إلى رُوح الفقيد ، عزيزنا الرَّاحل ،،، الخاتم عـدلان ..

إلى رُوح الفقيد ، عزيزنا الرَّاحل ،،، الخاتم عـدلان ..


27-04-2005, 09:30 AM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=25&msg=1116158756&rn=0


Post: #1
Title: إلى رُوح الفقيد ، عزيزنا الرَّاحل ،،، الخاتم عـدلان ..
Author: محمد أبوجودة
Date: 27-04-2005, 09:30 AM

إلى روح الفقيد ، والرّاحل العزيز ،،، الخاتم عدلان


ولِكلِّ مُحِبِّيه من الأحياء وأرواح الرّاحلين منهم ، ولِرفاقِه الميامين، والشُّرفاء من خصـومِه الفكريين والسياسيين ..

ألا ، فانعَمْ صباحاً ومَـســـا ، وكُنْ في الخالدين فِكراً ً وميراثاً ثميناً ، يضوع حقـّاً وخيراً وجمالاً وسَـــنا . فقَـد والله ،،

أصمّ بك النّاعي ، وإن كان أسمعــا ،،، وأصبح مَغنَى الجود بعدَك بلقـعـا
فإن ترمِ عن عُمْرٍ تُدانِ به المدى ،،، فخانكَ حتى لم تجد فيه مَــنـــزعـا
فما كنتَ إلآ السيف لاقى ضريـبةً ،،، فقطّعها ، ثم انثنى فَــتـقطـَّـــعا



بعد طول نجوعٍ لا يعرف الونَى ، وبعد مسيرةٍ ظافرة في دروب الحق والخير والجمال ، يشهدُ بها الأخيار ولا يطاول سَمْتَــها الأغيار ، ها هىَ الأرضُ الخَيِّرة تحتضن رفاتك الأمينة التى ادّرعتَــها منذ بواكير صِباك النّجيب وشبابك الغض الفتون بالجسارة ، وكهولتك في أوّل مداخلها وذهنكَ الوقّاد قد اكتمل بدرُ تمامـِه أو كاد !. شفيعي ، هذا الكَـلِـمُ الصدوق وهذا الفكرُ السّموق وتلك الثقة الوضّاحة التي تُجلّل مسامع المُرهِفين لِحديثك ، والقارئين لكِتاباتك ، والنّاظرين الى خطوِك المطمئـنِّ وانتَ تَـرودنا نحو آفاق العدالة الإجتماعية والكرامة الإنسانية والعِزّة القعساء ؛ فقد كنتَ الموهوب الفِطرة ، المصقول الجوهرة ، المجوِّد للفِكرة ؛ وكنتَ العبقريَّ النّافذ النّظرة الى جوهر الأشياء ولِبابِها المكنونة التى تُعيي مطايا الكثيرين ..

فَقْــدُك عظيم ،، وزمان السودان قد طالت به دياجير الظلام ، واحتَــوَك مسيرته نحو فضاءات الحرية والديموقراطية والمدنية ، بعضُ أزلامٍ ! قوّاها وأنبَتَ ريشها ، ضعفُ المطالبين وركونهم للدعة ! وخلاكَ ذمٌّ ؛ فقد كنتَ ذا العزم الأمين في حَمل أمانة النِّضال ، ناراً تصلي المقارِفين ، وحِرزاً يأمنه التّائـقـين لفجر الحرية والباحثين عن صباحات الوطن الوريف ، الذي يتّسع للجميع دون تمايز ، ويقرُّ حقَّ الجميع في حقوق المواطنة دون تغامُز ! . كنتَ ، عزيزي الخاتم عدلان ، مِمَّن يطابق فِـعلَهم حدَّ قولهم ، مُنظِّراً مؤهّلاً ، مناضلاً سياسياً مؤصـَّلاً ، ودوداً متسامحاً ، أديباً ،أريباً موغِـلاً في البحث الفكري ، ورابطاً بحوثك بالواقع المعيش ، وقابضاً على جَمر القضية ؛ وكنتَ ، من بعد ، تبسِطُ يمينك للنّاس بالخير ، وتقبض بِشمالكَ عنهمُ الشـّـــرَّ ؛ لا غرو ، فلقد غزَلَتْ نسيجَ وحدك، الهِمـّةُ العالية والأفكارُ الجليلة و أعانتك الأخلاقُ النبيلة ، وانتَ قبل كل هذا ، عَفُّ الفقرِ مُشـتَــرَك الغنى ، جرئ الجُنان ، لا تُهالُ من الرَّدى ولا يحتويك همُّ الخاص ..

