بيان حول المفاوضات بين قطاع الشمال والمؤتمر الوطني

بيان حول المفاوضات بين قطاع الشمال والمؤتمر الوطني


13-02-2014, 05:47 AM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=30&msg=1392266850&rn=0


Post: #1
Title: بيان حول المفاوضات بين قطاع الشمال والمؤتمر الوطني
Author: حزب البعث العربي الإشتراكي
Date: 13-02-2014, 05:47 AM

and#8236;
بسم الله الرحمن الرحيم
بيان قيادة قطر السودان
حزب البعث العربي الاشتراكي _الأصل
قيادة قطر السودان

بيان حول المفاوضات بين قطاع الشمال والمؤتمر الوطني



يتأهب طرفا الحرب الدائرة منذ يونيو 2011م فى ولاية جنوب كردفان و النيل الأزرق (الحكومة والحركات المسلحة) لجولة جديدة من المفاوضات في العاصمة الأثيوبية (أديس أبابا) منتصف هذا الشهر، بعد فشل آخر جولة مفاوضات بينهما قبل عام تقربيا بسبب التصعيد في مناطق أبو كرشولا وأم روابة، والذى لم يتوقف منذ ذلك التاريخ بل تصاعد بمعدلات غير معهودة، تسببت في مضاعفة معاناة المواطنين وفي المزيد من الخراب والدمار و النزوح وإصابة كل مناحي الحياة فيهما بالشلل التام خاصة جنوب كردفان.

لقد شهدت الفترة ما بين الجولة السابقة والجولة الحالية على صعيد الحرب في جنوب كردفان ممارسات غير مسؤولة كبيرة وخطيرة يمكن تلخيصها إجمالا في تزايد مستوى العنف ووتائر الإقتتال دونما إعتبار للعُزّل والأبرياء، سواء من جانب حزب المؤتمر الوطني الذى لم يتردد في إستقدام مرتزقة غرب أفريقيا و مليشيات الجنجويد الى جانب مليشياته المحلية في فوضى أمنية وأخلاقية يتقزز منها الضمير الحى مع إستمرار القصف العشوائي بالطيران والمدفعية الثقيلة، أو من جانب المجموعات المسلحة التى إستمرأت الإستخفاف بأرواح الأبرياء من المواطنين بقصفها المستمر للأحياء السكنية بالمدفعية (خاصة عاصمة الولاية) وإجتياح البلدات الآمنة (أبو كرشولا، أبو زبد)، وتعطيل الحركة في الطرق الرئيسية (طريق الأبيض-الدلنج- كادقلي أو طريق العباسية – أبو جبيهة- تلودي) وهكذا. ولم يبد أى من طرفى هذه الحرب العبثية أى جدية حقيقية لوضع حد لها، ومن ثم وضع حد لمعاناة ومأساة المواطنين المغلوبين على أمرهم بسببها، على الرغم من المزايدة المكشوفة بقضية أبناء شعبنا في جبال النوبة والمتاجرة الرخيصة بها ما بين إعترافات رأس النظام الإستهلاكية بالظلم الواقع عليهم، وبين دموع التماسيح التى يزرفها حاملو السلاح على معاناتهم الإنسانية وعذاباتهم، مع إنهما يشتركان سويا في التسبب في كل ما حاق بهم من أذى وتشريد.

وتجري المفاوضات في خضم حالة التفسخ التي اعترت النظام والتصدع الذي لحق بالحركة قطاع الشمال المتأثر بالقتال الجاري بين اجنحة الحركة الام في دولة جنوب السودان والمتمثل في ارتفاع اصوات قوية من بين ابناء الجبال من حملة السلاح الذين يدعون الي التمييز بين قضية الاقليم واهله وبين اجندة الفصائل المنتظمة تحت لافتة الجبهة الثورية وتلك الاصوات لا تعبر عن افراد بقدر تعبيرها عما يجيش وسط قطاع من ابناء المنطقة داخل الحركات المسلحة يمكن ان يتبلور كنواة لحركات مماثلة علي نفس النسق الدارفوري . كذلك يجري التفاوض في ظل التباين في الموقف من دعوة الحوار التي اطلقها راس النظام بين المؤتمر الشعبي وقوي الاجماع كما يتم في ظل الحضور المتزايد للعوامل الخارجية التي وضعت سناريوهات الحوار ومخرجاته بالاستفادة من حالة التصدع التي عصفت بالارادة الوطنية .

ان مسلسل مفاوضات الانقاذ مع الحركة الشعبية والتجمع الوطني وحزب الامة وحركات دارفور المسلحة لا يبشر بجديد ايجابي يمكن ان تفضي اليه مفاوضات اديس القادمة لانها اولا من مخلفات اتفاق نيفاشا ووفق القرار 2046 التي اودت بالجنوب دولة منفصلة عن السودان وفشلت في ان تجعل السلام و التحول الدمقراطي ثمنا للانفصال . وانسجاما مع المرجعية التي قامت علي اساسها الدعوة للتفاوض فانها جعلته حصريا بين الحركة الشعبية والمؤتمر الوطني ( اي نسخة بالكربون من نيفاشا ) ولا تلغي هذه الحقيقة البديهية محاولات الحركة الشعبية لتزيين وفدها بمن سمتهم ( الخبراء ) اذ ان علة المفاوضات المقبلة لا تتوقف فقط في حدود ثنائية اطرافها او فشل فرع الحركة الشعبية في تحقيق ما عجزت عن تحقيقه الحركة الام بل في استحالة ايجاد مخرج جذري من الازمة الوطنية الشاملة والمتفاقمة بدون خارطة طريق واضحة تبدأ خطواتها بالانتقال الي سلطة وطنية قومية انتقالية تقوم علي انقاض سلطة المؤتمر الوطني , وبألغاء القوانين المقيدة للحريات واطلاق سراح كافة المعتقلين والمسجونين لاسباب سياسية والوقف الفوري والشامل للحرب علي ان تدير السلطة القومية الانتقالية مؤتمر قومي لا يستثني احدا من مكونات الحركة السياسية الوطنية والحركات المسلحة كي يتصدي بدوره لأيجاد مخرج وطني من الازمة الشاملة والمتفاقمة .

أن شعبنا الذي لم يفوض أيا من اطراف نيفاشا ولم يراهن او يتوهم بقدرتهما علي ايجاد حل للمسألة السودانية هو الان اكثر وعيا سيما بعد انتفاضة سبتمبر المجيدة بأستحالة وصول طاقم المؤتمر الوطني الجديد وفرع الحركة الشعبية بالشمال الي ما عجز عن الوصول اليه السابقون منهم وهو بالضرورة لا يتلفت لما يسمى بالمجتمع الدولي ولا يستجديه في الوصول الي الحل المنشود فقد تكشفت امامه تماما حدود اهداف الاطراف الثلاثة من التفاوض والتي غابت عنها مصلحة شعب السودان (سلامه – وحدته – حريته وتقدمه الاقتصادي والاجتماعي ).


حزب البعث العربي الاشتراكي – الأصل

الخرطوم 12 فبراير 2014