همس الأنامل ،، صراخ القلوب

همس الأنامل ،، صراخ القلوب


22-10-2003, 11:17 AM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=28&msg=1134083134&rn=0


Post: #1
Title: همس الأنامل ،، صراخ القلوب
Author: ابو جهينة
Date: 22-10-2003, 11:17 AM

يقولون أنني فتاة مدللة ،، و أن أبي يلبي كل طلباتي
و أنا أخالفهم الرأى تماما ،، كل ما في الأمر أنني كثيرة الطلبات و طموحة جدا ،، و رغباتي في حدود متطلبات العصر و كلها ضرورية
آخر مرة قالوا فيها أنني مدللة عندما تعلمت الكمبيوتر و طلبت من أبي العزيز جهازا في البيت
أليست ضرورية هذه التكنلوجيا
أدمنت هذا الجهاز حتى ملكني و أنساني كل ما حولي
صرت لا أغادر البيت نهائيا إلا للضرورة القصوى
آكل الساندويتشات في كل الوجبات حتى لا أفقد متعة التصفح خلال الجلوس إلى المائدة
تناديني أمي حتى تيأس من حضوري
أنام و أنا أتخيل ما قرأت و ما كتبت و ما سأكتب
تعرفت على صديقات كثيرات من السودان و من مختلف البلاد
عالم آخر لا حدود له
لم يخل الأمر من معاكسات و غزل و رسائل غرام
أتسلى بها ،، لا أرد عليها ،، بعض الرسائل ترضي غرور الفتاة ،، يملؤها زهوا و فخرا ،، و بعضها يجعلها تتوه بعيدا و تسبح في عالم من الأحلام الوردية
إستشاط أخي الأصغر غضبا عندما فتح صندوق رسائلي في بريدي الأليكتروني و وجد فيها حزمة رسائل من شباب يملؤها الغزل و التشبب و الآهات
أقنعته ببساطة ،، فأنا لم أرد على أي أحد فيهم ،، فقط قرأتها ،، فلا ضير من القراءة
قال : إذن لم تحتفظين بها ؟ أمحيها كلها و إلا أخبرت أبي
قلت له : كان بإمكاني أن أجعلك لا تستطيع فتح جهازي ، ببساطة أضع كلمة سر و بهذا لن تتسلل خلفي لتقرأ رسائلي ، و لكنني واثقة من نفسي و أظن أنك تثق بأختك،، ثم هل أنا أفتح جهازك و أقرأ رسائلك من وراء ظهرك؟ حلال عليكم حرام علينا ؟
يضحك مهزوما عندما أصل معه لهذه النقطة ،، فيتمتم و هو يجر أذيال هزيمته : دايما لميضة و مسحوبة من لسانك ،، يلا أمسحي الرسائل دي ولا بشيل الجهاز و أعرضه للبيع
ليلتها كنت ساهرة ،، أتصفح موقعا مميزا على الإنترنت ،، تلتهم عيناي الأسطر و الكلمات و الأسماء
لفت نظري كاتب يستعمل إسما غريبا ،، و لكن كتاباته لفتت نظري بقوة ،، فتتبعت كل ما كتب قديما و حديثا
كلماته تنساب عبر العقل بهدوء ،، و كأنها تطرق الباب بغصن وردة
أسلوبه ينساب كشلال هاديء ،، يستأذن منطقك قبل أن يضطجع في قاع ذاكرتك و يربت على أعصابك و يصيبك بخدر أخاذ
صرت مشدودة إليه من حيث لا أدري ولا أدري
تركت كل المواضيع ،، و تركت الردود ،، و صرت مدمنة على كتاباته
بأصابع مرتعشة ،، كتبت له يوما تعليقا على إحدى مواضيعه الرفيعة المستوى
رد علي قائلا : أحسست في ردك بأنك قريبة جدا مني ،، أرجو أن تداومي على ردودك ،، فقد أعطاني ردك دافعا اليوم للمزيد من الكتابة ،، و أقولها لك بكل صدق
كأنه كان ينظر إلي من خلال الشاشه ،، شعرت بأنه ينظر لمفاتيح اللوحة و أنا أنقر عليها ،، و كأنه فاجأني في غرفة نومي دون أن يطرق الباب ،، أصابتني رعشة المفاجأة
أنظر للشاشة و كأن وجهه يطل منها علي و يبتسم في وجهي
ترى ،،، كيف شكله
رسمت له عشرات الوجوه ،، و عشرات الأحجام ،، تنامى إلى سمعي صوته
أخرج خارج المنزل ،، فأتصفح الوجوه ،، هل يمكن أن يكون هذا ؟ لا ،، هذا وجهه صارم و لا يمكن أن يكون ذلك الرقيق بهذه الصرامة
ربما يكون هذا ،، لا ، لا يمكن ،، فهذا وجهه يدل على أنه هزلي ،، و لا يمكن أن يكون ذاك الجاد في كتاباته هزليا
أرهقني تفكيري ،، فقد عشعشت شخصيته في أغصاني الممتدة نحو المجهول
سخرت من نفسي ،، ما هذا الجنون ؟ أقع في حب شخص وهمي ،، شبح
