دارفور قضيتنا جميعا:(القضية العادلة والمناصر الخاسر) تراجي نموذجا

دارفور قضيتنا جميعا:(القضية العادلة والمناصر الخاسر) تراجي نموذجا


18-03-2007, 09:03 AM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=275&msg=1185021799&rn=0


Post: #1
Title: دارفور قضيتنا جميعا:(القضية العادلة والمناصر الخاسر) تراجي نموذجا
Author: رقم صفر
Date: 18-03-2007, 09:03 AM

يجري المثل القائل (عدو عاقل خير من صديق جاهل) ورغم ان المثل لا يحتاج الي تفسير ، الا ان

صديقك الجاهل (المدافع عنك) قد يفعل اشياء تجعلك قضيتك خاسرة . دارفور ليس قضية احد هي قضيتنا

نحن جميعا ، دون فرز ، كل انسان يشعر ويحس ويتمتع بادني درجات المبدئية داخل فكره وحياته سيناصر

قضية دارفور ، ولمؤتمر الطلاب المستقلين ادبيات عندما يصف مشكلة الجنوب فيسميها ( مشلكة السودان

في جنوبه) ، اي المعضلة تخص السودان وتقع حدودها في الجنوب ، وكما الحال هي في دارفور .


ان تتمتع بالحس تجاه مشكلة يعاني منها اخيك في مكان ما ، فهذه محمدة وفخر لك ، وان لا تتمتع

بالموهبة في الدفاع عن هذه القضية ، فهذه مشكلة ، لانك قد تخسر القضية ، والادهي قد تخسر بعض من

فريقك ، لأنك بتصرفاتك الهوجاء، غير المدروسه ، الرعناء ، تجعل المعاضد للقضية ،(يخجل) من ان

يوصف بانك معه في نفس (الخانة) ويخجل من تصرفاتك . اعتقد ان عدم تمتعك بهذه المهارة يجعلك ان

تعيد التفكير في طريقة دعمك للقضية ، يمكنك مثلا ان تحاول ان تدعم القضية ماديا ، وتتواري في

الظل ، وتقدم ممن هو اجدر للكتابة او التكلم عنها ، فربما كان الآخر (الاجدر) طريقا لاكتساب

مؤيديين جدد للقضية ، وعارضا لها باسلوب جذاب ، يجعل الاعداء يتقهقرون مدافعين عن حجتهم البايره.

القضية العادلة ليس سببا في معاداة الطرف الثاني (مانديلا خير مثال) ، بل هي مدعاة للاحساس بالظلم

، وبانك لن تظلم ، (حتي ولو كان هذا الظلم ان تسب احدهم ) . القضية العادلة ، تجعلك متمتعا

بضمير يقظ ، صاحي ، يجعل احساسك الانسانى موجود . القضية العادلة تجعلك ترتفع عن الانا وتسمو

عنها. فيصبح كل الجميع سواسية . القضية العادلة ، تجعلك تقف امام اي ظلم .


ان تدافع عن قضية ، لا يعني الاساءة للآخرين ، وفي القضايا الجهوية ، يجب عليك محاربة عدوين ،

الاول الظلم الواقع علي هذه المجموعه الجهوية والثاني ، الجهوية نفسها. فالجهوية هي النار تحت

الرماد ، اذا لم تقضي عليها ، سوف تقضي عليك ، ولكن ان ينقلب دفاعك عن الظلم الجهوي ، الي صراع

بين الاثنيات الجهوية ، فانت هنا تزيد النار فحما ، ويظل اي حل لمأساة قضيتك هو حل مؤقت سرعان ما

يتفجر في وجهك ووجهة الآخرين .

الجهوية مرض ، ومشكلته انه معدي (منطقة الهوتو والتتوسي) ، ومشكلة الظلم الجهوي ، ان قادته

دائما يتحدثون بانفعال ، وفي ظل دفاعه عن هذه القضية ، تراه (يعبي) مؤيديه ، وبالتالي (يهيئهم)

للانتقام لا للعدل ، للقتل لا للمصافحة ، بل هذا الخطاب يجعل مؤيديك اكثر تعصبا ، ويجعل خطوط

التنازل من اجل حل وسط تكاد تكون معدومة ، ويجعلك انت ضحية لهم ،(اقرأ التاريخ ستجد ان هناك

كثير من القادة ، قد اصبحوا (خونة) في نظر اتباعهم .) فالقائد هنا (عبي) اتباعه ، وبالتالي جعل

التراجع مستحيلا ، وليس التراجع بل اي تنازلات هي خيانة.

القضية العادلة تحتاج الي انسان متجرد عن الاهواء ، لا يحقد ، بل يشفق علي اعداءه، وظلمهم لانه

يعرف (الي اي منقلب سيبقلبون) .

نقطة يفهمها الجميع : قضية السودان في دارفور ، من فعل نظام الانقاذ.



اعلاه ما كتبته ردا للاخت تراجي في بوست بعنوان هل هل اساءت تراجي للجعليين؟؟ ، وهنا اري كما يري الكثيرين معي ان طرح بعض مناصرى قضية دارفور جعلها كأنها قضيتهم فقط ، وليست قضيتنا .

هناك عدة نقاط اود ان اوضحها .

* دارفور جزء من وطننا ، وابناء دارفور اخواننا (وبديهية هذه النقطة لا تحتاج الي ذكرها اصلا) ، فليجب ان الا نقبل ان تصير قضية مجموعه ما . ولا يصح -البته- ان يكون خلافنا مع بعض مناصرى هذه القضية ، سببا في تمييع هذه القضية.

* ليس هناك اي صراع جهوي في السودان بين الدارفوريين والجعلية او الشايقية او اي قبيلة اخري ، الصراع بين الكيزان والوطن .

* هناك فتنة يشعلها الكيزان في المنبر ، وذلك باشعال الخلافات الجهوية بين مناصري قضية دارفور والبعض ، وبكل اسف ينزلق لها مجموعه من الوطنيين .

* بعض مناصرى دارفور يساعدون الكيزان في هذه الفتنة بكتاباتهم ، وكثيرا من الوطنيين ينزلقون لهذا الدرك دون ان يدركوا حقيقة المكيدة.

* لا يجب ان ننكر ان الشمال يعاني من عقد تجاه اهلنا في الغرب (الزواج ممنوع من الغرابة) مثلا , ولكن ، يجب ان نقول ان التخلص من هذه العادات يحتاج الي زمن والي مجهود منا جميعا ، نحن الذين (تربوا وانتموا الي المناطق الشمالية) واهلنا في الغرب والجنوب والشرق ، واعترافنا بهذه النقطة لا يجب ان يكون مسبة لاحد ، بل هي فرصة لنا جميعا للتخلص منها.

* الجهوية عدو لنا جميعا ، وتجعل الوحدة التي طالما تشدقنا بها ، في مهب الريح ، والجهوية تقربنا لمأسات (الهوتو والتوتسي ) . والي الذين يروون اننا بعيدين عن هذا اقول ان الفروقات بين الهوتو والتتوسي لا تزكر بالنسبة للتنوع الموجود في السودان .

* يجب ان نري دارفور قضيتنا جميعا ، وليست قضية الدارفوريين

* دارفور قضية الشعب السوداني ضد نظام الانقاذ

* قضية دارفور قضية من خلق الانقاذ

شكرا لكم