ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!

ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!


18-11-2006, 07:25 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=205&msg=1198847531&rn=161


Post: #1
Title: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 18-11-2006, 07:25 PM
Parent: #0

هذه القصيدة مهداة لكل محب للوطن بعيون العشاق وعشق الصوفية..
أخذت بتلابيبي فكرة ان ازور الوطن برفقة مولاي الوطن.

وسبحت ببحر عروض الشعر المتمرد ووجدت نفسي أعيش توحدا كاملا بين الأحساس الكامل بالأنتماء وعجز الحروف اللائقة بحق وطني!

عندما تكتب عن وطنك تنتابك رعشة الحروف والكلمات!
جلست وقلبى معلق به وجسدي مهجري
فأخلصت النية وجلست أغني للسودان كله كما غنى قبلي الشاعر الفحل ابو آمنة حامد "بنحب من بلدنا ما برة البلد"

فتوضأوا بماء الوطن ثم إخلصوا النية وأقرأوا بصوت جهير!

دامت المحبة لكل عاشق للسودان!

(1)


لا تَحْزَنْ مثلى يا مولايْ
لا تَحْزَنْ من صحراءِ التِّيهِ وجورِ السلطان!
اضْرِبْ بعصاكَ اللْحظَةَ جوفَ البحرِ
خُذْنا مُقْتَدِرا كالبرقِ الخاطفِ، أخْرِجْنَا من هذا الكابوس
خَبِّئنا بين النهرِ وبين الوَرْدِ وغاباتِ الريْحانْ!

(2)
حين أتاك الليلُ بناحيةِ العتْمور،
زَحَف النيلُ وسار الجمعُ وسِرْنا نحوك تسبِقُنا الخُطُواتْ.
وليلٌ يُخْفى أسراراً تحت خدودِ النجماتْ!
كُنْتَ بقلبِ العصرِ وحيداً و شهيداً
تُوفى الكيلَ وتُقْرِي الضَيْفَ ولا يُظْلَمُ أحدٌ عندك يا مولاي
لو ألقاكَ وحيداً تَقتُلُني الكلمات!

ما ضرّك يا مولاي
إذا أقبلْتَ علينا ذات صباحٍ
مؤتلقَ الوجْهِ سليمَ الخاطرِ مُتّسِقَ الوجدان
وطفقْتَ تُغنِّى للخرطوم
تَتَغَزَّلُ في الأنْثَى أمدرمانْ!

ودَلفتَ بليلِكَ هذا مُنْطَلِقاً كالسَّهمِ النوبيِّ
قُبالةَ كَرْمَةَ، كُنْتَ تُشِعُّ ضياءً تُومِضُ بَرْقا
وتِهَارِقَا يدعوك الليلةَ من أجل نبيذٍ نوبيٍّ
بالقصرِ الملكيِّ الكائِنِ بين طلولِ العصرِ، وفوقَ قِبابِ الأزمانْ
وبليلك هذا أسْرجتَ الخَيْلَ لِعَبْرِي
تِلك الحَسْناءُ المَلأى بالأسرار
ولُقْمانُ العَبْريُّ الخَالِصُ كان يوزِّعُ حِكمته
مِثْلَ حكيمٍ نوبيٍّ آخر
يَرتَشِفُ العَرَقَ الأبيضَ مُنْتَشِياً
ويُغَنِّى للفجر الحالِمِ بالَطَمْبُورْ

(3)
ما ضَرَّكَ يا مولاي
إذا ما أقْبَلَ شَرْقٌ نحوك بالدُّفِّ
وبيسراه السيف ويمناه سواكن
يَرْتَشِفُ القهوةَ بالهيلْ،
مَمْشُوقَ القامَةِ طارَ إليك
تَحْكِي مَشْيَتُه دِقْنَةَ عُثْمانَ

كَأنَّ القادِمَ في ظُلَلِ غَمَامٍ،
كصلاة الفجر، بهاءً وحُضُوراً
كالقاشِ الصّاخبِ حينَ تَجِفُّ الوديانْ
كجبالِ التَّاكا وسواقِي توتيلْ،
كالمارِدِ طُوكَرَ، حين تغازِلُها الرِّيحْ.
كجبينِ الشَيْخِ الخَتِمِ الصُّوفِي،
كأنَّ القادِمَ نحوك يمضي ليشقَّ تلال الشَرْقِ بسيفٍ قُرَشِيّ!

(4)
ما ضَرَّكَ يا مولايَ إذا جاءتْ مِلِّيطُ تُغَنِّي
خَرَجَتْ من تحت عباءتها أُنْثَى
تَنْتَقِشُ الحِنَّاءَ بيُمْناها
وبِيُسْراها تُخْفِي قَلْبَ حبيبْ،
سَاَفَرَ عصراً كالشَّفَقِ الأَحْمَرَ
نحو بلادٍ لا تعرفُها، ومدائِنَ أخْرى غَرْقَى في الأحْزَانْ

ما ضَرَّكَ يا مَوْلايْ
لو كان العُمْرُ فَسيحاً في مِحْرابِكَ،
أو كُنَّا بالحَضْرَةِ مُنْقَسِمينَ على الذَّاتِ ومجذوبينْ،
وبَعثْتَ بهُدْهُدِكَ العارِفَ بالبُلدانْ،
ليُنَقِّبَ عن ذاك العاشِقَ، يُحْضِرَه مَخْفُوراً عند جلالِكْ
ليُقَبِّلَ عينَ المحبوبِ،
ويُسْقِيهَا خمرةَ باخوسْ،
لأنَّك يا مولاي ترومُ الحبَ وتهفو للإحْسَانْ

(5)
هل جاءك بعضُ حديثي عن طِفْلٍ تُورقُ عيناه بروقاً
وقف نحيلاً في محرابك
يشكو من رَعْدِ الأيَّام و شُحِّ الدُنْيَا
فَقْرَ الخاطِرِ يَشْكُو وضُمُورَ الوِجْدَانْ
وبِخِصْرِ الأيَّامِ تَعلَّقَ
يحكِي دوماً سِيرَتَهُ
فَيُبكِّي الغُرَبَاءَ ولا نَبْكي
يَبْكِي ظُلْمَ ذوِي القَُْربى، يَفْتَرِشُ الأحزان!

من بين ثنايا الكوخِ المَهْجُورْ،
يَخْرُج بَرْقٌ مِنْ دارفورْ،
يُزَلْزِلُ عَرْشَ الدُّنْيَا،
تبدأُ ثَوْرَتُها من عِنْدِ سلاطِينِ الفَوْرْ
الثورةُ ضِدَّ الظُلْم و ضِدَّ القَهْرْ،
الثورةُ ضِدَّ فَساد السُّلطانْ.

(6)
ما ضَرَّكَ يا مولايْ
لو أَنَّ العَيْنَ تُكَحِّلُهَا
من لونِ الأَبَنوسَ ورائحةِ الأناناسْ
إذ كُنْتَ تُهِيمُ بتركاكا وتُغَنِّي:
"من نخلاتك ياحلفا للغابات ورا تركاكا"
ودَلَفْتَ تُحَدِّقُ في الوادي الأخضَرَ مُنْتشِياً
لحقولِ الباباي ولِلْبَفْرةْ .

ما ضَرَّكَ يا مَوْلايْ
لو أنَّ العُمْرَ طويلٌ فى مَلَكَالْ
لَوَهَبْتَ قطيعَ الثيران مُهُوراَ للفاتنة السمراءْ
وكَسَوْتَ الغابَةَ باللؤْلُؤْ
ونفيسَ المُرْجَان!

(7)
يا وطني الشامِخَ مِثْلَ جبين الشَمْسْ،
لمحرابك آتي كالدرويشْ،
تركُلُنِي الأرجُلُ بالطرقاتْ،
أؤذِّن مِثْلَ بِلالْ
وأردِّدُ في سِرِّي ما قال الحَلَّاجْ:
"ما في هذي الجبة غَيْرُ الله"
أفْنِي ذاتي في ذاتك، في ذات الله
حتى يتوحّدُ عِشْقي في ذاتِك
ثمَّ أقول :
رأيتُ نبيَّ اللهْ،
ورَشَفْتُ القَهْوَةَ في حَضْرَتِهِ!
خَلَعْتُ رداءَ العَصْرْ
وتَوشَّحْتُ ثيابَ العِزَّةِ ثم لَبِسْتُ حرير العرفان.

شلالات نياجارا/ نيويورك
17 نوفمبر 2006




[email protected]

Post: #2
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالغفار محمد سعيد
Date: 18-11-2006, 08:29 PM
Parent: #1

عبدالأله زمراوي

كم هو جميل وعميق هذا الشعر

Post: #3
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 18-11-2006, 08:44 PM
Parent: #2

عبدالغفار محمد سعيد

كم أنت جميل حقا
كلماتك قي حقي وضيئة
وحروفك البسيطة أعمق!

Post: #4
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: بكرى ابوبكر
Date: 18-11-2006, 09:59 PM
Parent: #3


Post: #161
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبد المنعم سليمان
Date: 07-07-2007, 11:37 AM
Parent: #2

القومة ليك يا وطن



مرحبا بالمناضل عبدالاله زمراوي بيننا في الخرطوم


وطنيا صادقا متضامنا مع قضايا شعبة واهله




مودتي

منعم

Post: #5
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: Adel Sameer Tawfiq
Date: 19-11-2006, 02:41 AM
Parent: #1

Quote: هذه القصيدة مهداة لكل محب للوطن بعيون العشاق وعشق الصوفية..

أخي وزميلي عبدالأله زمراوي
لم أكن أعلم أن لديك هذه الملكة الرائعة للشعر!
أشواقي لشخصك العزيز..
عادل سمير

Post: #6
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: حمزاوي
Date: 19-11-2006, 02:44 AM
Parent: #1


يا لروعة الكلمات
رائع كقائله
فعلاً أن في البيان لسحرا
أننا نعشقك يا أبن عووضه
أين أنت يا الحلاج
أين أنت يا الشامخ
مثل شموخ ملوك دفوفة
يا الشامخ مثل ترهاقا
وشبكا وشبتاكا وبعانخي
أين أنت يا عشا البايتات
أين انت يا صاحب القلم الناير
الواعي والناطق بالصدق
يا مهرجان الألفة والحب
يا عبدالأله يا حفيد الملوك
يا ثائر يا واعي
لقد ظهرت بوادر طلوع الفجر
وأصبحنا نفرق بين الخيط الاسود والابيض
فقد آن أن ينجلي الليل
بظلمته ودهاليزه
يا عبدالأله عووضة
سنحضنك ونعانقك ونقبلك
وسنمشي رافعين الرأس
بأرض النبل والطهر

Post: #7
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: Mannan
Date: 19-11-2006, 02:50 AM
Parent: #1

يا مولاى
تفجر فيك الشعر ووصلنا الرذاذ من شلالات نياجرا.. فانتعشنا وانتشينافى حضرة انفجارك الشعرى.. فلتنفجر شعرا.. ولنانخشى عليك من هذا الانفجار الفجائى يا صديقى فانت مسكون بشعر يصطلى بداخلك منذ زمان.. وكأنى ارى فيك رماة الحدق يرمون بنبلهم شذاذ أفاق هذا العصر .. بلال يغنى أذانا ولقمان يقذف حكما .. والحلاج يرقص فى جبته ويسمو الى الاعالى
سمونا معك فلا تبخل علينا بحق الذى بعثرنا فى كل واد.. نوبة وزنج وعرب..والذى مزجنا وابدعنا بصلصال سودانى فريد.. سحنة نوبية.. وشمة زنجية .................. وكلمة عربية.

نورالدين منان

Post: #8
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: ABU QUSAI
Date: 19-11-2006, 03:08 AM
Parent: #7

خطيييييييييييير لكن مولانا عبد الإله . معطون بحب الوطن يا صديقي ، لك التحية وأنت تحمل السودان في وجدانك في تلك الأصقاع النائية ، ووسط تلك العواصف الثلجية التي لا ترحم ... راجع مسنجرك الداخلي وايميلك ولك الود وتحياتي للأسرة ..

تخريمة لا بد منها :

لأني مندهش يا مولانا عايز أسألك ، أنت مادام بتكتب كلام حلو زي دا بتذكر المؤنث ليه في ونستك .. ههههههههههههههههههه .

ودمت ذخرا للوطن يا صديقي .

أبو قصي

Post: #9
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: Nana
Date: 19-11-2006, 04:43 AM
Parent: #1

اخي العزيز عبد الإله زمراوي

مسكاقمي ،، وينا فينا ،، هيكرفي

ولجت هنا واحمل كثيرا من التساؤل وعظيم من الاشواق

فإذا بأشواقي غلبت تساؤلي

اخي لك المعزة والمحبه نقيه لك وللأسره الجميله

وتقبل سلام وتحيات ود عمتك صلاح ابوبكر

وفي انتظار تليفون منك

Post: #10
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: أيمن عادل أمين
Date: 19-11-2006, 06:17 AM
Parent: #1

Quote: يخرج برق من دارفور
يزلزل عرش الدنيا
وتبدا ثورتها من عند سلاطين الفور
الثورة ضد الظلم
ضد القهر
الثورة ضد فساد السلطان


العزيز/ عبدالإله

عمل جميل..

ومعتق بحب الوطن...

تقبل خالص ودى
أيمن

Post: #11
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: sharnobi
Date: 19-11-2006, 06:31 AM
Parent: #1

مولانا

لك باقة من ود واحترام

Post: #12
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: omer abdelsalam
Date: 19-11-2006, 06:48 AM
Parent: #1

Quote: كأن القادم فى ظلل غمام
كصلاة الفجر بهاء وحضور
كالقاش الصاخب حين تجف الوديان
كجبال التاكا وسواقي توتيل
كالمارد طوكر حين تغازلها الريح
كجبين الشيخ الختم الصوفي
كأن القادم نحوك يشق تلال الشرق بسيف قرشي!

الحبيب / عبد الإله زمرواي
لم تدهشني قصيدتك
مادام قائلها ذلك الإنسان الذي عرفته منذ ربع قرن في جامعة فاس
حيث كانت تسيل دموعنا فرحا ، وتنتشي قلوبنا ، ونرفع هاماتنا لعنا ن السماء
عندما تعلن النتائج النهائية لطلبة كلية الحقوق والعلوم السياسية ، فيكون عبدالإله في مقدمة الركب بدرجة امتياز لامنافس له من بين حشود من الطلبة المحليين والعرب والأجانب .
ووصل بنا الفخر اعلى مراتبه عنما كان الفقيه في القانون الجنائي المحاضر الراحل / عادل فهيم ، يعلن للملأ أن ورقة أجابة الطالب / عبد الإله زمراوي ، في مادة القانون الجنائي وخاصة في موضوع ( المسؤولية التقصيرية ) تعد ( نموذجية ) بكل المقاييس ، ويتم عرض ورقة ( عبد الإله ) على ادارة الكلية ليطلع عليها الأساتذة ولتحفظ ضمن ارشيف الكلية ، كحالة فريدة لم تشهدها جامعة فاس من قبل .. ولااعتقد ان
ان جامعة فاس ستعرف مثلها .
هكذا عرفناك ( زمراوي ) في ذلك الزمان الجميل
وهاانت تهنأ بجوار شلالات ( نيجارا )
وتسطرهذا الكلام الجميل الصادق ، عشقا في الوطن
فهنيئا لك ياصاحبي
-- عمر عبدالسلام

Post: #13
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: السنجك
Date: 19-11-2006, 07:28 AM
Parent: #12

مااروعك يامولانا وانت تغنى للثوره وللمظلمومين وللطفل وللمراه ولحبيبنا السودان ومااقوى شهادة القاضى عندما يشهد ضد القتله والسفله


هم القتله

وهم السفله

وهم الفاتو

اصحاب الفيل


السنجك

Post: #14
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: هشام هباني
Date: 19-11-2006, 10:45 AM
Parent: #13

صديقي الجميل عبد الاله زمراوي

سلامات
والله لا املك الا ان انحني لك احتراما وتقديرا وانت تمجد الوطن بهذا القول الباسق
والذي لا تجود به الا نفس شاعرة ونبيلة مفعمة باسمي مشاعر الوطنية.. وحقا انها ملحمة
مشبعة بحس وطني قومي دفاق...دم بخير ولك الود الاحترام.

اخوك هشام هباني

Post: #15
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 19-11-2006, 10:56 AM
Parent: #14

سأرد عليكم جميعا يا أحباب...
ونفتح بابا وشرفة على الوطن..

إصبروا على عجزي وتحملوا بطء كلماتي ...
ولكن سآتيكم ومعى كل الزاد!

Post: #17
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 19-11-2006, 11:06 AM
Parent: #15

باشمهندس بكري..
شكرا على النشيد الذي يحفظه ابنائي عن ظهر قلب ولا يدرون معانيه!

مولانا عادل سمير
\صديق من الزمن الجميل
تعلمنا منه كيف يكون الأنسان ودودا حتى لعدوه!
لك كثيف الود..

Post: #16
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عزالدين محمد عثمان
Date: 19-11-2006, 10:57 AM
Parent: #1

مولانا عبدالاله
سلامي
Quote: يا وطني الشامخ مثل جبين الشمس
لمحرابك اتي كالدرويش
تركلني الارجل بالطرقات
اؤذن مثل بلال
واردد فى سري ما قال الحلاج:
"مافى هذي الجبة غير الله"
افني ذاتي فى ذاتك في ذات الله
واذ توحد عشقي في ذاتك
رايت نبي الله يتبسم نحوي
ورشفت القهوة في حضرته
خلعت رداء العصر
وتوشحت ثياب العزة وحرير العرفان

ابكاني هذا المقطع شوقا
للبلد وللطرقات ببحري
ولحلقات الذكر بشمبات
وامدرمان..
وليالي المولدبالميدان قرب
كرش الفيل..ومشاهدة الليق
بميدان عقرب .. والتسكع في سوق
سعد قشره...
القصيده رائعه وتعكس التنوع
الجميل في وطنا الغالي والذي من
المفترض ان يكون نعمه ودليل قوه
نتمني ان نقرأ لك مذيد من الأعمال

كسره
آسف لعدم الرد علي تلفونك
لاننا كنا بالخارج ورجعنا متأخرين
ولك مودتي
عزالدين

Post: #18
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 19-11-2006, 11:13 AM
Parent: #16

ودلفت بليلك هذا منطلقا كالسهم النوبي
قبالة كرمة كنت تشع ضياء تومض برقا
وتهارقا يدعوك الليلة لشرب نبيذ نوبي
بالقصر الملكي الكائن بين طلول العصر وفوق قباب الازمان
وبليلك هذا اسرجت الخيل لعبري
تلك الحسناء الملأى بالاسرار
ولقمان العبري الخالص كان يوزع حكمته
مثل حكيم نوبي اخر
يرتشف العرق الابيض منتشيا
ويغنى للفجر الحالم بالطمبور

إبن عمي حمزاوي
أهديك كل حبي وها قد ألجمتني بكلماتك التى تخرج من قلب صوفي طاهر!

دعنى اهديك المقطع عاليه لأنك سهم نوبي وحكيم كلقمان!
عميق المودة لك يا مبارك

Post: #19
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 19-11-2006, 11:20 AM
Parent: #18

يا منان..

هذا الشبل من ذاك الأسد!
تعلمنا منك كيف تصاغ الكلمات الحبلى
وأريتنا كيف يكون الحب للوطن الغالي
وكيف يكون العشق!

منان
تخجلني كلماتك الفخيمة..
ويعجز قلمي فى حضرة جنابك!

Post: #20
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 19-11-2006, 11:27 AM
Parent: #19

نانا..

كم تأثرت بطلتك البهية..
أشكرك من القلب العامر بحبكم..
وتحياتي الخالصة لإبن العمة الغالي صلاح الدين..

للأسرة الجميلة كل الأشواق ومعها أغنية للكابلي!

Post: #21
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 19-11-2006, 11:42 AM
Parent: #20

أبو قصي..

أهديك أنت بالذات قصيدتي المتواضعة لأنك كتبتها معي وغذيتها بالدم والدموع...!


ولا نملك فى حضرتك الا ..
ان نجلس القرفصاء!

Post: #22
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 19-11-2006, 11:46 AM
Parent: #21

أيمن عادل أمين..

شكرا على الكلمات العميقة والمعبرة..

شرنوبي
ولكم عشرة أمثالها....!

Post: #23
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 19-11-2006, 11:53 AM
Parent: #22

الأستاذ الصديق الوفي عمر عبد السلام

تخجلني كلماتك الوفية..
ويعجز قلمي تماما..
لقد أعطيتنى ما لا أستحق
فدع قلمي يتوارى الآن حتى يستجمع شجاعته!

Post: #25
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 19-11-2006, 12:02 PM
Parent: #23

هشام هباني
أشكرك يا باسل..

عزو
كلماتك مثلك لا تلوي على شئ الا على الحقيقة.
فأهنا بتوحدك الكامل..!

Post: #24
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عمر ادريس محمد
Date: 19-11-2006, 12:02 PM
Parent: #1

فتوضأوا بماء الوطن ثم إخلصوا النية وأقرأوا بصوت جهير!

فعلت ...
وشعرت بثقة عظيمة فى المستقبل
وحنين عجيب لما فات, وللازمنة القادمة



مولانا

عبدالأله زمراوي

القومة ليك ياوطن

وليك

Post: #26
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: Haydar Badawi Sadig
Date: 19-11-2006, 12:30 PM
Parent: #24

صديقي زمراوي،

ما أبدعك من شاعر!!
عبرت عن أوجاعنا وأشواقنا كأبدع ما يكون التعبير.
لك التحية ولقلبك النابض ألف سلام.

