ملهمة شكسبير حسناء سودانية اللون ! ... بقلم : عبد المنعم عجب الفيَا

ملهمة شكسبير حسناء سودانية اللون ! ... بقلم : عبد المنعم عجب الفيَا


29-04-2010, 08:04 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=162&msg=1281679556&rn=0


Post: #1
Title: ملهمة شكسبير حسناء سودانية اللون ! ... بقلم : عبد المنعم عجب الفيَا
Author: munswor almophtah
Date: 29-04-2010, 08:04 PM

ملهمة شكسبير حسناء سودانية اللون ! ... بقلم : عبد المنعم عجب الفيَا
الخميس, 29 أبريل 2010 07:04

في مقالها ( يا بياض الصباح والحسن أسود ) جريدة الاحداث/ سودانايل 25/4/2010 تحدثت الزميلة منى عبد الفتاح عن إعجابها باللون الاسمر حسب عبارتها وذلك من خلال اشارتها الى ما كتبه بجريدة النهار اللبنانية ياسين رفاعية وعلق عليه سمير عطا الله بجريدة الشرق الاوسط عن (القصيدة السوداء) للشاعر اللبناني أمين نخلة الذي زعم ان شوقي قال عنه انه خليفته في امارة الشعر. وكان امين نخلة قد شبب في الخمسينات من القرن الماضي ، وهو في العقد السادس بفتاة (سودانية اللون) كانت تعمل سكرتيرة بمكتب الوحدة العربية بدمشق أيام عبد الناصر، وكتب فيها قصيدة سارت بها الركبان، جاء فيها:

لا تعجل فالليل أندى وأبرد
يا بياض الصباح والحسن أسود
ليلتي ليلتان في الحلك الرطب
جنح مضى وجنح كأن قد
ست، نحن العبيد في مجدك الأسود
أهل البياض نشقى ونسعد

انعشت ذاكرتي الاستاذة منى باشارتها هذه، بقصة تلك الحسناء السودانية اللون التي هام بها وليم شكسبير (1564- 1616) عشقا حتى تفتت فؤاده وتقطعت نياط قبله فكتب فيها اجود القصائد الشعرية في تاريخ اللغة الانجليزية بلا منازع. لا شك ان الكل يعرف من هو شكسبير ولكن قلة قليلة تعرف ان من تقف وراء الابداع الشكسبيري العظيم فتاة سوداء البشرة.
نعم فتاة سوداء او سمراء ان شئت، ولك ان تندهش ما شاء لك الاندهاش كما اندهشت انا حينما وقفت على هذه المعلومة اول مرة. فالصدفة وحدها هي التي قادتني للتعرف على حقيقة ملهمة الشاعر والمسرحي العظيم. فقد وقع في يدي قبل بضعة شهور كتيب ( يناير 2010 كتاب دبي الثقافية ) يحتوى على ترجمات لقصائد من شكسبير نلقها من الانجليزية الى العربية الناقد والاكاديمي القدير كمال ابوديب الاستاذ بجامعة اكسفورد .

لفت نظري ان الشاعر يتحدث في اكثر من قصيدة عن معشوقة سوداء اللون ويتغنى بجمالها الاسود بجنون. فقلت في نفسي كما أشار ابو ديب ايضا : هل هذا معقول رجل أبيض ، قبل اربعمائة عاما او تزيد ، يعيش في ثقافة بيضاء حتى المشاش وفي جزيرة منعزلة عن العالم غارفة في غباش ضبابها لا تعرف شيئا عن الالوان الداكنة وخط الاستواء ولم يدغدغ خيالها بعد حلم الامبراطوية التي لا تغرب عنها الشمس ، يهيم هذا الهيام بالجمال الاسود ساخرا من (موت ) بني جلدته في العيون الزرق ( الخضر) والصدور البيضاء والشعور الشقراء؟

لا ابدا ! لابد ان في الامر خطأ ما ! قلت في نفسي : ربما الترجمة لم تكن دقيقة او ربما ان السواد المقصود جاء على سبيل المجاز او نحو ذلك . ولكي اقطع الشكك باليقين قررت البحث والاطلاع على الاصل الانجليزي للقصائد للمطابقة بين الترجمة والنص في لغته الاصلية وللتاكد من حقيقة هذه السمراء الملهمة وحقيقة سوادها.
وعند اطلاعي على الاصل الانجليزي لهذه القصائد لم اكتشف فقط حقيقة سواد بشرة ملهمة شكسبير وربة شعره ، وانما اكتشفت شكسبير الشاعر الحقيقي. فقد كنت قرأت من قبل عددا من مسرحيات شكسبير في لغتها الاصلية لكن وجدت كل ما قراته من قبل لا يداني ما وجدته في هذه القصائد من شعر.
يصف كمال ابو ديب هذه القصائد بقوله : " هي اكتناه للزمن والموت والحب والجمال والحق والشبق والوفاء والخيانة والاسئلة التي يواجهها الانسان في وجوده في العالم وبوح ببعض الاجوبة التي يقدمها شاعر متأمل متألم لمثل هذه الاسئلة".
ويضيف :" الجميع متفقون انها شعر عظيم لشاعر عظيم ،وانها أروع شعر شكسبير على الاطلاق وذروة انجازه الفني من حيث هو شاعر ومسرحي.".

كان شكسبير الى جانب المسرحيات المعروفة قد كتب مجموعة من قصائد الشعرعرفت باسم السونيتات Sonnets وهي قصائد قصيرة متساوية الطول لا تزيد الواحدة عن 14 سطرا . يبلغ عدد هذه القصائد 154 قصيدة وقد وضعت في ترتيب معين منذ صدورها في الطبعة الاولى بحياة شكسبير واخذت كل قصيدة رقما ثابتا بحيث صارت تعرف القصيدة برقمها حسب ذلك الترتيب. وقد خصص شكسبير حوالي 30 قصيدة (127-154) لمعشوقته المدللة الصدود النفور الحسناء سودانية اللون.
وقد عرفت هذه القصائد بين دراسي وعشاق فن شكسبير بسونيتات السيدة السوداء The Dark Lady Sonnets وقد يقول قائل ان Dark تدل على ان السيدة داكنة البشرة وليست سوداء ولكن شكسبير لم يستعمل كلمة Dark وانما استعمل كلمة السواد Black في وصف لون بشرتها ولون عينيها وشعرها بل انه استخدم تعبير الجمال الاسود Black Beauty تحديدا. يقول في القصيدة (السوناتة 127):

In the old age black was not counted fair,
If it were, it bore not beauty’s name;
But now is black beauty’s successive heir.
…….
Therefore my mistress brows are raven black,
Her eyes so suited, …
Yet so they mourn, becoming of their woe,
That every tongue says beauty should look so.

وأنقل هذا الاقتباس الى العربية دون التقيد بترجمة كمال ابو ديب:

لم يكن سواد اللون في الماضي يعد جميلا
وان كان كذلك فهو لا يسمى جمالا
اما الان فالجمال الاسود الوريث الشرعي للجمال
حاجبا حبيبتي سوداون كالغراب وعيناها كذلك
.......
حتى جعلت الكل يلهج: هكذا يجب ان يكون الجمال.

وفي القصيدة ( السوناتة 132) يتغنى بسواد لونها ثم يختم القصيدة بقوله:

Then will I swear beauty herself is black
And all they foul that thy complexion lack.

أقسم ان الجمال ذاته أسود
والقبيح ما ينقصه لون بشرتك !

