداً من ما ترتديه من ثياب ومن حُلي ومن شكل الحنة التي تتزين بها وتجعلها ترفع يدها بمناسبة وبدون مناسبة لكي ترى المشاهدين ذهبها وحنتها وخواتمها، فحواء السودان لا زال رحمها يلد المبدعات والمتميزات والمثقفات والمتعلمات اللائي يستفدن من هذه الامكانيات، فهناك مذيعات يعملن أكثر من عشرة سنوات في التلفزيون ولا زلن يتلعثمن في القراءة ولازالت ادارة التلفزيون تحتفظ بهن، حيث لا حضور ولا معرفة ولا اتقان اللغة..

هذا في حين أن مذيعة التلفزيون تعتبر بمثابة واجهة القناة التي تعمل فيها، وتشكل عادة عنصراً رئيسياً لاستقطاب المشاهد إلى محطة بعينها فإما يثابر على مشاهدة المحطة منتظراً اطلالتها، واما انتقل وبضغطة زر في رحلة البحث عن وجه آخر يريحه ويستمتع بمتابعة حديثه، وقد غاب تماماً عن تلفزيون السودان روح التلقائية وأصبحت البرامج التي دُفع فيها الكثير من المال والجهد ترتكز في الأساس على ثوب المذيعة وزينتها، ومكياجها الصارخ.
وأصبح التلفزيون السودان مبني على العلاقات الأسرية وروح المجاملة التي أفقدت الكثير من البرامج المعدة باتقان ألقها وجني ثمارها، في الوقت الذي يدافع فيه المسئولين عن آداء الجهاز، وقد بات واضحاً أن غالبية البرامج التي تقدمها مذيعات ينفر منها المشاهد للأسباب التي ذكرتها آنفا علاوة على الجمود وعدم الحضور وعدم الثقة في النفس.
تلفزيون السودان يعج بالمذيعات الفاشلات اللائي أصبحن عالة على القناة لم يتعلمن من السنوات الطويلة في العمل التلفزيوني كما لم يتعلمن من القنوات الفضائية المنتشرة التي أصبحت مدارس تعلم كل من يريد التعلم.
برنامج واحد فقط امتياز بالنجاح في التقديم (الشوارد) الذي تقدمه الاستاذة المذيعة المتمكنة كوثر بيومي والبرنامج يمتاز بالحرفية المهنية في الإعداد والتقديم والديكور والإختيار الممتاز للشخصيات، وهذا البرنامج قدم إفادات ثقافية وتأريخية وأدبية عظيمة جدا جداً، فقط البرنامج يعاني من مشكلة في الاخراج بسبب دائم، وكما هو معروف أن التلفزيون السوداني يعاني من مشكلة في المخرجين، وخاصة في مسألة ظهور أسماء الشخصيات في البرنامج هذه مشكلة كبيرة، وبالنسبة للمخرج لا مشكلة ولا يحزنون وإذا تكرم المخرج باظهار الأسماء كانت بألوان أو طريقة لا تمكن من مشاهدة الاسم، وكأن المخرج مغصوب على فعل هذا الامر الذي أصبح من البديهيات في القنوات التي تحترم مشاهديها.
وأعتقد أن نجاح برنامج (شوارد) الذي خلق قاعدة كبيرة من المشاهدين في الداخل والخارج كان بسبب المذيعة كوثر بيومي للأسباب التالية:
• تمتلك معرفة قوية في هذا الجانب.
• الرغبة الشديدة في تقديم هذا البرنامج.
• تمتلك ثقة في نفسها.
• الحرص عن أن تقدم مادة مفيدة.
• تشعر بأنها جميلة ولذا لا تجد داعي للمساحيق.
• تتزين بجميل اللغة والمفردات الرصينة لذا لا تجد داعي للظهور بالحُلي.
• تبتعد عن ما يضايق المشاهدين.
• لا تتكلف في أداءها وتتسم بالتلقائية.
• تعشق هذا النوع من البرامج وتجد نفسها فيه.