Post: #27
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 19-11-2006, 01:45 PM
Parent: #26

الصديق عمر إدريس
لك كل الود ولك القيام
نقرأ نشاطك الحميم من اجل عيون الوطن
تسلم للوطن!

الأخ السنجك
ثورتك بهبة
ولا غرو إن كنت حفيد مهيرة
إسرجوا الحيول وجهزوا النحاس
وعيدوها سيرة النضال
ضد القهر وضد الظلم وضد فساد السلطان!

Post: #28
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 19-11-2006, 01:51 PM
Parent: #27

الصديق الخلوق دكتور حيدر
هذا بعض مما تعلمناه منكم!

ففي حديقتكم الفيحاء تعلمنا معنى العشق الصوفي الصافى
وإنجذبنا بحضرتك
ولبسنا ثياب العرفان التى حاكتها يد الشيخ الواصل!

فليهنأ قلبي بصداقتك!

Post: #29
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 20-11-2006, 06:59 AM
Parent: #28

Up

Post: #30
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: أبوذر بابكر
Date: 20-11-2006, 07:34 AM
Parent: #1

حيّاك الإله يا عبد الإله

وتحية وتقدير بحجم عشقنا لذاك الوطن

فقد كتبته سِفراً يليق بجلال معناه وبخلود معزتنا له

ووفير الشكر لك على صدق المعانى وجمالها

ولا بد من أن نغنى للوطن، لأنه حقا جدير بذلك

وجزيل التقدير والإحترام لك مجددا

Post: #31
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 20-11-2006, 07:46 AM
Parent: #30

حياك الغمام يا اباذر
حب الأوطان من الإيمان
فدعنا نسبح فى ملكوت الوطن
كل بطريقته!

وها قد أحببنا الوطن سويا
فلا غرو ان تغنينا بجمال إنسانه وطبيعته!
ولكن كل بطريقته..

دامت المحبة..

Post: #32
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 20-11-2006, 08:05 AM
Parent: #31

Quote: والسنابل تنحني
تغشى عواصفها الجباه
فتسترد العافية!
********************
ما عاد سرج الليل
ينسجه الطغاة بليلهم
ما عاد غمد سيوفهم
يجلي الدماء القانية!

***************************
لا السيف يفجعنا
ولا صهيل خيولهم...

كنا وما زلنا
نبلل شوقنا...
بالرمل ...بالاحزان...
نشعل فى مراكبهم
ملاحم ثورة تحكي السنين الضارية!

**************************
الظلم في ليل البلاد يذوب ترياقا.....
يفر جحيمه
برا وبحرا..!
يصطلي الياقوت...
والسفن المليئة بالبشائر...
تختفي عن ناظرينا!

**********************************

وحين اعلقت الصبايا
بالعويل وبالجريد....
نوافذ الطاغوت والسلطان!

مات الشهيد بطلقة ثكلى تولول..!
والشواهد والقبور...
تسارعت تصطف فى وجه المكان...!

********************************
والصبايا....
يشرئب الحزن والاهات..
تنسج فى المقل..!

اختفى الدرب الرمادي المضئ
وشقائق النعمان
ذابت في اللجين!

ها نحن بالانقاذ
والافلاس نغتال العواطف
خلسة وسوانحا!

الظلم في ليل البلاد يذوب ترياقا
يفر جحيمه برا وبحرا
يصطلي الياقوت
والسفن المليئة بالبشائر
تختفي عن ناظرينا!

وانا حزين
حزن قنديلي وليلي وجفوني!
انسج الوحدة منديلا رماديا
ثم اغفو واصيح...
انكم تغتالون قلبي
تسرقون الكحل من عين حبيبى!


Post: #33
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: Kostawi
Date: 20-11-2006, 04:08 PM
Parent: #32

الله ينصر دينك يا مولانا.

Post: #34
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: نادر السوداني
Date: 20-11-2006, 04:15 PM
Parent: #33

دامت المحبة لكل عاشق للسودان قمة الروعة والجمال

Post: #35
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 20-11-2006, 06:03 PM
Parent: #34

كوستاوي الشقيق..
وينصر السودان..

الفنان الثوري نادر السوداني
مرحبا بتعليقك الجميل فمنكم نتعلم!

Post: #36
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 20-11-2006, 06:23 PM
Parent: #35

الصديق Mustafa Batal
WROTE:

Zomrawi -- I saw the poem on Sudanline the day it was published and
went
through the verses repeatedly. Any fair minded critic would tell you
that
it is indeed a Poem with a capital P. The author's superior skills are
evident. You assailed with all the strength and determination to
establish
yourself among the contemporary poets. Somehow when I read it for the
first time the late Egyptian Abdelrahman Alsharqawi came into my mind.
Poems like "Alfata Mahran". I don't know why?! May be a common
denominator
between the two of you is that both of you have this amazing ability to
move smoothly and easily from one idea to another while focusing on one
theme. Also, the ability to wander freely between contemporary and
historical contexts and environments; in addition to this skillful
usage
of Arabic words and meanings in such an inspirational fashion. As
someone
who likes to identify himself as a Nubian, I felt flattered by the
glorification of my Nubian heritage in the poem. keep up the good work.


________________________________________________
Mustafa A. Batal, MS

Post: #37
Title: القاضي الغاضب.....
Author: Mohamed Elgadi
Date: 20-11-2006, 08:26 PM
Parent: #1

ما أجمل غضبك يامولاي حين يتحول لهذا الشعر

Quote: ودلفت بليلك هذا منطلقا كالسهم النوبي
قبالة كرمة كنت تشع ضياء تومض برقا
وتهارقا يدعوك الليلة لشرب نبيذ نوبي
بالقصر الملكي الكائن بين طلول العصر وفوق قباب الازمان
وبليلك هذا اسرجت الخيل لعبري
تلك الحسناء الملأى بالاسرار
ولقمان العبري الخالص كان يوزع حكمته
مثل حكيم نوبي اخر
يرتشف العرق الابيض منتشيا
ويغنى للفجر الحالم بالطمبور


I remembered you during the trial of this gang in NYC last week... I knew you were trying them in your own court and on your own terms of poetry...


"هم القتلة...
هم السفلة...
وهم الفاتوا أصحاب الفيل...
أصحاب الفيل...."


mohamed elgadi
www.JudgmentOnGenocide.org

Post: #38
Title: Re: القاضي الغاضب.....
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 20-11-2006, 10:50 PM
Parent: #37

اهديك يا أعز الناس هذا المقطع الذي يشفي غليلك وغليلي يا من تحب الوطن ومجذوب بحب ترابه وإنسانه الدكتور العلامة محمد القاضي إبن الوطن البار!
Quote:

وهل اتاك حديثي عن طفل تورق عيناه بروقا
نحيلا وقف بمحرابك
يشكو من رعد الايام و شح الدنيا
فقر الخاطر يشكو وضمور الوجدان!
وبخصر الايام تعلق
يحكي دوما سيرته
فيبكي الغرباء ولا نبكي
فيبكي ظلم ذوي القربى يفترش الاحزان!

من بين ثنايا الكوخ المهجور
يخرج برق من دارفور
يزلزل عرش الدنيا
تبدا ثورتها من عند سلاطين الفور
الثورة ضد الظلم و ضد القهر
الثورة ضد فساد السلطان!




Post: #39
Title: الغضب الساطع: مولانا عبدالأله زمراوي....
Author: Mohamed Elgadi
Date: 21-11-2006, 00:24 AM
Parent: #38

شكرآ عزيزي زمراوي....I'm proud to know you...
كلماتك بلسم لمقهورين...
I would like to share it with one anonymous witness from Nerteti, Darfur who did not want to attend and give his testimony in public for fear of persecution of his cousin who lost her child while fleeing for safety... the government militia snatched the 17-month child and shot him dead in front of her...

I hope your words comfort him a little until he and his cousin see justice in ICC
Quote: من بين ثنايا الكوخ المهجور
يخرج برق من دارفور
يزلزل عرش الدنيا
تبدا ثورتها من عند سلاطين الفور
الثورة ضد الظلم و ضد القهر
الثورة ضد فساد السلطان!




mohamed elgadi

Post: #40
Title: Re: الغضب الساطع: مولانا عبدالأله زمراوي....
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 21-11-2006, 06:48 AM
Parent: #39

Quote:

ما ضَرَّكَ يا مولايْ
لو أَنَّ العَيْنَ تُكَحِّلُهَا
من لونِ الأَبَنوسَ ورائحةِ الأناناسْ
إذ كُنْتَ تُهِيمُ بتركاكا وتُغَنِّي:
"من نخلاتك ياحلفا للغابات ورا تركاكا"
ودَلَفْتَ تُحَدِّقُ في الوادي الأخضَرَ مُنْتشِياً
لحقولِ الباباي ولِلْبَفْرةْ .

ما ضَرَّكَ يا مَوْلايْ
لو أنَّ العُمْرَ طويلٌ فى مَلَكَالْ
لَوَهَبْتَ قطيعَ الثيران مُهُوراَ للفاتنة السمراءْ
وكَسَوْتَ الغابَةَ باللؤْلُؤْ
ونفيسَ المُرْجَان

Post: #41
Title: Re: الغضب الساطع: مولانا عبدالأله زمراوي....
Author: ابو جهينة
Date: 21-11-2006, 08:18 AM
Parent: #40

عزيزي عبدالإله زمراوي

محبتي الصادقة

صدقني يا عزيزي ..
قرأتها و خنقتني عَبرة ..
فقد أحاطت بي عدة مشاعر تماما كتلك المشاعر التي أحاطت بي عندما قرأت قصيدة محمد بادي العكودابي الشهيرة عن الوطن...

لله درك ..

أصدقك القول ..
إنها لملحمة .. كتبتْ بصدق و حب صادق ..
مشاعرك تتدفق كما هذا الشلال الذي تساكنه ليل نهار هادراً جارفاً

و عندما قرأتها .. تماما كملحمة بادي .. فكأن كل جغرافيا السودان تشكلتْ أمامي في خارطة صاخبة بأهلها و فنونها و لغاتها و لهجاتها و لحمها و دمها ..

عافاك الله ..

دمتم

Post: #42
Title: Re: الغضب الساطع: مولانا عبدالأله زمراوي....
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 21-11-2006, 08:33 AM
Parent: #41

أستاذي الكبير ابوجينة..

كلماتك مبهجة عندما تأتي من قامة مثلك..
لم أقرأ قصيدة العكودابي لكنها كما يبدو مفعمة بحب الوطن!

أستاذي أنت في سويداء الفؤاد..
لك احترامي الفائق!

Post: #43
Title: Re: الغضب الساطع: مولانا عبدالأله زمراوي....
Author: محمد زمراوي عبدالعزيز
Date: 21-11-2006, 08:49 AM
Parent: #41

Quote: ودلفت بليلك هذا منطلقا كالسهم النوبي
قبالة كرمة كنت تشع ضياء تومض برقا
وتهارقا يدعوك الليلة لشرب نبيذ نوبي
بالقصر الملكي الكائن بين طلول العصر وفوق قباب الازمان
وبليلك هذا اسرجت الخيل لعبري
تلك الحسناء الملأى بالاسرار
ولقمان العبري الخالص كان يوزع حكمته
مثل حكيم نوبي اخر
يرتشف العرق الابيض منتشيا
ويغنى للفجر الحالم بالطمبور



ابن عمي عبدالاله زمراوي

وتنادت في الجار يا كلتومة يا ستونة امي
قد شرب الطفل بواقي الخمر ونزل ابوه لبطن النخل وعند اليم
يصطاد السمك ويسقى البقر يحلب لبنا ويأتي متعب عند النوم
يأتيه الخبر بان اخوه يرقد منهك فيسرج دابته وينادي القوم
يا شيخنا ماالخطب قد كنت قوياتصارع ثيراناوتطيح بشجر الدوم


هكذات نحن في النوبة كان للخمر مجال غير عيب ان تنال الكأس في محفل قومك كدليل للكرامة والشهامة.

اخوك زمراوي الولي

Post: #44
Title: Re: الغضب الساطع: مولانا عبدالأله زمراوي....
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 21-11-2006, 09:07 AM
Parent: #43

حفيد الولي

شيخ منور ولدك علي
يابا شيخ زمراوي الولي!

ما قلت الا الحقيقة..
وحتى عند الحصاد والى وقت ليس ببعيد كان أجدادنا وآباؤنا يشربون ويتسامرون 40 يوما فيما كانت تسمى البقانة...

ودمت شقيقي محمد زمراوي

Post: #45
Title: Re: الغضب الساطع: مولانا عبدالأله زمراوي....
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 21-11-2006, 10:07 AM
Parent: #44

UP

Post: #46
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: Mannan
Date: 21-11-2006, 10:39 AM
Parent: #1

مولانا القاضى عبدالإله
كالدرويش المتعلق فى قدمى مولاه

حملت قصيدتك العبْء على ظهرى الى المنتدى النوبى وعلقتها على استار النوبة... هناك حيث تضاجع الارض السماء.. والصحراء مملكة الإله.. هناك .. حيث لها دوى تحت عرش الماء .. والاحداق تخطفها النبال...هتاك.. هناك ::: حيث ابادماك...
لك الحب ورحيق دكاى ملوكى ... تحفك حوريات الانجلسكى..

نورالدين منان

Post: #47
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: ABU QUSAI
Date: 21-11-2006, 10:55 AM
Parent: #46

لله درك يا مولاي

Post: #48
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 21-11-2006, 02:47 PM
Parent: #47

السفير الأخ منان
والله كلما أراك هنا تفرح عيني بالطلة
لم اجد موقع المنتدى النوبي فهلا عرفناه!

الأخ الفاضل..AbuQusai

بلغ عني القامة الفذ الشاعر العالم عباس عالم وقل له شكرا بعدد النجوم لتفضلة بقراءة القصيدة وتشكيلها معك وتشجيعه لي..

لم أتصور ان يعجب بقصيدتى أحد ولكن دكتور مروان حامد الرشيد وهو بالمناسبة صديق لي ولا أظنه نساني...
قد بث فى قلبى روحا جديدة وهو قامة سامقة فى الأدب والسياسة ...

فقل له يا صديقي:
أن الأمل الباهر باق فينا
وأن الوطن سعيد بأمثاله العلماء!

Post: #49
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عزالدين محمد عثمان
Date: 21-11-2006, 10:50 PM
Parent: #1

Quote: ودَلفتَ بليلِكَ هذا مُنْطَلِقاً كالسَّهمِ النوبيِّ
قُبالةَ كَرْمَةَ، كُنْتَ تُشِعُّ ضياءً تُومِضُ بَرْقا
وتِهَراِقَا يدعوك الليلةَ من أجل نبيذٍ نوبيٍّ
بالقصرِ الملكيِّ الكائِنِ بين طلولِ العصرِ، وفوقَ قِبابِ الأزمانْ
وبليلك هذا أسْرجتَ الخَيْلَ لِعَبْرِي
تِلك الحَسْناءُ المَلأى بالأسرار
ولُقْمانُ العَبْريُّ الخَالِصُ كان يوزِّعُ حِكمته
مِثْلَ حكيمٍ نوبيٍّ آخر
يَرتَشِفُ العَرَقَ الأبيضَ مُنْتَشِياً
ويُغَنِّى للفجر الحالِمِ بالَطَمْبُورْ

Post: #50
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 21-11-2006, 10:54 PM
Parent: #49

Quote: مولانا:
زرت معلقتك النوبية فى سودانيز اونلاين وعدت قافلا لآعود اليك برابط المنتدى النوبى لاصطيادك والعودة بك ايها الشاعر الضليل.. الى بيتك النوبى وها انت تسبقنى.. نستقبلك بكل ما لدينا من حب وود فى (شوير Showir) طبق نوبى مرصع وملئ بالتمر والفشار (ويدةwidda) والرقصات aragid مرحبين بمقدم شاعر نوبى مجيد وقاض لا يشق له غبار.. نحن الآن فى حضرة القانون والقافية.. فمرحبا......

Mannan

Thank you!


Post: #51
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 22-11-2006, 07:02 AM
Parent: #50

عزالدين محمد عثمان

Thanks

Post: #52
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: omer abdelsalam
Date: 22-11-2006, 12:45 PM
Parent: #1

سيف الدين عيسى ..وقراءة في قصيدة زمراوي
*****************************************
ابى الكاتب والناقد الأدبي / سيف الدين عيسى ، أمين الثقافة بالجالية السودانية بجدة |، إلا بالمساهمة النقدية لقصيدة مولانا القاضى / عبداالإله زمراوي ، زميل الدراسة والصداقة في جامعة فاس في اواخر سنوات السبعينات ومطلع الثمانينات ..
Quote: ote: الأخ العزيز عمر عبد السلام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

وأنا أطالع مداخلتك الجميلة على قصيدة الأخ عبد الإله زمرواي ، استوقفتني أشياء عديدة، وجعلت أفكر في تلك الطاقات الهائلة التي يحملها الإنسان في دواخله، لكنه يظل يغلفها بسياج من الكتمان إلى أن تجد البيئة المناسبة والمناخ المواتي لتنفجر ، وقد ينطبق هذا القول على عبد الإله زمرواي وهو يصوغ تلك الكلمات الرصينة ، العميقة الدلالة، والغنية بالصور الجمالية الرائعة، التي تحمل ذكريات جيل بكامله، وتعبر في بعض مقاطعها عن تجليات حلم شفيف، لكنه قطعا ليس حلم فرد واحد، بل حلم أمة0 لكننا رغم تلك الهالة التي حاول أن يسبغها على الكلمات نجد انفلاتا للآشعور يهرب من ذاكرة جمعية، وتداعيات مشرقة من بقايا ارث حضاري لشعب ضارب بأطنابه في شعاب التاريخ، يتشكل كل ذلك في بوتقة لا يكتمل انصهارها في مخيلته، لأن الواقع الفعلي والمتخيل يكبح جماحه، فلا هو أرخي لنفسه عنانها، ولا هي طاوعته على التمرد على الواقع في أصقاع بعيدة وباردة تناوشه فيها الرغبة في الإقلاع إلى حيث نهايات مراسي الحلم، مع الخوف من الاقتلاع، لنا وله الله.

حين أتاك الليلُ بناحيةِ العتْمور،
زَحَف النيلُ وسار الجمعُ وسِرْنا نحوك تسبِقُنا الخُطُواتْ.
وليلٌ يُخْفى أسراراً تحت خدودِ النجماتْ!
كُنْتَ بقلبِ العصرِ وحيداً و شهيداً
تُوفى الكيلَ وتُقْرِي الضَيْفَ ولا يُظْلَمُ أحدٌ عندك يا مولاي
لو ألقاكَ وحيداً تَقتُلُني الكلمات!
ما ضرّك يا مولاي
إذا أقبلْتَ علينا ذات صباحٍ
مؤتلقَ الوجْهِ سليمَ الخاطرِ مُتّسِقَ الوجدان
وطفقْتَ تُغنِّى للخرطوم
تَتَغَزَّلُ في الأنْثَى أمدرمانْ!
ودَلفتَ بليلِكَ هذا مُنْطَلِقاً كالسَّهمِ النوبيِّ
قُبالةَ كَرْمَةَ، كُنْتَ تُشِعُّ ضياءً تُومِضُ بَرْقا
وتِهَارِقَا يدعوك الليلةَ من أجل نبيذٍ نوبيٍّ
بالقصرِ الملكيِّ الكائِنِ بين طلولِ العصرِ، وفوقَ قِبابِ الأزمانْ
وبليلك هذا أسْرجتَ الخَيْلَ لِعَبْرِي
تِلك الحَسْناءُ المَلأى بالأسرار
ولُقْمانُ العَبْريُّ الخَالِصُ كان يوزِّعُ حِكمته
مِثْلَ حكيمٍ نوبيٍّ آخر
يَرتَشِفُ العَرَقَ الأبيضَ مُنْتَشِياً
ويُغَنِّى للفجر الحالِمِ بالَطَمْبُورْ

(3)
ما ضَرَّكَ يا مولاي
إذا ما أقْبَلَ شَرْقٌ نحوك بالدُّفِّ
وبيسراه السيف ويمناه سواكن
يَرْتَشِفُ القهوةَ بالهيلْ،
مَمْشُوقَ القامَةِ طارَ إليك
تَحْكِي مَشْيَتُه دِقْنَةَ عُثْمانَ

طفقت أتفرس في تلك الكلمات عسى أن أجد فيها عبد الاله زمراوي ذلك الطالب النجيب، ذا الوجه الطفولي البريء، الذي كان حين يأتينا الى الغرفة 128 كل صباح يقرأ علينا مقاطع من حافظته من الروايات الانجليزية التي كانت مقررة في امتحانات الشهادة السودانية، حتى اذا تشعب الحديث ووصل الى منطقة مفصلية في وجدانه، قهقه بصوت ترتج له جدران الحي الجامعي بظهر المهراس، أين كان يخبيء زمراوي كل هذا الابداع، وكل تلك الطاقات،، ولى وقفات قصيرة شكلية عند تلك المقاطع اذا سمح لي زمراوي بذلك، فالبيت الذي يقول فيه (وليلٌ يُخْفى أسراراً تحت خدودِ النجماتْ) لو قال (تخوم) بدل خدود لكان أعمق في الدلالة وفي الصورة،السعرية، في المقطع الأخير يقول (إذا ما أقْبَلَ شَرْقٌ نحوك بالدُّفِّ ) عبارة (اذا ما) تحدث خللا في وزن البيت، لعله لو قال (ان أقبل شرق نحوك بالدف) لكان أجواد،ثم (تَحْكِي مَشْيَتُه دِقْنَةَ عُثْمانَ) كل من سيقرأ هذا البيت سيفهم أن المشبه به (دقنة عثمان) وليس عثمان دقنة، ولعله لو حذف دقنة وقال ( تحكي مشيته صولة عثمان) أو شيئا من هذا القبيل لكانت الدلالة واضحة على عثمان دقنة اذ أنه كان قد ذكر سواكن، لكن هذا لا يقدح في أن القصيدة رائعة وكلماتها موحية تفتح كوى الذكريات والتأمل العميق ، وفيها ظلال من أيام فاس لمن يتمعن فيها أكثر
أخي عمر التعريف المركز الذي قدمته عن زمراوي يساعد كثيرا في فهم القصيدة نفسها فمعرفة خلفية الشاعر الثقافية لها أثر كبير لدى المتلقي لقراءة النص بشكل أعمق
سيف الدين عيسى .

