تجمع أساتذة جامعة الخرطوم: بيان للأُسرة الجامعيّة والأُمة السودانية

تجمع أساتذة جامعة الخرطوم: بيان للأُسرة الجامعيّة والأُمة السودانية


13-03-2014, 06:09 AM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=30&msg=1394687370&rn=1


Post: #1
Title: تجمع أساتذة جامعة الخرطوم: بيان للأُسرة الجامعيّة والأُمة السودانية
Author: بيانات سودانيزاونلاين
Date: 13-03-2014, 06:09 AM
Parent: #0

في إطار تفاعل طبيعي و منشود بين الطلاب/ات و تدهور الوضع الأمني و السياسي في دارفور ، جرت أركان نقاش و مخاطبة لبعض الطلاب الجامعيين حول تطور الأحداث بالإقليم و لاسيما الوضع المازوم بــ (حجير تونو) و (سرف عمرة ) و (الطويشة) ، و ما ينبغي عمله من جانب السلطات و المجتمع الإقليمي و الدولي.

إلا أن الأحداث تطورت بسرعه يوم الثلاثاء 11مارس ، إذ تظاهر الطلاب داخل مجمع الوسط بالجامعة و أُعقب ذلك دخول شرطة مكافحة الشغب و استخدامها الغاز المسيل للدموع في مواجهة الطلاب داخل الجامعة ، و اقتحام عدد من المسلحين الذين يتبعون لجهاز الامن و المخابرات يرتدون الزي المدني ، اقتحامهم حرم الجامعة مستخدمين الأسلحة البيضاء و النارية مما أدّي لمقتل طالب واحد علي الأقل وهو الطالب بكلية الافتصاد " علي موسي ابكر " ، و جرح و اعتقال العشرات من طلاب/ات الجامعة ، كل ذلك جري تحت بصر الحرس الجامعي و قوات الشرطة التي كانت تحاصر الجامعة و تمنع الطلاب/ات من الخروج.

إن يوم الحادي عشر من مارس يأتي مؤكداً علي رمزية الجامعة التاريخية " ضد العسكر و ضد العنف" ، و مبشراً بان الجامعة باقية مركزاً للاستنارة و النقاش الحر ، و ذاكرة صامدة و حيّة للوطن رغم دخان الغاز و لعلعة الرصاص تجاه الجباه و الصدورة النازفة .

وعلي خلفية تفاقم حدة الأزمة الوطنية من الحرب في دارفور و جبال النوبة و النيل الازرق ، مما أدي ، بجانب انعدام الخدمات و تراجع الإنتاج و تقييد حركة الجماهير، الي العزلة الإقليمية و الدولية .

و تجيء أحداث الحادي عشر من مارس لتبرهن علي وهم الركون لما يسمي بالحوار الوطني و فشل المناهج الفوقية و المجزأة في المفاوضات والإصلاح السياسي ،

ولتؤكد مجدداً أن المصالحة الوطنية والإرادة السياسية الجادة ، للإنتقال السلمي من الحرب للسلام ، ومن دولة الحزب الي سيادة القانون والمواطنة المتساوية و العدالة ، لن تثمر في بلد تحتكر القرار السياسي فيه اقلية مستبدة و توظف فيه ميزانية الدولة لعسكرة الحياة المدنية بالكامل ، ولن تثمر في بلد مزقته الحرب و يتجذر فيه العنف المؤسسي والمقنن عبر شبكات جهاز الأمن في أماكن العمل ومليشيات النظام في مؤسسات الدولة والجامعات والمدارس والأحياء والقري ومعسكرات النزوح.

موقفنا المبدئي هو الوقوف مع الحركة الطلابية من أجل حقوقها و نبذ العنف ، و التأكيد علي حق الطلاب/ات في التعبير والإحتجاج السلمي . وواجب السلطات هو حماية هذا الحق الدستوري .

و نؤكد أن الإستباحة المتكررة لعناصر الأمن والمليشيات للحرم الجامعي تجد منا الإدانة و الشجب والتنويه بأن استمرار هذا السلوك القمعي لا يشجّع علي الإستقرار الأكاديمي ولا يوفر الجو الملائم للتحصيل العلمي.

إنّنا في تجمع أساتذة جامعة الخرطوم نري الأتي :

1. كخطوة أولي نطالب بإجراء تحقيق مستقل في وقائع استشهاد الطالب و اجراء محاكمات عاجلة. و حقناً للدماء و تحقيقاً للإستقرار نطالب بإطلاق سراح الطلاب/ات المعتقلين في أحداث 11مارس فوراً و توفير و ضمان العلاج اللازم للطلاب/ات المصابين/ات . .
2. علي إدارة الجامعة القيام بواجبها بتوفير المناخ الصحّي و السلّمي و حماية الأنشطة السياسية و الثقافية و الإجتماعية للفعاليات الطلابيّة و ضمان حرية الجامعة ( جامعة حرة او لا جامعة ).
3. علي أدارة الجامعة الوقوف الحازم ضد الاستباحة المتكررة للحرم الجامعي من قبل جهاز الأمن و مليشيات النظام العسكرية.
4. أن تستشعر الاحزاب السياسية والحركات المسلحة والتنظيمات المدنية بمختلف توجهاتها خطورة الوضع الراهن و المسئولية التاريخية متجاوزةً لإطروحات الحوار الوطني الغامضة، و أن يتوجهوا للتفاكر معاً و العمل العاجل علي الوصول لمخرج من الأزمة الوطنية الراهنة.

و الله من وراء القصد.

تجمع أساتذة جامعة الخرطوم
12 مارس