صدق او لا تصدق معظم مرجعياتنا الدينيه تم تكفيرهم (من يملك حق التكفير )ه

صدق او لا تصدق معظم مرجعياتنا الدينيه تم تكفيرهم (من يملك حق التكفير )ه


01-10-2002, 02:59 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=275&msg=1185704429&rn=0


Post: #1
Title: صدق او لا تصدق معظم مرجعياتنا الدينيه تم تكفيرهم (من يملك حق التكفير )ه
Author: رقم صفر
Date: 01-10-2002, 02:59 PM

هذا جزء مما يزكره التاريخ من حوادث التكفير ، علي مر العصور


في القرن الثاني الهجري :ه

الامام ابوحنيفه النعمان ، وهو مؤسس المذهب الحنفي ، صاحب المدرسه الفقهية المعروفه ، اتهم في زمانه بالكفر والارتداد ، وسجن وعذب ، حتي الموت .
القرن الثالث الهجري :ه

الامام البخاري ، شهد ثلاثه الاف من العلماء ، بكفره وتم نفيه الي خارتانج .
الامام احمد بن حنبل ، لاقي الويل والعذاب من خصومه الدينيه ، لرفضه القول بان القرآن مخلوق كسائر المخلوقات
علماء الصوفيه ، ذو النون ، احمد بن يحيي ، ابومحسن النوري ، الامام النسائي ، اتهم بالكفر ، والارتداد ، من قبل الاخرين
القرن الخامس الهجري :ه

الامام الغزالي : وصف بانه ملحد وان كتبه مخالفة للسلف وانها غير اسلاميه ، فامروا بحرق كتبه ، ايضا الامام ابن حزم العلامه الكبير التي تستند معظم كتاباته وادلته علي القرآن والحديث الشريف ، عاني ايضا الاتهام بالكفر علي ايدي علماء زمانه ونفي الي في منطقة(لا بالا) في اسبانيا
القرن السادس الهجري :ه

الشيخ عبدالقادر الجيلاني ، من علماء الشريعه الواسعي الشهرة ، وصار في زمانه سلطان الصوفيه ، اتهمه بالخروج والكفر الشيخ ابو الفرج عبد الرحمن الجوزي
القرن السابع الهجري :ه

الامام ابن تيميه ، سجن في مصر ، وعذب حتي مات .
القرن الثامن الهجري :ه

الامام ابن القيم : اتهم بالهرطقه ، وذلك لانه لم يسوّ بين زيارة قبر ابراهيم عليه السلام ، في حبرون ، و زيارة الكعبه في مكه وزيارة المسجد النبوي وقبره عليه السلام .
القرن الحادي عشر :ه

الحكيم علي ثاني ، وهو من علماء الهند ، تم تكفيره ، وسجنه حتي الموت

العصر الحديث المعاصر :ه

منصور الحلاج ، ، اتهم من قبل علماء المسلمين ، بالكفر والارتداد ، فانقضوا عليه وسجنوه ، وجلدوه وقطعوا اطرافه ثم صلبوه .

محمود محمد طه ، اتهم من قبل جماعة الترابي ، بالكفر ، وحوكم بالاعدام وتم شنقه ، ومن الذين كالوا الاتهام للشيخ الجليل محمود محمد طه ، هو (العالم ) حاج نور؛؛؛؛؛؛

نصر حامد ابوزيد ، كفر ، بواسطة مجموعه من علماء المسلمين ، علي راسهم عبد الصبور شاهين ، وقدم للمحكمه التي حكمت بكفره وتطليقه من زوجته .

حسن الترابي كفر من جانب الشيخ جعفر شيخ ادريس ، متهما اياه بالكفر ، والزندقه

عبد الصبور شاهين كفر من قبل بعض علماء المسلمين ، لبعض كتاباته

واذا لاحظنا ان الترابي وجماعته كفروا محمود محمد طه ، وجعفر شيخ ادريس كفر الترابي ، يطرأ سؤال ، وهو من هو صاحب الراي الصواب ، فاذا كان الترابي هو الخطأ ، يصبح تكفير محمود محمد طه جريمه ، و صدرت من كافر ، حسب قتوة جعفر شيخ الدين ،
اما اذا كان العكس أي ان فتوة جعفر شيخ ادريس خطأ (فقد باأ بها ) كما يقول الحديث
ونفس القول ينسحب علي نصر حامد ابوزيد ، وشاهين .

وهنا اذا تابعنا هذه الاسئله ، منذ اول حادث تكفير في التاريخ الاسلامي ، نجد انفسنا في متاهه تكاد تكون دائره مغلقه ، من صدق من؟
ونجد ان معظم حوادث تكفير العلماء ، كان بها شبهة المصلحه الدنيويه ، او اختلاف الرأي ، بل اصبح التكفير سلاح في وجه كل من يعارض الحاكم ، او اراء الحاكم ، (خاصة في فترة دولة بني اميه ، والدوله العباسيه ، ومناطق الحكم الاسلامي في الاندلس .

