كاركاتير اليوم الموافق 10 فبراير 2015 للفنان عمر دفع الله عن الجقور السودانية

كاركاتير اليوم الموافق 10 فبراير 2015 للفنان عمر دفع الله عن الجقور السودانية


10-02-2015, 02:55 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=30&msg=1423580152&rn=0


Post: #1
Title: كاركاتير اليوم الموافق 10 فبراير 2015 للفنان عمر دفع الله عن الجقور السودانية
Author: كاريكتيرات سودانيزاونلاين
Date: 10-02-2015, 02:55 PM

02:55 PM Feb, 10 2015
سودانيز أون لاين
كاريكتيرات سودانيزاونلاين - Phoenix Arizona USA
مكتبتي في سودانيزاونلاين



كاريكتيرات سودانيزاونلاين
كاركاتير اليوم الموافق 10 فبراير 2015 للفنان عمر دفع الله عن الجقور السودانية


مواضيع لها علاقة بالموضوع او الكاتب











طاغية السودان يحيك الدستور على مقاسه بقلم حسن البدرى حسن/المحامى
طاغية السودان يحيك الدستور على مقاسه بقلم عبد الفتاح عرمان
مشروع دستور جمهورية السودان الانتقالي لسنة2005 بقلم إسماعيل حسين فضل
دقيقة المؤتمر الوطنى وقيامة السودان (5) بقلم الفريق أول ركن محمد بشير سليمان
هؤلاء هم الأنصار وهذا هو الشعب السودانى - بقلم الطاهر على الريح
مثقفان إسلاميان مجاهدان ظلمتهما الحركة السودانية أعني الترابيين! (10) بقلم د. أحمد محمد ...
السودان والتحسر علي الاستعمار وحكم الانجليز بقلم محمد فضل علي..ادمنتون كندا
السوداني ثاني اثنين في السُكر بقلم حيدر الشيخ هلال
السودان و تجار الحرب سنحسمها في الميدان بقلم بشير عبدالقادر
الفديو كليب السودانى في الزمن الخائن
يؤرخ التاريخ في تاريخ السودان بقلم ابراهيم طه بليه
الجالية السودانية بالمملكة واكاذيب حاج ماجد!! بقلم عبد الغفار المهدى
القنوات السودانية ... حالة من الاحتفال المستمر !!!!! بقلم عبد المنعم الحسن محمد
قناة سودانية معارضه حلم بعيد المنال ام جنين مات قبل ان يولد بقلم حسن عبد الرازق ساتي
لماذا رفض التفاوض مع نظام الخرطوم ؟ 1__ 3 بقلم الحافظ قمبال
طاغية السودان و مسرح العبث بقلم عبد الفتاح عرمان
قضية السودان فى دارفور ما بين الوطنية و الإنتهازية بقلم محمد إبراهيم عبدالوهاب
العبط فى سياسة السودان الخارجيه الجزء الاخير بقلم محمد الحسن محمد عثمان
السودان والمصير السوري ... بين معارضة إنتهازية ولصوص الحكومة بقلم هاشم محمد علي احمد
الحدود السودانية المصرية: المصريون والبحر الأحمر في العصر الفرعوني 4 بقلم د. أحمد الياس ح...
هل نداء السودان تتويج لتشكل الكتلة التاريخية ؟! بقلم عبد العزيز التوم ابراهيم
نداء السودان وبزوغ فجر جديد للمعارضة السودانية بقلم علاء الدين أبومدين
نداء السودان يبيع جلد الدب قبل صيده بقلم عمر عبد العزيز
الحكم الذاتي ..هل يكون الحل لمداواة فشل النخب السودانية في تحقيق الدولة القومية بقلم المثني ابراهيم بحري
Contact SudaneseOnline

About SudaneseOnline

SudaneseOnline Library

History of SudaneseOnline
أراضي حلفاية الملوك ... أين الحقيقة!!!
الحلفاية .. قُنبلة موقوتة..!! بقلم الطاهر ساتي
في مؤتمر صحفي:لجنة أهالي حلفاية الملوك هددو بتصعيد قضية الاراضي للأمم المتحدة وحقوق الانسان الدولية


