ديّامي لعين أّخر..إسمه ( زاك)!!

ديّامي لعين أّخر..إسمه ( زاك)!!


22-06-2008, 12:49 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=160&msg=1214138950&rn=2


Post: #1
Title: ديّامي لعين أّخر..إسمه ( زاك)!!
Author: ibrahim kojan
Date: 22-06-2008, 12:49 PM
Parent: #0

زاك


كذكر النّحل يبحث عن ملكته ليفرغ فيها ما بداخله من أحماض ورحيق ليحقّق نبوءة حفظ النوع!. جلس كعادته علي صندوقه الخشبي والذي إتخذَ لوناً يشبه لون صاحبه وأنّ السطح الّذي يجلس عليه قد إنحفرت عليه اّثار مؤخرته المتخشِبه من أثر الجلوس الطويل عليه, مُداعباً قيثارته بيده اليمني دون أن يمس عنق الأوتار بيده اليسري كأنما يستنطقها إستنطاقاً أو يصبّ في اّذانها حديثاً منمنماً بمعسول الغزل. تسمع أنين الأوتار وتوجّعها تحت وطأة أصابعه التي تماثل حجارة الطحين خشونةً, تتوجّع مُصْدرةً أصواتٍ مُتقطّعة كتدفُّق الندي قبل أن يصبح شهداً فترتعش كلّ أجنحة ملكات النحل مُتوجِسةً لحظة المخاض المُتوتِّر لحناً وطنيناً. ولا تتوقّف أصابعه إلاّ للحظاتٍ تسمع فيها رذاذاً من السباب والشّتائم تتكوّر في أسفل بطنه وتخرج مثل سيلٍ يجتاح أّذان السّامعين كلمات لا يفهمها أحد ولكنها تشير إلي: (مثل ممارسة الجّنس مع أم كل الأوتار في العالم واّبائها منذ ميلادها وإلي يوم أن لا تبعث حية!) .
تتمنّع الأوتار وهو يحاولها, بحنينٍ ورفق تارةً, وخشونة تارةً أخري, مداعباً شراشيف قميصها بلطفٍ أو جاذباً لردائها بعنف فلا تنفك أزرار تمنّعها وهو مُتشبِّثاً بها, يضعها بهدوء كائلاً لها من السباب واللعنات ما يكفي لهدم ثقة جيش كامل من سُكان الشوارع ووارديها.! ثُمّ يشعل سيجارةً تلو الأخري ويتقرّب منها بهدوء مغازلا لها ً من جديد, هذه المرّه تنصاع له صاغرةً وتتمدّدُ أوتارها لتصبح جزئاً من أصابعه فيغمض عينيه منتصراً وهي مستسلمةً له في حنين وتواءم كشطري خليةً واحده. يغمض عينيه برضاءٍ كمن تنّزل عليه القمر وأصبح وجهه القاسي مثل منحوتة صخريه منفرج الأسارير كرداءٍ أخضر. جلس كُل الذين أمامه بهدوء وأغمضوا أعينهم في إستسلامٍ صوفي. وقتها تلبدت السماء بالغيوم, وتجمّعت رعود في أحشائها, شقّت أنهاراً جداولاً لم تعهدها من قبل. وسالت حمم براكين فقدت المقدره علي الإنفجار منذ الاف السنين, وتكورت أثداء النساء اللاتي بلغن سن اليأس وأصبحت مشدودة, أما أثداء الفتيات, إحمرت حلماتهن وأصبحت أكثر تدفقا و أشدّ تسلّطاً.!
هكذا كان صوته وأثره عندما غنّي كلماته :

ربّي ..

أنت تعرفني فلا تأخذ صوتي..
لأنني بصوتي أذوب فيك..وتسمع!
لا تسألني يوم موتي
ماذا فعلت بصوتك؟
ماذا فعلت بحياتك؟
ستكون دائماً إجابتي,
قضيت حياتي أغني بين ذراعي حبيبتي ..
وأنت تسمع!
لست نادماً
لست نادماً!.