وقد بلغ تعلق شكسبير بتلك الفاتنة السوداء حدا وضعها به في نفس المكانة التي كانت لآلهة الحب عند الشعوب القديمة كالاغريق والرومان ، مثل إله الحب (كيوبيد) ذلك الصبي الشقي الذي يصطاد العشاق بشرر يتطاير من مشعله المتوهج دوما والذي يحمله معه اينما حل كلعبة طفل لاهي. وخيل لشكسبير حتى لو قدر للحب ان تنطفي جذوته بانطفاء ذلك المشعل فان هذه الحسناء السمراء تشعله من جديد بنظرة واحدة من مقلتيها الساحرتين .
هكذا يصور شكسبير ملهمته وربة بيانه ( السودانية اللون) في السوناتة الثالثة والرابعة والخمسين بعد المائة - حيث تاخذ كيوبيد إله الحب سنة من نوم، فتستغل احدى الحوريات هذه الفرصة وتسرق مشعله وتلقي به في بئر قريب فتنطفي جذوته. ولكن مشعوقة الشاعر بنظرة واحدة من عينيها تعيد للمشعل توهجه فيمس به كيوبيد صدر الشاعر للتاكد من فعاليته فيزداد جنونه بتلك الحسناء . وكان النبع الذي أطفات فيه الحورية نار المشعل قد تحول بسبب ذلك إلى عين ماء حامية ياتي اليها العشاق للشفاء من داء الحب بالاستحمام فيها. وحينما ياتي الشاعر كغيره للاستشفاء من غرام ست الحسن والجمال ، لا يشفي برغم استحمامه في ذلك النبع الساخن ، فيتنبه ان شفاءه يكمن في ذينك العينين اللذين اشعلتا نار الحب من جديد في مشعل كيوبيد. يقول شكسبير في "الكوبليه" الاخير من تلك السوناتة 153 :

But found no cure, the bath for my help lies
Where Cupid got new fire – my mistress eyes .
لكني لم اجد في حمام النبع شفائي
ان شفائي حيث اقتبس كيوبيد ناره الجديدة – عينا حبيتي.

هذا، ولم تترجم كل السونيتات الى العربية حتى الان . وكان الراحل جبرا ابراهيم جبرا قد ترجم منها اربعين قصيدة واكتفى كمال ابو ديب في هذا الكتيب بترجمة خمسين قصيدة فقط.

الحقيقة ان قصة عشق شكسبير لهذه السيدة السوداء ليست حالة فريدة في علاقة شكسبير مع اللون الاسود وتصالحه معه. فقد خلد ايضا في واحدة من اعظم تراجيدياته شخصية سوداء اخرى هو Othello ( عطيل) الذي عرفت تلك المسرحية باسمه. فقد كان عطيل رجلا اسودا من شمال افريقيا (دول المغرب العربي الان) عاش في فينيسيا ( البندقية ) بايطاليا في عصر النهضة الايطالية وقد اصاب نجاحا استثنائيا في ذلك المجتمع حتى وصل الى رتبة قائد بالجيش الايطالي. الى جانب شجاعته وبسالته كان رجلا وسيما.
ولبسالته وتفوقه في الفنون العسكرية ووسامته ، احبته ديدمونة وهي من بنات احدى الاسر النبيلة الاستقراطية في البندقية ابوها سنيتور في مجلس أعيان فينيسيا. لم يكن ابوها راضيا بزواجها من عطيل لكن استطاعت ديدمونة بعنادها وحبها الشديد لعطيل ان تتزوجه وفضلت عليه بعض النبلاء الذين تقدموا لخطبتها. ولكن بعض الحاسدين يدبرون له مكيدة ويوهموه بخيانة زوجته له. في البداية لم يصدق لثقته في مدى حب زوجته له ، ولكن يتمكن اؤلئك الحساد أخيرا من زرع الشك في قبله حتى سولت له نفسه بدافع الغيرة قتل زوجته. وبعد قتلها تتضح له براءتها فيقتل نفسه.
والملاحظ ان شكسبير عالج في المسرحية الغيرة كغريزة وظاهرة انسانية دون ان يشير أي اشارة الى ان اختلاف لون عطيل له دخل في ذلك .
وكان مصطفى سعيد بطل رواية ( موسم الهجرة إلى الشمال) قد شبه نفسه بعطيل في المجتمع الانجليزي حينما أحس اول امره بقبول في ذلك المجتمع واصاب نجاحا فيه . ولكن لما وقعت الماساة تنكر لعطيل ولنفسه وشكك في حقيقة عطيل و الصورة التي رسمها شكسبير لعطيل.

نشيد الانشاد والحبيبة السمراء :

تذكرنا قصة حسناء شكسبير، بحسناء سوادء اخرى ربطتها علاقة حب برمز اسمى مكانة من شكسبير. ففي الكتاب المقدس هنالك ( سفر) كامل عبارة عن قصيدة حب مقدسة تسمى نشيد الانشاد Song of Songs The وينسبها الكتاب المقدس الى الملك سليمان وتسمي في بعض ترجمات الكتاب المقدس باغنية سليمان Song of Solomon The هذه الاغنية (السفر) حول حسناء سوداء اللون تفاخر تلك الحسناء بجمالها بنات اورشليم الغيورات منها ، وكانت تغيظهن قائلة نعم انا سوداء وجميلة :

"أنا سوداء وجميلة كخيام ، قيدار كشقق سليمان ،
لا تنظرن الى كوني سوداء لان الشمس لوحتني ".

وياتي هذا في أحد الترجمات الانجليزية كالاتي :
I am black, but comely, O ye daughters of Jerusalem…
Look not upon me, because I am black, because the sun hath looked upon me.

وكثيرا ما تاملت في امر هذه الحسناء السوداء التي كانت محور سفر نشيد الانشاد بالكتاب المقدس. وفي نقاشات سابقة ، قد جازفت وربطت بينها وبين بلقيس الحبشية( انظر : بلقيس الحبشية – سودانيزاولاين ). نعم بلقيس الحبشية. فبلقيس عند اخواننا الاثيوبيين هي ملكة الحبشة يسمونها (مكيدا ) ويقول كتابهم المقدس انها سافرت من الحبشية الى اورشليم لزيارة الملك سليمان وان سليمان تزوجها وحملت منه وعادت الى بلادها حيث انجبت منليك بن سليمان الذي جاءت منه السلالة (الامهرا) الحاكمة في اثيوبيا. لذلك فان الاثيوبيين يعتقدون انهم شعب الله المختار. كل ذلك ورد في كتاب الحبشة المقدس ( كبرا نقوس) أي ( جلال الملوك) كبرا ، نظير "كبر" العربية وتعني: عظمة جلال سمو ، ونقوس واحدها "نقس" وتعني ملك ومنها جاءت كلمة "نجاشي " في الكتابات العربية القديمة .
وكتاب ( كبرا نقوس) يكاد يكون اعادة كتابة للكتاب المقدس من لدن ادم إلى تاريخ دخول المسيحية ، ومن وجهة نظر اثيوبية تؤمن بان الحبشة هي أرض الميعاد.
والجدير بالذكر أن بلاد النوبة (السودان) كانت تعرف في الكتابات القديمة باثيوبيا. ورد ذلك في (تاريخ هيرودت) حيث وصف بلاد الاثيوبيين بانها تقع جنوب اسوان بمصر وتمتد الى مروي القديمة حتى الحبشة الحالية. كذلك وردت كلمة اثيوبيا في الكتاب المقدس للاشارة الى بلاد النوبة كلما وردت كلمة كوش ايضا . واثيوبيا كلمة اغريقية تعني أرض السود او ذو الوجوه المحروقة (السمراء) .