ومن هنا نجد أن ثمة عوامل للنجاح ارتسمت في تجربة (الشوارد) والتي ترتكز على الإعداد المحترف والتمكين المعرفي لمقدمة البرنامج وعشقها لعملها وثقتها في نفسها، والأمر الخفي غير الظاهر للمشاهد هو الانسجام ما بين المُعد ومُقدم البرنامج، والعامل المهم في نجاح هذا البرنامج هو حاجة السودان والمشاهد السوداني لمثل هذا البرنامج التوثيقي والباحث عن المفردة الابداعية في الوجدان السوداني.
وخلاصة هذا المقال أنادي في مذيعات التلفزيون السوداني

" يا مذيعات التلفزيون السوداني تعلّمن"
وبالباب مفتوح للنقاش، وأرحب بالحوار الهادف على المنتدى وعلى بريد الالكتروني
[email protected]

Post: #2
Title: Re: مذيعات التلفزيون السوداني إلى أين..؟ للحوار الهادف
Author: khalid abuahmed
Date: 14-01-2008, 05:55 AM
Parent: #1

الاخوة الاعزاء
القراء فقط لا تكفي أكتب ولو اختلفنا في الراي..

Post: #3
Title: Re: مذيعات التلفزيون السوداني إلى أين..؟ للحوار الهادف
Author: نجوان
Date: 14-01-2008, 06:18 AM
Parent: #2

أخي خالد

رغم اني لم أشاهدها كثيرا
لكن أتفق معك أن كوثر بيومي مختلفة عن بقية مذيعات ومذيعي اليوم..

كما أعتقد أيضا انها تتطور مهنيا مع الأيام
وهذه ظاهرة أصبحت نادرة في إعلامنا..

أدعوك لزيارة الخيط أدناه
ففيه الكثير من الشجون والهموم المشتركة
درر ودرّاب... مقتطفــات فضــائية.. فاضية...

___
الف شكر








Post: #4
Title: Re: مذيعات التلفزيون السوداني إلى أين..؟ للحوار الهادف
Author: مجاهد عبد الرحمن
Date: 14-01-2008, 06:32 AM
Parent: #1

أخي خالد لك التحية
إضافة لكل ما ذكرت من :
• تمتلك معرفة قوية في هذا الجانب.
• الرغبة الشديدة في تقديم هذا البرنامج.
• تمتلك ثقة في نفسها.
• الحرص عن أن تقدم مادة مفيدة.
• تشعر بأنها جميلة ولذا لا تجد داعي للمساحيق.
• تتزين بجميل اللغة والمفردات الرصينة لذا لا تجد داعي للظهور بالحُلي.
• تبتعد عن ما يضايق المشاهدين.
• لا تتكلف في أداءها وتتسم بالتلقائية.
• تعشق هذا النوع من البرامج وتجد نفسها فيه

- تمتلك ذوق رفيع ومعرفة رهيبة في إختيار ما تلبس بالشكل الذي يجعل عينك لا تتعب ولا تجد إلا مايريحها والقلب ...
تعرف كيف تتعامل مع المكياج حسب ما ترتدي ...
تعرف كيف تعبر عن إعجابها وطربها بطريقة تطربك أنت المشاهد ...
تعرف كيف تتنتقي المفردات والتعامل مع كل الفئات العمرية المستضافة ...
تجيد فن الحوار المهذب الذي لا يزعجك ولا الضيف ...
هذا علاوة على كونها جميلة حد الثمالة ...
وتتمتع بموهبة أدبية رفيعة ...
كوثر بيومي نموذج للمذيعة التي يجب أن تتخذ قدوة للمذيعات في كل شئ ...
التحية لك
ولها
وللخلفوها

Post: #5
Title: Re: مذيعات التلفزيون السوداني إلى أين..؟ للحوار الهادف
Author: abubakr
Date: 14-01-2008, 06:32 AM
Parent: #1