تَبعَ ذلك الغناء المرعب صمتاً مهولاً أصاب السّامعين, فأصبحوا أقرب إلي الموت منه إلي الحياه كأنما عصفت عليهم هبوب القيامه ووعيدها. وحينها تعالي صوته مُحدِثاً شرخاًعظيماً في وجه السّماء وكاد الشّرر يتطاير من أصابعه التي كانت تحتك بأوتار قيثارته فتدميها.
(كذكر النّحل تماماً, أفرغ ما بداخله من رحيقٍ في ملكاته ليحافظ علي نبوءة التكوين)!. فقد أُغمي عليه, لكنه لم يمتْ.

Post: #2
Title: Re: ديّامي لعين أّخر..إسمه ( زاك)!!
Author: سلمى الشيخ سلامة
Date: 22-06-2008, 12:55 PM
Parent: #1

اتمنى ان لايموت
انت بتجيب الناس دى من وين ؟
منتظرين الباقى
محبتى

Post: #14
Title: Re: ديّامي لعين أّخر..إسمه ( زاك)!!
Author: ibrahim kojan
Date: 23-06-2008, 01:54 PM

يا سلمي الناس ديل بقاهم في الكوشه

الكوشه الانسانيه الكبيره

ما اجملها

وما اجملكم............

Post: #3
Title: Re: ديّامي لعين أّخر..إسمه ( زاك)!!
Author: ibrahim kojan
Date: 22-06-2008, 01:02 PM
Parent: #1

تم التغيير للدتكرار

Post: #4
Title: Re: ديّامي لعين أّخر..إسمه ( زاك)!!
Author: ibrahim kojan
Date: 22-06-2008, 01:06 PM
Parent: #3




Post: #5
Title: Re: ديّامي لعين أّخر..إسمه ( زاك)!!
Author: Ishraga Mustafa
Date: 22-06-2008, 01:09 PM
Parent: #3





وكأنى اعرفه هذا الزاك!!

Post: #6
Title: Re: ديّامي لعين أّخر..إسمه ( زاك)!!
Author: ibrahim kojan
Date: 22-06-2008, 01:13 PM
Parent: #1



