بيان هام من رئيس منظمة جنوب كردفان لحقوق الانسان وتنمية جبال النوبة. الاستاذ. سليم عبد الرحمن دكين

بيان هام من رئيس منظمة جنوب كردفان لحقوق الانسان وتنمية جبال النوبة. الاستاذ. سليم عبد الرحمن دكين


02-02-2015, 02:52 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=30&msg=1422888751&rn=0


Post: #1
Title: بيان هام من رئيس منظمة جنوب كردفان لحقوق الانسان وتنمية جبال النوبة. الاستاذ. سليم عبد الرحمن دكين
Author: سليم عبد الرحمن دكين
Date: 02-02-2015, 02:52 PM

2 فبراير 2015-لندن-بريطانيا -منظمة جنوب كردفان لحقوق الانسان تدين بشدة الحركة الشعبية شمال. الة القتل والدمار والخراب التى تسعى الى القضاء على شعب النوبة عن بكرة ابيه. أحكمت سياج الاقفال حول جبال النوبة لأكثر من خمسة وعشرون عاما الى الان. فلذلك اصبحت جبال النوبة رهينة واسيرة تتقلب تحت ألة الحركة الشعبية القاتلة والمدمرة التى اقعدت بأنسان جبال النوبة فى اعماق الفقر والجهل والتخلف والعوز والمرض. انه للواقع لايطاق من شدة مرارته وبأئسه. لا احد يدرى متى ستخرج الحركة الشعبية الالة الفتاكة التى فتكت بجبال النوبة طويلاً. الحركة الشعبية كارثة جثمت على صدر شعب النوبة منذ ان طرقت ابوابه دون سابق انذار, عندما أغتصبت ارادته. الحركة الشعبية المزعومة لاتخدم مصالح وقضايا شعب النوبة ذات التعقيد التاريخى. الحرب استنزفت موارد جبال النوبة الطبيعية والبشرية. لانه من صنع الخارجين الغرباء الذين لاينتمون الى شعب النوبة عرقياً وثقافياً وتاريخياً. يريدون ابقاء الحرب وفقاً لأجندتهم. افشلوا جولات المفاوضات السبعة فى اديس ابابا العاصمة الاثوبية عمداً. بذا يكون ياسر عرمان هو الوحيد المسؤول عن فشل الجولات السبعة فى اديس ابابا مع الحكومة. لانه لايتفاوض باسم النوبة ولا باسم قضتهم المعروفة والمميزة وذات الخصوصية. انما من اجل اجندتهم الخاصة بالتحديد اجندة الحزب الشيوعى المسيطر والمهيمن عل شعب النوبة والحركة الشعيبة واجندتها وشعاراتها المهلكة والمدمرة لجنوب كردفان عموماً. ان التصعيد العسكرى بين الحركة الشعبية وقوات النظام الحاكم فى اكثر من منطقة فى جبال النوبة الان, لقد ادى ذلك الى قتل اعداد كبيرة من الاهالى الابرياء, وكما تم تهجير عشرات الالاف الفارين من فقر الى فقر ومن بؤس الى بؤس ومن شقاء الى شقاء بعد ان حرقت ودمرت قراهم ومدنهم. كل التقارير الواردة من مناطق التصعيد العسكرى, تؤكد استياء الاهالى الشديد نتيجة لعدم رضاهم بوجود الحركة الشعبية فى جبال النوبة, يريدون خروجها عن ديارهم بأسرع ما يمكن حتى يدخل السلام والامن والاستقرار بديلاً عنها. الحركة الشعبية ليست حركة نوبية وليست جزءاً من تاريخ وحضارة وثقافة وقييم و مبادى النوبة ايضا. الحركة الشعبية وكل الحركات التى حملت السلاح ضد الانظمة السابقة ومروراً بالنظام الحالى لم تحتل مدينة واحدة, ناهيك عن اسقاط النظام الحاكم بأكملة. يجب علينا جميعا كنوبة وبلاخص منسوبى الحركة الشعبية اتخاذ موقف اخلاقى وادبى وشجاع لأزالة مصادر الحركة الشعبية وتجفيف منابعها, لأجل اعادة كرامة وحرية انسان جبال النوبة وكذلك ارادته المغتصبة.

