يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)

يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)


25-04-2007, 08:32 AM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=205&msg=1199118490&rn=0


Post: #1
Title: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 25-04-2007, 08:32 AM

قصيدة من المجموعة الشعرية (صهوة العمر الشقي) الصادرة عن دار عزة للطباعة والنشر.


(1)
ونقودُ اليوَم سُراةَ الليَلِ
بضَحكةِ أقدارِ الخيلِ
وظُلمة أنْجمِنا الوردية
فالخيلُ مسوَّمةُُ عندي
تتجشأ "سُفرْ التكوين"
والنوقُ تسافرُ، تتجملْ
في حضَرةِ أشواَكِ
الصحرَاء النوبية!

(2)
وأنا مأخوذُُ كلي
مستبقُُ شبقُُ
مشدودُ للأنَجمِ
والغزواَت الثورية
ناجيتُ ملوكَ الصحَراء ملياً
وناجيتُ سيوفَ المهَدية!
وأنا مغمورُُ بنجومِ الصحراءِ الأبدية
راحَ القلبُ يُقبل جبهَة ثوري
كانَ يسُمى "عبدالخالق"
عبدالخالق
مذْ صاَر أميراً للثوريين
ما فتئَ يردُد تعَويذة "حُبٍ" للشعب
"ممزوجاً" برؤىَ العُشاق الوردية
وينسَجُ من حَبْل الردةِ والأشواقِ
أشعاراً وملاحمَ ثوريةَ!

"أدبني" حِزبي
"علّمني" شعبَي
كيفَ أسافرُ في
قلَبٍ التأريخ
كيف أحطُ رحالي
في قلبِ المريخ
كالسيَلِ الجارفِ
أحُطَّم كلَ النكَسْات
أحُطِمهُا بسيوفي القُزَجية!
(3)
الوعيُ الصارمُ
فوقَ جبينُكَ
يا عبدالخالق!
يا مُرعبَ مشنقَةِ
الظُلمِ الغجَرية
يا عبد الخالق!
يا مِشمشَ نسَمات
الوجدْ الصوفية
يا عبدالخالق!
خبئني باللهِ عليَكْ
خبئني ما
بين دفاِتركَ الثورية!

(4)
فأنا أعدو منذ ولدتْ
ولدتَني أمي بقلبِ
رمالِ الصحراءِ الذهبية!
أعوي كيهودِ التأريخ
أُفتشُ عن هيكل دني
وطناً مَسْروقاً منَي
مدفونُُ في غَسِق عيوني
مخبوءُُ في مدنِ الجان المَخفْية !

ولا أجدُ سِجالاً طبقياً
ما بينَ الأيامِ
وخرقةُ سيفي
صهوةُ خيلي
ووضوئي والُّلغةُ
الدافئةُ الوردية!

(5)
عَاهَدتُكَ يا عبدالخالق
منذ رأيتُكَ بدراً تتوهجُ في فلكي
في سِدر الأيامِ تَسيرُ حفياً
وتجّمل وجه التأريخِ
الداعرٍ بالروحٍ الأممُية
أنَ أرفَعَ زندي
أن أحمَلَ سيفي
قُدّامِ الثوريين
وضَد فلولِ الرجعية
وجوعي المألوفْ
تتأججُ فيه
صهَوات خيول المهدية!

(6)
وأنا يا عبدالخالق
مأخوذُُُ كلُي
مِسَتبقُُ، شبقُُ، مشدودْ
دَعوِتكَ ودعَوتُ
مُلوكَ الصحراءِ
ورأيِتُ الثورةَ تمشي
في البيداءِ
وفوقِ قباب البلداتِ المنسية!
ورأيتُ "عَلَّيا"
رأيتُ نياشينَ العزةِ
تخطَو نحويِ مثلَ لآلئ وردية!
وبقلَبِ التِل هُناك
شاهدتُ الماظ يُرددْ
في حلقِ الثوار جلياً
أشعاراً فوق المدفعٍ ثورية
لا يعَبأُ لزخَاتِ رصاصٍ
تخرجُ من خلَفِ بساتين
الورد الطينية!

(7)
ورأىَ قلبي في تلك اللّحظة
"مهديِ الله"
يتجَّملْ بالراتَبِ
قُبيلَ صلاة القَجرْ
في وجهِ الأعدَاء
ويهيمُ غَراماً بالأشياء
والثوَرةُ ضد الظَلمِ العاهرِ
وضدَ فساَد التركية!

والراياتُ تزّين
من ليلِ الخُرطومِ المنَسية
رأيتُ المهديَ في تلك الحضرة
يستسَقيِ الله
فيُسقيه الله سحاباً
وتمطرُ مدنُ الله رمِاحاً
في حَلقِ الاستعمار الغاشمْ
وفوق جبين الباشا الطاشمْ
المثُخنِ بجراحاتٍ
حِراب المهدية!

(8)
يا عبدالخالق
يا روح النخِل
الحالمِ باللّيلِ القَمري
المكتملِ شعُاعاً وردياً
كنتُ أمازَحُ مِثلُك
هذي اللَّيلةَ
رَوحَ الثوارِ
في ليلةِ وجدٍ صوفيةّ

ورأيتُ الله بقلبي
يُقّبلُ "محموداً" بنقاء
العارفِ بالأسرارِ المخفية
والقمرُ السِاطعُ مثل
جفوني يلدَغني
يُلقي دوماً باللَّوم
على الزنزاناِت الشرقية!

(9)
رأيتُكَ في تلكَ الليّلة
مثلَ عيونِ التأرّيخ الجاحظِ
وفانوس العشاقِ
وليّل التقُابةِ والأشَواقِ
فبكى قلبي طرباً
ورقصَ العمُرُ العامُر فَرِحاً
على ضوءِ فراشاتٍ نارية!

ورأيتُكَ في تلك الحضَرة
تحملُ لوحاً
من خَشبِ الأبنوسِ
وبيدك اليُسرى
تحَملُ مِشكاةِ
الأبطَالِ بكرري الثورية!
وللفلاحين زرعتَ
الحنِطَة بالنشَوةِ
من نُطفِة مطَر الليلِ
بأرضِ السودان المروية!



(10)
خَيلُك قُدامَى تعَدو
مثلَ "برُاق" نبيُ الله!
وتصَعدُ كالشَفقٍ الوردي
نحو سمَاءِ الأُعشابِ
المسكونةِ في جسدِ المحبوبة
ورؤىَ الأحلام الليلية!
يا عبَدالخالق
علّمنا كيفَ
تكون "الثروة" ضد "الحظوة"
عّلمنا كيفَ
تصيرُ القبضَةُ "كالسطَوة"
في وجهِ زُناة التأريخ
رمِاحاً وسهاماً نوبية!

(11)
إني أشهدْ قدُام الله
وقُدامَ رفِاقي
بأنَ حروفي من عسَجْد
لا تنبضُ إِلا للثَّوارِ
ورِفاقِ المشنقة الوردية!

أني إسْتَحلفتُكَ يا عبَدالخالق
أن تدعو كل
ظنوني،
وجنوني المطُلقْ
تأخذُني لحقوَلِ النعنَاعِ المسجية!

فحينَ وقفتَ وحيداً
قُدَّامَ طُغاة العصَر
تشَدو أشعَار الطبقية
إرتَدَ البصرُ إلى رمشِ عيوني
ومذَّاك تعَلَّق قلبي
بالأفكاِر النيرةِ الثورية!


(12)
وأماَمِ طغُاة العصرِ
رأيتُ الوجَه الباسمَ
في جبهَة "محمود" القُدسية!
مثِلُك كانَ يبُشرُ بالثورةِ
ويدعو للثورةِ بالوُحدانية!
مِثلُكَ كانَ لطيفاً وحيياً
مِثلُك كانَ مَلاكاً ربانياً!

وبروحٍ تُبصْرُ
في الزمنِ الغيهْب
صار "المحمود" يُحِّلق مثل "الحلاَّج"
وكان الحَجَّاجُ الوطنيُ المخصيِ
يَحثُ قضُاةَ السوءِ
ويوقوَقُ عبرَ المذياع
نشيد الردِّة
من بين ثنايا
المشنقة الدينَية!
وصَعدَتْ في يَومٍ مشهودٍ
روحُ الثوري المُتخْمِِ
بالوجد وبالجُبَّة
"وما في هذي الجُبّة"
نحو الملكوتِ الرباني
ما فرّطَ في الدعَوةٍ يوماً
ما فرّطَ هذا الشيخُ الثوري
الضَالعِ بالأسرارِ
بالثورة ضد الأفكار الأموية!

(13)
يا عبدالخالق
إصفَعهُم بِنِعالِك
أعدَاء الشعَبِ
إصفَعهُم لا تعَبأ
إصفَعهُم بنعِالِك
أولاد قُراد الخيل
وأعداء الحرية!
وأذكرني دوماً
عندَ الثوريين
فالثورةُ تأخذُ مني
أيامَي وشهوري القمرية!


شلالات نياجارا
6 أبريل 2007م







Post: #2
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 25-04-2007, 08:58 AM
Parent: #1

في أنتظاركم عشاق الوطن وثواره!

Post: #3
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: خالد العبيد
Date: 25-04-2007, 09:08 AM
Parent: #1

Quote: (3)
الوعي الصارم فوق جبينك
يا عبدالخالق
يا مرعب مشنقة
الظلم الغجرية
يا عبدالخالق
يا مشمش نسمات
الوجد الصوفية
يا عبدالخالق
خبئني بالله عليك
ما بين دفاترك الثورية![/QUOTE]

يا الله عليك يا عبدالاله
انت جيلي عبدالرحمن آخر
قادم بقوة لتملأ ساحات
في وجداننا
ولشعبنا
ولحزبنا

يا الله عليك
كم فرح انا اليوم
اين انتم ايها الناس
تعالوا
اقراوا هذا النبي الجديد

Post: #4
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 25-04-2007, 09:14 AM
Parent: #3

يا خالد

يا وجها ينضح بالثورة
منك نتعلم كيف يكون الثوري
كالروح تحدق في العتمة!

