حزب الأمة القومي: خارطة الطريق فرصة يجب اغتنامها

حزب الأمة القومي: خارطة الطريق فرصة يجب اغتنامها


13-08-2016, 04:31 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=30&msg=1471102291&rn=0


Post: #1
Title: حزب الأمة القومي: خارطة الطريق فرصة يجب اغتنامها
Author: اخر لحظة
Date: 13-08-2016, 04:31 PM

04:31 PM August, 13 2016

سودانيز اون لاين
اخر لحظة-الخرطوم-السودان
مكتبتى
رابط مختصر


الخرطوم: آخرلحظة


عد حزب الأمة القومي خارطة الطريق الأفريقية مرحلة جديدة من العمل الوطني محفوفة بالتحديات في ظل نظام حكم اعتاد تفويت الفرص، ونصح القوى السياسية لاغتنام الفرصة ومحاصرة الحكومة لمنعها من التسويف، وقالت الأمانة العامة للحزب أمس إن توقيع الخارطة الأفريقية جاء تعبيرا عن “إرادة توازن قوى جديد وعن تماسك (نداء السودان)، وانتصاره لرؤية التغيير عبر وسيلتي الحوار أو الانتفاضة المبوصلة”، وأكد البيان مضي حزب الأمة ضمن تحالف “نداء السودان” في مسار الحل السلمي برؤية موحدة من أجل الخلاص والتغيير “بدون الإلتفات لدعاية التكسير والتأخير الحكومية ولا دعاة التنظير والتشهير من المشككين، وتعهد الحزب بالسعي المتصل لضم كل قطاعات المقاومة وتوسيع مظلة تحركه بدون “حزازات” إزاء المتحفظين، وزاد “فما بيننا مصير وطن يذبح ولا مجال للإنجرار وراء صيحات التخوين قصيرة النظر”،وتابع “نحن أمام مرحلة جديدة من العمل الوطني محفوفة بالتحديات في ظل نظام جبل على تفويت الفرص..

فهيا يا أبناء الوطن جميعا وبناته لاختطاف هذه الفرصة ومنع نظام التسويف والغفلة من قبر السودان وتمزيقه شذر مذر”، وانتقد الحزب ما أسماه “إعلام النظام” الذي طفق يتحدث عن ضغوط إقليمية ودولية قادت لتوقيع المعارضة على خارطة الطريق وتصوير هذا الانتصار كإنكسار، وشدد أن الخطوة لا تعني الالتحاق بالحوار للمشاركة في “كيكة” السلطة، مشيرا إلى أن واقع البلاد المأزوم لا يتيح مجالا للحديث عن اقتسام سلطة؛ وتابع “لن يلتحق أحد بحوار الوثبة ولن يبحث أحد عن كراسي في النظام ولا هدف أقل من سلام شامل عادل وديمقراطية حقيقية”، وأكد بيان الحزب أن إنجاح هذه العملية التحولية يقتضي إعلاء وتيرة التعبئة الشعبية خاصة بعد تهيئة مناخ الحوار وما يجلبه من حريات مفقودة ودعا السودانيين إلى تفويت الفرصة على محاولات الإجهاض المستمرة بوضع العراقيل ونثر غبار التضليل، وأشار إلى أن التوقيع على خريطة الطريق مهد الطريق نحو حوار قومي شامل ذي مصداقية، تمر باجتماع تحضيري، مبينا أن التفاوض حول وقف العدائيات وفتح ممرات الإغاثة بدأ وأن الحزب مستعد لدعم حلفائها من المقاومة المسلحة بما تقتضي المشورة أو المشاركة الفعلية.

أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 13 أغسطس 2016


اخبار و بيانات

  • مؤتمر صحفي لوزير الإعلام حول إستضافة الخرطوم للملتقى العربي حول الارهاب بالاحد
  • الأمم المتحدة:جنوب السودان يواجه أزمة إنسانية معقدة
  • أبرز عناوين صحف الخرطوم الصادرة صباح اليوم الجمعة
  • السلطات المصرية تلقي القبض على 45 معدِّناً سودانياً
  • كاركاتير اليوم الموافق 12 أغسطس 2016 للفنان عمر دفع الله