واذا تمعنا في الاسلام وجميع تعاليمه ، نجده يعتمد علي الرقابه الذاتيه ، بمعني ، ان صلاتك وصيامك لا يصحا الا بالنيه الخالصه ، وكذلك كل اعمالك الدينيه ، أي ان الاسلام والالتزام به ، هو بين الرب وعبده ، فيمكن للانسان ان يتظاهر بالتقوي ، وهو ليس كذكل ، يصبح السؤال طالما ، ان الله هو الذي يعلم ما في القلوب

،
من هو الذي يملك حق التكفير ؟

مراجع مختلفه

Post: #2
Title: Re: صدق او لا تصدق معظم مرجعياتنا الدينيه تم تكفيرهم (من يملك حق التكفير )ه
Author: rummana
Date: 01-10-2002, 08:43 PM
Parent: #1

رقم صفر
الاسلام شدد على عدم تكفير المسلمين وهناك حديث بهذا المعني يمكنني احضاره فيما بعد

Post: #3
Title: Re: صدق او لا تصدق معظم مرجعياتنا الدينيه تم تكفيرهم (من يملك حق التكفير )ه
Author: عبدالله
Date: 01-10-2002, 08:51 PM
Parent: #2

الاختلاف فيما بين الناس من حكمة الله تعالي
اصحاب النظرة الطيقه يطيقون بالاختلاف
من هنا يجئ اشهار التكفير
لا يحق لاحد ان يكفر انسان يعلن اسلامه

Post: #4
Title: Re: صدق او لا تصدق معظم مرجعياتنا الدينيه تم تكفيرهم (من يملك حق التكفير )ه
Author: ايهاب
Date: 01-10-2002, 11:07 PM
Parent: #3

الله سبحانه وتعالي هو وحده العليم بما في الصدور ولا احد سواه يملك الحكم على اي انسان بانه مومن ولا كافر شهيد ولا ما شهيد

Post: #15
Title: Re: صدق او لا تصدق معظم مرجعياتنا الدينيه تم تكفيرهم (من يملك حق التكفير )ه
Author: Elmosley
Date: 22-01-2003, 03:20 PM
Parent: #2

ايها الرقم الكبير ارجو ان يكون الذين يتهمون الناس بالكفر هنا
قد قراو هذا البوست شكرا جزيلا فالتاريخ معلم كبير

Post: #5
Title: Re: صدق او لا تصدق معظم مرجعياتنا الدينيه تم تكفيرهم (من يملك حق التكفير )ه
Author: Yasir Elsharif
Date: 22-01-2003, 10:24 AM
Parent: #1

أشكرك أيها الرقم الذي إذا أضيف على يمين أي رقم يجعل الفارق كبيرا

فوووووووق

Post: #6
Title: Re: صدق او لا تصدق معظم مرجعياتنا الدينيه تم تكفيرهم (من يملك حق التكفير )ه
Author: أبنوسة
Date: 22-01-2003, 10:31 AM
Parent: #5

ووراء كل تكفير سلطة

Post: #7
Title: Re: صدق او لا تصدق معظم مرجعياتنا الدينيه تم تكفيرهم (من يملك حق التكفير )ه
Author: Yasir Elsharif
Date: 22-01-2003, 10:57 AM
Parent: #1

لقد استحدثت الجبهة منذ عام 1991 مادة جديدة في قانون العقوبات الجنائية أسموها وهي المادة 126


المادة 126 الردة

1 يعد مرتكبا جريمة الردة كل مسلم يروج للخروج من ملة الاسلام أو يجاهر بالخروج عنها بقول صريح أو بفعل قاطع الدلالة
2 يستتاب من يرتكب جريمة الردة ويمهل مدة تقررها المحكمة فإذا اصر على ردته يعاقب بالإعدام
3 تسقط عقوبة الردة متى عدل المرتد قبل التنفيذ


Post: #8
Title: Re: صدق او لا تصدق معظم مرجعياتنا الدينيه تم تكفيرهم (من يملك حق التكفير )ه
Author: wadazza
Date: 22-01-2003, 11:05 AM
Parent: #7

التكفير والهجرة....وخلف كل تكفير جماعة ومصالح فردية
تحياتى
ودعزة

Post: #9
Title: Re: صدق او لا تصدق معظم مرجعياتنا الدينيه تم تكفيرهم (من يملك حق التكفير )ه
Author: Shinteer
Date: 22-01-2003, 11:53 AM
Parent: #1

الصفر في الترتيب يأتي قبل الواحد .. افدتني جداً جداً بسردك لهذه الوقائع بهذا التسلسل .. و وجب علي، وفاءً، أن اضعك قبل الرقم واحد .. و أنت اخترت اسمك بنفسك .. رقم صفر