ربما كانت إمرأة مثلي
إنكمشت على نفسي من هذه الفكرة
راجعت كتاباته ،، لا يمكن أن يكون إمرأة
قاطعت الجهاز عدة أيام ،، أنظر إلى الشاشة المعتمة و كأنها تستجديني البدء في التشغيل
تتراءى كلماته رغم عتمة الشاشة
تدغدغني أناملي لمصافحة اللوحة ،، تزدحم في أذني نقرات أناملي عليها
و فتحت الجهاز ،، و قلت له :
أنا أتعذب ،، لقد جذبتني كلماتك كما عمل السحر ،، لا أدري ماذا حل بي ،، أتظن أنه يمكن أن نحب عبر هذا الجهاز
أطال السكوت ،، لم يرد ،، كررت عليه السؤال بشكل مختلف :
أنا فتاة صريحة ،، فكن صريحا معي ،، هل تشعر بشيء نحوي ؟ هل تحس بشيء عندما نتخاطب عبر الجهاز ؟
لم يرد ،، هل يمثل دور المتأني ؟ أم أن به شيء ؟
ربما كان مريضا ،، ربما حدث له مكروه
ما هذا أيتها المجنونة ،، أتجزعين على شخص لا تعرفينه إلا من كلماته عبر جهاز ؟
لا ،، لا ،، و لكن هذا تغلغل في حنايا نفسي بطريقة لا أدري كنهها ،، يلح على عقلي و على عيني ،، أرى كلماته و أنا مغمضة العينين ،، أردد كلامه عن ظهر قلب ،، أمنطق الأمور بعقله ،، و صرت أنظر للدنيا بمنظاره
رد علي في اليوم التالي :
لقد قرأت رسائلك ،، لم أرد حتى أعرف حقيقة مشاعري ،، و هاأنذا أرد عليك و أقول لك ،، بأن حبك في قلبي يزداد يوما بعد يوم ،، فهل هناك سبيل إلى لقاء حتى نحسم هذا الأمر على أرض الواقع
و بلهفة طفولية قبلت الشاشة قبلة طويلة ،، و رددت عليه :
لا أدري ربما أراد الله أن نلتقي عبر كلماتك ،، هل يمكن أن أراك غدا
إختلقت عذرا لوالدتي و خرجت ،، و دقات قلبي تتسارع كلما إقتربت من المكان
وقفت أنتظره ،، فقد قال أنه سيأتي بعربة رينج روفر حمراء اللون
مرت عربة رينج روفر بيضاء اللون ،، خفق قلبي ،، ثم سكن
تصببت عرقا ،، جاءتني لحظة هممت فيها أن أهرب راجعة إلى بيتي
يالي من جبانة ،، لا بد أن أصمد للنهاية ،، ربما كانت شخصيته غير تلك التي تكتب
وصلت العربة ،، شخصت ببصري نحو الجالس خلف المقود ،، كان رجلا فوق الخمسين ،، أحسست بأن قلبي قد غاص إلى أخمص قدمي
قررت لحظتها أن أهرب بالفعل
نزل الرجل و دار حول العربة من أمامها و فتح الباب لشخص آخر لم أره في البداية
نزل الشخص ،، فإذا بالعجوز يدفعه على كرسي متحرك
شاب له وجه مثل بدر التمام ،، ممتليء صحة و عافية ،، و لكنه على كرسي متحرك
نظر إلي ،، وجدت في وجهه عشرات التعابير التي رسمتها له ،، لم أستطع أن أحول نظري عنه
كان ينظر إلي و كأنه ينتظر حكم القاضي أو نتيجة إختبار ،، ركز عينيه على عيني ليرى تعابير وجهي
و بدون تردد ،، تقدمت منه و سلمت عليه و عرفته بنفسي ،، و نظرت للعجوز و قلت له : إنت ممكن تمشي
و دفعت الكرسي أمامي و جلسنا على أول مقعد
ما أنفك ينظر إلي ،، ما زال متوجسا
قلت له : كما قلت لك من قبل ،، أنا فتاة صريحة ،، بالطبع لم أتخيل أنك على كرسي متحرك ،، و لكنني رسمت لك عشرات الصور ،، نظرت إليك الآن و كأنني أعرفك منذ زمن بعيد
قال و إبتسامة ساحرة تملأ وجهه الجميل : ألست نادمة الآن ؟
لست بنادمة ،، فقد عرفت روحك قبل أن أرى ملامحك
في حلقي سؤال عن سبب إستعماله الكرسي ،، و لكنني أحجمت عن سؤاله حتى لا أنكأ جرحا
و تعددت لقاءاتنا ،، في كل مرة ينزله السائق ،، فأقوم بدفع الكرسي أمامي و هو يلتفت نحوي مرارا
و هو يواصل حديثه عن آخر ما كتب و عن ردودي عليه ،، لا يسكت أبدا ،، و كأنه يمشي بعقله و يستعيض عنه بدلا عن ساقيه
شخصيته هي نفسها ،، لم تتغير نفسيته بعد هذا الحادث اللعين الذي أقعده ،، نفس الروح الطيبة المسالمة المملوءة بحب الحياة و الناس
فكرت كثيرا ،، ثم حدثت أمي ،، فرحت كثيرا و زغردت زغرودة ملعلعة
