العدالة لأهل دارفور قبل السلام ... المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية سيصدر لائحة المتهمين

العدالة لأهل دارفور قبل السلام ... المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية سيصدر لائحة المتهمين


02-04-2006, 02:00 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=172&msg=1166845438&rn=0


Post: #1
Title: العدالة لأهل دارفور قبل السلام ... المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية سيصدر لائحة المتهمين
Author: Mohamed Suleiman
Date: 02-04-2006, 02:00 PM


التالي مقال مطول نشر اليوم بمجلة نيويورك تايمز للكاتبة الصحفية أليزابث روبن .
فلقد اجرت الصحفية اليزابث روبن عدة لقاءات مع المدعي العام لويس مورينو أوكامبو في لاهاي و في نيويورك .
عنوان المقال " إن لم يكن سلاما ... فلتكن العدالة " .
هذا المقال منشور بموقع "سودان دوت نت" ... و للفائدة و لما حواه من معلومات خطيرة سنحاول ترجمته هنا و علي مراحل .
لم تجمع الصحفية اليزابث روبن هذه المعلومات من الأنترنت في مكتبها بنيويورك .. بل سافرت الي لاهاي و الخرطوم و نيالا و الفاشر و قابلت أناس كثر من بينهم غازي صلاح الدين ( الذي أبلغها محذرا بأن دارفور ستكون أسوأ من الصومال و أفغانستان و العراق ) و قابلت الفريق آدم حامد موسي ( الذي نفي أي عمليات قتل جماعي و نفي وجود أية حالة لأي إغتصاب ) .. قابلت أيضا محامين في نيالا الذين وثقوا أكثر من 72,000 حالة إعتداء و قابلت القاضي محمد أبكم و كيف أنه يشطب أي قضية تؤدي الي أحد كبار المتورطين بحجة أن هذه إدعاءات سياسية و قابلت ضحايا الجنجويد و عمد قبائل ينادون بتسريع عملية المحكمة الدولية من أجل إنصاف اهل دارفور .
بالطبع يود الجميع معرفة:
- ماذا يعمل السيد لويس مورينو أوكامبو و فريقه الآن في قضية دارفور؟ .
- و من هو لويس مورينو أوكامبو و ما هو تاريخه في عالم القضاء الدولي ؟
- لماذا تم إختياره لملاحقة مرتكبي الإبادة و جرائم ضد الإنسانية بدارفور ؟
- كيف و برغم التهديد بقتله إستطاع ان يلاحق كبار الجنرالات بالأرجنتين ( وطنه الأصلي ) و يرمي بهم في السجن ؟
- كيف و برغم قلة الأدلة في إثبات أن أكثر من ثلاثين ألفا من " المختفين " إبان حقبة الحكم العسكري بالأرجنتين قتلوا و رميت جثامينهم في البحر بواسطة صغار الضباط و الجنود في الجيش و الأمن , إستطاع المدعي العام الشاب لويس مورينو أوكامبو أن ينسج ملف قضيته ضد الجنرالات و يبرهن أن الأوامر الحقيقية و التآمر علي الإختطاف و القتل و ثم التستر و المراوغة نبعت من القمة بما فيهم رئيس النظام العسكري الجنرال جورج رافائيل فيديلا ... و كيف أن الجنرال فيديلا إستخدم كل السبل لإثنائه عن المضي قدما .. من تهديد و وعيد ثم توسيط أقرب الأقراء للويس مورينو .. أمه و التي تنحدر من أسرة جنرالات عريقة .. فوالدها كان جنرالا ... و لم تجدي الجنرال فيديلا نفعا ؟
- كيف سيستخدم المدعي العام لويس خبرته بالأرجنتين في هزيمة العقلية الإجرامية التي تخصصت في إفتراس الضعفاء و وضعهم خلف القضبان .. فإنه يمكنه إستخدام نفس الإستراتيجية في ملاحقة مجرمي الإبادة بدارفور ؟
- ماذا قال الفريق آدم حامد موسي عن الجرائم التي أرتكبت بدارفور عندما كان واليا بها و قبل أن يكون واليا و بعد أن ترك الولاية كوالي ؟
- ما هي خطة الحكومة في إستغلال الثغرات القانونية لإفراغ قرارات مجلس الامن من محتواها و إبطال مفعول محكمة الجنايات الدولية ؟


أيضا :

- كيف تحولت تهديدات الحكومة للمجتمع الدولي بعدم إرسال أي قوات الي دارفور .. كيف تحولت هذه التهديدات الي ضدها ؟

- لماذا يري مسؤول أمريكي كبير أن نظام الخرطوم بات يمثل " الفاشية الإسلامية " و كيف يمكن تصفيته و لكن دون غزو او إطلاق رصاصة واحدة عليه ؟

أولا: هذا هو المقال كاملا بالأنجليزية و سنبدا في ترجمته علي مراحل :

If Not Peace, Then Justice



News Article by New York Times/ Magazine posted on April 02, 2006 at 04:18:28: EST
(-5 GMT)

If Not Peace, Then Justice


By ELIZABETH RUBIN/April 2, 2006

I. A Day in Court for the Criminals of Darfur?

A thick afternoon fog enveloped the trees and streetlights of The Hague, a placid city built along canals, a city of art galleries, clothing boutiques, Vermeers and Eschers. It is not for these old European boulevards, however, that The Hague figures in the minds of men and women in places as far apart as Uganda, Sarajevo and now Sudan. Rather, it symbolizes the possibility of some justice in the world, when the state has collapsed or turned into an instrument of terror. The Hague has long been home to the International Court of Justice (or World Court), a legal arm of the United Nations, which adjudicates disputes between states. During the Balkan wars, a tribunal was set up here for Yugoslavia; it has since brought cases against 161 individuals. It was trying Slobodan Milosevic — the first genocide case brought against a former head of state — until his unexpected death last month. And now the International Criminal Court has begun its investigations into the mass murders and crimes against humanity that have been committed, and are still taking place, in the Darfur region of Sudan.

The Hague has become a symbol of both the promise of international law and its stunning shortcomings. We have reached a point in world affairs at which we learn about genocide even as it unfolds, and yet it is practically a given that the international community will not use military intervention to stop it. Militias called janjaweed, recruited from Arab tribes in Darfur and Chad and supported by the Sudanese government, continue to attack, rape and kill villagers from African tribes — more than 200,000 people have been killed in Darfur, and two million have fled their homes. For more than two years, politicians and activists have been shouting to the world that a genocide is unfolding in Darfur, calling it a slow-motion Rwanda in the hope that the shock of remembering the nearly one million people slaughtered in that African country in 1994 would prompt action. Coalitions of students, religious leaders and human rights groups have lobbied in Washington, have set up SaveDarfur.org and have made green rubber bracelets, now worn all over the United States, that quote George Bush recalling Rwanda and promising, "Not on my watch." Yet the killing rolls on, and no one intervenes to bring it to an end, as if the genocide in Darfur were already history.

Last year the United Nations Security Council referred the Darfur file to the International Criminal Court. And now the horrors of Darfur have become the preoccupation of an extraordinary international team of investigators in a plain and quiet Dutch town. They have no army, but they want to ensure that out of this history — this slow-motion genocide — they can wrest some justice.

Luis Moreno-Ocampo is the chief prosecutor of the International Criminal Court. A veteran Argentine lawyer in his 50's, he has a short, graying beard and Groucho Marx eyebrows that are almost always in motion — excited, alarmed, disappointed. Moreno-Ocampo knows how difficult his position is. "I'm a stateless prosecutor — I have 100 states under my jurisdiction and zero policemen," he said when I visited him in The Hague in January. But he does not see his court as a token body. "No. No! Wrong!" he said, swinging his arms one Saturday afternoon as we strolled by The Hague's medieval prison. He recounted how he had explained the court to his 13-year-old son: "My son is studying the Spanish conquerors in Latin America. Yesterday he says to me, 'They killed 90 percent of the Indians, so today you'd put them in jail?' I said: 'Yes. Exactly. What happened to the native populations in the U.S. and Latin America could not happen today with the I.C.C. Absolutely. Absolutely. We are evolving. Humanity is not just sitting. There is a new concept. The history of human beings is war and violence; now we're saying this institution is here to prevent crimes against humanity."'

The International Criminal Court was created by the Rome Statute in 1998 and began work in 2003 with two goals — to prevent crimes against humanity, genocide and war crimes; and to prosecute them. Of the two, prevention is what fires Moreno-Ocampo's ambition; it is what excites his imagination and intellect and fuels his 18-hour workdays, far away from his family, his horses and his farm in Argentina. It's not that he thinks the court can protect the villagers now being killed and maimed and raped in Darfur; his investigation into war crimes there will take years. What he is convinced of is that the prospect of prosecuting war criminals in Darfur and elsewhere will deter others from committing horrific crimes. Genocides "are planned," he told me. "They are not passion crimes. These people think in cost." The I.C.C. is intended to raise the cost. Moreno-Ocampo holds up Carlos Castaٌo, one of Colombia's top paramilitary commanders, as an example of the court's potential reach. After Colombia ratified the I.C.C. treaty, Castaٌo laid down his weapons because, according to his brother, he realized that he might become vulnerable to I.C.C. prosecution.

Colombia, however, is not Sudan, and Castaٌo was not carrying out a genocide. Does Moreno-Ocampo have a chance of bringing the perpetrators of the crimes in Darfur to justice?

II. The Dreams of Gustave Moynier and Luis Moreno-Ocampo

In 1989, as Soviet rule crumbled, a tiny window of historical possibility opened. For a moment, many people imagined a new world, with relations between nations rooted in human rights and international norms. It was something of a utopian vision, and the 90's — with massacres in Rwanda and Bosnia, Chechnya, Liberia, Congo and Sierra Leone — quickly swept the world back into bloodshed and genocide. Despite all the killing, an international movement was pushing the principle that government officials must be held accountable before the law. An early triumph of the movement was the successful prosecution in the mid-80's of Argentine generals responsible for the "dirty war" that led to as many as 30,000 Argentines being "disappeared." This was the first such trial — against top generals and leaders — since Nuremberg. Luis Moreno-Ocampo was the assistant prosecutor and became a household name across Argentina. The Argentine trials set a precedent for later tribunals like those for crimes committed in the former Yugoslavia, Rwanda and Sierra Leone.

The dream of an I.C.C. can be dated as far back as 1872 to a Swiss man named Gustave Moynier, who helped found the Red Cross. He saw many atrocities committed during the Franco-Prussian War of 1870-71 and realized that the 1864 Geneva Convention, on the treatment of wounded soldiers, was just paper without a court that could try violators. Nearly 130 years later, 120 countries voted to endorse the Rome Statute and began what could prove to be a small revolution in the history of nations. World leaders dared expose themselves to international law. No more immunity: they agreed to be held accountable for war crimes, crimes against humanity and genocide. Investigators and prosecutors would detail crimes and prosecute the criminals. Prisons would hold those convicted. Here was an idealistic vision designed by liberal pragmatists.

In the end, the delegations of seven states involved in the negotiations voted against the resulting treaty. Those states included Iraq, Israel, Libya, China — and the United States. But in 2000, just hours before the deadline, President Bill Clinton signed the treaty, a necessary step before sending it on to the Senate for ratification. A few weeks later, advisers to his successor, President Bush, let it be known that his administration would not respect that signature — that it regarded most international treaties as tools for the weak. In May 2002, Under Secretary of State John R. Bolton sent a letter to Kofi Annan, secretary general of the United Nations, announcing that the United States didn't consider itself bound by the Rome Statute. In one public debate, Bolton, who later became the American ambassador to the U.N., had argued: "The United States should pursue a policy of 'three nos': the United States should provide no financial support for the court, directly or indirectly; the administration should not collaborate further in efforts to make the court operational; and the United States should not negotiate further with governments to 'improve' the I.C.C. This policy will maximize the chances that the court will not come into existence." Since the court was a fait accompli, President Bush signed into law the American Service-Members' Protection Act, which requires American forces to liberate any American in I.C.C. custody. It is popularly known as The Hague Invasion Act.

Given that the reputation of the United States on human rights is today at one of its lowest points — Abu Ghraib, Bagram, Guantلnamo — Moreno-Ocampo gamely regards Bush as an inadvertent boon to the court. Bush builds Moreno-Ocampo's legitimacy by being against the court. For Moreno-Ocampo's work is political as well as legal, and his approach is intensely pragmatic. As idealistic as he may be in his global post, his career is rooted in the muck of reality. He was just 32 when he prosecuted the Argentine generals. He went on to prosecute Argentina's military regime responsible for the Falklands war and other officers for murder, torture and kidnapping. He endured assassination threats while taking on corrupt officials, cabinet members and judges; preventing and fighting corruption became his unusual specialty when he went into private practice in 1992.

The challenge in Darfur is, however, greater by far than anything in Moreno-Ocampo's career. It was in March of last year that the Security Council referred the case of crimes against humanity in Darfur to the I.C.C. Soon, television footage was shown around the world of a truck delivering boxes of documents, compiled by United Nations investigators, about the crimes committed in Darfur. In New York, Kofi Annan handed Moreno-Ocampo an envelope containing the names of 51 Sudanese people recommended for indictment by the commission. News of the list's existence unnerved officials in Khartoum, Sudan's capital. Moreno-Ocampo took the envelope, flew back to The Hague and opened it among a few associates. He then locked the names away, later saying that he would compile his own list.

Moreno-Ocampo's Darfur file is a first in international justice. His investigators must work against the will of the Sudanese government. They cannot gather any forensic evidence from schools where collective rapes occurred. They cannot gather samples from wells that were poisoned. They cannot even gather shrapnel from bombs dropped on civilians by the government. The collecting of written material, however, did not stop with the U.N. commission. Sudanese dissidents and activists have been feeding the I.C.C. investigators letters and documents. A U.N. team recently returned from investigating key Sudanese officials (and singled out 17 for international sanctions). And Moreno-Ocampo is interviewing victims by every means possible, putting together the narratives of selected crimes and connecting them to command decisions in government. Slowly, too slowly for some, out of the murderous morass a case is being built.

III. What the I.C.C., and Sudan, Can Do

The government of Sudan, led by President Omar Hassan al-Bashir, contends that the I.C.C. investigation is unnecessary. After all, Sudanese courts are conducting their own investigations and prosecutions for whatever crimes may have occurred in Darfur. Immediately after Moreno-Ocampo declared in June 2005 that the people he was likely to investigate would not face justice in Sudanese courts, Bashir's ministry of justice announced the creation of the Darfur Special Criminal Court, a three-judge traveling court.

There are several ways in which a case may be brought before the I.C.C. One is by invitation of a state; this is the case in Uganda, for example, where the government asked the I.C.C. to investigate crimes committed by the Lord's Resistance Army, a murderous cult group composed of a few leaders and thousands of kidnapped children that has been terrorizing northern Uganda for nearly 20 years. A second option is for an I.C.C. prosecutor to initiate an investigation. This is the method that has made John Bolton and others apoplectic about the court and led President Bush in the 2004 presidential campaign to refer to an "unaccountable prosecutor." (In fact, the prosecutor is accountable to an international panel of judges.) The third possibility is referral by the Security Council. In every instance, a case will be inadmissible to the I.C.C. if a state is carrying out its own investigation or prosecution — unless the I.C.C. determines that the state's prosecution is seriously inadequate.

That determination is made by the I.C.C. prosecutor and the court's judges, who are nominated by the 100 states that are full parties to the Rome Statute. In short, the court is empowered to assert jurisdiction in states like Sudan that are not themselves parties to the treaty. This is the point at which the aspirations of international law meet the resistance of sovereignty and political power. For now, Sudan has set up courts with an eye toward demonstrating that the Darfur cases are inadmissible to the International Criminal Court because they're being handled perfectly well in Sudan.

The airport in Nyala, the capital of South Darfur, welcomes you with carefully tended flowers and a soft breeze that is a pleasant change from the relentless heat of Khartoum. A bustling market town on the edge of the desert, Nyala has an air of normalcy about it. Children in blue-and-white uniforms walk the dusty roads to school in the morning. Lawyers wait outside the courts to bring their cases. Women in technicolor wraps make fresh tea and coffee on little stools in the market. Arab nomads park their camels in the livestock market at the edge of a neighborhood locally known as Falluja because of the violence there.

The governor has declared it a crime to call the neighborhood Falluja, one of the many strange rules that remind you that you are in a police state. My translator during my trip to Darfur this past winter was a Fur, the Fur being one of the main African tribes of Darfur, and to protect himself he often had to lie about his tribe when we went to neighborhoods like Falluja. On the edge of town, African Union troops — they have been in Darfur since July 2004 to monitor a cease-fire and now number a mere 7,000 — camp in tents provided by American companies. Just outside town, the notorious Kalma camp spreads across a stark plain alongside a dry riverbed. Some 90,000 people have come to live at the camp after fleeing their villages. The camp is nearly two years old and has sprawled almost five miles as families pack themselves in under thatch roofs and flapping walls made of canvas USAid food sacks.

In a quiet corner of Nyala, in a modest stone house, is the Amal Center, one of a handful of local institutions that offer some hope to Darfurians. The Amal Center is financed mainly by international organizations. Volunteer doctors treat victims of attacks, and a team of local Arab and African lawyers donate their time to file cases of murder, #####ng and rape stemming from the crisis. The center was founded in Khartoum in 2000 to help victims of torture in Sudanese prisons and later expanded to Darfur.

Among the lawyers at Amal is Muhammad Ali, a local Arab whose clients are mostly black African victims of janjaweed violence, and Thuriya Haroon Daldon, who is teasingly nicknamed Mrs. I.C.C. by local judges and, unusually for a woman here, drives herself around in a van. Thuriya Haroon's first case with Amal was in 2001, representing a group of men who said they had been tortured by national-security officers. "I submitted the names of the torturers to the attorney general, but until now there's no permission even to pursue the case, and no answer," she said, and laughed. A frank woman with a friendly but firm aspect, Thuriya Haroon uses laughter to fend off the realities of death and cruelty that now fill her workday. "Instead, we face harassment," she said. "They follow us, watch us. And until now the victims say to me: 'What do you do? We give our stories, and those who tortured us are on the streets.' Sometimes I'm ashamed. I've done nothing." She has handled hundreds of rape cases, for example, and until now: "No one has been convicted of rape in all of Darfur. We've had only two cases of immoral behavior. They were sentenced to six months."

Since President Bashir and the National Islamic Front (now known as the National Congress Party) took power in a coup in 1989, there have been dozens of rebellions all over Sudan. The deadliest predated the regime: a civil war between the north, where the Islamist regime was based, and the mostly Christian or animist south. Unlike in the south, however, in Darfur the African and Arab tribes are all Muslim. In Darfur, as elsewhere in Sudan, the rebels are fighting their people's economic and political marginalization.

