أُمسية مع الراحـل / الشيخ علي المادح

أُمسية مع الراحـل / الشيخ علي المادح


19-03-2006, 09:20 AM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=265&msg=1356399437&rn=0


Post: #1
Title: أُمسية مع الراحـل / الشيخ علي المادح
Author: عبدالله الشقليني
Date: 19-03-2006, 09:20 AM




أُمسية مع الراحل/ الشيخ علي المادح .

منْ يُجلِ السرائر غير المولى صاحب الزمان والمكان ، ومن يفتح كنوز النفس البشرية لننهل من مائها العذب غير المعبود الذي احتجبت صورته ترفقاً بمُحبيه .
عندما سأل أكرم الخلق سيدنا عُمر :
ـ أي الناس أحب إليك ؟ .
تلعثم الصحابي الجليل ، فذكَّره المُصطفى عليه الصلاة والسلام بمحبته . تصغُر محبة النفس وتَعظُم محبة المُصطفى . صلاة عليه ذكراً عند كل لمحة ونفسٍ . ففي مُقتبل العُمر تعلَّق قلب الشيخ ( علي المادِح ) بحُب رسول الله ، فحَباهُ المولى بصوتٍ جهير ، و بعُذوبة تزوي عند سماعها الطير لتتسمَّع تغريد الوَلِه الذي عشِق الحبيب .
وجه ( علي ) نضَّره المولى بإصباح عجيب . مربوع القامة ، وضَّاح بسُمرة . نَضار يكسو قُرص وجهه . ضفائر معقودة ترتاح على الكَتِف . وقَّاد النظرة ، حَور العينين يُشرِق . تأخذك محبتُه من أول نظرة . تخرج الطُرفة من فمه بريئة يكسوها الورع من الزينة والزُخرف ، حتى تحسب أن روائح النعيم قد عرَّجت عليك في دُنياكَ لتُغريك بالخير لتفعل ، ويسلَم المُسلمُون من لِسانَك واليد ، ومن كل قسوة تتخفى من لُغة تجاسرت أو طبع طَفَح .
ذكَّرني الصديق ( النيَّل عبد الرحمن المُقدم ) بأن ( علي المادح ) سيؤنِس مساءنا الخميس القادم ، ويُعطرنا بمديح رسول الله . قلت له :
ـ دوماً تُحدثني عنه وألقاه أنا دوماً على عجل ! .
عند التلفزة أحياناً ، يأخذني وهج الإيحاء فأتسمَّر مُشاهداً له ، أنسَ الدُنيا ومن عليها . يُمسِك هو بأحرُف كلمات الشِعر، يستنطقها، ويرُويها من سلسبيل صوتِه الريَّان الذي تضمَّخ بالتجويد القرآني . تشتدُ أوتار الحُنجُور ، وتُرفرِف ريح الصدر وتهتز الأوتار صعوداً مُستغرِقة ، وهبوطاً غارقة في نعيم التصوف الشجي .
على مجلس الكِبار حجزتُ مكاناً وثيرا في المُقدمة مع أعمامنا نُطِّل على الباحة أمام الدار . الطقس أنعم علينا وتجلى ، أمسك قبضة من نسيم الربيع المفقود ونثر بَوحه علينا . فُرِش السجَّاد من تحت أقدامنا وغطى الباحة أمامنا . توسط الشيخ ( علي المادِح ) المجلس مُتقرفِصاً وعلى اليمين واليسار جلس الأحباب معه في الإنشاد . الإيقاع الرشيق رويدا يأخذ بالأسماع.
بدأ ( الشيخ علي المادح ) بإنشاد قصيدة الشيخ ( أحمد ود سليمان )
( ضوء الليالي السود ) :

صاحب اللواء المَعقُود ضوء الليالي السود
أعطوكَ الشَّفاعة وحوضَك المورود
صاحب اللواء المعقُود
بسم الله ابتديت بالواحد المعبود
الصَّمد القديم الباقي حي موجود
صاحب اللواء المعقود

بدأ واضح النبرات ، أضاء المكان بصوت يتلألأ . غرَّد المُحب العاشق ، شقَّ الليل بأنواره ، يُعرِج بك في الصفاء : سماء تتلوها سماء ثم أُخرى ، وتغرف أنتَ من النعيم و تشرب. تقشعِرَّ الأجساد من مُلامسة الإيقاع التصويري وتهتزّ الرؤوس وتطرب القلوب .
يُمسك ( حاج أحمد ) بعصاه يتوسط الباحة راقِصاً ، تدور العصا في هالة قُرص من حول رأسه و ( يَعرِضْ ) . قليلاً ثم تتكئ العصا قُرب خصره ، وبدأ ( رقص الحمام ) . زغاريد النسوة تشَق عنان السماء ، ونحن نغُوص في مقاعدنا الوثيرة تعصُف بنا الأشجان . اضطراب للنفس عظيم حين يموج جسد الشيخ الكهل بنضار شباب اليوم !. لم يكُن ( من تُقل المَرَجرَج و الخايض الوَحل ْ )
، بل غُصن تلوى مع النسيم ! .
يصدح البُلبل العاشِق :