و لكن بعد أن عرفت أنه على كرسي ،، ذعرت ،، و رجتني طيلة اليوم أن أنسى الموضوع ،، قالت أنني أستاهل شيئا أحسن ،، نظرت إليها معاتبة ،، معذورة أمي ،، فهي لا تعرفه
و لكنني كنت قد رسمت طريق حياتي
وقفت بصلابة أدافع عنه أمام الأسرة
إجتمعت الأسرة ،، و هاجوا و ماجوا ،، و قالوا لأبي هذه نتيجة الدلع و التدليل ،، و إقترح أخي أن يمنعوني من الكمبيوتر و من رؤيته و التحدث إليه
و لكن أبي نظر إلي مليا ثم قال بكل هدوء :
فادية ،، هل تقبلين به زوجا ؟
قلت بسرعة : نعم
فقال بحزم و حسم : إذن على بركة الله
و تمت الخطبة بشكل مبسط و في حدود الأسرتين و بعض الأهل
قبلتني أمه قبلة كلها إمتنان و هي تقول و الدمع يملأ عينيها : لا أدري كيف أشكرك ،، أنت أجمل هدية لأسرتنا كلها ،، ستكونين بيننا جوهرة مصونة و درة مكنونة ،، فأنت فتاة أصيلة في هذا الزمن
و لم تستطع أن تكمل و عانقتني طويلا و أنا أسمع شهيقها المكتوم
ليلتها كان كمن يمشي على قدمين من شدة فرحه ،، كأنه إمتلك الدنيا
شابات الأهل كن ينظرن إلي نظرات غريبة لم أستطع أن أفسرها
لا أعرف ،، إن كان يحسدنني على عقليته الجبارة ،، أم شامتات من قبولي برجل على كرسي
لا يهمني هذا و لا ذاك ،، فأنا سعيدة للغاية
عشت أجمل أيام حياتي و أنا أدفعه أمامي في كل المناسبات ،، كنت سعيدة
يقرأ لي ما سيكتب قبل نشره و يسألني رأيي
ترك لي أمر تحديد موعد الزواج
أمي لا تحدثني كثيرا ،، فهي لا زالت غير راضية
أبي يتابعني و كأنه يراقب تجربتي
صحوت ذلك اليوم ،، و بدواخلي كآبة لا أدري سببها ،، شيء ما يعتصر قلبي
رن جرس التلفون
قال بإقتضاب : السائق سيكون عندك بعد قليل
هل آتي معه
قال : لا ،، أرسلت لك شيء معه
هل هي مفاجأة
لم يرد ،، و قال بعد برهة : ستعرفين عندما يأتي
في صوته رنة غريبة
فتحت الباب للسائق فأعطاني مظروفا ،، فتحته بلهفة
وجدت دبلتي بالداخل ،، فقط الدبلة
إنتابني ذهول فوقفت كالمصعوقة ،، لم أشعر بالسائق و هو ينطلق بالسيارة بعيدا
هاتفته : ما هذا و لماذا ؟
قال : إقرئي الرد على الجهاز
هرعت إلى الجهاز كالملسوعة ،، فوجدته يقول
حبيبتي ،، لم أكن أحلم يوما بعد الحادث أن أجد فتاة في جمالك و وعيك و واقعيتك و روحك الطاهرة ،، أنت أكثر من أحلامي ،، أنت سحابة لا تستحق أرضي أن ترتوي بقطراتها الندية ،، أنت تستحقين رجلا تفاخرين به تضعين يدك في يده و تنطلقان سويا في دروب الحياة ،، و ليس رجلا تدفعينه أمامك كالعبء الثقيل ،، أدري ماذا ستقولين ،، و لكن أرجو أن توظفي واقعيتك في فهم حالتي ،، أصدقك القول ،، أنني عندما قررت فسخ خطوبتي ،، قررت بعدها على الفور عدم الزواج نهائيا ،، لأنني لا أحتاج إلى مساعد ،، و لو كنت سأتزوج كنت سأتزوجك أنت دون غيرك،، أرجو أن تتفهمي الأسباب بعقل مفتوح ،، فأنا سأعيش على وقع روحك مستلهما ما أكتب ،، سأنشيء أسرة من أيامي السعيدة التي عشتها معك ،، كل قصة سأسميها إسما من حروف إسمك ،، فهي لن تعرف أن كاتبها مقعد على كرسي ،، أما أنت فتستحقين زوجا تتباهين به و يتباهى به أولادك و ليس مقعدا يسرق زهرة شبابك في خدمته،، أرجو أن لا تتصلي فالأمر نهائي و قررته بعد تمحيص شديد ،، و بالمناسبة ،، قلت لأهلي بالبيت إنني أنا الذي قررت هذا حتى تظلين كما أنت في نظرهم ،، فأرجو أن تقولي لأسرتك بأنه قرارك أنت و أنت تعرفين السبب
إنتهت رسالته ،، هاتفته ،، فقالوا أنه لا يرد على أي مكالمة
أرسلت له عدة رسائل كان آخرها : حبيبي ،، النظرة الدونية للناس من خلال حالتهم الصحية أو مظهرهم ليس في أجندتي ،، و أستطيع أن أغذي أطفالي على هذه المباديء
لم يرد ،، تركني هائمة في بحر من الألم أتجرعه وحدي
هل أخبركم بشيء ؟ لقد تخلصت من الكمبيوتر و لم أعد أقرأ شيئا