الحزب الإشتراكي الديمقراطي الوحدوي (حشد الوحدوي) ينعى سعودي دراج
تشييع مهيب لسعودي دراج وبكي الرجال والنساء ( صور )
وداعا المناضل الجسور سعودي دراج
السودان بين فساد افريقيا وجهل افريقيا .. بقلم خليل محمد سليمان
رائدات سودانيات : السباحة سارة جاد الله .. صور كميات
عن الطب والأطباء.. لا يحدث إلا في السودان..! بقلم يوسف الجلال
السودان .. حكومة خائبة ومعارضة عاجزة ،، 3/3 بقلم شريف ذهب
الى منتسبى الحركة الاسلامية السودانية الحلقة (6) والأخيرة بقلم عوض سيداحمد عوض
شابة سودانية تتحول لشاب سوداني! بقلم فيصل الدابي/ المحامي
عودت الفتوات للسودان...!!!!!!! بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
اليوم الوطني السوداني بقلم عثمان ميرغني
وثائق امريكية عن اكتوبر والديمقراطية الثانية (20): النخبة السودانية بقلم محمد علي صالح
السودان ودوافع ترشيح المشير عمر حسن احمد البشير بقلم محمدين محمود دوسه
هل التردي فى القيم الاخلاقيه والسلوك له علاقه مباشره بفشل وعنف الدوله الاسلاميه فى السودان...
رجال ُُ خدموا السودان ورموز السودان ، فما جزاؤهم؟ بقلم حامـد ديدان محمـد
سودانيون في أرض الحرمين الشريفين بقلم كمال الهِدي
الخطاب السياسي البائس في السودان!! بقلم بارود صندل رجب
الهلال الاحمر السوداني - انهيار صامت (1-3) بقلم منير علي يخيت
مطالبات جنوبيّة بالعودة إلى وحدة السودان: إذا فسدَ الملح...فبماذا يملّح؟؟ بقلم عبد الحفيظ ...
سلامة الانسان ام وحدة السودان؟ بقلم سالم حسن سالم
السودنة فى إطار كلى بقلم محمود محمد ياسين
شرطة السودان.. شرطة سلطوية وغير مواكبة للتطور العالمي بقلم اسراء محمد المهدي
المشهد السياسي السوداني: حقائق جديدة والطريق إلى الأمام بقلم ياسر عرمان
عن التجاني في سودانيز أون لاين وبشرى الفاضل والدجل ياسم اليسار وهم جرا بقلم د. أحمد محمد ...

اتصل بادارة سودانيزاونلاين

عن سودانيز اون لاين دوت كم

مكتبة سودانيز أون لاين دوت كم

تاريخ سودانيز اون لاين دوت كم



اهالي حلفاية الملوك: سوف نلجأ إلي القضاء بعد فشل كل الجهود
مؤتمر صحفي بالسبت للجنة مواطني الحلفاية
اللجنة الأهلية العامة لأهالي حلفاية الملوك دعوة لحضور مؤتمر صحفي







Post: #2
Title: Re: كاركاتير اليوم الموافق 10 فبراير 2015 للفنان عمر دفع الله عن الجقور السوداني
Author: mustafa Baker
Date: 11-02-2015, 01:42 PM
Parent: #1