وما دمنا نتحدث عن اللون الاسود فلا بد من الوقوف عند اسم (آدم) ودلالته. فآدم كلمة سامية لها نفس المدلول في سائر اللغات السامية ( الآرامية والسريانية والعربية والعبرية والحبشية ) وهي اللغات السامية غير المندثرة. فآدم تعني في العبرية والعربية ، أسمر مماثل للون وجه الارض و التراب والطين أي الاديم . اذن آدم صفة مشتقة من الأدمة وهي السمرة والسواد.
كذلك اسم حواء في اللغة العربية مشتق من "الحُوة" وهي السمرة فحواء صفة بمعني سمراء وطائر "الحُوة" معروف في بعض بوادي وارياف السودان وهو طائر ذو حمرة مشربة بالسواد الداكن. يقولون غنماية او معزة "حوة" بفتح الحاء - أي يختلط فيها السواد بالحمرة .
فهل معنى ذلك ان الانسان الاول أسمر؟ نتسآءل ولا نقرر. ونضيف ان علماء الآثار كانوا قد عثروا قبل عقود على نموذج للانسان الاول باثيوبيا (الحبشة) وكان بقايا هيكل عظمي لانثي اطلقوا عليه اسم " لوسي".



abdou alfaya [ [email protected] هذا البريد الالكتروني محمى من المتطفلين , يجب عليك تفعيل الجافا سكر يبت لرؤيته ]

Post: #2
Title: Re: ملهمة شكسبير حسناء سودانية اللون ! ... بقلم : عبد المنعم عجب الفيَا
Author: munswor almophtah
Date: 29-04-2010, 10:43 PM
Parent: #1

ملهمة شكسبير حسناء سودانية اللون ! ... بقلم : عبد المنعم عجب الفيَا

Post: #3
Title: Re: ملهمة شكسبير حسناء سودانية اللون ! ... بقلم : عبد المنعم عجب الفيَا
Author: Nasr
Date: 29-04-2010, 11:00 PM
Parent: #2

والناس العملوا فيلم "شكسبير في حالة حب" ما كانوا عارفين الحقيقة ولا عارفين وإتغاتتوا علينا؟
كانوا علي الأقل خلوا هالي بيري تمثل دور المعشوقة

Post: #4
Title: Re: ملهمة شكسبير حسناء سودانية اللون ! ... بقلم : عبد المنعم عجب الفيَا
Author: ريهان الريح الشاذلي
Date: 30-04-2010, 12:56 PM
Parent: #3

بوست لطيف....شكرا

Post: #5
Title: Re: ملهمة شكسبير حسناء سودانية اللون ! ... بقلم : عبد المنعم عجب الفيَا
Author: 3mk-Tango
Date: 30-04-2010, 05:15 PM
Parent: #4

افتقد هذا الرجل الحبوب عبد المنعم ومواضيعة الجميله ...

لك التحية اين ما كنت منعم ...

شكرا استاذ منصور

Post: #6
Title: Re: ملهمة شكسبير حسناء سودانية اللون ! ... بقلم : عبد المنعم عجب الفيَا
Author: munswor almophtah
Date: 30-04-2010, 11:49 PM
Parent: #3

الأخ Nasr السلام والرحمه نعم هذا هو الفلم الجديد وذلكم هو مخرجه أستاذنا عبدالمنعم عجب الفيا الذى إستطاع أن يوحد الكثره ويخرج من الإختلاف ائتلافا لا شق فيه ولا طق وأنظر لآدم ومعنى إسمه ولحواء ولمعنى إسمها نعم آدم من الأديم وما الأديم وما لونه وكذلك حواء الذى بان لونها بالشرح والأسود أصل الألوان وإلى الأصل تحن الفروع وما دونها ولاشك عندى فى وله شكسبير بسوداء فقد كان عشق شينى ل أما شينى الأشانتيه الغانيه كبير جدا أما تحفظى فى إستخدام سودانوية اللون وأحسب أن تلك موضوعه لأن الشوام يستخدمون لون عبدى بدلا عنها بلا حرج ويقولون للأسود عبد وعبده للسوداء ولربما لا يقصدون تعنصرا ولكنها سادت عندهم ويقولون فستق العبيد فأما إذا عشقوا اللون الأسود فمن لا يعشقه نشكر الأستاذ الفيا الذى صنع لنا هذه القيلوله وكذلك الأستاذه منى عبدالفتاح واسهامها الجذاب



منصور

Post: #7
Title: Re: ملهمة شكسبير حسناء سودانية اللون ! ... بقلم : عبد المنعم عجب الفيَا
Author: Mohamed Abdelgaleel
Date: 01-05-2010, 08:37 AM
Parent: #6

المنصور - تحياتي،

وأنا من زمان بقول شيخ الزبير ده جاب
الكلام ده من يو؟!

التحية لك وللأستاذ عبدالمنعم عجب الفيا

Post: #8
Title: Re: ملهمة شكسبير حسناء سودانية اللون ! ... بقلم : عبد المنعم عجب الفيَا
Author: عمر المهدى
Date: 01-05-2010, 11:48 AM
Parent: #7

الاخ منصور مشكور علي الموضوع الرائع
والسرد الشيق الذي ياخذ بتلابيب القارئ حتي النهاية

Post: #9
Title: Re: ملهمة شكسبير حسناء سودانية اللون ! ... بقلم : عبد المنعم عجب الفيَا
Author: munswor almophtah
Date: 01-05-2010, 05:23 PM
Parent: #8

الأستاذه ريهان الريح الشاذلي
السلام ورحمة الله وعلى الرغم من ديمومة الإحباط إلا أن هنالك من يصنعون الفرح فالأستاذ الفيا دوما ينقب فى سهول المعارف الرحبه ويأتينا بماسها وثمينها الذى يخرجنا من حالة إلى حالة نتمنى دوامها ونحمد الله على ذلك وعلى تسخيره ليراع الفيا المزهار الدرار.................



منصور

Post: #10
Title: Re: ملهمة شكسبير حسناء سودانية اللون ! ... بقلم : عبد المنعم عجب الفيَا
Author: النصرى أمين
Date: 01-05-2010, 05:48 PM
Parent: #9

حليل ايام ناس عجب الفيا والخواض خاتينو قرض
ومعاركهم حول التفكيك ..
كنا شى نفهمو وشى نسطح فيهو ...
شكرا الاستاذ منصور المفتاح

Post: #11
Title: Re: ملهمة شكسبير حسناء سودانية اللون ! ... بقلم : عبد المنعم عجب الفيَا
Author: عبدالأله زمراوي
Date: 01-05-2010, 06:53 PM
Parent: #10

شكرا منصور وعجب الفيا وهذا الشاعر الساحر العجيب.

كلما أقرأ له أشعر بأنه كتب قبل سويعات قليلة. الشعر الذي يبقى كل هذه السنين جدير بالإحتفاء.

ملهمة شكسبير سودانية وما أجملها من سودانية...

Post: #12
Title: Re: ملهمة شكسبير حسناء سودانية اللون ! ... بقلم : عبد المنعم عجب الفيَا
Author: munswor almophtah
Date: 02-05-2010, 07:48 PM
Parent: #11

الأخ 3mk-Tango

السلام عليكم ورحمة الله أوافقك تماما فى تميز كتابات الفيا وفى جودتها العاليه وفى ما تجلبه إليك من منفعه ومنه تعلمت معنى حواء ونقولها للمعيز للتوصيف ونسميها بشكلها ولونها فأم صدوغ والحواء والبعاميه وكريت وأم حجول وغيرها فمن يكشف لك محجوبا فقد أضاف إليك فالشكر والسلام لك وللفيا







mansour

Post: #13
Title: Re: ملهمة شكسبير حسناء سودانية اللون ! ... بقلم : عبد المنعم عجب الفيَا
Author: Rihab Khalifa
Date: 02-05-2010, 08:20 PM
Parent: #12

بوست جميل و ممتع

شكرا يا المنصور

Post: #14
Title: Re: ملهمة شكسبير حسناء سودانية اللون ! ... بقلم : عبد المنعم عجب الفيَا
Author: munswor almophtah
Date: 03-05-2010, 10:05 AM
Parent: #13

الأخ محمد السلام والرحمه وشيخ الزبير هذا ما زال مختبئا خلف السواتر ولكن حتما سنلقى حقيقته وسنعيده إلى صحرائه التى تاه بعبدا عنها غير أنه نقل للغير تراجما وتراجم وطالما هنالك سحر أسود فدوما سيكون رسنا يقود جمل المستحيل بهدى وتؤده ولك السلام وللفيا جياب العجائب



منصور

Post: #15
Title: Re: ملهمة شكسبير حسناء سودانية اللون ! ... بقلم : عبد المنعم عجب الفيَا
Author: Al-Mansour Jaafar
Date: 03-05-2010, 12:24 PM
Parent: #14

الأستاذ منصور المفتاح

الإحترام والسلام


شكراً جزيلاً للسواد الذي أنضر عجب الفيا وشيكسبير خصب فيض يورق النبات عالياً ويرسب الذهب.