كلما استذكر اي واحدة من هذه الوقائع تزداد قناعتي بأن كل من يلصق صفة الكفر والردة بمن يلهج لسانه بالشهادتين .. فهو الف في المائة مدفوع بغرض دنيوي لا علاقة له بالدين
و حسب علمي المتواضع جداً بالدين ..فشهادة ألا إله إلا الله و أن محمداً رسول الله هي بطاقة دخول المرء دائرة الاسلام الرحبة .. و بعدها لا يعلم ما في سرائر البشر الا الله سبحانه و تعالى

و يكفيني هذا ، كمسلم أمي، أن أحتقر من يكفر مسلماً مازال على قيد اسلامه .. يشهد ألا إله إلا الله و أن محمداً رسول الله

الشكر مكرر لك يا الساحر

Post: #10
Title: Re: صدق او لا تصدق معظم مرجعياتنا الدينيه تم تكفيرهم (من يملك حق التكفير )ه
Author: Shinteer
Date: 22-01-2003, 11:56 AM
Parent: #1

عفواً يا رقم صفر .. لاني أخطأت .. في تكرار شكري للساحر في نهاية الرد .. و انا اقصد رقـــــــــــم صفــــــــــــــــر

Post: #11
Title: Re: صدق او لا تصدق معظم مرجعياتنا الدينيه تم تكفيرهم (من يملك حق التكفير )ه
Author: sudania2000
Date: 22-01-2003, 12:07 PM
Parent: #10

كلمة باطل اريد بها باطل

Post: #12
Title: Re: صدق او لا تصدق معظم مرجعياتنا الدينيه تم تكفيرهم (من يملك حق التكفير )ه
Author: Shinteer
Date: 22-01-2003, 12:19 PM
Parent: #1

هل مكن توضحي شوية كده .. والله يا اختي لم افهم ما تعنين

مع خالص الود


شنتــــير الأمي

Post: #13
Title: Re: صدق او لا تصدق معظم مرجعياتنا الدينيه تم تكفيرهم (من يملك حق التكفير )ه
Author: sentimental
Date: 22-01-2003, 01:23 PM
Parent: #1



شنطيييييييييييييييييييييير




توقف عن وصفك نفسك بالأمي لأنك لست أمى بل أبى وتستطيع ان تفهم مغازى الامور دون دروس عصر كما كنا نفعل في ذمن الجاهلية الأولى. عد الي مساديرك ولا تسدر في غيك يا اخا العرب.





سينت بن منتى بن الـ

Post: #14
Title: Re: صدق او لا تصدق معظم مرجعياتنا الدينيه تم تكفيرهم (من يملك حق التكفير )ه
Author: Zoal Wahid
Date: 22-01-2003, 02:45 PM
Parent: #1

شيوخ السعودية يكفرون اهل الطرق الصوفية فالسمانية والتجانيةوالقادرية وغيرها طرق خرج اهلها من الملة

Post: #16
Title: Re: صدق او لا تصدق معظم مرجعياتنا الدينيه تم تكفيرهم (من يملك حق التكفير )ه
Author: ودرملية
Date: 22-01-2003, 07:42 PM
Parent: #14

Quote:
ونجد ان معظم حوادث تكفير العلماء ، كان بها شبهة المصلحه الدنيويه ، او اختلاف الرأي ، بل اصبح التكفير سلاح في وجه كل من يعارض الحاكم ، او اراء الحاكم ، (خاصة في فترة دولة بني اميه ، والدوله العباسيه ، ومناطق الحكم الاسلامي في الاندلس .


هذه هي اجابة لكل تساؤلاتك
وسيظل الاسلام منزها عن كل ظلم وجور فهو دين السماحة والرحمة والعدل

Post: #17
Title: Re: صدق او لا تصدق معظم مرجعياتنا الدينيه تم تكفيرهم (من يملك حق التكفير )ه
Author: رقم صفر
Date: 24-01-2003, 00:06 AM
Parent: #16

تري من يكتب تلك الحادثه التي حدثت في زمن
الرسول صلي الله عليه وسلم ، عندما اتاه احد الاشخاص قائلا اعدل يا محمد وعندما طلب منه احد الصحابه _ اعتقد سيدنا عمر بن الخطاب -ان
ياذن له بقتل هذا الكافر ، فكان رد الرسول صلي الله عليه وسلم ان قال ولكنه يشهد ان لا اله الا الله وان محمد رسول الله ، وما امرت ان اشق صدور الناس لاعرف ما بداخلها او بهذا المعني

سؤالي كيف اثبات الكفر بواسطة المحكمه طالما ان الايمان لايمكن اثباته

Post: #18
Title: Re: صدق او لا تصدق معظم مرجعياتنا الدينيه تم تكفيرهم (من يملك حق التكفير )ه
Author: EXORCIST7
Date: 24-01-2003, 00:23 AM
Parent: #1