Post: #2
Title: Re: همس الأنامل ،، صراخ القلوب
Author: ابو جهينة
Date: 25-10-2003, 08:49 AM
Parent: #1

واحد اب عشان خاطر محمد الشيخ و حبيب بلدو

Post: #3
Title: Re: همس الأنامل ،، صراخ القلوب
Author: maia
Date: 25-10-2003, 10:05 AM
Parent: #1

استاذنا ابوجهينة

شكرا لجرعات الابداع التي تتحفنا بها

افيلقو

Post: #5
Title: Re: همس الأنامل ،، صراخ القلوب
Author: ابو جهينة
Date: 25-10-2003, 10:30 AM
Parent: #3

مايا
يعطيك الف عافية و تسلمي للطلة
أرمدان كريم

Post: #4
Title: Re: همس الأنامل ،، صراخ القلوب
Author: ودقاسم
Date: 25-10-2003, 10:27 AM
Parent: #1

أبو جهينة
ظننت أن السائق الخمسيني هو الحبيب المنتظر ، وكنت سأستفيد من التجربة ، لكنك سقت الأحداث لمصلحة فئة أخرى ، ما نحن برضنا مقعدين يا ابو جهينة ، وما لحقنا على الحب عن طريق النت .
سلمت وسلم لنا قلمك المبدع .