شكرا يا حبيب على المرور والتعليق..

Post: #5
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 25-04-2007, 09:59 AM
Parent: #4

قصيدة من المجموعة الشعرية (صهوة العمر الشقي) الصادرة عن دار عزة للطباعة والنشر.


(1)
ونقودُ اليوَم سُراةَ الليَلِ
بضَحكةِ أقدارِ الخيلِ
وظُلمة أنْجمِنا الوردية
فالخيلُ مسوَّمةُُ عندي
تتجشأ "سُفرْ التكوين"
والنوقُ تسافرُ، تتجملْ
في حضَرةِ أشواَكِ
الصحرَاء النوبية!

(2)
وأنا مأخوذُُ كلي
مستبقُُ شبقُُ
مشدودُ للأنَجمِ
والغزواَت الثورية
ناجيتُ ملوكَ الصحَراء ملياً
وناجيتُ سيوفَ المهَدية!
وأنا مغمورُُ بنجومِ الصحراءِ الأبدية
راحَ القلبُ يُقبل جبهَة ثوري
كانَ يسُمى "عبدالخالق"
عبدالخالق
مذْ صاَر أميراً للثوريين
ما فتئَ يردُد تعَويذة "حُبٍ" للشعب
"ممزوجاً" برؤىَ العُشاق الوردية
وينسَجُ من حَبْل الردةِ والأشواقِ
أشعاراً وملاحمَ ثوريةَ!

"أدبني" حِزبي
"علّمني" شعبَي
كيفَ أسافرُ في
قلَبٍ التأريخ
كيف أحطُ رحالي
في قلبِ المريخ
كالسيَلِ الجارفِ
أحُطَّم كلَ النكَسْات
أحُطِمهُا بسيوفي القُزَجية!
(3)
الوعيُ الصارمُ
فوقَ جبينُكَ
يا عبدالخالق!
يا مُرعبَ مشنقَةِ
الظُلمِ الغجَرية
يا عبد الخالق!
يا مِشمشَ نسَمات
الوجدْ الصوفية
يا عبدالخالق!
خبئني باللهِ عليَكْ
خبئني ما
بين دفاِتركَ الثورية!

(4)
فأنا أعدو منذ ولدتْ
ولدتَني أمي بقلبِ
رمالِ الصحراءِ الذهبية!
أعوي كيهودِ التأريخ
أُفتشُ عن هيكل دني
وطناً مَسْروقاً منَي
مدفونُُ في غَسِق عيوني
مخبوءُُ في مدنِ الجان المَخفْية !

ولا أجدُ سِجالاً طبقياً
ما بينَ الأيامِ
وخرقةُ سيفي
صهوةُ خيلي
ووضوئي والُّلغةُ
الدافئةُ الوردية!

(5)
عَاهَدتُكَ يا عبدالخالق
منذ رأيتُكَ بدراً تتوهجُ في فلكي
في سِدر الأيامِ تَسيرُ حفياً
وتجّمل وجه التأريخِ
الداعرٍ بالروحٍ الأممُية
أنَ أرفَعَ زندي
أن أحمَلَ سيفي
قُدّامِ الثوريين
وضَد فلولِ الرجعية
وجوعي المألوفْ
تتأججُ فيه
صهَوات خيول المهدية!

(6)
وأنا يا عبدالخالق
مأخوذُُُ كلُي
مِسَتبقُُ، شبقُُ، مشدودْ
دَعوِتكَ ودعَوتُ
مُلوكَ الصحراءِ
ورأيِتُ الثورةَ تمشي
في البيداءِ
وفوقِ قباب البلداتِ المنسية!
ورأيتُ "عَلَّيا"
رأيتُ نياشينَ العزةِ
تخطَو نحويِ مثلَ لآلئ وردية!
وبقلَبِ التِل هُناك
شاهدتُ الماظ يُرددْ
في حلقِ الثوار جلياً
أشعاراً فوق المدفعٍ ثورية
لا يعَبأُ لزخَاتِ رصاصٍ
تخرجُ من خلَفِ بساتين
الورد الطينية!

(7)
ورأىَ قلبي في تلك اللّحظة
"مهديِ الله"
يتجَّملْ بالراتَبِ
قُبيلَ صلاة القَجرْ
في وجهِ الأعدَاء
ويهيمُ غَراماً بالأشياء
والثوَرةُ ضد الظَلمِ العاهرِ
وضدَ فساَد التركية!

والراياتُ تزّين
من ليلِ الخُرطومِ المنَسية
رأيتُ المهديَ في تلك الحضرة
يستسَقيِ الله
فيُسقيه الله سحاباً
وتمطرُ مدنُ الله رمِاحاً
في حَلقِ الاستعمار الغاشمْ
وفوق جبين الباشا الطاشمْ
المثُخنِ بجراحاتٍ
حِراب المهدية!

(8)
يا عبدالخالق
يا روح النخِل
الحالمِ باللّيلِ القَمري
المكتملِ شعُاعاً وردياً
كنتُ أمازَحُ مِثلُك
هذي اللَّيلةَ
رَوحَ الثوارِ
في ليلةِ وجدٍ صوفيةّ

ورأيتُ الله بقلبي
يُقّبلُ "محموداً" بنقاء
العارفِ بالأسرارِ المخفية
والقمرُ السِاطعُ مثل
جفوني يلدَغني
يُلقي دوماً باللَّوم
على الزنزاناِت الشرقية!

(9)
رأيتُكَ في تلكَ الليّلة
مثلَ عيونِ التأرّيخ الجاحظِ
وفانوس العشاقِ
وليّل التقُابةِ والأشَواقِ
فبكى قلبي طرباً
ورقصَ العمُرُ العامُر فَرِحاً
على ضوءِ فراشاتٍ نارية!

ورأيتُكَ في تلك الحضَرة
تحملُ لوحاً
من خَشبِ الأبنوسِ
وبيدك اليُسرى
تحَملُ مِشكاةِ
الأبطَالِ بكرري الثورية!
وللفلاحين زرعتَ
الحنِطَة بالنشَوةِ
من نُطفِة مطَر الليلِ
بأرضِ السودان المروية!



(10)
خَيلُك قُدامَى تعَدو
مثلَ "برُاق" نبيُ الله!
وتصَعدُ كالشَفقٍ الوردي
نحو سمَاءِ الأُعشابِ
المسكونةِ في جسدِ المحبوبة
ورؤىَ الأحلام الليلية!
يا عبَدالخالق
علّمنا كيفَ
تكون "الثروة" ضد "الحظوة"
عّلمنا كيفَ
تصيرُ القبضَةُ "كالسطَوة"
في وجهِ زُناة التأريخ
رمِاحاً وسهاماً نوبية!

(11)
إني أشهدْ قدُام الله
وقُدامَ رفِاقي
بأنَ حروفي من عسَجْد
لا تنبضُ إِلا للثَّوارِ
ورِفاقِ المشنقة الوردية!

أني إسْتَحلفتُكَ يا عبَدالخالق
أن تدعو كل
ظنوني،
وجنوني المطُلقْ
تأخذُني لحقوَلِ النعنَاعِ المسجية!

فحينَ وقفتَ وحيداً
قُدَّامَ طُغاة العصَر
تشَدو أشعَار الطبقية
إرتَدَ البصرُ إلى رمشِ عيوني
ومذَّاك تعَلَّق قلبي
بالأفكاِر النيرةِ الثورية!


(12)
وأماَمِ طغُاة العصرِ
رأيتُ الوجَه الباسمَ
في جبهَة "محمود" القُدسية!
مثِلُك كانَ يبُشرُ بالثورةِ
ويدعو للثورةِ بالوُحدانية!
مِثلُكَ كانَ لطيفاً وحيياً
مِثلُك كانَ مَلاكاً ربانياً!

وبروحٍ تُبصْرُ
في الزمنِ الغيهْب
صار "المحمود" يُحِّلق مثل "الحلاَّج"
وكان الحَجَّاجُ الوطنيُ المخصيِ
يَحثُ قضُاةَ السوءِ
ويوقوَقُ عبرَ المذياع
نشيد الردِّة
من بين ثنايا
المشنقة الدينَية!
وصَعدَتْ في يَومٍ مشهودٍ
روحُ الثوري المُتخْمِِ
بالوجد وبالجُبَّة
"وما في هذي الجُبّة"
نحو الملكوتِ الرباني
ما فرّطَ في الدعَوةٍ يوماً
ما فرّطَ هذا الشيخُ الثوري
الضَالعِ بالأسرارِ
بالثورة ضد الأفكار الأموية!

(13)
يا عبدالخالق
إصفَعهُم بِنِعالِك
أعدَاء الشعَبِ
إصفَعهُم لا تعَبأ
إصفَعهُم بنعِالِك
أولاد قُراد الخيل
وأعداء الحرية!
وأذكرني دوماً
عندَ الثوريين
فالثورةُ تأخذُ مني
أيامَي وشهوري القمرية!


شلالات نياجارا
6 أبريل 2007م







Post: #6
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: Amjed
Date: 25-04-2007, 10:06 AM
Parent: #5

Quote: "ادبني" حزبي
"علمني" شعبي
كيف أسافر في
قلب التأريخ
كالسيل الجارف
كسيوفي القزحية!



silence ya abdelah is the other type of conversation
keep left

Post: #7
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 25-04-2007, 10:10 AM
Parent: #6

Quote:
silence ya abdelah is the other type of conversation
keep left



Thanks Amjed

Post: #8
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: Abuobaida Elmahi
Date: 25-04-2007, 10:18 AM
Parent: #1

عاهدتك يا عبدالخالق
مذ رأيتك ليلا تتوهج
في سدر الأيام تسير
وتجمل وجه الزمن الداعر
أن أرفع زندي
أحمل سيفي
قدام الثوريين
وجوعي المألوف
تتأجج فيه
صيحات جيوش المهدية!