Post: #53
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عزالدين محمد عثمان
Date: 22-11-2006, 08:12 PM
Parent: #1

Quote: كَأنَّ القادِمَ في ظُلَلِ غَمَامٍ،
كصلاة الفجر، بهاءً وحُضُوراً
كالقاشِ الصّاخبِ حينَ تَجِفُّ الوديانْ
كجبالِ التَّاكا وسواقِي توتيلْ،
كالمارِدِ طُوكَرَ، حين تغازِلُها الرِّيحْ.
كجبينِ الشَيْخِ الخَتِمِ الصُّوفِي،
كأنَّ القادِمَ نحوك يمضي ليشقَّ
تلال الشَرْقِ بسيفٍ قُرَشِيّ!

Post: #54
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عزالدين محمد عثمان
Date: 23-11-2006, 10:47 AM
Parent: #1

مولانا زمراوي لك دعواتنا
بسلامة الوصول الى ابوظبي
ورافقتك السلامه..وتحياتنا
لكل البورداب هناك..

عزالدين

Post: #55
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 24-11-2006, 12:31 PM
Parent: #54

يا عزالدين

شكرا جزيلا على اهتمامك ودأبك على رفع البوست..

نبحث عن البورداب في أبوظبى!

وصلت بخير ...

Post: #56
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: ابو جهينة
Date: 25-11-2006, 05:37 AM
Parent: #55

Quote: لا تَحْزَنْ مثلى يا مولايْ
لا تَحْزَنْ من صحراءِ التِّيهِ وجورِ السلطان!
اضْرِبْ بعصاكَ اللْحظَةَ جوفَ البحرِ
خُذْنا مُقْتَدِرا كالبرقِ الخاطفِ، أخْرِجْنَا من هذا الكابوس
خَبِّئنا بين النهرِ وبين الوَرْدِ وغاباتِ الريْحانْ!


و ...

في حضرة جلالك يطيب الجلوس

Post: #57
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 25-11-2006, 06:23 AM
Parent: #56

صاحب السمو الروحى ابوجهينة:

مهذب امامك يكون الكلام!

Post: #58
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 25-11-2006, 10:26 AM
Parent: #57

الصديق الشفيف عمر عبدالسلام

اتاسف جدا للتاخير فى الرد على الناقد الصديق الأستاذ سيف الدين عيسى مختار فهو بحتاج منى بوما كاملا للرد عليه...
ولكننى تن اتردد فى الأخذ بملاحظاته العمبقة لأيمانى بتمكنه الأدبى الرفيع وارجو ان تبلغه تحياتى الخالصة ودمتما...

Post: #59
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: Safa Fagiri
Date: 25-11-2006, 11:08 AM
Parent: #58

زمراوي

قصيدة
رائعة...




سلمت
وبوركت
خطى يراعك
...

Post: #60
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: خالد عويس
Date: 25-11-2006, 11:00 PM
Parent: #59

الأخ عبدالإله
إنها ملحمة شديدة العمق، لا تنحو منحى الهتافية، بل تغوص في عمق ومكنونات الوطن/المعشوق، بروح "صوفية" لا تخفى أبدا. موسيقى، وتعابير، وعاطفة، وعمق، وسياحة في التاريخ، وملامسة للتنوّع السوداني، تجعل منها بالفعل - إلى جانب أبعاد أخرى - واحدة من القصائد "العلامات" بكل صدق.
أنت يا زمراوي، بهذه القصيدة (الإبريق)، لبست حرير العرفان، و(دلقت) الماء المبارك على قرائها.
من دون مبالغة، هذه واحدة من أروع الدرر التي قرأتها في السنوات الأخيرة. وفيها مزج جميل ومقاربة رائعة بين الوطن، وحالة (الجذب) الصوفية. وسأعود مرة ثانية

يا وطني الشامِخَ مِثْلَ جبين الشَمْسْ،
لمحرابك آتي كالدرويشْ،
تركُلُنِي الأرجُلُ بالطرقاتْ،
أؤذِّن مِثْلَ بِلالْ
وأردِّدُ في سِرِّي ما قال الحَلَّاجْ:
"ما في هذي الجبة غَيْرُ الله"
أفْنِي ذاتي في ذاتك، في ذات الله
حتى يتوحّدُ عِشْقي في ذاتِك
ثمَّ أقول :
رأيتُ نبيَّ اللهْ،
ورَشَفْتُ القَهْوَةَ في حَضْرَتِهِ!
خَلَعْتُ رداءَ العَصْرْ
وتَوشَّحْتُ ثيابَ العِزَّةِ ثم لَبِسْتُ حرير العرفان.

Post: #61
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 26-11-2006, 00:45 AM
Parent: #60

استاذة صفاء فقيرى

شكرا على المرور وتسلمي....

Post: #62
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 26-11-2006, 00:49 AM
Parent: #61

الآستاذ القامة خالد عويس بنفسه؟

سأعود اليك لكى اعطيك حقك...

فانت تستحق الكثير!

Post: #63
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: محمد أبوعاقلة الطريفي
Date: 26-11-2006, 05:04 AM
Parent: #62

اذهب إلي هناك ...

ستجدني ان شاءالله من الصابرين ...

عبدالأله زمرواي ... دلفت بليلك كالسهم نحو التاريخ وعبق الأماكن ... كنت الصوفي الذي لا يتواني في ولوج محرابك الوطني ... بعد أن خلعت رداء العصر ... (تُنطط) نحو بلادٍ لا تعرفُها، ومدائِنَ أخْرى غَرْقَى في الأحْزَانْ.
سفرك لذة الراحلين نحو معالم لم تمت يوما ما ... تتجول في وطن كالدرويش بساحة نوبة ... وتلف تلف حتي وطئت قدماك حدود الممكن ... ولهذا صار أنينك حرفا يجرف حتي حواف الوطن النائم في سلة أحزان ... لا تسكت ... إن في صوتك عزوبة وفي حرفك شئ من وجدان أخضر ... وسفر يتوكأ علي حلم ... بتجوالك العفيف لحبيبات تدعي بيوت بلا سقف من حنين ... لا تجدر الإشارة إلي أنني سوف أوفيك حقاً أنت تملكه بلا شك ...
كن عند ذلك التراب ... فأنا سأدفن هنالك بكل تهذيب.
دمت عزيزي

Post: #64
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: mohmmed said ahmed
Date: 27-11-2006, 00:08 AM
Parent: #1

استمتعت بالقصيدة
وبصحبة مولانا عبد الاله
قرا لى القصيدة بالقاء جميل
زادها جمالا
الامر يحتاج لاعادة القراءة
والبحث فى مكامن الدهشة والابداع

Post: #65
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 27-11-2006, 07:45 AM
Parent: #64

استاذي محمد أبوعاقلة الطريفي...

شكرا سيدي على تحفتك الآدبية الرائعة التى اتحفتنا بها!
نحتاج لقلمك بيننا ودمت للوطن...

Post: #66
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: ابو جهينة
Date: 27-11-2006, 08:48 AM
Parent: #65

كما قال الأخ محمد سيد أحمد
فإن النص يحتاج لقراءة متأنية ( كوبليه ورا كوبليه )

***

مولانا زمراوي :

Quote: حين أتاك الليلُ بناحيةِ العتْمور،
زَحَف النيلُ وسار الجمعُ وسِرْنا نحوك تسبِقُنا الخُطُواتْ.
وليلٌ يُخْفى أسراراً تحت خدودِ النجماتْ!
كُنْتَ بقلبِ العصرِ وحيداً و شهيداً
تُوفى الكيلَ وتُقْرِي الضَيْفَ ولا يُظْلَمُ أحدٌ عندك يا مولاي
لو ألقاكَ وحيداً تَقتُلُني الكلمات!


نعم و أيم الله ..
إنهم يقرون الضيف
و يوفون الكيل باليد و بالصاع
و لا يظلم عندنا أحد
و أبوابنا مشرعة ليل نهار

و تقتلنا الوحشة إليك ... يا عتمورنا شقيق النهر الخالد

نواصل

Post: #67
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 27-11-2006, 05:29 PM
Parent: #66

أستاذي.أبو جهينة..

واصل ونحن لك قارئون ....!

Post: #68
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 28-11-2006, 12:07 PM
Parent: #67

الأخ الصديق محمد سيداحمد

طابت أوقاتك سيدي وشكرا على الحفاوة وكرم الضيافة!

Post: #69
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 29-11-2006, 10:32 AM
Parent: #68

UP

Post: #70
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: ابو جهينة
Date: 30-11-2006, 03:22 AM
Parent: #69

ما ضرّك يا مولاي
إذا أقبلْتَ علينا ذات صباحٍ
مؤتلقَ الوجْهِ سليمَ الخاطرِ مُتّسِقَ الوجدان
وطفقْتَ تُغنِّى للخرطوم
تَتَغَزَّلُ في الأنْثَى أمدرمانْ!


هكذا كانت حاضرة البلد المثلثة و التي لم تعد مثلثة ..

وجه كبدر التمام
خاطر كالبلور
و وجدان يتناغم كما جوقة موسيقية في تخت شرقي.
و غنى الخليل و كرومة للخرطوم و إليك كانوا يرنون يا أمدرمان

زمراوي .. سنواصل سبر أعماق هذه الملحمة

Post: #71
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 30-11-2006, 05:32 AM
Parent: #70

يا أستاذ جلال...

يا لك من ذواق ومتصوف فى محراب الشعر...

تعرف كبف تقطف الورد من فل ونسرين!
واصل ونحن لك منتظرون!

القومة لك...

Post: #72
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 01-12-2006, 02:07 AM
Parent: #71

فوق

Post: #73
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالله
Date: 01-12-2006, 03:08 AM
Parent: #72

زمراوي لك التحية والسلام
نحن دوما نتفياء ظلال ابداعك
عهدناك قاضيا صنديدا قي محراب العدالة السامي
وانت تصدح بالحق شجاعة وعلما
عرفناك اديبا ومالك لناصية الكلمة منذ ايام الحامعه
وها نحن نري ابداعك يتجلي عبر المنافي وانت مهموم بامر الوطن
لله درك يازمراري

Post: #74
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 02-12-2006, 06:11 AM
Parent: #73

Quote:
زمراوي لك التحية والسلام
نحن دوما نتفياء ظلال ابداعك
عهدناك قاضيا صنديدا قي محراب العدالة السامي
وانت تصدح بالحق شجاعة وعلما
عرفناك اديبا ومالك لناصية الكلمة منذ ايام الحامعه
وها نحن نري ابداعك يتجلي عبر المنافي وانت مهموم بامر الوطن
لله درك يازمراري


شكرا يا صديقي على كلماتك الأنيقة...

لله درك يا رفيقي!

Post: #75
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: ابو جهينة
Date: 02-12-2006, 07:11 AM
Parent: #74

Quote: ودَلفتَ بليلِكَ هذا مُنْطَلِقاً كالسَّهمِ النوبيِّ
قُبالةَ كَرْمَةَ، كُنْتَ تُشِعُّ ضياءً تُومِضُ بَرْقا


تلكم هي الحضارة في أبهى حللها.

Quote: وتِهَارِقَا يدعوك الليلةَ من أجل نبيذٍ نوبيٍّ


باخوس نفسه أظنه كان يحاكي هذا النبيذ المعتق.

Quote: بالقصرِ الملكيِّ الكائِنِ بين طلولِ العصرِ، وفوقَ قِبابِ الأزمانْ



إن هاتين الكلمتين ( طلول ) ( قباب )
تذكرني بقصيدة اليتيمة العصماء ..
و التي مطلعها كمطلع كل القصائد في الزمن الجاهلي
تتغنى بالأطلال .. ثم بالفخر .. ثم تلج إلى الغزل

( هل بالطلول لسائلٍ ردُّ .. أم هل لها بتكلم عهد )

فلو تكلمتْ أطلال كرمة و قبابها الزمانية و المكانية .. لإمتلأ سِفْر من حكاوي المجد التليد و الفخار الذي إندثر في غفلة من الزمان.

نواصل

Post: #76
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 03-12-2006, 07:50 AM
Parent: #75

يا الله على اليراع الفاحص والأدب الرفيع...

بالله عليك واصل....

Post: #77
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 04-12-2006, 03:12 AM
Parent: #76

فوق لأبوجهينة!

Post: #78
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: ابو جهينة
Date: 04-12-2006, 04:51 AM
Parent: #77

هاأنذا .. يا سليل الملوك
هاأنذا ... يا بلد .. يا نيل

Quote: ما ضَرَّكَ يا مولاي
إذا ما أقْبَلَ شَرْقٌ نحوك بالدُّفِّ
وبيسراه السيف ويمناه سواكن


شرقنا كان صولة
و كان جولة
كان وقْعاً أعلى من دفوف الحرب
و طبول الفزعة
و نحاس الوجعة
و سيوفنا لا تحمل هماً إن كانت باليسرى أم باليمنى
و لكن سواكن .. كانت هي اليد اليمنى .. بل هي اليد العليا التي ما قالت يوماً : دونكم أصحاب اليد السفلى ..

سواكن ...
سواجن الجمال و ليس الجن

Quote: يَرْتَشِفُ القهوةَ بالهيلْ،
مَمْشُوقَ القامَةِ طارَ إليك
تَحْكِي مَشْيَتُه دِقْنَةَ عُثْمانَ


شيخنا المجلل بالوقار
أسد الخلا
باز سماوات الشرق
صنْو المختار

***

و نواصل محازين النهر الخالد

Post: #79
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 05-12-2006, 10:13 AM
Parent: #78

Quote:

هاأنذا .. يا سليل الملوك
هاأنذا ... يا بلد .. يا نيل


Quote: ما ضَرَّكَ يا مولاي
إذا ما أقْبَلَ شَرْقٌ نحوك بالدُّفِّ
وبيسراه السيف ويمناه سواكن



شرقنا كان صولة
و كان جولة
كان وقْعاً أعلى من دفوف الحرب
و طبول الفزعة
و نحاس الوجعة
و سيوفنا لا تحمل هماً إن كانت باليسرى أم باليمنى
و لكن سواكن .. كانت هي اليد اليمنى .. بل هي اليد العليا التي ما قالت يوماً : دونكم أصحاب اليد السفلى ..

سواكن ...
سواجن الجمال و ليس الجن


Quote: يَرْتَشِفُ القهوةَ بالهيلْ،
مَمْشُوقَ القامَةِ طارَ إليك
تَحْكِي مَشْيَتُه دِقْنَةَ عُثْمانَ

شيخنا المجلل بالوقار
أسد الخلا
باز سماوات الشرق
صنْو المختار

***

و نواصل محازين النهر الخالد



أخي أبا جهينة:
لقد ألجمتني والله...!

واصل يا أستاذ
وعين الله ترعاك...

Post: #80
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: ابو جهينة
Date: 06-12-2006, 02:56 AM
Parent: #79

Quote: كَأنَّ القادِمَ في ظُلَلِ غَمَامٍ،
كصلاة الفجر، بهاءً وحُضُوراً


قلتُ ذات مرة ..
بأن سفينة نوح قد ألقت مراسيها في بقعة ما بشرق بلادنا ..
ظلل الغمام هي بقايا ذاك الطوفان الذي كان نتاج سحب و غمام
و لا زال الشرق يتدثر ظلل الغمام
يتنسم عبق أهازيج التقوي .. فجراً .. و ضحى .. و الليل قائماً

Quote: كالقاشِ الصّاخبِ حينَ تَجِفُّ الوديانْ


بنفس ضجيج شقيقه نيل الفردوس
يضج صاخباً و كأنه يقول للنيل و روافده .. أنا ها هنا

Quote: كجبالِ التَّاكا وسواقِي توتيلْ،


هناك شيء قاله لي شيخ بجاوي أعزه و أقدره ..
قال : أنظر لجبال التاكا .. ثم أغمض عينيك نصف إغماضة .. ثم تخيل أي شخص تحبه .. ثم قل لي النتيجة.
فعلتها ذات مرة و أنا في جوف سيارة منطلقة إلى الخرطوم من بورتسودان ..
تخيلت شخصا عزيزا و أنا أركز بصري النصف مغمض على أكبر جبل في السلسلة ..
و لا تتخيل مدى دهشتي و إنبهاري
ربما

Quote: كجبينِ الشَيْخِ الخَتِمِ الصُّوفِي،
كأنَّ القادِمَ نحوك يمضي ليشقَّ تلال الشَرْقِ بسيفٍ قُرَشِيّ!


و خلاوي البيتاى
و الهبباى
و وجوه أهل الشرق البشوشة
الصابرين
القابضين على جمر المشقة

***

و لا زالت الصورة طفلا في رحم الإطار

Post: #81
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 07-12-2006, 02:14 AM
Parent: #80

في حالة اندهاش!ّ

Post: #82
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: ابو جهينة
Date: 07-12-2006, 02:51 AM
Parent: #81

Quote: ما ضَرَّكَ يا مولايَ إذا جاءتْ مِلِّيطُ تُغَنِّي


حياك مليط صوب العارض الغادي وجاد واديك ذا الجنات من واد
فكم جلوت لنا من منظر عجب يشجي الخلي ويروي غلة الصادي

هكذا دندن محمد سعيد العباسي بمليط ..
حياها مع السحاب أبو القبلي الذي شال
و تمرغ في سخاء أوديتها و جنانها
و وقف مندهشاً لمنظرها و أكتفى بأن روى عطش غليله

ثم :

Quote: خَرَجَتْ من تحت عباءتها أُنْثَى
تَنْتَقِشُ الحِنَّاءَ بيُمْناها
وبِيُسْراها تُخْفِي قَلْبَ حبيبْ،



ها هي مليط
تخفي بين سرابيلها
حورية سمراء
تمتشق جمالاً منقوشاً بحناء تربتنا
معطونا ً بعبق الصندل و المجموع
يلتف رسماً ثعبانياً على الساقين و الكفين يتسلق بهائها كما نبات اللبلاب
بينما تخفي عشقها إليها .. أقرب من حبل الوريد
يسراها .. أقرب إلى قلبها

Quote: سَاَفَرَ عصراً كالشَّفَقِ الأَحْمَرَ
نحو بلادٍ لا تعرفُها، ومدائِنَ أخْرى غَرْقَى في الأحْزَانْ


قل لي يا مولانا
أي المدائن لم تغترف من بحيرة الحزن في بلادي
حتى وسط خضم الفرح
و بين زخم البهجة
و ضجيج السرور
تقبع أحزان مكبوتة .. تلون القلب بحزن نبيل .. و تُقَرح المآقي بأخاديد بفعل دموع عزيزة ..
و الأحزان يا مولانا .. ضروب شتى .. و قبائل متفرقة ..
أقلها وجعاً .. هي تلك التي تنتابنا و نحن في عزلة من الناس .. فما أقسى كلمات المواساة لحزن لا تكفيه كل معاجم الفرح.

***

و ما زالت النجيمات في وهجٍ ........

Post: #83
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: AbuAla
Date: 09-12-2006, 01:28 AM
Parent: #82

فوق للقراءة والتحليل...

Post: #84
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: AbuAla
Date: 10-12-2006, 04:56 AM
Parent: #83

حول ملحمة زمراوي الجديدة

دراسة بنيوية

بقلم سيف الدين عيسى مختار

توضأ في شلالات نياجرا، فأوحى له خريرها أن يخلص النية ويصيخ بأذنيه ويحدق بعينيه عله يرى أمواج النيل تنداح ما بين كرمة وجزيرة بدين، لكن المياه تشكلت أمامه شاشة بلورية عملاقة يخرج منها طهراقا وبيده نبيذ نوبي، وعثمان دقنة متكئا على الدفوفة وعلى سيفه بقايا من كرري، وحكماء النوبة يوقعون اتفاقية سلام مع المسلمين (البقط) ، والشيخ زمرواي منهمكا مع حاشية الجزيري في الفقه المالكي، والدرويش في حلقات الذكر ينادي (شيخ منور ولدك على ، ويا شيخ زمراوي الولي) والنوبي لقمان يخير ما بين النبوة والحكمة فيختار الحكمة، حتى اذا استغرقت الدهشة مولانا القاضي عبد الاله زمراوي وأخذت منه اللباب، خلع سترة القاضي وسار أمام الجميع في موكب احتفالي عبر ملحمته الجديدة للوطن:

كَأنَّ القادِمَ في ظُلَلِ غَمَامٍ،
كصلاة الفجر، بهاءً وحُضُوراً
كالقاشِ الصّاخبِ حينَ تَجِفُّ الوديانْ
كجبالِ التَّاكا وسواقِي توتيلْ،
كالمارِدِ طُوكَرَ، حين تغازِلُها الرِّيحْ.
كجبينِ الشَيْخِ الخَتِمِ الصُّوفِي،
كأنَّ القادِمَ نحوك يمضي ليشقَّ تلال الشَرْقِ بسيفٍ قُرَشِيّ!