Post: #6
Title: Re: همس الأنامل ،، صراخ القلوب
Author: ابو جهينة
Date: 25-10-2003, 10:50 AM
Parent: #4

ود قاسم الحبيب
تحياتي الأخوية
فعلا نحن مقعدون ،، بالرغم من أننا نمشي على قدمين ،، إلا أننا لم نجد من يقود خطانا في دروب مظلمة
الفتى مغموس بكراهية الأنانية ،، و حبه هداه أكثر إلى نبذ الأنانية ،، و هذه قمة مراحل الحب
تسلم

Post: #7
Title: Re: همس الأنامل ،، صراخ القلوب
Author: قرشـــو
Date: 25-10-2003, 11:16 AM
Parent: #1

الغالى ابو جهينة

دوما كما عودتنا تتحفنا بروائع من الواقع وتجعلنا نقتح ذلك المجهول ونفتح الصفحات اعادة للقراءة فانت بحق سيدى متميز ..
سعيد جدا بمطالعة تلك الحكاوى ولعلها لا تخلو من امور يجب ان تناقش منها بادىء ذى بدء العلاقات عبر الشبكة وهل هى جديرة بأن تسمى هكذا ام ان العابثين افسدوا كل جميل وجعلوها عبثا لا يستحق ان يذكر كما اصل الحكاية هل نترك للمراهقات الحبل على الغارب ونترك لهم حرية الحركة فى الشبكة العنكبوتية ونحن اكثر الناس معرفة بالمخاطر التى يمكن ان تصادف بناتنا ونعلم بالذئاب المتربصة عبر الشبكة والحكاوى اكثر من ان تحصى ..
المهم سيدى اتحفتنا بسرد جميل وممتع وشيق والخاتمة كعادتك جميلة جدا وموفقة فذلك الشاب سيكون انانيا لو تزوج بالفتاة وجعلها تبقى تحت خدمته فهى بلا شك بعد فترة ستحن الى الحياة الطبيعية عند رؤية رصيفاتها يتمتعن بحياة عادية جدا..

لك تحياتى

Post: #8
Title: Re: همس الأنامل ،، صراخ القلوب
Author: ابو جهينة
Date: 25-10-2003, 11:37 AM
Parent: #7

العمدة الكبير قرشو
لك كل الود و التقدير
لقد لمست بيد الخبير المقتدر ما أرمي إليه و لخصتها في كلمات صادقة فلله درك.
وقفت كثيرا عند كلماتك هذه :
( هل نترك للمراهقات الحبل على الغارب ونترك لهم حرية الحركة فى الشبكة العنكبوتية ونحن اكثر الناس معرفة بالمخاطر التى يمكن ان تصادف بناتنا ونعلم بالذئاب المتربصة عبر الشبكة والحكاوى اكثر من ان تحصى .. )
فهذا هو بيت القصيد
تسلم أخي و يا ليت الإخوة و الأخوات يناقشون هذه القضية بإستفاضة

Post: #9
Title: Re: همس الأنامل ،، صراخ القلوب
Author: haneena
Date: 25-10-2003, 11:49 AM
Parent: #7

استاذنا ابوجهينة
كالعادة امتعتنا باسلوبك الجزل الذي يحبس انفاسنا حتي نكمل ما بدأنا
تجعلني دائمآ أقف بعد القرأة ابحلق الي الشاشة وافكر...أفكر

انا شخصيآ لا اعترض عما فعلته هذه الفتاة ,فلماذا نحكم علي شخص بعدم احقيته في الحب والارتباط لمجرد إنه مشلول جسديآ؟؟

انظروا للكم الهائل من مشلولي العقل والقلب يمارسون حقهم و يتزوجون ويمشون بين الناس ينفثون سمومهم

النتيجة

زيجات فاشلة..أطفال ضائعون و سيدات مطلقات يعانين مرارة القهر و الفشل

ايهما افضل؟؟

Post: #10
Title: Re: همس الأنامل ،، صراخ القلوب
Author: ابو جهينة
Date: 25-10-2003, 12:03 PM
Parent: #9