Post: #9
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 25-04-2007, 10:23 AM
Parent: #8

شكرا أيها المهدي على المرور...

Post: #10
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: هاشم أحمد خلف الله
Date: 25-04-2007, 10:30 AM
Parent: #9

عبد الاله الشاعر القادم بقوة , قصيدة وطنية جميلة وأنا أسميها ملحمة وطنية

Post: #11
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 25-04-2007, 10:34 AM
Parent: #10

Quote:
عبد الاله الشاعر القادم بقوة , قصيدة وطنية جميلة وأنا أسميها ملحمة وطنية


يا هاشم الخير
وأنت لا تقل عني في شىء

قادم أنت الينا
عبر أزمنة تتوضأ
بماء البخور
ويجلى صداها
بلون الحنظل البري!

Post: #12
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 25-04-2007, 12:28 PM
Parent: #11

فوق للقراءة..

Post: #13
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 25-04-2007, 02:23 PM
Parent: #12

******

Post: #14
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: Atif Makkawi
Date: 25-04-2007, 02:46 PM
Parent: #1

يا الله
بجد لي عظيم الشرف في أني تعرفت عليك
شكرا كمال الشيخ علي ذاك اللقاء
لماذا كنت تبخل علينا?
أنشكرهم لأنهم أحالوك للصالح الخاص
أم نلعنهم لأنهم يستحقون ذلك
قل لي يا مولانا غصباعنهم.

Post: #15
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 25-04-2007, 02:53 PM
Parent: #14

Quote:
يا الله
بجد لي عظيم الشرف في أني تعرفت عليك
شكرا كمال الشيخ علي ذاك اللقاء
لماذا كنت تبخل علينا?
أنشكرهم لأنهم أحالوك للصالح الخاص
أم نلعنهم لأنهم يستحقون ذلك
قل لي يا مولانا غصباعنهم.



شكرا كثيرا صديقي عاطف
أأعجبتك روح القصيدة؟

يهمني جدا رأيك!

Post: #16
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: الفاتح يسن
Date: 25-04-2007, 03:55 PM
Parent: #15

زمراوي ما اجملك

علمنا كيف تكون الثورة ضد الحظوة

Post: #19
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 25-04-2007, 06:47 PM
Parent: #16

الحبيب الفاتح

الحظوة والمال والثروة!

والثورة عي الثورة!

Post: #17
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: عمر ادريس محمد
Date: 25-04-2007, 04:33 PM
Parent: #1

العزيز

عبدالأله

من سفر الى المنبر ..ثم وياللفرح الى سفر من نبعك الصافى الجميل يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية ومحمود

وأمام طغاة العصر
رأيت الوجه الباسم
في جبهة محمود القدسية!
مثلك كان يبشر بالثورة
ويدعو للثورة بالوحدانية
كان لطيفا وحييا
كان ملاكا ربانيا!


شكرا جزيلا

وكثيرا

وبلا حدود

Post: #20
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 25-04-2007, 07:47 PM
Parent: #17

Quote:
العزيز

عبدالأله

من سفر الى المنبر ..ثم وياللفرح الى سفر من نبعك الصافى الجميل يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية ومحمود

وأمام طغاة العصر
رأيت الوجه الباسم
في جبهة محمود القدسية!
مثلك كان يبشر بالثورة
ويدعو للثورة بالوحدانية
كان لطيفا وحييا
كان ملاكا ربانيا!



الحبيب عمر

أفتقك المنبر كثيرا لعلك بخير!

Post: #21
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: ابراهيم على ابراهيم المحامى
Date: 25-04-2007, 08:05 PM
Parent: #20

((وأنا مأخوذ كلي
مستبق، شبق
مشدود للأنجم
والغزوات الثورية
ناجيت ملوك الصحراء مليا
وناجيت سيوف المهدية!

وأنا منجذب "بالراتب"
مغمورا بنجوم الصحراء الأبدية،
راح القلب يقبل جبهة ثوري
كان يسمى "عبدالخالق"!))

* مولاي حفيد تهراقا
هذا عين الامتياز
كلما قرأت لك قصيد رجعت لذاكرتي تلك الليلة التي افترشت فيها رمال حلفا الوثيرة في بدايات الثمانينات

اخاف على صحتك من مخاض ووجع ولادة الامتياز

ولي قدام مولانا

Post: #22
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 25-04-2007, 10:57 PM
Parent: #21

Quote:
((وأنا مأخوذ كلي
مستبق، شبق
مشدود للأنجم
والغزوات الثورية
ناجيت ملوك الصحراء مليا
وناجيت سيوف المهدية!

وأنا منجذب "بالراتب"
مغمورا بنجوم الصحراء الأبدية،
راح القلب يقبل جبهة ثوري
كان يسمى "عبدالخالق"!))

* مولاي حفيد تهراقا
هذا عين الامتياز
كلما قرأت لك قصيد رجعت لذاكرتي تلك الليلة التي افترشت فيها رمال حلفا الوثيرة في بدايات الثمانينات

اخاف على صحتك من مخاض ووجع ولادة الامتياز

ولي قدام مولانا

أستاذ أبراهيم

شكرا سيدي على المرور والتشجيع ويا ريت تدينا هالو!

Post: #18
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: عمر ادريس محمد
Date: 25-04-2007, 04:59 PM
Parent: #1


Post: #23
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 26-04-2007, 01:32 AM
Parent: #18

شكرا الزميل عمر على رفع البوستّ

Post: #24
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: Egbal Elmardi
Date: 26-04-2007, 02:02 AM
Parent: #1

يا عبدالخالق
يا روح النخل
الحالم بالليل القمري
المكتمل شعاعا
كنت أمازح مثلك
هذي الليلة
روح الثوار
في ليلة وجد صوفية!


ورأيت الله بقلبي
يقبل "محمودا"بنقاء
والقمر الساطع مثل جفوني
يلقي دوما باللوم
على الزنزانات الشرقية!

(9)
رأيتك في تلك الليلة
مثل عيون التأريخ الجاحظ
وفانوس العشاق
وليل التقابة والأشواق
فبكى قلبي طربا
ورقص القلب
العامر فرحا
على ضوء فراشات نارية!

ورأيتك تحمل لوحا
من خشب الأبنوس
وبيدك اليسرى
تحمل مشكاة
الأبطال بكرري الثورية!

يا عبد الاله سلام ويا سلام
عصرت الماضى التليد حين وقفت على أمشاط الحاضر لتستشرف المستقبل
لك ودى

إقبال المرضى

Post: #25
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 26-04-2007, 11:51 AM
Parent: #24

Quote:
يا عبد الاله سلام ويا سلام
عصرت الماضى التليد حين وقفت على أمشاط الحاضر لتستشرف المستقبل
لك ودى

إقبال المرضى


شكرا أقبال على المرور والتعليق..

تحياتي!

Post: #26
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 26-04-2007, 12:01 PM
Parent: #25

(ملحمة للوطن)


(1)
لا تَحْزَنْ مثلى يا مولايْ
لا تَحْزَنْ من صحراءِ التِّيهِ وجورِ السلطان!
اضْرِبْ بعصاكَ اللْحظَةَ جوفَ البحرِ
خُذْنا مُقْتَدِرا كالبرقِ الخاطفِ نحو الشطآن
خَبِّئنا بين النهرِ وبين الوَرْدِ وغاباتِ الريْحانْ!

(2)
حين أتاك الليلُ بناحيةِ العتْمور،
زَحَف النيلُ وسار الجمعُ
وسِرْنا نحوك تسبِقُنا الخُطُواتْ.

وبليلٌ يُخْفى أسراراً تحت خدودِ النجماتْ!
كُنْتَ بقلبِ العصرِ وحيداً و شهيداً
تُوفى الكيلَ وتُقْرِي الضَيْفَ
ولا يُظْلَمُ أحدٌ عندك يا مولاي
آه لو ألقاكَ وحيداً تَقتُلُني الكلمات!

ما ضرّك يا مولاي
إذ ما أقبلْتَ علينا ذات صباحٍ
مؤتلقَ الوجْهِ، سليمَ الخاطر،ِ مُتّسِقَ الوجدان
وطفقْتَ تُغنِّى للخرطوم
تَتَغَزَّلُ في الأنْثَى أمدرمانْ!

ودَلفتَ بليلِكَ هذا مُنْطَلِقاً كالسَّهمِ النوبيِّ
قُبالةَ كَرْمَةَ، كُنْتَ تُشِعُّ ضياءً تُومِضُ بَرْقا
وتِهَارِقَا يدعوك الليلةَ بنخب نبيذٍ نوبيٍّ
بالقصرِ الملكيِّ الكائِن،ِ
بين طلولِ العصرِ، وفوقَ قِبابِ الأزمانْ!