مصابنا بفقدك الجّلل ، كبير ، ويزيدنا لوعةً على هذا الفِراق أنّ الوطن يحتاج لأمثالك النُّجباء أيَّما حاجةٍ هذه الأيّام ، فالمخاض الوطنى عسير ، ولا يُدرَى أيِّ منتوج هوَ الذي سيعمُر السّــاحة ؟! .. فإن كان لكلِّ مكسبٍ ثمن ، فقد بذلتَ الغالي ، بشهادة هؤلاء الكِرام والكريمات الذين زادوا مضــاءاً بتأبينك المُستحَــق ، عبر صفحات المنبر العام بموقع : سودانيزأون لاين ، وسيزدادون ؛ وإن كان لكلِّ انتصارٍ تضحية ، فقد بذلتَ التضحيات بنكران ذات ، وإن كان لكلِّ مُجابهةٍ أذىً فَلطالما أوغلتَ في المجابهات الشجاعة وتحمّلت الأذى دون شكوى ، بل كنتَ الواثق في وصول الناس الى برِّ الأمان .. وكان الكثيرون ، وما يزالون ، يستمدّون منك المدد الفكري و حُمَيــّا النِّضال السياسي في سبيل إحقاق الحق ، ودحض التّرُّهات ؛ فضلاً عن استمدادهم منكَ، أُخريات أيّامك ، الشجاعة والتماسك والطمأنينة ، وانت تخوض معركة " داء سرطان البنكرياس " واصفاً حالكَ فيه ، بأنَّها معركة من ضمن المعارك ،وأنّها أزمة وتعدِّي ، ولَعمري ، فقد كنتَ تعرف اختلاف السياق ! علاوةً على نفاذ القَـدَرْ المسطور ! ولكنّك ، بإيمانك العقلي والرّوحي ، فَضَّلتَ ان تُديم عطاءك في البذل ، وألآ تبخل على النّاس بما تعوّدوه منك ، برغم ريب المنون التي مدّت برؤوسها ! ..


اليومَ ، تضّجع ضجعة يستريح الجسمُ فيها ،وستزدهي بكَ أرض " أم دكّة الجعليين " في قلب الجزيرة الخضراء ؛ وتُحـلِّق روحك الأبية ببرزخ الأرواح عندَ مليكٍ مُقتدر ، وسط أرواح سابقيك من ذوي الفضل ،شُهداء الوطنية السودانية والفكر السودانى الحُر ، وغيرهم من الملل والنِّحل الأخرى ، الذين كم رُضتَّ آفاقهم وقرّظتَ انجازاتهم في التنوير المعرفي والنضال من أجل سعادة الإنسان ، فالأرواح جنودٌ مجنّدة ، ما تعارف منها ائتلف وما تناكر منها اختلف ..


اليومَ ، وما قبله من أيّام ، يحفظ لك تاريخنا السوداني الفكري والسياسي والإجتماعي والثقافي ، أياديك البيضاء ودُرر الزمان قولاً وعمَــلاً ، تلك التى رفدتَّ بها مسيرة التنوير وقضايا الحرّية ، وأنتَ لم تدّخر وسعاً في التنقيب عن معطياتها وأعمدة بنائها في مواريث الإنسانية وتراكمها المعرفي ؛ فــمكانك من التاريخ ، بؤبؤ عَيـْـنِــه ، وسيظلّ منهجك القويم نبراساً ، وسيرَتكَ الثّرّة هادياً للكثيرين الذين ينهدون السـّــير نحو مرافئ العدالة والحرية والمساواة والإخاء في سوداننا الحبيب ..