وأين محمود من هؤلاء العمالقة ؟

وهل نادوا بما نادى به محمود؟

يا أخى لا تخلط ولاتنظر بالعاطفة

وكما يقول المثل السودانى : القرد فى عين أمه غزال

Post: #19
Title: Re: صدق او لا تصدق معظم مرجعياتنا الدينيه تم تكفيرهم (من يملك حق التكفير )ه
Author: Yasir Elsharif
Date: 24-01-2003, 05:47 AM
Parent: #1

قد لا تعرف الأستاذ محمود وأنا قد أعذر الإنسان الذي لا تتوفر لديه المعلومات.. سأحاول أن أكتب في هذا البورد ما يعرّف الناس بالأستاذ محمود.. وأنا أعرف أن المهمة ستكون عسيرة..

لقد مكث سيدنا عيسى بين قومه 3 سنوات يدعو بما علمه الله وأمره، ولكن أحبار اليهود وعلماؤهم تآمروا عليه واتهموه بالخروج على الدين، وحرضوا الحكام الرومان على قتله..

لم يستطع تلاميذه من بعده أن يواجهوا التشويه الذي ألحقه به علماء اليهود ورجال الدين، ففروا بدينهم من أرض فلسطين، ولم تنتشر المسيحية إلا بعد 300 سنة من صعود المسيح..

كل ما أرجوه منك ومن القراء هو الذهن المفتوح يا مصطفى.. أنت تظلم الأستاذ محمود كما ظلمه نميري.. فانظر أين نميري اليوم وأين الأستاذ محمود..

ولك شكري والسلام

Post: #20
Title: Re: صدق او لا تصدق معظم مرجعياتنا الدينيه تم تكفيرهم (من يملك حق التكفير )ه
Author: Abomihyar
Date: 24-01-2003, 08:48 AM
Parent: #1

أيها الرقم

اني أخشى عليك أن يخرجوك

.عن الملة.. فالتكفير يرادف عندهم التفكير

Post: #21
Title: Re: صدق او لا تصدق معظم مرجعياتنا الدينيه تم تكفيرهم (من يملك حق التكفير )ه
Author: sudania2000
Date: 24-01-2003, 11:46 AM
Parent: #20

محمود قتل بايدي ظلمة ....
وبنهار اسود
لما قتل:

الشهداْء
حمزة
علي
الحسين
الحسن
.الفاروق عمر
عثمان.
................................
الي
الشهيد حسن البنا
واين هو من
هؤلا

Post: #22
Title: Re: صدق او لا تصدق معظم مرجعياتنا الدينيه تم تكفيرهم (من يملك حق التكفير )ه
Author: Yasir Elsharif
Date: 24-01-2003, 11:58 AM
Parent: #1

الأخت سودانية

سلامي واحترامي

سؤالك

اين محمود من هؤلاء؟؟

سؤال كبير..

قلت أنك لم تناقشي زميلاتك عن عقيدة محمود.. لقد قرأت كلامك هذا في مكان آخر من البورد.

ربما أستطيع أن أساعدك لمعرفة بعض من كتاباته هنا:
http://www.alfikra.org/books/index.htm

Post: #23
Title: Re: صدق او لا تصدق معظم مرجعياتنا الدينيه تم تكفيرهم (من يملك حق التكفير )ه
Author: Yasir Elsharif
Date: 24-01-2003, 12:31 PM
Parent: #1

إلى سودانية

تحية طيبة

لقد لاحظت أنك لا تعرفين عن الأستاذ محمود وعن فكره كثيرا.. وقد تكون بعض العبارات التي أكتبها غير مفهومة بالنسبة لك. فعبارة أن الشريعة غير صالحة لحل مشاكل هذا العصر قد تكون عبارة مستنكرة ممن يظن أن الشريعة الإسلامية هي كل الدين الإسلامي.. فالدين هو النهر الكبير والشريعة هي المدخل عليه، وهي قابلة للتطور.. والحق أن الشريعة هي المستوى الذي ناسب زمانا معينا وأناسا في ذلك الزمان الماضي في القرن السابع..
أما الإسلام فهو صالح لكل زمان ومكان لأنه يشتمل على الحقوق الأساسية للبشر جميعا.. أرجو أن تقرأي هذه الفقرة من كتاب للأستاذ محمود صدر في عام 1968 أثناء الجدل الواسع حول ما كانت تدعو له جبهة الميثاق الإسلامي يومئذ بجعل الدستور إسلامي وقد اتفق الحزبين الكبيرين، حتى فاجأهم انقلاب مايو الذي أطاح بمشروع الدستور الإسلامي..


http://www.alfikra.org/books/bk013/index.htm
هل في الإسلام دستور إسلامي؟ الجواب نعم .. ولا!!