سنَّيت بالرسول ضوء الليالي السود
مصباح الظلام الفَضلو ما مجبود
صاحب اللواء المَعقُود
يوم هَول القيامة النار لِسانا يقود
جانا المُصطفى وخمَّدها لينا خمُود
صاحب اللواء المَعقُود
يوم وُضِع الرسول النور هِلال ضوى
حَاضرات فِي النِساء مَريَم معَ حواء
صاحب اللواء المَعقُود
لولاك يا الرسول لا كان ولا كُنَّا
لولاك يا الرسول ما بَانت الجنَّة
صاحب اللواء المَعقُود
لولاك يا الرسول الدُنيا ما كانتْ
لولاك يا الرسول الآخرة ما بَانتْ
صاحب اللواء المَعقُود
....................

في ربوع ( الفتيحاب ) القديمة ، ترى الأنجُم ساهرة و بيوت الطين نائمة تُطل على النيل الأبيض . هُناك مرتع صبا الشيخ ( علي المادح ) . فيها نشأ وأضاءت شمسه ثم غرُبت في ريعان الصبا ، و فيها سُجيَّ و وُريَّ الثرى . تترفق الأرض ويتسع حِياض باطنها مزرعة للأجساد عند انقضاء الآجال ، أوحين تُرفعُ أبسطة العُمر وترحل الأرواح إلى أفنانها التي لا نعلم .
رحمه المولى وأنـزل على قبره ماءً ينسكب من أباريق الجنان الموعودة يُزهر ، ويُرطِّب الأكباد المُنفطِرة ويلُمَّ العقد النفيس الذي انفرط من مُداح رسول الله ، وهم يتبعون ظلال الخير الوارفة عند ذكر الحبيب المُصطفى . ينتشلوننا من غُبار الدُنيا وملذاتها . يطوَّفون بنا عشقاً بمدحه ، ألف صلاة وألف سلام عليه .
في ذكرى رحيل الشيخ ( علي المادح )، نمسح دمعاً عن المآقي .
ألف سلام عليه ، وألف قارورة عطرٍ تنسكب في مرقده من الجنان السرمدية
بإذن مولاه .
ذهب الجسد وبقيت السيرة ، و ما أطيبها سيرة .

عبدا لله الشقليني
18/03/2006 م




Post: #2
Title: Re: أُمسية مع الراحـل / الشيخ علي المادح
Author: Alshafea Ibrahim
Date: 19-03-2006, 10:07 AM
Parent: #1

أخي عبد الله
اللهم أرحمه وأغفر له
كم هو رائع ذلك الزاهد - الشيخ علي
كم أحببته وأتمنى رؤية وجه الصبوح المنور بالتقوى والإيمان وهو يغمض عينه ويترنم طربا بمدح المصطفى صلى الله عليه وسلم - هل لك أن تزودنا برابط لسماع صاحب اللواء ؟؟ أرجو وآمل ذلك
اللهم أغفر له وأرحمه وأدخله فسيح جناتك
أخوك الشفيع مصطفى

Post: #3
Title: Re: أُمسية مع الراحـل / الشيخ علي المادح
Author: عبدالله الشقليني
Date: 19-03-2006, 01:21 PM
Parent: #1

عزيزنا الشفيع
كنتُ أقرأ ما أكتُب فتفجرت المدامع مما بها ،
باسماً يأخُذك بوجهه الضاحِك .
يقولون طيب المِعشر وحلاوة المُعاشرة ، دوماً
لا تُبشر إلا بقصَر العُمر .
كأنه مغسول بوهج الأصفياء .
يقول أكرم الخلق :
المرء مع من أحب .
فقد أحب الشيخ علي ريح رسول الله ،
ما أطيبها من ريح .
آمل أن يُسعدنا الأحباء لنسمع ، ومثلك أنتظر .
جرَّتي خاوية من الخُبز النفيس .

Post: #4
Title: Re: أُمسية مع الراحـل / الشيخ علي المادح
Author: عبدالله الشقليني
Date: 19-03-2006, 10:08 PM
Parent: #1

من أبيات قصيدة الشيخ :
( أحمد ود سليمان :

أعطَاكَ الإله كل الأُمور حـــــوزَة
خَصاك بالشَفاعة والخَلقِ بيك فوزة

Post: #5
Title: Re: أُمسية مع الراحـل / الشيخ علي المادح
Author: Abdalla mohamed
Date: 20-03-2006, 08:03 AM
Parent: #1