نجوان .. سلام .. اجازة اجبارية ( لا احتاج اليها حيث تضاعف اعمال الاسبوع بعد موجة الاجازات السنوية ) ...
شدني العنوان فاتيت فوجدتك كما اتوقع ....الموضوع يا اخ خالد يجب ان ينال الجنسيين " المذيعيين والمذيعات " ولنا ونجوان مداخلات في بوست اخر "دراب ..الخ " في نفس الخصوص ....طالما الفضائية السودانية هي التي تفرخ هذا لكم او علي الاقل من سبقهم وتشبه بهم هؤلاء فالامر يستوجب نظرة الي هذه الفضائية السيئة الاعداد والتدريب والانتاج وووو...تعدييل في هذه الفضائية جذري يذهب بكل المتبقي فيها ويقوم علي اسس اعلامية تواكب ما يحدث في العالم حولنا هو المطلوب ...الامكانات او الاموال التي تصرف عليها كافية للبدء في فضائية بسيطة معبرة جيدة الاعداد تكبر شيئا فشيئا حتي ولو اضطرت الي العمل لسويعات في بدايتها...هؤلاء الشباب ينظرون الي من سبقوهم بانهم الامثلة ولكن هؤلاء امثلة غير مواكبة للتطور الاعلامي وحصرت نفسها في لجلجة لغوية ولبس متنافر وديكور بائس ومواضيع مملة ....الاعلام من اقوي وسائل ادارة الدنيا اليوم وليس عملا تجميليا تكميليا ومناظر فقط ؟.؟.؟؟

Post: #6
Title: Re: مذيعات التلفزيون السوداني إلى أين..؟ للحوار الهادف
Author: نجوان
Date: 14-01-2008, 06:42 AM
Parent: #5

كيفك يا باش ..

الإجازة كدة
تصبح اجازة.. مجازا
رغم انه الواحد في الظاهر مجاز..


Quote: تعدييل في هذه الفضائية جذري يذهب بكل المتبقي فيها
ويقوم علي اسس اعلامية تواكب ما يحدث في العالم حولنا
Quote: الاعلام من اقوي وسائل ادارة الدنيا اليوم وليس عملا تجميليا تكميليا ومناظر

أتفق معك تماما..

Post: #7
Title: Re: مذيعات التلفزيون السوداني إلى أين..؟ للحوار الهادف
Author: khalid abuahmed
Date: 14-01-2008, 10:40 AM
Parent: #1

الاخوة الاعزاء الأجلاء
نجوان- مجاهد- ابوبكر
أشكركم جدا على المداخلات الواعية وحقيقة ما كنت متوقع أن أحظى بها، دخلت على الرابط والله ضحكت ما لم أضحك من قبل، مما يؤكد أن شر البلية ما يضحك..
الاخ مجاهد إضافاتك حقيقة والله وأتفق معك فيما ذهبت اليه..
استاذنا ابوبكر المذيعات هن الأكثر تقديما للبرامج وخاصة السهرات والبرامج المهمة، لكني اعتقد أن المذيعة السودانية عموما تعاني من مشكلة وارى أن يبحث فيها المختصون في علاقة المذيعة بالصورة التلفزيونية وحدود الزينة المسموح بها فنيا، نعم التلفزيون السوداني كجهاز اعلامي يعاني من مشاكل جمة ولا ينصلح حاله إلا بفتح المجال للقنوات الخاصة التي توجد منافسة في هذا السوق المحتكر للحكومة تقريبا كل القنوات السودانية خاصة بالحكومة وطبعا هذه لها معزى سياسي واضح.
عموما الشكر أجزله لكم مجدداًً.