فبذرة الحركة الشعبية أفرزت واقعاً ثابتاً لايتزحزح هذا الواقع سيطرة وهيمنة وظف الحزب الشيوعى هذه الهيمنة لأستدامتها حتى تحقق اهدافه.
فلذلك اننى اناشد اخوانى وزملائى المحامين ابناء النوبة داخل السودان بان يذهبوا الى وزارة الداخلية او رئاسة جهاز الامن فى العاصمة الخرطوم وايضا مدن الاقاليم الاخرى كادوقلى وسنار ومدنى وكوستى والابيض و القضارف وبورسودان اينما وجدوا النوبة لأجل الحصول على تراخيص من هذه السلطات الرسمية من اجل تسيير مظاهرات ضد وجود الحركة الشعبية فى جبال النوبة. لان الجالية الدولية تريد سماع صوت شعب النوبة من الداخل. لانه لم يسبق ان سمع العالم الخارجى صوت شعب النوبة مستنكراً ورافضاً للحرب التى تقودها الحركة الشعبية ضدهم وضد ارادتهم فى عقر دارهم جبال النوبة. فاذا ثبت بان شعب النوبة تواق الى السلام ورافضاً للحرب والحركة الشعبية التى فرضت الحرب عليه كمسبب رئيسى للمأساته. عندها سيقف المجتمع الدولى كتفاً بكتف مع شعب النوبة. فلذلك اننى اكرر منادتى ومناشدتى الى زملائى المحامين من ابناء النوبة وايضا رؤوساء احزاب جبال النوبة بان يذهبوا الى وزارة الداخلية ومكاتب جهاز الامن لأستخراج تراخيص من اجل التظاهرات السلمية ضد الحركة الشعبية. لان التظاهرات والمسيرات السلمية المرخصة من السلطات ستكون تحت حماية الشرطة حتى قوات الشعب المسلحة اذا دعت الضرورة لذلك. فاما انا من معى من ابناء النوبة الحادبين على مصلحة النوبة سنستمر كالعادة فى الكتابة والتنوير والتوعية واستنفار شعب النوبة بالاخص منسوبى الحركة الحركة الشعبية. بان ينحازوا الى اهليهم من خلال توليهم القيادة الميدانية. من اجل خلق كيان باسم النوبة الذى يحمل هموم شعب النوبة وتطلعاته فى اطار السودان الواحد.
منظمة جنوب كردفان لحقوق الانسان وتنمية جبال النوبة
















طاغية السودان يحيك الدستور على مقاسه بقلم حسن البدرى حسن/المحامى
طاغية السودان يحيك الدستور على مقاسه بقلم عبد الفتاح عرمان
مشروع دستور جمهورية السودان الانتقالي لسنة2005 بقلم إسماعيل حسين فضل
دقيقة المؤتمر الوطنى وقيامة السودان (5) بقلم الفريق أول ركن محمد بشير سليمان
هؤلاء هم الأنصار وهذا هو الشعب السودانى - بقلم الطاهر على الريح
مثقفان إسلاميان مجاهدان ظلمتهما الحركة السودانية أعني الترابيين! (10) بقلم د. أحمد محمد ...
السودان والتحسر علي الاستعمار وحكم الانجليز بقلم محمد فضل علي..ادمنتون كندا
السوداني ثاني اثنين في السُكر بقلم حيدر الشيخ هلال
السودان و تجار الحرب سنحسمها في الميدان بقلم بشير عبدالقادر
الفديو كليب السودانى في الزمن الخائن
يؤرخ التاريخ في تاريخ السودان بقلم ابراهيم طه بليه
الجالية السودانية بالمملكة واكاذيب حاج ماجد!! بقلم عبد الغفار المهدى
القنوات السودانية ... حالة من الاحتفال المستمر !!!!! بقلم عبد المنعم الحسن محمد
قناة سودانية معارضه حلم بعيد المنال ام جنين مات قبل ان يولد بقلم حسن عبد الرازق ساتي
لماذا رفض التفاوض مع نظام الخرطوم ؟ 1__ 3 بقلم الحافظ قمبال
طاغية السودان و مسرح العبث بقلم عبد الفتاح عرمان
قضية السودان فى دارفور ما بين الوطنية و الإنتهازية بقلم محمد إبراهيم عبدالوهاب
العبط فى سياسة السودان الخارجيه الجزء الاخير بقلم محمد الحسن محمد عثمان
السودان والمصير السوري ... بين معارضة إنتهازية ولصوص الحكومة بقلم هاشم محمد علي احمد
الحدود السودانية المصرية: المصريون والبحر الأحمر في العصر الفرعوني 4 بقلم د. أحمد الياس ح...
هل نداء السودان تتويج لتشكل الكتلة التاريخية ؟! بقلم عبد العزيز التوم ابراهيم
نداء السودان وبزوغ فجر جديد للمعارضة السودانية بقلم علاء الدين أبومدين
نداء السودان يبيع جلد الدب قبل صيده بقلم عمر عبد العزيز
الحكم الذاتي ..هل يكون الحل لمداواة فشل النخب السودانية في تحقيق الدولة القومية بقلم المثني ابراهيم بحري
Contact SudaneseOnline