عبد الاله زمراوي ، الطالب المتفوق أكاديميا، حين جاء الى مدينة فاس في نهاية السبعينات، كان خجولا وودودا جدا، يعشق الكلمة الجميلة لكنه يخاف اظهار ما ينظم الى الناس0 وحين أدرك أن كيل الشعر قد طفح أطلق لسجيته العنان، ثم انطلق ماردا يحطم كل القيود، ينظم الشعر ويخاف من لظى الكلمات، يصرح اذ هو يرمز ، ويرمز اذ يصرح، فاذا الوطن هو المعشوق والعشيقة معا، واذا هو القاتل والضحية في آن واحد، واذا هو زمراوي المحامي يحسن عرض القضية ، واذا هو القاضي يحكم فيها، فماذا تبقى للنقاد أن يقولوا::

لا تَحْزَنْ مثلى يا مولايْ
لا تَحْزَنْ من صحراءِ التِّيهِ وجورِ السلطان!
اضْرِبْ بعصاكَ اللْحظَةَ جوفَ البحرِ
خُذْنا مُقْتَدِرا كالبرقِ الخاطفِ، أخْرِجْنَا من هذا الكابوس
خَبِّئنا بين النهرِ وبين الوَرْدِ وغاباتِ الريْحانْ!

في ملحمة زمراوي صدى أغنيات قديمة تخيم على جرس الملحمة من أولها الى آخرها، وبقايا أمنبيات دفينة وذكريات بعيدة وأحلام كما المسافة ما بين كرمة وسواكن، أو كما الأيام بين الولادة واعتاب الرجولة، تمتد عبر المسافة ما بين تازا ومكناسة الزيتون، أو الدفوفة التى قهرت الزمان لتبقى فوق قباب الأزمان، ثم ها هو زمراوي يستخدم مفردات ظلت ترتسم طقوسا عصية المنال في ذاكرته التي اختزنتها كمفردات لغوية دون أن يكون لها أية أصداء في الممارسة الحياتية (النبذ، العشق الصوفي، الشبق)

ما ضَرَّكَ يا مولايَ إذا جاءتْ مِلِّيطُ تُغَنِّي
خَرَجَتْ من تحت عباءتها أُنْثَى
تَنْتَقِشُ الحِنَّاءَ بيُمْناها
وبِيُسْراها تُخْفِي قَلْبَ حبيبْ،
سَاَفَرَ عصراً كالشَّفَقِ الأَحْمَرَ
نحو بلادٍ لا تعرفُها، ومدائِنَ أخْرى غَرْقَى في الأحْزَانْ

صور شتى للوطن تدفع بها الملحمة دفعا، أهم ما فيها أنها تتجاوز حدود الزمان فيختلط فيها الحاضر بالماضي والمستقبل في وحدة شعورية مستمدة من نفس قلقة متأرجحة ما بين الواقع والمتخيل، الثابت والمتحول، الحقيقة والخرافة.التاريخ والجغرافية في بسطة من القول وسعة من الخيال الجامح، ذلك لأن عشقه للوطن كان صادقا . وكأني بالشاعر الكبير مصطفى سند يشير اليه في قوله (ديوان مصطفى سند شفرة البحر الأخير، ص 29)

تتوهج النيران في صدري
لهب
وأنا أسافر من دماك الى دمي
للموت والعشق نافذتان
من جوع ومن حمى
ومن ورد التعب
ماذا أقول
أشاكس الكلمات
لا أدري فلا خيل لدي ولا ذهب
وطني على رمل اتساع بصيرتي
فرس وحفنة ذكريات
وطني كتاب من صدى عينيك
يولد في المسافة
بين صوتك واحتراق الأغنيات
وطني بقية كبرياء
ان صادرتني النار من صوتي
نقشت على حبيبات المطر لوحي القديم
وأنني شيخ تألق في الدم المسفوك
بين مطالع العام الجديد
وبين أيام الغضب

عبد الاله زمراوي راح يعطّر قوافيه من حريق الصندل، ومن نقشة حناء على أنامل حسناوات مليط، أو من ايحاءات قصيدة العباسي (حياك مليط) ، من الذكريات المسكوبة عموديا على عتاقة نوبية مدرارة، تطل بسخاء من شاهق الدفوفة الراسخة على قباب الزمان ، ذكريات تتقاطع أفقيا مع مستويات الدهشة الموغلة في أطلس المليون ميل في تلك المساحة ما بين سواكن والجنينية، فهل تلعثمت التفعيلة في أوزانه، أم انهارت قوافيه وقد عاد وسمه جليا في مدارات الخيال الذي ظل يتجول في تخوم الكلمات المترعة بالأسى ، النابضة أبدا بالتفاؤل العريض، الكلمات التي قال عنها (لو ألقاك وحيدا تقتلني الكلمات)، عبد الاله زمراوي طيب الى حد الدروشة، ينطبق عليه تماما قول الشاعر سيد أحمد الحاردلو: (ديوان الحاردلو بكائية على بحر القلزم ص 51)

كان حييا
ونبيلا جدا
وبسيطا
وودودا جدا
ومحبا جدا
ذات مساء
حدق في الدنيا ونظر
فاذا الدنيا من أدناها تأتيه
واذا الدنيا من أقصاها تدنيه
وتناغيه
فرأى فيما ينظر عجبا
واشتعلت عيناه من الدهشة وتداعى
وانجذب

فمن مرارات يحسها في حلقه، من نار تتأجج في صدره، للفوضى وارصفة الشوارع، لصدى مدينة فاس يلملم زمراوي شتات قاموسه الشعري ويغني للوطن على هواه، ويدخل في مدارات القصيدة/ النضال، يطلق في سماء الوطن صاعقة أغنياته، أو أغنيات صاعقته، لكن الأصوات والصور التي تتردد في ملحمته مترعة بالتفاؤل والأمل، نابضة بالحيوية والدفء،

لا تَحْزَنْ مثلى يا مولايْ
لا تَحْزَنْ من صحراءِ التِّيهِ وجورِ السلطان!
اضْرِبْ بعصاكَ اللْحظَةَ جوفَ البحرِ
خُذْنا مُقْتَدِرا كالبرقِ الخاطفِ، أخْرِجْنَا من هذا الكابوس
خَبِّئنا بين النهرِ وبين الوَرْدِ وغاباتِ الريْحانْ!

ملحمة زمراوي الجديدة من بحر المضارع (فعولن فعولن) حرة القافية في أبياتها، لكنه أحكم مقاطعها الخمسة بحرف روي واحد هو حرف النون الساكن، وتشكلت صوره الشعرية المبثوثة في مقاطع الملحمة من تاريخ وجغرافية السودان، يستلهم فيها زمراوي سيرة شخصيات سودانية عريقة بكل زخمها التاريخي ويوزع مجدها على كافة مناطق السودان رامزا الى تلك السمات العامة التي توحد هذا البلد العربي الأفريقي، انها ملحمة تدعو الى التفاؤل ، والى عشق هذا الوطن، غنائية في معظم أجزائها، ذات جرس جميل وايقاع داخلى ينتظمها من أولها الى آخرها، لتبقى من النصوص الجميلة غير المتقيدة بعصر معين أو اطار محصور، فهي مفتوحة على كل الحقب، تتميز بشفافية رؤاها، تدعو الى الأمل الذي سيأتي كما قال محمد الحسن سالم حميد (قصيدة حميد قلت اندهك نشرت كاملة على موقع سودانيز أون لاين وتعتبر من أجمل ما قال حميد)

بالاربل الواسوق ايدي
أمشط رؤايا
أسرحك
بعرق شقايا أريحك
فوق انت سمحة أسمحك
برهق لقايا أريحك

أدهشني فيك المحتوى
أجهشني كيف خاويتي
بين برد الصحارى
وبين هجير الاستواء
وكيفن أريجك كالرؤى
فاح ينتقل عكس الهوا
يا بت
عشان ريقة وطن
تنفك
كم باتت قوى
ما ضاعت الأحلام سدى
وآمالنا ما شالها الهواى
لا بد يجمعنا الزمن
ما هو اللى فرقنا
واذن
لا بد وان طال الزمن
ترحل صهاديب المحن
ينبض على القلبين مكن
يطيب خلانا الامكن
تضحك عتاميرو البكن
يخضر حشاها الانشوى
ودى للرعية يعشبن
تلد السعية يجي اللبن
لى جملة أطفال الوطن
صفر قمح .. دندح دخن
بدع صمغ.. فقع قطن
ودن سفن .. جابن سفن
لا صرمة لا بيتة قوى
ليل التجاريح وانطوى
حسّن قرى .. ورقصن مدن
أبنوس ونخلة سوا سوا
لا بندقية تقوم سوى
تحرس ضهرنا من الفتن
أنا وانت لا خوف لا حزن
يملانا تاني ولا جوى
مهما المحل
مهما المطر
ظلم الرياح
حمّى الخطر
تتمقّى فيك وتنبحك
بتحتحت أغصانك جراح
لكين محال
أن تطرحك
انه نفس الرجاء الذي يحمله زمراوي لهذا الوطن الذي يتغني بأمجاده، بالأنثى ام درمان أول مدينة سودانية تشرب من مياه النيل الموحد لتبقى دائما رمزا للعزة والشموخ، ثم ها هو ذا الوطن قد انطلق يحمل البشريات يبشر بالأمل الذي سوف يتحقق ، والخير الذي سيتدفق باذن الله، عندها سيكون لهمس أمواج النيل وهي تداعب (الجروف) المنتشية باللوبيا، واقعا فعليا يعيشه زمراوي كل صباح قبالة الدفوفة، لا أملا متخليا أمام شلالات نياجرا في أقصى الدنيا0

ما ضرّك يا مولاي
إذا أقبلْتَ علينا ذات صباحٍ
مؤتلقَ الوجْهِ سليمَ الخاطرِ مُتّسِقَ الوجدان
وطفقْتَ تُغنِّى للخرطوم
تَتَغَزَّلُ في الأنْثَى أمدرمانْ!

سيف الدين عيسى مختار

Post: #85
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 10-12-2006, 01:02 PM
Parent: #84

ألآستاذ ابو جهبنة:

آسف لأنشغالى بسبب السفر للسودان وعشمي ان تواصل فى سير الأغوار!

الأستاذ سيف الدين عيسى مختار:

تحلبلك البنيوي عن القصيدة المتواضعة دفعني للقراءة من جديد!
وسأعود اليك ومعى بعض الزاذ من الوطن الذي عشقناه سويا..

لك كل الود...

Post: #86
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 13-12-2006, 12:51 PM
Parent: #85

الأستاذ سيف الدين
ساعود قريبا...








































ا

Post: #87
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 18-12-2006, 06:33 PM
Parent: #86

الأستاذ سيف الدين عيسى

نشكر لك مقالك البنيوي الرائع الذي انحفتنا به فى سودانايل...

وبما أنني اعرف قدراتك الأدبية الفذة ولعجزي التام امامها، لا يسعني الا الوقوف تجلة واحتراما دون ان انبت ببنت شفة...

ولا أملك سوي ان أنحني امام يراعك الثاقب!

Post: #88
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: ابو جهينة
Date: 19-12-2006, 11:09 AM
Parent: #87

Quote: ما ضَرَّكَ يا مَوْلايْ
لو كان العُمْرُ فَسيحاً في مِحْرابِكَ،
أو كُنَّا بالحَضْرَةِ مُنْقَسِمينَ على الذَّاتِ ومجذوبينْ،
وبَعثْتَ بهُدْهُدِكَ العارِفَ بالبُلدانْ،
ليُنَقِّبَ عن ذاك العاشِقَ، يُحْضِرَه مَخْفُوراً عند جلالِكْ
ليُقَبِّلَ عينَ المحبوبِ،
ويُسْقِيهَا خمرةَ باخوسْ،
لأنَّك يا مولاي ترومُ الحبَ وتهفو للإحْسَانْ



بلدي المحراب و النُساك
جوف الحضرة
جلباب الصوفي ( أبو العشرة جِد المية )
تهويمة مجذوب

و رام الحب .. فوجد العشق الأزلي
و هفا للإحسان ... فكانت يده العليا

***

زمراوي سلام

Post: #89
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 20-12-2006, 08:14 AM
Parent: #88

Quote:
بلدي المحراب و النُساك
جوف الحضرة
جلباب الصوفي ( أبو العشرة جِد المية )
تهويمة مجذوب

و رام الحب .. فوجد العشق الأزلي
و هفا للإحسان ... فكانت يده العليا

***

زمراوي سلام


أستاذي ابو جهينة:

لك سلامي وتقديري...

واصل...

Post: #90
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: AbuAla
Date: 24-12-2006, 06:44 AM
Parent: #89

Quote: مولانا زمراوي

أرجو أن يكون قد طاب لكم المقام في رحاب الدفوفة الحالمة دوما باشراقات صباح الطمبور، وأن يكون عبق الماضي التليد قد أوحى اليك ملحمة جديدة ، فاما عرجت على الزورات تتوقف قليلا عند جبانة قديمة تناثرت شواهدها وقامت في عرصاتها شجرة ضخمة تسمى (القندى) كان يحرم علينا قطع أغصانها على اعتبار أنها محروسة ، علمنا فيما بعد أن الهدف من ذلك التحريم هو ابقائها على حالها لتظل المشيعين في أوقات الظهيرة الحارقة. تلك هي مقابر (حاج على) الجد الأكبر لكل من زمراوي وشيخ منور وهما أبناء عمومة ولهما أخ ثالث هو الشيخ مدني السني، الذي خرج في سياحة علمية كما كانت هي العادة في الماضي وأسس مدينة ود مدني بينما استقر أخ رابع لهم في ما يعرف الآن بالدناقلة بالقرب من مدينة ود مدني، ويوجد لدى الان مصحف مخطوط يرجع تاريخه الى حوالى مائتي عام ، أملاه الشيخ زمراوي وكتبه شيخ من قريتي الزورات يدعى محمد خير نقد، وهذا المصحف قدم له الشيخ زمراوي بمقدمة وافية عن الفقه على المذهب المالكي، كما قدم فيه شرحا على مقدة الجزيري في علم التجويد، ونبذة ميسرة عن قواعد اللغة العربية،
لقد لعب الشيخ زمراوي دورا كبيرا في الفترة التي تلاشت فيه السلطة المركزية في المنطقة عقب حدوث بعض الاضطرابات وتحكم الممالك الشايقية وعزلهم للمناطق الشمالية عن سلطة سنار، في تلك الفترة لعب المشايخ أمثال زمراوي دورا كبيرا في استتاب الأمن والاستقرار في المنطقة وقاموا بدورهم التعليمي والسياسي والاجتماعي على أكمل وجه0
الجدير بالذكر أن الشيخ زمراوي جابري يرجع نسبه الى الصحابي الجليل جابر بن عبد الله، وقد هاجر فرع من أل زمراوي الى ديار الشايقية وأسسوا الخلاوي ودور العلم بها، وفي الرسالة التالية سوف أوافيك بنسب آل زمراوي ضمن خطة عامة لتأصيل نسب الجوابرة الذين قدم جدهم الأكبر عقبة بن نفيع واستقر بجزيرة بدين واستقر ابنه النور بن عقبه بالزورات وهما اساس كل الجاوبرة في السودان، وقد انتقل فرع كبير منهم الى كردفان وتحديدا الى بارا وام روابة غقب الحملة الكبيرة التي قادها القائد سليم العثماني في القرن الخامس عشر الميلادي وسوف نشير الى ذلك لاحقا ان شاء الله، المهم في الأمر أن عقبة بن نفيع حين استقراره بجزيرة بدين بنى مسجدا أسماه (مسجد جابر الانصاري) وهو ما يزال موجودا حتى الان، وكان الملك فاروق حين علم بمكانة هذا المسجد أمر بتجديده وصيانته على نفقته الخاصة، أرجو أن يوحي اليك كل هذا العبق التاريخي مشروع ملحمة جديدة لهذا الوطن الشامخ، وفقكم الله وسدد خطاكم

سيف الدين عيسى مختار/الزورات

Post: #91
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 25-12-2006, 05:50 AM
Parent: #90

الأستاذ الناقد الكبير سيف عيسى...

قرأت مداخلتك التأريخية الرصينة وقد لجات لأكبر الأحياء فى اسرتنا...
يقول المعمر عمي ان ما اوردته مطابق تماما لما سمعه عن اجداده...

أما الملحمة الجديدة فأبشرك بأن الأستاذ الضخم محمد وردي قد طلب مني أضافة بعض الأبيات والأمكنة وقد شرعت في ذلك...

دمت لأخيك سيدي سيف...

Post: #92
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: ابو جهينة
Date: 25-12-2006, 06:24 AM
Parent: #91

Quote: هل جاءك بعضُ حديثي عن طِفْلٍ تُورقُ عيناه بروقاً
وقف نحيلاً في محرابك
يشكو من رَعْدِ الأيَّام و شُحِّ الدُنْيَا
فَقْرَ الخاطِرِ يَشْكُو وضُمُورَ الوِجْدَانْ
وبِخِصْرِ الأيَّامِ تَعلَّقَ
يحكِي دوماً سِيرَتَهُ
فَيُبكِّي الغُرَبَاءَ ولا نَبْكي
يَبْكِي ظُلْمَ ذوِي القَُْربى، يَفْتَرِشُ الأحزان!


طفل تورق عيناه بريقاً
ففي عينيه أسباب المطر تجعل جفافهما إخضراراً بواسع الأمل
و هذا هو وطني الآن
يحمل كل أسباب العيش الرغيد
و لكنه يقف بين اللئام نحيلاً كسير الخاطر كسيف العين
تضج سماواته رعودا
و سحبا و مطرا
و لكن إنسانه يشكو القحط
يتعجب الغرباء : السودان ؟ النيل ؟ البطانة ؟ الجزيرة ؟ كردفان ؟ الجنوب ؟ و يموت الناس جوعاً ؟
و ما أشد ظلم ذوي القربى ... أعظم وقعاً من غرز نصلٍ محمَّى بالنار في الأحشاء.

نواصل يا مولانا مع سحر هذه الكلمات

Post: #93
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 25-12-2006, 06:35 AM
Parent: #92

استاذي الأديب الأريب جلال...

سأنشر ما كتبته عن هذه القصيدة فى مقال بأحدى الصحف السيارة لأنه يفوق القصيدة ذاتها فى الروعة وخصوبة الخيال وجمال المعاني...

أنتظر الأذن الكريم منك...
يا جميل الشمائل!

Post: #94
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: ابو جهينة
Date: 25-12-2006, 07:56 AM
Parent: #93

Go Ahead MAWLANA ZOMRAWI

Post: #95
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 27-12-2006, 07:30 PM
Parent: #94

في انتظار الأستاذ أبو جهينة!

Post: #96
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: ابو جهينة
Date: 28-12-2006, 08:06 AM
Parent: #95

Quote: من بين ثنايا الكوخِ المَهْجُورْ،
يَخْرُج بَرْقٌ مِنْ دارفورْ،
يُزَلْزِلُ عَرْشَ الدُّنْيَا،
تبدأُ ثَوْرَتُها من عِنْدِ سلاطِينِ الفَوْرْ
الثورةُ ضِدَّ الظُلْم و ضِدَّ القَهْرْ،
الثورةُ ضِدَّ فَساد السُّلطانْ.


و لا زالت دارفور تضج بروقها
دارفور علي دينار
التاريخ أحياناً يكيل بمكيالين
و خصوصاً في عالمنا الثالي البائس
علي دينار صاحب كسوة الكعبة .. لا يأتون على ذكره .. و هذه أيام ذكره .. أيام نفرة الحجيج
هذه أيام ذكره و ( آبار علي ) تحكي نظرة هذا الرجل الثاقبة بحفر هذه الآبار في الديار المقدسة و في تلك المنطقة بالتحديد ..
تاريخه حافل .. و لكنه يُعامَل كنقطة في بحر ..
طيب الله ثراك أيها السلطان ...

Post: #97
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 28-12-2006, 01:32 PM
Parent: #96

Quote:
و لا زالت دارفور تضج بروقها
دارفور علي دينار
التاريخ أحياناً يكيل بمكيالين
و خصوصاً في عالمنا الثالي البائس
علي دينار صاحب كسوة الكعبة .. لا يأتون على ذكره .. و هذه أيام ذكره .. أيام نفرة الحجيج
هذه أيام ذكره و ( آبار علي ) تحكي نظرة هذا الرجل الثاقبة بحفر هذه الآبار في الديار المقدسة و في تلك المنطقة بالتحديد ..
تاريخه حافل .. و لكنه يُعامَل كنقطة في بحر ..
طيب الله ثراك أيها السلطان ...


أبوجهينة:
فتح الله عليك....

Post: #98
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: Elmosley
Date: 29-12-2006, 04:24 AM
Parent: #1

عبد الاله الجميل قرآتها عدة مرات وآثرت الا آعلق الا بعد تمهل لانها ركتابة رمميزه

لك كل الحب

Post: #99
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: Modic
Date: 29-12-2006, 07:04 AM
Parent: #98

رائع !
فعلا رائع ...

Post: #100
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 29-12-2006, 07:31 AM
Parent: #99

الأستاذ الصديق يوسف الموصلي

كلماتك المضيئة في حقي وسام من فنان وهب فنه لوطنه الذي يعشقه وشعبه الذي يبادله نفس العشق...

التأريخ سيضعك في مصاف عظماء الفنانين العالميين كما يضعك الآن في قمة خارطة الغناء والموسيقى السودانية!

شكرا على الأطلالة ...

