طعن دستوري من لجنة التضامن للمحكمة الدستورية في قضية طالبات دارفور

طعن دستوري من لجنة التضامن للمحكمة الدستورية في قضية طالبات دارفور


27-10-2014, 06:44 AM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=30&msg=1414392250&rn=0


Post: #1
Title: طعن دستوري من لجنة التضامن للمحكمة الدستورية في قضية طالبات دارفور
Author: حسين سعد
Date: 27-10-2014, 06:44 AM

الخرطوم:حسين سعد
كشفت لجنة التضامن عن اعتقالات جديدة وسط الناشطين والمعارضين وقالت انها تحصلت علي أسماء (55) من المعتقليين،وطالبت باطلاق سراح المعتقلين فورا او تقديمهم الي محاكمة عادلة. وأعلنت عن تقدمها بطعن دستوري للمحكمة الدستورية في قضية طالبات دارفور.في وقت قالت فيه أسرة شهداء سبتمبر ان قضية القصاص م قلتة ابنائها في اعناق اصحاب الضمائر الحية من السودانيين،والسودانيات.وأكد رئيس اللجنة المهندس صديق يوسف في مؤتمر صحفي أمس بالمركز العام للحزب الشيوعي تدهور اوضاع حقوق الانسان وإستمرار الاعتقالات ولفت الي اعتقال الصحفي النور احمد النور رئيس تحرير صحيفة الصحافة السابق الذي اوقف عن ممارسة مهامه كرئيس تحرير لصحيفة الصحافة بأوامر من جهاز الامن بجانب اعتقال الطالب عبد السلام كشه واستمرار اعتقال المحامي الحاج قادم ازرق المعتقل منذ يوليو الماضي حيث منعت اسرته من زيارته الا بعد مرور شهرعلي إعتقاله فضلا عن استمرار اعتقال راشد عباش الذي مضي إعتقاله أكثر شهر بجانب ترحيل معتقلين من نيالا وابوجبيهة.وشدد علي ضرورة مواجهة انتهاكات النظام وقال ان الحكومة والسلطة الانتقالية لدارفور تنصلت عن مسوؤلياتها في قضية طالبات دارفور.وبدوره أعلن المحامي التجاني حسن تقدمهم بطعن دستوري للمحكمة الدستورية في قضية طالبات دارفور وتابع(سنقدم طعون للمحكمة الدستورية في حال اعتقال اي شخص)من جانبه قال الناشط الحقوقي صالح محمود ان الانتهاكات التي يتعرض لها طلاب وطالبات دارفور ظلت مستمرة بغالبية الجامعات السودانية وأضاف:إنهم شاهدوا وعايشوا العديد من الانتهاكات التي طالت الحركة الطلابية الدارفورية بكل من الخرطوم والجزيرة ودارفور شملت القتل المباشر والتعذيب والانتهاك العنصري البغيض واضح المفردات.وتابع(هذا خطر) ودعا محمود لنشر الوعي بالحقوق والتضامن والتكافل واستخدام الاليات الوطنية بالرغم من عدم الثقة فيها بجانب الاليات الاقليمية والدولية.وفي السياق ذاته قال المحامي معتصم الحاج ان المتهم بقتل الطبيبة سارة عبد الباقي مازال مختفي.ولفت الحاج الي ان عدد الشهداء في احداث سبتمبر من العام الماضي اكثر من (200) شهيد وقال انهم فتحوا ثلاثة بلاغات كلها دونت ضد مجهول وردد(هذا كلام غير ولاسند قانوني له) واشار الي انهم سيخاطب خلال الفترة المقبلة الاجهزة العدلية وان تتحمل حكومة السودان مسوؤليتها وتشرع فورا في تكوين لجنة تحقيق مستقلة في قضية شهداء سبتمبر والاجابة سؤال من (قتل الشهداء)وفي المقابل قدمت المنصة والد الشهيد (عصام) العم محمد احمد حسن للحديث عن مسار قضية ابنه لكنه يستطيع الحديث بسبب اجهاشه في نوبة بكاء.حزناً وألماً علي رحيل ولده قتلا بالرصاص.وفي ذات السياق حكي والد الشهيد ايمن العم صلاح سعد حادثة اغتيال ابنه ومحاولات اسعافه وحمله علي عربة كارو حمار بمنطقة العزبة وأشار سعد الي ان ولده الشهيد ابلغ والدته قائلاً:لها أبشري بالخير يا أمي وان ابوي و-الحديث للشهيد ايمن-لن يحصلني وقولي له اعفي مني،وقال صلاح ان قضية الشهداء امانة في اعناق اصحاب الضمائر الحية من السودانيين (ايادينا في اياديكم وردد(يجب ان نكون يداً واحدة) واردف :مر عام كامل علي ها القضية والحكومة (نائمة)ولم تفعل شي ولم تفتح اي بلاغ او تقدم اي متهم وتابع(هذا وضع ظالم ومجحف ومازالت القضية مقيدة ضد مجهول)ولفت الي ان ابنه قتله قناص وليس طلقة طائشة.وقال انهم سيلجاوء للجهات العدلية الدولية حالفشلهم في القصاص من قتلة اولادهم الذين سألت دمائهم في شوارع الخرطوم. من جهته وصف رئيس تجمع راوبط دارفور كمال الزين عمليات اخلاء طالبات داخلية البركس بالوحشية وانها انتهاك لايشبه تقاليد الشعب السوداني،واعتبر الزين لجنة التضامن بانها مبادرة فريدة وتاريخية تدافع عن كل السودانيين مسلمين مسيحيين ولا دينيين عرب وافارقة بغض النظر عن الوانهم واحزابهم وتابع(هذه الوقفة وحدة حقيقية) وشدد علي ضرورة ان يقف الشعب السوداني بكافة الوانهم وتنظيماتهم سنداً منيعاً ضد العنصرية وتقديم النوزج الجاذب للمطالبين بانفصال دارفور. وفي الاثناء دعت الاستاذة امل هباني نيابة عن مبادرة لا لقهر النساء الي ايجاد حل لقضية طالبات دارفور ولفتت الي استمرار اعتقال الطالبة حواء سليمان. ومن جهتها اكدت رئيس شباب قوي الاجماع الوطني هالة تاج السر تمسهكم بقضية الشهداء ووضعها في صدارة القضايا والعمل مع المحامين واسرالشهداء في فتح وتدوين البلاغات لملاحقة الجناة.الي ذلك حكت الطالبة اكرام حمزة ماحدث لهن بالداخلية من اعتداءات وتحرشات لفظية وبدنية واعتقالات طالت العشرات من الطالبات.في وقت لم تسطيع فيه الطالبة سمية خميس الحديث من خلال المنصة بسبب تعرضها للضرب واصابتها بالام واوجاع في بطنها افقدت الحركة الطبيعة علي المشي،وجعلت تلك الاصابة خطواتها متثاقلة.