خطاب من الإمام الصادق المهدي لفخامة ثابو أمبيكي

خطاب من الإمام الصادق المهدي لفخامة ثابو أمبيكي


27-02-2014, 03:02 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=30&msg=1393513333&rn=0


Post: #1
Title: خطاب من الإمام الصادق المهدي لفخامة ثابو أمبيكي
Author: الإمام الصادق المهدي
Date: 27-02-2014, 03:02 PM

25 فبراير 2014م

خطاب معنون للآلية التنفيذية العليا للاتحاد الأفريقي الخاصة بالسودان وجنوب السودان
لعناية صاحب الفخامة ثابو أمبيكي رئيس الآلية
رداً على: مسودة الاتفاق الاطاري
1) نحن نقدر جهودكم التي لا تعرف الكلل لمساعدة السودانيين كي يساعدوا أنفسهم، ومع ذلك فقد أبدينا بعض الانتقادات لعمليات السلام الجارية في بلادنا والإتفاقيات التي وصلت إليها. أهم نقاط ذلك النقد هي:
‌أ) عمليات السلام والاتفاقيات التي تمخضت عنها كانت ثنائية بين أطراف القتال المسلحة. المفاوضات بين أطراف القتال ضرورة لترتيبات وقف إطلاق النار وإيصال الإغاثة الإنسانية بسلام ولكنها ليست كافية لبناء السلام.
‌ب) التنظيمات السياسية ومنظمات المجتمع المدني القومية وهي أطراف صاحبة مصلحة أصيلة شرعية يتم تجاوزها باستمرار في عمليات السلام.
‌ج) ولذلك افتقرت اتفاقيات السلام للضمانات وللملكية القومية.
‌د) إننا لا نشك في النوايا الطيبة لأشقائنا الأفارقة والمجتمع الدولي، ولكنهم ركزوا على إيقاف الحرب مع الإهمال النسبي لبناء السلام والتحول الديمقراطي.
2) كل الوثائق المعنية شددت على أهمية المشاركة القومية، فعلى سبيل المثال تنص المادة 3 في قرار مجلس الأمن رقم 2046 على الآتي: ( يتوقع أن يصل طرفا النزاع بين حكومة السودان والحركة الشعبية لتحرير السودان/ شمال إلى تسوية عن طريق المفاوضات على أساس الإتفاق الإطاري بشأن الشراكة السياسية المبرم في 28 يونيو 2011) وفي ذلك الإتفاق الإطاري تنص المادة 3 على (الالتزام بأن تتم المفاوضات في إطار واسع للحوار في مسار سياسي على مستوى قومي يقر بأهمية التعاون بين الأطراف من أجل الاستقرار والديمقراطية والتنمية والإصلاح الدستوري في السودان).
3) أصبحت المرافعة من أجل نهج كلي شامل لحل مشاكلنا في السودان أقوى مما كانت عليه على النحو التالي:
‌أ) رأي عام سوداني يقوده حزب الأمة القومي يميل بقوة نحو تسوية وطنية قومية في السودان على غرار الكوديسا لاستباق الخيارات الأخطر.
‌ب) على الرغم من أن لقاء أروشا التفاكري مع المجموعات الدارفورية كان ثنائياً، إلا أن إعلان أروشا روى موقف الحركات (الداعم للسلام والتواصل المستمر بحثاً عن تسوية سياسية في دارفور في إطار الحل الكلي لمشاكل السودان).
‌ج) البيان الصادر عن الاتحاد الأوربي في بروكسل في يوليو 2013 يشدد على ضرورة اتباع نهج شامل وكلي لحل مشاكل السلام والحكم في السودان.
‌د) قدم رجلا الدولة الأمريكيان من معهد السلام الأمريكي: السيد ب.ن. لايمان والسيد ج. تيمين مرافعة قوية لصالح (الطريق للحوار القومي في السودان).
‌ه) في 27 يناير 2014 بدأ الرئيس البشير مبادرة لعملية حوار قومي لا يستثني أحداً وبدون سقوف.
4) وعليه فمن الضروري الاعتراف ببروز مناخ جديد يتجاوز النهج الحزبي الثنائي لعملية السلام في السودان. سوف يتوجس طرفا الحوار الثنائي من آراء الشركاء الغائبين.
في نقاشاتنا الحالية مع حزب المؤتمر الوطني اقترحنا تكوين مجلس قومي للسلام يمثل السودان في عملية السلام. وإذا قبلت الحركة الشعبية/ شمال مسودة مقترحاتكم وتجنبت العنف وألزمت نفسها بحل النزاعات فقط بالوسائل السلمية في إطار وحدة السودان، وإذا قبل بقية أعضاء الجبهة الثورية ذلك، يجب على حكومة السودان والآلية التنفيذية العليا للاتحاد الإفريقي وكل المعنيين الاعتراف بالجبهة الثورية كشريك شرعي في عملية البحث عن السلام العادل الشامل والتحول الديمقراطي.
5) نعتقد مخلصين أن الأوان قد حان للتخلي عن المحادثات الثنائية بين حزب المؤتمر الوطني والحركة الشعبية لتحرير السودان/شمال، والتحضير - بدلاً عن ذلك – لجولة المحادثات بين ممثلي مجلس السلام القومي المقترح وممثلي الجبهة الثورية.


مخلصكم
الصادق المهدي
نيابة عن حزب الأمة القومي




o صورة للبروفيسور إبراهيم غندور
o صورة للسيد ياسر عرمان