The current Darfur conflict began raging after rebels ambushed the Sudanese Air Force at one of its bases in North Darfur early in 2003. It was a humiliating defeat for Bashir and his government's security apparatus. The government responded — as it had previously in the Nuba Mountains and the southern oil fields — by recruiting local militias to wage a counterinsurgency campaign, thus pitting tribes against one another. The name janjaweed means bandits or ruffians; it combines "devil" (jinn) with "horse" (jawad) and conjures a dark terror for Darfurians. The janjaweed were plucked from the mostly nomadic camel- or cattle-breeding Arab tribes of Darfur and neighboring Chad. Uneducated, destitute and landless, they are motivated mainly by promises made by Sudanese government officials of land and loot. Today the government uses them as a means of deniability: the militias are uncontrollable, the government says, and are merely carrying on an ancient tribal conflict or a centuries-old fight over resources between seminomadic Arabs and African farmers. Yet when the government wants to control them, it does, and many of the janjaweed have simply been incorporated into what are known as the popular defense forces.

Since August 2004, the Amal Center has compiled information on more than 72,000 cases. The documents are stored in boxes and a simple gray metal cabinet. Most are in folders sorted by the name of the targeted village. Consider the case of the town of Marla. In April of last year, after the Darfur file was referred by the Security Council to the I.C.C., the governor of South Darfur, Atta al-Mannan, announced that anyone from Marla who had a complaint could open a court case. The people of Marla took the governor at his word. "I brought all the cases of torture to the governor," the omda, or community leader, of Marla, Abdul Karim, told me one hot, windy afternoon at the Kalma refugee camp. "The one tied by plastic rope who was paralyzed, the ones who were hung and have wounds on their necks, the ones who were burned with melting plastic. Sixteen cases. I told them to stand in front of the governor to tell their story and to show their wounds. One man couldn't even hold a cup of water anymore. The governor said, 'I didn't know such things happened."' The governor said he would form a committee to investigate who committed the crimes. A prosecutor from Khartoum came and did the investigation, submitted his report and returned to Khartoum. The governor proudly showed me the bound report, along with several other investigative reports that he had ordered and that sat in a glass display case behind his desk.

Abdul Karim said that when investigators found that all the Marla cases were against government or janjaweed or popular defense forces, they dropped the investigation. Several men from Marla had filed cases against specific young men who belonged to the popular defense forces. The men from Marla had a court hearing and brought witnesses. But on the way out through the courtyard that day, the plaintiffs were arrested by national security and then disappeared for months. The men accused of the initial crimes were released. The tribal leader who the Marla men and United Nations officials say assisted in commanding the attack lives in a comfortable house in Nyala and hangs out at police headquarters and the prosecutor's office.

Justice in Nyala begins and ends with the prosecutor of South Darfur, Mauwia Abdullah Ahmed, who is from one of Darfur's Arab tribes. He decides which, if any, cases will go to the Darfur Special Criminal Court. I met him one morning in his office in a long one-story building just across a fence from Nyala's courthouse. He wore a blazer and tie and seemed bored when I asked why he hadn't transferred any of the serious cases — like those brought by the survivors from Marla — to the special court. He said it was too difficult to arrest the accused. He complained that the victims never identified their attackers, that witnesses never showed up.

I then asked him about the case of Hamada, a village attacked by janjaweed in January 2005. Muhammad Ali and others from the Amal Center filed the case on behalf of the villagers of Hamada — 93 people had been slaughtered, livestock and possessions were looted and as the mayhem went on at least 19 women were raped.

The Arab tribal leader Nazir al-Tijani, who commands most of the janjaweed in that area and is said to be under the control of the governor, has admitted that the attacks occurred and that he directed them. He said it was in retaliation for cattle raids. "He gave a big speech about his innocence, but he has not read the Geneva Conventions very well," one international official told me, quoting Tijani as having said, "Just because I ordered and planned the attacks doesn't mean that I was present during the attacks!"

The prosecutor told me that no individuals had been named in relation to Hamada. I asked him about Tijani. "That's a political case," he said. "People talk to the media, but no one came and gave us these details." I reminded the prosecutor that the village leader of Hamada filed the case through the Amal Center, and the prosecutor changed tactics. "We made an order of arrest, but up to now they're not arrested," he said. "The police don't know these people." But everyone knew Tijani. He came into town several times a week, or you could, as I once did, drive the two hours to his farm. "Murder cases are so common here," the prosecutor said, leaning back in his chair and scratching himself. "Hamada is no different. It's not a war crime. It's a murder case."

IV. A Visit to Sudan's Own Court

The Sudanese government's leading initiative to pre-empt the I.C.C. is its Darfur Special Criminal Court. By late last fall the special court had heard just six cases. One was a rape case that was dropped. (Thuriya Haroon, of the Amal Center, tried to obtain a closed-session hearing for the under-age girl, but the judges refused, and the girl clammed up.) Another case involved the #####ng of a truck and the shooting of a USAid employee; the charge was reduced to weapons possession. One of the harsher sentences went to a man convicted of stealing 80 sheep. It's not that no one has been connected by Sudanese courts to the genocide. They have convicted several men who did not want to take part in it: Darfurian Air Force pilots who refused to fly bombing missions over their homeland. They are serving 10 to 20 years in Kober prison in Khartoum.

One morning I visited the special court in El Fasher, the capital of North Darfur. I asked the president of the court, Mahmoud Abkam, why, with all the heinous crimes committed in Darfur over the past two years, so few cases of any seriousness had come before his court. He was an elderly man and had been retired when this job came up. He said, "We've found nothing of importance except those cases we heard." Why? "Because no information went to the prosecutor." What about Marla, Hamada, Deleig and all the other cases? He reiterated that no cases had come to the court's attention and suggested that this was because the victims preferred to talk to foreigners like me.

"You can serve their case better than the authorities," he said. "Here you can do nothing." He invited frustrated complainants to come to his court and tell him that the attorney general's office is ignoring their cases, but, he added, "They won't do it."

I said that many of the people who had told me their stories had no idea of his court's existence. He said, with a distinct suddenness: "To be frank, when we came here we thought there would be cases ready for trial. And we heard of mass rape, mass murder. We had the authority to see everything in the attorney general's office. But nothing on paper was shown to us." How did he explain that? "Perhaps the attorney general could not proceed due to circumstances beyond his control," he said. "Let us be optimistic and say that."

What if we were to be pessimistic?

"Higher authorities are not interested in these cases to be presented to the court," he said, "or for them to even come to the knowledge of the court." Another judge told me that, given the shortcomings of the court, the government of Sudan, far from preventing the I.C.C. from taking over justice in Darfur, is all but ensuring that the I.C.C. prosecutor will come to Sudan.

V. An I.C.C. Kind of Crime

A few days before I arrived in Nyala, the janjaweed and Arabs in military uniform attacked the Fur village of Tama. In the courtyard of a small house in Nyala, I met two women who had fled Tama and were wrapped in white shrouds, legs stretched out on the earth, eyes fixed down. One of them, Zahara Muhammad Abdullah, drew an orange cloth over the face of a young girl who was hiding in her lap. The child was petrified. A few days earlier, the two women told me, they rose before the sun for prayers in the mosque with their husband, the imam, when out of the quiet came the sounds of hoofbeats and gunfire and shouts, and janjaweed, some in uniform, burst through the mosque doors asking for the imam by name. The women watched as their husband said, "Yes, this is me," and the armed men said, "You, imam, are the one asking God to give victory to the Tora Bora" — a nickname for antigovernment rebels — "so today is the last day for you." The imam prayed and recited a sura from the Koran, Zahara said, "and then suddenly they shot him." Then the men fired their guns randomly around the mosque. The bullets hit the imam's brother, his brother's wife, his brother's two sons and his daughter's son. They all died. Another armed man appeared and asked the other gunmen, "Did you kill Fakir Tahir" — the imam. "We did," they said. He wanted to make sure and pulled off the cloth covering the dead imam's face.

The imam's two wives and Howa, the 5-year-old girl, were kept inside the mosque and beaten periodically throughout the day while some 300 janjaweed continued to kill and loot. Meanwhile, the janjaweed women known as Hakama, a kind of Greek chorus who sing and encourage their warrior men during raids on villages, broke into song when they saw the dead in the mosque: The blood of the blacks runs like water, we take their goods and we chase them from our area and our cattle will be in their land. The power of al-Bashir belongs to the Arabs, and we will kill you until the end, you blacks, we have killed your God. It's a nonsensical ending: one thing that distinguishes the war in Darfur is that all the tribes are Muslim, and their God is the same.

The janjaweed killed 42 people that day, most of them running out of their homes or through fields of sorghum, hoping to escape. They told the imam's wives, "Go now to your father."

"We asked them, 'Who is our father?' and they said, 'The foreigners in Kalma camp."'

VI. The Perpetrators' Point of View

A few days later, I drove to Tama with African Union officers and troops. Their mandate is a cruel one in that they are nearly powerless; they must monitor the cease-fire, and that's it, no peacekeeping. Which means that many of these men — Rwandans, Gambians, South Africans, Kenyans, Nigerians — have spent the last year picking up and burying hundreds of dead bodies, and even watching as janjaweed burn and shoot. And they can do nothing.

In Tama the fires hadn't yet gone out. Flames shot out of the freshly harvested sorghum and sesame. Ceramic storage vats of food were smoldering. Homes were ransacked. Empty toothpaste boxes, notebooks, onions and okra spilled across the floors. A dog lay dead outside the smashed basins of the midwife's house. Inside the brick mosque the floor was clean but for a bloodied turban, a bloodied djellaba, a few bullet casings and two aluminum boxes holding Korans. "This is the Islam of Sudan," said a young Fur man, a Muslim. A sheik from the village showed us the graves outside the mosque where they buried 10 men and a woman. A week had passed since the janjaweed first attacked, and still they were burning the place to ensure that the villagers wouldn't come back. The governor of South Darfur, Atta al-Mannan, explained Tama to me this way: "I warned the A.U. that this is the seasonal trip south of the nomads and there may be an accident." But according to a military-intelligence officer, who spoke on condition of anonymity because he feared he would be killed, the Sudanese military knew the janjaweed were going to attack Tama. The janjaweed, he said, are considered legal and are mostly part of Border Intelligence Guard units. "They picked up boxes of ammunition at 2 p.m. the day before," he said. "So we knew some attack was coming. That is the usual routine."

Sudan's rulers seem to contemplate the murderous violence that sustains their power with complete serenity. One evening in Khartoum I visited the former governor of South Darfur, Lieut. Gen. Adam Hamid Musa. We sat in his garden during Ramadan, accompanied by a professor friend of his. Hamid Musa lived in a residential area cordoned off for favored military officers. He was removed as governor in 2004 and now ######### the Darfur Peace and Development Forum, which is financed by Sudan's ruling party. He suggested that talk of rapes and racial cleansing in Darfur was simple propaganda. "Do you think a governor will go to kill his own people?" he asked.

Even before he was made governor in 2003, Musa was part of a group of Arab ideologues who were in Darfur recruiting Arab nomads into the militia now known as the janjaweed. In the garden that night, he noted that the allegations of rape and slaughter all came from the tribes of victims.

"And they all lied?" I asked.

"Yes," he said. "A single case of raping hasn't been proved. The women there don't even know what the word means." He chuckled happily and popped a toffee into his mouth, as did his professor friend.

VII. Moreno-Ocampo Fights on Many Fronts

For Moreno-Ocampo, work- ing on the Darfur file is a never-ending tale of bureaucracy and doublespeak. Interviews, access and permits are given to I.C.C. investigators, then revoked, then rethought. Slow comes with the job, and in some ways this is a throwback to Moreno-Ocampo's early days against a similar regime. In prosecuting the perpetrators of the dirty war, 20 years ago, Moreno-Ocampo and his team could not rely on evidence from intelligence or police. They had no graves or remains — the desaparecidos were mostly thrown into the sea. What they had were 30,000 reported cases of desaparecidos collected by a truth commission. They decided to focus on 700 cases. They based their evidence on the testimony of survivors, many of whom were tortured alongside those who disappeared. The prosecution proved that the generals had command responsibility for the detention centers and the military pilots who had dumped the bodies into the sea. This is exactly the strategy Moreno-Ocampo plans to use in Darfur.

The Argentine trials gave Moreno-Ocampo a deeper understanding of the meaning of the law for society. Argentina's new president at the time, Raْl Alfonsيn, won the 1983 elections with a promise to prosecute the guerrillas and the junta. "There was a social demand for law, but we the prosecutors were just the strawberry — the politicians were the cake," Moreno-Ocampo told me. "Trials are an expression of society. The victims finally received respect, for the first time in my country. Before the trials, if you were a victim you were under suspicion." Even his mother came around. She attended the same church as Gen. Jorge Rafael Videla, the president and leader of the junta, and was furious with her son for prosecuting him and betraying the family — after all, her father was a general. "She changed her thinking through the media, watching the trials. She said, 'I still love Videla, but he has to be in jail."'

The trials were the most potent symbols of the fundamental changes sweeping through Argentina. One disappointment with the Yugoslav tribunals, according to Moreno-Ocampo, is that people were hoping "the trials were the cake." But the trials didn't change the country. "The prosecutor cannot change job opportunities or create consensus in society," he said. "You need social movements."

But Sudan is not Argentina or even Yugoslavia. The regime is still in control, and its officials are masters at manipulating the international community. As one Sudanese foreign-ministry ambassador told me, "We just have to get one step ahead of the game so we can outmaneuver the I.C.C. when they finally request to send investigators." Referring to the Darfur Special Criminal Court, he said, "We make national trials, show no impunity" — that is, that the guilty are being punished — "and ruin the I.C.C." You have to look long and hard to find any political figure of significance in Sudan who is actively supporting the I.C.C. — while there are plenty who will draw a crowd by fulminating against the court as one more instance of foreign meddling.

Given the lack of domestic support for prosecutions in Sudan, foreign support is crucial. The European Union has been the I.C.C.'s most loyal backer but has shown some wariness in the Sudan case, not least because of justifiable worries about appearing colonialist. (There were huge anti-U.N. demonstrations in Khartoum last month, and Sudanese politicians played the colonialism card very heavily.) China and France, which are permanent members of the Security Council, have interests in Sudanese oil, and though they referred the Darfur file to the I.C.C., it is reasonable to question how deep their commitment goes. Russia, another permanent member of the Security Council, has always been uneasy about the I.C.C., given the continuing disaster in Chechnya. Neighboring countries, through the African Union, have in general supported peace efforts and in some instances have helped the I.C.C. But of course such support must be handled with care, as the Bashir regime has active disputes with several of its neighbors — notably Chad, with whom it is virtually at war.

The American position is a confused one. On one level, the Bush administration is determined to hobble the I.C.C. For a few years, the United States has pressed I.C.C. member states to sign a bilateral agreement swearing not to surrender U.S. citizens, or foreign nationals working for the U.S., to the I.C.C. But the administration's anti-I.C.C. policy has backfired. Gen. Bantz J. Craddock, head of the Pentagon's Southern Command, testified before Congress this year that the insistence on special bilateral agreements is undermining American military influence. Eleven Latin American countries have not only lost military aid; they no longer receive American training — which means no bonds are established with their American counterparts. Other countries, especially China, are taking advantage of the American withdrawal to advance their own foreign goals. On a trip to Latin America last month, Secretary of State Condoleezza Rice acknowledged that this I.C.C.-immunity policy was damaging America's interests.

The American willingness to allow, without voting for it, the Security Council's referral of Darfur to the I.C.C. may have indicated a change in attitude, though it seems to have come more from a belief that the court's investigation couldn't hurt and might help. The State Department was working hard on Darfur even before Secretary of State Colin Powell declared in 2004 that Sudan's actions in the region constituted genocide. The peace agreement between North and South Sudan last year, which ended decades of war, was a rare (and fragile) success for Bush administration diplomacy in Africa. The United States has tried to push similar negotiations on the warring parties in Darfur, so far with little result. At the United Nations, John Bolton led the administration's push in February to have the African Union force in Darfur reorganized under U.N. auspices and expanded, which will probably take place by the end of the year.

At the same time, the Bush administration has stopped calling the crimes in Darfur a genocide. The administration does not want to lose the North-South agreement and the peace it has secured, and this may make it wishy-washy on Darfur. It has also found Sudan to be a useful ally in the war on terror. At least some Sudanese leaders being investigated by the I.C.C. are, according to American officials who asked not to be named, highly valuable, if unreliable, allies in hunting down Islamic terrorists. "In 2004, when the Sudanese decided to conclude the North-South peace, they got an A- on cooperation," a senior American official said. "They rendered people and gave us information on people we didn't even know were there. Since then they've done stuff that saved American lives." The C.I.A. flew Sudan's national-security director, Salah Abdallah Ghosh, to Washington for a debriefing last year. He shared information that his office had on Islamist militants training in Sudan before 9/11. Yet he is one of a handful of top security men orchestrating Khartoum's crimes in Darfur and deploying intelligence units that have carried out targeted killings since 2003. In December, a United Nations panel recommended that Ghosh and 16 other Sudanese officials face international sanctions. "The U.S. has pressed the U.N. not to include Ghosh on the list of people who should be subject to sanctions," John Prendergast, a senior adviser at the International Crisis Group, told me. "Trying to constructively engage with mass murderers in order to gather information is the wrong policy. It reinforces the regime's willingness to perpetrate atrocities."

The Bush administration is reluctantly coming to terms with the usefulness, if not the necessity, of the I.C.C. According to Roger Winter, the State Department's special representative for the Sudan conflict, who has been involved in America's Sudan policy for 25 years, "If you want to liquidate an Islamo-fascist regime that committed genocide, the way to do it that is accepted by the international community is through the C.P.A." — the Comprehensive Peace Agreement that ended the North-South war — "and prosecutions by the I.C.C."

Despite the ambivalences, mixed messages and conflicting interests in the international community, the biggest challenges for Moreno-Ocampo and his team are in Sudan. The Khartoum government is learning how to play the game. It is pushing tribal leaders from the Fur, Zaghawa and Massalit to accept reconciliation and compensation; it has its roving Special Criminal Court. And as the new minister of justice in Khartoum told me: "We are sending 15 prosecutors to Darfur. We will try the armed forces, and convict rape offenders, just to prove to the I.C.C. prosecutor that we are willing and able to try the offenders in Darfur." He did add that under Sudan's Constitution, the president and his cabinet members, members of the assembly and certain members of the armed forces and police may be immune from prosecution.

Leaving aside the question of sincerity, Sudan's efforts do point to deeper issues: should peace be allowed to trump justice? (The I.C.C. statute itself advises that the prosecutor suspend indictments if they are not in the interests of the victims.) Are reconciliation and compensation better justice than prosecution and punishment? In northern Uganda, many tribal groups were against the intervention of the I.C.C. at first. But some of Moreno-Ocampo's initial enemies, like the northern mayors he was meeting with when I went to visit him in The Hague, subsequently brainstormed with him on how to arrest Joseph Kony, the leader of the Lord's Resistance Army.