Post: #101
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 29-12-2006, 07:34 AM
Parent: #100

أود أخوتي الأعزاء ان أحفظ أشعاري التي ستتصدر صفحات ديواني (صهوة العمر الشقي) هتا في هذا البوست...

تسعدني تعليقاتكم وآراؤكم التي ستفيدني في مقبل أيامي....!

Post: #102
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 29-12-2006, 08:08 AM
Parent: #101

هذه القصيدة مهداة لكل محب للوطن بعيون العشاق وعشق الصوفية..
أخذت بتلابيبي فكرة ان ازور الوطن برفقة مولاي الوطن.

وسبحت ببحر عروض الشعر المتمرد ووجدت نفسي أعيش توحدا كاملا بين الأحساس الكامل بالأنتماء وعجز الحروف اللائقة بحق وطني!

عندما تكتب عن وطنك تنتابك رعشة الحروف والكلمات!
جلست وقلبى معلق به وجسدي مهجري
فأخلصت النية وجلست أغني للسودان كله كما غنى قبلي الشاعر الفحل ابو آمنة حامد "بنحب من بلدنا ما برة البلد"

فتوضأوا بماء الوطن ثم إخلصوا النية وأقرأوا بصوت جهير!

دامت المحبة لكل عاشق للسودان!

(1)

لا تَحْزَنْ مثلى يا مولايْ
لا تَحْزَنْ من صحراءِ التِّيهِ وجورِ السلطان!
اضْرِبْ بعصاكَ اللْحظَةَ جوفَ البحرِ
خُذْنا مُقْتَدِرا كالبرقِ الخاطفِ، أخْرِجْنَا من هذا الكابوس
خَبِّئنا بين النهرِ وبين الوَرْدِ وغاباتِ الريْحانْ!

(2)
حين أتاك الليلُ بناحيةِ العتْمور،
زَحَف النيلُ وسار الجمعُ وسِرْنا نحوك تسبِقُنا الخُطُواتْ.
وليلٌ يُخْفى أسراراً تحت خدودِ النجماتْ!
كُنْتَ بقلبِ العصرِ وحيداً و شهيداً
تُوفى الكيلَ وتُقْرِي الضَيْفَ ولا يُظْلَمُ أحدٌ عندك يا مولاي
لو ألقاكَ وحيداً تَقتُلُني الكلمات!

ما ضرّك يا مولاي
إذا أقبلْتَ علينا ذات صباحٍ
مؤتلقَ الوجْهِ سليمَ الخاطرِ مُتّسِقَ الوجدان
وطفقْتَ تُغنِّى للخرطوم
تَتَغَزَّلُ في الأنْثَى أمدرمانْ!

ودَلفتَ بليلِكَ هذا مُنْطَلِقاً كالسَّهمِ النوبيِّ
قُبالةَ كَرْمَةَ، كُنْتَ تُشِعُّ ضياءً تُومِضُ بَرْقا
وتِهَارِقَا يدعوك الليلةَ من أجل نبيذٍ نوبيٍّ
بالقصرِ الملكيِّ الكائِنِ بين طلولِ العصرِ، وفوقَ قِبابِ الأزمانْ
وبليلك هذا أسْرجتَ الخَيْلَ لِعَبْرِي
تِلك الحَسْناءُ المَلأى بالأسرار
ولُقْمانُ العَبْريُّ الخَالِصُ كان يوزِّعُ حِكمته
مِثْلَ حكيمٍ نوبيٍّ آخر
يَرتَشِفُ العَرَقَ الأبيضَ مُنْتَشِياً
ويُغَنِّى للفجر الحالِمِ بالَطَمْبُورْ

(3)
ما ضَرَّكَ يا مولاي
إذا ما أقْبَلَ شَرْقٌ نحوك بالدُّفِّ
وبيسراه السيف ويمناه سواكن
يَرْتَشِفُ القهوةَ بالهيلْ،
مَمْشُوقَ القامَةِ طارَ إليك
تَحْكِي مَشْيَتُه دِقْنَةَ عُثْمانَ

كَأنَّ القادِمَ في ظُلَلِ غَمَامٍ،
كصلاة الفجر، بهاءً وحُضُوراً
كالقاشِ الصّاخبِ حينَ تَجِفُّ الوديانْ
كجبالِ التَّاكا وسواقِي توتيلْ،
كالمارِدِ طُوكَرَ، حين تغازِلُها الرِّيحْ.
كجبينِ الشَيْخِ الخَتِمِ الصُّوفِي،
كأنَّ القادِمَ نحوك يمضي ليشقَّ تلال الشَرْقِ بسيفٍ قُرَشِيّ!

(4)
ما ضَرَّكَ يا مولايَ إذا جاءتْ مِلِّيطُ تُغَنِّي
خَرَجَتْ من تحت عباءتها أُنْثَى
تَنْتَقِشُ الحِنَّاءَ بيُمْناها
وبِيُسْراها تُخْفِي قَلْبَ حبيبْ،
سَاَفَرَ عصراً كالشَّفَقِ الأَحْمَرَ
نحو بلادٍ لا تعرفُها، ومدائِنَ أخْرى غَرْقَى في الأحْزَانْ

ما ضَرَّكَ يا مَوْلايْ
لو كان العُمْرُ فَسيحاً في مِحْرابِكَ،
أو كُنَّا بالحَضْرَةِ مُنْقَسِمينَ على الذَّاتِ ومجذوبينْ،
وبَعثْتَ بهُدْهُدِكَ العارِفَ بالبُلدانْ،
ليُنَقِّبَ عن ذاك العاشِقَ، يُحْضِرَه مَخْفُوراً عند جلالِكْ
ليُقَبِّلَ عينَ المحبوبِ،
ويُسْقِيهَا خمرةَ باخوسْ،
لأنَّك يا مولاي ترومُ الحبَ وتهفو للإحْسَانْ

(5)
هل جاءك بعضُ حديثي عن طِفْلٍ تُورقُ عيناه بروقاً
وقف نحيلاً في محرابك
يشكو من رَعْدِ الأيَّام و شُحِّ الدُنْيَا
فَقْرَ الخاطِرِ يَشْكُو وضُمُورَ الوِجْدَانْ
وبِخِصْرِ الأيَّامِ تَعلَّقَ
يحكِي دوماً سِيرَتَهُ
فَيُبكِّي الغُرَبَاءَ ولا نَبْكي
يَبْكِي ظُلْمَ ذوِي القَُْربى، يَفْتَرِشُ الأحزان!

من بين ثنايا الكوخِ المَهْجُورْ،
يَخْرُج بَرْقٌ مِنْ دارفورْ،
يُزَلْزِلُ عَرْشَ الدُّنْيَا،
تبدأُ ثَوْرَتُها من عِنْدِ سلاطِينِ الفَوْرْ
الثورةُ ضِدَّ الظُلْم و ضِدَّ القَهْرْ،
الثورةُ ضِدَّ فَساد السُّلطانْ.

(6)
ما ضَرَّكَ يا مولايْ
لو أَنَّ العَيْنَ تُكَحِّلُهَا
من لونِ الأَبَنوسَ ورائحةِ الأناناسْ
إذ كُنْتَ تُهِيمُ بتركاكا وتُغَنِّي:
"من نخلاتك ياحلفا للغابات ورا تركاكا"
ودَلَفْتَ تُحَدِّقُ في الوادي الأخضَرَ مُنْتشِياً
لحقولِ الباباي ولِلْبَفْرةْ .

ما ضَرَّكَ يا مَوْلايْ
لو أنَّ العُمْرَ طويلٌ فى مَلَكَالْ
لَوَهَبْتَ قطيعَ الثيران مُهُوراَ للفاتنة السمراءْ
وكَسَوْتَ الغابَةَ باللؤْلُؤْ
ونفيسَ المُرْجَان!

(7)
يا وطني الشامِخَ مِثْلَ جبين الشَمْسْ،
لمحرابك آتي كالدرويشْ،
تركُلُنِي الأرجُلُ بالطرقاتْ،
أؤذِّن مِثْلَ بِلالْ
وأردِّدُ في سِرِّي ما قال الحَلَّاجْ:
"ما في هذي الجبة غَيْرُ الله"
أفْنِي ذاتي في ذاتك، في ذات الله
حتى يتوحّدُ عِشْقي في ذاتِك
ثمَّ أقول :
رأيتُ نبيَّ اللهْ،
ورَشَفْتُ القَهْوَةَ في حَضْرَتِهِ!
خَلَعْتُ رداءَ العَصْرْ
وتَوشَّحْتُ ثيابَ العِزَّةِ ثم لَبِسْتُ حرير العرفان.

شلالات نياجارا/ نيويورك
17 نوفمبر 2006

Post: #103
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: Mustafa Mahmoud
Date: 29-12-2006, 08:44 AM
Parent: #102

ما ضَرَّكَ يا مَوْلايْ
لو كان العُمْرُ فَسيحاً في مِحْرابِكَ،
أو كُنَّا بالحَضْرَةِ مُنْقَسِمينَ على الذَّاتِ ومجذوبينْ،
وبَعثْتَ بهُدْهُدِكَ العارِفَ بالبُلدانْ،
ليُنَقِّبَ عن ذاك العاشِقَ، يُحْضِرَه مَخْفُوراً عند جلالِكْ
ليُقَبِّلَ عينَ المحبوبِ،
ويُسْقِيهَا خمرةَ باخوسْ،
لأنَّك يا مولاي ترومُ الحبَ وتهفو للإحْسَانْ

thank you very much

eid saeed and happy new year

mustafa

Post: #104
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 29-12-2006, 01:25 PM
Parent: #103

شكرا صديقي دكتور محمود
أفتقدناك كثيرا فلا تغيب ثانية...

كل عام وأنت بخير

Post: #105
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 30-12-2006, 06:48 PM
Parent: #104

عاليا خفاقا...

Post: #106
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: ابو جهينة
Date: 30-12-2006, 07:45 PM
Parent: #105

هذه القصيدة الوطن
هذه الكلمات الشجن
هذه الأبيات التي جرت كما النيل أمامنا

فالقصيد الجيد هو الذي يقرؤه كل قاري من زاوية مختلفة و لكن المعنى يبقى في قالب متحد متماسك..

Quote: ما ضَرَّكَ يا مولايْ
لو أَنَّ العَيْنَ تُكَحِّلُهَا
من لونِ الأَبَنوسَ ورائحةِ الأناناسْ
إذ كُنْتَ تُهِيمُ بتركاكا وتُغَنِّي:
"من نخلاتك ياحلفا للغابات ورا تركاكا"
ودَلَفْتَ تُحَدِّقُ في الوادي الأخضَرَ مُنْتشِياً
لحقولِ الباباي ولِلْبَفْرةْ


و يا لهفي يا حلفا
يا لهفي عليك
و لهفي على من لم يرى نخلاتك
و لم تكتحل عيناه بشوارعها و أزقتها ..
عنقش
دغيم
مستشفى ( حسن بصل )
المحطة
المجراب
بوهين

و لكن العزاء يبقى في هؤلاء السمر يجوبون أركان الوطن ..
معطونين برائحة السعفات
و نكهة الباباى
و البفرة و التيلبون
من عهد ( الصديق ) في القولد
و حتى ( منقو )

***

زمراوي ..
أعطني الناي و غني

Post: #107
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 31-12-2006, 06:24 AM
Parent: #106

Quote:
هذه القصيدة الوطن
هذه الكلمات الشجن
هذه الأبيات التي جرت كما النيل أمامنا

فالقصيد الجيد هو الذي يقرؤه كل قاري من زاوية مختلفة و لكن المعنى يبقى في قالب متحد متماسك..


Quote: ما ضَرَّكَ يا مولايْ
لو أَنَّ العَيْنَ تُكَحِّلُهَا
من لونِ الأَبَنوسَ ورائحةِ الأناناسْ
إذ كُنْتَ تُهِيمُ بتركاكا وتُغَنِّي:
"من نخلاتك ياحلفا للغابات ورا تركاكا"
ودَلَفْتَ تُحَدِّقُ في الوادي الأخضَرَ مُنْتشِياً
لحقولِ الباباي ولِلْبَفْرةْ



و يا لهفي يا حلفا
يا لهفي عليك
و لهفي على من لم يرى نخلاتك
و لم تكتحل عيناه بشوارعها و أزقتها ..
عنقش
دغيم
مستشفى ( حسن بصل )
المحطة
المجراب
بوهين

و لكن العزاء يبقى في هؤلاء السمر يجوبون أركان الوطن ..
معطونين برائحة السعفات
و نكهة الباباى
و البفرة و التيلبون
من عهد ( الصديق ) في القولد
و حتى ( منقو )

***

زمراوي ..
أعطني الناي و غني



لا فض فوك يا أستاذي!
ربما نضيف حلفا للقصيدة في مقبل الأيام....

تخريمة:
كنت بالأمس مع قريبك الأستاذ والصديق محمد وردي وقد تسلم نسخة من القصيدة!

Post: #108
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: AbuAla
Date: 03-01-2007, 06:49 AM
Parent: #107

Quote:
هذه القصيدة مهداة لكل محب للوطن بعيون العشاق وعشق الصوفية..
أخذت بتلابيبي فكرة ان ازور الوطن برفقة مولاي الوطن.

وسبحت ببحر عروض الشعر المتمرد ووجدت نفسي أعيش توحدا كاملا بين الأحساس الكامل بالأنتماء وعجز الحروف اللائقة بحق وطني!

عندما تكتب عن وطنك تنتابك رعشة الحروف والكلمات!
جلست وقلبى معلق به وجسدي مهجري
فأخلصت النية وجلست أغني للسودان كله كما غنى قبلي الشاعر الفحل ابو آمنة حامد "بنحب من بلدنا ما برة البلد"

فتوضأوا بماء الوطن ثم إخلصوا النية وأقرأوا بصوت جهير!

دامت المحبة لكل عاشق للسودان!


Post: #109
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 05-01-2007, 06:51 AM
Parent: #108

محمد المكي أبراهيم

منذ انتفاضة ابريل وطوال سنوات الديمقراطية الثالثة سيطرت على الوجدان النوبي حالة من المرح السعيد مقترنا ذلك بصعود سياسي واقتصادي للمنتمين الى الاثنية النوبية ومصحوبا بوجود بشري متزايد في الخرطوم وخاصة في منطقة الكلاكلات.فظهر النادي النوبي كمركز اجتماعي مرموق وتألق الأستاذ محمد توفيق كسياسي مرموق والفنان محمد وردي كرمز نوبي كبير وانتشر ادب الاستاذ جمال محمد احمد وحلقت في الأجواء روح الفكاهة النوبية التي لا تستنكف عن مداعبة الذات بخفة وذوق.

ولا اعتقد ان ذلك كان فقط انعكاسا للفرح العام الذي عم السودان والسودانيين بزوال الدكتاتورية النميرية وانبثاق فجر الديمقراطية وانما فرحا نوبيا خاصا له اسبابه النوبية الخاصة وربما كان على راس دواعي ذلك الفرح احساس النوبيين السودانيين انهم غدوا شركاء حقيقيين في الوطن ونالوا قسطا من نصيبهم المفروض وبشكل خاص في العاصمة بينما ظلت مواطنهم الاصلية والمستحدثة -حلفا وخشم القربة- تعيش ظلما تاريخيا كان ولايزال.

ولكن مجيئ حكم الانقاذ كان نذيرا بانتهاء تلك الحقبة السعيدة من حياة المجتمع النوبي فقد جاءت السلطة الجديدة مصحوبة بجيش من كلاب الطمع الراسمالي الطفيلي ومثل جيش من جراد وضعوا ايديهم على كل شيئ غير عابئين بحقوق الملاك الأصليين فقد نزعوا المصانع والمزارع من اصحابها ولجأوا الى اخس الأساليب لانتزاع التوكيلات التجارية والاراضي الصناعية من اصحابها ولاشك انهم خلال ذلك اعتدوا على حقوق تعود الى نوبيين وبالاضافة لذلك تضرر النوبيون من ممارسات الانقاذيين في طرد الكفاءات من الخدمة المدنية وتعيين منسوبيهم غير المؤهلين ليحتلوا مناصب لايليقون لها ولا تليق بهم..سفراء وقضاة ومهندسون وفنيون من ذوي الأصول النوبية فقدوا مناصبهم في عصر الانقاذ بصورة غير متناسبة مع عددية النوبيين ونسبتهم الى مجموع السكان وذلك اولا لكثرة المتعلمين وأرباب الكفاءات بينهم وثانيا لميولهم التقدمية المعروفة التي أحفظت عليهم عناصر اليمين والظلاميين من كل نوع .

تعامل الانقاذيون مع النوبة كمنطقة ميئوس من ولائها لهم فاهملوها اهمالا شنيعا وفي اطار صفقتهم مع مصر باعوا النتوء النوبي وكل قراه وسلموه لمصر مقابل تأييدها غير الموثوق به. ودون إطالة في هذه التفاصيل نسرع الى القول بأن ر وحا جديدا من الحزن العميق سيطر على الروح النوبي اتخذ بعضه مظهرا اثنيا وبعضه ظل على مجراه التاريخي متشحا بأردية المعارضة الخشنة ذات الاستعداد العالي للقتال.

يمثل هذه التيارات شاعران نوبيان سنقرأ هنا قصيدة حديثة لكل منهما .والشاعران هما عبد الاله زمراوي شاعر و قاض سابق ونور الدين عبد المنان شاعر و كاتب ساخر وسفير سابق.كتب الأول قصيدة بعنوان "الملحمة" ونشرها أواخر العام الحالي فاحدثت ضجة في الأوساط الأدبية نظرا لعمقها واتساع منظورها البانورامي.اما السفير عبد المنان فيطالعنا "بالمناحة الكوشية" التي نشرها بتاريخ 17 ديسمبر من نهايات عان 2006وهو يوم الذكرى السابعة عشرة للاعدام الايجازي الظالم للمأسوف على شبابه مجدي محجوب محمد احمد ابن أخ الاستاذ جمال محمد احمد السفير ووزيرالخارجية واول رئيس لاتحاد الكتاب السودانيين .

قصيدة عبد المنان قصيدة قوية مليئة بالألم الغاضب والحنق وفيها من بلاغة الغضب ما يرتفع بها الى ذرى تعبيرية عالية .ويوفق شاعرها الى ايجاد تسمية اثنية لألمه الكوشي وهو المحرك الأول للقصيدة في ابياتها الافتتاحية:

قتلوك يا ولداه..ياحباه
كما ان نفس الاحساس الكارثي يتخلل كل نسيجها العام:
قم ايها الكوشي من قلب الرماد
قم زلزل الارض الرحيبة انها حبلى بزاد
وتماسكي يا أم مجدي
كلنا مجدي وحبك في ازدياد
هزي جريد النخل نأتي فوق صافنة الجياد
بالطار والجرجار والطنبور
ترقص كل فاتنة لمجدي في بلادي.

ولكن احزان الشاعر لاتنغلق على اثنية القتيل فداخل حزنه الخاص تنمو وتتورد احزان بقية أنحاء السودان في تلاحم عضوي أخاذ

يا ايها الوطن الذي فوق الثريا والمدار
يا ايها الوطن المدجج بالهوى والانبهار
ماذا تبقى من زمان الحب والتذكار في عهد التتار.
وبلغة اكثر وضوحا يعرب عن هيامه الكبير بالوطن اجمعه:
لو جنة الخلد اليمن
لا يعدل السودان وطن
روض حوى من كل فن
النيل والروض الأغن
أنا آه من حب الوطن
قد هدني..هد البدن.
تلك مقاطع نبيلة عابقة بالمعاني الخليلية التي تكرس السودان -الوطن او كما قال الشاعر سيد احمد الحردلو
جناح الفراش الذي يهم بالتحليق

وتلك ملاحظة بديعة للشبه بين الخارطة السودانية واجنحة الفراشات.
وليس كثيرا على هذا الشاعر ان يملأ قلبه بحب التراب السوداني الموحد بتنوعه وجماله ولكن كلماته ترتدي اهمية خاصة في عصر الكفر والبهتان هذا حيث التفريط والانسلاخ هما ديدن الحكم وحيث يقف منظروه يبدون استعدادهم لتمزيق الوطن والاستغناء عن بعض مكوناته ليرتاحوا من عبئها على اكتافهم.

لابد ان يسر المرء لهذا إذ يعني ان صعود المشاعر الجهوية والاثنية لدى النوبيين كجزئية سودانية لم يمنعهم من التوحد في الكل الذي يضم اليه كل جزئياتنا وخصوصياتنا ويصهرنا جميعا في سياق الثقافة السودانية المشتركة .

ويمكن القول بشكل عام ان القصيدة تبدأ من لحظة ذاتية محددة هي اعدام الفتى الكوشي لتصل الى ذروة تتحد فيها كل الاحزان السودانية وباتحادها يقوى الأمل في الخلاص.

يمضي الشاعر زمراوي في ملحمته على سكة مختلفة تشبه كثيرا عمل الصلاة.ويمثل كل مقطع من القصيدة مزمورا أو ركعة مفردة لها موضوعها المحقق سواء كان قضية او جهة من جهات الوطن وبعد اكتمال الركعات يختم الشاعر صلاته الخاشعة بالمزمور السابع الذي يقول فيه:

يا وطني الشامخ مثل جبين الشمس
الى محرابك آتي كالدرويش
أؤذن مثل بلال
أفني ذاتي في ذاتك في ذات الله
حتى يتوحد عشقي في ذاتك.