ليس في الشريعة الإسلامية، التي بين أيدينا الآن دستور، لسبب واحد بسيط، هو أن الحكم الذي كان عليه سلفنا لم يكن حكما ديمقراطيا، وإنما كان حكم الفرد الرشيد، الذي جعل وصيا على قوم قصر، وفرض عليه، في مباشرة هذه الوصاية أن يستشير هؤلاء القصر ليشعرهم بكرامتهم الإنسانية وليعطيهم الفرصة في مباشرة شئونهم، حتى يتعلموا، تحت توجيهه، كيف يحسنون التصرف فيها، ليتأهلوا، لمرحلة الحكم الديمقراطي حين يبلغون سن الرشد.. ولقد جاءت آية الشورى في ذلك "فبما رحمة من الله لنت لهم، ولو كنت فظا غليظ القلب، لانفضوا من حولك، فاعف عنهم، واستغفر لهم، وشاورهم في الأمر، فإذا عزمت فتوكل على الله، إن الله يحب المتوكلين" وهذه الآية يزعمها جميع دعاة الإسلام عندنا آية ديمقراطية أو قالوا إنها آية حكم الشورى وان الإسلام لاعلاقة له بالديمقراطية وإنما هو حكم الشورى، في مقابلة الحكم الديمقراطي .. ومع ذلك هؤلاء الدعاة يتحدثون عن الدستور، وما من دستور إلا وهو عنوان للحكم الديمقراطي، فيما عدا حالات التزييف الذي يقوم عليه الحكم المطلق، في الفاشية، وفي الشيوعية، وفي غيرهما.. وهو تزييف لا ينطلي على أحد من المفكرين.

فآية الشورى أية حكم الفرد الرشيد ، وعليها قامت الشريعة الإسلامية في حق المؤمنين ، وهي ، في هذا المستوى، ناسخة لآيتي الديمقراطية في الإسلام، وهما "فذكر إنما أنت مذكر * لست عليهم بمسيطر" فإذا أردنا أن نتحدث عن الدستور الإسلامي فقد وجب أن نطور الشريعة الإسلامية، في أمر السياسة، من الشورى إلى هاتين الآيتين الكريمتين: وآلا فإننا نهرف بما لا نعرف..


ليس في الشريعة الإسلامية دستور وإنما الدستور في الإسلام

ولقد تحدثنا عن التمييز بين الشريعة الإسلامية، والإسلام، فليراجع في موضعه من "الرسالة الثانية من الإسلام."

ولما كانت الاشتراكية جناح المجتمع الثاني، حين تكون الديمقراطية جناحه الأول، فإنه، وبنفس القدر لا توجد في الشريعة الإسلامية اشتراكية ، ولكن الإسلام اشتراكي.. ويزيد !! ونحن نذكر هذا هنا، ونكتفي به، لأن الدستور يقوم على هذين الجناحين .. ولأننا سبق أن تحدثنا عن تطوير شريعة الزكاة ذات المقادير لتستلهم أكبر قدر ممكن من زكاة المعصوم وتحدثنا بتطويل في "الرسالة الثانية من الإسلام"

بإيجاز؟؟ لا يحق لنا أن نتحدث عن الدستور الإسلامي إذا كنا لا نرى تطوير الشريعة الإسلامية، فيما يخص السياسة. لم يكن الحكم السلفي الذي قامت عليه الشريعة ديمقراطيا، وإنما كان حكم شورى، والشورى ليست ديمقراطية ، لان الوصي ليس ملزما باتباع رأي القصر، إذا رأى رأيا يخالفه، وما هكذا الديمقراطية، الشورى مشاورة تملك حق المخالفة..

فإذا كنا نرى تطوير الشريعة الإسلامية في السياسة والاقتصاد لننتقل من نص فرعي، إلى نص أصلي، نزل عنه، مراعاة لظروف الوقت، وطاقة الناس، فإننا بذلك نستطيع أن نتحدث عن الدستور.. راجع في تفصيل التطوير "الرسالة الثانية من الإسلام"

مرة أخرى..هل في الإسلام دستور إسلامي؟؟
الجواب نعم – ولا!! نعم، في الإسلام دستور! ولا
ليس في الشريعة الإسلامية التي بين أيديناالأن دستور..