اليوم ، وما يليه من أيّام ، ســنتعمَّقُ أكثر فأكثر في كِتاباتك الفكرية ومسيرة نضالك السياسي الباهرة، وسماحة أخلاقك التى كم هوّنت عليك الصّعاب الكثيرة .. وعلى الجانب الشخصي ، فكم سعدتُّ بأن تزوَّدتُّ منكَ ببعض المكاتبات عبر البريد الإلكتروني وبعض المكالمات الهاتفية التى لن تبرح مكانها في مَسمَعي والفؤاد، ما حييتُ .


حسبيَ الله ونعم الوكيل ، عليهم هؤلاء !! الذين لم يبرحوا أفاعيلهم السِّيئة بمنعهم النّاس ، صباح هذا اليوم ، من إقامة التأبين المُستحق للفقيد العزيز / الخاتم عدلان ،،
وما كان " الخاتمُ"هلَـكَـه هلكُ واحدٍ ،،، ولكنّــــه بُنيانَ قومٍ تَـصَـــدَّعـــا ..

دون أن تردّهم للموت حُرمة ! وكأنّهم يحسدوك على الموت ! كأولئك الرّجرجة الذين عناهم الأوّل :

هم يحسدوني على موتي فَـوا أســفاً ،،،، حتى على الموتِ لا أخــلو من الحســدِ !!

وكأنّي بك ،أيها الفارس النبيل، تُخاطب جمعنا الحزين ببعضٍ من هذا الرّوي لأبي الفتوح السَُهروردي :

قل لأصحابي رأوني ميتاً،،، فبكوني إذ رأوني حـَزنا
لا تظنّوا بأنِّي مــيِّتُ ،،، ليس ذا الميّت والله أنا
لاترُعكم سكرة الموتِ ،،، هيَ إلا انتقال من هــُـــنا
عنصر الأرواح فينا واحدٌ ،،، وكذا الأجسام جســمٌ عمَّــنا
فارحموني تَرحموا انفسكم ،،، واعلموا أنّكم في إثــرَنـا
من رآني فَليُقوِّم نفسـَه ،،، إنّماالدنياعلي قرن الفنـا
وعليكم من كلامي جملة ،،، فســلامُ الله مدحٌ وثنــــــا


اللهمَ ارحم " الخاتم عدلان " وأنزله منازل الصدّيقين والشهداء ..


----------------------------------------------
محمد أحمد أبــوجــــودة // الأربعاء 27أبريل 2005م

Post: #2
Title: Re: إلى رُوح الفقيد ، عزيزنا الرَّاحل ،،، الخاتم عـدلان ..
Author: عبد المنعم ابراهيم الحاج
Date: 27-04-2005, 09:38 AM
Parent: #1

مازال في غاربي
هتن الدمع
وسخونة العبرة
الرحيل المر
لهذا العملاق
يجعلنا نحتاج الي
بوصلة جديدة
فالطرق التي
قطعها وعرة
وشائكة

افكاره فندت
حوجتنا الماسه
الي نظير يبلغ
قامته
الي جبل من الصبر
وبحر من المثابرة
حتى نقطع
ماتبقى من مشوار....

Post: #7
Title: Re: إلى رُوح الفقيد ، عزيزنا الرَّاحل ،،، الخاتم عـدلان ..
Author: محمد أبوجودة
Date: 28-04-2005, 01:45 AM
Parent: #2

الاخ عبدالمنعم إبراهيم ،،

لك التحية ،، والعزاء في الفقد الجلل ..