وبليلك هذا أسْرجتَ الخَيْلَ لِعَبْرِي
تِلك الحَسْناءُ المَلأى بالأسرار
ولُقْمانُ العَبْريُّ الخَالِصُ كان يوزِّعُ حِكمته
مِثْلَ حكيمٍ نوبيٍّ آخر،
يَرتَشِفُ العَرَقَ الأبيضَ مُنْتَشِياً
ويُغَنِّى للفجر الحالِمِ بالَطَمْبُورْ

(3)
ما ضَرَّكَ يا مولاي
إذا ما أقْبَلَ شَرْقٌ نحوك بالدُّفِّ
وبيسراه السيف ويمناه سواكن
يَرْتَشِفُ القهوةَ بالهيلْ،
مَمْشُوقَ القامَةِ طارَ إليك
تَحْكِي مَشْيَتُه دِقْنَةَ عُثْمانَ

كَأنَّ القادِمَ في ظُلَلِ غَمَامٍ،
كصلاة الفجر، بهاءً وحُضُوراً
كالقاشِ الصّاخبِ حينَ تَجِفُّ الوديانْ
كجبالِ التَّاكا وسواقِي توتيلْ،
كالمارِدِ طُوكَرَ، حين تغازِلُها الرِّيحْ.
كجبينِ الشَيْخِ الخَتِمِ الصُّوفِي،
كأنَّ القادِمَ نحوك يمضي
ليشقَّ تلال الشَرْقِ بسيفٍ قُرَشِيّ!

(4)
ما ضَرَّكَ يا مولايَ إن جاءتْ مِلِّيطُ تُغَنِّي
خَرَجَتْ من تحت عباءتها أُنْثَى
تَنْتَقِشُ الحِنَّاءَ بيُمْناها
وبِيُسْراها تُخْفِي قَلْبَ حبيبْ،
اذ سَاَفَرَ عصراً كالشَّفَقِ الأَحْمَرَ
نحو بلادٍ لا تعرفُها،
ومدائِنَ أخْرى غَارقة في الأحْزَانْ!

ما ضَرَّكَ يا مَوْلايْ
لو كان العُمْرُ فَسيحاً في مِحْرابِكَ،
أو كُنَّا بالحَضْرَةِ
مُنْقَسِمينَ على الذَّاتِ ومجذوبينْ،
وبَعثْتَ بهُدْهُدِكَ العارِفَ بالبُلدانْ،
ليُنَقِّبَ عن ذاك العاشِقَ، يُحْضِرَه مَخْفُوراً
ليُقَبِّلَ عينَ المحبوبِ،
ويُسْقِيهَا خمرةَ باخوسْ،
لأنَّك يا مولاي
ترومُ الحبَ وتهفو للإحْسَانْ !

(5)
هل جاءك بعضُ حديثي
عن طِفْلٍ تُورقُ عيناه بروقاً
وقف نحيلاً في محرابك
يشكو من رَعْدِ الأيَّام و شُحِّ الدُنْيَا
فَقْرَ الخاطِرِ يَشْكُو وضُمُورَ الوِجْدَانْ
وبِخِصْرِ الأيَّامِ تَعلَّقَ
يحكِي دوماً سِيرَتَهُ
فَيُبكِّي الغُرَبَاءَ ولا نَبْكي
يَبْكِي ظُلْمَ ذوِي القَُْربى، يَفْتَرِشُ الأحزان!

من بين ثنايا الكوخِ المَهْجُورْ،
يَخْرُج بَرْقٌ مِنْ دارفورْ،
يُزَلْزِلُ عَرْشَ الدُّنْيَا،
تبدأُ ثَوْرَتُها من عِنْدِ سلاطِينِ الفَوْرْ
الثورةُ ضِدَّ الظُلْم و ضِدَّ القَهْرْ،
الثورةُ ضِدَّ فَساد السُّلطانْ.

(6)
ما ضَرَّكَ يا مولايْ
لو أَنَّ العَيْنَ تُكَحِّلُهَا
من لونِ الأَبَنوسَ ورائحةِ الأناناسْ
إذ كُنْتَ تُهِيمُ بتركاكا وتُغَنِّي:
"من نخلاتك يا حلفا للغابات ورا تركاكا"
ودَلَفْتَ تُحَدِّقُ في الوادي الأخضَرَ مُنْتشِياً
لحقولِ الباباي ولِلْبَفْرةْ!.

ما ضَرَّكَ يا مَوْلايْ
لو أنَّ العُمْرَ طويلٌ فى مَلَكَالْ
لَوَهَبْتَ قطيعَ الثيران مُهُوراَ للفاتنة السمراءْ
وكَسَوْتَ الغابَةَ باللؤْلُؤْ
ونفيسَ المُرْجَان!

(7)
يا وطني الشامِخَ مِثْلَ جبين الشَمْسْ،
الى محرابك آتي كالدرويشْ،
تركُلُنِي الأرجُلُ بالطرقاتْ،
بالطرقاتْ أؤذِّن مِثْلَ بِلالْ
وأردِّدُ في سِرِّي ما قال الحَلَّاجْ:
"ما في هذي الجبة غَيْرُ الله"
أفْنِي ذاتي في ذاتك، في ذات الله !
وحين توحّدُ عِشْقي في ذاتِك
رأيتُ نبيَّ اللهْ،
ورَشَفْتُ القَهْوَةَ في حَضْرَتِهِ!
خَلَعْتُ رداءَ العَصْرْ
وتَوشَّحْتُ ثيابَ العِزَّةِ
ثم لَبِسْتُ حرير العرفان.

شلالات نياجارا/ نيويورك
17 نوفمبر 2006

Post: #27
Title: أصفعهم أولاد قراد الخيل.....
Author: Mohamed Elgadi
Date: 26-04-2007, 03:51 PM
Parent: #1


Quote: يا عبدالخالق
أصفعهم بنعالك
أعداء الشعب
أصفعخم بنعالك لا تعبأ
أصفعهم أولاد قراد الخيل
وأعداء الحرية!

وأذكرني دوما
عند الثوريين
فالثورة تأخذ مني
أيامي وشهوري القمرية!

Wow....!
Another beautiful and powerful poem from the Niagaran poet...
When are we going to have your work published in one book?
Until then, could you think about a website or even a Blog?

Passionately
mohamed elgadi

Post: #28
Title: Re: أصفعهم أولاد قراد الخيل.....
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 26-04-2007, 04:07 PM
Parent: #27

Quote:
Wow....!
Another beautiful and powerful poem from the Niagaran poet...
When are we going to have your work published in one book?
Until then, could you think about a website or even a Blog?

Passionately
mohamed elgadi


شكرا يا دكتور على المرور..

أنشاء الله في شهر يونيو القادم ستخرج مجموعتي الأولى من دار جامعة الخرطوم للنشر ونتعشم في مساعدتكم لنا بالتشجيغ حتى نوفي بالوعد...

أحييك صديقي المتوهج وأهديك سلامي ومحبتي الفائقة!

Post: #29
Title: Re: أصفعهم أولاد قراد الخيل.....
Author: بركات بشير نجار بشير
Date: 26-04-2007, 04:38 PM
Parent: #28

وبقلب التل هناك
شاهدت الماظ يردد
في حلق الثوار
أشعارا فوق المدفع ثورية
لا يعبأ لزخات رصاص الغدر السافر
تخرج من خلف بساتين
الورد الطينية!

الشاعرالثوري المرهف

كلمات جميله وضرورية في واقع الحال
وخصوصاً النوبي منها
لك التحايا

Post: #30
Title: Re: أصفعهم أولاد قراد الخيل.....
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 26-04-2007, 04:44 PM
Parent: #29

Quote:
الشاعرالثوري المرهف

كلمات جميله وضرورية في واقع الحال
وخصوصاً النوبي منها
لك التحايا



بركات العريس...

شكرا على المرور

وتحياتي لنازك..

Post: #31
Title: Re: أصفعهم أولاد قراد الخيل.....
Author: نهال الطيب
Date: 26-04-2007, 05:28 PM
Parent: #30

أني أستحلفتك يا عبدالخالق
أن تدعو كل ظنوني
وجنوني المطلق
تأخذني لحقول النعناع المسجية!

فحين وقفت وحيدا
قدام طغاة العصر
تشدو أشعار الطبقية
أرتد البصر الي زمش عيوني
وتعلق قلبي
بالأفكار النيرة الثورية!


قال مع السلامة
ولوح بإبتسامة
ثم ارتمى وتسامى وتسامى
غارقا في دمه
وأسمنا في فمه
سيبقى رغم سجن الموت
غير محدود الأقامة


شكرا عظيما أستاذ عبدالإله
وأنت تكرم رمز النضال عبدالخالق

Post: #32
Title: Re: أصفعهم أولاد قراد الخيل.....
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 26-04-2007, 05:41 PM
Parent: #31

Quote:
قال مع السلامة
ولوح بإبتسامة
ثم ارتمى وتسامى وتسامى
غارقا في دمه
وأسمنا في فمه
سيبقى رغم سجن الموت
غير محدود الأقامة


شكرا عظيما أستاذ عبدالله
وأنت تكرم رمز النضال عبدالخالق



شكرا نهال...

لم أجد أنسب من هذا الثوري الجميل فتتبعت حياته وسيرته لأكثر من عام,,,

تسلمي,,

Post: #33
Title: Re: أصفعهم أولاد قراد الخيل.....
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 26-04-2007, 06:55 PM
Parent: #32

Quote:
يا عبدالخالق
يا روح النخل
الحالم بالليل القمري
المكتمل شعاعا
كنت أمازح مثلك
هذي الليلة
روح الثوار
في ليلة وجد صوفية!


Post: #34
Title: Re: أصفعهم أولاد قراد الخيل.....
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 26-04-2007, 09:49 PM
Parent: #33

(4)
فأنا أعدو منذ ولدت،
ولدتني أمي
بقلب رمال الصحراء الذهبية
أعوي كيهود التأريخ
أفتش عن هيكل
وطن مسروق مني
مدفون في مدن
الجان المخفية !

ولا أجد سجالا طبقيا
ما بين الأيام،
وخرقة سيفي
صهوة خيلي،
ووضوئي واللغة
الدافئة الوردية!