Sudanese intellectuals close to the government are very good at painting pictures of Armageddon to foreigners, insisting that if the international community demands justice it will only hasten war. As Ghazi Salah al-Addin, a moderate Islamist and presidential adviser, told me in Khartoum: "Those who feel threatened by the I.C.C., at a certain point, it will be a matter of life and death to them. They could block the C.P.A. The situation is so fragile. We shouldn't be complacent. Sudan is a very dangerous place. Your Somalia would be a picnic if Sudan degenerates into chaos. It would draw in the elements you fear most. It would require an influx of U.S. troops just like Afghanistan."

But that is why the I.C.C.'s work is so crucial, including to the United States: it has the potential to increase the pressure for peace as well as to deliver some justice. Darfurians and activists across Sudan see it as the only way of getting rid of one of the most murderous governments in the world. As the omda of Marla, Abdul Karim, told me, "After the intervention of the commission of inquiry and the U.N. and all of them confessed that there are crimes of war and crimes against humanity in this state, the best chance for the citizens of Darfur is that the perpetrators of these crimes should be taken to account at fair trials. Our hope is with the I.C.C."

So, quietly and doggedly, Moreno-Ocampo is stitching together his file against the top leaders of the genocide in Darfur, collecting evidence from victims, activists and international officials, and perhaps this might, in a very partial way, help keep Sudan from falling apart. In June he will present to the Security Council a report on the crimes committed, a road map of how he will proceed and probably a list of suspects to be indicted. Given that the Security Council is backing Moreno-Ocampo, if he issues arrest warrants against President Bashir and Vice President Ali Osman Taha, which is a real possibility, their political careers will effectively end.

I met Moreno-Ocampo recently at a cafe on the Upper East Side of New York to talk about his presentation at the Security Council. Sitting next to us was Hector Timerman, the Argentine consul, and his family. Timerman told me that when Moreno-Ocampo was first offered the job, Timerman was pushing him to accept. "Argentina is known in the world for the word desaparecidos — it is heavy for a country like us," Timerman said. "I told him, 'It's time to show the world a new Argentina committed to human rights."' A few jokes were made between the Timermans and Moreno-Ocampo about his arrogant confidence as a lawyer and prosecutor. And then Timerman's wife said there was, after all, a reason for it: "Luis never loses.

Elizabeth Rubin is a contributing writer for the magazine. She has reported extensively from Saudi Arabia, Chechnya, Afghanistan and Iraq.








ء



Post: #2
Title: Re: العدالة لأهل دارفور قبل السلام ... المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية سيصدر لائحة المته
Author: Mohamed Suleiman
Date: 02-04-2006, 02:30 PM
Parent: #1


و لنبدا بهذه الفقرة التي أتت كخلاصة للمقال اعلاه :
Quote:
So, quietly and doggedly, Moreno-Ocampo is stitching together his file against the top leaders of the genocide in Darfur, collecting evidence from victims, activists and international officials, and perhaps this might, in a very partial way, help keep Sudan from falling apart. In June he will present to the Security Council a report on the crimes committed, a road map of how he will proceed and probably a list of suspects to be indicted. Given that the Security Council is backing Moreno-Ocampo, if he issues arrest warrants against President Bashir and Vice President Ali Osman Taha, which is a real possibility, their political careers will effectively end

الترجمة:
فبهدوء و لكن بعزيمة فإن مورينو-أوكامبو يبني ملف قضيته ضد كبار قادة الإبادة بدارفور بجمع الأدلة من الضحايا و نشطاء و مسؤولين دوليين ... و ربما هذه و بطريقة خاصة قد يساعد السودان في عدم وقوعه ضحية التفتت .
في يونيو القادم سيقدم مورينو أوكامبو تقريرا الي مجلس الامن عن الجرائم التي ارتكبت , خطة طريق عن كيفية الإجراءات التي سيتخذها لمواصلة القضية و ربما سيصدر لائحة بإسم المطلوبين لتوجيه التهم ضدهم . و بالنظر الي السند الذي يتمتع به مورينو أوكامبو من قبل مجلس الأمن , فإنه و في حالة إصداره أمر قبض علي الرئيس البشير و نائبه علي عثمان طه , و هو إحتمال حقيقي , فإن ذلك ان حياتهم السياسية تكون قد إنتهت بالفعل .

إنتهت الترجمة .

Post: #3
Title: Re: العدالة لأهل دارفور قبل السلام ... المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية سيصدر لائحة المته
Author: Tragie Mustafa
Date: 02-04-2006, 02:59 PM
Parent: #2

محمد سليمان

حياك الله ورعاك جهد مقدر جدا

Quote: في يونيو القادم سيقدم مورينو أوكامبو تقريرا الي مجلس الامن عن الجرائم التي ارتكبت , خطة طريق عن كيفية الإجراءات التي سيتخذها لمواصلة القضية و ربما سيصدر لائحة بإسم المطلوبين لتوجيه التهم ضدهم . و بالنظر الي السند الذي يتمتع به مورينو أوكامبو من قبل مجلس الأمن , فإنه و في حالة إصداره أمر قبض علي الرئيس البشير و نائبه علي عثمان طه , و هو إحتمال حقيقي , فإن ذلك ان حياتهم السياسية تكون قد إنتهت بالفعل .



بانتظار ذلك اليوم.

لك الود.

تراجي.

Post: #4
Title: Re: العدالة لأهل دارفور قبل السلام ... المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية سيصدر لائحة المته
Author: Mohamed Suleiman
Date: 02-04-2006, 03:22 PM
Parent: #2


Quote:
Luis Moreno-Ocampo is the chief prosecutor of the International Criminal Court. A veteran Argentine lawyer in his 50's, he has a short, graying beard and Groucho Marx eyebrows that are almost always in motion — excited, alarmed, disappointed. Moreno-Ocampo knows how difficult his position is. "I'm a stateless prosecutor — I have 100 states under my jurisdiction and zero policemen," he said when I visited him in The Hague in January. But he does not see his court as a token body. "No. No! Wrong!" he said, swinging his arms one Saturday afternoon as we strolled by The Hague's medieval prison. He recounted how he had explained the court to his 13-year-old son: "My son is studying the Spanish conquerors in Latin America. Yesterday he says to me, 'They killed 90 percent of the Indians, so today you'd put them in jail?' I said: 'Yes. Exactly. What happened to the native populations in the U.S. and Latin America could not happen today with the I.C.C. Absolutely. Absolutely. We are evolving. Humanity is not just sitting. There is a new concept. The history of human beings is war and violence; now we're saying this institution is here to prevent crimes against humanity."'


الترجمة:
لويس مورينو-أوكامبو هو رئيس هيئة الإدعاء في المحكمة الجنائية الدولية . محامي أرجنتيني مخضرم في الخمسينات من عمره .
مورينو-أوكامبو يدرك جيدا صعوبة مهمته .
" أنا محامي بلا دولة ... فهناك مائة دولة تقع في نطاق صلاحياتي القانونية .. لكن لدي صفر من رجال الشرطة " . صرح بذلك لدي زيارتي له في يناير في لاهاي .
لكنه لا يري أن محكمته محكمة رمزية " لا .. لا .. أنتِ مخطئة " قالها ملوحا بيده في ظهيرة يوم سبت بينما نحن نتمشي بجوار سجن لاهاي ( مبني منذ القرون الوسطي ) .
و قد ذكر لي كيف انه كان لزاما عليه شرح مهمة المحكمة لإبنه ذي الثلاث عشرة سنة " إبني يدرس عن الغزاة الإسبان لأمريكا اللاتينية . بالأمس قال لي: لقد قتلوا أكثر من 90 في المائة من الهنود , هل لو حدث ذلك اليوم ستضعهم في السجن ؟ فقلت : نعم .. بالضبط . ما حدث للسكان الأصليين بالولايات المتحدة الامريكية و أمريكا اللاتينية لا يمكن حدوثه اليوم مع وجود المحكمة الجنائية الدولية ... إطلاقا .. إطلاقا . نحن في تطور .. الإنسانية ليست ساكنة . هناك معتقد جديد .تاريخ الإنسان به الحرب و العنف , الآن نحن نقول أن هذه المؤسسة موجودة هنا لمنع جرائم ضد الإنسانية .
إنتهت الترجمة .




ء

Post: #5
Title: Re: العدالة لأهل دارفور قبل السلام ... المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية سيصدر لائحة المته
Author: Mohamed Suleiman
Date: 02-04-2006, 04:15 PM
Parent: #4


الأخت العزيزة تراجي
لك التحية و الإحترام

لقد إنقلب السحر علي الساحر .
المراوغة التي تمارسها هذه الحكومة بأبوجا و المماطلة في التعامل مع التفاوض بجدية ...
حصر و حصار أهل دارفور عمدا بمعسكرات و تعريضهم لكل أنواع الذل و الإهانة ..
الإبقاء علي الحالة اللاأمنية بدارفور بتسليح الجنجويد و تحريضهم علي التعدي علي اهل دارفور ..
لعب كرت الإرهاب و القاعدة و رفض دخول القوات الأممية لحماية أهل دارفور من القتل و الحرق و التشرد ..
كل هذا و أكثر أوصل المجتمع الدولي الي قناعة تامة ان نظام الخرطوم الذي يسيطر عليه المؤتمر الوطني قد آن أوان رحيله .
لا تسمع شيئا في العالم الغربي حديثا عن أبوجا ...
لأول مرة يستخدم مسؤول أمريكي كلمة : " إسلامو فاشيست " في وصفه لنظام الخرطوم ...
و يستخدم كلمة " تصفية " .. لإزالته :
Quote:
The Bush administration is reluctantly coming to terms with the usefulness, if not the necessity, of the I.C.C. According to Roger Winter, the State Department's special representative for the Sudan conflict, who has been involved in America's Sudan policy for 25 years, "If you want to liquidate an Islamo-fascist regime that committed genocide, the way to do it that is accepted by the international community is through the C.P.A." — the Comprehensive Peace Agreement that ended the North-South war — "and prosecutions by the I.C.C."


الترجمة:
إدارة الرئيس بوش توصلت و بتردد الي فوائد ( إن لم يكن بضرورة ) المحكمة الجنائية الدولية .
حسب قول روجر ونتر الممثل الخاص لوزارة الخارجية الأمريكية بشأن النزاع في السودان .. و هو من المشاركين في رسم السياسة الأمريكية تجاه السودان لخمسة و عشرون سنة " إذا أردت تصفية نظام إسلامو فاشستي إرتكب إبادة جماعية ... فالطريقة التي يجب عليك إتباعها و تحظي بقبول من المجتمع الدولي هو إتفاقية السلام الشامل ( التي أنهت حرب الجنوب ) و المحاكمات في محكمة الجنايات الدولية ." .
أنتهت الترجمة .

هذه قناعة المجتمع الدولي .... لقد سئم الجميع تلاعب حكومة الخرطوم .. و آن لها أن تغوص في أعماق مزبلة التاريخ كأسوأ حكومة مرت علي أفريقيا علي الإطلاق .

فقط تمعني في تهديدات غازي صلاح الدين الجوفاء :

Quote:
Sudanese intellectuals close to the government are very good at painting pictures of Armageddon to foreigners, insisting that if the international community demands justice it will only hasten war. As Ghazi Salah al-Addin, a moderate Islamist and presidential adviser, told me in Khartoum: "Those who feel threatened by the I.C.C., at a certain point, it will be a matter of life and death to them. They could block the C.P.A. The situation is so fragile. We shouldn't be complacent. Sudan is a very dangerous place. Your Somalia would be a picnic if Sudan degenerates into chaos. It would draw in the elements you fear most. It would require an influx of U.S. troops just like Afghanistan."

الترجمة :
لقد برع المثقفون السودانيون و القريبون من الحكومة في رسم صورة " يوم القيامة " الذي سيواجهه الأجانب .. .. مع الأصرار علي تأكيد أن المجتمع الدولي إذا أستمر في المطالبة بالعدالة فإن ذلك سيعجل بالحرب . كما قال لي في الخرطوم غازي صلاح ( أحد الإسلاميين المعتدلين و مستشار الرئيس ): " لأولئك الذين يشعرون بأنهم مهددون بالمحكمة الجنائية الدولية سيكون الأمر لهم في وقت ما مسألة حياة أو موت . يمكنهم إبطال إتفاقية السلام الشامل .. الوضع حرج للغاية. يجب أن نكون حذرين . السودان مكان خطر جدا . ستكون تجربتكم في الصومال بمثابة نزهة أذا عمت الفوضي في السودان . ستأتي عناصر أنتم في أشد الخوف منها . سيتطلب ذلك حشد قوات أمريكية كما حدث في أفغانستان . " .

أنتهت الترجمة .

Post: #6
Title: Re: العدالة لأهل دارفور قبل السلام ... المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية سيصدر لائحة المته
Author: Mohamed Suleiman
Date: 02-04-2006, 05:26 PM
Parent: #5


Quote:
The International Criminal Court was created by the Rome Statute in 1998 and began work in 2003 with two goals — to prevent crimes against humanity, genocide and war crimes; and to prosecute them. Of the two, prevention is what fires Moreno-Ocampo's ambition; it is what excites his imagination and intellect and fuels his 18-hour workdays, far away from his family, his horses and his farm in Argentina. It's not that he thinks the court can protect the villagers now being killed and maimed and raped in Darfur; his investigation into war crimes there will take years. What he is convinced of is that the prospect of prosecuting war criminals in Darfur and elsewhere will deter others from committing horrific crimes. Genocides "are planned," he told me. "They are not passion crimes. These people think in cost." The I.C.C. is intended to raise the cost. Moreno-Ocampo holds up Carlos Castaٌo, one of Colombia's top paramilitary commanders, as an example of the court's potential reach. After Colombia ratified the I.C.C. treaty, Castaٌo laid down his weapons because, according to his brother, he realized that he might become vulnerable to I.C.C. prosecution.

Colombia, however, is not Sudan, and Castaٌo was not carrying out a genocide. Does Moreno-Ocampo have a chance of bringing the perpetrators of the crimes in Darfur to justice?


الترجمة:
لقد أنشئت محكمة الجنايات الدولية بقرار روما في عام 1998 و بدأت عملها في عام 2003 من أجل تحقيق هدفين: الأول هو لمنع إرتكاب جرائم ضد الإنسانية - الإبادة - و جرائم الحرب. و الهدف الثاني هو الملاحقة القضائية فالمحاكمة فالعقاب .
من الهدفين أعلاه الهدف الأول هو الذي يشعل طموح السيد مورينو -أوكامبو .. هو ما يحفز خياله و فكره و يمده بالطاقة للعمل ثمانية عشر ساعة يوميا بعيدا عن عائلته بالأرجنتين و جياده و مزرعته . ليس لأنه يعتقد ان المحكمة ستحمي الأهالي الذين قتلوا أو شوهوا أو أغتصبوا بدارفور , تحقيقاته هناك في جرائم الحرب ستأخذ سنينا . و لكنه لأنه علي قناعة تامة ان محاكمة و عقاب مرتكبي جرائم الحرب بدارفور و أي مكان آخر سيكون رادعا للآخرين حتي لا يرتكبوا جرائم بهذه الفظاعة .
" عمليات الإبادة الجماعية هي دائما مخططة مسبقا " أخبرني مورينو - أوكامبو . " إنها ليست جرائم عاطفية " .
" هؤلاء الناس يفكرون بعقلية التكلفة . المحكمة الدولية للجنايات تنوي رفع التكلفة ".
لدي مورينو-أوكامبو مثالا مفضلا لتعضيد حجته . كارلوس كاستاو أحد ارفع قادة الفرق العسكرية التي تعيث فسادا بكولومبيا. بعد ان وقعت دولته و أنضمت للدول الأعضاء في المحكمة الدولية للجنايات ألقي كارلوس سلاحه لأنه ادرك أن المحكمة ستطاله ... كما ذكر أخاه .
لكن كولومبيا لست السودان و كارلوس لم يرتكب إبادة جماعية .
هل لدي مورينو أوكامبو فرص النجاح لتقديم الجناة الذين إرتكبوا جرائم بدارفور الي العدالة ؟

Post: #7
Title: Re: العدالة لأهل دارفور قبل السلام ... المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية سيصدر لائحة المته
Author: عبدالعظيم عبدالله
Date: 02-04-2006, 05:41 PM
Parent: #6

الاخ محمد سليمان الف تحية على هذا المجهود المقدر الله لا اسكت لك صوتا فاننا حتما سنتلقى ذلك الخبر قريبا وذلك نصرة للضعفاء في بلادي الذين قتلوا بلا ذنب .

http://في جُنح الظلام تسللوا

Post: #8
Title: Re: العدالة لأهل دارفور قبل السلام ... المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية سيصدر لائحة المته
Author: Mohamed Suleiman
Date: 02-04-2006, 08:21 PM
Parent: #7


الأخ العزيز عبدالعظيم عبدالله
لك التحية و الإحترام

السودان مقبل علي مرحلة " العلاج بالصدمة " .
و هي الطريقة الوحيدة التي تبقت " لدك الورق و شكه و توزيعه من جديد " .
فالوضع القائم يجب أن لا يستمر علي ما هو عليه .

Post: #9
Title: Re: العدالة لأهل دارفور قبل السلام ... المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية سيصدر لائحة المته
Author: Mohamed Suleiman
Date: 02-04-2006, 11:09 PM
Parent: #8


و نواصل :

Quote:
For Moreno-Ocampo's work is political as well as legal, and his approach is intensely pragmatic. As idealistic as he may be in his global post, his career is rooted in the muck of reality. He was just 32 when he prosecuted the Argentine generals. He went on to prosecute Argentina's military regime responsible for the Falklands war and other officers for murder, torture and kidnapping. He endured assassination threats while taking on corrupt officials, cabinet members and judges; preventing and fighting corruption became his unusual specialty when he went into private practice in 1992.

The challenge in Darfur is, however, greater by far than anything in Moreno-Ocampo's career. It was in March of last year that the Security Council referred the case of crimes against humanity in Darfur to the I.C.C. Soon, television footage was shown around the world of a truck delivering boxes of documents, compiled by United Nations investigators, about the crimes committed in Darfur. In New York, Kofi Annan handed Moreno-Ocampo an envelope containing the names of 51 Sudanese people recommended for indictment by the commission. News of the list's existence unnerved officials in Khartoum, Sudan's capital. Moreno-Ocampo took the envelope, flew back to The Hague and opened it among a few associates. He then locked the names away, later saying that he would compile his own list.

