دينكا نقوك مع ضم أبيي لجنوب السودان بنسبة 99.9 في المائة

دينكا نقوك مع ضم أبيي لجنوب السودان بنسبة 99.9 في المائة


01-11-2013, 02:53 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=30&msg=1383317593&rn=0


Post: #1
Title: دينكا نقوك مع ضم أبيي لجنوب السودان بنسبة 99.9 في المائة
Author: جريدة الشرق الأوسط
Date: 01-11-2013, 02:53 PM



مواطن من دولة جنوب السودان يرفع علم بلاده أمس احتفالا بنتيجة الاستفتاء بضم منطقة أبيي (رويترز)
لندن: مصطفى سريandnbsp;
أعلنت عشائر دينكا نقوك التسع انضمام منطقة أبيي المتنازع عليها إلى دولة جنوب السودان في استفتاء غير رسمي ولا تعترف به جوبا والخرطوم ومجلس الأمن الدولي والاتحاد الأفريقي، وبحسب لجنة الاستفتاء أبيي فإن نسبة 99.9% قد صوتوا لصالح ذهاب المنطقة إلى الدولة التي استقلت قبل عامين، ورفع الجنوبيون في أبيي علم بلادهم في أعلى سارية وعزفوا النشيد الوطني ووسط زغاريد وأغانٍ تمجد القبيلة. وقال المتحدث باسم مفوضية الاستفتاء رومانو جون لـ«الشرق الأوسط» إن سكان أبيي أعلنوا نهائيا عودتهم إلى دولة جنوب السودان بعد أكثر من مائة عام تم ضم منطقتهم إلى السودان في عام 1905 بواسطة الاستعمار البريطاني، وقال إن نسبة الذين صوتوا لصالح الانضمام إلى دولة جنوب السودان فاق 99.9% للذين صوتوا وعددهم ناهز 65 ألف ناخب، مشيرا إلى أن أغلب الذين سجلوا أسماءهم للاستفتاء قد صوتوا، وقال إن الذين صوتوا لصالح البقاء في دولة السودان 12 صوتا بنسبة تقل عن 2% وعدد التالف من الأصوات بلغ 362 صوتا، وأضاف أن مفوضية الاستفتاء سلمت النتيجة النهائية إلى رئيس اللجنة السياسية العليا لاستفتاء أبيي دينق الور.

من جانبه قال مسؤول الإعلام في اللجنة القومية لدعم استفتاء أبيي اتيم سايمون لـ«الشرق الأوسط» إن سكان أبيي رفعوا علم جنوب السودان وسط بكاء الشيوخ والنساء والشباب، وأضاف: «بعد إعلان النتيجة ورفع علم جنوب السودان في أعلى سارية في المنطقة تم عزف النشيد الوطني لجنوب السودان»، وقال إن المشاعر الوطنية والفرح كانت بشكل غير مسبوق بعد أكثر من 100 عام ظلت المنطقة مبعدة عن الجنوبيين، الآن عادوا في ظل دولة مستقلة. وأضاف أن رئيس اللجنة العليا دينق الور وقيادات المنطقة أجهشوا بالبكاء فور إعلان النتيجة، وتابع: «لقد تم ذبح الثيران للعشائر التسع المكونة لقبيلة دينكا نقوك. وأشار سايمون إلى أن عملية الاستفتاء سارت بطريقة سلسة وبسيطة ودون تعقيدات أمنية، وقال إن الرموز التي استخدمت هي نفسها التي تم استخدامها في استفتاء جنوب السودان الذي صوت فيه الجنوبيون لصالح الاستقلال عن دولة السودان قبل عامين، وأضاف أن المراكز لم تشهد أي فوضى خلال عملية التصويت، وأن هذا يؤكد عزيمة شعب دينكا نقوك لممارسة حقهم لتقرير مصيرهم، وتابع: «الآن أصبحت منطقة أبيي ودينكا نقوك جزءا أصيلا من دولة جنوب السودان ولن يستطيع أحد أن يزوّر إرادتهم مرة أخرى».

من ناحيته قال رئيس اللجنة السياسية العليا لاستفتاء أبيي دينق الور خاطب الاحتفال الذي أقيم عقب تسلمه النتيجة النهائية، مؤكدا أنه سيقوم بتسليمها إلى حكومة جنوب السودان، وأضاف: «لقد أكد الور أن لجنته ستتوجه إلى برلمانات وحكومات الولايات والبرلمان القومي ورئيس حكومة الجنوب وحزب الحركة الشعبية الحاكم وبقية الأحزاب السياسية النتيجة النهائية»، مشيرا إلى هناك أصواتا إيجابية داخل حكومة الجنوب يمكن أن تضغط لصالح عودة أبيي إلى جنوب السودان، وقال إن جوبا ستقوم بمخاطبة الاتحاد الأفريقي ومجلس الأمن الدولي. وكانت قبيلة المسيرية العربية قد هددت باجتياح منطقة أبيي في حال استمرار دينكا نقوك في تنفيذ الاستفتاء وضمها المدينة إلى جنوب السودان، لكنهم أكدوا في الوقت نفسه على ضرورة التعايش السلمي في المنطقة.

ونظم المئات من أفراد قبيلة المسيرية وقفة احتجاجية بمنطقة «دفرة»، التي تبعد نحو ثمانية وعشرين كيلومترا شمال أبيي، رفضا لاستفتاء «دينكا نوك» أو أي نتيجة يفضي إليها هذا الاستفتاء.

وكانت منطقة أبيي قد تم ضمها إلى السودان في عام 1905 خلال الحكم البريطاني الذي حكم السودان 1899 - 1956، وظلت المنطقة إداريا تتبع لمديرية كردفان التي تسكنها قبائل ذات أصول عربية ومنها المسيرية التي تجاور دينكا نقوك،، وتم إقرار إجراء الاستفتاء على المنطقة لأول مرة في اتفاق السلام الذي تم توقيعه في عام 1972 في أديس أبابا بين الرئيس السوداني الأسبق جعفر نميري وحركة التمرد الأولى، وحدد عام 1974 للتصويت غير أن ذلك لم يتم، ما دعا أبناء أبيي لرفع السلاح لأول مرة في عام 1982 قبل إعلان تمرد الحركة الشعبية لتحرير السودان بقيادة جون قرنق في عام 1983. ونصت اتفاقية السلام التي تم توقيعها في عام 2005 بين متمردي الحركة الشعبية والحكومة السودانية على إجراء استفتاء في أبيي متزامن مع استفتاء جنوب السودان في عام 2011، غير أن الطرفين فشلا في التوصل إلى اتفاق لمن يستحق له التصويت، وبعد استقلال جنوب السودان دخلت جوبا والخرطوم في مفاوضات مطولة إلى أن اقترحت الآلية رفيعة المستوى التابعة للاتحاد الأفريقي برئاسة ثابو امبيكي حلا نهائيا بإجراء الاستفتاء في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، ووافقت دولة جنوب السودان على المقترح، بينما رفضته الخرطوم، غير أن رئيسي البلدين اتفقا في آخر قمة جمعتهما في الشهر الماضي على تشكيل الإدارة المدنية ومجلس تشريعي مشترك، ولم يتطرقا إلى إجراء الاستفتاء على المنطقة، وهو ما جعل أبناء دينكا نقوك يقومون بالإجراء الأحادي بالتصويت لصالح الانضمام إلى جنوب السودان.