إنّه عادياً تماماً, كأيّ شخص تعرفه, يمشي بهدوء من يملك العالم. بعد كلِّ رحلةٍ شاقّه مع الغناء الذي يصبّ عليه كل ما في دمه من نيرانٍ وحنين وغضب, .يمشي ناحية البحر ويختفي. لا أحد يعرف ماذا يفعل وماذا يجول بخاطره . ربما يطفئ رماد نيرانه في ماء البحر, ربما يقضي لياليه في البيوت المهجوره بجانب البحر. ربما....
لا أحد يعرفه ولم يتجرأ أحدهم بسؤاله, فقسمات وجهه الصارمه, لا تشجّع بالإقتراب منه. جسده الممتد ناحية السّماء منحوتةً حجريه, بارزة العضلات كإله حرب أُستجلب من أدغال إفريقيا تغطيه سمرةً تقترب من السّواد يجعلك تتردد كثيراً قبل أن تسأله منْ أنت ومن أين أتيت؟ وإنْ تجرّأت يصدمك صمتاً مهيباً كأنك في حضرة الموت! يلبس ستره أظن أن لونها أزرق بدأت لي مهترئةً من قِدمها, أخذت من لونه بعضأً منها, أو أصبحت جزئاً من جلده فهو يرتديها مباشرةً علي جسده, ( علي اللحم), في كلِّ فصول السنه.
في المساء, يُغني في إحدي البارات, شخصاً مُختلفاً يرتدي قميصاً أبيضاً لامعاً ويتزيّن فمه بأسنانٍ بيضاء, تتناغم مع قميصه وتكسبه تناقضاً لونياً مريحاً, جذّاباً, تجعل كل فتيات البار يتساقطن إعجاباً به و بصوته المارد بعد كل فاصلاً غنائيا يقدمه.
جلست في ركنٍ خافتاً ضوءه وطلبت مشروباً لأخمد به أحاسيس الصيف الحارقه في الجّوفي, أفرغت كلّ الكوب دفعةً واحده حتي خلت أن هنالك بُخار أو (بوخ) قد تصاعد من جسدي وهدأت حمّي الجفاف في حلقي, ثم طلبت واحداً اّخراً أهدهد به نفسي في دلعٍ ودِعهّ.
إقترب من مجلسي الاّحادي وطلب مشروباً وجلس في مقعد قريباً مني متسائلاً ومرحباً:
Hi brother?!
(طريقه متعارف بها وسط السود وتعطيهم إحساساً بالأنتمائيه في أوساط البيض).
أجبت بالمثل مبتسماً!
تملل قليلاً ثم إنفرجت أساريره وطلب لي مشروباً اّخراً موضحاً (أننا )لا نقول لا للمزيد من عُصارة الحياه.!
تجاذبنا حينها أطراف الحديث الجميل. أخذني في تجوال يشبه الإبحار في مكتبه ضخمه مليئه بجماليات الحياه وروائعها. قادنا الحديث إلي موسيقي الجاز وأصولها, أغاني الحصاد, مزارع قصب السكر, عذابات الحياه الكاريبيه, أشعار نيرودا, لوركا, كارلوس فوينتس, كُتّاب أفارقه أمثال وولي سوينكا وأشيبي وثقافات وعادات لم ينزل الله بها من سلطان, أسحار ودجل وشعوذه. ولم يمنعه لونه الأسود, وقتذاك من الحديث عن الموسيقي الكلاسيكيه , تحدّث عن تجارب باخ الصاخبه, وعن بيتهوفن, وجنون موزارت. فأذهلني
و أثملني بعُمق ثقافته وليبراليتها. تحللت أطرافي ثمِله بما سمعت..لم أسأله من أين أتي فقد عرفت من أحاديثه كل شئ عنه.!
عرفت أنه يعمل معلِّماً في وطنه الأم جاميكا وأنه يغني في صيف بريطانيا, يجوب مدنها وشوارعها, يجمع ما تيسّر من مالٍ لينفقه علي ملجأ للأطفال يعوله وبعض ( الأخوان).
Brother we have to help these poor kids!
ثم أردف قائلاً: كم تمنيت أن أمتلك ملايين الأثداء المنتفخه باللبن حتي أطعم كل الأطفال الجوعي في هذا العالم! وبعدها جرجر رتلاً كاملاً من الدبابات التائهه في صحاري لا حدود لها, مٌصدراً فرقعةً داويةً كنذير لحربٍ كونيه أخري, كانت تلك ضحكته إرتجّت لها أركان المكان. (تخيل رجلاً أسود بأثداء يا للهول)؟ هكذا قالها بصوته الذي يشبه الزئير, ممازحاً لذاته الماجنه.! لملم أطرافه المتراكمه أمامه ووضع سترته الشهيره مازجاً ما بين زاك الذي عرفت نهاراً وهذا المارد الأنيق أمامي.
وضع حقيبته المليئه بالكتب الصفراء علي كتفه الأيسر وحمل قيثارته علي كتفه الأيمن, وأشعل لفافه مصنوعه بأناقه تشبه في شكلها ذيل كلب مقصوف, قاضماً طرفها, قاذفاً له بإهمال علي الأرض, ثم بللَّ طرفها الاَخر الذي ينتهي بين أصابعه الخشنه وسحب نفساً عميقاً. عرفت من رائحتها أنها مكونه من الأعشاب الخضراء!. أعادت إلي وجهه ذلك الجمود المتحجِّر والهدوء الشّاخص في الفراغ.
قال لي مودِّعاً: ألتقيك في لندن الصيف القادم, في مئوية نيرودا وصخبٍ أّخر مع اللاتينيين. أجبت موافقاً مرهقاً. متمّنياً أن يحضر إليّ سريري أمامي ويغلفني في نومٍ عميق. نوم من لا يخشي غداً.
لا أعرف لماذا ظننت أنني تناولت صحن فول فارهاً ببصله وزيته مع زاك في إحدي (أزقّة الديم الغميسه)!.
كذكر النحل تماماً. تهادي في مشيته المهمله بفعل العشب الأخضر, تتبعه بعض الحسناوات كأنهن منوّمات مغنطيسياً.. ربما بفعل رائحة زيت السمسم التي خلّفها ورائه.!
ثم يختفي تماماً كما ظهوره فجأة.. قلت في سري : الأنبياء قليلون في هذا العالم.
وعاديون تماماً.