مراثيك في الفقيد " الخاتم عدلان " تأســرني جدّا ، وتأخذنى لعوالم
السّيــّاب المتفجِّرة حُزنا نبيلا .. :

ليت السفائن لا تقاضي راكبيها من سِـفار
أو ليت أن الأرض كالأفق العريض ، بلا بحار
ما زلت أحسب يا نقود ، أعدكن و استزيد ،
ما زلت أنقض ، يا نقود ، بكنَّ من مدد اغترابي
ما زلت أوقدُ بالتماعتكن نافذتي و بابي
في الضفة الأخرى هناك
فحدثيني يا نقود متى أعود ، متى أعود ؟
أتراه يأزف ، قبل موتي ، ذلك اليوم السعيد ؟
سأفيق في ذاك الصباح ، و في السماء من السحاب كسرٌ !
وفي النسمات برد مشبع بعطور آب
و أزيح بالثوباء بقيا من نعاسي كالحجاب
من الحرير ، يشف عما لا يبين وما يبين
عما نسيت وكدت لا أنسى ، وشك في يقين ..!

Post: #3
Title: Re: إلى رُوح الفقيد ، عزيزنا الرَّاحل ،،، الخاتم عـدلان ..
Author: Yasir Elsharif
Date: 27-04-2005, 11:06 AM
Parent: #1

لك التحية يا عزيزي محمد، ولعزيزنا الراحل الرحمة ومنازل الصالحين والصديقين والشهداء..


قف بالديار وحيي الأربع الدرسا
ونادها فعساها أن تجيب عسى
يا هل درى النفر الغادون عن كلف
يبيت جنح الليالي يرقب الغلسا
فإن بكى في قفار خلتها لججا
وإن تنفس عادت كلها يبسا

.....
يا جنة فارقتها النفس مكرهة
لولا التأسي بدار الخلد مت أسى

Post: #8
Title: Re: إلى رُوح الفقيد ، عزيزنا الرَّاحل ،،، الخاتم عـدلان ..
Author: محمد أبوجودة
Date: 28-04-2005, 01:56 AM
Parent: #3

وأطيب التحية لك ،، عزيزي د. ياسر


Quote: قف بالديار وحيي الأربع الدرسا
ونادها فعساها أن تجيب عسى
يا هل درى النفر الغادون عن كلف
يبيت جنح الليالي يرقب الغلسا
فإن بكى في قفار خلتها لججا
وإن تنفس عادت كلها يبسا


نعم أخي ، ياسر الشريف ،، سيطول وقوفنا بالديار وتطول أكثر تحايانا
للأربع الدّرســا ! فالفقيد الرّاحل ، كان من عُمـَّار تلك الديار والربوع
الخيِّرة ، بلطيف الأفكار وقويِّ الحِوار ونضيد المســار .. فَلنحييِّ السودان :


فديناك من رَبعٍ وان زدّتنا كربا ،،، فإنّك كنت الشرق للشمس والغربا
وكيف عرفنا رسمَ من لم يدع لنا ،،، فؤاداً لِعرفان الرسوم ، ولا لُبّا ؟
ذكرتُ به وَصلاً كأن لم أفُز به ،،، وعيشاً كأنّي كنتُ أقطعـــه وثبا

Post: #4
Title: Re: إلى رُوح الفقيد ، عزيزنا الرَّاحل ،،، الخاتم عـدلان ..
Author: Agab Alfaya
Date: 27-04-2005, 11:14 AM
Parent: #1

Quote: أصمّ بك النّاعي ، وإن كان أسمعــا ،،، وأصبح مَغنَى الجود بعدَك بلقـعـا
فإن ترمِ عن عُمْرٍ تُدانِ به المدى ،،، فخانكَ حتى لم تجد فيه مَــنـــزعـا
فما كنتَ إلآ السيف لاقى ضريـبةً ،،، فقطّعها ، ثم انثنى فَــتـقطـَّـــعا



اعزيك اخي محمد ابو جودة واعزي نفسي وكل اهل السودان في هذا الفقد الجلل
نسال اله له الرحمة والمغفرة وايانا واسرته الصبر الجميل

