البرنس (رقم) في مراحل تطوير القصة القصيرة في السودان ..تحريض لعودته إلى مناهله

البرنس (رقم) في مراحل تطوير القصة القصيرة في السودان ..تحريض لعودته إلى مناهله


09-05-2006, 06:06 AM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=233&msg=1188365629&rn=0


Post: #1
Title: البرنس (رقم) في مراحل تطوير القصة القصيرة في السودان ..تحريض لعودته إلى مناهله
Author: حيدر حسن ميرغني
Date: 09-05-2006, 06:06 AM

قد يوحي عنوان البوست انني أهدف إلى (تشريح) أعمال الكاتب الصديق/ عبد الحميد البرنس التي اتحفنا

ببعضاً منها في بوستات سابقات.

لكنني أحـاول أن أحرضه هنا للعودة الى مناهله المحببة بعد (راحة البال) بمناسبة صدور كتاب عن

مراحل تطوير القصةالقصيرة في السودان صدر حديثا عن سلسلة آفاق عربية التي تشرف عليها هيئة قصور

الثقافة بمصر تضمًن إسمه وبعضاً من أعماله

http://www.asharqalawsat.com/details.asp?section=19&iss...10018&article=361214

أدناه عرض مؤجز لاهم ما جاء في الكتاب


Quote: القاهرة: حمدي عابدين


صدر حديثا عن سلسلة آفاق عربية التي تشرف عليها هيئة قصور الثقافة بمصر كتاب «القصة القصيرة في

السودان» ويضم مجموعة من القصص تمثل أجيال القصة السودانية منذ مرحلة البدايات وحتى مرحلة النضج،

وتغطي القصص الخريطة السودانية من جنوبها الذي يكتب مبدعوه معظم أعمالهم في باللغة الإنجليزية إلى

شمالها، كما يتضمن الكتاب عددا من الكتابات القصصية لأديبات من جنوب السودان وشماله. وقد قسم

الكاتب فؤاد مرسي الذي اختار القصص وقدم لها تقديم الإبداعات القصصية السودانية إلى أربعة أقسام:

كان الأول عن مرحلة البدايات وضم قصتين الأولى هي «موت دنيا»، وهي تأليف مشترك لمحمد أحمد محجوب

وعبدالحليم محمد، والثانية «ايمان» لمعاوية محمد نور. وقد حدد مرسي الفترة الزمنية لهذه المرحلة

بخمسة عشر عاما بدءا من أوائل الثلاثينات حتى منتصف الأربعينات وكان أشهر مبدعيها إلى جانب الكاتبين

السابقين سيد الفيل وعرفات محمد وبدوي ناصر وعمر عبد الله أبو شمة، الذين غلبت على أعمالهم القصصية

السمة الرومانسية. أما المرحلة الثانية وكانت مرحلة نضج القصة السودانية، فيرى المؤلف أنها بدأت

منتصف الأربعينات إلى منتصف الستينات وتميزت قصص مبدعي هذه المرحلة بالتفاعل مع الحياة التي

يعيشونها بالفعل وكانوا يستمدون شخصيات قصصهم من مآسي المهمشين والفقراء.

وذكر الكاتب فؤاد مرسي أن أول قاصة سودانية دخلت عالم الإبداع القصصي كانت من بين مبدعي هذا الجيل

وهي ملكة الدار محمد وقد ساهمت بدور كبير في الابداع السوداني إلى جانب مجموعة من الكاتبات

السودانيات هن: أمنة احمد يونس وبخيتة أمين مدني وزينب عبدالسلام المحبوب وسلمى أحمد البشير. وقد

عكست كتاباتهن ملامح المجتمع السوداني في أكثر لحظاتها اشتباكا وحيوية وتدفقا. وذكر مرسي أن أبرز

أبناء هذا الجيل كان الطيب صالح إلى جانب علي المك وصلاح محمد ابراهيم وأبو بكر خالد والطيب زروق

ومحمد سعيد معروف وعبدالمنعم أرباب وعبد الله على إبراهيم، ومعهم أديبان من الجنوب هما جاكوب أكول

وفرنسيس مادينق. وقد تضمن القسم الخاص بهذه المرحلة ثماني قصص للطيب صالح «دومة ودحامد» وجاكوب

أكول «عودة العاصفة» و«كرسي القماش» لعلي المك و«حكيم القرية» وهي القصة الوحيدة التي مثلت كاتبات

جيل المرحلة الثانية وكانت لملكة الدار محمد، أما القصص الأخرى فكانت لأبو بكر خالد والطيب زروق

وعثمان على نور وفرنسيس مادينق.

أما المرحلة الثالثة التي أطلق عليها فؤاد مرسي اسم «مرحلة التحولات الحداثية»، فقد تضمنت

قصص «ليالي» لأحمد الفضل أحمد، وحسن الجزولي «رائحة امرأة» و«حملة عبدالقيوم الانتقامية» للدكتور

بشرى الفاضل و«المخزن» لعثمان الحوري و«سؤال» لمصطفى مبارك و«ربيكا والليل وأنا» لعيسى الحلو.

وأشار فؤاد مرسي الى ان هذه المرحلة تبدأ منتصف الستينات حتى أوائل الثمانينات. ومن أبرز كاتبات

وكتاب هذه المرحلة، إلى جانب الكتاب السابقين، سلمى الشيخ سلامة وسعاد عبدالتام وفاطمة السنوسي

وزينب الكردي ومختار عجوبة. وقد تميزت قصص هذه المرحلة باستلهامها أشكالا فنية جديدة واكبت تطور

المجتمع السوداني وعبرت عن همومه ومشاكله، لكن غلب على بعض القصص التيار الوجودي، والاتجاه النفسي

على البعض الآخر، وهناك قصص استفادت من التراث.

أما المرحلة الرابعة والأخيرة والتي تبدأ حسب وجهة نظر فؤاد مرسي منذ منتصف الثمانينات وحتى الآن

فقد تضمنت عددا كبيرا من الكتاب السودانيين وهو ما عبرت عنه القصص المختارة التي وصلت إلى عشر قصص

لكتاب شباب من بينهم عبد الحميد البرنس ومها الرشيد وميل كلينسون وإبراهيم بشير وآخرون.


Post: #2
Title: Re: البرنس (رقم) في مراحل تطوير القصة القصيرة في السودان ..تحريض لعودته إلى مناهله
Author: حيدر حسن ميرغني
Date: 09-05-2006, 09:53 AM
Parent: #1

up