فيا دعاة الإسلام في هذه البلاد تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم أن نجلس، ونترك وراءنا حظوظ نفوسنا، فنجود فهم ديننا، ولا يصدنكم عن هذه ماترونه من غرابة فكرة الحزب الجمهوري، فلعل هذه الغرابة أن تكون مظنة الرشد، أكثر منها مظنة الغواية، ألم يقل المعصوم "بدأ الدين غريبا وسيعود غريبا كما بدأ، فطوبى للغرباء!! قالوا من الغرباء يا رسول الله؟ قال الذين يحيون سنتي بعد اندثارها"؟؟ وفي رواية أخرى قال عن الغرباء "فئة قليلة مهتدية في فئة كبيرة ضالة"
ومن يدري فلعلكم واجدون في دعوة الحزب الجمهوري إحياء لسنة المعصوم بعد اندثارها؟؟
ومن يدري فلعل الجمهوريين أن يكونوا الفئة القليلة المهتدية في فئة كبيرة ضالة؟؟


Post: #24
Title: Re: صدق او لا تصدق معظم مرجعياتنا الدينيه تم تكفيرهم (من يملك حق التكفير )ه
Author: Modic
Date: 24-01-2003, 02:33 PM
Parent: #1

الظلم موجود و قديم قدم الانسان نفسه
و أكثر ما يحزنني في هذه الأسماء هو الأستاذ محمود محمد طه ..
أنا ولدت بعد اغتياله بعدة أشهر فلا لوم علي لأنني لم أكن موجودا وقت تنفيذ الحكم
لكن اللوم عليكم أيها الجيل السابق .. أين كنتم ؟ و في أي نوم عميق وقعتم حتي تسمحوا لحكومة الطاغية بقتل الاستاذ ؟؟
هل كانت الثورية خامدة في قلوبكم الي هذا الحد ؟
و هل كان من المستحيل قيام انتفاضة شعبية و مظاهرات عارمة حتي ترغموا الطاغية بالتراجع عن قرارة ؟
كان الانتصار الوحيد ثبات الأستاذ التاريخي في وجه عالمكم الذي ظلمه .. ثباته أثناء صعوده الي المنصة .. ثباته أثناء وقوفه علي المنصة .. و ثباته في اللحظة التي سبقت ملاقاة ربه ..
هذا الثبات العظيم كان آخر طلقاته في صدر الفاشيست
رحم الله الأستاذ و كل من تم تكفيره بدون وجه حق

محمد

Post: #25
Title: Re: صدق او لا تصدق معظم مرجعياتنا الدينيه تم تكفيرهم (من يملك حق التكفير )ه
Author: Yasir Elsharif
Date: 24-01-2003, 03:15 PM
Parent: #1



أهديك يا رقم صفر، وكل القراء، هذا المقال الذي كتبه الأستاذ محمود في جريدة سودانية عام 1953
ثم نشر في كتاب رسائل ومقالات الأول عام 1973.. والمقال يتحدث عن أن الشريعة الإسلامية ليس بها دستور..
لم يكن الأستاذ سياسيا يخطب ود الجماهير، وإنما كان مفكرا مجددا قرأ التاريخ وقرأ الواقع واتجه إلى ربه ان يعلمه فعلّمه.. وعندما نطق بعلمه ظنه الناس ليس من الإسلام، وما علموا أنه هو الإسلام عائدا من جديد، في عالم يعيش فيه المسلمون على قشور من الدين وعلى قشور من الحضارة الغربية..

وقد كان الأستاذ محمود يعلم، يا موديك، أنه سيواجه في سبيل فكرته ما يواجه، أما الجمهوريون فقد كانت معرفتهم دون معرفته هذه بما لا يقاس، وأنا هنا أتحدث عن نفسي في المقام الأول..
أرجو أن يكون إكزورسيست من القراء لأنه سألني البارحة عن القانون الدستوري..
إلى المقال :




خطاب إلى المحامي العام في الباكستان
بشأن دستور الباكستان والقرآن

نشر بجريدة صوت السودان 1953

حضرة الأخ الكريم السيد باهوري... تحية مباركة طيبة..

أما بعد: فقد جاء في صحيفة ((صوت السودان)) التي تصدر عندنا في الخرطوم – السودان – ما يلي: ((عرض السيد باهوري المحامي العام في الباكستان جائزة قدرها خمسمائة جنيه لمن يقدم نصوصا في القرآن الكريم تصلح لأن تكون الحجر الأساسي لدستور الباكستان الجديد – وكان عرض هذه الجائزة، في الواقع، تحديا من السيد باهوري لناقديه على ما كتبة في الصحف من أنه ليس في القرآن نص صريح ينطبق على أحكام الدستور في أي دولة كانت وكان ذلك ردا على القائلين بأن الشريعة الإسلامية يجب أن تكون قاعدة الدستور ولكنهم فشلوا في إيجاد نصوص فيها تصلح لذلك الدستور))..
قولك: ((ليس في القرآن نص صريح ينطبق على أحكام الدستور في أي دولة)) قول جريء على شجاعة لا يخدم الإسلام إلا بمثلها.. وهو قول سيساء به من المسلمين الذين لا يعلمون.
صالح لكل زمان ومكان: القرآن صالح لكل زمان ومكان.. هذا قول يردده علماء المسلمين، وهم لا يفقهون مراده – نعم !! القرآن صالح لكل زمان، ومكان، ولكن القرآن لا ينطق، وإنما ينطق عنه الرجال.. فإن لم يظهر من الرجال من يستنبط منه الأحكام التي تصلح لكل زمان ومكان فسيظل معطلا بين دفتي المصحف، كما هي الحالة الآن.. والناس يخلطون بين القرآن، وبين الشريعة الإسلامية، خلطا وبيلا.. وما أرى إلا أن قد آن لهم أن يتبينوا حقيقة الأمر فيها..
الشريعة ليست خالدة:- وأول ما ينبغي التنبيه إليه هو أن الشريعة الإسلامية ليست خالدة، وإنما هي خاضعة لسنة التطور، والتجديد.. وهي لم تكن خالدة لأنها ناقصة، ولا يأتيها النقص من ذاتها، وإنما يأتيها من ملابساتها، ذلك بأنها قد جاءت لخدمة مجموعة بعينها – مجموعة بدائية، بسيطة، متخلفة، وقد خدمتها، أجل الخدمات، فطورتها، ورقتها، ثم أصبحت الآن تعيش في مجموعة أكثر تعقيدا، وأكثر تقدما، وأصبح علينا أن نتخذ من التشريع ما يتلاءم مع حاجة هذه المجموعة المتمدينة، المعقدة، المتقدمة..
وحين لا تكون الشريعة الإسلامية خالدة، فإن الإسلام خالد.. هو خالد لأنه ليس نصوصا صريحة، ولا تشريعا مقننا.