Post: #35
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: Raja
Date: 26-04-2007, 10:13 PM
Parent: #1

Quote: قال مع السلامة
ولوح بإبتسامة
ثم ارتمى وتسامى وتسامى
غارقا في دمه
وأسمنا في فمه
سيبقى رغم سجن الموت
غير محدود الأقامة


وتسامى..
وتـسـامـى..
وتــســامــى..



شكرا عبدالإله..

Post: #38
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 26-04-2007, 11:16 PM
Parent: #35

شكرا أستاذة رجاء على المرور...

تسلمي..

Post: #36
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: عبدالغفار محمد سعيد
Date: 26-04-2007, 10:44 PM
Parent: #1

أخى عبدالأله زمراوي
موحية هذه القصيدة الملحمة
أحس بحضور النواب فيها بشدة بل ألمسه ،اراه

هل كنت خارجا من حضرته عندما دخلت عالمها؟
أم كان ساكنا فى خبايا الذاكرة ، عندما تفاعل الهم والألم باشواق
أزمنة البطولة، والفداء
لك ودى وأعجابى

Post: #39
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 26-04-2007, 11:22 PM
Parent: #36

Quote:
أخى عبدالأله زمراوي
موحية هذه القصيدة الملحمة
أحس بحضور النواب فيها بشدة بل ألمسه ،اراه

هل كنت خارجا من حضرته عندما دخلت عالمها؟
أم كان ساكنا فى خبايا الذاكرة ، عندما تفاعل الهم والألم باشواق
أزمنة البطولة، والفداء
لك ودى وأعجابى


عبدالغفار

مسكاقني..

كنت قد قابلت النواب عند الحبيب الأستاذ وردي بالخرطوم وقابلته عديد المرات بواشنطون وقرأت وترياته الليلية واقتنيت شرائطه وأحببت تمرده وثورته..

وصرت غير قادر على الخروج من اساره فأنا دوما في حصرته!

يا عبدالغفار
أحييك على تشجيعك الدائم لي وأحييك أيها الكوشي النبيل!

Post: #37
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: Mannan
Date: 26-04-2007, 10:50 PM
Parent: #1

مولانا زمراوى

أخشى عليك من الانفجار... اين كنت تخبئ كل هذا القصيد المعتق؟؟
توقعت انفجارك من الملحمة النوبية وها انت اصبحت بركانا من الشعر...
كنت اظن فيما مضى انك قاض ضل طريقه الى عبقر الشعراء او شاعر ضل طريقه الى حيث يكون ميزان العدل.. ولكنك تثبت لى يوما بعد يوم انك كنت شاعرا منذ ميلادك تخزن كل هذا العناء الشعرى فى سنام الذاكرة وانت تنافح فى ساحات العدالة .. شاعرا فى إهاب قاض.. ثم عدت الى قبيلة الشعر تهذى شعرا حتى قلته واجدته... تقدم لنعمدك شاعرا فى بلاط الوطن.. وتجدنا نحن من الغاوين..

نورالدين منان

Post: #40
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 26-04-2007, 11:32 PM
Parent: #37

Quote:
مولانا زمراوى

أخشى عليك من الانفجار... اين كنت تخبئ كل هذا القصيد المعتق؟؟
توقعت انفجارك من الملحمة النوبية وها انت اصبحت بركانا من الشعر...
كنت اظن فيما مضى انك قاض ضل طريقه الى عبقر الشعراء او شاعر ضل طريقه الى حيث يكون ميزان العدل.. ولكنك تثبت لى يوما بعد يوم انك كنت شاعرا منذ ميلادك تخزن كل هذا العناء الشعرى فى سنام الذاكرة وانت تنافح فى ساحات العدالة .. شاعرا فى إهاب قاض.. ثم عدت الى قبيلة الشعر تهذى شعرا حتى قلته واجدته... تقدم لنعمدك شاعرا فى بلاط الوطن.. وتجدنا نحن من الغاوين..

نورالدين منان


الدبلوماسي الشاعر الأديب نورالدين

وأنت أيضا شاعر كبير كتب عنك الأستاذ الكبير محمد المكي أبراهيم!

بل أنت من علمتنا حروف الهجاء بالنوبية والأنجليزية والعربية التي تجيدها كأهليها..

فمتى نراك تفيض شعرا كما الشلال يا شاعر الفتى الكوشي تلك القصيدة التي أحفظها عت ظهر قلب. متى؟؟؟؟

Post: #41
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: هشام هباني
Date: 26-04-2007, 11:44 PM
Parent: #40

الشقيق والجميل الشاعر زمراوي

لا املك الا ان انحني امام شاعر فذ
قد اعلن عن حضوره في الوقت المناسب
وبالكلم المناسب..وهو خطاب ثوري
واضح القسمات والمعاني.

عشت ايها الرائع الجسور



(1)
ونقود اليوم سراة الليل
بضحكة أقدار الخيل
وظلمة أنجمنا الوردية
فالخيل مسومة عندي
تتجشأ "سفر التكوين"
والنوق تسافر، تتجمل،
في حضرة أشواك
الصحراء النوبية!

(2)
وأنا مأخوذ كلي
مستبق، شبق
مشدود للأنجم
والغزوات الثورية
ناجيت ملوك الصحراء مليا
وناجيت سيوف المهدية!

وأنا منجذب "بالراتب"
مغمورا بنجوم الصحراء الأبدية،
راح القلب يقبل جبهة ثوري
كان يسمى "عبدالخالق"!

مذ صار أمير الثوريين
عبدالخالق،
صار يردد تعويذة
حب للشعب وللثورة
ورؤى العشاق الوردية
وينسج من حبل الردة
أشعارا وملاحم ثورية!

"ادبني" حزبي
"علمني" شعبي
كيف أسافر في
قلب التأريخ
كيف أحط رحالي
في قلب المريخ
كالسيل الجارف
أحطم كل النكسات
أحطمها بسيوفي القزحية!

(3)
الوعي الصارم
فوق جبينك
يا عبدالخالق!
يا مرعب مشنقة
الظلم الغجرية
يا عبدالخالق!
يا مشمش نسمات
الوجد الصوفية
يا عبدالخالق!
خبئني بالله عليك
خبئني ما
بين دفاترك الثورية!

(4)
فأنا أعدو منذ ولدت،
ولدتني أمي
بقلب رمال الصحراء الذهبية
أعوي كيهود التأريخ
أفتش عن هيكل
وطن مسروق مني
مدفون في مدن
الجان المخفية !

ولا أجد سجالا طبقيا
ما بين الأيام،
وخرقة سيفي
صهوة خيلي،
ووضوئي واللغة
الدافئة الوردية!

(5)
عاهدتك يا عبدالخالق
منذ رأيتك ليلا تتوهج في بدري
في سدر الأيام تسير حفيا
وتجمل وجه الزمن
الداعر بالروح الصوفية
أن أرفع زندي،
أحمل سيفي
قدام الثوريين
وضد الرجعية
وجوعي المألوف
تتأجج فيه
صهوات خيول المهدية!

(6)
وأنا يا عبدالخالق
مأخوذ كلي
مستبق، شبق
وحين دعوت نجوم الصحراء
رأيت الثورة تمشي
في الأسواق
وفوق قباب البلدات المتسية!
ورأيت "عليا"
رأيت نياشين العزة
تخطو نحوي مثل لآلىء وردية!

وبقلب التل هناك
شاهدت الماظ يردد
في حلق الثوار
أشعارا فوق المدفع ثورية
لا يعبأ لزخات رصاص الغدر السافر
تخرج من خلف بساتين
الورد الطينية!

(7)
ورأى قلبى في تلك اللحظة
"مهدي الله"
يتزود بالراتب
قبيل صلاة الفجر
في وجه الأعداء
ويهيم غراما بالأشياء
بالثورة ضد الظلم
و ضد فساد التركية!

والرايات تزين
من ليل الخرطوم المنسية،
رأيت المهدي
يستسقي الله
فيسقيه الله
وتمطر مدن الله رماحا
في حلق الأستعمار الغاشم
وفي جوف الباشاالطاشم
المثخن بجراحات
حراب المهدية!

(8)
يا عبدالخالق
يا روح النخل
الحالم بالليل القمري
المكتمل شعاعا
كنت أمازح مثلك
هذي الليلة
روح الثوار
في ليلة وجد صوفية!

ورأيت الله بقلبي
يقبل "محمودا"بنقاء
والقمر الساطع مثل جفوني
يلقي دوما باللوم
على الزنزانات الشرقية!

(9)
رأيتك في تلك الليلة
مثل عيون التأريخ الجاحظ
وفانوس العشاق
وليل التقابة والأشواق
فبكى قلبي طربا
ورقص القلب
العامر فرحا
على ضوء فراشات نارية!

ورأيتك تحمل لوحا
من خشب الأبنوس
وبيدك اليسرى
تحمل مشكاة
الأبطال بكرري الثورية!

وللفلاحين زرعت
الحنطة بالنشوة
من نطفة مطرالليل
بأرض السودان المروية!

(10)
خيلك قدامي تعدو
مثل "براق" نبي الله
وتصعد كالشفق الوردي
نحو سماء الأعشاب
المسكونة في جسد المحبوبة
ورؤى الأحلام الليلية!

يا عبدالخالق
علمنا كيف
تكون "الثورة" ضد "الحظوة"
علمنا كيف
تكون القبضة
كالسطوة
في وجه زناة التأريخ
رماحا وسهاما نوبية!

(11)
أني أشهد قدام الله وقدام
الصحراء النوبية
بأن حروفي من عسجد
لا تنبض الا للثوار
ورفاق المشنقة الوردية!

أني أستحلفتك يا عبدالخالق
أن تدعو كل ظنوني
وجنوني المطلق
تأخذني لحقول النعناع المسجية!

فحين وقفت وحيدا
قدام طغاة العصر
تشدو أشعار الطبقية
أرتد البصر الي زمش عيوني
وتعلق قلبي
بالأفكار النيرة الثورية!