Moreno-Ocampo's Darfur file is a first in international justice. His investigators must work against the will of the Sudanese government. They cannot gather any forensic evidence from schools where collective rapes occurred. They cannot gather samples from wells that were poisoned. They cannot even gather shrapnel from bombs dropped on civilians by the government. The collecting of written material, however, did not stop with the U.N. commission. Sudanese dissidents and activists have been feeding the I.C.C. investigators letters and documents. A U.N. team recently returned from investigating key Sudanese officials (and singled out 17 for international sanctions). And Moreno-Ocampo is interviewing victims by every means possible, putting together the narratives of selected crimes and connecting them to command decisions in government. Slowly, too slowly for some, out of the murderous morass a case is being built.


بالنسبة لمورينو-أوكامبو فإن عمله هو سياسي بقدر ما هو قانوني ... و طريقة تناوله هو تناول عملي ( براقماتي ) بصورة مركزة .
بقدر ما هو مثالي في وظيفته المعولمة ألا ان جذور تاريخه المهني ضاربة في عمق الممارسة الواقعية .
لقد كان يبلغ من العمر 32 عاما عندما حاكم جنرالات الأرجنتين . و واصل ليقدم نظام الحكم العسكري بالإرجنتين الذي كان مسؤولا عن حرب فولكلاند للمحاكمة. كما قدم ضباطا آخرين للمحاكمة بتهمة القتل و التعذيب و اللإختطاف . لم يتراجع حتي بعد توجيه تهديدات بإغتياله عندما كان يحاكم مسؤولين فاسدين و وزراء و قضاة. محاربة و منع الفساد أصبح تخصصه فوق العادي عندما إختار ممارسة مهنة القانون في العمل الخاص في عام 1992 .

التحدي في قضية دارفور هو أكبر من أي تحدي آخر طوال مهنة مورينو-أوكامبو . لقد كان في مارس من العام المنصرم عندما أحال مجلس الأمن ملف قضية جرائم ضد الإنسانية في دارفور الي محكمة الجنايات الدولية . و نقلت محطات التلفزيون صور حمولة شاحنات من الوثائق جمعها محققو الأمم المتحدة عن جرائم أرتكبت بدارفور .
في نيويورك سلم السيد كوفي عنان مظروفا للسيد مورينو-أوكامبو يحتوي علي لائحة بإسم 51 سودانيا أوصت اللجنة بتوجيه تهم لهم و تقديمهم الي المحاكمة .
أخذ مورينو -أوكامبو المظروف و طار به الي لاهاي حيث فتحه هناك وسط قليل من معاونيه . بعدها أغلق الأسماء بعيدا , و صرح بعدها صرح أنه سيكون و ينشئ لائحته بنفسه .

ملف دارفور الذي يتناوله مورينو-أوكامبو هو الاول في العدالة الدولية . علي محققيه أن يعملوا ضد إرادة حكومة السودان . لا يمكنهم جمع أي من الأدلة الطبية من المدارس حيث حدثت إغتصابات جماعية . لا يمكنهم جمععينات من الآبار التي تم تسميمها . لا يمكنهم جمع شظايا قنابل ألقيت علي مدنيين بواسطة طائرات الحكومة .
لكن جمع الوثائق و المواد المكتوبة لم يتوقف عند لجنة الأمم المتحدة .
منشقون سودانيون و نشطاء داوموا علي تزويد محققي محكمة الجنايات الدولية بالوثائق و الخطابات . فرقة تابعة للأمم المتحدة عادت مؤخرا من رحلة تحقيق مع مسؤولين سودانيين كبار ( و أوصت بتوقيع معاقبات دولية علي 17 منهم ) .
مورينو-أوكامبو يجري مقابلات جمع معلومات مع ضحايا بشتي الطرق الممكنة , و يبني عصب قضية لجرائم مختارة و يجري الربط بينها ليقود الي مراكز صنع القرار بالحكومة .
ببطء و ربما يتراءي ببطء شديد للبعض .... فالآن يتم بناء قضية من وسط الركام القاتل .




ء

Post: #10
Title: Re: العدالة لأهل دارفور قبل السلام ... المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية سيصدر لائحة المته
Author: Mohamed Suleiman
Date: 03-04-2006, 00:18 AM
Parent: #9


و نواصل :

كيف يستفيد لويس مورينو - أوكامبو من خبرته التي إكتسبها في محاكمة جنرالات الأرجنتين و وضعهم خلف القضبان ليطبق نفس الطريقة في محاكمة مجرمي الإبادة بدارفور من جنرالات و سياسيين و جنجويد و وضعهم خلف القضبان ؟؟
تعالوا لنري كيف بني قضيته في الأرجنتين بعد أن طمس المجرمون معظم آثار الجريمة .
Quote:
For Moreno-Ocampo, work- ing on the Darfur file is a never-ending tale of bureaucracy and doublespeak. Interviews, access and permits are given to I.C.C. investigators, then revoked, then rethought. Slow comes with the job, and in some ways this is a throwback to Moreno-Ocampo's early days against a similar regime. In prosecuting the perpetrators of the dirty war, 20 years ago, Moreno-Ocampo and his team could not rely on evidence from intelligence or police. They had no graves or remains — the desaparecidos were mostly thrown into the sea. What they had were 30,000 reported cases of desaparecidos collected by a truth commission. They decided to focus on 700 cases. They based their evidence on the testimony of survivors, many of whom were tortured alongside those who disappeared. The prosecution proved that the generals had command responsibility for the detention centers and the military pilots who had dumped the bodies into the sea. This is exactly the strategy Moreno-Ocampo plans to use in Darfur


بالنسبة لعمل مورينو-أوكامبو في ملف دارفور فإنه يجسد قصة تعقيدات البيروقراطية و أزدواجية الكلام . الأذونات للمحققين بإجراء اللقاءات و التحقيقات تمنح ثم تلغي ثم يعاد التفكير فيها . البطء يأتي مع هذه المهنة .. و هذا ما يذكر مورينو أوكامبو بأيامه الأولي ضد نظام آخر .
عندما كان يدفع بقضيته ضد الجناة في الحرب القذرة قبل عشرين عاما بالأرجنتين ... كان مورينو أوكامبو لا يثق بالأدلة التي تأتيه من رجال الشرطة و الامن . لم يكن لديهم مقابر أو جثث . فقد كان الجناة يلقون بالمختفين في البحر . كل الذي لديهم هو تقارير و بلاغات عن إختفاء ثلاثين ألف شخصا جمعت بواسطة لجنة الحقيقة . و قرر مورينو أوكامبو و فريقه التركيز علي سبعمائة حالة . لقد بنوا أدلتهم علي شهود الضحايا الذين بقوا علي قيد الحياة و الذين تعرض معظمهم للتعذيب مع أولئك الذين إختفوا . لقد برهن محامو الإدعاء أن الجنرالات لديهم السيطرة علي معسكرات الإعتقال و علي الطيارين الحربيين الذين القوا بجثث الضحايا في البحر .

هذه بالضبط الإستراتيجية التي ينوي لويس مورينو -أوكامبو إتباعها في قضية دارفور .





ء

Post: #11
Title: Re: العدالة لأهل دارفور قبل السلام ... المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية سيصدر لائحة المته
Author: Wasil Ali
Date: 03-04-2006, 01:07 AM
Parent: #10

http://nifcrimes.com/media/ICC.wav

Post: #12
Title: Re: العدالة لأهل دارفور قبل السلام ... المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية سيصدر لائحة المته
Author: ابونمو وادي
Date: 03-04-2006, 01:47 AM
Parent: #10

اخى محمد سليمان

لك التحية وأنت تعمل ليل نهار لتسليط الضوء على جرائم العصر في دار فور. تكمن أهمية مثل هذا العمل الجبار انه يعيد الأمل للضحايا وأهل دار فور عموماً، لان في ظن الكثيرين أن حكومة الإنقاذ بمناوراتها المعهودة تستطيع أن تعطل عمل هذا الرجل العنيد وخاصة في ظل البطء الذي يواكب عمله وهولاء لا يدرون أن الجدية تكمن في هذا البطء وان العدالة قادمة لا محالة.
أما الذين يحذرون من انزلاق السودان إلى ما آلت إليه الأحوال في أفغانستان والعراق، فتلك فقط أمانيهم وان قناعتي دائما أن أسهل عمليه لاى قوى أممية ستكون في دار فور في ظروفها الحالية، لا " قاعدة " ولا يحزنون، والناس هناك في دار فور صدقوني ستقابل اى قوى أممية بالزهور والأحضان، وحتى جرزان دار فور " الجنجويد" سيختفون في نزول أول جندي اممى في دار فور لان المرتزق عادة لا يدخل معركة ما لم يضمن الخروج منها سالما، فدونك تجربتهم في دار فور، الحكومة جندتهم لمحاربة " التمرد " وعندما تم هزيمتها منهم استعانت بالجنجويد وعندما قبضوا المقابل ركزوا عملياتهم في حرق القرى ونهب المواشي واغتصاب النساء تاركين الثوار في معاقلهم وأصبح هم الثوار الان في دار فور ليس محاربة الحكومة والجنجويد ولكن لحماية المواطنين من شرور هذا الحلف الشيطاني،
فحيوا معي هذا العملاق – لويس مورينو اوكامبو،
والتحية لك اخى محمد سليمان

Post: #13
Title: Re: العدالة لأهل دارفور قبل السلام ... المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية سيصدر لائحة المته
Author: محمدين محمد اسحق
Date: 03-04-2006, 02:41 AM
Parent: #12

أخي محمد سليمان ..لك التحية والتقدير ..و انت تقوم بهذا الجهد الكبير
في الترجمة و التعليق ..

Quote: و قد ذكر لي كيف انه كان لزاما عليه شرح مهمة المحكمة لإبنه ذي الثلاث عشرة سنة " إبني يدرس عن الغزاة الإسبان لأمريكا اللاتينية . بالأمس قال لي: لقد قتلوا أكثر من 90 في المائة من الهنود , هل لو حدث ذلك اليوم ستضعهم في السجن ؟ فقلت : نعم .. بالضبط . ما حدث للسكان الأصليين بالولايات المتحدة الامريكية و أمريكا اللاتينية لا يمكن حدوثه اليوم مع وجود المحكمة الجنائية الدولية ... إطلاقا .. إطلاقا . نحن في تطور .. الإنسانية ليست ساكنة . هناك معتقد جديد .تاريخ الإنسان به الحرب و العنف , الآن نحن نقول أن هذه المؤسسة موجودة هنا لمنع جرائم ضد الإنسانية .


لا يزال البعض سادرأ في غيه و في ضلاله القديم ..و في مفاهيمه
البالية عن الدولة و السيادة ..
الكون اليوم أصبح فعلأ قرية مصغرة جدأ ..
العالم لا يمكنه ان يقبل استمرار المذابح في دارفور
بحجة ان تلك سيادة دولة ..الدولة تسقط عن نفسها الحصانة
بمجرد ان تقوم بابادة مجموعات عرقية تنتمي لتلك الدولة ..
و ليس في الأمر مؤامرة صهيونية أو حرب صليبية كما يروج هذا
البعض .. والا لترك للصرب مهمةاكمال ابادة المسلمين في البوسنة
و الهرسك ...هذا الغرب نفسه هو الذي اوقف تلك المذابح وجلب
مجرمي الحرب الي المحاكم الدولية في لاهاي ..
نفس هذا الامر سيحدث في دارفور ..
في عالم اليوم لا جريمة تمضي بلا عقاب ..
وخاصة حين يختص الحال بالجرائم ضد الانسانية ..

Post: #14
Title: Re: العدالة لأهل دارفور قبل السلام ... المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية سيصدر لائحة المته
Author: Ahmed Mohamedain
Date: 03-04-2006, 02:49 AM
Parent: #13

With precedence of justice, an appropriate environment conducive to achieveing peace is highly present.

Post: #15
Title: Re: العدالة لأهل دارفور قبل السلام ... المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية سيصدر لائحة المته
Author: Mohamed Suleiman
Date: 03-04-2006, 09:53 PM
Parent: #14


الأخ Wasil Ali
لك التحية و الإحترام
و شكرا علي المرور

الأخ العزيز أبو نمو وادي
لك التحية و الإحترام
و حقا نحن سعداء بوجودك بيننا
Quote: فحيوا معي هذا العملاق – لويس مورينو اوكامبو،

هذا هو من سيدفن الإنقاذ في دارفور .
إنهم يرتعدون الآن مما لا يعرفون كم يعرف عنهم لويس مورينو - أوكامبو .... و عن أفعالهم !!!!
و الكوميديا السوداء أن البشير يريد لجمل دارفور أن يلج من سم الخياط .

لك التحية مرة أخري يا أبو نمو

Post: #16
Title: Re: العدالة لأهل دارفور قبل السلام ... المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية سيصدر لائحة المته
Author: Mohamed Suleiman
Date: 03-04-2006, 10:18 PM
Parent: #13


الأخ العزيز محمدين محمد إسحق
لك التحية و الإحترام

لعلك أنت او الأخ حامد حجر قد اورد يوما هنا وثيقة موقعة و مختومة تحمل إسم فرقة " الخفيف المخيف " أو ما شابه ذلك ... فرع يتبع لجهاز الأمن أو الإستخبارات و من مهامه طمس معالم الإبادة بدارفور . ففي تلك الوثيقة يشتكي من قلة الطائرات الممنوحة له ....
فعندما إفتضح أمر المذابح التي تنفذها الحكومة ضد أهل دارفور و بدأ المجتمع الدولي يتحدث عن القتل الجماعي للمواطنين في وادي صالح و هبيلة و فوررنقا و بقية القري .... و قد وصلت الأرقام حينها تقديرا الي خمسين ألف قتيل .. نشط هذا الجهاز في نبش القبور الجماعية للأهالي و إستخرجت الجثث و نقلت بالطائرات الي أماكن معزولة و أحرقت و من ثم نثر الرماد بواسطة هذه الطائرات في الصحراء .
و بعدها مباشرة ( الربع الأخير من عام 2004 ) خرج الطفل المعجزة يتحدي العالم قائلا أن عدد الذين قتلوا بدارفور لا يتعدي الخمسة ألف شخص .. و أنه يتحدي كل من يدعي أرقاما غير هذه أن يأتي بقبورهم و أسمائهم .

أخي محمدين ... لقد ظن هؤلاء أنهم في غاية الذكاء ... و أنهم قد طمسوا كل آثار الجريمة ... إنهم لا يقرأون ..
لتتمعن في تجربة المدعي العام لويس مورينو أوكامبو قبل ثمانية عشر سنة من كلام هذا الغر مصطفي عثما إسماعيل و عن زهوه بإختفاء جثث ضحاياه:
Quote: عندما كان يدفع بقضيته ضد الجناة في الحرب القذرة قبل عشرين عاما بالأرجنتين ... كان مورينو أوكامبو و فريقه لا يثقون بالأدلة التي تأتيهم من رجال الشرطة و الامن . لم يكن لديهم مقابر أو جثث . فقد كان الجناة يلقون بالمختفين في البحر . كل الذي لديهم هو تقارير و بلاغات عن إختفاء ثلاثين ألف شخصا جمعت بواسطة لجنة الحقيقة . و قرر مورينو أوكامبو و فريقه التركيز علي سبعمائة حالة . لقد بنوا أدلتهم علي شهود الضحايا الذين بقوا علي قيد الحياة و الذين تعرض معظمهم للتعذيب مع أولئك الذين إختفوا . لقد برهن محامو الإدعاء أن الجنرالات لديهم السيطرة علي معسكرات الإعتقال و علي الطيارين الحربيين الذين القوا بجثث الضحايا في البحر .

هذه بالضبط الإستراتيجية التي ينوي لويس مورينو -أوكامبو إتباعها في قضية دارفور .


نعم .... ليعد الإنقاذيون القتلة قراءة هذه الجملة التي ستقض مضاجعهم :
Quote: كان مورينو أوكامبو و فريقه لا يثقون بالأدلة التي تأتيهم من رجال الشرطة و الامن . لم يكن لديهم مقابر أو جثث . فقد كان الجناة يلقون بالمختفين في البحر .


و أن خلط الأمر بالإسلام سوف لن ينجيهم :
Quote: و ليس في الأمر مؤامرة صهيونية أو حرب صليبية كما يروج هذا
البعض .. والا لترك للصرب مهمةاكمال ابادة المسلمين في البوسنة
و الهرسك ...هذا الغرب نفسه هو الذي اوقف تلك المذابح وجلب
مجرمي الحرب الي المحاكم الدولية في لاهاي ..
نفس هذا الامر سيحدث في دارفور ..
في عالم اليوم لا جريمة تمضي بلا عقاب ..
وخاصة حين يختص الحال بالجرائم ضد الانسانية ..

Post: #17
Title: Re: العدالة لأهل دارفور قبل السلام ... المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية سيصدر لائحة المته
Author: Mohamed Suleiman
Date: 03-04-2006, 10:23 PM
Parent: #16


الأخ أحمد محمدين
لك التحية و الإحترام
Quote:
With precedence of justice, an appropriate environment conducive to achieveing peace is highly present.



NO Justice ..... NO PEACE

Post: #18
Title: Re: العدالة لأهل دارفور قبل السلام ... المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية سيصدر لائحة المته
Author: Mohamed Suleiman
Date: 03-04-2006, 10:43 PM
Parent: #17


و نواصل ...

لماذا إصرار حكومة السودان في إنشاء محاكم صورية و بدوي إعلامي و تزعم أنها قادرة علي محاكمة مواطنيها دون تدخل من المحكمة الدولية ؟؟؟؟؟

لقد أسر لها كبار مستشاريها القانونيين بأنها يمكن لها تفادي كل هذه الهيصة الدولية بالإعتماد علي الفقرة التالية من قانون محكمة الجنايات الدولية :
Quote:
ِA case will be inadmissible to the I.C.C. if a state is carrying out its own investigation or prosecution — unless the I.C.C. determines that the state's prosecution is seriously inadequate.

الترجمة:
محكمة الجنايات الدولية لا يجوز لها أن تقبل أي قضية إذا كانت الدولة المعنية تجري تحقيقاتها و تعقد محاكمها للنظر في تلك القضايا إلا أذا قررت محكمة الجنايات الدولية أن محاكمات الدولة غير كافية بصورة خطيرة .
إنتهت الترجمة .

الإنقاذ أنشأت لجان تحقيق صورية و محاكم صورية ( محمد الأبكم ) معولة علي الفقرة المذكورة أعلاه لتتجنب المحكمة الدولية للجنايات .




ء

Post: #19
Title: Re: العدالة لأهل دارفور قبل السلام ... المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية سيصدر لائحة المته
Author: Mohamed Suleiman
Date: 03-04-2006, 11:25 PM
Parent: #18


و نواصل
Quote:
that offer some hope to Darfurians. The Amal Center is financed mainly by international organizations. Volunteer doctors treat victims of attacks, and a team of local Arab and African lawyers donate their time to file cases of murder, #####ng and rape stemming from the crisis. The center was founded in Khartoum in 2000 to help victims of torture in Sudanese prisons and later expanded to Darfur.

Among the lawyers at Amal is Muhammad Ali, a local Arab whose clients are mostly black African victims of janjaweed violence, and Thuriya Haroon Daldon, who is teasingly nicknamed Mrs. I.C.C. by local judges and, unusually for a woman here, drives herself around in a van. Thuriya Haroon's first case with Amal was in 2001, representing a group of men who said they had been tortured by national-security officers. "I submitted the names of the torturers to the attorney general, but until now there's no permission even to pursue the case, and no answer," she said, and laughed. A frank woman with a friendly but firm aspect, Thuriya Haroon uses laughter to fend off the realities of death and cruelty that now fill her workday. "Instead, we face harassment," she said. "They follow us, watch us. And until now the victims say to me: 'What do you do? We give our stories, and those who tortured us are on the streets.' Sometimes I'm ashamed. I've done nothing." She has handled hundreds of rape cases, for example, and until now: "No one has been convicted of rape in all of Darfur. We've had only two cases of immoral behavior. They were sentenced to six months."


في طرف هادئ من مدينة نيالا و في منزل متواضع يوجد مركز أمل أحد المؤسسات المحلية القليلة التي تهب الأمل للدارفوريين . يتلقي مركز أمل غالبية تمويله من منظمات دولية . أطباء متطوعون يباشرون علاج ضحايا الهجمات . و فريق من محامين محليين عرب و أفارقة يتبرعون بوقتهم لرفع قضايا القتل و النهب و الإغتصاب و كلها ناتجة من أزمة دارفور .
لقد أسس المركز في الخرطوم في عام 2000 لمساعدة ضحايا التعذيب بالسجون السودانية و لاحقا توسع نشاطه الي دارفور .

من المحامين بمركز أمل هو محمد علي من العرب المحليين و غالبية موكليه من الأفارقة السود ضحايا عنف الجنجويد . أيضا المحامية ثريا هارون و تلقب بالسيدة محكمة الجنايات الدولية بواسطة القضاة . و علي غير العادة بالنسبة للنساء هنا فإنها تقود عربة فان للتنقل .
أول قضية للمحامية ثريا هارون في مركز أمل كان عام 2001 و كان موكليها مجموعة من الرجال تعرضوا للتعذيب من قيبل ضباط جهاز الأمن الوطني .
" لقد سلمت قائمة بأسماء الذين قاموا بعمليات التعذيب للنائب العام و لكن حتي الآن لم يمنحوني حتي الإذن بالإستمرار في القضية .. و لا إجابة " قالتها و ثم ضحكت ..
" أنهم بدلا من ذلك يعرضوننا للمضايقات .. إنهم ييتبعوننا .. يراقبوننا .. و الضحايا يسألونني " لقد روينا لك ما قاسيناه .. و الذين عذبوننا ما زالوا طلقاء في الطرقات .. ماذا تفعلين ؟؟" .. و أحس بالخجل و العجز ..
لقد رفعت مئات القضايا من حالات الإغتصاب " و حتي الآن لم يعاقب أي أحد في كل دارفور لإرتكابه جريمة إغتصاب .... فقط لدينا قضيتين فقط تمت فيها إدانة بتهمة السلوك الشائن ... حكم عليهم بالسجن لمدة ستة شهور " .




ء

Post: #20
Title: Re: العدالة لأهل دارفور قبل السلام ... المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية سيصدر لائحة المته
Author: Zoal Wahid
Date: 03-04-2006, 11:49 PM
Parent: #18


الاخ / محمد سليمان
لك التحية والشكر لتزويدنا بهذه المعلومات الهامة ....
Quote: لماذا إصرار حكومة السودان في إنشاء محاكم صورية و بدوي إعلامي و تزعم أنها قادرة علي محاكمة مواطنيها دون تدخل من المحكمة الدولية ؟؟؟؟؟\
تذكرني هذه الفقرة بمسرحية هزيلة قامت بها الحكومة في جنوب دارفور قبل عام وشوية. اذا دعت الاعلاميين المحليين والاجانب لزيارة سجن نيالا وقامت بتقديم بعض السجناء باعتبارهم جنجويد قد تم القبض عليهم. لغباء المسئولين فان المساجين قد سمعوا اتهامهم بالجنجويدية فقالوا للصحفيين نحن مسجونون في قضايا مختلفة تماما لا علاقة لها بالحرب. وذكر بعضهم انهم في السجن منذ 2-4 سنوات بل ان معظمهم كان يقضي العقوبة المحكوم بها.

لقد كانت فضيحة بجلاجل وقد تم تصويرها من داخل السجن وكتب بعض الصحفيين السودانيين عنها في اعمدتهم وان لم تخني الذاكرة فان د. زهير السراج قد كتب كونه احد شهود هذه المهزلة. احدى القنوات العربية بثت شريطا فيه لقطات لبعض هؤلاء المساجين وهم ينفون الاتهامات ويذكرون جرائمهم ويحددون تواريخ اعتقالهم وكلها قبل الثورة.

هذه هي الانقاذ التي تخلصت من ابناءها بالتصفية بعد فشل اغتيال حسنى مبارك باساليب المافيا

نسوا الله فانساهم انفسهم ...... الا ان دعوة المظلوم ليس بينها وبين الله حجاب.

Post: #21
Title: Re: العدالة لأهل دارفور قبل السلام ... المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية سيصدر لائحة المته
Author: Mohamed Suleiman
Date: 04-04-2006, 02:22 AM
Parent: #20


الأخ العزيز زول واحد
لك التحية و الإحترام
الإنقاذ تلعب في الزمن الضائع و تخادع نفسها ظنا منها انها تخدع الجميع .
فقط تأمل في التالي:
Quote:
One morning I visited the special court in El Fasher, the capital of North Darfur. I asked the president of the court, Mahmoud Abkam, why, with all the heinous crimes committed in Darfur over the past two years, so few cases of any seriousness had come before his court. He was an elderly man and had been retired when this job came up. He said, "We've found nothing of importance except those cases we heard." Why? "Because no information went to the prosecutor."

الترجمة:
في صباح ذات يوم زرت المحكمة الخاصة في الفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور . سألت رئيس المحكمة محمود أبكم: لماذا مع إرتكاب كل الجرائم الفظيعة في دارفور و علي مدار العامين المنصرمين فقط قضايا قليلة جدا ليست بذلت خطورة عرضت في محكمته ؟ .
محمود أبكم رجل متقدم في السن و كان بالمعاش عندما أتت اليه هذه الوظيفة . أجاب قائلا: لم نجد أحوال ذات اهمية عدا تلك القضايا التي أستمعنا لها . لماذا ؟ .. لأنه ليس هناك معلومات ذهبت الي النيابة .
إنتهت الترجمة .

لينتظر هؤلاء الظلمة التسونامي فتأخذهم و تثأر لأمثال مقبولة و أبنائها .

Quote: نسوا الله فانساهم انفسهم ...... الا ان دعوة المظلوم ليس بينها وبين الله حجاب.






ء

Post: #23
Title: Re: العدالة لأهل دارفور قبل السلام ... المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية سيصدر لائحة المته
Author: charles deng
Date: 04-04-2006, 07:14 AM
Parent: #21

Dear Mohammed Suleiman
Thank you for this informative article from NY Times. In early 2000, I had watched and witnessed from close the work of the UN-backed court in Sierra Leone that is now trying the warloard Charles Gankay Taylor. The work I followed is meticulous and thorough, no matter how long it takes. A witness is disposed several times, using audio-visual equipment. The statements, dates and venues are checked and recheked against other facts in order to test their accuracy and credibility. It is a tedious job that requires a lot of patience and money. However, when an idictment is issued and the trial starts, the accused person has to guarantee himself a jail term.
The janjaweed paymasters in Khartoum are buying time as usual. They think Moreno-Ocampo will be wished away, by preventing or denying him access to witnesses and the process of gathering forensic evidence necessary for his case. They, (the janjaweed), do not know a prosecutor of such caliber as Ocampo has resources many and means at his diosposal to obtain pertinent evidence

Post: #39
Title: Re: العدالة لأهل دارفور قبل السلام ... المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية سيصدر لائحة المته
Author: Mohamed Elgadi
Date: 08-04-2006, 03:26 PM
Parent: #13

Quote:الدولة تسقط عن نفسها الحصانة
بمجرد ان تقوم بابادة مجموعات عرقية تنتمي لتلك الدولة ..
و ليس في الأمر مؤامرة صهيونية أو حرب صليبية كما يروج هذا
البعض .. Unquote

Thank you Ustaz/محمدين محمد اسحق
for your tireless efforts in bringing and exposing evil powers behid Darfur tragedy

The Darfur Alert Coalition-DAC has been adopting the same argument you bring here on the
issue of state Sovereignty

DAC will issue statment at the end of the educational campaign started on April 2nd, and the statement will include similar concepts in addition to Truth, Reparation, and Reconciliation as a condition for any comprehensive solution in Darfur.

thanks again
Mohamed Elgadi
http://darfuralert.blogspot.com




Post: #43
Title: Re: العدالة لأهل دارفور قبل السلام ... المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية سيصدر لائحة المته
Author: محمدين محمد اسحق
Date: 10-04-2006, 02:20 PM
Parent: #39


تحية لك اخي د. محمد القاضي علي جهودكم والاخوة صالح محمود
وعمر ادريس و ابو عسل و خالد كودي و البقية القابضة علي جمر القضية
في هذا الزمن الصعب الذي استحال فيه الضحية الذي يطالب بحقه الي مجرم
و القاتل الي بطل قومي ..

استمروا في اشعال اضواء الحق فهناك من يتحلقون حولها ..
ومن يسيرون خلفها ..

أخي محمد سليمان ..لك التحية هذا البوست مكانه الصفحة الأولي ..
سنغذيه بالصور حتي يظل عاليأ ..

Post: #22
Title: Re: العدالة لأهل دارفور قبل السلام ... المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية سيصدر لائحة المته
Author: Yasir Elsharif
Date: 04-04-2006, 06:35 AM
Parent: #1

فوق فوق فوق


لهذا المجهود الكبير يا محمد سليمان..


"إن الله لا يضيع أجر من أحسن عملا".. وأحسن العمل هو نصرة المظلوم والضعيف..

سيف العصر هو القانون ..

Post: #24
Title: Re: العدالة لأهل دارفور قبل السلام ... المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية سيصدر لائحة المته
Author: شدو
Date: 04-04-2006, 01:10 PM
Parent: #22

التحية لك اخى محمد سليمان وكعادتك تنقل لنا الاخبار وماوراء الدهاليز

فريق محكمة الجنايات قضى قرابة الثلاثة اسابيع بداخل دارفور وذلك خلال شهر مارس لذلك نحن نتوقع اصدار اللائحة عما قريب والجماعة فى غمرة غيهم وهم الان يجندون كل ما هو دارفورى فى كل من قضارف والجزيرة وحلفا الجديدة تحت ذريعة ووهم اسمه لاجئين تشاديين ، لكن فى الحقيقة هؤلاء يتم ترحيلهم الى دارفور لمعسكرات اقيم خصيصا لتلك العملية ليلتحقوا بالحنحويد وبما يسمى بالمعارضة التشادية فهم كلهم جنجويد وان تعدد المسميات

لماذا لا يتم ترحيلهم عبر دنقلا اذا كانوا حقا لاجئين وتريد الحكومة ترحيلهم ، عموما ، نريد ان تتخذ المحكمة خطوات عملية لمنع عملية الابادة التى تعاد انتاجها الان تحت ذريعة ترحيل اللاجئين

Post: #25
Title: Re: العدالة لأهل دارفور قبل السلام ... المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية سيصدر لائحة المته
Author: Mohamed Suleiman
Date: 04-04-2006, 10:16 PM
Parent: #24


الأخ العزيز شارلس دينق
لك التحية و الإحترام
Quote:
The janjaweed paymasters in Khartoum are buying time as usual. They think Moreno-Ocampo will be wished away, by preventing or denying him access to witnesses and the process of gathering forensic evidence necessary for his case. They, (the janjaweed), do not know a prosecutor of such caliber as Ocampo has resources many and means at his diosposal to obtain pertinent evidence

الظالمون دوما متعجرفون ... يظنون أنهم فوق القانون ...
لكنهم ساعة الحقيقة و لحظة الزنقة يتحولون الي جرذان مذعورة تفر الي أجحارها لتختبئ .
رأينا شاربس تيلور مطارد كمجرم هارب ..
و رأينا صدام حسين ينتشل من جحره و هو أشبه بأهل الكهف .
و لطغاة الخرطوم يوم مع العدالة .

Post: #26
Title: Re: العدالة لأهل دارفور قبل السلام ... المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية سيصدر لائحة المته
Author: Mohamed Suleiman
Date: 04-04-2006, 10:49 PM
Parent: #25

دكتور ياسر الشريف
لك التحية و الإحترام
Quote: "إن الله لا يضيع أجر من أحسن عملا".. وأحسن العمل هو نصرة المظلوم والضعيف..

سيف العصر هو القانون ..


لنتذكر جميعا أن معظم ضحايا هذه الحكومة بدارفور هم أضعف الناس بيننا ... النساء و الأطفال و المدنيين العزل .
هؤلاء لا صوت لهم لإيصال شكاواهم الي العالم العريض ....
مئات الألوف قتلوا غدرا و غيلة دون أي ذنب ....
الملايين شردوا من منازلهم و طردوا بقسوة .
أضعف الإيمان ان ننادي و نحث المجتمع الدولي بضرورة حماية من بقي منهم علي قيد الحياة عاجلا .

Post: #27
Title: Re: العدالة لأهل دارفور قبل السلام ... المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية سيصدر لائحة المته
Author: Mohamed Suleiman
Date: 04-04-2006, 11:01 PM
Parent: #26

الأخ العزيز شدو
لك التحية و الإحترام
Quote: والجماعة فى غمرة غيهم وهم الان يجندون كل ما هو دارفورى فى كل من قضارف والجزيرة وحلفا الجديدة تحت ذريعة ووهم اسمه لاجئين تشاديين ، لكن فى الحقيقة هؤلاء يتم ترحيلهم الى دارفور لمعسكرات اقيم خصيصا لتلك العملية ليلتحقوا بالحنحويد وبما يسمى بالمعارضة التشادية فهم كلهم جنجويد وان تعدد المسميات

حقا .. من لا يقرأ التاريخ محكوم عليه بإعادته .
لقد ظن هتلر يوما انه يملك الحل النهائي ... فأنشأ معسكرات إعتقال ضخمة ... لكنه هو الذي غنهزم في النهاية و ختم حياته برصاصة في فمه أطلقها هو بنفسه .
لقد حول صدام حسين العراق الي قبور جماعية ... الآن يعيش كابوس جرائمه .
لقد ظن كرادتش يوما إنه بإمكانه تطهير يوغسلافيا من المسلمين .. فطارد المدنيين العزل و قتلهم بالآلاف .... اليوم هو المطارد ... فار من العدالة .
اليوم حكومة الإنقاذ تفقد عقلها و تعيد نفس أخطاء الطغاة ... عتاة المجرمين و مرتكبي أسوأ جرائم الإبادة الجماعية ....
أعمالهم هذه ستسهل عمل لويس مورينو-اوكامبو .

Post: #28
Title: Re: العدالة لأهل دارفور قبل السلام ... المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية سيصدر لائحة المته
Author: Mohamed Suleiman
Date: 05-04-2006, 00:44 AM
Parent: #27


و نواصل ...

Quote:

Since August 2004, the Amal Center has compiled information on more than 72,000 cases. The documents are stored in boxes and a simple gray metal cabinet. Most are in folders sorted by the name of the targeted village. Consider the case of the town of Marla. In April of last year, after the Darfur file was referred by the Security Council to the I.C.C., the governor of South Darfur, Atta al-Mannan, announced that anyone from Marla who had a complaint could open a court case. The people of Marla took the governor at his word. "I brought all the cases of torture to the governor," the omda, or community leader, of Marla, Abdul Karim, told me one hot, windy afternoon at the Kalma refugee camp. "The one tied by plastic rope who was paralyzed, the ones who were hung and have wounds on their necks, the ones who were burned with melting plastic. Sixteen cases. I told them to stand in front of the governor to tell their story and to show their wounds. One man couldn't even hold a cup of water anymore. The governor said, 'I didn't know such things happened."' The governor said he would form a committee to investigate who committed the crimes. A prosecutor from Khartoum came and did the investigation, submitted his report and returned to Khartoum. The governor proudly showed me the bound report, along with several other investigative reports that he had ordered and that sat in a glass display case behind his desk.

Abdul Karim said that when investigators found that all the Marla cases were against government or janjaweed or popular defense forces, they dropped the investigation. Several men from Marla had filed cases against specific young men who belonged to the popular defense forces. The men from Marla had a court hearing and brought witnesses. But on the way out through the courtyard that day, the plaintiffs were arrested by national security and then disappeared for months. The men accused of the initial crimes were released. The tribal leader who the Marla men and United Nations officials say assisted in commanding the attack lives in a comfortable house in Nyala and hangs out at police headquarters and the prosecutor's office.

Justice in Nyala begins and ends with the prosecutor of South Darfur, Mauwia Abdullah Ahmed, who is from one of Darfur's Arab tribes. He decides which, if any, cases will go to the Darfur Special Criminal Court. I met him one morning in his office in a long one-story building just across a fence from Nyala's courthouse. He wore a blazer and tie and seemed bored when I asked why he hadn't transferred any of the serious cases — like those brought by the survivors from Marla — to the special court. He said it was too difficult to arrest the accused. He complained that the victims never identified their attackers, that witnesses never showed up.

I then asked him about the case of Hamada, a village attacked by janjaweed in January 2005. Muhammad Ali and others from the Amal Center filed the case on behalf of the villagers of Hamada — 93 people had been slaughtered, livestock and possessions were looted and as the mayhem went on at least 19 women were raped.

The Arab tribal leader Nazir al-Tijani, who commands most of the janjaweed in that area and is said to be under the control of the governor, has admitted that the attacks occurred and that he directed them. He said it was in retaliation for cattle raids. "He gave a big speech about his innocence, but he has not read the Geneva Conventions very well," one international official told me, quoting Tijani as having said, "Just because I ordered and planned the attacks doesn't mean that I was present during the attacks!"