إنه صديقي زكريا ويليامسونس ( أو.... زاك)
إنه عادي تماماً, كما الأنبياء... إنه أحدهم.

Post: #7
Title: Re: ديّامي لعين أّخر..إسمه ( زاك)!!
Author: ibrahim kojan
Date: 22-06-2008, 06:10 PM
Parent: #6

إنه عادي تماماً, كما الأنبياء... إنه أحدهم.














*

Post: #8
Title: Re: ديّامي لعين أّخر..إسمه ( زاك)!!
Author: محمد عبدالغنى سابل
Date: 22-06-2008, 06:32 PM
Parent: #7

( لا تكلمهم إلا رمزاً،
ففي ذلك نعمة لهم ورحمة عليك )





أوقفتني الجنية الزرقاء وأجهشت بي :
أستحلفك بالنجوم
التي وضعتها في عينيّ
وزيّنتَ سمائي بها،
أستحلفك بالليل الذي حرسناه معاً
وهيأنا له الشمس مقصورةً ،
أستحلفك بالبكاء الجميل
الذي بكيته على كتفك
تحت قصف الوقت،
أستحلفك بالتهدج
الذي صليته في صدرك
أمنةً أصدّ النشوة بك،
و أتّـقي الفكاك منك.
أستحلفك بحق الذئبة فيك
وحظ الطفلة المستوحشة فيروحي.
أستحلفك بالأحفاد الذين سيأتون
ويلثمونك في النحر
ويقتلونك عني.
أستحلفك
لا تذهب عني .. لا تذهب عنى

قاسم حداد

Post: #16
Title: Re: ديّامي لعين أّخر..إسمه ( زاك)!!
Author: ibrahim kojan
Date: 23-06-2008, 08:04 PM
Parent: #8

Quote: أوقفتني الجنية الزرقاء وأجهشت بي :



لنقول شيئا ما ونزحف في الحياه

ساتصل بك يا جزءا من رائحة البلاد وقلل شويه من الجن...

لك حبي يا ايها السابل

يا ابن الجن...

Post: #9
Title: Re: ديّامي لعين أّخر..إسمه ( زاك)!!
Author: محمد المرتضى حامد
Date: 22-06-2008, 06:55 PM
Parent: #1


Post: #10
Title: Re: ديّامي لعين أّخر..إسمه ( زاك)!!
Author: عبدالكريم الامين احمد
Date: 22-06-2008, 07:44 PM
Parent: #9

Quote: انت بتجيب الناس دى من وين ؟

والله يا سلمي ما قلتي الا الحق..
الزول المصيبة ده قبل كم يوم جاب لينا سيرة زول ملهم كده اسمو عدنان
والليلة طقش لينا راسنا المدوقس بسيرة زاك..
ودائما كوجان بشخوصه المدهشة يعتقلنا خلف مدارات ناس كده رهيبة وملهمة
يورثون الانسان مساحات في التامل من الجانب الملي من كوب الحكي الملان للديششششششش
كوجان ياخي بالله براحة علينا
احنا ناس قاعدين علي الهبشة وناس ديل بعذبونا كما نتعذب في المشترك

Post: #19
Title: Re: ديّامي لعين أّخر..إسمه ( زاك)!!
Author: ibrahim kojan
Date: 23-06-2008, 08:57 PM
Parent: #10

كيكي انت مالك اتغيرت ...

الصوره...... كوستي
بجيك راجع...

Post: #20
Title: Re: ديّامي لعين أّخر..إسمه ( زاك)!!
Author: ibrahim kojan
Date: 23-06-2008, 09:01 PM
Parent: #10

كيكي انت مالك اتغيرت ...

الصوره...... كوستي
بجيك راجع...

Post: #18
Title: Re: ديّامي لعين أّخر..إسمه ( زاك)!!
Author: ibrahim kojan
Date: 23-06-2008, 08:40 PM
Parent: #9

من تحضرك هذه المعزوفات ..يا ود المرتضي ..

