بدء محاكمة الصحفية عائشة السماني بمدينة النهود ومصادرة عدد 16 نوفمبر من صحيفة الأخبار

بدء محاكمة الصحفية عائشة السماني بمدينة النهود ومصادرة عدد 16 نوفمبر من صحيفة الأخبار


17-11-2014, 03:38 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=30&msg=1416235132&rn=0


Post: #1
Title: بدء محاكمة الصحفية عائشة السماني بمدينة النهود ومصادرة عدد 16 نوفمبر من صحيفة الأخبار
Author: صحفيون لحقوق الإنسان (جهر)
Date: 17-11-2014, 03:38 PM


صادر جهاز الأمن عدد (الأحد 16 نوفمبر 2014) من صحيفة (الأخبار) بعد طباعته في مطبعة (الدولية) من غير أسباب.

وعلى نحو مشابه، صادر جهاز الأمن عدد (الأحد 9 نوفمبر 2014) من صحيفة (الوطن) بعد الطباعة، بدون أسباب أيضاً.

ومن المُقرَّر أن تمثل في العاشرة من صباح (الأربعاء 26 نوفمبر 2014) الصحفية (عائشة السماني) أمام محكمة مدينة النهود، بولاية غرب كردفان، في مواجهة بلاغ رقم:(1926)، تحت المادة (57): (تصوير مناطق عسكرية)، الشاكي فيه منسوب جهاز الأمن بالمدينة (حسن إبراهيم).

وكانت شرطة مدينة النهود قد ألقت القبض علي الصحفية عائشة السماني في الخامسة من مساء (الجمعة 4 يوليو 2014) من جوار سجن المدينة، حيث كانت تُؤدِّي مهمة صحفية رسمية لصحيفة (سيتيزن) الإنجليزية التي كانت تعمل بها في ذلك الوقت.

بعد ذلك إقتادتها الشرطة إلى قسم شرطة النهود - مكان إحتجازها والتحقيق معها لساعة من الزمان - قبل أن يُطلق سراحها بالضمان الشخصي، ويُصادر هاتفها الشخصي، وتُمنع من إداء مُهمَّتها الصحفية، وتعود لمقر عملها، وسكنها بالخرطوم.

وتُعيد (جهر) التذكير بالإحتجاز والتعذيب الذي تعرَّض له الصحفي بصحيفة (الجريدة) حسن إسحق بواسطة (شرطة النهود)، حيث اُعتقل يوم (الثلاثاء 10 يونيو 2014) من سوق المدينة، وحُوِّل إلى قسم الشرطة - مكان إحتجازه والتحقيق معه، وتعرُّضه إلى تعذيب سبَّب له الأذى الجسيم في أنحاء متفرقة من جسده، مُضافاً إلى إهانات لفظيَّة، وإذلال معنوي - وأُودع بعدها سجن النهود مساء (الثلاثاء 10 يونيو 2014) ثم حُوَّل إلى سجن الأبيض يوم (الثلاثاء 1 يوليو 2014) بموجب أمر الطواريء الذي أصدره والي غرب كردفان أحمد خميس، ولم ايُطلق سراحه إلا بعد مائة يوم في السادسة من مساء(الثلاثاء 16 سبتمبر 2014).

صحفيون لحقوق الإنسان (جهر) إذ تنبِّه إلى تنامي ظاهرة محاكمة الصحفيين في مدن أخرى - مدني، النهود – تُشير إلى أن القصد في ذلك إرهاقهم مادياً، ومعنوياً بمتطلبات السفر، وتُحِث على الضغط بمختلف الأساليب لإزالة كل ما يُعيق الصحفيين أمام أداء أعمالهم، وحقّهم في الحصول على المعلومات، وصولاً لمجتمع صحفي مُعافى، بقوانين عادِلة، ونظام حكم ديمقراطي.

تناشد (جهر) كافة المهتمِّين/آت (الأفراد/ الجماعات/ المؤسسات) بقضايا رصد وتوثيق الإنتهاكات بالتواصل مع (جهر) عبر مختلف الطرق المُتاحة، والبريد الإليكتروني لـ (جهر) : mailto:([email protected]([email protected])

صحفيون لحقوق الإنسان (جهر)
(الإثنين 17 نوفمبر 2014)