The prosecutor told me that no individuals had been named in relation to Hamada. I asked him about Tijani. "That's a political case," he said. "People talk to the media, but no one came and gave us these details." I reminded the prosecutor that the village leader of Hamada filed the case through the Amal Center, and the prosecutor changed tactics. "We made an order of arrest, but up to now they're not arrested," he said. "The police don't know these people." But everyone knew Tijani. He came into town several times a week, or you could, as I once did, drive the two hours to his farm. "Murder cases are so common here," the prosecutor said, leaning back in his chair and scratching himself. "Hamada is no different. It's not a war crime. It's a murder case."



الترجمة:
منذ عام 2004 جمع مركز أمل معلومات ( بيانات) لأكثر من 72000 ( إثنين و سبعين ألف ) حالة . تم حفظ الوثائق في صناديق و كابينات بسيطة رمادية اللون . معظمها في ملفات مصنفة حسب أسماء القري التي تعرضت لإعتداءات . لنأخذ مثلا بلدة مارلا . في شهر أبريل من العام المنصرم و بعد إحالة ملف دارفور بواسطة مجلس الأمن للأمم المتحدة للمحكمة الجنائية الدولية - أعلن والي ولاية جنوب دارفور عطا المنان أنه يحق لأي مواطن من مدينة مارلا لديه شكوي أن يفتح قضية في المحكمة . و صدق أهل مارلا كلام الوالي .
"لقد احضرت كل قضايا التعذيب للوالي " ذكر لي العمدة عبدالكريم - عمدة بلدة مارلا - في ظهيرة يوم قائظ بمعسكر كالما للاجئين . " فيهم الذي أصيب بالشلل من جراء ربطه بحبال النايلون . و فيهم الذي شنق بحبل من رقبته و مازال يحمل آثار جراح الحبل في الرقبة و فيهم من تم حرقه بقطع بلاستيك ذائب . 16 حالة . أخبرتهم أن يقفوا أمام الوالي و يرووا له ما قاسوه و يروه جراحهم . أحد الضحايا أصبح لا يستطيع الإمساك بكوب ماء أبدا . قال الوالي " لم أكن أعرف أن أشياءا كهذه تحدث " .
صرح الوالي أنه سيكون لجنة لتحقق مع من إرتكبوا هذه الجرائم . حضر ممثل للنيابة من الخرطوم و أجري التحقيق و سلم تقريره للوالي ثم عاد للخرطوم . الوالي و بزهو أراني التقرير مع تقارير تحقيقات أخري أمر بها و تقبع الآن جميعها في كابينة عرض زجاجية خلف مكتبه .

ذكر عبدالكريم أنه عندما وجد المحققون أن قضايا مارلا كلها ضد الحكومة و ضد الجنجويد و ضد قوات الدفاع الشعبي أوقفوا التحقيق .

عدة رجال من مارلا رفعوا قضايا ضد شبان من قوات الدفاع الشعبي تحديدا . و حدد يوم للنظر في القضية . و أحضر الشاكون معهم شهودا . و لكنهم و في ساحة المحكمة تم إعتقالهم ( الشاكين ) بواسطة جهاز الأمن الوطني و إختفوا لعدة أشهر . أما المتهمون الشبان ( تبع قوات الدفاع الشعبي ) فقد تم إطلاق سراحهم .
هؤلاء الرجال من مارلا و ممثلوا الأمم المتحدة يقولون أن الزعيم القبلي الذي ساعد في قيادة الإعتداء علي مارلا يسكن في منزل مريح في نيالا و يقضي وقته في رئاسة الشرطة و مكتب النائب العام .

العدالة في نيالا تبدأ و تنتهي في يد النائب العام لولاية جنوب دارفور معاوية عبدالله احمد الذي ينحدر من إحدي قبائل دارفور العربية . فهو الذي يقرر ما هي القضايا ( لو كانت هناك أيا منها ) التي يمكن أن تحول الي محكمة دارفور الجنائية الخاصة . قابلته ذات صباح يوم في مكتبه المقابل لمحكمة نيالا . كان لابسا لعباءة و ربطة عنق و أبدي ضجره عندما سألته لماذا لم يحول القضايا الخطيرة - مثل تلك التي رفعها أهل مارلا - الي المحكمة الجنائية الخاصة . تعلل بأن الضحايا لم يتعرفوا علي الجناة و ان الشهود يتغيبون .
ثم سألته عن قضية بلدة حمادة - بلدة هاجمها الجنجويد في يناير 2005 . المحامي محمد علي و آخرون من مركز أمل رفعوا قضية نيابة عن اهل البلدة - 93 من الاهالي تم ذبحهم و نهبت مواشيهم و ممتلكاتهم و تم إغتصاب 19 إمرأة .
الناظر التجاني ( ناظر أحدي القبائل العربية) قائد معظم مليشيات الجنجويد في تلك المنطقة و يقال انه تحت إمرة الوالي ... قد أعترف بحدوث الهجوم و انه هو الذي وجهه و أداره . و برر ذلك الهجوم بأنه رد علي سرقة مواشي .
أحد المسؤولين الدوليين قال لي " الناظر التجاني ألقي خطبة كبيرة عن براءته .. لكنه لم يقرأ بنود جنيف جيدا " . الناظر التجاني قال في خطبته: " هل لأنني خططت و أمرت بالهجوم هل يعني ذلك إنني حاضر في أثناء تنفيذ الهجوم ؟؟؟؟ !!! "

النائب العام معاوية أعلمني أنه لم يسمي أي أحد بما يخص الهجوم علي بلدة حمادة . فسألته عن الناظر التجاني .
" تلك قضية سياسية " قال النائب العام .. " الناس يتحدثون للإعلام لكن لم يعطنا أي أحد هذه التفاصيل " .
فذكرت النائب العام ان عمدة حمادة قد رفع دعوي قضائية بواسطة مركز أمل ... فغيّر النائب العام تكتيكه .
" لقد أصدرنا أوامر قبض .. لكن لم يتم القبض علي أحد بعد " قال النائب العام .. " الشرطة لا تعرف هؤلاء الناس "
فقلت له " لكن الكل يعرف الناظر التجاني . فهو يحضر الي نيالا عدة مرات في الأسبوع . بل يمكنك أن تفعل كما فعلت انا .. أن تقود عربتك الي مزرعته .. فهي علي بعد ساعتين من هنا".

فقال النائب العام " قضايا القتل عادية هنا . قضية بلدة حمادة ليست بمختلفة ... إنها ليست بجريمة حرب .. إنها قضية قتل " .

Post: #29
Title: Re: العدالة لأهل دارفور قبل السلام ... المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية سيصدر لائحة المته
Author: Wasil Ali
Date: 05-04-2006, 07:03 AM
Parent: #28

هذا آخر تصريح للمدعي العام حول دارفور يوم 03/23/2006
الرجاء ترجمته
Darfur presents new challenges for the Court. The security situation in Darfur means that any
national or international investigations in Darfur at this time would cause risks for victims. No one
can conduct a judicial investigation in Darfur. A comparative advantage for the ICC is that we can
more easily investigate from the outside. We have interviewed witnesses in more than 10 countries.
We are planning to present a clear picture of the crimes in our next report to the Security Council, in
June.
We have recently conducted two missions to the Sudan, in November last year and in February.
We have discussed cooperation and admissibility. We have interviewed persons. The Sudan will
be sending us further information that we have requested.
The African Union will be an essential partner for our work. Any assistance of States Parties in
advancing that partnership will be appreciated.

Three: Even during investigation, the level of profile will vary at different moments in the
process. Opportunities to galvanize attention will arise at key moments such as initiation of
investigation, reports to the Security Council and unsealing of warrants. The level of profile
may also vary based on the needs of the investigation. In Darfur, a higher profile
investigation may be needed in coming months. In Darfur, we will be increasing our profile in the coming months. We need to explain to audiences in the Sudan and in
the international community that the investigation is proceeding unabated, in a manner respectful
of Sudanese society.

Post: #30
Title: Re: العدالة لأهل دارفور قبل السلام ... المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية سيصدر لائحة المته
Author: Mohamed Suleiman
Date: 05-04-2006, 07:17 AM
Parent: #28

و نواصل ...
Quote:
The government of Sudan, led by President Omar Hassan al-Bashir, contends that the I.C.C. investigation is unnecessary. After all, Sudanese courts are conducting their own investigations and prosecutions for whatever crimes may have occurred in Darfur. Immediately after Moreno-Ocampo declared in June 2005 that the people he was likely to investigate would not face justice in Sudanese courts, Bashir's ministry of justice announced the creation of the Darfur Special Criminal Court, a three-judge traveling court


حكومة السودان بقيادة البشير تجادل بأن تحقيقات المحكمة الجنائية غير ضرورية .
فهي تعلن أن المحاكم السودانية تباشر تحقيقاتها و محاكماتها لجرائم ربما حدثت بدارفور .
حالا بعدما أعلن مورينو-أوكامبو في يونيو 2005 من المرجح أن المتهمون الذين سيتناولهم بالتحقيق سيكونون أولئك الذين سوف لن يواجهوا العدالة في المحاكم السودانية , سارعت وزارة البشير للعدل بإعلان محكمة دارفور الخاصة للجنايات , محكمة متنقلة تتكون من ثلاث قضاة .

Post: #31
Title: Re: العدالة لأهل دارفور قبل السلام ... المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية سيصدر لائحة المته
Author: Mohamed Suleiman
Date: 05-04-2006, 08:38 AM
Parent: #30


و نواصل ...

Quote:
The Sudanese government's leading initiative to pre-empt the I.C.C. is its Darfur Special Criminal Court. By late last fall the special court had heard just six cases. One was a rape case that was dropped. (Thuriya Haroon, of the Amal Center, tried to obtain a closed-session hearing for the under-age girl, but the judges refused, and the girl clammed up.) Another case involved the #####ng of a truck and the shooting of a USAid employee; the charge was reduced to weapons possession. One of the harsher sentences went to a man convicted of stealing 80 sheep. It's not that no one has been connected by Sudanese courts to the genocide. They have convicted several men who did not want to take part in it: Darfurian Air Force pilots who refused to fly bombing missions over their homeland. They are serving 10 to 20 years in Kober prison in Khartoum.

الترجمة:
مبادرة حكومة السودان الرئيسة في إفراغ مهمة محكمة الجنايات الدولية من محتواها تكمن في إنشائها محكمة دارفور الخاصة للجنايات .
حتي أواخر الخريف المنصرم إستمعت المحكمة لستة قضايا فقط . إحداهن قضية إغتصاب و التي أسقطت . ( ثريا هارون من مركز أمل حاولت الحصول علي عقد جلسة مقفولة لسماع حيثيات إغتصاب بنت قاصر .. لكن القاضي رفض السماح بذلك ... و أخرصت البنت ).
قضية أخري تتعلق بنهب شاحنة و إطلاق النار علي موظفة المعونة الأمريكية . تم تخفيض التهم الي حيازة السلاح بدون ترخيص . إحدي العقوبات القاسية نسبيا أنزلت بحق رجل سرق 80 شاة .
ليس هذا يعني أن المحاكم السودانية لم تربط أي أحد بما يحدث من الإبادة بدارفور .. فلقد أدانت هذه المحاكم عدة رجال و لكن بتهمة عدم الإشتراك فيها : إنهم طيارون من السلاح الجوي السوداني الذين رفضوا تنفيذ الأوامر بقصف بلداتهم و قراهم . إنهم الآن يقضون عقوبات بالسجن من عشرة الي عشرين عاما سجنا بسجن كوبر بالخرطوم .
إنتهت الترجمة .





x

Post: #32
Title: Re: العدالة لأهل دارفور قبل السلام ... المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية سيصدر لائحة المته
Author: Mohamed Suleiman
Date: 05-04-2006, 08:43 AM
Parent: #31


شكرا يا أخي واصل علي
سأقوم بترجمة تصريح المدعي العام لاحقا إن شاء الله .

Post: #33
Title: Re: العدالة لأهل دارفور قبل السلام ... المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية سيصدر لائحة المته
Author: Mohamed Suleiman
Date: 05-04-2006, 10:23 PM
Parent: #32


آخر تصريح للمدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية بخصوص تحقيقاته بدارفور ( كما اورده الأخ واصل ):

Quote:
Darfur presents new challenges for the Court. The security situation in Darfur means that any
national or international investigations in Darfur at this time would cause risks for victims. No one
can conduct a judicial investigation in Darfur. A comparative advantage for the ICC is that we can
more easily investigate from the outside. We have interviewed witnesses in more than 10 countries.
We are planning to present a clear picture of the crimes in our next report to the Security Council, in
June.
We have recently conducted two missions to the Sudan, in November last year and in February.
We have discussed cooperation and admissibility. We have interviewed persons. The Sudan will
be sending us further information that we have requested.
The African Union will be an essential partner for our work. Any assistance of States Parties in
advancing that partnership will be appreciated.

Three: Even during investigation, the level of profile will vary at different moments in the
process. Opportunities to galvanize attention will arise at key moments such as initiation of
investigation, reports to the Security Council and unsealing of warrants. The level of profile
may also vary based on the needs of the investigation. In Darfur, a higher profile
investigation may be needed in coming months. In Darfur, we will be increasing our profile in the coming months. We need to explain to audiences in the Sudan and in
the international community that the investigation is proceeding unabated, in a manner respectful
of Sudanese society


الترجمة:

تبرز دارفور تحديا جديدا للمحكمة . الوضع الامني بدارفور يعني أن أي تحقيقات قومية و دولية في دارفور في هذا الوقت سيشكل مخاطرات للضحايا . لا يستطيع أي أحد إجراء أي تحقيقات قضائية في دارفور. الميزة التي تتمتع بها محكمة الجنايات الدولية هي أننا نستطيع بسهولة أن نحقق من الخارج . لقد أجرينا معاينات مع شهود في أكثر من عشرة أقطار .
نحن نخطط لإبراز صورة واضحة عن الجرائم في تقريرنا القادم لمجلس الأمن في شهر يونيو . لقد قمنا حديثا بتنفيذ مهمتين بالسودان - في نوفمبر من العام المنصرم و في فبراير من هذا العام .
لقد ناقشنا مسألة التعاون و القبول . أجرينا معاينات مع أشخاص . سيرسل لنا السودان معلومات طلبناها .
الإتحاد الأفريقي سيكون شريكا ضروريا في العمل الذي نقوم به . أي مساعدة من أي دولة في تقوية تلك الشراكة سنثمنه .
حتي في أثناء التحقيق سيكون درجة النشاط المرئي في تباين في اللحظات المختلفة من الإجراءات . سيكون نشاطنا ملفتا تبعا للظروف المواتية المرتبطة بأحداث رئيسة مثل بداية التحقيق - لحظة تقديم تقارير الي مجلس الأمن - و كشف الغطاء عن مذكرات التوقيف و اوامر القبض . أيضا سيكون نشاطنا ملحوظا بدرجة الإحتياج الي إجراء تحقيقات . في دارفور سيكون نشاطنا في التحقيقات ملحوظا بصورة أعلي في الشهور القادمة . سنزيد من نشاطنا التحقيقي في دارفور في الشهور القادمة .
سنحتاج الي التوضيح للمتابعون في السودان و المجتمع الدولي أن التحقيقات تتقدم بلا هوادة او تلكؤ و بطريقة تحترم المجتمع السوداني .

Post: #34
Title: Re: العدالة لأهل دارفور قبل السلام ... المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية سيصدر لائحة المته
Author: Mohamed Suleiman
Date: 05-04-2006, 11:19 PM
Parent: #33



و نواصل ...

مثال للقضايا التي يحقق فيها مكتب المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية .

الجزء التالي يعرض جريمة بشعة حدثت بجنوب دارفور . مثال طبق الأصل للجرائم التي تقع في صميم نطاق إختصاص المحكمة الدولية للجنايات .


Quote:


V. An I.C.C. Kind of Crime

A few days before I arrived in Nyala, the janjaweed and Arabs in military uniform attacked the Fur village of Tama. In the courtyard of a small house in Nyala, I met two women who had fled Tama and were wrapped in white shrouds, legs stretched out on the earth, eyes fixed down. One of them, Zahara Muhammad Abdullah, drew an orange cloth over the face of a young girl who was hiding in her lap. The child was petrified. A few days earlier, the two women told me, they rose before the sun for prayers in the mosque with their husband, the imam, when out of the quiet came the sounds of hoofbeats and gunfire and shouts, and janjaweed, some in uniform, burst through the mosque doors asking for the imam by name. The women watched as their husband said, "Yes, this is me," and the armed men said, "You, imam, are the one asking God to give victory to the Tora Bora" — a nickname for antigovernment rebels — "so today is the last day for you." The imam prayed and recited a sura from the Koran, Zahara said, "and then suddenly they shot him." Then the men fired their guns randomly around the mosque. The bullets hit the imam's brother, his brother's wife, his brother's two sons and his daughter's son. They all died. Another armed man appeared and asked the other gunmen, "Did you kill Fakir Tahir" — the imam. "We did," they said. He wanted to make sure and pulled off the cloth covering the dead imam's face.

The imam's two wives and Howa, the 5-year-old girl, were kept inside the mosque and beaten periodically throughout the day while some 300 janjaweed continued to kill and loot. Meanwhile, the janjaweed women known as Hakama, a kind of Greek chorus who sing and encourage their warrior men during raids on villages, broke into song when they saw the dead in the mosque: The blood of the blacks runs like water, we take their goods and we chase them from our area and our cattle will be in their land. The power of al-Bashir belongs to the Arabs, and we will kill you until the end, you blacks, we have killed your God. It's a nonsensical ending: one thing that distinguishes the war in Darfur is that all the tribes are Muslim, and their God is the same.

The janjaweed killed 42 people that day, most of them running out of their homes or through fields of sorghum, hoping to escape. They told the imam's wives, "Go now to your father."

"We asked them, 'Who is our father?' and they said, 'The foreigners in Kalma camp."'




الترجمة:

قبل وصولي بأيام الي نيالا هاجم جنجويد و مليشيات عربية في الزي العسكري قرية تاما التي يقطنها الفور .في ساحة منزل صغير بنيالا قابلت إمرأتين ملتفتين بتياب بيضاء جالستين و أرجلهم ممدودة علي الأرض و أعينهم متسمرة تحت نحو الأرض . إحداهن - زهرة محمد عبدالله - غطت بثوب برتقالي وجه طفلة صغيرة مختفية في حجرها . الطفلة متجمدة من الخوف .
أخبرتني المرأتين أنه قبل أيام قليلة مضت إستيقظتا من النوم مع الفجر لأداء صلاة الفجر في الجامع مع زوجهما - إمام المسجد - عندما شق السكون أصوات حوافر الخيل و فرقعة الرصاص و صياحات .. الجنجويد .. بعضهم في أزياء عسكرية .. إقتحموا باب المسجد و سألوا عن الإمام بالإسم . المرأتين شاهدتا عندما أجاب زوجهما " نعم .. هو أنا " ... فقال الرجال المسلحين : " إذاً أنت يا الإمام من تدعو الله لينصر التورا بورا ؟؟" - التورا بورا إسم حركة مقاومة للحكومة - " إذاً اليوم هو آخر يوم لك ".
" و بدأ الإمام يتشهد و يقرأ آيات قرآنية " قالت زهرة . " و فجأة أطلقوا عليه النار " .
و بدأ الرجال في إطلاق الرصاص عشوائيا في المسجد . و أصابت الرصاصات شقيق الإمام و زوجة شقيق الإمام و أبناء شقيق الإمام الإثنين و أبن بنت شقيق الإمام . و ماتوا بأجمعهم .
و ظهر رجل مسلح آخر و سأل رجال مسلحين آخرين : هل قتلتم الفكي طاهر؟؟" - يعني الإمام .
" نعم .. قتلناه " أجابوه .
و أراد التأكد بنفسه فنزع الثوب الذي يغطي وجه الإمام .