هذه رسالتي للطعن لأهلية عمر حسن أحمد البشير للترشح لرئاسة الجمهورية

27/1/2015م
السيد / فضيلة رئيس المحكمة القومية العليا
طعن في عدم أهلية الرئيس عمر حسن أحمد البشير للترشج لمنصب رئيس الجمهورية 2015م
اتقدم لسيادتكم بهذا الطعن في عدم أهلية الرئيس عمر حسن أحمد البشير للترشج لمنصب رئيس الجمهورية لانتخابات 2015م للأسباب الآتية:
• السودان بلد زراعي – بمخزون مياه جوفي خرافي ونيلان – وبالرغم من ذلك تدهورت الزراعة في مشروع الجزيرة وباقي المشاريع نتيجة للسياسات الاقتصادية الغير موفقة.
• انفصال الجنوب بتخطيط من أهل النظام وبصورة عنصرية وإيهام الشعب السوداني بوجود بدائل اقتصادية تعوض نفط الجنوب أين البدائل الآن.
• التدهور الصناعي بسبب الضرائب وفرض رسوم جمركية علي مدخلات الصناعة مما أغلق عشرات المصانع.
• التدهور الزراعي وتدمير مشروع الجزيرة بفعل فاعل خير دليل .
• الثراء الفاحش لأهل النظام ! أين اقرارات الذمة؟ يجب أن تعرض علي جهات شعبية محايدة لمراجعتها.
• حدد المراجع العام جهات حكومية لم تخضع للمراجعة.
• كل تقارير المراجع العام أشارت لوجود تجاوزات كثيرة والتجنيب لبعض الجهات الحكومية - علماً أن التجنيب بشهادة رئيس البرلمان.
• ارهاب الشعب السوداني (ويكفي ما قاله يوسف عبد الفتاح) عبر التلفاز الحكومي: (من أراد أن تثكله أمه فليقفل متجره).
• استخدام القوة المفرطة في فض مظاهرات سبتمبر 2014م مما ادي لازهاق أرواح شباب الوطن في حاجة ماسة لهم.
• أطالب بمحاسبة أهل النظام ممن أثروا من أموال الشعب السوداني لتوضيح الآتي:
i. من أين لهم هذه الثروة؟ ولو كانوا وزراء منذ ولادتهم لما كان لهم ما يملكون الآن.
ii. يجب أن تبينوا للشعب والمراجع العام من أين لكم هذه الثروة بدءاً بالرئيس عمر البشير والنائب بكري حسن صالح، وزير الدفاع عبد الرحيم أحمد حسين، وزير المالية الأسبق علي محمود، والي ولاية الخرطوم عبد الرحمن الخضر.
• أهل دارفور – صارت دارفور محرقة للأبرياء وهم حفظة كتاب الله – لماذا لا تتم معالجة مشكلة دارفور داخلياً ونزيل عنهم الغبن ونمنحهم الفرصة لحكم السودان.
• اهدار المال العام.
• صرف 800 مليون جنيه لتمويل العملية الانتخابية 2015م والنتيجة معروفة مسبقا (للمؤتمر الوطني).
• كان الأجدى صرف هذه الأموال في صحة وتعيلم المواطن، والكتاب المدرسي، واجلاس الطلاب الذين يفترشون الأرض وتحت الأشجار!!؟ ومساعدة الشباب في مشاريع انتاجية.
• معاناة أطفال السودان لا حظ معي :
i. نسبة فقر الدم الحاد 34.4%.
ii. نسبة فقر الدم المتوسط أكثر من 60%.
iii. نسبة التقذم بسبب نقص التغذية 35%.
• موظفي والي ولاية الخرطوم وبعد ادانتهم بامتلاك عقارات وأراضي بطرق غير قانونية ولم تتم محاكمتهم حتى الآن لماذا؟ ثم جاء موضوع التحلل ليكون شفيعاً لهم.
• الخطاب السياسي حافل بألفاظ نابئة ولأول مرة في تاريخ السودان السياسي. مثالاً : لحس الكوع، نقطع نخرتو، الخائبين.
• كل من حمل السلاح يجد احترام الدولة ويتم استيعابه مساعداً للرئيس.
• محاربة الشباب لعدم انتمائهم للمؤتمر الوطني حتى هاجروا لأقاصي الدنيا ووصلوا حتى اسرائيل.
• الدولة تطالب بمسائلة الصادق المهدي باتفاق باريس، ولم تطالب بمسائلة الحاج آدم الذي كان مطلوباً للعدالة عبر الصحف، وبدلاً من ذلك يتم تعيينه مساعداً للرئيس، فهل تم التغاضي عن تلك التهم؟
• صرح الشيخ الترابي بأن الفساد في الدولة أكثر من 80% لم تتم مسائلته.
• عقب أحداث الكرمك وقيسان تقدم مواطنون للمحاكم وبعرائض تتهم الصادق والميرغني بتلك الأحداث وحتى الآن لم تتم مسائلتهم.
• صرح الشيخ الترابي بأن الانقاذ حادت عن الدين هل تمت مسائلته.
• المحاباه:
1. أن يقوم وزير الخارجية بتعيين زوجته سفيرة السودان بإيطاليا.
2. في السابق كانت المرأة تنال أعلي رتبة عسكرية عقيد، وتم تعديل ذلك لتكون عميد أو لواء. (وأول من تم تعينها لواء هي زوجة شقيق الرئيس د. عبد الله البشير).


• شعارات النظام:
1. (نأكل مما نزرع ونلبس مما نصنع) صرنا نستورد ما نأكله من الشام، ونستورد فواكه، وكماليات لبلد غارق في الفقر بنسبة 67%، وسؤ تغذية بنسبة مخيفة.
2. (السودان سلة غذاء العالم): حقيقة لبلد تكفيه الزراعة والثروة الحيوانية ليعيش في رخاء، ولكن سؤ الإدارة افرغ الشعار عن محتواه.
3. (أمريكا قد دنا عزابها ... وما دايرين قمح أمريكا ): وحالياً نستورد القمح لبلد به ثروة مائية لا تجد من يوجهها لرفعة البلاد.
• حرية الصحافة صارت شعارات، وكل فترة نجد معتقلين من الصحفيين لمجرد ابداء آراء لمصلحة الشعب.
• البرلمان صوري.
• التعدي علي المال العام – يجب مراجعة تقارير المراجع العام.
• بعد كل ما تقدم لا عاقل ينكر مشاريع الانقاذ التنموية مثل الطرق / الجسور والكباري.

الوطن غال ولا أخاف في سبيله أي كائن، كان فليس هنالك ضير بأن نقتل برصاصة لا تساوي 20 جنيهاَ في سبيل ابداء رأي بدون مجاملة.
ولا حول ولا قوة إلا بالله