كان السواد سمة الخصب في الزمن القديم، ولأجله سمي الإثنان معا أي السواد وخصبه"خمت" Khmet أرض الخير اوالخيرأرضاأو سواد الخير في حد ذاته، وكان "خمت" إسم أهل بلاد النيل لبلادهم قبل أن يسمي اليونان سكان قسمها الشمالي "السود" Egyptos ، ومن الإسم "خمت" وما في السواد من فيض وخصب وتحول مقدس بحركة النجوم والكواكب من موقف المحل إلى الإنبات والإرساب جاءت ممارسة وكلمات "خيمياء" و"كيمياء" بمعنى تحويل العناصر من حالتهاإلى حالة مفيدة للبشر Transformation
وظلت الخاء حرفً خير حتى "خيرآتوم"

وفي السواد والسمرة والحب في بلاد الضباب أحاطت بي شيكسبيريات عددا ولم أحط إلا ببعضها، بيدإني من قراءات شتى في تاريخ النهضة والرومانسية والتنوير والماسونية وجدت قلم شيكسبير الذي خصصت له فقرات من كتابي "التأثيل" (في النشر) فظننته قلم جماعة ومحررين كتابة توسلت بها الحركة العمرانية (=الماسونية) الرقي من مسرح العبث في شكله البدائي إلى "مسرح العالم" وتهذيب الأذهان والمشاعر، وقدأبرزت مسرحياته أمكنة لم يزرها صاحبها وتواريخاً لا مجال لعلمه بها وفي كل كان وصفه لها وصفاً صافياً ودقيقاً! ومن مدنه وشخصياته البحرمتوسطية عجبت معرفته لها وهو في أبون آفونه تلك فتأولت تلك العناية الأدبية الكلفة بتلك التفاصيل البعيدة عنه جغرافية وتاريخاً وتعليما، فحرت في معرفته إياها ومن حكى له عنها؟ً

وإذ لم يزل السجال متقداً في جبهة الأدب والتاريخ في إنجلترا بين القائلين بحقيقة شكسبير التاريخية الشخصية والقائلين بحقيقة شكسبير التاريخية الأدبية كلسان جماعةعمرانية بمنطق تباعد ظروف وحياة شكسبير الكاتب عن ظروف وحياة شكسبير الموظف إبن الحرفي. فقد ذكرني بإلتباسات الستر والتقية آيام الأمويين العاصفة حين كان الشبيه يأخذ دورالإمام من آل البيت فكثيراً ماكان أمره أو أمر الإمام المستور يلتبس على شيعته. كذلك حالة الإلتباس بين الشكسبيرين الحقيقي البسيط والاديب المسرحي الشهير في البلاد الحديثة تراها بين القيادة العسكرية والقيادة السياسية والقيادة الدينية أصلاً وظلاً.

ختاماً لكم مع السلام كل التقدير والشكر لـ(ـه) ولك أستاذ منصور وللأستاذعجب الفيا لهذا الخير الخميم
ولكن في جانب التوافق بين بلاغة معاني شيكسبير وكلماته فهناك خير أكثر في اللغة العربية ماثل في مسرح الروحانيات نضيرة بأحوال تبديل الضمائر والكلمات في أشعار الحسين بن منصور الحلاج [حسين الأحوازي] صاحب السواد العظيم.



ً ولكم التقدير






-------------------------------
التعديل الأخير لتصحيح ما تيسر

Post: #16
Title: Re: ملهمة شكسبير حسناء سودانية اللون ! ... بقلم : عبد المنعم عجب الفيَا
Author: munswor almophtah
Date: 03-05-2010, 09:58 PM
Parent: #15

الأخ عمر المهدى السلام والرحمه

نعم إنه سرد رائع كما أسلفت ومسبوك ومبهر بتوابل الفيا العصيه
التى تثير وتسيل ريق الجوعى أمثالنا لمأدبته التى أحسن طهيها وتقديمها فقل
بسم الله وأخرش من زاد الفيا تزداد صحة وعافيه.................


منصور

Post: #17
Title: Re: ملهمة شكسبير حسناء سودانية اللون ! ... بقلم : عبد المنعم عجب الفيَا
Author: munswor almophtah
Date: 04-05-2010, 07:46 PM
Parent: #16

الأخ النصرى أمين صاحب العناكب القفاذه ياخ والله قايلك جبتلك فاتوره
الله يكفينا شرك لكن تانى قلت لسع بدرى يا رجل البر والإحسان الكركساوى
الموعود بثراء مشهود التحايا لك والأولاد وأحسن تتصل فى خمسينايا ولكم
السلام..........................



منصور

Post: #18
Title: Re: ملهمة شكسبير حسناء سودانية اللون ! ... بقلم : عبد المنعم عجب الفيَا
Author: munswor almophtah
Date: 05-05-2010, 08:06 PM
Parent: #17

الشاعر عبدالإله زمراوى السلام ورحمة الله وسحر الشعر لا يجلب إلا عتاولة
الشعراء وفعل الأسود أثمل ذلكم الناسك الذى أفصح عن حاله ب

قل للمليحة فى الخمار الأسود
ماذا فعلتى بناسك متعبد
قد كان شمر للصلاة ثيابه
حتى أوقفتى له بباب المسجد

أو كما قال


منصور

Post: #19
Title: Re: ملهمة شكسبير حسناء سودانية اللون ! ... بقلم : عبد المنعم عجب الفيَا
Author: munswor almophtah
Date: 06-05-2010, 09:01 PM
Parent: #18

يا Rihab Khalifa

نعم جميلة هى كتابات الفيا ومحشوه بما لذ وطاب ومن طلب منها ساندوتشالا محالة
بطالب لوجبة كامله فيا رحاب الشكر لك والسلام


منصور

Post: #20
Title: Re: ملهمة شكسبير حسناء سودانية اللون ! ... بقلم : عبد المنعم عجب الفيَا
Author: munswor almophtah
Date: 07-05-2010, 04:47 PM
Parent: #19

الأستاذ منصور المفتاح

الإحترام والسلام


شكراً جزيلاً للسواد الذي أنضر عجب الفيا وشيكسبير خصب فيض يورق النبات عالياً ويرسب الذهب.

كان السواد سمة الخصب في الزمن القديم، ولأجله سمي الإثنان معا أي السواد وخصبه"خمت" Khmet أرض الخير اوالخيرأرضاأو سواد الخير في حد ذاته، وكان "خمت" إسم أهل بلاد النيل لبلادهم قبل أن يسمي اليونان سكان قسمها الشمالي "السود" Egyptos ، ومن الإسم "خمت" وما في السواد من فيض وخصب وتحول مقدس بحركة النجوم والكواكب من موقف المحل إلى الإنبات والإرساب جاءت ممارسة وكلمات "خيمياء" و"كيمياء" بمعنى تحويل العناصر من حالتهاإلى حالة مفيدة للبشر Transformation
وظلت الخاء حرفً خير حتى "خيرآتوم"

وفي السواد والسمرة والحب في بلاد الضباب أحاطت بي شيكسبيريات عددا ولم أحط إلا ببعضها، بيدإني من قراءات شتى في تاريخ النهضة والرومانسية والتنوير والماسونية وجدت قلم شيكسبير الذي خصصت له فقرات من كتابي "التأثيل" (في النشر) فظننته قلم جماعة ومحررين كتابة توسلت بها الحركة العمرانية (=الماسونية) الرقي من مسرح العبث في شكله البدائي إلى "مسرح العالم" وتهذيب الأذهان والمشاعر، وقدأبرزت مسرحياته أمكنة لم يزرها صاحبها وتواريخاً لا مجال لعلمه بها وفي كل كان وصفه لها وصفاً صافياً ودقيقاً! ومن مدنه وشخصياته البحرمتوسطية عجبت معرفته لها وهو في أبون آفونه تلك فتأولت تلك العناية الأدبية الكلفة بتلك التفاصيل البعيدة عنه جغرافية وتاريخاً وتعليما، فحرت في معرفته إياها ومن حكى له عنها؟ً

وإذ لم يزل السجال متقداً في جبهة الأدب والتاريخ في إنجلترا بين القائلين بحقيقة شكسبير التاريخية الشخصية والقائلين بحقيقة شكسبير التاريخية الأدبية كلسان جماعةعمرانية بمنطق تباعد ظروف وحياة شكسبير الكاتب عن ظروف وحياة شكسبير الموظف إبن الحرفي. فقد ذكرني بإلتباسات الستر والتقية آيام الأمويين العاصفة حين كان الشبيه يأخذ دورالإمام من آل البيت فكثيراً ماكان أمره أو أمر الإمام المستور يلتبس على شيعته. كذلك حالة الإلتباس بين الشكسبيرين الحقيقي البسيط والاديب المسرحي الشهير في البلاد الحديثة تراها بين القيادة العسكرية والقيادة السياسية والقيادة الدينية أصلاً وظلاً.

ختاماً لكم مع السلام كل التقدير والشكر لـ(ـه) ولك أستاذ منصور وللأستاذعجب الفيا لهذا الخير الخميم
ولكن في جانب التوافق بين بلاغة معاني شيكسبير وكلماته فهناك خير أكثر في اللغة العربية ماثل في مسرح الروحانيات نضيرة بأحوال تبديل الضمائر والكلمات في أشعار الحسين بن منصور الحلاج [حسين الأحوازي] صاحب السواد العظيم.



ً ولكم التقدير


Al-Mansour Jaafar

-------------------------------


الشكر لك أستاذى Al-Mansour Jaafar فقد أبدعت حقا وخصبت الموضوع برؤاك
النيره وإستخداماتك الداله وسرد أزمنة وأمكنة حدوثها لا بل إشارتك لمصادرها
فقد إرتقيت بالمكتوب من جماله إلى جمال آخر فالشكر لك والسلام



منصور

Post: #21
Title: Re: ملهمة شكسبير حسناء سودانية اللون ! ... بقلم : عبد المنعم عجب الفيَا
Author: Osama Mohammed
Date: 07-05-2010, 11:43 PM
Parent: #20

ألاستاذ منصور ومنه لأستاذنا عبد المنعم عجب الفيا

لكما الشكر اجزله على تسليط الضوء لبعض من أدب (شاعر افون (The Bard of Avon شكسبير كان لغزاً في حياته ولذلك امتلأ شعره بكثير من الرموز والاشارات الغامضة ولعل استاذ عبد المنعم قد ذكر واحدة من الغاز شكسبير والمعروفة بقصائد السيدة السوداء . هذه السيدة جعلت النقاد ومحبي شعر شكسبير بل وحتى القراء العاديون يلهثون خلف اماطة اللثام عن شخصيتها الحقيقية وحتى الآن لم يفلحوا ولكن بعض الاشارات الى ايمليا باسانو ( اوإميليا باسانو لانيير ) يرجحها الكثير من جمهور النقاد .الورقة الني استند عليها في تقديم دليلي عثرت عليها بالصدفة في المكتبة الالكترونية لجامعة سسكس(Sussex) بجنوب انجلترا حيث عدت لدراسة الادب الانجليزي فيها ...كنت اعد بحث عن شكسبير عندما عثرت على هذه الورقة وساورد ترجمة لسيرتها الذاتية منها ومؤلفها جون هدوسون بعنوان
The Shakespearean Connection To Aemilia Lanyer (1569-1645) الرابط هنـــــا
تقول سيرتها الذاتية انها ابنة غير شرعية لموسيقي يهودي من فينسيا يدعى بابتستا باسانو . وكانت بشرتها داكنة وعيونها ايضاً . كانت كأنها قطعة موسيقية في مشيتها وفي حديثها بل وحتى في سكونها .متزوجة ولكنها جريئة لأبعد الحدود. كانت عشيقة اللورد هونسدون( يكتب Hunsdon) والذي ايضاً كان يعتقد بانه ابن غير شرعي للملك هنري الثامن منذ ان كانت صغيرة قبل ان تبلغ العشرين . اللورد هونسدون هو راعي شركة شكسبير . في عام 1593 حبلت ايمليا حمل غير شرعي مما اضطر ( على حسب الخبر ) اللورد هونسدون ان يعطها مالاً ويزوجها من الفونسو لانييرا ( موسيقي من البلاط ) . بعد ذلك التاريخ بعام اصبح اللورد هونسدون الراعي الرسمي لمسرح شكسبير وهي الحلقة التي توضح اين لفتت نظره او اين التقى بها . هناك شواهد كثيرة ان شكسبير عندما كتب تاجر البندقية بعد عدة سنوات من كتابة قصائده للسيدة السوداء كتب متأثرا بعالم ايمليا باسانو لذلك نجد اسم باسانو من شخصيات المسرحية وايضا التاجراليهودي شايلوك (اشارة لوالدها اليهودي من فينسيا ) . بافتراض ان ايملياء هي السيدة المقصودة في تلك القصائد تكون القصائد لسيدة (داكنة اللون ) وليست سوداء وعضد بعض النقاد هذا الراي بأن ذكروا بان في هذا الموضع :
Thou art as tyrannous, so as thou art, 131.1-2
As those whose beauties proudly make them cruel...
يذكر شكسبير هنا انها ( السيدة ) قاسية ومستبدة وهنا يفضل بعض النقاد على ان تكون السيدة ( سوداء السريرة ) وليس اللون . اما في المعسكر الآخر يدعم اللذين يقولون بان السيدة سوداء اللون بان شكسبير وصفها وصف جسدي ليس معنوي بل وذهبوا ابعد من ذلك بان حاولوا ان يقتفوا اثرها ليعلموا هل كانت افريقية ام من اصول افريقية ...

الجدال حول انتاج شكسبير قائم منذ قرون ولكن اسرار اشعاره وكتاباته الابداعية بكافة اشكالها يعلمها هو فقط .

يمكن ان عود لو سمح الوقت ...

اسامة
برايتون - المملكة المتحدة 2010

(عنوان المقال اثلج صدري )

Post: #22
Title: Re: ملهمة شكسبير حسناء سودانية اللون ! ... بقلم : عبد المنعم عجب الفيَا
Author: munswor almophtah
Date: 10-05-2010, 06:05 PM
Parent: #21

ألاستاذ منصور ومنه لأستاذنا عبد المنعم عجب الفيا

لكما الشكر اجزله على تسليط الضوء لبعض من أدب (شاعر افون (The Bard of Avon شكسبير كان لغزاً في حياته ولذلك امتلأ شعره بكثير من الرموز والاشارات الغامضة ولعل استاذ عبد المنعم قد ذكر واحدة من الغاز شكسبير والمعروفة بقصائد السيدة السوداء . هذه السيدة جعلت النقاد ومحبي شعر شكسبير بل وحتى القراء العاديون يلهثون خلف اماطة اللثام عن شخصيتها الحقيقية وحتى الآن لم يفلحوا ولكن بعض الاشارات الى ايمليا باسانو ( اوإميليا باسانو لانيير ) يرجحها الكثير من جمهور النقاد .الورقة الني استند عليها في تقديم دليلي عثرت عليها بالصدفة في المكتبة الالكترونية لجامعة سسكس(Sussex) بجنوب انجلترا حيث عدت لدراسة الادب الانجليزي فيها ...كنت اعد بحث عن شكسبير عندما عثرت على هذه الورقة وساورد ترجمة لسيرتها الذاتية منها ومؤلفها جون هدوسون بعنوان
The Shakespearean Connection To Aemilia Lanyer (1569-1645) الرابط هنـــــا
تقول سيرتها الذاتية انها ابنة غير شرعية لموسيقي يهودي من فينسيا يدعى بابتستا باسانو . وكانت بشرتها داكنة وعيونها ايضاً . كانت كأنها قطعة موسيقية في مشيتها وفي حديثها بل وحتى في سكونها .متزوجة ولكنها جريئة لأبعد الحدود. كانت عشيقة اللورد هونسدون( يكتب Hunsdon) والذي ايضاً كان يعتقد بانه ابن غير شرعي للملك هنري الثامن منذ ان كانت صغيرة قبل ان تبلغ العشرين . اللورد هونسدون هو راعي شركة شكسبير . في عام 1593 حبلت ايمليا حمل غير شرعي مما اضطر ( على حسب الخبر ) اللورد هونسدون ان يعطها مالاً ويزوجها من الفونسو لانييرا ( موسيقي من البلاط ) . بعد ذلك التاريخ بعام اصبح اللورد هونسدون الراعي الرسمي لمسرح شكسبير وهي الحلقة التي توضح اين لفتت نظره او اين التقى بها . هناك شواهد كثيرة ان شكسبير عندما كتب تاجر البندقية بعد عدة سنوات من كتابة قصائده للسيدة السوداء كتب متأثرا بعالم ايمليا باسانو لذلك نجد اسم باسانو من شخصيات المسرحية وايضا التاجراليهودي شايلوك (اشارة لوالدها اليهودي من فينسيا ) . بافتراض ان ايملياء هي السيدة المقصودة في تلك القصائد تكون القصائد لسيدة (داكنة اللون ) وليست سوداء وعضد بعض النقاد هذا الراي بأن ذكروا بان في هذا الموضع :
Thou art as tyrannous, so as thou art, 131.1-2
As those whose beauties proudly make them cruel...
يذكر شكسبير هنا انها ( السيدة ) قاسية ومستبدة وهنا يفضل بعض النقاد على ان تكون السيدة ( سوداء السريرة ) وليس اللون . اما في المعسكر الآخر يدعم اللذين يقولون بان السيدة سوداء اللون بان شكسبير وصفها وصف جسدي ليس معنوي بل وذهبوا ابعد من ذلك بان حاولوا ان يقتفوا اثرها ليعلموا هل كانت افريقية ام من اصول افريقية ...

الجدال حول انتاج شكسبير قائم منذ قرون ولكن اسرار اشعاره وكتاباته الابداعية بكافة اشكالها يعلمها هو فقط .

يمكن ان عود لو سمح الوقت ...

اسامة
برايتون - المملكة المتحدة 2010

(عنوان المقال اثلج صدري )






الأخ والأستاذ Osama Mohammed السلام ورحمة الله... فأنظر يا صديقى كان باعث دوافع الفيا لكتابة ذلك الموضوع ما نشرته منى عبدالفتاح عن عشق ذلكم الشاعر الشامى بسودانية اللون التى ألهبت شموس الإستواء وجهها فهد سائر الجسد بغموض ساحر فغر له ذلكم الشاعر فيه وعطس رائعته المعبره ذلكم الشامى الذى يرى شوقى أنه خليفته فى كتابة الشعر وتطريزه فقام الفيا بقيامة هول زلزلتها شخصت لها العيون وجئتم أنتم تزيدون ما أشعله الفيا اوارا وجئتم بخبايا ساحرة شكسبير وجئتم بأصلها وفصلها وفصلتم أحوال شكسبير ودوافعه وأبنتم ما حاول أن يخفيه فى سحر كتابته المنثورة والمنظومة شعرا معبرا برمزية داله على مصدر دوافع كتابته كما أشرت إلى بعض شخوص تاجر البندقيه ولعلنا سنميط اللثام عن الوجه الأسمر الداكن الذى حرك دوافع الإبداع فى شكسبير وأخرج أثقاله أدبا سارا ومعجز ليكون ذلكم الوجه تجسيدا يؤكد سعى الإنسان بين حقيقته وحقيقة أشيائه بطلاسم تثمل من أحتساها لا بل من جلس فى حانوت عرضها للناس . ولك الشكر والسلام

Post: #23
Title: Re: ملهمة شكسبير حسناء سودانية اللون ! ... بقلم : عبد المنعم عجب الفيَا
Author: Osama Mohammed
Date: 11-05-2010, 09:58 AM
Parent: #22

الاستاذ منصور تحية طبة وصباح الخير

تاكدت من الصديق الصحفي احمد عوض خضر والموجود حاليا ببريطانيا عن شخصية الاستاذ عجب الفيا .... فهو نفس الشخص الذي عنيته ( وصفته لأحمد فقد كنت اراه احيانا عندما اذهب لأودع مقالة اوترجمة لأحدى الصحف واعتقد بانني رايته مع احمد ابانعمل الاخير بسنابل ..) له التحية والتجلة ولك الشكر ..

اسامة ابراهيم احمداني
برايتون- جنوب انجلترا 2010

Post: #24
Title: Re: ملهمة شكسبير حسناء سودانية اللون ! ... بقلم : عبد المنعم عجب الفيَا
Author: munswor almophtah
Date: 11-05-2010, 09:02 PM
Parent: #23

الأستاذ أسامه أحمدانى سلام لك وسلام عليك

والأستاذ عبدالمنعم عجب الفيا علم معروف وممنوع من الصرف لعلميته وكثرة خراجه للناس وهو شاب من أهلك الهواره بشرق كردفان بين الجوامعه ودار حامد تخرج من طقت الثانويه وجامعة الخرطوم كلية القانون ومارس المحاماه بالسودان والآن بدولةالأمارات وبعاصمتها أبوظبى وهو كاتب وباحث مرموق وأديب يتذوق حلاوة المكتوب والمقروء وزامل موسوعة الأدب الشعبى خريج مدارس الشناقيط الأمين البدوى بالجامعه ولك الشكر والسلام...........


منصور

Post: #25
Title: Re: ملهمة شكسبير حسناء سودانية اللون ! ... بقلم : عبد المنعم عجب الفيَا
Author: عبدالعزيز حسين عبدالرحيم
Date: 11-05-2010, 10:29 PM
Parent: #24

الأخ منصور ليك التحية

والتحية موصلة عبر بوستك للعزيز عجب الفيا الراجل الكلامه بشبه كتابته أدب وكمال وربنا يطمنا عنه ونسمع عنه كل الخير ونقري ليه كل المفيد موضوع جميل

Post: #26
Title: Re: ملهمة شكسبير حسناء سودانية اللون ! ... بقلم : عبد المنعم عجب الفيَا
Author: munswor almophtah
Date: 12-05-2010, 07:55 PM
Parent: #25

الأخ عبدالعزيز حسين عبدالرحيم

ولك مثلها وأكثر من سلام ونوافقك فى تطابق الصوره والموضوع فى الفيا
وربنا يجمعنا به فى ساعة خير ولك السلام



منصور

Post: #37
Title: Re: ملهمة شكسبير حسناء سودانية اللون ! ... بقلم : عبد المنعم عجب الفيَا
Author: munswor almophtah
Date: 28-05-2010, 11:24 PM
Parent: #9

ملهمة شكسبير حسناء سودانية اللون ! ... بقلم : عبد المنعم عجب الفيَا

Post: #27
Title: Re: ملهمة شكسبير حسناء سودانية اللون ! ... بقلم : عبد المنعم عجب الفيَا
Author: munswor almophtah
Date: 17-05-2010, 09:34 PM
Parent: #1

ملهمة شكسبير حسناء سودانية اللون ! ... بقلم : عبد المنعم عجب الفيَا

Post: #28
Title: Re: ملهمة شكسبير حسناء سودانية اللون ! ... بقلم : عبد المنعم عجب الفيَا
Author: عبدالرحمن إبراهيم محمد
Date: 18-05-2010, 02:11 AM
Parent: #27



الأســتاذ مـنـصـور المـفـتاح لـك الـتـحـيـة

والـشــكــر عـلـى بـوســت مــوفـق

أنـت والأســتاذ عبد المنعم عـجـب الفـيَا.

ورد بـعـض الـتـردد فـى مـصـداقـيـة ســواد ُمـدلِّهـة شــكـسـبـيـر.