حنينة
كل سنة و إنت طيبة و رمضان كريم
وقفت كثيرا عند كلماتك هذه :

( انظروا للكم الهائل من مشلولي العقل والقلب يمارسون حقهم و يتزوجون ويمشون بين الناس ينفثون سمومهم )

لقد لمست أيضا جرحا نازفا ،، فلك ألف شكر
تسلمي أختي العزيزة

Post: #11
Title: Re: همس الأنامل ،، صراخ القلوب
Author: haneena
Date: 25-10-2003, 12:16 PM
Parent: #10

تسلم ابوجهينة
يجب ان نعيش احاسيس غيرنا احيانآ حتي نتعرف علي معاناتهم

just trying to be in someone else's shoes for one day
to know how it feels
i believe it pays

لك تقديري
و رمضان كريم

Post: #12
Title: Re: همس الأنامل ،، صراخ القلوب
Author: ابو جهينة
Date: 25-10-2003, 12:22 PM
Parent: #11

حنينة
ماذا تسمين فتاة تحب الرجل فقط من أجل عقله بصرف النظر عن حالته الصحية أو المظهر ؟
هل هي خيالية ؟ أم عقلانية ؟ أم تحب أن يتهامس الناس عن جرأتها غير المعهودة و المسبوقة ؟ هل هي مجنونة أم سديدة الرأى راجحة العقل ؟

Post: #13
Title: Re: همس الأنامل ،، صراخ القلوب
Author: haneena
Date: 25-10-2003, 12:29 PM
Parent: #12

سؤال صعب يا ابو جهينة
قد يكون السبب اي من هؤلاء..ما عدا لفت النظر,من وجهة نظري
فلا اظن ان اي فتاة تفعل ذلك لمجرد لفت النظر

اضيف سببا اخر
العطف والشفقة

تسلم

Post: #14
Title: Re: همس الأنامل ،، صراخ القلوب
Author: Elmosley
Date: 25-10-2003, 12:35 PM
Parent: #1

ابوجهينه
والله رائع

Post: #15
Title: Re: همس الأنامل ،، صراخ القلوب
Author: ابو جهينة
Date: 25-10-2003, 12:46 PM
Parent: #14

أستاذنا أستاذ الروائع يوسف الموصلي ( أبوهديل )
كل رمضان و إنت بألف خير و عافية و رد الله غربتك لأرض الوطن
تسلم يا أبو هديل على مداخلتك الحلوة التي تعطيني مزيدا من الدعم.
تحياتي لك و للأسرة الكريمة

Post: #16
Title: Re: همس الأنامل ،، صراخ القلوب
Author: abuguta
Date: 25-10-2003, 12:53 PM
Parent: #15

ابوجهينة...قصتك عينة

هو نحن واقفين على رجلينا

مافى بت نت ولا بت جيران تاوقت لينا

لكن موضوع دا ياريت يحرك المشاعر

وتسلم يامبدع

Post: #17
Title: Re: همس الأنامل ،، صراخ القلوب
Author: Ala Asanhory
Date: 25-10-2003, 12:58 PM
Parent: #1

الحميم أبو جهينة
كتابة كهذه تدخل في أزمة مع النفس لأنها تطالبنا بأن نحدد موقفاً ما من موضوعها
ورّطتنا يا حميم
لك الفرح والأسئلة القادمة وطفلة واسعة الوعي
أبداً
علاء

Post: #18
Title: Re: همس الأنامل ،، صراخ القلوب
Author: aba
Date: 25-10-2003, 01:57 PM
Parent: #17

أبو جهينة المبدع
لأول مرة أقرأ قصة أو موضوع في البورد ولا أجد ما أقوله وعادة فيما يتعلق بالمواقف والقصص يضع القارئ نفسه في موضع أبطال الرواية وهنا لم أجدني في كلتا الحالتين وحقيقي سنهوري معاه حق ليس هنالك ما يقال...فقط بإمكاني أن أقول جميل الحكي كالعادة بك

Post: #19
Title: Re: همس الأنامل ،، صراخ القلوب
Author: ابو جهينة
Date: 25-10-2003, 02:02 PM
Parent: #18

أبو قوتة العائد الحميم
تحياتي و رمضان كريم
قلت لي لا بت نت و لا بت جيران ؟
كان كدة غير الكي بورد
تسلم