(12)
وأمام طغاة العصر
رأيت الوجه الباسم
في جبهة محمود القدسية!
مثلك كان يبشر بالثورة
ويدعو للثورة بالوحدانية
كان لطيفا وحييا
كان ملاكا ربانيا!

وبروح تبصر
في الزمن الفاسد
صار قريبا مثل "الحلاج"
وكان الحجاج الوطني
يحث قضاة السوء
يوقوق عبر المذياع
نشيد الردة
من بين ثنايا
المشنقة الدينية!

وصعدت في يوم مشهود
روح الثوري المتخم بالصلوات
بالوجد وبالجبة
"وما في هذي الجبة"
نحو الملكوت الرباني
ما فرط في الدعوة يوما
ما فرط هذا الشيخ الثوري
المتخم بالثورات
بالثورة ضد الأفكار الأموية!

(13)
يا عبدالخالق
أصفعهم بنعالك
أعداء الشعب
أصفعخم بنعالك لا تعبأ
أصفعهم أولاد قراد الخيل
وأعداء الحرية!

وأذكرني دوما
عند الثوريين
فالثورة تأخذ مني
أيامي وشهوري القمرية!

شلالات نياجارا
أبريل 2007-04-25

Post: #42
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 27-04-2007, 01:31 AM
Parent: #41

Quote:
الشقيق والجميل الشاعر زمراوي

لا املك الا ان انحني امام شاعر فذ
قد اعلن عن حضوره في الوقت المناسب
وبالكلم المناسب..وهو خطاب ثوري
واضح القسمات والمعاني.

عشت ايها الرائع الجسور




وعشت أنت أيضا ايها الرائع الجسور!

Post: #43
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 27-04-2007, 09:36 AM
Parent: #42

عاهدتك يا عبدالخالق
منذ رأيتك ليلا تتوهج في بدري
في سدر الأيام تسير حفيا
وتجمل وجه الزمن
الداعر بالروح الصوفية
أن أرفع زندي،
أحمل سيفي
قدام الثوريين
وضد الرجعية
وجوعي المألوف
تتأجج فيه
صهوات خيول المهدية!

Post: #44
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: AbuAla
Date: 27-04-2007, 05:50 PM
Parent: #43

Quote: الصارم
فوق جبينك
يا عبدالخالق!
يا مرعب مشنقة
الظلم الغجرية
يا عبدالخالق!
يا مشمش نسمات
الوجد الصوفية
يا عبدالخالق!
خبئني بالله عليك
خبئني ما
بين دفاترك الثورية!


Post: #45
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: omer abdelsalam
Date: 27-04-2007, 07:07 PM
Parent: #1

Quote: أني أستحلفتك يا عبدالخالق
أن تدعو كل ظنوني
وجنوني المطلق
تأخذني لحقول النعناع المسجية!


عبد الإله
الثائر
عرفناك دوما تعرف قدر الرجال

Post: #46
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 27-04-2007, 07:31 PM
Parent: #45

عمر يا دفعة والله مشتاقين كتير..

سأكون بالوطن الغالي في اقل من شهر فهلا ألتقينا هناك؟؟؟؟

Post: #47
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: abubakr
Date: 27-04-2007, 07:40 PM
Parent: #1

Quote: وأذكرني دوما
عند الثوريين
فالثورة تأخذ مني
أيامي وشهوري القمرية!


نحن نتوسط عندك لتذكرنا عند الثوريين يامولانا

Post: #48
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 27-04-2007, 08:56 PM
Parent: #47

باشمهندس

هيكرفي
ويا فينا مسو
نوور ادو باركا!

عافيالقو أنينقا!

Post: #49
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: AbuAla
Date: 27-04-2007, 10:54 PM
Parent: #48

Quote:
أخشى عليك من الانفجار... اين كنت تخبئ كل هذا القصيد المعتق؟؟
توقعت انفجارك من الملحمة النوبية وها انت اصبحت بركانا من الشعر...
كنت اظن فيما مضى انك قاض ضل طريقه الى عبقر الشعراء او شاعر ضل طريقه الى حيث يكون ميزان العدل.. ولكنك تثبت لى يوما بعد يوم انك كنت شاعرا منذ ميلادك تخزن كل هذا العناء الشعرى فى سنام الذاكرة وانت تنافح فى ساحات العدالة .. شاعرا فى إهاب قاض.. ثم عدت الى قبيلة الشعر تهذى شعرا حتى قلته واجدته... تقدم لنعمدك شاعرا فى بلاط الوطن.. وتجدنا نحن من الغاوين..

نورالدين منان

Post: #50
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 28-04-2007, 10:33 AM
Parent: #49

شكرا سيف
شكرا نوري

Post: #51
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 28-04-2007, 11:14 AM
Parent: #50

Quote: --------------------------------------------------------------------------------

قصائد / من مشهد ثبات الباسق

مَلْحَمَةٌ تَسْجِيلِيَّةْ
طَبْلانِ وإحْدَى وعشرونَ طَلقة .. لـ 19 يوليو
شعر: كمال الجزولي
"إلى الذين نصبوا متاريس الفرح الجرىء عصر يومنا التاسع عشر من يوليو سنة الواحد والسبعين"
الطَّبلُ الأَوَّل:
الشعرُ ـ الليلةَ ـ مطرُ الدَّمْ ، رعَّافٌ يهدرُ فى الفمْ ، صخَّابٌ ظهرُ أبى ، وخصيبٌ رحمُ الأمْ، فلنشعل نارَ "الدُّوبيتِ" إذنْ ، ونوَقد جمرَ "النَّمْ" ، ولنفرد أجنحة "التُّمْ تُمْ" ، ولنعرض ببنادقنا وسطَ الأخواتْ!
الطَّبلُ الثَّانِى:
أُجِيدُ القَوْلَ ـ الليلةَ - فى المسحوقينْ ، فى الناسِ الغُبْشِ على طولِ السُّودانِ ، وكلِّ بيوتِ الطينْ ، فى الماردِ فى وثبتهِ ، القابضِ جمرَ الحقِّ ، الرائعِ فى وَقْفَتهِ ، تنداح سنينُ الزَّهوِ ، الحِقدِ ، الحُزنِ على جَبْهَتهِ ، أقولُ .. أُعيدُ القَوْلَ ـ الليلةَ ـ فى قُوَّتهِ .. وبُطولتهِ ، وأُفاخِرُ .. بالتاريخِ وبالصَّوْلاتْ!
الطَّلقة رقم (1)
إمتطت الريحُ الصَّهواتُ ،
ترجَّلَ قُرصُ الشمسِ .. وأَحْنَى النخلُ الهاماتْ ،
سقطَ العقربُ .. فوقَ العقربِ
كان اليومُ التاسعُ عشرْ ،
دقَّاتُ الساعةِ أنَّتْ أربعَ مراتْ ..
الزمنُ الأولْ
الزمنُ الثانى
الزمنُ الثالثُ
والزمنُ الرابعْ
الزمنُ الوهجُ ، الزمنُ المازوتُ ،
الزمنُ الفائِرُ بعدَ الظُهْرْ ،
الزمنُ النِّسْرْ ،
إندفعَ إلى الأضلاعِ ،
إلى الأعراقِ ،
إلى الحدقاتْ ،
لمَّا جَلْجَلَ ساحُ القَّصْرْ ،
وانهمرَ الصَّحْوُ يرُشُّ الفرحَ المُجْهَدَ فى ..
الطُّرُقاتْ!
الطَّلقة رقم (2)
هذا فجرُ العيدِ تَدَلَّى فى الآفاقِ ..
مشانقْ ،
الباشِقُ حلَّقَ .. فى إثرِ الباشِقْ ،
وتهاوَى النجمُ رواشِقْ!
الطلقة رقم (3)
آتونَ الساعةَ فى "الهَبَباى" ،
وفى الأمطارْ ..
فى الوَهجِ الغاضبِ .. فى حِقْدِ
" خَماسِينْ " ،
فى طَمى النيلِ الخالِقْ ..
فى نارِ التكوينْ ،
من قِمةِ "كَرَرى" ، من "حَيْدوبَ " ،
من "التاكا " ،
من "مَرَّةَ" آتونْ ،
آتونَ من العُلوِ السَّامِقْ
آتونَ كما الوَمْضِ البارِقْ









Post: #52
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 28-04-2007, 11:19 AM
Parent: #51

Quote:

عبدالأله زمراوي


(1)
والسنابل تنحني..
تغشى عواصفها الجباه
فتسترد العافية!
ما عاد سرج الليل
ينسجه الطغاة بغدرهم
ما عاد خزي سيوفهم
يجلي الدماء القانية!

(2)
لا السيف يفجعنا
ولا صهيل خيولهم
كنا وما زلنا
نبلل شوقنا
بالرمل ...بالاحزان...
نشعل فى مراكبهم
ملاحم ثورة تحكي السنين الضارية!

(3)
الظلم في ليل البلاد يذوب ترياقا
يفر جحيمه برا وبحرا..!
يصطلي الياقوت...
والسفن المليئة بالبشائر
تختفي عن ناظرينا!
والصبايا يشرئب الحزن
والآهات والأشجان تنسج في المقل
ترنو الى البحر الخرافي الممدد والسفن!
ما عاد ليلك يا بلاد
نوافذا ومداخلا وسرادقا
ها نحن بالأنقاذ
والأفلاس نغتال العواطف خلسة وسوانحا!

(4)
وحين أغلقت الصبايا
بالعويل وبالجريد
نوافذ الطاغوت والسلطان
مات الشهيد
بطلقة ثكلى تولول..!
والشواهد والقبور...
تسارعت تصطف فى وجه المكان...!
أختفينا...
وأختفى الدرب الرمادي المضيء
وشقائق النعمان ذابت في اللجين!
بقر الجنود بطونهم
نادوا الجميع تصايحوا:
هيا نزيل الحب والغفران عن أرض الوطن!