فــمـثـلا كتــب الأســتاذ ألأســتاذ أســامـة مـحـمـد

Quote: يذكر شكسبير هنا انها ( السيدة ) قاسية ومستبدة
وهنا يفضل بعض النقاد على ان تكون السيدة ( سوداء السريرة ) وليس اللون.
اما في المعسكر الآخر يدعم اللذين يقولون بان السيدة سوداءاللون
بان شكسبير وصفها وصف جسدي ليس معنوي
بل وذهبوا ابعد من ذلك بان حاولوا ان يقتفوا اثرها
ليعلموا هل كانت افريقية ام من اصول افريقية ...

وأود أن أقــرر أن الــوجـود الأفـريـقـى الأســود

فـى أوربا عـامـة والـجـزر الـبـريـطانيـة خـاصـة كان قـويـا

ومــؤثــرا؛ وشــمـل كل السـاحـة والـطبـقات الإجـتـمـاعـيـة:

مـن خـدم الـمـنازل، إلـى الصـفـوة والـنـبـلاء، والـبروفـيـسـورات والتـجـار.

وفـى الـمـجـال الـثـقـافـى مـن الـمـهــرجـيـن إلـى المـسـرحـيـيـن والكـتـاب

والأدبـاء والشـــعــراء وأسأتـذة الـمـوسـيـقـى.

فـمـثــلا زمــيـلـنا الـبـروفـيـســور ديـفـيـد نــورثــروب يـذكـر فـى كـتـابـه

إكـتـشــاف أفـريـقـيـا لأوربـــا: 1450 إلــى 1850،

أن تـواجـد الـصـفـوة الأفـريـقـيـة فـى أوربـا يــعـود إلـى الــقـرن الـرابـع عشــر.

ويـشـيـر إلـى أن الجـزر الـبـريـطـانـية مــنـفـردة

كان بـهـا مـن الأفـارقـة الـســود مـا يـضـاهـى كـل أوربـا مـجـتـمـعـة.

أمــا ديـفـيـد مـاكـريـتـشــى و بـوب كـويـن فـيـرجــعـان ذلـك إلـى

وصــول الأفـارقـة إلـى آيـرلانـــدا عــن طـريـق الـبـحـرفـى عصـور مـاقــبـل الـتاريـخ.

ولـكـن بـول إدواردز يـشـكـك فـى ذلـك فـى مـقالـتـه

"الـوجـود الأفــريـقـى البكــيـر فـى الجــزر الـبريــطـانـيـة"،

ويــقــول بأن الـثـابـت بالـوثـائـق هـو وجــود الأفـارقـة السـود

مـنـذ الـعـهـد الرومانـى-الـبـريـطانـى بــعـد مــيـلاد

الإمـبراطـور ســبـتـيـمـيـس ســـيـفــيـروس فـى أفــريـقــيـا عـام 146 قــبـل الـمـيـلاد.

ونـجـد فـى الأدب الأوربـى وصـفا للـرجـال الأفـارقــة الســود فــيـه إعـجـاب بإنــشــداه

لـربـمـا لأنــهـم لايـشـبـهـون الـصـورة الـنـمـطـيـة للـمـســتـرق.

فـبـعـضـهـم نبـغ حــتى أوكـلـت لـه الـمـهـمات الدبـلـوماســيـة الـصـعـبـة؛

كـأنـجــيـلـو ســـوليـمان الـذى أتـقـن كل لـغـات أوربـا، وكان مـوســوعــى الـمـعـرفـة

حـتى قـيـل أنـه مـامـن عـلم إلا وعـاه (وكأنـى بـه الـجـاحـظ أو مـحـمـد عــلـى دوســة).

عـملاق سـودانى عـبقرى ساهم فى تـغـيير تاريخ العالم وأه...لمؤرخـون،،، فجـهلناه

فـأســنـد الـيـه تـدريب الأباطــرة فـى الـنـمـسـا.

ولايـنـسـى للرجال الأفـارقـة أنـهـم كانـوا رمـزا للـفـحـولـة الـرفـيـعـة

والـذوق الإنــتـقائـى كـما فـى مـخـالـلـة أو زواج عـدد مــنـهـم

مـن أجـمـل بـنات الأســر النـبـيـلـه كـســلـيـمان نفـســه.

وبـنـفـس الـقـدر كانت الـمـرأة الأفــريـقــيـة تـتـمـتـع فـى الأخيــلــة الأوربـيـة

بأنـوثـة مـفـعـمـه وســحـر غــامـض، تـجـذب الأفـئـدة بـلطـف رقـصـهـا ومـوســقـة خـطاهـا،

وجــسـد مـتماسـك بـعـضـلات رقـيـقـة، طـريـة الـمـلـمـس،

خـاصـة مـابـرز مـن الـزوائـد والأطـراف.

وكان عـلّـيـة الـقـوم مـن الأوربـييـن يـفـتـنـون بـخـادمـاتهـم ومــمـلـوكاتـهـم

والراقصـات والـمـمـثـلات والـمـغـنـيات السـود

"ويـفـضـلـونـهـن عــلـى زوجـاتـهـم الـباردات".

ومــمــا يـحـز فـى نـفـســـى أن أحـد طـلـبـتى إســتـعار مـنـى كـتابـا

يـرصـد كل تـلـك الـظـواهـر فـى مـجـال الـثـقافـة والـشــعــر والأدب والـفــن.

ولـكـنـه أبـى أن يـنـطـبـق عـلـيـه وصـف الـجـاحـظ فـتــركـه لـى وحــدى:

"أحـمـقان: مــعــيـر كـتـاب ومــعــيـده".

ويـذكــر ذلـك الـكـتاب أن شــكـســبـير كان إســمـا لـكـاتـب ظــل،

أو أنـه إســتـعان بـكاتـب أســود

مــمـا يــفـســر ســــبـره لأغــوار الأبـعـاد النـفـســيــة للســود.

وأذكـر رغـم طـول الـمـدة أن الـكاتـب إســـتـعار مـن ويـلـمـوث بلايــدن

إشـارتــه لـشــاعــريـة عــنـتـره.

(كان هـذا قـبـل مـأيـزيـد عــلـى الـســبـعـة وعـشــريـن عـامـا؛ فـتـخـونـنـى الـذاكـرة الآن).

إلا أنـنـى ســأبـحـث عــن مــانـقـلته عـن ذلـك الكـتـاب فـى مــذكــرات طال عـلـيـهـا الـزمـن.

sudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan1.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
التاجــر الأديـــب إيـقـناشــيـوس ســانـشــو


لــكما الــشــكـر مـجـــددا

ودمـــتـمــا للأدب حــداة أيـنـمـا كان؛

خــاصــة مـالامـس مــنـه نـخـاع كـيـانـنـاالإفــريـقـى

الـنابـض بالـحـيـاة والـجــمــال.





Post: #29
Title: Re: ملهمة شكسبير حسناء سودانية اللون ! ... بقلم : عبد المنعم عجب الفيَا
Author: الزاكى عبد الحميد
Date: 18-05-2010, 04:09 AM
Parent: #28

الشكر لك أولاً أخي العزيز منصور المفتاح على نشر هذا المقال الرائع
وثانياً للأستاذ عبد المنعم عجب الفيا على كتاباته الأدبية المتميزة
وثالثاً للأستاذة منى عبد الفتاح على دورها في ظهور المقال للعلن..
المقال ممتع ومفيد للغاية..قرأته واستفدت كثيراً..وشرد ذهني بعيداً وأنا أقرأ
المقال إلى ذلك الصباح في سبعينيات القرن الماضي يوم توقف الراحل المقيم
الدكتور محمد عبد الحي عن محاضرته في الأدب الإنجليزي حول قصيدة الشاعر الرومانسي
صمويل كوليردج "كبلا خان"..توقف الشاعر محمد عبد الحي ليحدثنا عن سر إنجذاب الشعراء للون الأسود..
وكان بذلك يشير إلى المقطع الذي يتحدث فيه صمويل كوليردج عن الفتاة الإثيوبية
وصوتها الساحر:
A sunny pleasure-dome with caves of ice
A damsel with a dulcimer
In a vision once I saw
It was an Abyssinian maid
And on her dulcimer she played
Singing of mount Abora


مقال الأستاذ عبد المنعم عن ملهمة شكسبير السوداء أثار في ذهني سؤالاً:
هل يا ترى ملهمة شكسبير تتصل بطريق أوبآخر بملهمة كوليردج التي تحدث عنها في
الأبيات السابقة مع الفارق الزمني الذي يفصل بين الشاعرين بأكثر من مائة وخمسين عاماً؟
علماً بأن بعض نقاد الأدب الإنجليزي يقولون إن المنطقة التي زارها كوليردج بخياله
في هذه الأبيات من قصيدته تضم الأراضي التي يشغلها حالياً ما يعرف اليوم بإثيوبيا
وأريتريا والسودان..
مهما يكن من أمر يبقى اللون الأسود مصدراً للإلهام وتبقى المرأة السوداء
مصدراً للجمال وتبقى أخي منصور الباحث أبداً عن الجمال.

