عبدالرحمن الصادق يرأس الإجتماع الأول التحضيري للمهرجان الثقافي العربي الافريقي

عبدالرحمن الصادق يرأس الإجتماع الأول التحضيري للمهرجان الثقافي العربي الافريقي


01-12-2014, 04:53 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=30&msg=1417452822&rn=0


Post: #1
Title: عبدالرحمن الصادق يرأس الإجتماع الأول التحضيري للمهرجان الثقافي العربي الافريقي
Author: الفارس عبدالله
Date: 01-12-2014, 04:53 PM



الخرطوم-أكد العميد الركن عبدالرحمن الصادق المهدي مساعد رئيس الجمهورية على تجسيد قيم الوحدة والإنسجام بين مكونات الشعوب الفكرية والثقافية مما يعزز أهمية التواصل بين الشعوب العربية والأفريقية في ظل التحديات الحالية . جاء ذلك خلال ترأسه اليوم الإجتماع التحضيري الأول للمهرجان الثقافي العربي الافريقي 2015 الى 2016م بالقاعة الرئاسية بالقصر الجمهوري .المهرجان تحت رعاية المشير عمرحسن أحمد البشير رئيس الجمهورية وقد ناقش الإجتماع مايقدمه المهرجان من تنمية للبلاد وخدمة لقضايا الحوار والسلام والتنمية بحضور رئيس مجلس الشباب العربي الافريقي وعدد من الوزراء والمتخصصين في مجال الثقافة وسفراء بعض الدول العربية والافريقية .

نص خطاب السيد عبدالرحمن الذي اختتم به الإجتماع :

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وأله وصحبه ومن ولاه ،

السادة الحضور الكريم جميعا بمختلف ألقابكم ومقاماتكم السامية الرفيعة ، السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته ، يسعدني ويشرفني الحضور والإستماع لهذه المداخلات حضور فعاليات هذا المهرجان الهام والأفكار المهمة من أضحاب المصلحة للمهرجان الثقافي العربي الافريقي العربي الأول ، والمنعقد بشراكة ذكية بين وزارة الثقافة ومجلس الشباب العربي الافريقي وهنا أذجي التحية للوزير الطيب حسن بدوي وبمشاركة فاعلة من الاخوة في جامعة الدول العربية السيد يوسف الكاظم والإتحاد الافريقي كجسر لتوحيد الشعوب العربية والافريقية وتجسيداً للدور الطليعي للسودان في ترسيخ العلاقات العربية

والافريقية ، كما يشارك أيضا منتدى الفكرالعربي ووزراء الثقافة والوفود الثقافية والسادة رؤساء البعثات الدبلوماسية الكرام والإشادة مستحقة للجميع بهذا المجهود والعمل المفيد تحت شعار الثقافة العربية في خدمة قضايا الحوار والسلام والتنمية ، ونحن أحوج ما نكون لإنجاح أهداف هذا المهرجان وتحقيق شعاره . فبالثقافة المتنوعة التي تذخر بها الشعوب الافريقية والعربية وتلاقحها وفتح باب الحوار والتفاعل الفكري نستطيع ترسيخ قيم التعاون والمشاركة والأخوة ، تجسيداً لقيم الوحدة والإنسجام بين مكونات الشعوب الفكرية والثقافية مما يعزز أهمية التواصل بين الهيئات العربية والافريقية في ظل التحديات الحالية فالثقافة يمكن أنى تكون العنصر الأساسي النشود لخلق السلام واستدامة واستمرار التنمية . ولم تعرف الإنسانية مجتمعاً خالياً من الهوية الثقافية ، فهنالك التلاقح الفكري والحوار في مكمل هذه المهرجانات وتقرب المسافات بين الأفكار وتثري الحوار وتعرف بالأخر فالإنسان المعاصر يواجه تجاذب بين هويته الثقافية ويعبر عنها الدين واللغة والعادات والفنون والتقاليد ، وبين تطلعات أوجدتها الحداثة والحضارة العصرية تنشر التنمية والحكم القائم على المشاركة والمساءله والشفافية وسيادة حكم القانون والعدل الإجتماعي وتنشد العالمية كما صارت الإنسانية تتطلع لإحترام التنوع الثقافي البشري الخلاق . وإحترام الهويات الثقافية والإعتراف بالتعددية حلا محل الاحادية الثقافية وهذا يوجب تأقلماً ذهنياً لفرس قبول الآخر والتعايش معه .

الدين مكون مهم للثقافة فهو ضرورة نفسية إجتماعية بل بيلوجية للإنسان فقد قامت الأديان بدور مهم في بناء الضمير الإنساني وفي الأخلاق وفي تكوين الثقافات والحضارات ، ولكن في بعض الأحيان اقترن الدين بالتعصب والمطلب الصحيح ليس طرد الدين من الحياة والسياسة فهذا مستحيل مادمنا مؤمنون به ، ولكن فضل الدين من التعصب والعدوانية ونفي الآخر . وقد حاول البعض نفي الدين من الحياة لصالح التعايش مع الآخر وحاول البعض الآخر الحفاظ على الدين مع الإطاحة بالعلاقة مع الآخر ، ولكن الصحيح أن نحافظ على الدين مع المحافظة على العلاقة بالآخر في كل المجالات لاسيما الثقافية . حياة الإنسان متطورة إقتصادياً سياسياً ، وبعض العقائد تكرس نظماً مستعصية على التطور منكفئة ، فالعولمة تمثل خطوة في سبيل التطور الإنساني ولكن طفت عليها ألوان ذاتية بسبب الهيمنة الأمريكية وتمثل العولمة هجوماً على الخصوصيات الثقافية في كافة المجتمعات والبلدان ، فعلنياً يمثل هذه الشراكات تطويع كل تلك التجارب والإستفادة من إيجابياتها ومواجهة السلبيات حفاظاً على مصلحة الشعوب الأفريقية والعربية ، ان هذا المهرجان العربي الافريقي الأول منوط به مخاطبة كل تلك التعقيدات والبحث عن حلول ، ونسعد بنضمام عدد من العلماء والفنانين والمبدعين الذين نثق فيهم بإعداد الخطط وإبرام الجداول الزمنية للتنفيذ ، وقد تميزتم بمعارف وتجارب وخبرات معلومة تركت أثار الفنون والثقافة الوطنية ونراهن عليه للتوصل الى نتائج نرتضيها جمييعاً من هذا المهرجان الأول من نوعه في الوطن وقد يكون نموذجا في المنطقة ، وفي الختام ألبغكم تحيات السيد رئيس الجمهورية المشير عمر حسن أحمد البشير وتممنياته لكم بالتوفيق والسداد ودعمه لمجهوداتكم في خدمة قضايا الحوار والسلام والتنمية بين الشعوب العربية والأفريقية .

( سيروا وعين الله ترعاكم )

والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته