بيان مشترك !!!!!

بيان مشترك !!!!!


07-04-2007, 02:46 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=231&msg=1184750980&rn=0


Post: #1
Title: بيان مشترك !!!!!
Author: بركات بشير نجار بشير
Date: 07-04-2007, 02:46 PM

بيان مشترك حول مشروع سد كجبار ‏

فليتواصل نضالنا من أجل الحاضر والمستقبل
لا لسلب حقوق المواطنين وتشريدهم تحت شعار التنمية.‏
جماهير شعبنا الأوفياء،،،
‏ نخاطبكم اليوم وحكومة الخرطوم ما زالت على سيرتها الأولى، تمارس أسلوب التعتيم وتحيك المؤامرات ‏في الظلام ضد الشعب السوداني وإرثه التاريخي وحقوقه الدستورية التى شملتها إتفاقيات السلام وإستبشر ‏الشعب بها خيراً وحال دون أن تكون أمراً واقعاً، عدم رغبة الحكومة في التعامل معها وإنفاذ مقرراتها ‏رغم توقيعها لها.الأمر الذي جعل الأطراف الموقعة معها في حالة شكوى دائمة ومستمرة من عدم التزام ‏الحكومة ببنود الاتفاقيات ناهيك عن عدم إلتزامها بالمواثيق الدولية الأمر الذي أدخل البلاد في مواجهة ‏مستمرة مع المجتمع الدولي مما إنعكس معاناةً وفقراً وهجرة ًوتخلخلاً إجتماعياً علي واقع شعبنا الأبى ، ‏وظل فتيل الصراع مشتعلاً في كل الجبهات يحصد أبناء الشعب السوداني ويذيقه سوء العذاب ممثلاً فى ‏الإغتضاب والتشريد والقتل للمدي الذي وصل حد جرائم الإبادة الجماعية، والذين إرتكبوا وما ‏يرالون يرتكبون هذه الجرائم طلقاء لا يزالون يخططون لجرائم أخرى تحت حماية أجهزة أمنهم القمعية ‏ونظام قضائهم الذي وُضِع تحت تصرف النظام يستخدمه لإضاعة حقوق الشعب وإذلاله، الأمر الذي ‏ينذر بفتح جبهات جديدة للمقاومة في بقية أقاليم السودان، وبذلك يتأكد للشعب السوداني والعالم ‏أجمع، أنّ هذه الحكومة غير مؤهلة لإدارة قضايا السودان وغير جديرة بأن تعقد معها الإتفاقيات.‏

‏ لا تزال أحوال الشعب النوبي تزداد سوءً وتدهوراً جراء سياسات الحكومة التي ما فتئت تكرس لمزيد ‏من تمزيق النسيج الاجتماعي ومزيدٍ من محاولات تغيير التركيبة السكانية في المنطقة، بالكيفية التي تؤدي ‏إلي تمكين كوادرها وتمليكها مفاتيح المشاريع الاقتصادية والربحية وحملها على رقاب المواطنين النوبيين ‏لسلب إرادتهم وتضييق خياراتهم وتكبيل حريتهم، والتشريد القهري والإجباري لهم من مناطقهم لأنّ ‏الجبهة وجدت في أراضى النوبة التي ظلوا طوال السنين يعمروها بالعون الذاتي ما يمد خزائن الجبهة ‏الإسلامية بمزيد من الأموال، ينهبونها لصالح كوادر حزبهم دون مبالاة بأحوال المواطنين كما حدث ذلك ‏بالأمس القريب في غربنا الحبيب فإندلعت الحروب وإنتشر الموت في الطرقات ،ونفس السياسات ‏مورست في الشرق وكانت النتيحة أنّ الأخ يقتل أخاه، ومن قبل مارست الجبهة هذه السياسات في ‏الجنوب فتحولت الحرب إلى حرب جهادية جعلت شبح الانقسام هو الخيار المفضل للأبناء الأقاليم ‏الجنوبية. ‏
إن إتفاقيات السلام تمنح الأقاليم السودانية المختلفة الحق في البحث عن تنمية إقليمها وعقد الاتفاقيات ‏الاستثمارية الخاصة بالإقليم أن كانت داخلية أو خارجية وجلب رؤوس الأموال الأجنبية ‏والوطنية،وذلك من خلال إمتلاك هذه الأقاليم لحقوقها الدستورية في السلطة والثروة والتي وردت في ‏متن إتفاقيات السلام, ومن المعلوم أنّ ذلك مع برنامج الحكومة الساعي لتمكين كوادره ومنحهم مزيداً ‏من السيطرة على الشعب السوداني وحقوقه وموارده وبالتالي سلب الشعب حقوقه فى الرفاهيتة والحرية ‏والتنمية.‏
‏ لذا رأينا، نحن في التجمع النوبي وحركة كوش للديمقراطية والدستور، أن نوضح لكم موقفنا من ‏مشروع سد كجبار، وكما تعلمون فإنّ الحكومة قد إستأنفت العمل فيه مرة أخرى وجلبت إلي الموقع ‏الآليات والمعدات ، بجانب المهندسين والفنيين من الصينيين والفرنسيين، ونحن هنا نعلن ونؤكد رفضنا ‏المبدئي والتام لقيام سد كجبار، لأنّ هذا المشروع يتم وفق أجندة خفية تخص كوادر حزب الجبهة ضف ‏إلي ذلك أن النوبيين مغيبون تماما عن هذا الأمر ناهيك عن أنه يفتقر إلي الشفافية ودراسات الجدوي ‏الكافية فإذا كان الإنسان غاية ووسيلة للتنمية فإن مشروع سد كجبار سيؤدي إلى تشريد الأهالي ‏وتدمير ممتلكاتهم وتقطيع أواصر التماسك الإجتماعي ضف إلي ذلك أنه يهدد مكوناً هاماً من مكونات ‏الوجود النويى وهو الآثار النوبية التي عرفت المنطقة بأنها غنية بها ، لكل هذه الأسباب فإنّ مشروع هذا ‏السد لا يمثل أولوية تنموية لمنطقتنا النوبية.‏
جماهير شعبنا الأوفياء.‏
إنّ السياسات التي تتبعها حكومة الجبهة في السودان علي النحو الذي وضحنا جزءً منه، تنذر بكارثة، ‏الأمر الذي يتطلب من جميع الأحزاب والتنظيمات الوطنية ومؤسسات المجتمع المدني توضيح مواقفها ‏ورؤاها بشفافية ووضوح تام تؤكد من خلالها للحكومة بأنها معزولة عن الجميع وبأنّ سياساتها تلك ‏مرفوضة من قبلهم كممثلين للشعب السوداني، الأمر الذي يحتم علي هذه التنظيمات التصدي لهذه ‏السياسات والوقوف بحزم ضدها حتى لا يكون الجميع مسؤولاً عن الوضع الكارثي الذي يعيشه ‏الشعب السوداني في الغرب والجنوب والشرق والشمال ولتعمل هذه التنظيمات بالطريقة التي تخرج ‏السودان من هذه الأزمة ويبعده عن أيدي العابثين والمستهترين بمقدراته وارثه وتاريخه العريض، ومن هنا ‏نطلق هذا النداء عبر هذا البيان للمواطنين عامة والقطاعات الشبابية والطلابية النوبية بصفة خاصة ‏لتنظيم أنفسهم والتنسيق فيما بينهم للتصدي لإيقاف هذا المشروع عبر كل الوسائل المتاحة وعبر ‏الطرق التي تفهمها هذه الحكومة.‏
التجمع النوبي- حركة كوش للديمقراطية والدستور‏
ابريل 2007‏