شكراً الأستاذ منصور على تنقيبك الدائب عن الجميل حيثما كان..[/
green]

Post: #30
Title: Re: ملهمة شكسبير حسناء سودانية اللون ! ... بقلم : عبد المنعم عجب الفيَا
Author: munswor almophtah
Date: 18-05-2010, 11:47 PM
Parent: #29

أستاذى عبدالرحمن إبراهيم محمد

السلام ورحمة الله... فكلما مات فينا رجال كعلى المك وصلاح أحمد
إبراهيم يقوم فينا رجال مثلهم وأشد كأمثالك يتقنون تتبع
الأفريقانية أين ما وجدت وكيفما أثرت وآسرت الغير فدعنى أبوح
لك بسر كتابتك أثملتنى وأكدت قناعاتى بعبقريات السود المخفيه
بآلات إعلام جباره غير أنها ستخرج بوجهها الصبوح ببعض من من
إفتتن بها فى يوم ما وسيرجع الإبن إلى أمه لكى تقر عينها
والشكر لك وأنت تعمق المنجم حتى يبين عظم ظهر خيره





منصور

Post: #31
Title: Re: ملهمة شكسبير حسناء سودانية اللون ! ... بقلم : عبد المنعم عجب الفيَا
Author: munswor almophtah
Date: 19-05-2010, 06:56 PM
Parent: #30

الأخ والأستاذ الزاكى عبد الحميد عزيزى بإسم كل من ذكرت أزف لك سلاما مخضبا مضمخا وطابق البوخه تمشى به فى حياء وكبرياء وعزه أنثى خاطفة للون من أبنوس وأنناس وقل خمرى لونها ولعل أساطين الفنون لا يخطئونى فى ذلك فأنا أنطق عن هوى وحسب ويا عزيزى يا من تتلمذت على عبدالحى ماذا أقول لك غير أنك من ثقاة عتاة وعتاوله لبحر يخيفنى قيفه ويرعبنى موجه ومده وجزره فيا عزيزى كيف للسوداء بأن لا تكون ساحره وفرعها كما البان بائن وكما الخيروز لادن وثغرها المشع السلافى محاصر بشفاه كما كبد الإبل فى هشاشتها ومذاقها الآخاذ للحضور والغياب فى آن واحد وهم أدرى بذلك
عشاق السواد وسماره وله يغنون If you turn balck you will never turn back إنه One way highway ولك معزتى وتقديرى والسلام



منصور

Post: #32
Title: Re: ملهمة شكسبير حسناء سودانية اللون ! ... بقلم : عبد المنعم عجب الفيَا
Author: munswor almophtah
Date: 20-05-2010, 05:21 PM
Parent: #31

لا تعجل فالليل أندى وأبرد
يا بياض الصباح والحسن أسود
ليلتي ليلتان في الحلك الرطب
جنح مضى وجنح كأن قد
ست، نحن العبيد في مجدك الأسود
أهل البياض نشقى ونسعد

Post: #33
Title: Re: ملهمة شكسبير حسناء سودانية اللون ! ... بقلم : عبد المنعم عجب الفيَا
Author: ماضي ابو العزائم
Date: 20-05-2010, 07:27 PM
Parent: #32

متابعة و
............ إستمتاع
........................ لكم التحية و التجلة منصور و ضيوفة

Post: #34
Title: Re: ملهمة شكسبير حسناء سودانية اللون ! ... بقلم : عبد المنعم عجب الفيَا
Author: munswor almophtah
Date: 21-05-2010, 10:07 PM
Parent: #33

ماضى أبوالعزائم ياخ عزيمه واحده تحقق المستحيل فما بالك بجمعها
بوعى ودرايه الشكر لك يا عزيز والسلام إلى ما شاء الله وكذلك نحن نزداد
متعة بمتابعتكم والإنفعال...........................................




منصور

Post: #35
Title: Re: ملهمة شكسبير حسناء سودانية اللون ! ... بقلم : عبد المنعم عجب الفيَا
Author: munswor almophtah
Date: 22-05-2010, 09:03 PM
Parent: #34

(وهنا حلقة شيخ يرجحن
يضرب النوبة ضربا فتئن وترن)


هنا مولد الإبداع بحلوياته المتعدده المتنوعة المذاق والملمس



منصور

Post: #36
Title: Re: ملهمة شكسبير حسناء سودانية اللون ! ... بقلم : عبد المنعم عجب الفيَا
Author: munswor almophtah
Date: 23-05-2010, 08:02 PM
Parent: #35

ملهمة شكسبير حسناء سودانية اللون ! ... بقلم : عبد المنعم عجب الفيَا

Post: #38
Title: Re: ملهمة شكسبير حسناء سودانية اللون ! ... بقلم : عبد المنعم عجب الفيَا
Author: ماضي ابو العزائم
Date: 29-05-2010, 11:21 PM
Parent: #36

Quote: علماً بأن بعض نقاد الأدب الإنجليزي يقولون إن المنطقة التي زارها كوليردج بخياله
في هذه الأبيات من قصيدته تضم الأراضي التي يشغلها حالياً ما يعرف اليوم بإثيوبيا
وأريتريا والسودان..
مهما يكن من أمر يبقى اللون الأسود مصدراً للإلهام وتبقى المرأة السوداء
مصدراً للجمال وتبقى أخي منصور الباحث أبداً عن الجما


لك التحايا أستاذ الزاكى

Post: #39
Title: Re: ملهمة شكسبير حسناء سودانية اللون ! ... بقلم : عبد المنعم عجب الفيَا
Author: عبدالرحمن إبراهيم محمد
Date: 30-05-2010, 00:02 AM
Parent: #38



"الــبـرقــوقــة" الـفـاتـنـه كـاثــريــنـا مـلـهـمـة

الـفــنان دورر وهــى فى العـشــريـن مـن عـمـرهـا

Katherinacopy.jpg Hosting at Sudaneseonline.com

كــمـا رســمـهـا عـام 1521 الــفـنان الــبـريـخـت دورر

الـذى هـام بـهــا وكانـت يــومـهـا تــعـمـل خــادمــة

فـى مـنـزل جــون بـرانـداو الـمـمـثـل التـجـارى لملك

الـبـرتـغـال فـى إنــتـورب ببـلـجــيـكا.



Post: #40
Title: Re: ملهمة شكسبير حسناء سودانية اللون ! ... بقلم : عبد المنعم عجب الفيَا
Author: munswor almophtah
Date: 30-05-2010, 07:21 PM
Parent: #39

الأستاذ عبدالرحمن إبراهيم محمد السلام ورحمة الله عليك وأنت تثرى
ذلك الموضوع بالمفاتيح الهامه والتى تقرب صورة جمال وروعة الأفريقية
وخريف الأنوثة فيها وبهاء رجالها وسحر جاذبيتهم للغير بما يمتازون من
بنية وملامح تقول الكثير المثير الخطر الشكر لك ثانية وكذا السلام



منصور