والله زاك زاتو بيحلم بجيتار زي دا

(نتجول في هذا العالم ونطوي ارضنا التي مشينا فيها ونحملها معا علي اكتاف الذكري)

والتجوال مثل الادمان

لا نستطيع تركه


لا اريد ان تركه؟؟

Post: #11
Title: Re: ديّامي لعين أّخر..إسمه ( زاك)!!
Author: منى على الحسن
Date: 23-06-2008, 05:36 AM
Parent: #1

Quote: يغمض عينيه برضاءٍ كمن تنّزل عليه القمر


قليلون من يملكون رضاء الداخل يا كوجان كأن اولهم صديقك زاك

ما ابدع تصوريك كأنني عرفت زاك واستمعت إليه في حديقة ما..

تشق موسيقاه طبلة أذني بنغمات أعشقها...

التحية لك ولصديقك الانسان زاك

Post: #12
Title: Re: ديّامي لعين أّخر..إسمه ( زاك)!!
Author: Abdalla abdalla
Date: 23-06-2008, 06:29 AM
Parent: #11

كان المغنى الجميكى المخضرم Bearning Spear قد نزل لتوه من المسرح و قد تبلل جسده و التمع العرق على جدائل شعره الطويلة الموخوطة بالشيب ، صافحنى باسما وهو يدرك اننى انوى مواصلة حوار بدأته قبل صعودهالخشبة، و قال :now , that was a piece of Jamaica , when you say Jamaica say music
و أضاف و الكلمات تفج ضحكته الحذرة : and grass , Jamaicans will never survive without these things
جالت بذهنى وقتها كلمة قالها الديامى الاعظم رمضان زايد ذات يوم : ياخوى كان ما الغنا و العرقى كانت المغسة شقتنا فى البلد دىt
مثل صديقك زاك ، كان ابوالرم يقتات موسيقاه . يعيش على اغنياته و معارك الضمنه وضحكات اصدقائه و أنسهم ... و بالنسبة للكثيرين لم يكن رمضان الا صائعا آخر فى الديم ، لكنه كان عبقريا و مبدعا على نحو فريد ، يعدل اغنياته فى اللحظة ، يضيف و يبدل كما شاء ، و ليس على الفرقة الا الطاعة . على قوله : بغنى على مزاجى ياخى ... للناس القدامى ديل ...ببسطهم و بنبسط معاهم .. فى احلى من كده بالله ؟ الداير الحفظ ديك خلوة الفكى محمد احمد ..
كم من زاك فى هذا العالم العريض ؟
و كم من مبدع مثلك ؟شكرا ، فقد نقلتنا الى عالم من السحر و الفن و الاريحية .
لك التحايا و لزاك .. زدنا ، الله يديك العافية .

Post: #13
Title: Re: ديّامي لعين أّخر..إسمه ( زاك)!!
Author: محمد سنى دفع الله
Date: 23-06-2008, 07:10 AM
Parent: #12

ز ا ك

لكم احبك

Post: #15
Title: Re: ديّامي لعين أّخر..إسمه ( زاك)!!
Author: Osman Musa
Date: 23-06-2008, 02:39 PM
Parent: #13


لورد كوجان
يازول بشيشك بشيشك

Post: #17
Title: Re: ديّامي لعين أّخر..إسمه ( زاك)!!
Author: rosemen osman
Date: 23-06-2008, 08:39 PM
Parent: #15

Quote: أنت تعرفني فلا تأخذ صوتي..
لأنني بصوتي أذوب فيك..وتسمع!
لا تسألني يوم موتي
ماذا فعلت بصوتك؟
ماذا فعلت بحياتك؟
ستكون دائماً إجابتي,
قضيت حياتي أغني بين ذراعي حبيبتي ..
وأنت تسمع!
لست نادماً
لست نادماً!.

Post: #21
Title: Re: ديّامي لعين أّخر..إسمه ( زاك)!!
Author: خدر
Date: 23-06-2008, 09:01 PM
Parent: #17

Quote: أنت تعرفني فلا تأخذ صوتي..
لأنني بصوتي أذوب فيك..وتسمع!
لا تسألني يوم موتي
ماذا فعلت بصوتك؟
ماذا فعلت بحياتك؟
ستكون دائماً إجابتي,
قضيت حياتي أغني بين ذراعي حبيبتي ..
وأنت تسمع!
لست نادماً
لست نادماً!.