(5)

وانا حزين
حزن قنديلي وليلي وجفوني!
انسج الوحدة منديلا رماديا
ثم اغفو واصيح...
انكم تغتالون قلبي
وعيوني
تسرقون الكحل من عين حبيبي!
تسرقون الكحل من عين حبيبي!



Post: #53
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 28-04-2007, 06:56 PM
Parent: #52

Quote:
عاهدتك يا عبدالخالق
منذ رأيتك ليلا تتوهج في بدري
في سدر الأيام تسير حفيا
وتجمل وجه الزمن
الداعر بالروح الصوفية
أن أرفع زندي،
أحمل سيفي
قدام الثوريين
وضد الرجعية
وجوعي المألوف
تتأجج فيه
صهوات خيول المهدية!


Post: #54
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: عزالدين محمد عثمان
Date: 28-04-2007, 07:41 PM
Parent: #1

Quote: (11)
أني أشهد قدام الله وقدام
الصحراء النوبية
بأن حروفي من عسجد
لا تنبض الا للثوار
ورفاق المشنقة الوردية!

أني أستحلفتك يا عبدالخالق
أن تدعو كل ظنوني
وجنوني المطلق
تأخذني لحقول النعناع المسجية!

مولانا المتمرد لك التحيه
كعادتنا بك مبدعا ووطنيا غيورا
وياريت تتواصل امسيات مثل امسية
وداع الأنسان النبيل عبدالجليل
وهو يغادر للسودان لتتحفنا بإلقائك
الرائع لاشعارك..فقد سعدنا واستمتعنا
فلك منا التحايا..

ولك مودتي

عزالدين

Post: #55
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 28-04-2007, 08:00 PM
Parent: #54

Quote:
مولانا المتمرد لك التحيه
كعادتنا بك مبدعا ووطنيا غيورا
وياريت تتواصل امسيات مثل امسية
وداع الأنسان النبيل عبدالجليل
وهو يغادر للسودان لتتحفنا بإلقائك
الرائع لاشعارك..فقد سعدنا واستمتعنا
فلك منا التحايا..

ولك مودتي

عزالدين


الحبيب عزو...

وليه لا؟
طوالي في الخدمة...

بالله طمئنا على الحبيب عبدالجليل وهل غادر للوطن؟

شكرا يا أمير!

Post: #56
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: Atif Makkawi
Date: 28-04-2007, 08:35 PM
Parent: #55

مولانا غصبا عنهم زمراوى
لك التحايا مجددا

Quote: لم أجد أنسب من هذا الثوري الجميل
فتتبعت حياته وسيرته لأكثر من عام,,,

أرجو أن لا تكتفي بهذا العام والأكثر منه وأنت تنقب
في حياة وسيرة هذا المفكر المناضل فإنه
ومما لا شك فيه موضوعا شيقا للبحاثين في كل مجال
وللفنانين من أمثالك بل حتي للعدليين وأنت هنا تمثلهم أيضا
فهل أنا محق في قولي هذا؟

ثم أرحو أن لا تنسانا من الطبعة الأولي

Post: #57
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 28-04-2007, 09:41 PM
Parent: #56

Quote:
مولانا غصبا عنهم زمراوى
لك التحايا مجددا


Quote: لم أجد أنسب من هذا الثوري الجميل
فتتبعت حياته وسيرته لأكثر من عام,,,


أرجو أن لا تكتفي بهذا العام والأكثر منه وأنت تنقب
في حياة وسيرة هذا المفكر المناضل فإنه
ومما لا شك فيه موضوعا شيقا للبحاثين في كل مجال
وللفنانين من أمثالك بل حتي للعدليين وأنت هنا تمثلهم أيضا
فهل أنا محق في قولي هذا؟
ثم أرحو أن لا تنسانا من الطبعة الأولي


الحبيب عاطف..

أنت محق تماما، فهذا الثوري الخالص يستحق ان يفرد له عشرات القصائد. وتعلم أن الشاعر مظفر النواب والمرجوم جيلي عبدالرحمن وأستاذنا كمال الجزولي كتبوا عنه.

لحظة أستشهاده، كنا يفعا لا ندري لماذا يشنق مدني لا يحمل مدفعا فأختمرت في ذهني فكرة تخليد الشهيد شعرا أو نثرا فوددت ان أشارك في هذا المحفل بما أستطيع. ولا أدعي أنني سبقت أحدا في هذا المضار فأنا ما زلت أحبو في حضرة فطاحلة الشعر السوداني!

ولك ودي وأحترامي..

Post: #58
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: Shazali
Date: 29-04-2007, 04:55 PM
Parent: #1

ياعبد الالاه زمراوى هلا افسحت لنا مرقدا وموقفا بين تلك الدفاتر


فانى اعلن على راس الاشهاد انى غريمك ...غريمك.. غريمك


فهذا عشق لايعرفه الا الغرماء... عشق الجم فينا عشق الحياه.. واشار بكل عنوة واقتدار


العشق عشق الكادحين والفقراء فكان امامهم وتقدم امامهم فى وقار ورجولة وثبات يقدم


اجمل صناعة الخالق فى كميونة المعرفة والرجولة والثبات فى عبد الخالق وهو يخطو نحو


المشنقة اللعينة فى ثبات يهتف المجد لشعب السودان .. المجد للثوار فكانما يبعث بموجهات


الحزب انها لحظات ثبات




فبادلته الهتاف من الزنزانة رقم20ولم تكن الالجظات واختلجت الارض والسماء واهدرت الصواعق


والرعود متزامنة مع انفتاح المشنقة كسيحة الساق معلنة ترجل الفارس المغوار


وتعالى هتافى واختلج بالنحيب الى ان اتانا قمندان السجن (وانى) من ابناء الجنوب وبطلب

كالرجاء الهدوء واتانى صوت من الزنزانة المجاوره لم اكن اعرفه جيدا

فكان هو الثورى الاصيل والمعلم الجليل والصديق محمد محجوب شوره الا رحمه الله رحمة واسعه

وتوالت الاصوات فكان صوت المناضل الفذ صديق يوسف وتوال الصوت الذى عرفنى بصوتى المناضل العمالى

الراحل على بخارى الا رحمه الله رحمة واسعة فكانت لحظات يزرع فى كل منا الشجاعة والثبات


فحفظنا الدرس والوصيه المجد لشعب السودان المجد للثوار عاش نضال الحزب الشيوعى..


فهلا خباتنى واياك بين تلك الدفاتر الثوريه ..فانى غريمك ..غريمك


ولك الشكر اعظمه

Post: #59
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 29-04-2007, 05:19 PM
Parent: #58

Quote:
ياعبد الاله زمراوى هلا افسحت لنا مرقدا وموقفا بين تلك الدفاتر

فانى اعلن على راس الاشهاد انى غريمك ...غريمك.. غريمك
فهذا عشق لايعرفه الا الغرماء... عشق الجم فينا عشق الحياه.. واشار بكل عنوة واقتدار

العشق عشق الكادحين والفقراء فكان امامهم وتقدم امامهم فى وقار ورجولة وثبات يقدم

اجمل صناعة الخالق فى كميونة المعرفة والرجولة والثبات فى عبد الخالق وهو يخطو نحو

المشنقة اللعينة فى ثبات يهتف المجد لشعب السودان .. المجد للثوار فكانما يبعث بموجهات

الحزب انها لحظات ثبات

فبادلته الهتاف من الزنزانة رقم20ولم تكن الالجظات واختلجت الارض والسماء واهدرت الصواعق

والرعود متزامنة مع انفتاح المشنقة كسيحة الساق معلنة ترجل الفارس المغوار

وتعالى هتافى واختلج بالنحيب الى ان اتانا قمندان السجن (وانى) من ابناء الجنوب وبطلب

كالرجاء الهدوء واتانى صوت من الزنزانة المجاوره لم اكن اعرفه جيدا

فكان هو الثورى الاصيل والمعلم الجليل والصديق محمد محجوب شوره الا رحمه الله رحمة واسعه

وتوالت الاصوات فكان صوت المناضل الفذ صديق يوسف وتوال الصوت الذى عرفنى بصوتى المناضل العمالى

الراحل على بخارى الا رحمه الله رحمة واسعة فكانت لحظات يزرع فى كل منا الشجاعة والثبات

فحفظنا الدرس والوصيه المجد لشعب السودان المجد للثوار عاش نضال الحزب الشيوعى..

فهلا خباتنى واياك بين تلك الدفاتر الثوريه ..فانى غريمك ..غريمك

ولك الشكر اعظمه




الرجل القامة أبو الحسن الشاذلي

لا أملك أمام عطر حروفك الا الأنحناءة والتجلة والأحترام!

لكنني سيدي لن أدعك تفارقني الا وقد رسمت لنا صورة ذاك اليوم المشهود! أود أن تبقى معي لكي تعلمنا كيف كان الوطنيون الشرفاء يستقبلون الموت الزؤام وهم بهتفون باسم الوطن الواحد الأحد!

لن نتركك هذه المرة فتعال الينا يا من نحبه!

Post: #60
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 30-04-2007, 05:15 PM
Parent: #59

لمزيد من القراءة!

Post: #61
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: خالد العبيد
Date: 03-05-2007, 00:40 AM
Parent: #1

هذا الولد الجميل " زمراوي " يأتي على جواد جيلي عبدالرحمن
فطوبى للفقراء !!

على وعدي يا زمراوي

Post: #62
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 03-05-2007, 11:08 AM
Parent: #61

خالد العبيد..

التحية للشاعر الكبير المرحوم جيلي عبدالرحمن. بالمناسبة هلا أتحفتنا بقصيدته الرائعة عن الأستاذ عبدالخالق؟

مع التحايا..