ليس القرآن تشريعا:-
ليس القرآن تشريعا، وإنما هو تنبيه، ونهج – تنبيه إلى القوى البشرية المعطلة في الرؤوس والقلوب.. ونهج للحياة على أسلوب يمكن الفرد من تحرير تلك القوى المودعة في رأسه وقلبه.
إن القرآن، في حقيقته الأزلية، موسيقى علوية، فهو يعلمك كل شيء، ولا يعلمك شيئا بعينه.. هو ينبه قوى الإدراك، ويشحذ أدوات الحس في جميع وجودك، ثم هو يخلي بينك وبين عالم المادة لتدركه على أسلوبك، ولتكون منه لنفسك أنموذجا تتأثر به في حياتك اليومية، بإزاء الناس، والأشياء.. هذا هو القرآن.. وهو، بهذه الصفة الخالدة، لا يخضع للتطور، وإنما إليه ينتهي تطور كل متطور..

ما هو القانون الدستوري؟
والقانون الدستوري الذي تريده ما هو؟ تقول أنك أردت بعبارة القانون الدستوري (توزيع سلطة السيادة في داخل السيادة) وهذا إجمال حسن – وتفصيله أنك تعني القانون الذي يقرر حقوق الفرد في داخل الدولة، ويحدد شكل الدولة، وينظم سلطاتها العامة، ويبين علاقة هذه السلطات، بعضها مع البعض الآخر، وعلاقتها مع الأفراد.. وليس من شك أن هذه المعاني جميعا محدثة، وهي ثمرة تطور نظام الجماعة من البساطة إلى التعقيد، ومن العبودية إلى الحرية، ومن الجهل إلى المعرفة، ومن هضم حق الفرد إلى الإعتراف به شيئا ما.. وليس من شك عندي أن تطور الجماعة سيطرد حتى يجيء اليوم الذي تبطل فيه الدولة، كما نعرفها الآن، من السطوة، والقوة، بحيث تصبح عبارة عن جهاز لا يعدو نفوذه تنسيق جهود الجماعات المحلية المختلفة، في كل متسق.. هذا هو معنى القانون الدستوري، فمن قال أن الشريعة الإسلامية تنص عليه، نصا صريحا، فهو متهم النصيحة، مزور في الكلام، غير عالم بحقيقة ما يخوض فيه.. أما من قال أن القرآن ينص عليه نصا صريحا، فهو شر مكانا..

ليست الشريعة قانونا دستوريا:
وفصل الخطاب فيه أن يقال أن الشريعة الإسلامية قانون، ولكنها ليست قانونا دستوريا.. وأن القرآن ليس قانونا، وإنما هو القانون الأزلي، الذي تلتقي عنده القوانين الوضعية، من نظامية، ودستورية، في وحدة متسقة.. فإن قلت ما معنى هذا؟؟ قلت هناك قانون عام لا يتغير، هو مصدر كل القوانين الوضعية، وهذا القانون ليس إلا العقل.. هو العقل السليم المستقيم، الذي لا ينحرف مع الرغبة.. هناك عقل أزلي، كلي، تخضع له جميع العوالم، وقانونه هو القانون السرمدي الذي يهيمن على الظواهر الطبيعية، بما فيها حياة الأحياء.. وهنا عقل محدث، جزئي، تخضع له بعض تصرفات الفرد العاقل! وقانونه هو قانون العرف، المنطق، والمنفعة الباقية، وهو القانون الوضعي الذي تقسر الدولة الصالحة الناس على الخضوع له.. فأما القانون السرمدي فهو ثابت، لا يتطور، لأنه أثر العقل الكلي، القديم.. وأما القانون الوضعي، ولا يستثنى من ذلك شرائع الأديان، فلا ينفك يتجدد، لأنه أثر العقل الجزئي، المحدث، الذي يتجاوب مع البيئة، ومع الحاجات المادية، والإقتصادية، والظروف الإجتماعية.. وهو، في تطوره، يستهدف القانون السرمدي، كمثل أعلى، يسعى لتحقيقه.. وبلوغه.