بعض تلك الركعات المفردة تتحدث عن ملكال وعن دارفور وبطبيعة الحال عن المنطقة النوبية وتراثها العبقري:

كالسهم النوبي
قبالة كرمة كنت تشع ضياء تومض برقا
وتهارقا يدعوك الليلة من اجل نبيذ نوبي
بالقصر الملكي
الكائن بين طلول العصر
وفوق قباب الازمان

هنا يلتقي الشاعران في هيامهما بل وفخرهما بنوبيا وحضارتها الباهرة وانطلاقا من ذلك يدغمان نوبيا في السودان الكبير.

ان ذلك ما نريده بالضبط لبلادنا:أن تكون موئلا لأقوام متنوعين يفخرون بتراثهم ويقدمونه لينضم الى القصعة السودانية الكبيرة التي نتحلق حولها كلنا ونأكل معا كل ما هو طيب سائغ شهي دون قهر او اكراه.

لقد حاولت مرارا ان اشرح هذه الفكرة وقلت مرارا انني ضد القهر الثقافي ولا ارى ما يمنع من ازدهار اللغة النوبية وكتابتها والكتابة بها فذلك اضافة كبرى للحصيلة الحضارية السودانية تزيد وترفع من قدر البلاد.وذكرت التجربة الأمريكية المعروفة باسم بوتقة الذوبان melting pot وما انطوت عليه من القسوة والقهر. فقد كانت العائلات الامريكية حديثة الهجرة تمنع اطفالها من التحدث بلغاتها الأم حتى يتفرغوا لاجادة الانجليزية باللكنة الأمريكية .

صحيح انه لم يكن وراء ذلك القهر سلطة ادارية ولكن كانت وراءه سلطة مجتمعية - سلطة ثقافية قاهرة رفعت ما يسمى الواسب WASP فوق الجميع واضطرت الأمريكيين الألمان والايطاليين والسويديين الى اخفاء ذواتهم الثقافية والاندغام في تيار الممارسات المسماة امريكية.
لقد تمت صياغة امريكا عن طريق ذلك القهر والآن وقد تحقق لهم ذلك شرعوا يتحدثون عن الحرية والاختيار وعن صحن السلاطة بديلا لبوتقة الانصهار.وحين صدقنا ذلك وطالبنا باعتماد الاسبانية والايبونيك كلغات امريكية هزأوا بالدعوة والداعين اليها ومؤخرا قام عضو كونجرس متطرف مطالبا بأن يقوم اول مسلم ينضم لتلك المؤسسة باداء القسم فوق الانجيل.

في بلادنا نريد صيغة متقدمة وانسانية لقضية التلاقح الاجتماعي والثقافي.

نريد لكل القوميات ان تنمو وتزدهر بحرية كاملة وفي اطار الاحترام ولكن شريطة البقاء داخل جناح الفراش الهفهاف.بكلمة اخرى نريد ان تاتي كل جهوية او اثنية بجواهرها المصقولة ليجتمع من ذلك عقد نضيد . نريد ذلك ولا نقبل بدلا عنه طبقا من حجارة و حصى .ولذلك اقول مرحبا بهذين الصوتين من اصوات الحضارة النوبية وهي في كل الاحوال اغلى واجمل وأعرق جوهرة في عقد الثقافة السودانية النضيد.ونرى من مصلحة الثقافة السودانية والسودان نفسه ان يجري تقديم الحضارة النوبية في أجمل حللها وابهاها محاطة بتغني الشعراء وكل انواع التمجيد لكونها مستحقة لذلك ولكونها تزين جيد سوداننا وهي في حال الصقل الباهر والتنضيد الجميل.

اهلا بمولانا عبد الاله زمراوي واهلا بالسفير المناضل نورالدين منان وشكرا لهما عن تشييدهما ضريح اجزاننا في زمن الحزن الواحد غير القابل للنصرف ،غير القابل للاندثار.




Post: #110
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: ابو جهينة
Date: 10-01-2007, 02:03 PM
Parent: #109

Quote: ما ضَرَّكَ يا مَوْلايْ
لو أنَّ العُمْرَ طويلٌ فى مَلَكَالْ
لَوَهَبْتَ قطيعَ الثيران مُهُوراَ للفاتنة السمراءْ
وكَسَوْتَ الغابَةَ باللؤْلُؤْ
ونفيسَ المُرْجَان!


مهر الوطن
مثل هذا القصيد

سنواصل

Post: #111
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 11-01-2007, 08:55 AM
Parent: #110

الشقيق جلال...

أفتقدتك الملحمة قرابة أسبوع ولا أود ان تنتهي عند ملكال!
يعطيك كل العافية وراحة البال...

Post: #112
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: zumrawi
Date: 11-01-2007, 09:07 AM
Parent: #1

ما اروعك عزيزي وقريبى عبدالاله زمراوى
جميل ان نقرا مثل هذا الكلام الدافئ \الصخب بالتغنى بربوع السودان
سانزل ايميلى فى الملف فراسلنى فيه

Post: #113
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: AbuAla
Date: 13-01-2007, 02:26 PM
Parent: #112

فوق....

Post: #114
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: ابو جهينة
Date: 14-01-2007, 08:11 AM
Parent: #113

Quote: يا وطني الشامِخَ مِثْلَ جبين الشَمْسْ،
لمحرابك آتي كالدرويشْ،
تركُلُنِي الأرجُلُ بالطرقاتْ،
أؤذِّن مِثْلَ بِلالْ
وأردِّدُ في سِرِّي ما قال الحَلَّاجْ:
"ما في هذي الجبة غَيْرُ الله"
أفْنِي ذاتي في ذاتك، في ذات الله
حتى يتوحّدُ عِشْقي في ذاتِك
ثمَّ أقول :
رأيتُ نبيَّ اللهْ،
ورَشَفْتُ القَهْوَةَ في حَضْرَتِهِ!
خَلَعْتُ رداءَ العَصْرْ
وتَوشَّحْتُ ثيابَ العِزَّةِ ثم لَبِسْتُ حرير العرفان.



إيهي يا مولاى إيهي ...
وطن مثل جبين الشمس .. محجوبة عن أعيننا ..
يراها الغير .. و نراها من بين غمامات حماقتنا التي أعيتْ حكمائنا و شيوخنا ..
كلنا دراويش يا مولاى
يمر بنا سابلة العالم ..
و عندما يعرفون أن من مروا بهم هم ملح الأرض ..
نكون قد ذبنا في تربة أخرى و ماءِ آخر أجاج ..
بلال ؟
بلال ؟
جدنا الأكبر ؟
صوته الساكن حدقات القمر ؟
إن كان في جبة الحلاج كل هذا الزخم الإيماني ..
فنحن نتجرعه مع قهوتنا
و نشربه هنيئاً من النيل و الحفائر
و نستنشقه مع الدعاش و كتاحات الصيف و الشتاء
و يلفح وجوهنا مع سموم المواسم ..
يعطر سماواتنا نحيب الحضرة
و أنين الطار و النوبة
و دخان المباخر
العزة فينا و العرفان يلف أجسادنا النحيلة

لك المجد يا وطني

***

زمراوي

شكرا على أن نفخت في وجداننا هذا الكم الهائل من أوكسيجين الإنتماء المؤكسد بحلو الكلام و قوة المعنى ..
سلمت يمينك يا رجل

Post: #115
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 14-01-2007, 02:57 PM
Parent: #114

ياسر الحبيب...

شكرا على المرور يا قريبي...
بالمناسبة أين أسهاماتك المشرقة وأين أراضيك؟

Post: #116
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 21-01-2007, 04:44 PM
Parent: #115

الأستاذ أبو جهبنة...

قرأت مداخلتك الأخيرة وتمنبت أن أجاري لغتك الرفيعة وموهبتك الرائعة and your amazing command of the Arabic Language!

وقد جمعت ما كتبته عن هذه القصيدة وحفظتها في خزانتي الحديدية لأحفظها كوسام رفيع من أديب أرفع...

لك كل تقدير ومحبة وربنا يرعاك بعينه التي لا تنام!

Post: #117
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 23-01-2007, 09:00 AM
Parent: #116

الآستاذ أبو جهينة لم يترك شاردة او واردة الا وتناولها بأسلوبه الرائع وقد أستأذنه في نقل التحليل في ورقة ونشرها في أحدى الصخف السيارة...

Post: #150
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 06-04-2007, 00:23 AM
Parent: #112

فوق للمزيد من القراءة!

Post: #118
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 28-01-2007, 05:44 PM
Parent: #1

UP

Post: #119
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: AbuAla
Date: 31-01-2007, 04:37 PM
Parent: #118

up for readıng!

Post: #120
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 07-02-2007, 07:33 AM
Parent: #119

سلام عليكم أحبتي....

سأعود من خلف تلال الثلج أكثر دفئا وحيوية!

Post: #121
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 12-02-2007, 10:45 AM
Parent: #120

____________________________________________

Post: #122
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 23-02-2007, 01:28 PM
Parent: #121

فوق لمزيد من القراءة..

Post: #123
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: صابرين الصباغ
Date: 23-02-2007, 01:37 PM
Parent: #1

الشاعر الرقيق
وفارس الحرف والانيق

لله در حروفك كأني بها كواعب أتراباً تتمشى في ممرات الروح سحراً ودلالاً وفتونا
حروفك تمسك بزمام القلوب
دمت مبدعا

Post: #124
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 23-02-2007, 01:59 PM
Parent: #123

Quote:
الشاعر الرقيق
وفارس الحرف والانيق

لله در حروفك كأني بها كواعب أتراباً تتمشى في ممرات الروح سحراً ودلالاً وفتونا
حروفك تمسك بزمام القلوب
دمت مبدعا


الأديبة الأريبة الأستاذة صابرين..

شكرا على كلماتك الفخيمة بحقي وتشرفنا كثيرا بمرورك الزاهي..

Post: #125
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: ماجدة عوض خوجلى
Date: 23-02-2007, 02:05 PM
Parent: #1

تحياتى عبدالاله
Quote: كَأنَّ القادِمَ في ظُلَلِ غَمَامٍ،
كصلاة الفجر، بهاءً وحُضُوراً
كالقاشِ الصّاخبِ حينَ تَجِفُّ الوديانْ
كجبالِ التَّاكا وسواقِي توتيلْ،
كالمارِدِ طُوكَرَ، حين تغازِلُها الرِّيحْ.
كجبينِ الشَيْخِ الخَتِمِ الصُّوفِي،
كأنَّ القادِمَ نحوك يمضي ليشقَّ تلال الشَرْقِ بسيفٍ قُرَشِيّ!

وكان القادم درويش صوفى يحمل فى قلبه سورة ياسين ويشرب من فيض الرحمن كل حين
تسلم يارب انت من كل شر

Post: #126
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 23-02-2007, 02:20 PM
Parent: #125

ماجدة بنت الأماجد...

...وتسلمين انت من كل شر وكرب...

مرورك زين جبين ملحمتي وزادها رونقا,,!

Post: #127
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 24-02-2007, 04:31 PM
Parent: #126

لمزيد من القراءة..

Post: #128
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 25-02-2007, 03:13 PM
Parent: #127

Quote:
هل جاءك بعضُ حديثي عن طِفْلٍ تُورقُ عيناه بروقاً
وقف نحيلاً في محرابك
يشكو من رَعْدِ الأيَّام و شُحِّ الدُنْيَا
فَقْرَ الخاطِرِ يَشْكُو وضُمُورَ الوِجْدَانْ
وبِخِصْرِ الأيَّامِ تَعلَّقَ
يحكِي دوماً سِيرَتَهُ
فَيُبكِّي الغُرَبَاءَ ولا نَبْكي
يَبْكِي ظُلْمَ ذوِي القَُْربى، يَفْتَرِشُ الأحزان!

من بين ثنايا الكوخِ المَهْجُورْ،
يَخْرُج بَرْقٌ مِنْ دارفورْ،
يُزَلْزِلُ عَرْشَ الدُّنْيَا،
تبدأُ ثَوْرَتُها من عِنْدِ سلاطِينِ الفَوْرْ
الثورةُ ضِدَّ الظُلْم و ضِدَّ القَهْرْ،
الثورةُ ضِدَّ فَساد السُّلطانْ


المناسبة: الكشف عن أسماء المتهمين بارتكاب جرائم حرب بدارفور!

Post: #129
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 26-02-2007, 02:40 AM
Parent: #128

أحلام الصوفية



شعر: عبدالأله زمراوي
[email protected]


كالوردة، قلب حبيبك
ينمو...
يذبل...
حين تموت الأشياء الضاحكة المنسية!

تالله القلب النازف مثل عيون الشمس
يخفق حينا للطير
يمازح دوما أشجار العتمور المسجية!

صحراء قلب حبيبك
حين يمد الغيث جناحيه،
تورق أشجاري
تثمر أشعاري عنبا صيفية!

ويعيش القلب الآن اسير الجدب...
ذليل الطرف...
يطارد أوهاما وظنونا مخفية!

والعمر الشبق العامر بالضجة:
ذبل العمر سرابا
ذاب الأمل غريبا منسيا!

والقلب الجاثم في صدر حبيبي
لا يعرفني
لا يدرك أحلام الصوفية!

الشارقة 27 فبراير 1990

Post: #130
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 26-02-2007, 02:41 AM
Parent: #128

اليوم عرسك يا عصفورة الجبل


شعر: عبدالأله زمراوي
[email protected]

لنشرع الأبواب والنوافذ القديمة
بخطوة... بهمسة... نراقص الأحباب
نطرد العناكب السقيمة
بقوة وثورة نداعب السفوح
ننقش القباب بالحجارة العظيمة

فاليوم عرسك يا حجر...
اليوم عرسك
يا عصفورة الجبل!

لنبدأ السباق للسفر
نصوغ من حوافر الخيول
حدوة تزين الحجر
تضارع السماء قامة
تماثل النجوم والقمر

فاليوم عرسك يا حجر...
اليوم عرسك
يا عصفورة الجبل!


الذكرى الثانية لأنتفاضة الحجر بفلسطين المحتلة

أبوظبي ديسمبر 1989

Post: #131
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 26-02-2007, 02:41 AM
Parent: #128

خذوا فكري!

شعر: عبدالأله زمراوي
[email protected]


في ذات ليلة..
أتى الريح غرفتي
تمطى قليلا
ونال مني هدوئي وراحتي!
فزين لعقلي أن يقول القصيد
وأفرغ ما في جعبتي
فكفي ينوء..
وهمسي يبوح..
فأجثو على ركبتي..!
فيلقاني الهدوء المعرجن ملقحا أصارع غايتي
وتسقط رايتي!!

من يأخذ بؤرة عقلي،
يغرسها نخلا وكروما؟
من يسحقها
ويضاجع رغبتها المكلومة؟
بالأمس همست لشيطاني..
يصطك فؤادي ينساني
من يأخذ بؤرة عقلي يسحقها
لأظل بشبحي يرعاني!!

أيهذا الشبح الأخرس دعني
أجتث الرغبة بلساني
فهراء شعري وهيامي
في غيبة فكري الأنساني..
بالأمس همست لشيطاني
يصطك فؤادي ينساني!!

________________________________________
آخر تعديل بواسطة عبدالاله زمراوي ، 16-02-2007 الساعة 06:54 AM.

Post: #132
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 26-02-2007, 02:42 AM
Parent: #128

صهوة العمر الشقي: قصيدة جديدة!


محاولة خجولة صغتها بالخرطوم وقد عاد فيها شبابي وحيويتي...!

[email protected]


في ليل القمر
وفوق صهوة العمر الشقي....
يسافر القلب
الذي ما انفك مصلوباعلى الدمع العصي!

يا من تحركه الرياح الهوج هونا
مثل عصفور صغير..
ليلي وليلك أقحوان
بدري وبدرك أرجوان
بدري يطالع نجمة السعد الوريف...
حبي وحبك
مثل غيث دافق
مثل الخريف!

"الآن" مثل الأمس ضميني
خذيني في خشوع في صفاء
ثم ألجم أحرفي الملتاعة الثكلي باسرار اللقاء...!
ولك التفرد حين تنصب قامتى بعد ألتواء...!
أو دعيني هذه الليلة درويشا،
يغازل فجره ويشد اوتار السماء!

يا من تسارع عمره المشدود
من عصب الرياح السابلة!
يا من تدثر بالفضاءات الرحيبة
والأماني الغابرة!
يا من تدارك
وقع أقدام الآماني الثاكلة!

الفتنة السمراء تأخذ من تلابيبي العنيدة،
ثم تفضحني حكايا الأغنيات!
الرغبة الهوجاء تحصد في شراييني المديدة،
ثم تجلس في جبيني الأمنيات..!


خد أسيل..
والخدود الناعمات ..
أخذن مني كل اشعارى الحزينة،
بعض قلبي،
و"الأماني المسرجات..!"

عندما كنت صغيرا
مترعا بالدهشة الأولى...
و مأخوذا بسحر الأندهاش!
كنت أغرق في صباحاتي البريئة..
ازرع الأفراح في الأرض اليباب...
لكنني ما كنت أدرك،
كيف يغدو الحب مثل البرق
يجلي بعض أحزان السحاب
ما كنت أدرك كيف ينبوع من الأحلام
يسرج خيله فوق الضباب!

الخرطوم فبراير 2007

Post: #133
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 26-02-2007, 02:44 AM
Parent: #128

صوت قدومك مثل حفيف الريح*

شعر: عبدالأله زمراوي
[email protected]

قادم أنت ألينا
عبر أزمنة، تتوضأ بماء البخور
ويجلى صداها بلون الحنظل البري!
وعيون شرفاتنا تتهادى اليك
تفتح نهديها
وتموج لقدومك الميمون
ترقص على حافة الموت البطىء!

وأنت قادم ألينا،
تبدو كظلال الرؤى البنفسجية
كالتمرة المعتقة البلدية!
ومنذ أزمنة غابرة،
تبدو لناظرينا
كفارس بدوي يعتلي،
فرسة مسرجة بدوية!

وصوت قدومك مثل حفيف الريح!
وآه من شرفات مدينتنا العتيقة
حين تمد أذرعها اليك
تبدو شحيحة
تبدو كأاشجار العتمور
أوراقها تنمو وتنمو
وتسقط متهالكة!

كأغنيات الطفولة، يبدو قدومك
فنملأ عيون جداولنا منك بالصباح الجميل
وتغني الصبايا لك أغنيات الرحيل!

والأناشيد ترتل
بأريج خطى القادم الينا
عبر أزمنة، تتوضأ بماء البخور
ويجلى صداها بلون الحنظل البري!


ودمدني سبتمبر 1988

في نهاية صيف 1988، قدم ألينا الأستاذ محمد وردي لقضاء بعض الوقت بالأستراحة المخصصة للقضاة بمدينة ودمدني . فعقدت العزم ان أحييه بسلامة وصوله شعرا، فولدت هذه القصيدة!

Post: #134
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 26-02-2007, 02:45 AM
Parent: #128


عيناك غيمتان بالدجى!




[email protected]

كنت وما زلت مغرما بالشاعر العظيم "بدر شاكر السياب" فقلت لنفسي ذات يوم قبل عشرون عاما ان أقترب قليلا من رائعته الخالدة "عيناك غابتا نخيل ساعة السحر"!


عيناك...
غيمتان بالدجى
أراهما تعربدان في دواخلي
كما الخريف والمطر!
صغيرتي تداعبينني
كما النجوم والقمر!
في ليلة طويلة..
طويلة العمر!

حبيبتي
أحببتك رغم مخاطر السفر
والرمل في قريتنا
يكتم حبنا كما الشجر!
ولكنني حبيبتي أصيح ثائرا:
أحبك... أحبك ... أحبك...
فتملأ الآفاق بالصدى
والنواح والسهر!

أتعلمين قريتي الوديعة؟
وعمي هناك ينسج الخطر
وطفلة بجنبها تئن
تحت وطأة العدم
وأمها تصيح قائلة:
احذري كل الحذر!

حبيبتي أحس في دواخلي
كأنك القدر
مسطر لعمري الشقي
وعمرك الأغر!

صغيرتي: هل تعلمين حبنا أنتشر؟
أطفالنا وزرعنا وضرعنا
ريحنا، تأريخنا الملىء بالعبر؟
يجاهرون بينهم في هدأة القمر:
فلاحة صبية تصيح قائلة:
ما أجمل القمر.
ما أعظم القمر..
تبارك الآله
خالق القمر!


Post: #135
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 26-02-2007, 02:47 AM
Parent: #128


Post: #136
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 26-02-2007, 02:50 AM
Parent: #135

لأي نساء العالم أعلف خيلي وأسافر!


شعر: عبدالأله زمراوي
[email protected]


***************************************************

لأي نساء العالم
أعلف خيلي وأسافر..؟
لأي نساء العالم أحمل قوسي..
وتر الموت...
كالطير أهاجر..؟
أتعلق بالسحب الملأى بالأنواء أخاطر..؟!

صدقني يا محبوبي
أن العشق جنون سافر..
"شبق" غجري خاسر..
والعاشق مثل القوس يسافر..
في القشة يتعلق..
يتجرد في شخص الساحر..
يتأرجح معشوقك
يا محبوبي ما بين القدرة والقادر..!

تسألني...؟؟
عن أي نساء العالم تسألني
فأجيبك ياجبل الأحزان..؟
عن عين المحبوبة تسألني:
هل للمحبوبة عين أم عينان؟
قلب أم قلبان؟
شفة أم شفتان..؟
أم تسألني يا جبل الأحزان:
عن سوق السلطان...
دعني يا محبوبي..
اني أخشى بطش السلطان!

ما ضرك يا محبوبي "اني ميت"..
ان الموت ضمير الحي:
ان الموت ختام العشق:
ان الموتى كالطود الشامخ
يسترقون السمع كماالآنسان!