Post: #5
Title: Re: إلى رُوح الفقيد ، عزيزنا الرَّاحل ،،، الخاتم عـدلان ..
Author: Balla Musa
Date: 27-04-2005, 11:54 AM
Parent: #4

الأخ محمد أبو جودة

أعزيك ونفسى وللخاتم الرحمة والمغفرة

ألا تبكيان الجرئ الجميل؟ ** ألا تبكيان الفتى السيدا؟
طويل النجاد رفيع العماد** ساد عشيرته أمردا
اذا القوم مدوا بأيديهم** الى المجد مد إليه يدا
فنال الذى فوق أيديهم** من المجد ثم مضى مصعدا
يكلفه قومه ماعالهم ** وإن كان أصغرهم مولدا
ترى المجد يهوى الى بيته **يرى أفضل الكسب أن يحمدا
وإن ذكر المجد ألفيته** تأزر بالمجد ثم ارتدى

Post: #6
Title: Re: إلى رُوح الفقيد ، عزيزنا الرَّاحل ،،، الخاتم عـدلان ..
Author: Isa
Date: 27-04-2005, 12:09 PM
Parent: #5

أخي محّمـد... الرحمة والمغفرة للفقيد العظيم... التعزية لك وللجميع...فهو فقد للسودان كما هو لأسرته وأصدقائه ومحبيه... ولا أظن أن الناس في السودان قد أجمعوا على الحزن والإحساس بآلم الفقد لموت أحد كما ألموا لموت الخاتم... فقد كان شريفا في نقده لخصومه السياسيين ما يجبرهم دائما على احترام وجهة نظره وفكره الثاقب، تشهد له بذلك مقالاته العميقة ورؤاه الصائبة... عزاؤنا ما تركه من أثر فكري ثر، ونحن لفراقه لجد محزونون...
نام...
حين (جوّد)... حين نال شرافة النضال ولوح الوطنية
فعليه السلام
اللهم أغفر له وارحمه، ولا حول ولا قوة إلا بالله، وأشهد أنك وارث هذا الزمان وهذا المكان..

Post: #11
Title: Re: إلى رُوح الفقيد ، عزيزنا الرَّاحل ،،، الخاتم عـدلان ..
Author: محمد أبوجودة
Date: 28-04-2005, 02:31 AM
Parent: #6

صديقي العزيز " إبن يوسف " ،،

عزائي الحار في فقدنا الجلل ، الخاتم عدلان .. وإنّا لله وإنّا إليه راجعون ..



Quote: فقد كان شريفا في نقده لخصومه السياسيين ما يجبرهم دائما على احترام وجهة نظره وفكره الثاقب، تشهد له بذلك مقالاته العميقة ورؤاه الصائبة... عزاؤنا ما تركه من أثر فكري ثر، ونحن لفراقه لجد محزونون...


نعم والله ، أخي ، عيسى ، فقد كان شريفاً في نهجه ، ثاقب الفكر والنظر ، وشهوده العدول ، هذه الكِتابات والرّؤى الصائبة .. وإنّا جميعا ، لِفراقه لمحزونون ..

Post: #10
Title: Re: إلى رُوح الفقيد ، عزيزنا الرَّاحل ،،، الخاتم عـدلان ..
Author: محمد أبوجودة
Date: 28-04-2005, 02:24 AM
Parent: #5

وأعزِّيك أخي العزيز د. بلَّه موسى ،،

وللحق ، في رأينا ، أن فقيدنا " الخاتم عدلان " طيَّب الله ثراه ،
للأجدر بِمثل رثاء الخنساء في أخيها : صخر بن عمرو بن الشُّريد السُّلمي ،
في مثل هذا البيت الشعري الجميل :

Quote: اذا القوم مدوا بأيديهم** الى المجد مد إليه يدا
فنال الذى فوق أيديهم ** من المجد ثم مضى مصعدا
وإن ذكر المجد ألفيته** تأزر بالمجد ثم ارتدى


وقد توافق رأيِّ مع رأيك الذي سطّرته يوما عبر صفحات هذا المنبر ، ومن قبل
رحيل " الخاتم عدلان " ، في إحساسك بالفخر والزهو بما أدلى به الخاتم عدلان
في حواراته بقناة الجزيرة الفضائية مع كل من : د. فريدة النقّاش ، و
الصحافي : عبدالباري عطوان .. وقد كانت آراء الخاتم عدلان ، هي الأوفي والأوفر
والأكثر نفاذا لجوهر الأشياء ..