    اراء و مقالات

  • البُنْقُزَايَة بقلم عبد الله الشيخ
  • مزاد علني في الخرطوم. بقلم أمين محمَد إبراهيم
  • رسالة للصديق و الرفيق عرمان بقلم عبد الباقي شحتو
  • عواسة عجين خارطة الطريق بقلم سعيد شاهين اخبار المدينه تورنتو
  • تائه بين القوم/ الشيخ الحسين/ رسالة الي السيد محمد عثمان المرغني
  • هل ستنطلق ثورة الفقراء في العراق؟ بقلم اسعد عبد الله عبد علي
  • خطيبة الفريق طه الموريتانية / بقلم جمال السراج للكبار فقط
  • تدابير جديدة ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • لثغرة.. هندسية..!! بقلم عثمان ميرغني
  • ليلة سعيدة..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • لا (تبرمها)!!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • تهافت العملاء بقلم الطيب مصطفى
  • إشراقة وتزوير : د.الدقير واحمد بلال!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • قصة معتمد محلية الجنينة مع وكيل النيابة ! بقلم عبد العزيز التوم ابراهيم
  • الوثبة وخارطة الطريق كلاهما تحت مظلة الانقاذ بقلم حسن البدرى حسن /المحامى
  • ماذا بعد إنكشاف المستور؟؟؟ بقلم عميد معاش طبيب .سيد عبد القادر قنات
  • كيف يكون نظام قتل قرابة مليون سوداني جزءاً من أي عملية سياسية مستقبلية؟ بقلم عبدالغني بريش فيوف
  • أخى عثمان ميرغنى الليله ديك ليلة الترابى لا ليلة الشعب السودانى ! الموؤودة قتلتوها انتم وقلتوا ماتت
  • عرمان و الدعوة لمشروع و طني جديد بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • الديمقراطية البرجوازية ام الديكتاتورية البروليتارية..وضعية لصراع خفى قائم بقلم خالد سراج الدين
  • نرفض حرية وديمقراطية تأتينا فى طبق قوى أجنبية ! بقلم الكاتب الصحفى عثمان الطاهر المجمر طه / باريس
  • تقرير الايكونوميست --كفاية لحد كده يا خديوى عبد الفتاح بقلم جاك عطالله
  • ست سنوات تحت الأرض (1973-1978): ديني أنا يا خنفس! (1-4) بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • التحديات التربوية في المجتمعات المفتوحة بقلم نورالدين مدني
  • رؤية مشاهد بقلم ألاستاذ إبراهيم بقال سراج
  • تايه بين القوم/ الشيخ الحسين/ التراث الإسلامي ( التابو)!
  • مصر التى وقعت التصالح أعجزت أن تعلم رموزها التسامح! بقلم عبير المجمر ( سويكت )
  • فليعلم عرمان أن حق تقرير المصير يمنح للشعوب وليس للتنظيمات بقلم امين زكريا - قوقادى

    المنبر العام

  • الحِتِل
  • استقالة أول وزيرة مسلمة في السويد بعد ضبطها مخمورة أثناء القيادة
  • صلاح الدين الزبير ضابط الأمن (معاش) CV
  • زواج الركاض ...
  • ش ش ....!!
  • جهاز الامن يفض بقوة (السلاح)....مؤتمر الشباب المركزي للحزب الاتحادي الديمقراطي الاصل بام دوم
  • لن أتعاطف أبدا مع البلاك أمريكان لو البيض عدموهم نفاخ النار .. بلا يخمهم
  • سقوط مشروع الحركة الشعبية لتحرير السودان
  • ترحــيب !!
  • ولد دا .. الكنغولية عاملة ماتشينق ولا اروع مع الديكتيشن .....
  • ياهؤلاء:التسوية الأمريكية القهريةهي خريطةالطريق إلى إبادة المسلمين العرب في السودان!
  • نساء وأطفال وعمال سودانيون قتلوا
  • يا عادل الباهي عليك إثبات ما خطّاه قلمك بحق صديق الغالي أو الإعتذار..
  • نحن ابكار المهدية : الامام كان ضبح فى العرقوب نقول ضبح فى القريجمه !!
  • مساعده لتعلم الضبيحه للاضحيه 🍃🐏🐏
  • نشأة جهاز أمن ومخابرات دويلة حمدي والعمل بالنهج النازي
  • النيل الازرق يفيض ويهدد برج الاتصالات وشارع النيل واستنفار الدفاع المدني(صور)
  • د.كمال شداد والكباتن مدثر كاريكا ومهند الطاهر وبكري المدينة يشرفون كرنفال ساسف بأوهايو- صور كميات
  • جنوب السودان يرفض نشر قوة من الأمم المتحدة في جوبا ويقول لن يتعاون