لله درهم هؤلاء القوم مداح رسولنا الكريم علية افضل الصلاة والسلام استاذنا
عبدالله ورحم الله الشيخ على المادح فقد كان أحد رواد مجلس شيخنا واستاذنا
العالم الفقيه محمدأحمد ود الريف رحمه اللة فكم اطربنا وأشجانا بمدح
الصطفى علية الصلاة والسلام وكان يقول العالم عن المديح بأنه صفوة صفوة الحديث
وكان يقول عن المادحين من من يلازمهم المصطفى علية الصلاة والسلام دنيا وأخرى
وكان دائما يستشهد بمشهد رؤيا له فى الحرم النبوى عندما كان فى زيارة المصطفى
علية الصلاة والسلام اثناء جلوسه فى الروضة الشريفة فقد غلبة النعاس وهو جالس فى
الروضةالشريفة فرأى مشهد جنازة جيىء بها للصلاة عليها فى المسجد النبوى وعندما سأل
لمن هذه الجنازة قيل له بأنها لفلان المادح من السودان وذكر أسم المادح وهو معروف
وكانت تربطة به علاقة وطيدة فما كان منة إلى أن ذهب بعد صلاة الفجر وإتصل بأحد أبناءه
ليخبر إبنه بأنهم أتى الأن من تشييع جثمان المادح فى امدرمان 0 فما أعظمة تكريم لهؤلاء
القوم يموت فى السودان ويصلى علية فى الحرم المدنى ويقبر فى السودان0 اللهم اجعلنا
منهم وأنزلهم المنزل المقرب منك وأجعل الشيخ على المادح مع من احب .


عبداللع

Post: #6
Title: Re: أُمسية مع الراحـل / الشيخ علي المادح
Author: عبدالله الشقليني
Date: 20-03-2006, 09:54 PM
Parent: #1

العزيز عبدالله محمد
تحية وكثير احترام
نحمد تفضُلك بحديث الذكر الشجي
لمادح رسول الله عليه الصلاة والتسليم ،
الشيخ علي المادح فقد تنور لسانه بالمديح
النبوي ، بُلبلاً صادحاً ، ونفحنا الكثير الذي
جمَّل وجداننا .
لك منا الشكر الجزيل

Post: #7
Title: Re: أُمسية مع الراحـل / الشيخ علي المادح
Author: عبدالله الشقليني
Date: 22-03-2006, 08:49 AM
Parent: #1

لم نزل ننتظر أن نسمع ممن بيده الإسماع
بعضاً من القصيد الذي أنشده الشيخ علي المادح
والشكر موصول للجميع

Post: #8
Title: Re: أُمسية مع الراحـل / الشيخ علي المادح
Author: عبدالله الشقليني
Date: 23-03-2006, 04:37 AM
Parent: #1

بجهاد النفس و الزهد في عرض الدنيا .
مذهب ومنهج في الحياة .
يعبر عن نفسه بالتطهر والترفع عن الصغائر والدنايا
وعرض الدنيا الزائل .

عند سماع شيخنا ( علي المادح )
تورق الكلمات المديح وتتبدى زينتها
. وتفوح الرياحين من الأفواه الذاكرة .
فمن المحبة ما يُعدي ..
وما أطيبها من عدوى

Post: #9
Title: Re: أُمسية مع الراحـل / الشيخ علي المادح
Author: عبدالله الشقليني
Date: 11-04-2006, 04:10 PM
Parent: #1

ذكرني زول ساكت بالريح الطيبة

Post: #10
Title: Re: أُمسية مع الراحـل / الشيخ علي المادح
Author: عبدالله الشقليني
Date: 12-04-2006, 07:18 AM
Parent: #1

خيرنا من يقل الخير في حقه عليه ىالصلاة والسلام

Post: #11
Title: Re: أُمسية مع الراحـل / الشيخ علي المادح
Author: زول ساكت
Date: 12-04-2006, 07:48 AM
Parent: #10

بوركت استاذ عبدالله



سأعود

Post: #12
Title: Re: أُمسية مع الراحـل / الشيخ علي المادح
Author: زول ساكت
Date: 12-04-2006, 08:37 AM
Parent: #11

العجب طيبة
اسمعوا وادعوا لينا معاكم

اللهم انزل شآبيب رحمتك على عبدك علي المبارك
وعلى الشيخ احمد ودسليمان

"

Post: #13
Title: Re: أُمسية مع الراحـل / الشيخ علي المادح
Author: Ibrahim Adlan
Date: 12-04-2006, 10:09 AM
Parent: #1

يا زول يا ما ساكت

فتح الله عليك دنيا وآخره

الحقنا بي لنك الحفظ

و يا ريت يكون عندك شوقك شاويني

Post: #14
Title: Re: أُمسية مع الراحـل / الشيخ علي المادح
Author: عبدالله الشقليني
Date: 12-04-2006, 10:48 AM
Parent: #1

عزيزنا الزول
متعك المولى ببهيج رياحين فيضه
عندما يأمر ، وعندما تأتمر جنانه
الباسِقة لكل مُحبي رسوله
عطرنا المولى جميعاً بسيرته
ألف سلام وصلاة عليه