Post: #20
Title: Re: همس الأنامل ،، صراخ القلوب
Author: ابو جهينة
Date: 25-10-2003, 02:04 PM
Parent: #19

أستاذنا المبدع علاء السنهوري
لك كل الود و رمضان كريم
و هذا ما قصدته بالقصة ،، أن نحدد موقفنا من موضوع القصة ،، فهل لي برأيك في الموضوع برمته. أو بالأصح أسئلتي التي طرحتها على الأخت حنينة

Post: #21
Title: Re: همس الأنامل ،، صراخ القلوب
Author: ابو جهينة
Date: 25-10-2003, 02:06 PM
Parent: #18

أبا الحبيب الغالي
رمضان كريم
ما رأيك في البنت فادية ؟
و ما رأيك في الشاب ؟
و ما رأيك في موقف الأب ؟ و موقف الأم ؟
تسلم خالد

Post: #22
Title: Re: همس الأنامل ،، صراخ القلوب
Author: ابو جهينة
Date: 25-10-2003, 02:08 PM
Parent: #21

حنينة
لو عطف و شفقة ،، برضو بيكون عطف فيه مبالغة و شفقة زائدة عن الحد ،، لأنو ممكن أشفق على واحد و أمر عليه مرور الكرام ،، و لكن أشفق و أعطف عليه لدرجة الإرتباط ،، ماذا نسمي هذا ؟ حب طاغي على كل الأعراف و التقاليد ؟
تسلمي

Post: #23
Title: Re: همس الأنامل ،، صراخ القلوب
Author: مهيرة
Date: 25-10-2003, 03:15 PM
Parent: #22

المبدع ابو جهينة
غايتو -انالأنى ام - اسعدتنى النهاية التى وضعتها انت للقصة.لأننى لن اوافق على مثل هذا الزواج الذى وان تم لن يدوم طويلا لأن الشفقة وما تبقى من حب بدأ خيالياعبر النت ،مصيره ان يخبو.لكن انت ببراعتك وفرت علينا الالم والدموع لو كان الرفض جاء من الفتاة،فأنهيت القصة هذه النهاية الانسانية النبيلة
تحياتى وكل سنة وانت طيب

Post: #24
Title: Re: همس الأنامل ،، صراخ القلوب
Author: ابو جهينة
Date: 25-10-2003, 03:26 PM
Parent: #23

الدكتورة مهيرة
لك تقديري و إحترامي
مداخلتك بالفعل رأى الكثيرات اللائي ناقشن معي القصة عبر الماسنجر و الإيميل و الهاتف
زوجتي أيضا ناقشت معي النهاية و هي لها نفس رأيك.
و لكن لي سؤال : إن كانت فادية إرتبطت به عبر النت ،، فهل الإرتباط عبر النت إرتباط غير سوي ،، هل هو إرتباط هش و نفسه قصير ؟
هل الشفقة مرتبة من مراتب الحب أم العكس هو الصحيح ؟
ما ذنب الشاب الذي وجد قشة في بحر حياته المشوهة ؟ تعلق بها ،، ثم نازعته نفسه فإنتصر لعدم أنانيته و حبه الصادق ؟
ماذا كان سيحدث له لو أن الفتاة رفضته ؟
أسئلة ليتك أجبتيني عليها دكتورتنا
كل رمضان و أنت و الأسرة الكريمة بألف خير و عافية

Post: #25
Title: Re: همس الأنامل ،، صراخ القلوب
Author: مهيرة
Date: 25-10-2003, 03:46 PM
Parent: #24

الاخ الكريم ابو جهينة
الارتباط عبر النت يمكن يكون سوى فى1% ولكنه-فى رأيى- غير سوى ولن ينجح فى99%
انت عارف زى ما قلت ليك انا بنظر بمنظار الامومة،لأنه منظار الرومانسية الوردى بقينا ما بنشوف بيه.
الشفقة قد تكون مرتبة من مراتب الحب القصير الاجل،لكن الشفقة لمن تجى بعد الحب والارتباط الشرعى بتكون من مثبتات الحب ومن دعائمه،شفقة الزوجة على زوجها او على ابنائها وبناتها
وما ذنب الفتاة البريئة التى قدتكون ضحية لشاب انانى وغير مسئول؟؟
انا بقول ليها ابعدى عن زواج النت احسن لك
سؤالك الاخير عاوز تفكير شوية
تسلم