زوجتي الإمام الإثنتين و معهما حواء - الطفلة ذات الخمسة اعوام - حبسن داخل المسجد مع تعرضهن للضرب من وقت لآخر طوال اليوم بينما الجنجويد ( حوالي ثلاثمائة ) يواصلون القتل و النهب في الخارج .
في هذا الأثناء دخلت حكامات الجنجويد " نساء يتغنين بالأغاني الحماسية تشجيعا للرجال أثناء إغارتهم علي القري " - دخلت الحكامات المسجد و بدأن في الغناء عندما رأين جثث القتلي داخل المسجد .
و أنشدن يقلن : دماء السود سالت كالماء ...أخذنا أموالهم و طردناهم من مناطقنا و مراعينا ... عزة البشير هي عزة العرب .. سنقتلكم الي آخركم يا السود ( الزرقة ) .. نحن قتلنا ربكم".
تلك نهاية معتوهة لتلك الأنشودة .. شئ واحد يميز الحرب في دارفور أن كل القبائل المتحاربة هي مسلمة ... و ربهم واحد .

لقد قتل الجنجويد 42 شخصا في ذلك اليوم . معظمهم قتلوا و هم فارون من منازلهم أو في مزارع الدخن طلبا للنجاة .
قال الجنجويد لزوجتي الإمام : " إذهبا الآن الي أبيكم " .
فقالت زهرة " من هو أبانا ؟" .. فقالوا لها " الأجانب في معسكر كالما " .

أنتهت الترجمة .

Post: #35
Title: Re: العدالة لأهل دارفور قبل السلام ... المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية سيصدر لائحة المته
Author: Mohamed Suleiman
Date: 06-04-2006, 09:31 PM
Parent: #34


و نواصل ...

تري ما قول الفريق آدم حامد موسي ... بل ما هو تبريره لما عصف بدارفور ؟؟؟؟
تري ما هو العذر الذي سيسوقه لقتل إمام مسجد عمدا مع سبق الإصرار و الترصد و في داخل بيت الله ؟؟؟
تعالوا .. و أسمعوا :


Quote:

VI. The Perpetrators' Point of View

A few days later, I drove to Tama with African Union officers and troops. Their mandate is a cruel one in that they are nearly powerless; they must monitor the cease-fire, and that's it, no peacekeeping. Which means that many of these men — Rwandans, Gambians, South Africans, Kenyans, Nigerians — have spent the last year picking up and burying hundreds of dead bodies, and even watching as janjaweed burn and shoot. And they can do nothing.

In Tama the fires hadn't yet gone out. Flames shot out of the freshly harvested sorghum and sesame. Ceramic storage vats of food were smoldering. Homes were ransacked. Empty toothpaste boxes, notebooks, onions and okra spilled across the floors. A dog lay dead outside the smashed basins of the midwife's house. Inside the brick mosque the floor was clean but for a bloodied turban, a bloodied djellaba, a few bullet casings and two aluminum boxes holding Korans. "This is the Islam of Sudan," said a young Fur man, a Muslim. A sheik from the village showed us the graves outside the mosque where they buried 10 men and a woman. A week had passed since the janjaweed first attacked, and still they were burning the place to ensure that the villagers wouldn't come back. The governor of South Darfur, Atta al-Mannan, explained Tama to me this way: "I warned the A.U. that this is the seasonal trip south of the nomads and there may be an accident." But according to a military-intelligence officer, who spoke on condition of anonymity because he feared he would be killed, the Sudanese military knew the janjaweed were going to attack Tama. The janjaweed, he said, are considered legal and are mostly part of Border Intelligence Guard units. "They picked up boxes of ammunition at 2 p.m. the day before," he said. "So we knew some attack was coming. That is the usual routine."

Sudan's rulers seem to contemplate the murderous violence that sustains their power with complete serenity. One evening in Khartoum I visited the former governor of South Darfur, Lieut. Gen. Adam Hamid Musa. We sat in his garden during Ramadan, accompanied by a professor friend of his. Hamid Musa lived in a residential area cordoned off for favored military officers. He was removed as governor in 2004 and now ######### the Darfur Peace and Development Forum, which is financed by Sudan's ruling party. He suggested that talk of rapes and racial cleansing in Darfur was simple propaganda. "Do you think a governor will go to kill his own people?" he asked.

Even before he was made governor in 2003, Musa was part of a group of Arab ideologues who were in Darfur recruiting Arab nomads into the militia now known as the janjaweed. In the garden that night, he noted that the allegations of rape and slaughter all came from the tribes of victims.

"And they all lied?" I asked.

"Yes," he said. "A single case of raping hasn't been proved. The women there don't even know what the word means." He chuckled happily and popped a toffee into his mouth, as did his professor friend.



الترجمة:
وجهة نظر الجناة :
بعد أيام قليلة ذهبت بالعربة الي بلدة تاما مع ضباط و جنود من الإتحاد الأفريقي . صلاحياتهم فيها ضرب من القسوة بمعني أنهم محدودي الصلاحية لحد العجز : عليهم بمراقبة وقف إطلاق النار و ذلك كل ما في الأمر .... لا حفظ للسلام . مما يعني أن كثير من هؤلاء الرجال - روانديين و غامبيين و من جنوب أفريقيا و كينيين و نيجريين - قضوا العام الماضي في إلتقاط مئات الجثث و دفنها .. بل شاهدوا جنجويدا و هم يحرقون و يطلقون الرصاص علي المدنيين . و ليس في وسعهم عمل شئ .

في بلدة تاما لم تنطفئ النيران بعد. السنة النار تتصاعد من الحصاد الجديد لمحصول الدخن و السمسم . مواعين تخزين الغذاء الفخارية تحترق بما جوفها .البيوت قد شلعت و نهبت .. صناديق فارغة لمعجون الأسنان - كراسات - بصل و بامية مسكوبة و مبعثرة علي الأرضية .كلب يرقد و هو ميت في صحن دار الداية .أرضية المسجد مبعثر فيها عمة متشبعة بالدماء و جلابية و بعض رصاصات و صندوقين من الألمونوم يحتويان علي كتب قرآن ( مصاحف ) .
" هذا هو إسلام السودان " قال شاب فوراوي - مسلم .
شيخ من القرية أرانا قبورا خارج المسجد حيث دفنوا عشرة رجال و نساء .
لقد مر أسبوع منذ الهجوم الأول للجنجويد .. و مازالوا يحرقون المنطقة لضمان عدم عودة الأهالي .
والي جنوب دارفور عطا المنان فسر لي ما حدث لتاما كالآتي: " لقد حذرت الإتحاد الأفريقي من أن موسم نزوح البدو الي الجنوب قد بدأ و انه ربما تحدث حوادث ."
لكن و تبعا لضابط أستخبارات عسكرية (الذي طلب عدم ذكر إسمه لخوفه انه سيتعرض للقتل ) أن الجيش السوداني كان يعلم ان الجنجويد سيهجمون علي تاما . و قال ان الجنجويد يعتبرون قوات شرعية و معظمهم يتبعون لمخابرات حرس الحدود . و قال الضابط " لقد جاءوا و أخذوا صناديق ذخيرة في الساعة 2 صباحا ... لذلك أدركنا أن هناك هجوما وشيكا . ذلك هو الروتين المعتاد " .

يبدو أن حكام السودان يعتمدون العنف القاتل من أجل البقاء في سدة الحكم . في أمسية يوم في الخرطوم سجلت زيارة للوالي السابق لولاية جنوب دارفور الفريق آدم حامد موسي . جلسنا في حديقة منزله في رمضان و كان معه أستاذ جامعي - صديقه . آدم حامد موسي يقطن في منطقة مخصصة لكبار الضباط المقربين . لقد أعفي من منصبه كوالي لجنوب دارفور عام 2004 و الآن يرأس منبر دارفور للسلام و التنمية الذي يمول بواسطة الحزب الحاكم . أشار هو الي ان الحديث عن الإغتصاب و التطهير العرقي بدارفور مجرد دعاية سياسية ( بروباقندا) . " هل تعتقدين أن حاكم ولاية يذهب ليقتل مواطنيه ؟" تساءل هو .
حتي قبل أن ينصب واليا في 2003 آدم حامد موسي كان جزءا من من مجموعة أيديولوجيين عرب كانوا في دارفور يجندون العرب البدو ليصبحوا مليشيا تعرف الآن بالجنجويد .
في حديقة منزله في تلك الليلة إدعي أن تهم الإغتصاب و المذابح أتت من قبائل الضحايا .
و سألته " و كلهم كذبوا ؟؟" .
" نعم " قال هو " لم تثبت حالة إغتصاب واحدة . النساء عناك لايعرفن معني الإغتصاب حتي ." و قهقه ضاحكا ثم قذف بقطعة حلوي في فمه .. و كذا فعل صديقه البرفيسر .

Post: #36
Title: Re: العدالة لأهل دارفور قبل السلام ... المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية سيصدر لائحة المته
Author: شدو
Date: 07-04-2006, 02:28 AM
Parent: #35

المؤلم حقا ان هذا السفاح ما زال هناك ينفذ جرائمه ، عطا المنان سوف يذهب من نيالا الى لاهاى انشاء الله

Quote: لقد مر أسبوع منذ الهجوم الأول للجنجويد .. و مازالوا يحرقون المنطقة لضمان عدم عودة الأهالي .
والي جنوب دارفور عطا المنان فسر لي ما حدث لتاما كالآتي: " لقد حذرت الإتحاد الأفريقي من أن موسم نزوح البدو الي الجنوب قد بدأ و انه ربما تحدث حوادث ."
لكن و تبعا لضابط أستخبارات عسكرية (الذي طلب عدم ذكر إسمه لخوفه انه سيتعرض للقتل ) أن الجيش السوداني كان يعلم ان الجنجويد سيهجمون علي تاما . و قال ان الجنجويد يعتبرون قوات شرعية و معظمهم يتبعون لمخابرات حرس الحدود . و قال الضابط " لقد جاءوا و أخذوا صناديق ذخيرة في الساعة 2 صباحا ... لذلك أدركنا أن هناك هجوما وشيكا . ذلك هو الروتين المعتاد " .


Post: #37
Title: Re: العدالة لأهل دارفور قبل السلام ... المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية سيصدر لائحة المته
Author: Mohamed Suleiman
Date: 07-04-2006, 08:17 PM
Parent: #36


الاخ العزيز شدو
لك التحية و الإحترام
Quote: المؤلم حقا ان هذا السفاح ما زال هناك ينفذ جرائمه ، عطا المنان سوف يذهب من نيالا الى لاهاى انشاء الله

هذا هو كراديتش دارفور .
اليوم علي عثمان طه في أبوجا لإنقاذ الإنقاذ .
تحدث عن " تنازلات " لحل قضية دارفور .
الذي بيده كل شئ ... من بيده دولة بأكملها .. بجيشها و بترولها .... هو الذي يجب أن يعيد الحقوق الي أهلها ... لا أن يتوقع من أهل الحق التنازل عن حقوقهم .
و محاكمة عطا المنان إحدي تلك الحقوق .

Post: #38
Title: Re: العدالة لأهل دارفور قبل السلام ... المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية سيصدر لائحة المته
Author: Mohamed Suleiman
Date: 08-04-2006, 11:59 AM
Parent: #37


و نواصل ....

Quote:
The Argentine trials gave Moreno-Ocampo a deeper understanding of the meaning of the law

الترجمة :
محاكمات الأرجنتين أعطت مورينو-أوكامبو فهما عميقا لمعني القانون .
إنتهت الترجمة

كيف ذلك ؟؟
سنري إن شاء الله

Post: #40
Title: Re: العدالة لأهل دارفور قبل السلام ... المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية سيصدر لائحة المته
Author: Wasil Ali
Date: 08-04-2006, 08:08 PM
Parent: #38

أرجو عدم التعويل على موضوع لاهاى كتيرا خاصة وأن هناك احتمال ان يجمد توجيه الإتهام اذا رأى ان ذلك سيؤثر في عملية السلام الجارية في ابوجا. وقد لمح المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية لهذا الأمر أكثر من مرة. وقد اوشك ان يحفظ التحقيق في اوغندا لنفس السبب لولا إنهيار عملية السلام مع جيش الرب كما ذكر هو.
واحساسي الشخصي ان الجبل سيتمخض فيولد فأرا. سيتم توجيه الإتهام لأشخاص ليسوا من صقور الكيزان بل قادة عسكريين ميدانيين

Post: #41
Title: Re: العدالة لأهل دارفور قبل السلام ... المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية سيصدر لائحة المته
Author: Mohamed Suleiman
Date: 08-04-2006, 11:13 PM
Parent: #40


الأخ واصل
لك التحية و الإحترام
Quote: أرجو عدم التعويل على موضوع لاهاى كتيرا خاصة وأن هناك احتمال ان يجمد توجيه الإتهام اذا رأى ان ذلك سيؤثر في عملية السلام الجارية في ابوجا. وقد لمح المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية لهذا الأمر أكثر من مرة. وقد اوشك ان يحفظ التحقيق في اوغندا لنفس السبب لولا إنهيار عملية السلام مع جيش الرب كما ذكر هو.
واحساسي الشخصي ان الجبل سيتمخض فيولد فأرا. سيتم توجيه الإتهام لأشخاص ليسوا من صقور الكيزان بل قادة عسكريين ميدانيين


تعرف يا واصل .. الجهة التي تدفع حكومة الإنقاذ و كبار رموزها بقوة نحو محاكمات لاهاي .. هي حكومة الإنقاذ نفسها .
المدعي العام ليس بوسعه خلق أدلة إرتكاب جرائم الحرب و جرائم ضد الإنسانية ... حكومة الإنقاذ تمده بأحدث الخروقات في قريضة و شعيرية و طويلة .
إدارة بوش لا تريد ان تورط نفسها في أي منطقة جديدة من العالم ... العراق و أفغانستان شغلها الشاغل ... لكن جماعات الضغط الداخلي و من كل الأطياف ( يمين متطرف و يمين وسط و وسط ليبرالي و يسار متطرف و منظمات طلابية و منظمات حقوقية و جماعات اللوبي الأفرو أمريكان و الجماعات الدينية و منظمات محاربة الإبادة و جماعات منع الإبادة اليهودية ) .. كل هؤلاء و في عصر المعلومة اللحظية تأتيهم الأخبار طازة عن إستفراد حكومة الإنقاذ بأهل دارفور و إرتكاب فظائع متجددة بواسطة الجنجويد بمباركة و مساندة الحكومة المركزية ... هذا الكم الهائل من المعلومات و الأدلة لا يمكن تجاهله و غض النظر عنه ... لذلك تجد إدارة بوش نفسها في موقف لا تحسد عليه . إدارة بوش تتمني لو أن حكومة السودان أكثر إنضباطا و ضبطا لجنجويدها حتي لا تحرج هي ... لكن الإنقاذ هي خير حليف للمنادين بإزالتها .
حكومة الإنقاذ تكون ساكنة حين يدعوها الموقف للتحرك و المبادرة ... فهي علي مدي أربعة أشهر بأبوجا لم تقدم تنازلات تضع الحركات المسلحة و المجتمع الدولي في موقف الدفاع ... أي أنها لم تبادر بموقف شجاع لإيجاد حل يخرج الأزمة من إطارها المتجمد ... لماذا لا تملك تلك الفطنة السياسية و تبادر بكسر الجمود و تقدم مقترحا جادا في ملفي السلطة و الثروة ... مقترح يختبر جدية الحركات و يجبرها علي التعاطي بالمثل .... مثلا الإتفاق علي تقاسم الثروة بالنسب التي إقترحتها الحركات و بالمقابل في ملف السلطة ترك أمر إدارة العاصمة لتقرر بالإنتخابات الحرة مثل ما يحدث في لندن و نيويورك و هونغ كونغ .

حكومة الإنقاذ و بإستمرار تثبت للعالم أجمع أنها حكومة لا يمكن تصديقها ... في الأسبوع الماضي رفضت ل يان إيقلاند ليس بزيارة دارفور فحسب بل منعته من الطيران فوق دارفور لزيارة معسكرات تشاد . و أتت بعذر أقبح من شقين لا علاقة لهم ( عطلة إحتفالات المولد النبوي الشريف و ... الخوف علي سلامة يان إيقلاند من تأثر أهل دارفور بالصور المسيئة التي نشرت بالدينمارك ) ... و أتاها الرد سريعا من الكونغرس الأمريكي مزيدا من قرارات العقزبات ...
هذه الخطوات تحرج أصدقاء الإنقاذ غاية الحرج .. و بالذات اولئك في الأمم المتحدة و مجلس الأمن .

حكومة الإنقاذ لن يقضي عليها بالضربة القاضية المفاجئة ... بل ستخنق ببطء .. الموت البطئ هو مصيرها .... كل هذه العوامل و القرارات و تحقيقات المحكمة الدولية للجنايات و حملات فض الإستثمار بالولايات المتحدة و تقارير الإدانة الدورية من منظمات حقوق الإنسان و غيرها ... كل هذه العوامل سيكون لها تأثير تراكمي قاتل تجعل حكومة الإنقاذ منبوذة في المجتمع الدولي .. و كل يوم يضيق عليها الخناق إقتصاديا و سياسيا ..... و هذا بالضبط ما سحب روح الحياة من نظام صدام لأكثر من أثني عشر سنة ..
و لا تعول كثيرا علي أن المدعي العام سيوقف التحقيقات لمجرد أن علي عثمان طه قد وقع ورقة بأبوجا ... فحكومة علي عثمان طه قد فقدت المصداقية عندما وقعت إتفاقية السلام بالجنوب و لكنها أفرغتها من محتواها عند التطبيق ... لقد مارست كل الألاعيب و الحيل لتجرد أهل الجنوب و الحركة الشعبية من حقوقهم التي أتفق علي إرجاعها لهم .