Post: #63
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: Mohammed Elhaj
Date: 03-05-2007, 11:53 AM
Parent: #1

فعلاً شغل جميل،

قبل ما أشوف كلام عبد الغفار،
حسيت فعلاً بحضور يعلو كثيراً وينخفض أحيانا ً للنواب،

تحياتي

Post: #64
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 03-05-2007, 01:38 PM
Parent: #63

Quote:
فعلاً شغل جميل،

قبل ما أشوف كلام عبد الغفار،
حسيت فعلاً بحضور يعلو كثيراً وينخفض أحيانا ً للنواب،

تحياتي


شكرا محمد...

فعلا يأسرني (نفس) القصيدة عند مظفر النواب وأتمنى أن أقتفي أثره!

مجرد محاولة علها تقترب قليلا من النواب!

Post: #65
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: AbuAla
Date: 04-05-2007, 08:18 PM
Parent: #64


خيلك قدامي تعدو،
مثل "براق" نبي الله!
وتصعد كالشفق الوردي
نحو سماء الأعشاب،
المسكونة في جسد المحبوبة
ورؤى الأحلام الليلية!

يا عبدالخالق
علمنا كيف
تكون "الثورة" ضد "الحظوة"
علمنا كيف
تصير القبضة "كالسطوة"
في وجه زناة التأريخ
رماحا وسهاما نوبية!

Post: #66
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 06-05-2007, 06:53 PM
Parent: #65

شكرا سيف على المرور...

Post: #67
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: سيف الدين عيسى مختار
Date: 09-05-2007, 10:05 AM
Parent: #66

الأخ العزيز عبد الاله

أعجبتني ملحمتك الجديدة عن أحد رموزنا الوطنية، أعجبني أكثر ذلك الربط بين عبد الخالق ، والأستاذ محمود ، والمهدي، فالقواسم المشتركة بينهما عديدة الأستاذ محمود محمد طه استطاع أن يحرر العقل ويطلق عنانه في إطار النصوص التي أطلق مفهومها إلى أقصى الغايات مستفيدامن كافة أبعاد التفسير الاشاري للنصوص ليخضع تلك النصوص إلى معطيات التطور الهائل الذي شهده العصر الحديث ، وعلى ذات المنوال نسج المهدي عليه السلام ، المتصوف الذي استطاع بثاقب بصيرته أن يحيل تهويمات الجذب الصوفي إلى فعل ثوري ايجابي ، فكان منهج الحلول الحلاجي والرؤية العميقة للأمور هو الاندماج الإرادي في النضال الوطني لتكون المحصلة (ولا البلقاه بيعرفني ولا بعرق معاك روحي كما يقول الدوش في رائعة وردي (الحزن القديم) كل هذه المعاني نراها متجسدة ومتجذرة في قصيدة زمراوي الجديدة، لا بل في كل قصائده، ويبلغ ذلك الحضور لأعمال فنية وشعرية مداه حتى نكاد نراه يستمد معالم شخصياته التي يجعلها محور شعره من تداعيات تلك الأعمال، فالثائر عبد الفضيل الماظ، نجده مستمدا في قصيدته من خلال أغنية وردي( عندما استشهد في مدفعه عبد الفضيل) أكثر من كونه بطلا كتب قصيدته من موقفه الثوري الباهر، فكان أن استحال إلى أجمل أغنية عشق وطنية ترددها الأجيال المتعاقبة جيلا بعد جيل.
عبد الخالق محجوب المفكر والمثقف، ظل رمزا للنضال والصمود، ظل يقدم لوطنه عصارة فكره وهو في أصعب الظروف ، وهو رمز لا يسعك الا أن تعجب به حتى وان كنت تخالفه الرأي ، ومن أجمل ما قرأت عنه، اهداء كتبه أحد الشعراء المغاربة في مقدمة ديوانه، أظنه الشاعر المغربي المجاطي أحمد، ما زلت أحفظ هذا المقطع وقد طال العهد به:

لو فرغت كل فناجين الدنيا
يبقى فنجانك يا محبوب
ييقى فنجانك مملوءا
يا محجوب

وها هي قصيدة زمراوي، بجرسها القوي، وتدافع رويها ، وانسجام مقاطعها الموسيقية ترسم لنا صورة أخرى ، صورة عصرية لعبد الخالق محجوب، صورة تطالبنا بالحاح على أن نمعن التحديق في ملامحه عسى أن نراه من جديد..

لك التحية يا مولانا

سيف الدين عيسى مختار

Post: #68
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: الدكتور حسام الدين مصطفي
Date: 09-05-2007, 10:35 AM
Parent: #67

الأستاذ الناقد سيف الدين

يا لروعة هذه القراءة النقدية لهذه الدرر الشعرية التي يتحفنا بها مولانا زمراوي:

Quote: لو فرغت كل فناجين الدنيا
يبقى فنجانك يا محبوب
ييقى فنجانك مملوءا
يا محجوب


يقودنا هذا المقطع الى حقيقة المحجوب عند زمراوي في ملحمته الجديدة:

Quote: ما ضَرَّكَ يا مَوْلايْ
لو كان العُمْرُ فَسيحاً في مِحْرابِكَ،
أو كُنَّا بالحَضْرَةِ
مُنْقَسِمينَ على الذَّاتِ ومجذوبينْ،
وبَعثْتَ بهُدْهُدِكَ العارِفَ بالبُلدانْ،
ليُنَقِّبَ عن ذاك العاشِقَ، يُحْضِرَه مَخْفُوراً
ليُقَبِّلَ عينَ المحبوبِ،
ويُسْقِيهَا خمرةَ باخوسْ،
لأنَّك يا مولاي
ترومُ الحبَ وتهفو للإحْسَانْ !


هذا الفنجان الذي ظل مملوءا على الدوام هو الذي بعث الأفكار الثورية ورسخها لدى زمراوي اذ يقول:

Quote: فحين وقفت وحيدا
قدام طغاة العصر
تشدو أشعار الطبقية
أرتد البصر الي رمش عيوني
ومذاك تعلق قلبي
بالأفكار النيرة الثورية


مزيدا من الابداع يا مولانا، ومزيدا من التحليل النقدي الحصيف يا أيها السيف

تحياتي

حسام الدين مصطفى

Post: #70
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 09-05-2007, 10:09 PM
Parent: #68

دكتور حسام الدين..

شكرا على المرور والتغليق

تسلم من كل شر..

Post: #69
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 09-05-2007, 05:12 PM
Parent: #67

Quote:
يا محجوب

وها هي قصيدة زمراوي، بجرسها القوي، وتدافع رويها ، وانسجام مقاطعها الموسيقية ترسم لنا صورة أخرى ، صورة عصرية لعبد الخالق محجوب، صورة تطالبنا بالحاح على أن نمعن التحديق في ملامحه عسى أن نراه من جديد..

لك التحية يا مولانا

سيف الدين عيسى مختار


الأستاذ القامة سيف الدين..

تكفيني كلماتك الوضيئة أن تمنحني الثقة وتجعل حروفي أكثر ألقا...

شكرا ....

Post: #71
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: هشام هباني
Date: 10-05-2007, 11:49 PM
Parent: #69

فووووووق للباسل الرائع زمراوي

Post: #73
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 11-05-2007, 04:53 PM
Parent: #71

هشام...

شكرا على مرورك ومشتاقين ياخي..!

Post: #72
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: BAKTASH
Date: 11-05-2007, 00:17 AM
Parent: #1

Quote: "ادبني" حزبي
"علمني" شعبي
كيف أسافر في
قلب التأريخ
كيف أحط رحالي
في قلب المريخ
كالسيل الجارف
أحطم كل النكسات
أحطمها بسيوفي القزحية!

تمعن هذه الكلمات
ادبني
علمني
كيف
اسافر
احط
احطم
من اين استمدالشهيد كل قدراته الخارقة؟يرجعها للعامة لاحتكاكه و النصاقه بما يدور في محيطه البيت .. اماكن الدراسة..الشارع...الخ لم يكن معزولا ..كان في قلب المعارك ...لم يكتفي يدور المراقب بل كان في قلب الاحداث ان لم يكن صانعها

Post: #74
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 13-05-2007, 01:20 PM
Parent: #72

Quote:
تمعن هذه الكلمات
ادبني
علمني
كيف
اسافر
احط
احطم
من اين استمدالشهيد كل قدراته الخارقة؟يرجعها للعامة لاحتكاكه و النصاقه بما يدور في محيطه البيت .. اماكن الدراسة..الشارع...الخ لم يكن معزولا ..كان في قلب المعارك ...لم يكتفي يدور المراقب بل كان في قلب الاحداث ان لم يكن صانعها


بكتاش

آسف على التأخير..

ما قلت الا الحقيقة..

شكرا كثير..

Post: #75
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: AbuAla
Date: 18-05-2007, 05:46 PM
Parent: #74

Up

Post: #76
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: ABU QUSAI
Date: 19-06-2007, 01:05 PM
Parent: #75

فوووووووووووق

مولانا عبد الإله لك التحية وراجع الايميل بتاعك مع خالص الود

أبو قصي

Post: #77
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 19-06-2007, 05:28 PM
Parent: #76

شكرا أبوقصي...

توقع الديوان قريبا من دار عزة للطباعة والنشر...

تحياتي للشاعر الكبير عالم عباس

مع مودتي

Post: #78
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 01-07-2007, 08:30 AM
Parent: #77

فى ذكرى الأبطال شهداء الحرية!

Post: #79
Title: Re: يا عبدالخالق خبئني ما بين دفاترك الثورية! (قصيدة وطنية جديدة)
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 08-09-2007, 10:47 PM
Parent: #1

لمزيد من القراءة..