المواطن
مصطفي محمد أبوبكر
الخرطوم بحري – م. 35

22/1/2015م
السيد / رئيس المفوضية القومية للانتخابات
طعن في عدم أهلية الرئيس عمر حسن أحمد البشير للترشج لمنصب رئيس الجمهورية 2015م
اتقدم لسيادتكم بهذا الطعن في عدم أهلية الرئيس عمر حسن أحمد البشير للترشج لمنصب رئيس الجمهورية لانتخابات 2015م للأسباب الآتية:
• السودان بلد زراعي – بمخزون مياه جوفي خرافي ونيلان – وبالرغم من ذلك تدهورت الزراعة في مشروع الجزيرة وباقي المشاريع نتيجة للسياسات الاقتصادية الغير موفقة.
• انفصال الجنوب بتخطيط من أهل النظام وبصورة عنصرية وإيهام الشعب السوداني بوجود بدائل اقتصادية تعوض نفط الجنوب أين البدائل الآن.
• التدهور الصناعي بسبب الضرائب وفرض رسوم جمركية علي مدخلات الصناعة مما أغلق عشرات المصانع.
• التدهور الزراعي وتدمير مشروع الجزيرة بفعل فاعل خير دليل .
• الثراء الفاحش لأهل النظام ! أين اقرارات الذمة؟ يجب أن تعرض علي جهات شعبية محايدة لمراجعتها.
• حدد المراجع العام جهات حكومية لم تخضع للمراجعة.
• كل تقارير المراجع العام أشارت لوجود تجاوزات كثيرة والتجنيب لبعض الجهات الحكومية - علماً أن التجنيب بشهادة رئيس البرلمان.
• ارهاب الشعب السوداني (ويكفي ما قاله يوسف عبد الفتاح) عبر التلفاز الحكومي: (من أراد أن تثكله أمه فليقفل متجره).
• استخدام القوة المفرطة في فض مظاهرات سبتمبر 2014م مما ادي لازهاق أرواح شباب الوطن في حاجة ماسة لهم.
• أطالب بمحاسبة أهل النظام ممن أثروا من أموال الشعب السوداني لتوضيح الآتي:
i. من أين لهم هذه الثروة؟ ولو كانوا وزراء منذ ولادتهم لما كان لهم ما يملكون الآن.
ii. يجب أن تبينوا للشعب والمراجع العام من أين لكم هذه الثروة بدءاً بالرئيس عمر البشير والنائب بكري حسن صالح، وزير الدفاع عبد الرحيم أحمد حسين، وزير المالية الأسبق علي محمود، والي ولاية الخرطوم عبد الرحمن الخضر.
• أهل دارفور – صارت دارفور محرقة للأبرياء وهم حفظة كتاب الله – لماذا لا تتم معالجة مشكلة دارفور داخلياً ونزيل عنهم الغبن ونمنحهم الفرصة لحكم السودان.
• اهدار المال العام.
• صرف 800 مليون جنيه لتمويل العملية الانتخابية 2015م والنتيجة معروفة مسبقا (للمؤتمر الوطني).
• كان الأجدى صرف هذه الأموال في صحة وتعيلم المواطن، والكتاب المدرسي، واجلاس الطلاب الذين يفترشون الأرض وتحت الأشجار!!؟ ومساعدة الشباب في مشاريع انتاجية.
• معاناة أطفال السودان لا حظ معي :
i. نسبة فقر الدم الحاد 34.4%.
ii. نسبة فقر الدم المتوسط أكثر من 60%.
iii. نسبة التقذم بسبب نقص التغذية 35%.
• موظفي والي ولاية الخرطوم وبعد ادانتهم بامتلاك عقارات وأراضي بطرق غير قانونية ولم تتم محاكمتهم حتى الآن لماذا؟ ثم جاء موضوع التحلل ليكون شفيعاً لهم.
• الخطاب السياسي حافل بألفاظ نابئة ولأول مرة في تاريخ السودان السياسي. مثالاً : لحس الكوع، نقطع نخرتو، الخائبين.
• كل من حمل السلاح يجد احترام الدولة ويتم استيعابه مساعداً للرئيس.
• محاربة الشباب لعدم انتمائهم للمؤتمر الوطني حتى هاجروا لأقاصي الدنيا ووصلوا حتى اسرائيل.
• الدولة تطالب بمسائلة الصادق المهدي باتفاق باريس، ولم تطالب بمسائلة الحاج آدم الذي كان مطلوباً للعدالة عبر الصحف، وبدلاً من ذلك يتم تعيينه مساعداً للرئيس، فهل تم التغاضي عن تلك التهم؟
• صرح الشيخ الترابي بأن الفساد في الدولة أكثر من 80% لم تتم مسائلته.
• عقب أحداث الكرمك وقيسان تقدم مواطنون للمحاكم وبعرائض تتهم الصادق والميرغني بتلك الأحداث وحتى الآن لم تتم مسائلتهم.
• صرح الشيخ الترابي بأن الانقاذ حادت عن الدين هل تمت مسائلته.
• المحاباه:
3. أن يقوم وزير الخارجية بتعيين زوجته سفيرة السودان بإيطاليا.
4. في السابق كانت المرأة تنال أعلي رتبة عسكرية عقيد، وتم تعديل ذلك لتكون عميد أو لواء. (وأول من تم تعينها لواء هي زوجة شقيق الرئيس د. عبد الله البشير).


• شعارات النظام:
4. (نأكل مما نزرع ونلبس مما نصنع) صرنا نستورد ما نأكله من الشام، ونستورد فواكه، وكماليات لبلد غارق في الفقر بنسبة 67%، وسؤ تغذية بنسبة مخيفة.
5. (السودان سلة غذاء العالم): حقيقة لبلد تكفيه الزراعة والثروة الحيوانية ليعيش في رخاء، ولكن سؤ الإدارة افرغ الشعار عن محتواه.
6. (أمريكا قد دنا عزابها ... وما دايرين قمح أمريكا ): وحالياً نستورد القمح لبلد به ثروة مائية لا تجد من يوجهها لرفعة البلاد.
• حرية الصحافة صارت شعارات، وكل فترة نجد معتقلين من الصحفيين لمجرد ابداء آراء لمصلحة الشعب.
• البرلمان صوري.
• التعدي علي المال العام – يجب مراجعة تقارير المراجع العام.
• بعد كل ما تقدم لا عاقل ينكر مشاريع الانقاذ التنموية مثل الطرق / الجسور والكباري.

الوطن غال ولا أخاف في سبيله أي كائن، كان فليس هنالك ضير بأن نقتل برصاصة لا تساوي 20 جنيهاَ في سبيل ابداء رأي بدون مجاملة.
ولا حول ولا قوة إلا بالله

المواطن
مصطفي محمد أبوبكر
الخرطوم بحري – م. 35