مني مناوي:الأموال التى دفعتها قطر لحكومة السودان وُظفت فى تجييش المليشيات لقتل مواطني دارفور

مني مناوي:الأموال التى دفعتها قطر لحكومة السودان وُظفت فى تجييش المليشيات لقتل مواطني دارفور


17-04-2014, 04:48 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=30&msg=1397753335&rn=0


Post: #1
Title: مني مناوي:الأموال التى دفعتها قطر لحكومة السودان وُظفت فى تجييش المليشيات لقتل مواطني دارفور
Author: حركة تحرير السودان قيادة مناوي
Date: 17-04-2014, 04:48 PM

مني مناوي : الأموال التى دفعتها قطر لحكومة المؤتمر الوطنى وُظفت فى تجييش المليشيات وشراء الأسلحة لقتل مواطني دارفور

مقابلة خاصة : مع القائد منى آركو مناوى

”تلفزيون العربية “
أجرت قناة العربية فى برنامج ” مقابلة خاصة “ حواراً مع القائد منى آركو مناوى رئيس حركة تحرير السودان ونائب رئيس الجبهة الثورية والذى كان فى زيارة للعاصمة الفرنسية باريس ضمن جولةٍ فى الدول الأروبية من أجل البحث عن حل للأزمة السودانية عبر البعد الدولى ، وقد تحدث مناوي حديثاً العارفين بخبايا أزمة دارفور فى إطار أزمة السودان وخباياها وحجم تعقيداتها خاصةً فى ظل تعنت حكومة المؤتمر الوطنى التى أوردت البلاد موارد الهلاك والتشظى.
في رده حول اتهامات الحكومة للحركات بقتل المواطنيين وتنفى تلك المسئولية عن مليشيات الجنجويد ، قال أنه يستحيل أن تقتل الحركة المواطنيين لأنهم حملوا السلاح من اجلهم فضلاً عن أنهم خرجوا من رحمهم وسيظلون يدافعون عنهم وعن حقوقهم حتى تُحل أزمة دارفور من جذورها ويعود النازحون واللاجئون إلى ديارهم، وأن نكران الحكومة لا يفيد وأنها ومليشياتها من الجنجويد الآن يُنفذون المرحلة الثانية للإبادة الجماعية والتطهير العرقى، وأن ضحايا القتل اليوم قد فاق المليون قتيل منذ إندلاع العنف فى الإقليم، وإتساقاً مع مايدور فى دارفور الآن من إبادة وقتل وممارسة الإغتصاب ، وعن أسباب عدم تجاوب الحركة مع منبر الدوحة والدور القطرى وهل ترفض الحركة أى دورٍ عربى لحل أزمة دارفور أكد مناوى بأنهم يرحبون بدور الجامعة العربية فى حل الأزمة ولكن الدور القطرى كان سلبياً إذ أن الأموال التى دفعتها قطر لحكومة المؤتمر الوطنى قد وُظفت فى تجييش المليشيات وشراء الأسلحة تعزيزاً لآلية القتل فى دارفور، وحول أسباب ترحيب الجبهة الثورية بدعوة الرئيس للحوار الشامل ورفض المشاركة فيه ،أكد انهم فى الجبهة هم طلاب سلام وحوار وقد طالبوا بالحوار الجاد قبل ثلاث أعوام إلا أن الحكومة ظلت ترفض وكان البشير يردد أنه لا حوار ومن أراد السلطة فليحمل السلاح، مضيفاً أن دعوة البشير التى أطلقها هى ليست دعوة للحوار الوطنى الجاد والهادف وإنما هى محاولة يائسة لتوحيد الإسلاميين ليس إلا، وأن الحوار الشامل الذى يُفضى لسلام حقيقى ينبغى أن يتم تحت رعاية دولية وفى دولة محايدة وقبل ذلك ينبغى أن يتم تفاوض جاد تحت رعاية دولية لمخاطبة القضايا الإنسانية والأمنية فى الأقاليم المتأثرة بالحرب وبعد ذلك يكون الحديث عن الحوار الشامل ومخاطبة جزور الازمة بمشاركة جميع السودانيين وأن الغطاء الدولى للمفاوضات والحوار قد فرضته تداخلات كثيرة منها أن المؤتمر الوطنى وبسبب نكوصه عن تعهداته وعدم توفر الثقة لا يترك سبيلاً للحوار والحل الداخلى فضلاً عن أن هناك موضوع أن البشير وبعض من قياداته مطلوبون لدى المحكمة الدولية بسبب إرتكابهم لجرائم حرب فى دارفور وهذا أيضاً يستدعى إشراك المجتمع الدولى فى الأمر.
أما فيما يتعلق بالقتال الذى دار، خلال الأسابيع القليلة الماضية، بين قوات الحركة وقوات الحكومة وإحتلال الحركة لبعض المحافظات وتحريرها من سيطرة الحكومة ، تساءل مقدم البرنامج عن ما إذا كانت قوات الحركة ستواصل تقدمها نحو العمق وتدخل مدينة الفاشر عاصمة الولاية، أجاب القائد مناوى بأن الفاشر عمق حقيقى إلا أن الخرطوم أكثر عمقاً مما يُشير إلى رغبة الحركة فى التقدم نحو الخرطوم .
كما تحدث عن تدشين حملة الإبادة الجماعية الثانية من قبل حكومة المؤتمر والذى جاء فيه أنه اذا ماإستمر المؤتمر الوطنى فى إستمراء نهج القتل هذا، فإنه على دارفور أن تُدار فى إطار حكم ذاتى يضع حداً لمعاناة الإقليم ، وعلي جميع أقاليم السودان أن تُحكم في إطار فيدرالى وان تُكوِّن هى الحكومة المركزية فى الخرطوم وليس العكس، فضلاً على أنه ينبغى أن يتم أخذ رأى كل شعوب السودان فى أمر وحدتة بحيث تُصبح وحدة طوعية، مؤكداً أنهم فى الحركة يرغبون فى حكومة مركزية توحد السودان والسودانيين.
أما بخصوص ماتم فى دولة تشاد وإنعقاد ما عُرف بملتقى أم جرس الثانية، قال مناوى أنهم لم يحضروا الملتقى، لأنه لم تُقدم إليهم الدعوة وأنه إذا ما دُعوا كانوا سيلبون الدعوة ويذهبون ليقولوا رأيهم فى ما يدور فى دارفور، وقد تطرق مقدم البرنامج لحضور الشيخ موسى هلال للملتقى وإتفاقه مع البشير حول قضايا خلافهم، أجاب مناوى بأن موسى هو عضو فى المؤتمر وهو لا يستطيع أن يجلب السلام لدارفور لأن المؤتمر الوطنى إستخدمه هو حميدتى لقتل أهل دارفور ، وعن السؤال الإتصالات بينه وبين الشيخ هلال أكد بأنه هناك إتصالات وهو لا يستنكف ذلك لأنه يرغب فى التواصل والحوار مع الجميع حتى تنعم دارفور بالسلام .
حول وضعه السابق فى القصر الجمهورى ككبير لمساعدى رئيس الجمهورية وأنه قد إنقلب على مواقفه وعاد مرةً أخرى لقتال الحكومة ٍ، أكد انه لم ينقلب على مواقفه وأنه ظل قائماً على مبادئه وكان يُعبر عنها وهو داخل القصر الجمهورى فى كل وسائط الإعلام وأنه سيظل متمسكاً بها حتى يتم تحقيقها أو الموت فى سبيل ذلك.

المكتب الإعلامى
حركة تحرير السودان
and#1633;and#1639;/and#1636;/and#1634;and#1632;and#1633;and#1636;