الحزب الشيوعي الاسرائيلي يعزي في وفاة محجوب شريف

الحزب الشيوعي الاسرائيلي يعزي في وفاة محجوب شريف


08-04-2014, 03:11 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=30&msg=1396969880&rn=0


Post: #1
Title: الحزب الشيوعي الاسرائيلي يعزي في وفاة محجوب شريف
Author: جريدة الميدان
Date: 08-04-2014, 03:11 PM

الخرطوم: الميدان

أرسل الحزب الشيوعي الاسرائيلي برقية عزاء للحزب الشيوعي السوداني يعزي في وفاة شاعر الشعب والثورة محجوب شريف، جاء فيها : ( الرفاق الأعزاء في الحزب الشيوعي السوداني الشقيق، وبعد.. ببالغ من الحزن تلقينا نبأ وفاة الرفيق الشاعر الثوري المناضل الكبير محجوب شريف. باسم الشيوعيين في اسرائيل عربا ويهودا ننقل إليكم ومن خلالكم لجميع الرفاق الشيوعيين السودانيين وللشعب السوداني تعازينا القلبية الحارة ومواساتنا لهذا الخطب الجلل والخسارة الفادحة. لقد فقدنا وقوى التقدم والتحرر في السودان والعالم قامة أدبية سياسية مناضلة وشامخة، منحازة بكل جوارحها لقضايا الشعب والوطن. لقد ترك الراحل الكبير إرثا يثير مشاعر الاعتزاز والفخر لمجمل القيم الإنسانية الثورية الرفيعة المناضلة والمكافحة والمضحية من أجل وطنه وفي سبيل تحرر وانعتاق الإنسان. لقد عبر الرفيق الراحل والشاعر الكبير باخلاص بالكلمة والقصيدة العامية النابعة من حس وهموم الشارع في السودان عن مسيرة كفاح الشعب ونضاله الدؤوب في سبيل العيش الكريم والديمقراطية وحرية الإنسان، بأسلوب خاص ومميز منحه وبكل جدارة لقب شاعر الشعب وفارس القصيدة العامية السودانية. حياته ملحمة شعب بطولية عبر عنها بقصائده الرائعة الملهمة من معاناة شعبه وأمانيه وطموحاته، فدفع ثمنا شخصيا باهظا من الملاحقات والاعتقالات في سجون الدكتاتورية والاستبداد خلال حكم الطاغية جعفر نميري وعبود، وبعد ذلك في حكم البشير الاستبدادي حكم الأخوان المسلمين. لقد برز وتألق الرفيق الراحل في شعره الطبقي الإنساني التقدمي والتحرري، الأمر الذي أثرى الحياة الثقافية في السودان والعالم العربي على مستوى الأغنية والقصيدة الوطنية المستمدة من نبض ومعاناة وألم المواطنين البسطاء، من لغتهم العامية البسيطه ومرادفاتهم الشعبية من الطبقة العاملة والفلاحين بكلمات سلسه معبرة وموقدة لشعلة الحياة الشريفة والأمل. لقد عبر الشعب السوداني عن حبه واحترامه العميقين لشاعره الراحل في الجنازة الحاشدة وعند وداعه الأخير، وذلك تعبيراً لما صاغه وحمله الشاعر الكبير ومن خلال نصوصه العامية من ضمير ووجدان الناس إلى حامل أكبر للهم السياسي. أبدا سيبقى في ضمير الشعب السوداني وقوى التحرر والتقدم. ذكراه خالدة – وما الموت عنده إلا موت الضمير فالشعب حبيبي وشرياني أهداني بطاقة شخصية الاسم الكامل إنسان الشعب الطيب والديا تلميذ في مدارس شعبيه المدرسة فاتحة على الشارع.. والشارع فاتح في قلبي وأنا قلبي مساكن شعبية باحترام اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الاسرائيلي)