Post: #42
Title: Re: العدالة لأهل دارفور قبل السلام ... المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية سيصدر لائحة المته
Author: Wasil Ali
Date: 09-04-2006, 08:52 AM
Parent: #41

وعلى الرغم من كل هذا فإن الإنقاذ مازالت في السلطة وستظل إلى ماشاء الله
هذه هي الحقيقة المرة

Post: #44
Title: Re: العدالة لأهل دارفور قبل السلام ... المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية سيصدر لائحة المته
Author: محمدين محمد اسحق
Date: 10-04-2006, 02:29 PM
Parent: #42


Quote: ثم سألته عن قضية بلدة حمادة - بلدة هاجمها الجنجويد في يناير 2005 . المحامي محمد علي و آخرون من مركز أمل رفعوا قضية نيابة عن اهل البلدة - 93 من الاهالي تم ذبحهم و نهبت مواشيهم و ممتلكاتهم و تم إغتصاب 19 إمرأة .
الناظر التجاني ( ناظر أحدي القبائل العربية) قائد معظم مليشيات الجنجويد في تلك المنطقة و يقال انه تحت إمرة الوالي ... قد أعترف بحدوث الهجوم و انه هو الذي وجهه و أداره . و برر ذلك الهجوم بأنه رد علي سرقة مواشي .
أحد المسؤولين الدوليين قال لي " الناظر التجاني ألقي خطبة كبيرة عن براءته .. لكنه لم يقرأ بنود جنيف جيدا " . الناظر التجاني قال في خطبته: " هل لأنني خططت و أمرت بالهجوم هل يعني ذلك إنني حاضر في أثناء تنفيذ الهجوم ؟؟؟؟ !!! "


هذه هي بعض صور قتلي قرية حمادة ...







Post: #45
Title: Re: العدالة لأهل دارفور قبل السلام ... المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية سيصدر لائحة المته
Author: Mohamed Suleiman
Date: 11-04-2006, 06:41 AM
Parent: #44


الأخ العزيز محمدين محمد إسحق
لك التحية و الإحترام

لقد تجرد هؤلاء الجنجويد و حكومة البشير من أي وازع أخلاقي و رادع ديني .
أهم يقتلون ببرود و بصفاقة يأتون بمنطق أخرق لتبرير أفعالهم .
حكومة تدعي الإسلام ... و تقتل إمام مسجد أعزل أمام زوجتيه و أهله :
أخبرتني المرأتين أنه قبل أيام قليلة مضت إستيقظتا من النوم مع الفجر لأداء صلاة الفجر في الجامع مع زوجهما - إمام المسجد - عندما شق السكون أصوات حوافر الخيل و فرقعة الرصاص و صياحات ..
Quote: الجنجويد .. بعضهم في أزياء عسكرية .. إقتحموا باب المسجد و سألوا عن الإمام بالإسم . المرأتين شاهدتا عندما أجاب زوجهما " نعم .. هو أنا " ... فقال الرجال المسلحين : " إذاً أنت يا الإمام من تدعو الله لينصر التورا بورا ؟؟" - التورا بورا إسم حركة مقاومة للحكومة - " إذاً اليوم هو آخر يوم لك ".
" و بدأ الإمام يتشهد و يقرأ آيات قرآنية " قالت زهرة . " و فجأة أطلقوا عليه النار " .
و بدأ الرجال في إطلاق الرصاص عشوائيا في المسجد . و أصابت الرصاصات شقيق الإمام و زوجة شقيق الإمام و أبناء شقيق الإمام الإثنين و أبن بنت شقيق الإمام . و ماتوا بأجمعهم .
و ظهر رجل مسلح آخر و سأل رجال مسلحين آخرين : هل قتلتم الفكي طاهر؟؟" - يعني الإمام .
" نعم .. قتلناه " أجابوه .
و أراد التأكد بنفسه فنزع الثوب الذي يغطي وجه الإمام .


ماذا تبقي لهم ليفعلوه في دارفور ؟؟؟؟
إنهم يقتلون أهل اللوح و القرآن !!!



( سنواصل الترجمة عما قريب بإذن الله ) .

Post: #46
Title: Re: العدالة لأهل دارفور قبل السلام ... المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية سيصدر لائحة المته
Author: Tragie Mustafa
Date: 11-04-2006, 08:15 AM
Parent: #45



شكرا محمد سليمان

وان شاء الله في ميزان حسناتك.

تراجي
.

Post: #47
Title: Re: العدالة لأهل دارفور قبل السلام ... المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية سيصدر لائحة المته
Author: شدو
Date: 11-04-2006, 05:28 PM
Parent: #46

صورة الوثيقة بحوزتنا

Quote: وثيقة رسمية : من الاستخبارات السودانية

على اليمين شعار صقر الجديان
على اليسار شعار الجمل
ختم قوات الخفيف المخيف

القوات الخفيف المخيف الاستراتيجية

بسم الله الرحمن الرحيم

الموضوع / تقرير استخبارى رقم 310

السيد رئيس شعبة الاستخبارات والامن ، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالاشارة لاشارتكم بالنمرة بالكود (سرى للغاية ) بتاريخ 6/8/2004م الخاص بازالة عدد 9 موقع يوجد فيها مقابر جماعية بولايات دارفور وقتل كل من يشكل خطورة فى مثل هذه المعلومات او يمكن تقديم شهادة للجان الوافدة من الامم المتحدة او الاتحاد الاوربى او الاتحاد الافريقى ، للتحقيق حول هذه المقابر الجماعية:
نفيد سيادتكم بان قد تم حفر عدد 8 موقع مقابر جماعية المذكورة فى اشارتكم ما عدا مقبرة واحدة فى وادى صالح ولاية غرب دارفور لم يتمكن الوصول إليه ، علما بان المقابر الذى تم حفرها وترحيلها قد تم حرقها بالكامل بواسطة لجنة من جهاز الامن الوطنى ولجنة من التجمع العربى وامينه العام بولاية شمال دارفور تحت حراسة قواتنا التى لاتعرف المستحيل تحت الشمس اخيرا نرجو من سيادتكم مخاطبة غرفة العمليات العسكرية بتصديق طائرة لنقل المقبرة المذكورة بوادى صالح الذى يضم يمكن 1200 .



هذا ما لزم الافادة لسيادتكم

ختم قوات الخفيف المخيف الاستراتيجية
نقيب / هجاج احمد رابح
رئيس شعبة الميدانية لاستخبارات
الخفيف المخيف وعضو اليه تنفيذ التجمع العربى


معلومية الاستخبارات العسكرية والامن :
توجيهات
تم حفر المقابر الجماعية بوادى صالح خلال 24 ساعة
مع طائرة خاصة من نيالا الى وادى صالح
ان يكون فى غاية السرية نرجو
وحرقهم لا يضم اختصاص غير العرب
ممهور بتوقيع شعبة الاستخبارات


Post: #48
Title: Re: العدالة لأهل دارفور قبل السلام ... المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية سيصدر لائحة المته
Author: Mohamed Suleiman
Date: 11-04-2006, 08:56 PM
Parent: #47


الأخ العزيز شدو
لك التحية و الإحترام
و شكرا لإيرادك هذه الوثيقة الهامة التي تبرهن علي تورط حكومة الإنقاذ في إبادة أهل دارفور .
في النصف الأول من عام 2004 فاضت قنوات التلفزيون و الأجهزة الإعلامية العالمية و المنظمات الحقوقية و الإنسانية و الأمم المتحدة و الحكومات الغربية بالحديث عن عمليات إبادة منظمة تدور في إقليم دارفور . حكومة السودان و معها شرطائها من الجنجويد يقومون بعمليات قتل جماعي و حرق للقري و تشريد للسكان من قبائل غير عربية .

في يوم 6 أغسطس 2004 تلقت قوات الخفيف المخيف الحكومية أوامر بإزالة قبور جماعية و تدمير الجثث حتي لا تكون دليلا علي إرتكاب الجنجويد و الحكومة جرائم الإبادة بدارفور .
و قامت قوات الخفيف المخيف بالمهمة و بحماس بالغ ( و انها لا تعرف المستحيل ) :
Quote: السيد رئيس شعبة الاستخبارات والامن ، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالاشارة لاشارتكم بالنمرة بالكود (سرى للغاية ) بتاريخ 6/8/2004م الخاص بازالة عدد 9 موقع يوجد فيها مقابر جماعية بولايات دارفور وقتل كل من يشكل خطورة فى مثل هذه المعلومات او يمكن تقديم شهادة للجان الوافدة من الامم المتحدة او الاتحاد الاوربى او الاتحاد الافريقى ، للتحقيق حول هذه المقابر الجماعية:


في يوم 10 أغسطس 2004 - أوردت وكالة رويترز تصريحا لوزير خارجية الإنقاذ - أي بعد 4 أيام من صدور الأوامر لهذه القوات ( قوات الإبادة ) و من ثم إبلاغ سادتها بالخرطوم بإكتمال المهمة علي أكمل وجه ..... خرج وزير خارجية الإنقاذ دكتور مصطفي عثمان إسماعيل يتحدي العالم .... و قد أوردت وكالة رويترز و قناة ABC الأمريكية تصريحه التالي :

Quote:
Last Update: Tuesday, August 10, 2004. 8:09am (AEST)

(ABC)
.................................................................
...................................................................
Meanwhile, the Sudanese Government has disputed United Nations figures on the death toll from the ongoing conflict.

Foreign Minister Mustafa Osman Ismail says up to 5,000 have died, not 50,000 as estimated by the UN.

"Those who say 30,000 and 50,000, we challenge them to bring their names, their families, their tribes, their graves," he said.

Mr Ismail said he was pleased that the Arab League and the African Union had both said there was no ethnic cleansing or genocide in Darfur.

-- ABC/Reuters


الترجمة :
Quote:

( آخر تحديث يوم الخميس 10 أغسطس 2004 )
و في هذا الأثناء طعنت الحكومة السودانية في صحة الأرقام التي أوردتها الأمم المتحدة عن عدد الذين قضوا في النزاع المستمر .
و صرح وزير الخارجية مصطفي عثمان إسماعيل أن عدد الذين ماتوا 5000 ( خمسة ألف ) و ليس 50000 ( خمسين ألفا ) كما قدرتها الأمم المتحدة .

(( أولئك الذين يقولون ثلاثين ألف أو خمسين ألف نتحداهم أن يأتونا بأسمائهم - عوائله - قبائلهم - قبورهم )) .

و قال السيد إسماعيل أنه مسرور لأن الجامعة العربية و الإتحاد الأفريقي كليهما صرحتا أنه لا يوجد تطهير عرقي أو إبادة بدارفور .



إنتهت الترجمة .

خلاص ... إعتقدت العصابة العبقرية أنها أرتكبت الجريمة الكاملة The Perfect Crime

للتذكير ... نعيد كتابة هذا :
Quote:
بالنسبة لعمل مورينو-أوكامبو في ملف دارفور فإنه يجسد قصة تعقيدات البيروقراطية و أزدواجية الكلام . الأذونات للمحققين بإجراء اللقاءات و التحقيقات تمنح ثم تلغي ثم يعاد التفكير فيها . البطء يأتي مع هذه المهنة .. و هذا ما يذكر مورينو أوكامبو بأيامه الأولي ضد نظام آخر .
عندما كان يدفع بقضيته ضد الجناة في الحرب القذرة قبل عشرين عاما بالأرجنتين ... كان مورينو أوكامبو لا يثق بالأدلة التي تأتيه من رجال الشرطة و الامن . لم يكن لديهم مقابر أو جثث . فقد كان الجناة يلقون بالمختفين في البحر . كل الذي لديهم هو تقارير و بلاغات عن إختفاء ثلاثين ألف شخصا جمعت بواسطة لجنة الحقيقة . و قرر مورينو أوكامبو و فريقه التركيز علي سبعمائة حالة . لقد بنوا أدلتهم علي شهود الضحايا الذين بقوا علي قيد الحياة و الذين تعرض معظمهم للتعذيب مع أولئك الذين إختفوا . لقد برهن محامو الإدعاء أن الجنرالات لديهم السيطرة علي معسكرات الإعتقال و علي الطيارين الحربيين الذين القوا بجثث الضحايا في البحر .

هذه بالضبط الإستراتيجية التي ينوي لويس مورينو -أوكامبو إتباعها في قضية دارفور .






تصريح دكتور مصطفي إسماعيل منشور هنا ( للتأكد ):
http://www.abc.net.au/news/newsitems/200408/s1172630.htm

Post: #49
Title: Re: العدالة لأهل دارفور قبل السلام ... المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية سيصدر لائحة المته
Author: Mohamed Suleiman
Date: 12-04-2006, 08:56 PM
Parent: #48

و نواصل ...

و يواصل لويس مورينو أوكامبو :
Quote:
"Trials are an expression of society. The victims finally received respect, for the first time in my country. Before the trials, if you were a victim you were under suspicion." Even his mother came around. She attended the same church as Gen. Jorge Rafael Videla, the president and leader of the junta, and was furious with her son for prosecuting him and betraying the family — after all, her father was a general. "She changed her thinking through the media, watching the trials. She said, 'I still love Videla, but he has to be in jail."'


الترجمة:
" المحاكمات هي أداة تعبير للمجتمع . و أخيرا نال الضحايا الإحترام لأول مرة في بلادي .
قبل المحاكمات لو كنت ضحية فأنت مشتبه فيه .. مشكوك في أمره . "

حتي أمه إقتنعت في آخر المطاف . كانت تصلي في نفس الكنيسة التي يصلي فيها الجنرال جورج رافائيل فيديلا - رئيس الحكومة و رئيس النظام العسكري . و قد غضبت من إبنها لأنه تجرأ علي تقديم الجنرال للمحاكمة و عدتها خيانة للعائلة ... فوالدها كان جنرالا .
" لقد غيرت من مفاهيمها من خلال ما عرفته من الإعلام و مشاهدة المحاكمات . و قالت لي : " ما زالت أحب الجنرال فيديلا ... لكنه يجب أن يكون في السجن " .

إنتهت الترجمة .

Post: #50
Title: Re: العدالة لأهل دارفور قبل السلام ... المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية سيصدر لائحة المته
Author: ناصر محمد خليل
Date: 14-04-2006, 04:43 AM
Parent: #1

نتمنى سقوط النظام التشادي لتسقط معها أحلام دولة الزغاوة الكبرى .

Post: #51
Title: Re: العدالة لأهل دارفور قبل السلام ... المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية سيصدر لائحة المته
Author: Mohamed Suleiman
Date: 14-04-2006, 07:20 AM
Parent: #50


الأخ ناصر محمد خليل

لا أود الخوض في تفنيد هذه الفرية ( الفزاعة التي يستخدمها أصحاب جريدة الإنتباهة للحفاظ علي سيطرتهم و إستحواذهم للسلطة و الثروة بدولة السودان ) .
لقد آلمهم صحوة أهل دارفور ... و سينتزعون حقوقهم قريبا بإذن الله .
عقلية حكومة الإنقاذ هي الهروب من الواقع .... بالإقصاء .
ففي يوم من الأيام كانت علي خلاف مع دولة مصر .... فظنت خطأءا أن كل " مشاكلها " ستختفي و تزول بزوال حسني مبارك ..... و فقدت حلايب و شلاتين .
أنها لا تحسن قراءة الجيوبوليتكس .
دول العالم الغربي بعد ان رأت دماء مواطنيها تسيل في قلب مدنها علي طرفي الاطلنطي علي يد متطرفين إسلاميين سوف لن تسمح بتمدد النظام الإسلاموعروبي من الخرطوم الي قلب القارة الأفريقية .... هذه الحقيقة أرسلتها طائرة ميراج رصاصات تحذيرية للنخبة الحاكمة بالخرطوم عندما جعلت أولئك المندفعون من حضن الإستخبارات العسكرية الإنقاذية نحو أنجمينا يرتبكون فإرتبك البشير بالخرطوم و علي عثمان طه ( مهندس العملية ) بأبوجا .
و الزغاوة كقبيلة ديناميكية أصبح العالم كله وطنا لها.... و من السخف أن يسعوا الي حصر أنفسهم في رقعة أرض خريطتها من صنع من ظنوا أنهم سايكس - بيكو هذا الزمان .
لا تتوقع أن تزول قبيلة الزغاوة بزوال نظام سياسي أو صعود آخر.
( لعلمك في نزاع تشاد الأخير الزغاوة في طرفي المعادلة و بقوة ... )
و حقيقة أخري .... إدريس دبي كان يوما ما و لوقت قريب حليفا للبشير .
الآن نتمني أن يكون قد إستوعب الدرس .... لا أحد يثق بالنخبة الحاكمة في الخرطوم .
و درس آخر للمفاوضين من ثوار دارفور بأبوجا .... لا تنخدعوا و لو للحظة بأكاذيب علي عثمان طه و مجذوب الخليفة .... ضيقوا عليهم الخناق لآخر رمق .... هم اليوم في ( زنقة ) .
و لتكن معاناة اهلكم بمعسكرات النازحين نصب أعينكم .... هؤلاء هم من وضعوا أهلكم في هذه المعسكرات و حاصروهم فيها الي يومنا هذا .

Post: #52
Title: Re: العدالة لأهل دارفور قبل السلام ... المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية سيصدر لائحة المته
Author: عاصم ابوبكر حامد
Date: 14-04-2006, 07:30 AM
Parent: #1

الاخ محمد سليمان
لك التحية والتقدير

اخى اشكرك على هذا البوست الرائع

واخوك من اكثر المتابعين لهذا البوست

وسوف نظل نعمل من اجل دارفورنا ومن اجل بلدنا جميعا انشاء الله ...

هكذا نريد ان لا يهمني متى واين سنموت.

لكن يهمنا ان يبقى الثوار منتصبين،

يملأون الارض ضجيجا،

كي لا ينام العالم بكل ثقله فوق أجساد البائسين والفقراء والمظلومين ...


تسلم اخى

Post: #53
Title: Re: العدالة لأهل دارفور قبل السلام ... المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية سيصدر لائحة المته
Author: Mohamed Suleiman
Date: 14-04-2006, 06:00 PM
Parent: #52


الأخ العزيز عاصم أبوبكر حامد
لك التحية و التقدير
Quote: وسوف نظل نعمل من اجل دارفورنا ومن اجل بلدنا جميعا انشاء الله ...

و هذا مبلغ مبتغانا ... من اجل أولئك المشردون في معسكرات الذل و الإهانة ...
لهم يوم في ساحة القضاء لينالوا حقوقهم كاملة من الظلمة بإذن الله ....
فالحساب قادم .... لقد بدأ العد التنازلي ... لذا نري كل هذا التخبط و الإرتباك في تصرفاتهم .
و خير من يوقع بهم .... أنفسهم .

و لك مني كل التحايا يا عاصم