تجمّع أبناء دار مساليت بيان رقم (2)

تجمّع أبناء دار مساليت بيان رقم (2)


20-04-2014, 08:41 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=30&msg=1398026495&rn=0


Post: #1
Title: تجمّع أبناء دار مساليت بيان رقم (2)
Author: بيانات سودانيزاونلاين
Date: 20-04-2014, 08:41 PM

إلحاقاً لبياننا السابق حول مشروع قانون الإدارة الأهلية بغرب دارفور الذي اجازه المجلس التشريعي بالولاية في جلسة الثلاثاء الموافق 25/3/2014م ، وكما وعدناكم في كشف المزيد عن الذين تورّطوا في وضع هذا القانون من سدنة وأذناب المدعو جعفر عبد الحكم إسحاق والمتمثلة في الآتية أسماءهم
1/ أبو القاسم الأمين بركة – رئيس المؤتمر الوطني بالولاية ونائب الوالي .
2/ جعفر إسماعيل إسحاق – رئيس المجلس التشريعي بالولاية .
3/ محمد عثمان هاشم - وزير المالية والقوى العاملة .
4/ المدعو محمد أحمد (تقل) رئيس هيئة شورى المؤتمر الوطني .
5/ المدعو محمد شمس الدين – عضو المجلس التشريعي ... وسنوافيكم بالبقية الباقية في الولاية والمركز لاحقاً .
الرسالة الأولى :
1/ المدعو أبو القاسم الأمين بركة : من هو أبو القاسم الأمين بركة ؟!
هو أبن الأمين بركة الذي قَدِم من دولة تشاد في الستينيات من القرن الماضي مهاجراً إلى دارمساليت بمستندات الدخول للسودان بأنه أجنبي ، وتقرب من السلطان عبدالرحمن بحر الدين بنقل الأخبار والمعلومات من أخواله (عرب تشاد) والتي تنحدر والدته منهم ( المهرية ) ، أما أباه ليس من القبائل العربية ؛ فكان ملحاحاً على السلطان بأن يعيّنه ضامناً للقبائل العربية فكان ردّ السلطان (( يا الأمين أنت مالك ومال العرب ، العرب الفي داري أنا بعرفهم وأنت جئت متين ؟ وأنا ما محتاج لنقل حديث عن العرب ، أنا المسئول عنهم )) ولم يكتفي بهذا القول فأصبح كثير التردد على السلطان ، وعندما سئِل عن سر تردده على السلطان فقال : (( أنا ###### السلطان )) فهذه مقولة مشهورة وسط أهله حتّى أصبح يُكنّى ب###### السلطان ، وهو فخورٌ بذلك – رحمه الله وهذا قليلٌ مما يخص والده الأمين بركة .
بعد هذه المقدمة المؤجزة ندلف مباشرةً للمدعو أبو القاسم الأمين بركة : درس الابتدائي بمدرسة كجا الابتدائية ، ثم المتوسطة بالجنينة ، والتحق بالعمل بالقوات المسلحة السودانية إلّا انه هرب منها ، ثم التحق بالخدمة الوطنية بالجنينة ودَرس باتحاد المعلمين بالثانوية ولم ينجح فكان حظه الرسوب في الشهادة السودانية ثم أُلحِق بالخدمة الوطنية بالخرطوم ثم الاتحاد الوطني للشباب السوداني . ومن سوء القدر تم تعيين المدعو جعفر عبد الحكم إسحاق والياً بغرب دارفور بانتخابات مزوّرة بعلم الجميع وباعترافه شخصيّاً عندما ذهب له بعض أعضاء المؤتمر الوطني مطالبين بتنفيذ ما وعدهم به قبل الانتخابات بمنحهم مواقع دستورية فكان ردُّه لهم (( أنتو ما فوّزتوني ، أنتو فوزتو الأمير أسعد وأنا فوّزني التنظيم)) ، فالمدعو أبو القاسم وصفته الفاقد التربوي كان كل طموحه أن يكون سكرتيراً لجعفر عبد الحكم إلا انّ الأمر فجأةً انقلب رأساً على عقبٍ فأصبح وزيراً ونائباً للوالي .. بدعم من المدعو موسى حامد أمبيلو ، ومن المؤسف حقاً أصبحت الجامعات تبيع وتشتري الشهادات وكان حظُّه من البيع والشراء شهادتي البكلاريوس والماجستير من جامعة أمدرمان الإسلامية ، وسنوافيكم بالكثير والمثير بهذا الموضوع وبالتفاصيل الأدق .
فالمدعو أبو القاسم أصبح وزيراً للمرة الثانية وهذه المرّة وزيراً للتخطيط العمراني والتي عاث فيها فساداً إداريّاً ومالياً وأخلاقيّاً ، لأنه فاقد تربوي حيث قام بالآتي :
1/ عين جل مدراء الإدارات من حملة الدبلومات على سبيل المثال مديرهم العام السابق آدم علي وكلٌّ من خالد خليل وكذلك أبوعنجة الذين عاثوا فساداً في الأراضي و أصبحت الوزارة كنتيناً لشراع الأراضي .
2/ تمّ توزيع جميع أراضي النازحين في شرق وغرب الجنينة .
3/ تمّ توزيع كل الميادين والملاعب والمساحات بالجنينة والتي تقدر عددها 29 ميداناً ولم تبقى حتى مصارف المياه الرئيسية ووزّعت الدكاكين .
4/ كل أموال الوزارة استحوذ عليها المدعو أبو القاسم الأمين بركة .
5/ وعندما يتولّى منصب الوالي بالإنابة يعبث بأموال الولاية على سبيل المثال عندما غادر الوالي ووزير المالية للحج أصبح هو الوالي ووزير المالية بالإضافة لوزارته فبدّد كل أموال الولاية لصالحه وارضاءً لبعض محسوبيه في شكل دعومات إجتماعية خوفاً منهم مما ضاعف من ديون الولاية ، ولدينا ما يفيد ذلك .
أما أخلاقيّاً فلا حول ولا قوة إلا بالله – فالسّر في محل السّر والجهر في محل الجهر ، فنسأل الله ألّا يخسف بهم الأرض ..قال تعالى : (( انكم لتأتون الرجال شهوةً من دون النساء بل أنتم قومٌ منكرون )) صدق الله العظيم ، وقال الشاعر :
نكحتُ صبيّاً على ظهر جبلٍ حتى سأل من فمه اللعاب ... ممهداً الحديث يعجز اللسان عن ذكره ولكن نذكّره تعريفاً وتوضيحاً وتعريةً لأشباه الرجال .
ونواصل
تجمّع أبناء دارمساليت
[email protected]
20/ 4 / 2014 م