Post: #26
Title: Re: همس الأنامل ،، صراخ القلوب
Author: ابو جهينة
Date: 25-10-2003, 03:56 PM
Parent: #25

تسلمي دكتورتنا و ألف شكر على إجاباتك الواعية المدروسة و التي سأضعها في قوالب أخرى و مشروع قصص أخرى
تسلمي

Post: #27
Title: Re: همس الأنامل ،، صراخ القلوب
Author: yumna guta
Date: 25-10-2003, 04:24 PM
Parent: #26

ابو جهينة........التحيات الطيبات
دوما عصية هى الاسئلة التى تحتاج لاجابات من نوع لا او نعم
و لكنى اقول ان الحب هو احساس بالامان , و هذا الاحساس يكمن فى الروح لا فى الجسد, فكم من الاصحاء موفورى العافية الذين يجعلون حياتك خوف دائم و ساحة للصراع!!!!
سلمت و سلم يراعك الباهى

Post: #28
Title: Re: همس الأنامل ،، صراخ القلوب
Author: ابو جهينة
Date: 26-10-2003, 08:05 AM
Parent: #27

الأخت الأستاذة يمنى قوتة
كل رمضان و أنت و الأهل بخير
سعدت بمداخلتك الرصينة ، و أعجبني فيها :
( فكم من الاصحاء موفورى العافية الذين يجعلون حياتك خوف دائم و ساحة للصراع!!!!)

و بالفعل ،، كل شيء يكمن في الروح ،، و خاصة الحب و الوفاء و الصدق
تسلمي

Post: #29
Title: Re: همس الأنامل ،، صراخ القلوب
Author: shiry
Date: 26-10-2003, 08:30 AM
Parent: #28

سلام مربع

للاشياء وجوهها التي تستعصي علينا في كثير من الاحيان فهمها ، كما الحب ، ليس مقدرا له ان يفسر لنا حالتنا قبل وبعد او دون ذلك
تبقى في النهاية مسئوليتنا تجاه هذا الحب .
لذلك كان قراره مسئولا وحكيما ، وكله حب .
في الغالب نحن نحتاج الى حب مثل ذلك .

Post: #30
Title: Re: همس الأنامل ،، صراخ القلوب
Author: ابو جهينة
Date: 26-10-2003, 09:12 AM
Parent: #29

شيري
كل رمضان و أنت بألف خير و عافية و تصومي و تفطري على خير
أوافقك الرأي أختي العزيزة ،، و كما قالوا : الحب ليس إمتلاك ،، فقد تصرف الشاب بوعى و مسئولية ،، مقدما سعادة فتاته على سعادته
تسلمي شيري

Post: #31
Title: Re: همس الأنامل ،، صراخ القلوب
Author: maia
Date: 26-10-2003, 09:21 AM
Parent: #1

استاذنا ابوجهينة

ممكن يكون الزول ده تصرف بحكمة مفضلا الابتعاد عن احتمالات الاحساس بالشفقة والعطف من جانب زولته ، لكن في اعتقادي الحياة المشتركة بينهم هي تلاقي مجموعة اشياء وقيم معنوية ورؤية وفهم اكبر للامور بغض النظر عن انه هذا الشخص عاجز عن الحركة او سليم ، فالعجز الحقيقي هو عدم القدرة على الاحساس بروح الحياة سويا وترجمتها لواقع حي
فمثلا اذا تزوجت واحدة برجل وشاءت الظروف ان يصبح مقعدا او فاقدا لاي حاسة من حواسه ، فهل معنى ذلك ان تنتهي العلاقة بينهم؟

Post: #32
Title: Re: همس الأنامل ،، صراخ القلوب
Author: ابو جهينة
Date: 26-10-2003, 10:27 AM
Parent: #31

مايا العزيزة
رمضان كريمطبعا هناك فرق بين العاهة بعد الزواج و العاهة التي حدثت قبل الزواج
فما قبل الزواج قد يعتبره الشخص شفقة و عطف أو يتجرد من أنانيته و يفعل كما فعل بطلنا
أما بعد الزواج ،، فهي إستمرارية للحياة بدافع الوفاء و الإخلاص
تسلمي