( تسامي) تطالب بالتحقيق في غزوة النهر وتدعو إلى وقف نهج الشرطة العنصري

( تسامي) تطالب بالتحقيق في غزوة النهر وتدعو إلى وقف نهج الشرطة العنصري


29-10-2015, 02:00 AM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=30&msg=1446084036&rn=0


Post: #1
Title: ( تسامي) تطالب بالتحقيق في غزوة النهر وتدعو إلى وقف نهج الشرطة العنصري
Author: اخبار سودانيزاونلاين
Date: 29-10-2015, 02:00 AM

02:00 AM Oct, 29 2015
سودانيز اون لاين
اخبار سودانيزاونلاين-فنكس-اريزونا-الولايات المتحدة
مكتبتى فى سودانيزاونلاين



حملت إلينا التقارير والمعلومات في الأيام الماضية أنباءً مؤسفة حول ممارسات شرطة أمن المجتمع في العاصمة الخرطوم، تجاه الشرائح الضعيفة والمهمشة من نساء ، ومن منتمين إلى مناطق الهامش الثقافي والجغرافي ، الأمر الذي يفاقم من أزماتنا الإجتماعية، ومن رفع درجات الإحتقان داخل النفوس.
فقد أكدت التقارير؛ أنه في يوم الأربعاء الموافق 14 أكتوبر 2015، داهمت الشرطة أحد الأحياء القريبة من الضفة الشرقية للنيل الأزرق بمنطقة أم دوم في شرق النيل، واستخدمت الشرطة الرصاص الحي والعصي، مما اضطر النساء للهروب ناحية النيل الأزرق، إلا أن الشرطة لم تتوقف من ملاحقة النساء المستنجدات من الرصاص بالنهر حتى داخل النهر، فلاحقتهن حتى داخل الماء ليمتن غرقاً
وكانت تهمة الملاحقات تلك هي ، صناعة وبيع الخمور البلدية في منطقة أم دوم في شرق النيل، بل ومطاردة النساء حتى داخل النهر ، مما تسبب في مصرع (5) أشخاص، بينهما طفلة عمرها (6) أشهر ألقى بها أحد دنود الشرطة في النهر بطريقة تتنافى تماماً والفطرة الإنسانية، وكانت حصيلة غزوة النهر تلك مقتل كل من. : -
1 - فاطمة علي نتو 45 سنة, لم يتم العثور على جثتها حتى يوم أمس
2- سلوى علي كوكو 35-والدة الطفلة روينا ,تم العثور على جثتها شمال الخرطوم بمنطقة حلفاية الملوك.
3 – عيسى علي بخيت 30 سنة, لم يتم العثور على جثته حتى الآن.
4-أشول كول بي 40 سنة, تم العثور على جثتها شمال الخرطوم بمنطقة حلفاية الملوك.
5-روينا داؤود –عمرها ستة أشهر.
وللمفارقة فأن ما طاردت الشرطة من أجله النساء " الخمر" عقوبته حسب القانون الجنائي لسنة 1991 هي الجلد لا القتل بالرصاص، مع رفضنا من حيث المبدأ حتى لعقوبة الجلد.
وفيما يعبر التضامن السوداني لمناهضة التمييز العنصري" تسامي" عن تعازيه الحارة لأسر الضحايا، وعن الأسف الشديد لتعامل الشرطة مع المدنيين بتلك الوحشية، ويؤكد التضامن أن الأحداث تتسق مع طرائق الشرطة والأجهزة الأمنية التابعة للدولة الدينية في السودان، وهي طرق ممنهجة، تقوم على العنصرية مع القادمين من مناطق جبال النوبة والنيل الأزرق ودارفور والجنوب.
وندعو الحكومة إلى
1- التحقيق في الحادثة المؤسفة، حتى لا تمر مثل كثير من الأحداث المشابهة.
2- و المجتمع المدني إلى العمل من أجل ترسيخ مبادئ التعايش السلمي ووتحقيق العدالة الإجتماعية والإنسانية.
3- والمجتمع الدولي إلى النظر بعين الإعتبار إلى الفظائع والانتهاكات الواسعة والممنهجة ضد حقوق الإنسان، التي جاءت في اجهضت فيه بعض التحالفات السياسية محاولات تحويل السودان إلى البند الرابع في اجتماعات جنيف لمفوضية حقوق الإنسان في جنيف في شهر سبتمبر الماضي، وتعيين خبير مستقل لمراقبة أوضاع حقوق الإنسان المتردية.






مواضيع لها علاقة بالموضوع او الكاتب

  • والي جنوب دارفور أمام إختبار حقيقي بقلم Abdoudaim Yagoub Adam
  • هل أدلكم على أسباب رفض الديكتاتور التسليم ؟! بقلم اللواء تلفون كوكو أبوجلحة
  • الإستثمار فى الفساد بقلم عمر الشريف
  • السيف الفلسطيني والغمد الأردني بقلم د. فايز أبو شمالة
  • الزواج في جزيرة صاي زمان، شوفوا كان كيف!! بقلم عباس حسن محمد علي طه – جزيرة صاي
  • شخصيات فى الخط الأمامى للدفاع عن الرأسمالية العالمية بقلم محمود محمد ياسين
  • خطاب مفتوح من القواعد الي/ عقار..مناوي ..جبريل ..عبدالواحد بقلم مبارك ابراهيم
  • إجتثاث الفساد يبدأ من هنا..!! بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • انقلاب برلماني على الشعب السوداني!! بقلم فيصل الدابي /المحامي
  • الميلشيات جانب کبير من المشکلة بقلم کوثر العزاوي
  • سجاد النبوة أم الحوار؟!! بقلم كمال الهِدي
  • الأمن الثقافي بدعة الإفتراء على الثقافة!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • بسيطة جداً!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • قضية شخصية ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • عقدة اللون الأبيض في (السودان)! بقلم الطيب مصطفى
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (18) قراءة في مشروع كيري حول الأقصى بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • ورشة تقويم الحكم الفدرالي هل تنقذ الحكم المحلي من أوزاره !!؟؟
  • حوار مع بروفسير عبد الله علي إبراهيم
  • سودانية تعرض لفنان أفريقي عالمي بلندن
  • تركيا تبدي رغبتها فى الاستثمار فى مجال النفط والغاز بالسودان
  • فتحي الضو: أجوب شوارع الخرطوم كل يوم
  • السودانيون بالمملكة المتحدة يستجيبون لنداء مساعدة شدياب
  • وزير الداخلية الفريق عصمت عبد الرحيم: (5500) ضابط تركوا الخدمة خلال (8) أشهر
  • سرطان الثدي.الداء الخفي
  • تفاصيل جديدة بشأن حبس ضابط أمريكي بالفتيحاب
  • الحزب الإتحادي الموحد – سنقاوم إستهداف أهلنا النوبة
  • بيان توضيح للشعب السودانى من الجبهة الشعبية المتحدة للتحرير والعدالة