Post: #9
Title: Re: إلى رُوح الفقيد ، عزيزنا الرَّاحل ،،، الخاتم عـدلان ..
Author: محمد أبوجودة
Date: 28-04-2005, 02:13 AM
Parent: #4

الأخ الصديق ، عبدالمنعم عجب الفيا ،،

أحسن الله عزاء الجميع في رحيل " الخاتم عدلان " ،، فقد كان نِعم الرجل المفكِّر ، الأديب والمناضل السياسي المُخلِص .. وعزاؤنا ، أنّه قد ترك لنا ميراثا جليلاً في ربط الفكر بالممارسة ، وكان مثالاً للديناميكية والحيوية ويقظة الضّمير ..


رحِم الله ، سبحانه وتعالى ، فقيدنا " الخاتم عدلان " وإنّا لله وإنّا إليه راجعون ..

Post: #12
Title: Re: إلى رُوح الفقيد ، عزيزنا الرَّاحل ،،، الخاتم عـدلان ..
Author: saif khalil
Date: 28-04-2005, 02:49 AM
Parent: #1

الاخ محمد ابو جودة

عبرت عن احزان كل محبي الفقيد..لك ان تلتاع وتألم..فمثله يبكي بسواجم الدمع..لا نزيد غير سؤلنا له بحسن القبول..وتوفيقنا في ان تظل راياته التي حملها طوال حياته تخفق..ونسأله تعالي لذويه،لك ولنا حسن العزاء..فرحيل الرجل جعل قلوب اهل السودان سرادق عزاء..وما عدنا نعلم من هو صاحب المصيبة..فالكل مصاب مكلوم..هو رحل ..وبقي ما بذل حياته من اجله..هو مضي ..ومضي معه قلم رشيق..وكلم شفيف..واقلامنا بعده اترعت ما هو متشح بسواد..سيظل فينا طويلا..لك الرحمة ايها الباسل..وانا لله وانا اليه راجعون

Post: #13
Title: Re: إلى رُوح الفقيد ، عزيزنا الرَّاحل ،،، الخاتم عـدلان ..
Author: محمد أبوجودة
Date: 28-04-2005, 04:10 AM
Parent: #12

أخي العزيز سيف الدولة ،،

لك التحية والعزاء في " الخاتم عدلان "

رحيل أستاذنا " الخاتم عدلان " فاجعة كبيرة ، تهزّ في العُقدة
ومجامع الروح ، كما الزّلزال .. فقد تربّعت محبةً له في قلوب الناس ، وزادها
مُـرّ الفقد العجول .. وقد صدقتَ عزيزي "أب أحمد " في قولك : فرحيل الرجل جعل قلوب اهل السودان سرادق عزاء

إنّا لله وإنّا إليه راجعون ..

ولابد من تعلية رايات القضايا التى رفعها وروَّاها الفقيد الرّاحل ..

Post: #14
Title: Re: إلى رُوح الفقيد ، عزيزنا الرَّاحل ،،، الخاتم عـدلان ..
Author: هميمة
Date: 30-04-2005, 10:07 AM
Parent: #1

محمد ..............


كلماتك شفيفه هى كلمات رجل فى حق رجل..... وكما تعلم فالرجال قليل!!!!!!!!



ما اصدق كلماتك وانبلها لك عزائى بلا حدود..............