وحكيم الموتى يقضي ما بين العشاق
والشاهد والقبر يجيبان عليه...
بأن ختامي يا محبوبي:
وجد وهيام!
يتقطع قلبي صدفني
ما بين اللهفة والوجدان!

صدقني يا محبوبي:
اني هذي الليلة "أتسكع"
أترنم حزنا أتقطع
بالرهبة ماخوذ كلي للخالق أتضرع
صدقني: اني أتوهج هذي الليلة شيخا..
درويشا..
في غاري أتشفع!

أيصق للظلمة والجسد المسجي
و اهش أنيني الموجع
صدقني يا محبوبي:
اني أضعف من تختار حبيبا..
أقسى من تعشق.....!

Post: #137
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 26-02-2007, 02:51 AM
Parent: #135

مقطعين لحبيبي

شعر: عبدالأله زمراوي
[email protected]

المقطع الأول


أخون حبيبي...
لا لن أخون!
يهون حبيبي...
لا لن يهون!
أحب حبيبي...
أحب العيون!
بغير حبيبي...
لا...لن أكون!

المقطع الثاني

لا تلمني يا حبيبي
لا تقم حربا علي
فأنا قد صمت دهري
لم أذق طعما نديا
وهجرت الحب حتى
يأذن القلب الأبيا
فلم النجوى حبيبي
ولم الشكوى الحمية؟
حبك المكتوم أضحى
يقذف النار اللظية!

Post: #138
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 26-02-2007, 02:52 AM
Parent: #135

قائد الجنود والفيالق الحزينة!



شعر:عبدالإله زمراوي
[email protected]

...وذات ليلة
مددت بالبصر...
من شرفة مطلة على المدينة!
مدينتي..
صامتة وديعة...
يلفها الظلام والسكينة!

ويا لهول ما رأيت في مدينتي.
رأيت قائد الجنود والفيالق الحزينة
يساق من أرجله.
والقوم صائحون...!
أكاد لا أمد بالبصر من هول ما رأيت
والقوم صائحون...!
بالعقل بالجنون سائرون..
في الغي والنبيذ والشواء سادرون..
وخطوهم موقع منغم مضرج مسرج (كلها بالتشديد)

ترم ترم تررم تررم
ترم ترم تررم تررم

كمثلهم غدوت في مدينتي
أصافح الظلام والمجون..
كمثلهم يا أخوتي غدوت كالجنون!

وقائد الجنود والفيالق الحزينة
يمد راحتيه..
ويبصق الشهود والمكان في كتفيه!
وكلنا على هواه..
نشتاق للثمن..
ويبطىء الزمن ونحن قادمون!

أليك يا متاجر اللآلىء الثمينة..
أليك يا شوارع المدينة الحزينة..
أليك سائرون...
وخطونا موقع منغم مضرج مسرج (كلها بالتشديد)

ترم ترم تررم تررم
ترم ترم ترم تررم

وحين صاح قائد الجنود في المدينة:
تصافح الشهود..
والأطفال والجنود بغتة..
وسار جمعهم يسير في مواكب حزينة!

كمثلهم غدوت سائرا سجينا!
وجثتي.... تتبعني..
وحيثما أنخت راحتي..
أشاهد الظلام والجنود والغنيمة!!
وكلنا يسارع الخطى..
ونحن سائرون،
عيوننا تجوس في الفضاء مدبرة!

وحين دار قائد الجنود دورتين
تغير المكان والزمان..
تصافح الحنود والشيطان!
وحينذاك أدرك الجميع هول ما رأيت.
تسارعت أقدامهم تسابق الرياح للسفينة..
لنأخذ الثمن..
ويبطىء الزمن..
يسوده الوهن والخوف والضغينة!!

وحين مد قائد الجنود راحتيه:
ليبصق الشهود والأطفال في كتفيه،
فررت مسرعا وجثتي تتبعني..
تتبعني كذلك السهول والبقاع،
والهوام والدواب،
والخيل المسومة السمينة!

لكنني ....
لكنني لا أعرف المدينة
تغيرت معالم الطريق والمدينة!
أدركت ها هنا..
بأنني من أمة حزينة
لأنني خسرت كل شىء...!!
فقدت جثتي وضاعت الغنيمة
...وضاعت الغنيمة....!!

Post: #139
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 26-02-2007, 02:59 AM
Parent: #138

يا حبة لؤلؤة في زمن العشق الحجري!

شعر: عبدالأله زمراوي
[email protected]


يا شعرا ينسدل بعنف غجري
يا حبة لؤلؤة في زمن العشق الحجري!

يا من تنسابين رويدا في شعري
صفحاتي، صدر كتابي..
صولاتي، جولاتي..
وعمري القسري!

يا قيثارة ليلي!
عشقتك أوطانا
وبلادا ثائرة،
يهيم بنوها وجدا وصفاء!

سأعود اليك معللتي
كالطيف أزورك في الأحلام
كالجمر أعشعش في الأعماق
كالنيل الخالد يرتاد الآفاق!

عشقي وحنيني أحلام ثكلى
في معمعة الأحزان الأبدية



وبرغم الآمال المقبورة،
وشعاع الآفاق المجهولة
سأظل أردد أشعاري
أتوشح باقة صفحاتي
وسألهب صهوة جولاتي
وستذكر يوما صولاتي
يا قاتلتي، يا ريحان حياتي!

الرباط يونيو 1982

Post: #140
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: الفاتح يسن
Date: 26-02-2007, 08:22 AM
Parent: #139

أبو زمراوي علينا شويه شويه قبل أن نفيق من صعقة قصيدة تصعقنا بأخرى الى الامام

Post: #141
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 26-02-2007, 01:31 PM
Parent: #140

الصديق الفاتح يسن...

قلنا ننفجر مرة واحدة ونرتاح نت ثقل الأوزار!

منتظرينك بفارغ الصبر!

Post: #142
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 26-02-2007, 10:26 PM
Parent: #141

للمزيد من القراءة!

Post: #143
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عزالدين محمد عثمان
Date: 27-02-2007, 04:21 PM
Parent: #1

فوق

Post: #144
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 28-02-2007, 11:15 AM
Parent: #143

حول ملحمة زمراوي الجديدة

دراسة بنيوية

بقلم سيف الدين عيسى مختار

توضأ في شلالات نياجرا، فأوحى له خريرها أن يخلص النية ويصيخ بأذنيه ويحدق بعينيه عله يرى أمواج النيل تنداح ما بين كرمة وجزيرة بدين، لكن المياه تشكلت أمامه شاشة بلورية عملاقة يخرج منها طهراقا وبيده نبيذ نوبي، وعثمان دقنة متكئا على الدفوفة وعلى سيفه بقايا من كرري، وحكماء النوبة يوقعون اتفاقية سلام مع المسلمين (البقط) ، والشيخ زمرواي منهمكا مع حاشية الجزيري في الفقه المالكي، والدرويش في حلقات الذكر ينادي (شيخ منور ولدك على ، ويا شيخ زمراوي الولي) والنوبي لقمان يخير ما بين النبوة والحكمة فيختار الحكمة، حتى اذا استغرقت الدهشة مولانا القاضي عبد الاله زمراوي وأخذت منه اللباب، خلع سترة القاضي وسار أمام الجميع في موكب احتفالي عبر ملحمته الجديدة للوطن:

كَأنَّ القادِمَ في ظُلَلِ غَمَامٍ،
كصلاة الفجر، بهاءً وحُضُوراً
كالقاشِ الصّاخبِ حينَ تَجِفُّ الوديانْ
كجبالِ التَّاكا وسواقِي توتيلْ،
كالمارِدِ طُوكَرَ، حين تغازِلُها الرِّيحْ.
كجبينِ الشَيْخِ الخَتِمِ الصُّوفِي،
كأنَّ القادِمَ نحوك يمضي ليشقَّ تلال الشَرْقِ بسيفٍ قُرَشِيّ!

عبد الاله زمراوي ، الطالب المتفوق أكاديميا، حين جاء الى مدينة فاس في نهاية السبعينات، كان خجولا وودودا جدا، يعشق الكلمة الجميلة لكنه يخاف اظهار ما ينظم الى الناس0 وحين أدرك أن كيل الشعر قد طفح أطلق لسجيته العنان، ثم انطلق ماردا يحطم كل القيود، ينظم الشعر ويخاف من لظى الكلمات، يصرح اذ هو يرمز ، ويرمز اذ يصرح، فاذا الوطن هو المعشوق والعشيقة معا، واذا هو القاتل والضحية في آن واحد، واذا هو زمراوي المحامي يحسن عرض القضية ، واذا هو القاضي يحكم فيها، فماذا تبقى للنقاد أن يقولوا::

لا تَحْزَنْ مثلى يا مولايْ
لا تَحْزَنْ من صحراءِ التِّيهِ وجورِ السلطان!
اضْرِبْ بعصاكَ اللْحظَةَ جوفَ البحرِ
خُذْنا مُقْتَدِرا كالبرقِ الخاطفِ، أخْرِجْنَا من هذا الكابوس
خَبِّئنا بين النهرِ وبين الوَرْدِ وغاباتِ الريْحانْ!

في ملحمة زمراوي صدى أغنيات قديمة تخيم على جرس الملحمة من أولها الى آخرها، وبقايا أمنبيات دفينة وذكريات بعيدة وأحلام كما المسافة ما بين كرمة وسواكن، أو كما الأيام بين الولادة واعتاب الرجولة، تمتد عبر المسافة ما بين تازا ومكناسة الزيتون، أو الدفوفة التى قهرت الزمان لتبقى فوق قباب الأزمان، ثم ها هو زمراوي يستخدم مفردات ظلت ترتسم طقوسا عصية المنال في ذاكرته التي اختزنتها كمفردات لغوية دون أن يكون لها أية أصداء في الممارسة الحياتية (النبذ، العشق الصوفي، الشبق)

ما ضَرَّكَ يا مولايَ إذا جاءتْ مِلِّيطُ تُغَنِّي
خَرَجَتْ من تحت عباءتها أُنْثَى
تَنْتَقِشُ الحِنَّاءَ بيُمْناها
وبِيُسْراها تُخْفِي قَلْبَ حبيبْ،
سَاَفَرَ عصراً كالشَّفَقِ الأَحْمَرَ
نحو بلادٍ لا تعرفُها، ومدائِنَ أخْرى غَرْقَى في الأحْزَانْ

صور شتى للوطن تدفع بها الملحمة دفعا، أهم ما فيها أنها تتجاوز حدود الزمان فيختلط فيها الحاضر بالماضي والمستقبل في وحدة شعورية مستمدة من نفس قلقة متأرجحة ما بين الواقع والمتخيل، الثابت والمتحول، الحقيقة والخرافة.التاريخ والجغرافية في بسطة من القول وسعة من الخيال الجامح، ذلك لأن عشقه للوطن كان صادقا . وكأني بالشاعر الكبير مصطفى سند يشير اليه في قوله (ديوان مصطفى سند شفرة البحر الأخير، ص 29)

تتوهج النيران في صدري
لهب
وأنا أسافر من دماك الى دمي
للموت والعشق نافذتان
من جوع ومن حمى
ومن ورد التعب
ماذا أقول
أشاكس الكلمات
لا أدري فلا خيل لدي ولا ذهب
وطني على رمل اتساع بصيرتي
فرس وحفنة ذكريات
وطني كتاب من صدى عينيك
يولد في المسافة
بين صوتك واحتراق الأغنيات
وطني بقية كبرياء
ان صادرتني النار من صوتي
نقشت على حبيبات المطر لوحي القديم
وأنني شيخ تألق في الدم المسفوك
بين مطالع العام الجديد
وبين أيام الغضب

عبد الاله زمراوي راح يعطّر قوافيه من حريق الصندل، ومن نقشة حناء على أنامل حسناوات مليط، أو من ايحاءات قصيدة العباسي (حياك مليط) ، من الذكريات المسكوبة عموديا على عتاقة نوبية مدرارة، تطل بسخاء من شاهق الدفوفة الراسخة على قباب الزمان ، ذكريات تتقاطع أفقيا مع مستويات الدهشة الموغلة في أطلس المليون ميل في تلك المساحة ما بين سواكن والجنينية، فهل تلعثمت التفعيلة في أوزانه، أم انهارت قوافيه وقد عاد وسمه جليا في مدارات الخيال الذي ظل يتجول في تخوم الكلمات المترعة بالأسى ، النابضة أبدا بالتفاؤل العريض، الكلمات التي قال عنها (لو ألقاك وحيدا تقتلني الكلمات)، عبد الاله زمراوي طيب الى حد الدروشة، ينطبق عليه تماما قول الشاعر سيد أحمد الحاردلو: (ديوان الحاردلو بكائية على بحر القلزم ص 51)

كان حييا
ونبيلا جدا
وبسيطا
وودودا جدا
ومحبا جدا
ذات مساء
حدق في الدنيا ونظر
فاذا الدنيا من أدناها تأتيه
واذا الدنيا من أقصاها تدنيه
وتناغيه
فرأى فيما ينظر عجبا
واشتعلت عيناه من الدهشة وتداعى
وانجذب

فمن مرارات يحسها في حلقه، من نار تتأجج في صدره، للفوضى وارصفة الشوارع، لصدى مدينة فاس يلملم زمراوي شتات قاموسه الشعري ويغني للوطن على هواه، ويدخل في مدارات القصيدة/ النضال، يطلق في سماء الوطن صاعقة أغنياته، أو أغنيات صاعقته، لكن الأصوات والصور التي تتردد في ملحمته مترعة بالتفاؤل والأمل، نابضة بالحيوية والدفء،

لا تَحْزَنْ مثلى يا مولايْ
لا تَحْزَنْ من صحراءِ التِّيهِ وجورِ السلطان!
اضْرِبْ بعصاكَ اللْحظَةَ جوفَ البحرِ
خُذْنا مُقْتَدِرا كالبرقِ الخاطفِ، أخْرِجْنَا من هذا الكابوس
خَبِّئنا بين النهرِ وبين الوَرْدِ وغاباتِ الريْحانْ!

ملحمة زمراوي الجديدة من بحر المضارع (فعولن فعولن) حرة القافية في أبياتها، لكنه أحكم مقاطعها الخمسة بحرف روي واحد هو حرف النون الساكن، وتشكلت صوره الشعرية المبثوثة في مقاطع الملحمة من تاريخ وجغرافية السودان، يستلهم فيها زمراوي سيرة شخصيات سودانية عريقة بكل زخمها التاريخي ويوزع مجدها على كافة مناطق السودان رامزا الى تلك السمات العامة التي توحد هذا البلد العربي الأفريقي، انها ملحمة تدعو الى التفاؤل ، والى عشق هذا الوطن، غنائية في معظم أجزائها، ذات جرس جميل وايقاع داخلى ينتظمها من أولها الى آخرها، لتبقى من النصوص الجميلة غير المتقيدة بعصر معين أو اطار محصور، فهي مفتوحة على كل الحقب، تتميز بشفافية رؤاها، تدعو الى الأمل الذي سيأتي كما قال محمد الحسن سالم حميد (قصيدة حميد قلت اندهك نشرت كاملة على موقع سودانيز أون لاين وتعتبر من أجمل ما قال حميد)

بالاربل الواسوق ايدي
أمشط رؤايا
أسرحك
بعرق شقايا أريحك
فوق انت سمحة أسمحك
برهق لقايا أريحك

أدهشني فيك المحتوى
أجهشني كيف خاويتي
بين برد الصحارى
وبين هجير الاستواء
وكيفن أريجك كالرؤى
فاح ينتقل عكس الهوا
يا بت
عشان ريقة وطن
تنفك
كم باتت قوى
ما ضاعت الأحلام سدى
وآمالنا ما شالها الهواى
لا بد يجمعنا الزمن
ما هو اللى فرقنا
واذن
لا بد وان طال الزمن
ترحل صهاديب المحن
ينبض على القلبين مكن
يطيب خلانا الامكن
تضحك عتاميرو البكن
يخضر حشاها الانشوى
ودى للرعية يعشبن
تلد السعية يجي اللبن
لى جملة أطفال الوطن
صفر قمح .. دندح دخن
بدع صمغ.. فقع قطن
ودن سفن .. جابن سفن
لا صرمة لا بيتة قوى
ليل التجاريح وانطوى
حسّن قرى .. ورقصن مدن
أبنوس ونخلة سوا سوا
لا بندقية تقوم سوى
تحرس ضهرنا من الفتن
أنا وانت لا خوف لا حزن
يملانا تاني ولا جوى
مهما المحل
مهما المطر
ظلم الرياح
حمّى الخطر
تتمقّى فيك وتنبحك
بتحتحت أغصانك جراح
لكين محال
أن تطرحك
انه نفس الرجاء الذي يحمله زمراوي لهذا الوطن الذي يتغني بأمجاده، بالأنثى ام درمان أول مدينة سودانية تشرب من مياه النيل الموحد لتبقى دائما رمزا للعزة والشموخ، ثم ها هو ذا الوطن قد انطلق يحمل البشريات يبشر بالأمل الذي سوف يتحقق ، والخير الذي سيتدفق باذن الله، عندها سيكون لهمس أمواج النيل وهي تداعب (الجروف) المنتشية باللوبيا، واقعا فعليا يعيشه زمراوي كل صباح قبالة الدفوفة، لا أملا متخليا أمام شلالات نياجرا في أقصى الدنيا0

ما ضرّك يا مولاي
إذا أقبلْتَ علينا ذات صباحٍ
مؤتلقَ الوجْهِ سليمَ الخاطرِ مُتّسِقَ الوجدان
وطفقْتَ تُغنِّى للخرطوم
تَتَغَزَّلُ في الأنْثَى أمدرمانْ!

سيف الدين عيسى مختار

Post: #145
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 07-03-2007, 01:42 PM
Parent: #144

لمزيد من القراءة والتعليق والتصحيح!

Post: #146
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 07-03-2007, 04:44 PM
Parent: #145


شعر: عبدالأله زمراوي
[email protected]

(المقطع الأول)

بمدينتي الغبراء..
متربة الجبين،
تتصارع الأضداد في شبق عجيب!
تموء قطتي الصغيرة
تحمل شريانا وتاجا،
تصافح شيطانا غريب!

يهبط الوحي عصيا،
فوق هامات الكدر
يطحن الحب شقيا،
في مسافات السفر!
وأنا ..
ما زلت أبحث في ظلام الناس
عن سر السهر!
عن زمن برىء الطل ،
عن طفل..
يبدد ظلمة التابوت في جوف السحر!

(المقطع الثاني)

كانت أوهاما يا قلبي،
أن يسقط سجن مدينتنا
حجرا.. حجرا..
أن يرقص وحي مدينتنا
طربا.. طربا..
ألحانا تشجي السجان
أنغاما تحكي فيروز الشطآن!

(المقطع الثالث)

ترتد بفكري الأوهام
فأموت بقلبي ولهان !
ما أيسر ان تحفر قبرا.
ما أعسر ان توجد تبرا.
التبر الأنسان!

في قلبي شىء أخفيه،
يأخذني مثل الأكلان!
يصارع فكري وشعوري
يجعلني مثل الحيوان!

أن يصبح رب سفينتنا
أنسانا مثل الأنسان،
يؤرقني!
من يأخذ من عمري عاما
من يسرق من لوحي أعوام؟
لأعيش بصوتي كالجرذان!


في قلبي شىء أخفيه
يأخذني مثل الأكلان!
يصارع فكري وأنيني
يجعلني مثل الحيوان!

الخرطوم
فبراير 2007


Post: #147
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 07-03-2007, 05:20 PM
Parent: #146

صوفي راح يدندن بسم الله باسم الشعب!


أنبعث الخوف يدندن في الأعماق
أنبلج الحزن يعربد في الآفاق
السر الأعظم لاح على البعد سراب
تحترق شقاف القلب
يذوب الصمام
يغيب الوعي الأنساني!

فلول الود المنهزمة،
كالطيف تدغدغ في الأحلام
دروب الأمل المنعرجة،
ذابت، غابت،
نامت في الأوهام!

أيتام، أنتم أيتام؟
....وكلاب الحي الشرسة بالطرقات،
لبسوا خوذات،
جلبوا الأحقاد؟

أيتام، أنتم أيتام؟
أفران النازية عادت
وسياط الفاشية سادت
نقيق الضفدعة المنسية،
يشق الليل، يدق على الأجفان!
يرك مهترئة.
نيران مشتعلة.
قامت أعمدة الخرصان.
تتحدى الأيمان..
وتثور على الأوطان!

ويلات الجوع تعشعش بالطرقات!
تنسج ويلا أبديا،
ما بين البركة والنيران.
أقربان أبنائي أنتم قربان؟

صوفي راح يدندن:
بسم الله، وبأسم الشعب!
راح الصبية يلتحفون الجوع على الطرقات!
مؤتمر تمهيدي..
مؤتمر قومي..
لا.. سنحل المؤتمر الوطني
وآه، سننسى العهد الرجعي!

جلست أمي تسأل:
تعاودني، تلدغني، تسأل:
أقربان أبنائي أنتم قربان؟

الصمت الأبدي يجلجل
الرهبة آتية
هاك المنجل!
أغرس في قلب النخلة أجمل
أو في قعر النخلة أعظم
تسقيها (النخلة) بالذعر الأكبر
ترويها (النخلة) بشارة يوم أكبر
جيوش النمل تئن تصيح:
تبا نيرون السودان.
تبا نيرون السودان..
تبا للحبر الأشتر!