Post: #8
Title: Re: مذيعات التلفزيون السوداني إلى أين..؟ للحوار الهادف
Author: khalid abuahmed
Date: 17-01-2008, 01:42 PM
Parent: #1

up up

Post: #9
Title: Re: مذيعات التلفزيون السوداني إلى أين..؟ للحوار الهادف
Author: Shamael Elnoor
Date: 19-01-2008, 06:28 AM
Parent: #1

تحياتي للجميع،،،،
بإختصار شديد نحن مشاكلنا فى الإعلام تتلخص في الآتي:-
- الناس لسه بتركز على الخبرة اكتر من الموهبة فى حين ان الخبرة ليست سواء تكرار للعمل بغض النظر عن قوة الرغبة فيه
- التكلف الزاااااااااااااااااااائد وعدم التلقائية مما يفقد المادة الاعلامية معناها
- بعدين فى قصة غريبة جدااللى هى تكرار مفردات بصورة مملة مثل (امكن- زى-)
- رسالتى لللقائمين لامر التلفزيون
رجاااااااااااااااءا ان تمنحو الجدد فرصة للظهور بعيدا عن ديناصورات التلفزيون ونرجو نرجو نرجو التركيز على الثقافة + الموهبة + الحضور بدلا عن الخبرات




Post: #10
Title: Re: مذيعات التلفزيون السوداني إلى أين..؟ للحوار الهادف
Author: كمال الدين بخيت اسماعيل
Date: 19-01-2008, 06:41 AM
Parent: #9

Quote: بغض النظر عن كل هذه الآراء أقول أن الذين يقومون على هذا الجهاز الحساس لا يدركون أهمية وجود المذيعة المثقفة الواعية التي تعتقد أن ما ما تقدمه للمشاهدين هو الرصيد الأساسي للجهاز الاعلامي، وهو أهم بكثير جدا جداً من ما ترتديه من ثياب ومن حُلي ومن شكل الحنة التي تتزين بها وتجعلها ترفع يدها بمناسبة وبدون مناسبة لكي ترى المشاهدين ذهبها وحنتها وخواتمها، فحواء السودان لا زال رحمها يلد المبدعات والمتميزات والمثقفات والمتعلمات اللائي يستفدن من هذه الامكانيات، فهناك مذيعات يعملن أكثر من عشرة سنوات في التلفزيون ولا زلن يتلعثمن في القراءة ولازالت ادارة التلفزيون تحتفظ بهن، حيث لا حضور ولا معرفة ولا اتقان اللغة..

هذا في حين أن مذيعة التلفزيون تعتبر بمثابة واجهة القناة التي تعمل فيها، وتشكل عادة عنصراً رئيسياً لاستقطاب المشاهد إلى محطة بعينها فإما يثابر على مشاهدة المحطة منتظراً اطلالتها، واما انتقل وبضغطة زر في رحلة البحث عن وجه آخر يريحه ويستمتع بمتابعة حديثه، وقد غاب تماماً عن تلفزيون السودان روح التلقائية وأصبحت البرامج التي دُفع فيها الكثير من المال والجهد ترتكز في الأساس على ثوب المذيعة وزينتها، ومكياجها الصارخ.
وأصبح التلفزيون السودان مبني على العلاقات الأسرية وروح المجاملة التي أفقدت الكثير من البرامج المعدة باتقان ألقها وجني ثمارها، في الوقت الذي يدافع فيه المسئولين عن آداء الجهاز، وقد بات واضحاً أن غالبية البرامج التي تقدمها مذيعات ينفر منها المشاهد للأسباب التي ذكرتها آنفا علاوة على الجمود وعدم الحضور وعدم الثقة في النفس.
تلفزيون السودان يعج بالمذيعات الفاشلات اللائي أصبحن عالة على القناة لم يتعلمن من السنوات الطويلة في العمل التلفزيوني كما لم يتعلمن من القنوات الفضائية المنتشرة التي أصبحت مدارس تعلم كل من يريد التعلم.

\


الاخ العزيز خالد..
اوفيت وكفيت.....

Post: #11
Title: Re: مذيعات التلفزيون السوداني إلى أين..؟ للحوار الهادف
Author: Shamael Elnoor
Date: 19-01-2008, 07:12 AM
Parent: #10

ضف الى ذلك ،، نفتقر جدا لمشرفي ازياء ومظهر عام ، مثلا تلقى المذيعة لابسة توب كله ورد + الدهب او الاكسسوار + الطرحة بتاعة الحجاب + الحنة يعنى لوحة مزعجة لدرج