Post: #15
Title: Re: إلى رُوح الفقيد ، عزيزنا الرَّاحل ،،، الخاتم عـدلان ..
Author: عصمت العالم
Date: 30-04-2005, 02:06 PM
Parent: #14

الاخ الاستاذ محمد ابو جودة..

العزاء متصل لهذا الرمح المدى ..لاسرته الصغيرة والكبيرة لوالده الشيخ احمد رجب.لاخيه عدلان ولاهله وعشيرتة.وللوطن واصدقائه ومعارفه وزملائه ورفقته فى نضاله المستمر..
انه انهيار فى بنيان ثباتنا..وشرخ طال جدار الذات..فقد جلل ومصيبة إعصار ..مضى فى احلك الظروف وزمان الحوجة اليه ولفكره الثاقب ولثباته وتمكنه وريادته..


نسال الله له الرحمةوالغفران والجزاء بما قدم وبذل ومنح واعطى
ولا حول ولا قوة الا بالله العلى العظيم

Post: #16
Title: Re: إلى رُوح الفقيد ، عزيزنا الرَّاحل ،،، الخاتم عـدلان ..
Author: محمد عكاشة
Date: 30-04-2005, 06:39 PM
Parent: #15

الاخ/محمد ابوجودة
تقبل عزائى فى الراحل الاستاذ الخاتم
سوف اكتب مداخلتى فى الايام القادمة اذ مازلت اعانى شيئا ما...
ولكن...
بكائى عليه من فؤاد موجع
ومن مقلة ما شوهدت قط باكية
سوف اعود
واحسن الله العزاء
( وانالله وانا اليه راجعون)

Post: #19
Title: Re: إلى رُوح الفقيد ، عزيزنا الرَّاحل ،،، الخاتم عـدلان ..
Author: محمد أبوجودة
Date: 30-04-2005, 11:13 PM
Parent: #16

وعزائي إليك أخى الصديق ،، محمد عكاشة

ففقد مثل " الخاتم " ، جعل النفوس جميعا تُعانى أشدّ العناء

فالفقد جلل ، ومكانة الرّاحل العزيز ، لا تدع مجالأ للواحد منّا ان
يتأسّى .. واعلم انّ الكثيرين لم يستطيعوا حتّى الساعة ، الخروج من شدّة الأسى والفجيعة
، ولكن ،، لا مفــر .. فلابد من القبول بأمر الله ، وإنّا لله وإنّا إليه راجعون ..

Post: #18
Title: Re: إلى رُوح الفقيد ، عزيزنا الرَّاحل ،،، الخاتم عـدلان ..
Author: محمد أبوجودة
Date: 30-04-2005, 11:05 PM
Parent: #15

عزيزي الشّفيف ،، الاستاذ/ عصمت العالم

ولكَ أحرّ العزاء ، وما أصدق كلماتك في حق الفقيد " الخاتم عدلان "

Quote: انه انهيار فى بنيان ثباتنا..وشرخ طال جدار الذات..فقد جلل ومصيبة إعصار ..مضى فى احلك الظروف وزمان الحوجة اليه ولفكره الثاقب ولثباته وتمكنه وريادته..


فللحق ، إنّ مصيبة فقدنا لـ" الخاتم عدلان " من أفدح المصائب ..

اللهمّ ارحم " الخاتم عدلان " وانزله منازل الصدّيقين والشهداء .. اللهمّ تغمّضه بالرحمة
والمغفرة ، واجعل البركة في الجميع ..

Post: #17
Title: Re: إلى رُوح الفقيد ، عزيزنا الرَّاحل ،،، الخاتم عـدلان ..
Author: محمد أبوجودة
Date: 30-04-2005, 10:55 PM
Parent: #14

وعزائي إليك ، أختى ،، هالة

فالفقد كبير ، وسيظلّ " خاتماً " فينا ، ما حيينا ،، فقد كان الرجل
المؤسسة ، الرجل الأمّة ، الرجل المتماهي مع كل الخير والحق والجمال ..