About SudaneseOnline

SudaneseOnline Library

History of SudaneseOnline


الحزب الإشتراكي الديمقراطي الوحدوي (حشد الوحدوي) ينعى سعودي دراج
تشييع مهيب لسعودي دراج وبكي الرجال والنساء ( صور )
وداعا المناضل الجسور سعودي دراج
السودان بين فساد افريقيا وجهل افريقيا .. بقلم خليل محمد سليمان
رائدات سودانيات : السباحة سارة جاد الله .. صور كميات
عن الطب والأطباء.. لا يحدث إلا في السودان..! بقلم يوسف الجلال
السودان .. حكومة خائبة ومعارضة عاجزة ،، 3/3 بقلم شريف ذهب
الى منتسبى الحركة الاسلامية السودانية الحلقة (6) والأخيرة بقلم عوض سيداحمد عوض
شابة سودانية تتحول لشاب سوداني! بقلم فيصل الدابي/ المحامي
عودت الفتوات للسودان...!!!!!!! بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
اليوم الوطني السوداني بقلم عثمان ميرغني
وثائق امريكية عن اكتوبر والديمقراطية الثانية (20): النخبة السودانية بقلم محمد علي صالح
السودان ودوافع ترشيح المشير عمر حسن احمد البشير بقلم محمدين محمود دوسه
هل التردي فى القيم الاخلاقيه والسلوك له علاقه مباشره بفشل وعنف الدوله الاسلاميه فى السودان...
رجال ُُ خدموا السودان ورموز السودان ، فما جزاؤهم؟ بقلم حامـد ديدان محمـد
سودانيون في أرض الحرمين الشريفين بقلم كمال الهِدي
الخطاب السياسي البائس في السودان!! بقلم بارود صندل رجب
الهلال الاحمر السوداني - انهيار صامت (1-3) بقلم منير علي يخيت
مطالبات جنوبيّة بالعودة إلى وحدة السودان: إذا فسدَ الملح...فبماذا يملّح؟؟ بقلم عبد الحفيظ ...
سلامة الانسان ام وحدة السودان؟ بقلم سالم حسن سالم
السودنة فى إطار كلى بقلم محمود محمد ياسين
شرطة السودان.. شرطة سلطوية وغير مواكبة للتطور العالمي بقلم اسراء محمد المهدي
المشهد السياسي السوداني: حقائق جديدة والطريق إلى الأمام بقلم ياسر عرمان
عن التجاني في سودانيز أون لاين وبشرى الفاضل والدجل ياسم اليسار وهم جرا بقلم د. أحمد محمد ...

اتصل بادارة سودانيزاونلاين

عن سودانيز اون لاين دوت كم

مكتبة سودانيز أون لاين دوت كم

تاريخ سودانيز اون لاين دوت كم