بدء الاجتماع التشاوري لقوى نداء السودان بحضور القادة في باريس

بدء الاجتماع التشاوري لقوى نداء السودان بحضور القادة في باريس


14-03-2018, 07:44 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=30&msg=1521053074&rn=0


Post: #1
Title: بدء الاجتماع التشاوري لقوى نداء السودان بحضور القادة في باريس
Author: أخبار الحركة الجماهيرية السودانية
Date: 14-03-2018, 07:44 PM

07:44 PM March, 14 2018

سودانيز اون لاين
أخبار الحركة الجماهيرية السودانية-نشرة يومية تصدر عن مكتب الاعلام المركزي للحزب الشيوعي السوداني
مكتبتى
رابط مختصر



بدأ أمس بالعاصمة الفرنسية باريس الاجتماع التشاوري لقوى نداء السودان بمشاركة الإمام الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي والجبهة الثورية السودانية بزعامة مني اركو مناوي والحركة الشعبية شمال قيادة مالك عقار ومبادرة المجتمع المدني السوداني. وقالت الدكتورة مريم الصادق المهدي نائب رئيس حزب الأمة القومي لراديو دبنقا إن الاجتماعات التشاورية التي بدأت أمس وتستمر حتى يوم السبت تأتي في وقت مهم واستثنائي بعد فترة (14) شهرا من آخر اجتماع ومنع قيادات في الداخل من السفر للمشاركة في الاجتماع وحجز جوازات السفر مثلما حدث للأستاذ الدومة. ووصفت مريم الاجتماع التشاوري الذي شهد جلستين أمس بأنه تميز بروح الوطنية والاحترام المتبادل.    ومن جانبه وصف مالك عقار رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال الاجتماع التشاوري لقوى نداء السودان الذي بدأ أمس بأنه اتسم بروح التفاهم بين كل المكونات برغم تغيب أعضاء مهمين من مكونات نداء السودان في الداخل لأسباب أمنية. واستنكر عقار بشدة منعهم من السفر والوصول الى مكان الاجتماع في باريس وأوضح أن النقاش بدأ أمس في باريس حول الوضع السياسي الراهن والأوضاع الأمنية والاقتصادية وحقوق الإنسان في البلاد بالإضافة للاجندة الرئيسية للتشاور المتعلق بالعملية السلمية في السودان والمبادرات المقدمة من مكونات نداء السودان. ومن جهة ثانية شهدت العاصمة الفرنسية باريس أمس انعقاد الجلسة الأولى للاجتماع التشاوري للمجلس القيادي لنداء السودان. وقال حامد على نور الأمين العام لمبادرة المجتمع المدني السوداني إن المجلس القيادي أجاز في اجتماعه أمس أجندة الاجتماع التى اشتملت على عدة محاور منها تقييم الأوضاع السياسية العامة بالسودان والاعتقالات الجماعية لقيادات المعارضة والوضع الاقتصادي المتدهور للمواطنين.