شريككـ يا روزمين

يا كوجان
لذيذ كما العادة
برجع اقزقز تاني هنا في الوييكـ اند

Post: #22
Title: Re: ديّامي لعين أّخر..إسمه ( زاك)!!
Author: rosemen osman
Date: 23-06-2008, 09:13 PM
Parent: #21

Quote: شريككـ يا روزمين

يا كوجان
لذيذ كما العادة
برجع اقزقز تاني هنا في الوييكـ اند


ديامى لعين آخر اسمه كوجان يا خدر






الخنفس وين

Post: #28
Title: Re: ديّامي لعين أّخر..إسمه ( زاك)!!
Author: ibrahim kojan
Date: 25-06-2008, 08:49 PM
Parent: #17

روز هذه القطعه جميله شديد .. ومكسراني شديد شديد....

وهي من تأليف ويتني هيوستون

ولامن تغنيها انا بتكسر عديل

وبهديها للجميع هنا ...

Post: #27
Title: Re: ديّامي لعين أّخر..إسمه ( زاك)!!
Author: ibrahim kojan
Date: 25-06-2008, 06:43 PM
Parent: #15

مالك يا ود موسي بشيشك بشيشك الموضوع ما ماشي كويس

والود زاك شايف شغو تمام

انتو ما عندكم واحد

اديكم واحد؟؟؟؟؟

Post: #26
Title: Re: ديّامي لعين أّخر..إسمه ( زاك)!!
Author: ibrahim kojan
Date: 24-06-2008, 10:39 PM
Parent: #13

يا ود السني يا جميل .. شفتك ماري بي جاي قلت الزول السمح دا عجبتو عمايل الديامي زاك ...

لكن يا خي الجيتار دا ما أكبر من زاك زاتو .. واكبر من طاحونه ناس كردش في الغرب هسع دا دخلتو في البوست دا كيف....

يا والله انا شاكر ليك كتير مرورك

نلتقي يا جميل

Post: #25
Title: Re: ديّامي لعين أّخر..إسمه ( زاك)!!
Author: ibrahim kojan
Date: 24-06-2008, 05:30 PM
Parent: #12

عبدالله عبدالله

هؤلاء النفر من المجانين يأتوك متدثرين بروائح الحياة كلها يتصببون عرقها وعرقيها معا ثم يبدعون .. دون قول باء الإفتتاح..

وبعدها تجد نفسك تدور في حلقات ذكرهم كما الفراشات لا تتوقف حتي نفسك الاخير ..

وبجيك راجع بي مهله
ياخ

Post: #24
Title: Re: ديّامي لعين أّخر..إسمه ( زاك)!!
Author: ibrahim kojan
Date: 23-06-2008, 09:38 PM
Parent: #11

كنا نطوي أشيائنا بهدوء .. نتوسد همومنا .. ونتوجه نحو المغيب..لا تغيب عان شمس التساؤل ..

نغيب نحن وتبقي أسئلتنا حائره.. ورأسها يدور كما الفراش.. حائره..

حائرون بدون ذواتنا يا مني الحسن..

حائرون وأدمنا التجوال

علنا نجد رضاء النفس .. وعسي ان نجد خاتمه نحلم بهي

ابراهيم ....

لك الشكر يا مني

ونسمع الخير عنك.. كل الخير

Post: #23
Title: Re: ديّامي لعين أّخر..إسمه ( زاك)!!
Author: عبدالله كع
Date: 23-06-2008, 09:22 PM
Parent: #1

زاك ..




ابراهيم





رائعان

Post: #29
Title: Re: ديّامي لعين أّخر..إسمه ( زاك)!!
Author: تماضر الخنساء حمزه
Date: 25-06-2008, 11:50 PM
Parent: #23

هذه الملامح الجامدة لولا أنّك قلت أنها ل (زاك ) لما انتظرت أن تفجّر كل هذه الأحاسيس التي اوصلها لك فوضعتها على بساط انقطاع أنفاسنا..



_
لأغسطس عاشق آخر ينتظر أن يقف على مشارف شهيقه.