الخرطوم
فبراير 2007

Post: #148
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 08-03-2007, 11:56 AM
Parent: #147

شعر: عبدالأله زمراوي
[email protected]

قادم أنت ألينا
عبر أزمنة، تتوضأ بماء البخور
ويجلى صداها بلون الحنظل البري!
وعيون شرفاتنا تتهادى اليك
تفتح نهديها
وتموج لقدومك الميمون
ترقص على حافة الموت البطىء!

وأنت قادم ألينا،
تبدو كظلال الرؤى البنفسجية
كالتمرة المعتقة البلدية!
ومنذ أزمنة غابرة،
تبدو لناظرينا
كفارس بدوي يعتلي،
فرسة مسرجة بدوية!

وصوت قدومك مثل حفيف الريح!
وآه من شرفات مدينتنا العتيقة
حين تمد أذرعها اليك
تبدو شحيحة
تبدو كأاشجار العتمور
أوراقها تنمو وتنمو
وتسقط متهالكة!

كأغنيات الطفولة، يبدو قدومك
فنملأ عيون جداولنا منك بالصباح الجميل
وتغني الصبايا لك أغنيات الرحيل!

والأناشيد ترتل
بأريج خطى القادم الينا
عبر أزمنة، تتوضأ بماء البخور
ويجلى صداها بلون الحنظل البري!


ودمدني سبتمبر 1988

في نهاية صيف 1988، قدم ألينا الأستاذ محمد وردي لقضاء بعض الوقت بالأستراحة المخصصة للقضاة بمدينة ودمدني . فعقدت العزم ان أحييه بسلامة وصوله شعرا، فولدت هذه القصيدة!

Post: #149
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: AbuAla
Date: 21-03-2007, 00:51 AM
Parent: #1

up

Post: #151
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 06-04-2007, 11:54 AM
Parent: #149

وذكرى الأنتفاضة المجيدة على الأبواب...

تهدي الوطن كل شىء!

Post: #152
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 29-04-2007, 04:31 AM
Parent: #151


يا عبدالخالق أصفعهم بنعالك أعداء الشعب!

(1)
ونقود اليوم سراة الليل
بضحكة أقدار الخيل
وظلمة أنجمنا الوردية
فالخيل مسومة عندي
تتجشأ "سفر التكوين"
والنوق تسافر، تتجمل،
في حضرة أشواك
الصحراء النوبية!

(2)
وأنا مأخوذ كلي
مستبق، شبق
مشدود للأنجم
والغزوات الثورية
ناجيت ملوك الصحراء مليا
وناجيت سيوف المهدية!

وأنا مغمور بنجوم الصحراء الأبدية،
راح القلب يقبل جبهة ثوري
كان يسمى "عبدالخالق"!

عبدالخالق
مذ صار أميرا للثوريين
ما فتىء يردد تعويذة حب للشعب
ممزوجا برؤى العشاق الوردية
وينسج من حبل الردة والأشواق
أشعارا وملاحم ثورية!

"ادبني" حزبي
"علمني" شعبي
كيف أسافر في
قلب التأريخ
كيف أحط رحالي
في قلب المريخ
كالسيل الجارف
أحطم كل النكسات
أحطمها بسيوفي القزحية!

(3)
الوعي الصارم
فوق جبينك
يا عبدالخالق!
يا مرعب مشنقة
الظلم الغجرية
يا عبدالخالق!
يا مشمش نسمات
الوجد الصوفية
يا عبدالخالق!
خبئني بالله عليك
خبئني ما
بين دفاترك الثورية!

(4)
فأنا أعدو منذ ولدت،
ولدتني أمي
برمال الصحراء الذهبية
أعوي كيهود التأريخ
أفتش عن هيكل دني
وطن مسروق مني
مدفون في غسق عيوني
مخبوء في مدن الجان المخفية !

ولا أجد سجالا طبقيا
ما بين الأيام،
وخرقة سيفي
صهوة خيلي،
ووضوئي واللغة
الدافئة الوردية!

(5)
عاهدتك يا عبدالخالق
منذ رأيتك بدرا تتوهج في فلكي
في سدر الأيام تسير حفيا
وتجمل وجه التأريخ
الداعر بالروح الأممية
أن أرفع زندي،
أن أحمل سيفي
قدام الثوريين
وضد فلول الرجعية
وجوعي المألوف
تتأجج فيه
صهوات خيول المهدية!

(6)
وأنا يا عبدالخالق
مأخوذ كلي
مستبق، شبق، مشدود
دعوتك ودعوت
ملوك الصحراء
و رأيت الثورة تمشي
في البيداء
وفوق قباب البلدات المتسية!
ورأيت "عليا"
رأيت نياشين العزة
تخطو نحوي مثل لآلىء وردية!

وبقلب التل هناك
شاهدت الماظ يردد
في حلق الثوار جليا
أشعارا فوق المدفع ثورية
لا يعبأ لزخات رصاص
تخرج من خلف بساتين
الورد الطينية!

(7)
ورأى قلبى في تلك اللحظة
"مهدي الله"
يتجمل بالراتب
قبيل صلاة الفجر
في وجه الأعداء
ويهيم غراما بالأشياء
والثورة ضد الظلم العاهر
و ضد فساد التركية!

والرايات تزين
من ليل الخرطوم المنسية،
رأيت المهدي في تلك الحضرة
يستسقي الله
فيسقيه الله سحابا
وتمطر مدن الله رماحا
في حلق الأستعمار الغاشم
وفوق جبين الباشا الطاشم
المثخن بجراحات
حراب المهدية!

(8)
يا عبدالخالق
يا روح النخل
الحالم بالليل القمري
المكتمل شعاعا ورديا
كنت أمازح مثلك
هذي الليلة
روح الثوار
في ليلة وجد صوفية!

ورأيت الله بقلبي
يقبل "محمودا" بنقاء
العارف بالأسرار المخفية
والقمر الساطع مثل
جفوني يلدغني
يلقي دوما باللوم
على الزنزانات الشرقية!

(9)
رأيتك في تلك الليلة
مثل عيون التأريخ الجاحظ
وفانوس العشاق
وليل التقابة والأشواق
فبكى قلبي طربا
ورقص العمرالعامر فرحا
على ضوء فراشات نارية!

ورأيتك في تلك الحضرة
تحمل لوحا
من خشب الأبنوس
وبيدك اليسرى
تحمل مشكاة
الأبطال بكرري الثورية!
وللفلاحين زرعت
الحنطة بالنشوة
من نطفة مطرالليل
بأرض السودان المروية!

(10)
خيلك قدامي تعدو،
مثل "براق" نبي الله!
وتصعد كالشفق الوردي
نحو سماء الأعشاب،
المسكونة في جسد المحبوبة
ورؤى الأحلام الليلية!

يا عبدالخالق
علمنا كيف
تكون "الثورة" ضد "الحظوة"
علمنا كيف
تصير القبضة "كالسطوة"
في وجه زناة التأريخ
رماحا وسهاما نوبية!

(11)
أني أشهد قدام الله
وقدام رفاقي
بأن حروفي من عسجد
لا تنبض الا للثوار
ورفاق المشنقة الوردية!

أني أستحلفتك يا عبدالخالق
أن تدعو كل
ظنوني الغجري
وجنوني المطلق
تأخذني لحقول النعناع المسجية!

فحين وقفت وحيدا
قدام طغاة العصر
تشدو أشعار الطبقية
أرتد البصر الي رمش عيوني
ومذاك تعلق قلبي
بالأفكار النيرة الثورية!

(12)
و أمام طغاة العصر
رأيت الوجه الباسم
في جبهة "محمود" القدسية!
مثلك كان يبشر بالثورة
ويدعو للثورة بالوحدانية!
مثلك كان لطيفا وحييا
مثلك كان ملاكا ربانيا!

وبروح تبصر
في الزمن الغيهب
صار "المحمود" يحلق مثل "الحلاج"
وكان الحجاج الوطني المخصي
يحث قضاة السوء
و يوقوق عبر المذياع
نشيد الردة
من بين ثنايا
المشنقة الدينية!

وصعدت في يوم مشهود
روح الثوري المتخم
بالوجد وبالجبة،
"وما في هذي الجبة"
نحو الملكوت الرباني
ما فرط في الدعوة يوما
ما فرط هذا الشيخ الثوري
الضالع بالأسرار
بالثورة ضد الأفكار الأموية!

(13)
يا عبدالخالق
أصفعهم بنعالك
أعداء الشعب
أصفعهم لا تعبأ
أصفعهم بنعالك
أولاد قراد الخيل
وأعداء الحرية!

وأذكرني دوما
عند الثوريين
فالثورة تأخذ مني
أيامي وشهوري القمرية!

شلالات نياجارا
أبريل 2007-04-25

Post: #153
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 29-04-2007, 04:36 PM
Parent: #152

في غد ألقاك

شعر: عبدالأله زمراوي
[email protected]

في غد ألقاك ام بعد غد
يا له عهدا طويل الأمد!

عندما صافحتني يوم النوى
خلسة أحسست قلبي في يدي!

أخنق الزفرة في الصدر جوى
وأوارى في نعيم سرمدي!

يا حبيبي والهوى يعصف بي
تهت في مسراي هلا أهتدي؟

يا حبيبي باح طرفي وفمي
لم يزل كاتما سر الحلم

كلما هدهدته في خاطري
ألهب القلب بسر مبهم!

يا حبيبي أتئد ان الهوى
لذة تشوى بخمر الألم

قوة تبعث في النار الندى
ووجودا عارما من عدم!

فاس-المغرب
يوليو 1979

Post: #154
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 29-04-2007, 04:40 PM
Parent: #153

الجفون


جمال عينيك بالألهام يغريني
وبالمحبة والأشواق يسليني

لكي أطبر مع الأطيار أسألها
عن طائر بجميل اللحن يرويني

لأعزف الشعر ألحانا مشعشعة
تشجي أحبة أشعاري وتشجيني

والشعر في الأفق يا حسناء مسكنه
وشعري الحلو من عينيك يأتيني

لا تحرمي الناس من شمس ومن قمر-
يشع نورهما في القلب والعين

والناس لولا سواد السحر يأسرهم
لم يقطفوا الورد من فل ونسرين

لكنني ولهيب الحب يحرقني
أستعذب النار ان كانت لتحييني!

الرباط يوليو 1981

Post: #155
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 29-04-2007, 04:42 PM
Parent: #154

كان عرسها مصادفة!

شعر: عبدالأله زمراوي
[email protected]


جدتي وكلبها
يعاقران نشوة الفضيلة!
حين كانت جدتي
تغالب الدموع تنزوي
تسابق التأريخ
ترتوي بخمرة الحقيقة،
..كان عرسها مصادفة
بجذع نخلة عتيقة مهفهفة!

وحينذاك بارك الآله جدتي
وعرسها
وصحن دارها
ونامت القبيلة
ونام حارس القبيلة!

فأرتوت من نيلنا
وأقسمت بمريم العذراء
والصليب قائلة:
"مريمقو مريومقو مريمقو مريومقو"*

فأنثنى الصليب واجفا
من جدتي وكلبها
وأرعد السحاب
والسماء أبرقت
وأرتوى الغدير بالمطر!

أواه جدتي
أتقسمين بالصليب
والمسيح والمطر؟
اتمسحين عار ربعنا
ام سيوفنا المنكسة؟

أواه جدتي
أتعلمين ما بنا؟
أطفالنا..
لحافهم مضرجة
عيونهم
في الدمع والدموع ساجدة!

أواه جدتي
والقوم سائرون
ونحن سائرون مثلهم!
سنسرع الخطى
كمثلهم
نغالب الأسى
في ثورة
لا تعرف السكينة!

فنخلط التراب بالحصى
ونلعق الحصى
ونلعق الضغينة!
أواه جدتي
ما أقبح الضغينة!
أواه جدتي
ما أقبح الضغينة!!

"مريمقو مريومقو مريمقو مريومقو"*
مريمقو هي "مريم العذراء" وهي عبارات كانت تقال عندما يولد طفل في القرى النوبية والجدير بالذكر ان النسوة حتى وقت قريب كن يرسمن الصليب في أربعينية الطفل!

Post: #156
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 29-04-2007, 04:49 PM
Parent: #155

أحلام الصوفية

شعر: عبدالأله زمراوي
[email protected]

كالوردة قلب
حبيبك ينمو
يذبل حين تموت
الأشياء الضاحكة
المنسية!

تالله الحزن الجاثم
في قلب حبيبي
يخفق حينا للطير
يمازح دوما
أشجار العتمور المسجية!

صحراء قلب حبيبك
حين يمد الغيث جناحيه
تورق أشجاري
تثمر أشعاري
عنبا صيفية!

ويعيش الآن أسير الجدب
ذليل الطرف
يطارد أوهاما
وظنونا مخفيا

والعمر الشبق
العامر بالضجة
ذبل العمر سرابا
ذاب الأمل غريبا منسيا!

والقلب الجاثم
في صدر حبيبي
لا يعرف قلبي
لا يدرك
أحلام الصوفية!

Post: #157
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 18-06-2007, 04:42 PM
Parent: #156

لشهداء كجبار....

Post: #158
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 01-07-2007, 07:28 AM
Parent: #157

أحتجاجا على ذكرى انقلاب 30 يونيو المشؤوم!

Post: #159
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: omer abdelsalam
Date: 01-07-2007, 06:31 PM
Parent: #1

صديق الزمان الجميل / زمراوي
نتابع ملاحمك ..ونذكر أن الزول الرهيف الجميل مختار البكري
كتب عن شعركم وشخصكم الرائع في مقال جميل سينشر في بوست فاس خلال اليام القليلة المقبلة
بعنوان : عبدالإله زمراوي ..مرحبا بك شاعرا ..وصوتا جميلا
فترقبه

Post: #160
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 02-07-2007, 04:18 PM
Parent: #159

الحبيب عمر عبدالسلام...

يا له من مقال عندما يكتب الشفيف مختار البكري....

مرحى... مرحى...

Post: #162
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: محمد يسن علي بدر
Date: 08-07-2007, 06:48 AM
Parent: #1



يا وطني الشامِخَ مِثْلَ جبين الشَمْسْ،
لمحرابك آتي كالدرويشْ،
تركُلُنِي الأرجُلُ بالطرقاتْ،
أؤذِّن مِثْلَ بِلالْ
وأردِّدُ في سِرِّي ما قال الحَلَّاجْ:
"ما في هذي الجبة غَيْرُ الله"
أفْنِي ذاتي في ذاتك، في ذات الله
حتى يتوحّدُ عِشْقي في ذاتِك
ثمَّ أقول :
رأيتُ نبيَّ اللهْ،
ورَشَفْتُ القَهْوَةَ في حَضْرَتِهِ!
خَلَعْتُ رداءَ العَصْرْ
وتَوشَّحْتُ ثيابَ العِزَّةِ ثم لَبِسْتُ حرير العرفان.

_____________________________________
العزيز زمراوي ... يا سلام عليك يا سلام

ده شغل "سونامي" عديل كده !!!
وحمي الله البلاد والعباد ....

عزيزي مع قصائدك الجميلة ها نحن من البعد نرقص بلا ساق ..

Post: #163
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: سيف الدين عيسى مختار
Date: 08-07-2007, 11:11 AM
Parent: #162

زمراوي
وأنت تشد الرحال
لوطن يسكن في فؤادك العصي
وفي جبينك التماعة الشرف
لكنها رحلة الصابرين
يحدوهم اليقين والهدف
ياسيدى


تسجيل مرور ومتابعة واعجاب

سيف الدين عيسى مختار
جدة

Post: #166
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 28-08-2007, 02:07 AM
Parent: #162

صدبقنا وقريبنا محمد يسن...

تسلم على كلماتك الوصيئة...

آسف على التأخير..

فقد كنت ألعق تراب الوطن وأحس بأنني تملكت الدنيا...

لك المجبة ولأخوتك السلام.

Post: #164
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: omer abdelsalam
Date: 08-07-2007, 06:20 PM
Parent: #1

الحبيب / عبد الإله زمراوي
أسمح لى وأنت في طريقك الى معانقة الوطن ، بنشر مقال زميل الأمس الجميل / مختار البكري عن شخصكم وشعركم الرائع .. والذي نشر في بوست فاس:

Quote: عبد الإله زمراوي..مرحبا بك شاعرا ..وصوتا أصيلا
********************************
جاء متدفقا عطاء ..كالسيل من عل ..ليحتل مكانا مرموقا وسط الشعراء عامة .
شعراء خريجي المغرب خاصة والذين هم فخرنا ...أمثال : محجوب البيلي ، وأبومدين خليفة وزملائهم الآخرين ....وأعنى به هنا أخي العزيز عبدالإله زمراوي الذي كان ظهوره في الساحة الشعرية موضع فخرنا وزهونا وإعزازنا ..فقد كانت القبائل العربية في قديم عهدها تنظر لميلاد شاعر جديد وسط القبيلة بمنظار المباهاة والتفاخر والإعزاز ، وتقام الاحتفالات لذلك المولود الجديد لأنه يمثل صوتا جديدا للقبيلة ، يتحدث باسمها ويرفع رايتها و يمجد تاريخها ويخلد أمجادها .
ونحن خريجي الجامعات المغربية ، قبيلة الأخ عبدالإله ..والقبيلة عندنا تعني التعرف والتواصل ، ويحق لنا أن نفخر بمقدمه الميمون وعطائه المميز . إضافة ثرة لشعرائنا الذين احتلوا مواقعهم تحت الشمس .. فهم فخرنا عندما يتباهى القوم بالكلمة الحلوة الجميلة المعبرة والشعر الرصين .
والأخ عبدالإله يسير الآن بخطوات شخص واثق من قدراته وعطائه وإبداعه . ولاشك أن الزمن كفيل بإثبات ماأقول ..وأتمنى له من كل قلبى التوفيق والنجاح وهو يملك مقوماته وأدواته .ولعل ذلك الموقع الجغرافي الفريد شلالات niagara قد فعل فعلته ، وايقظ شاعرية الأخ زمراوي ، فهو موقع ساحر خلاب ، ولازلت أذكر تلك الوقفة التى وقفتها قبالة الشلالات قبل سنوات مضت ، ووردت في خاطري الآية الكريمة : { الذين يذكرون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلق السموات والأرض ربنا ماخلقت هذا باطلا سبحانك فقنا عذاب النار } صدق الله العظيم . فهي لوحة فنية وخضرة دائمة وشلالات متدفقة من علو شاهق ومنظر بديع .
فلله درك أخى زمرازي ..كيف إخترت ذلك الموقع ذو الجمال الفريد وأخترت أن تكون واسطة العقد بين زملائي : عمار خلف الله ، وعماد فاروق ...وكأن المكان أستمد سماحته من سماحة هؤلاء الإخوة الذين كانوا وآخرين يتقدمون صفوفنا عندما يذكر سماحة الدب والعلم والرزانة ودماثة الأخلاق والتواضع وإحترام الآخرين .وكانوا وآخرين لايسع المجال لذكرهم الآن هم ممثلينا عندما ينادي المنادي بتلك الصفات وبأصحاب تلك الصفات أن يتقدموا. وصدق رسول الله حين قال : ذهب حسن الخلق بخير الدنيا والآخرة .
تلك أخى عبدالإله أسماء لها رنين وإيقاع موسيقي يفرح القلب بذكرها . وأنت تنضم إلى زملائك الشعراء من خريجي الجامعات والمعاهد المغربية ، لدينا أمنية نضعها بين أيديكم ولاشك أنكم قادرون على تحقيقها يوما ما ، وأنتم الذين رضعتم من ثدي المغرب الجمال والبهاء وجرت في عروقكم مقومات الإبداع والفن والذوق الرفيع والمنية هي ان تكتبوا لنا من الشعر ماتيسر ، لنخلد به أيامنا تلك والتى عشناها واستودعناها في الذاكرة ، وهي من طيب ذلك البلدالطيب ، والذي لانقول أنه وطننا الثاني بل هو تؤام وطننا السودان ..نريد شعرا نردده في مجالس انسنا ..وعندما تجمعنا المجالس والملتقيات والأمسيات الطيبات ، ونجد ذواتنا وأيامنا الحلوة بين سطوره وطياته .وأظن ذلك الطلب وتلك الأمنية حق مشروع لنا وأمر ميسور لكم ، وليس عصيا لأمثالكم ، فالذي قال القول للبيلى :
أحبك نيلا وعهدا قديما وعشقا مقيما تمدد من خاصرتي والفؤاد
وقال :
وذاكرتي أنت فيها ..كما كنت دوما ..خليطا من الصندلية والعفة البدوية .
فالذي قال مثل ذلك القول حري أن يجود بأجمل منه .
أما الأخ عبدالإله فله القدرة والموهبة ليقول أحلى من الذي قاله حين قال :
خد أسيل ... والخدود الناعمات
أخذت مني كل أشعاري الحزينة وبعض قلبي

قلوبنا معكم ....ودعواتنا لك بالتوفيق والنجاح
وطول العمر وإثراء الساحة الشعرية بكل جميل وبديع
ونأمل أن نرى دواوينكم الشعرية في المكتبات قريبا .
وللإخوة كل المنى ..ولك أخي عبدالإله صادق مودتي .
******
مختار البكري
ولاية نورث كارورلاينا
الولايات المتحدة



Post: #165
Title: Re: ملحمة للوطن: قصيدة جديدة!
Author: AbuAla
Date: 09-07-2007, 07:36 AM
Parent: #1

Quote: انا دخلت اسلم على ابن عمى

الاستاذ/عبد الاله زمراوى

اذيك وكيف الاهل
حين عودتك للوطن والبلد بلغ كل اهلى فى كرمه اعطر التحايا

ولكم منى مودتى وتقديرى

اخوك/ محمد ادريس عثمان زمراوى(ابوفاطمة اشكان)