العقل عقلان:
قلنا: إن حقيقة القانون هي العقل – والعقل عقلان: عقل كلي، قديم، وهو المسيطر على جميع العوالم، علويها، وسفليها.. وعقل جزئي، محدث، وهو ما يتمتع به الفرد البشري العاقل.. وكمال العقل الجزئي، المحدث، أن يطابق، ويوافق، العقل الكلي القديم.. والقرآن هو قانون العقل القديم، وأثره، وبترسمه يستدل عليه، ولذلك قلت، آنفا: أن القرآن منهاج للحياة، على أسلوب ينبه في العقل البشري القوى الكامنة، التي إن هي إلا قبس من العقل الكلي، القديم، (الله)..

الفرد الكامل:
من هذا يتضح أن غرض القرآن هو الفرد الكامل.. وهو هو غرض الحياة.. وهو يجب أن يكون غرض النظام الجماعي ((الحكومة)).. وبمعنى آخر، القرآن يختط ((المثل العليا))، ويختط المنهاج إليها ويطلب إلى الناس السعي إلى تحقيقها، جهد طاقتهم، في كل زمان، وكل مكان، متوسلين إلى ذلك بمنهاج القرآن وبوسائل التراث البشري، الفني، والعلمي، والمادي، الذي يستطيعون أن يضعوا عليه أيديهم.. فأنت الان رجل مسلم، مثقف، قد ألممت بطائفة صالحة من نتاج العقل البشري، وهي طائفة لم تكن ميسورة لآبائك، وأجدادك من قبل، على التحقيق، فإن أنت استطعت أن تضع دستورا، سمحا، يكون دعامة تشريع يجعل الحكومة تنظم الحياة الخارجية على شكل يمكن الفرد، من رجل وإمرأة، من أن يجد فيه أقل قدر ممكن من الصعاب، وأكبر قدر ممكن من التشجيع، في سبيل جهوده الفردية الرامية إلى تحرير مواهبه الطبيعية من الأوهام والأباطيل، فإن هذا الدستور هو دستور القرآن.. وبمعنى آخر، إن أنت استطعت أن تضع دستورا يحقق للفرد الحرية الفردية المطلقة، وللجماعة العدالة الإجتماعية الشاملة، في وقت معا، فهذا الدستور هو دستور القرآن.. وأنت لن تستطيع أن تبلغ من ذلك كل ما يريد القرآن، لأن القرآن إنما يريد للفرد الحرية الفردية المطلقة وهو مطلب لا يتحقق إلا حين يطرح الناس ضراوة الوحوش ويتخلون عن قانون الغابة، فيقوم المجتمع على العدالة الإجتماعية الشاملة، وعلى الرأي العام السمح، المتحرر، الذي لا يضيق بالأنماط الفردية المختلفة، ثم يمارس الأفراد مجهودهم الفردي في العبادة، وفي المعملة، وفق منهاج القرآن، وذلك بغرض تحرير عقولهم، وقلوبهم، من الأوهام، والأباطيل، والخرافات والمخاوف.. وهل تتحقق الحرية الفردية المطلقة للأفراد بعد كل أولئك؟؟ كل حظها من التحقيق أن تكون مستمرة التحقيق، لأن المطلق، إنما يقع تحقيقه في السرمد – في الزمن الذي لا ينتهي، ولا يتناهى!! هذا ولك تحيتي وودي..

محمود محمد طه


Post: #26
Title: Re: صدق او لا تصدق معظم مرجعياتنا الدينيه تم تكفيرهم (من يملك حق التكفير )ه
Author: Modic
Date: 24-01-2003, 05:57 PM
Parent: #1

عزيزي دكتور ياسر الشريف
Quote: وقد كان الأستاذ محمود يعلم، يا موديك، أنه سيواجه في سبيل فكرته ما يواجه، أما الجمهوريون فقد كانت معرفتهم دون معرفته هذه بما لا يقاس، وأنا هنا أتحدث عن نفسي في المقام الأول

سمعت من أحد الاخوة أن الأستاذ محمود محمد طه قد أخبر الاخوة الجمهوريين عن أن مخالفته لقوانين نميري الجائرة ستكلف الاخوة الجمهوريين ثمنا فادحا و أنه أشار بطريقة غير مباشرة الي مصيره فأرجو منك التكرم باخباري بمدي صحة هذه القصة ؟
كل الخير

محمد