هذه الخرطومُ ما خُلقتْ "لأفغان العرب":على خلفية اغتيال :محمد طه محمد أحمد

هذه الخرطومُ ما خُلقتْ "لأفغان العرب":على خلفية اغتيال :محمد طه محمد أحمد


07-09-2006, 11:19 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=148&msg=1189896556&rn=15


Post: #1
Title: هذه الخرطومُ ما خُلقتْ "لأفغان العرب":على خلفية اغتيال :محمد طه محمد أحمد
Author: osama elkhawad
Date: 07-09-2006, 11:19 PM
Parent: #0


على خلفية اغتيال الصحافي :
محمد طه محمد أحمد
أعيد نشر مقاطع من نص طويل نشر قبل حوالي عشرة أعوام:


أرنو الى الخرطوم عزّ الظهرِ,
و التخزين ،
أدنو من تلال الحلم ،
أدنو من صحابي
وبركلتين ِمن الغموض ِ،
نفضّ ايماضات دهشتنا،
نفكّر ما اشتهينا من مصائرَ،
نحتفي بكلام سيدة البطاقات الملونة الجميلةِ:
هذه الخرطوم ُما خلقت ْلأفغان العربْ
و ما دهنتْ لتجاّر المنابرِ،
ما زهت ْبجلافة الريفي،
والوعّاظِ،
ما سئلت ْ،
و ما قتلتْ،
وما بسطت ْلتكديس السلاحٍ،
وما أُضئت للذقون ِ،
وللظنون ِ،
و للمتون،
وللحواشي

ألا ليت اللحى كانت حشيشاً،
فترعاها خيول ٌالانكماشِ
****
أنا لست رامبو كي أرى وطني سرابا
ولكني أنا المشّاء أحمل وردتي الخرطوم،
من منفى ًالى مبغىً،
وأصرخ:
انها الخرطومُ,
تركض في مسامي،
وانتصاري،
وانكساري


هي للغناءِ ِ،

وللدعاءِ ِ ،
وللصلاة ِ ،
وللنشيد ،
لضحكةِ الفتياتِ في أفق ِالعناق ِ،
لصرخة ِالدرويش ِتصرعه ُفراديس ٌالجمالِ ،
للذعة ِالعَرَق ِالمعتّق ِفي جرار اِلانعتاقِ ،
لهاجس ِالانسان ،
و الشيطان ِ،
والرحمن ِ ،
شيءٌ من عجين الروح يطلع ُ،
من سديم الحزن يبزغ ُ ،
حاملاً صمت َالبراري
أنا المشّاء أحمل صُرّةً من حُرْقة ِالخرطومِ ِ،
أصرخ هاتكاً صمت َالشوارع ،
والأزقةِ:
دثريني،
قبليني،
دثريني،
قبليني،
دثريني،
قبليني،
دثريني،
قبليني،
وانثري،
ورد اليقين ِعلى نهاري

فكم من فكرة ٍ:
خضراء َ،
أو حمراء َ،
أو رعناء ،
أو قدسية ٍ ،
عبرتْ سماءكِ ،
كي تهذِّب شعبنا،
جاء الفلاسفة ُ،

الأباطرة ُ،
الجهابذة ،
انتضوا أمخاخهم ،
وأتوا بمحراث ِالتقدّم ِ ،
والألوهة ِ،

والعجائب ِ ،
أفرغوا أوهامهم في شارع القصر الحزين ِ،
وحنّطوها في أضابير الشعارِ ِ

فباسم الله ِ,
والقراّن،
يخترعون مملكة ًمن الألفاظ ،
شعبا ًمن ركامٍٍٍ ،
باسمه القدّوس ِ ،
يبتكرون اّلهةً من الكابوس ِ ,
يغتالون شعبا ًصادحا ً،
ومسامحا ً،
ومدينة ًخُلقت ْمن الأبنوس،
واللاهوت ِ ،
والناّسوت ،
باسم اللهِ يعتقلون زهرة حبنا،
يرمون نهرا ًمن حنان ٍفي المواعظِ،
يشترون اللهَ بالدولارِ ،
باسم العصرِ ينتهكون حُرْمةَ حُزننا المدنيّ ،
باسم ِالربِ يخْتلقون حلماً من بوارِِ ِ

Post: #2
Title: Re: هذه الخرطومُ ما خُلقتْ "لأفغان العرب":على خلفية اغتيال :محمد طه محمد أحمد
Author: Salwa Seyam
Date: 07-09-2006, 11:27 PM
Parent: #1

Quote: هذه الخرطوم ُما خلقت ْلأفغان العربْ
و ما دهنتْ لتجاّر المنابرِ،
ما زهت ْبجلافة الريفي،
والوعّاظِ،
ما سئلت ْ،
و ما قتلتْ،
وما بسطت ْلتكديس السلاحٍ،
وما أُضئت للذقون ِ،
وللظنون ِ،
و للمتون،
وللحواشي


Quote: هي للغناءِ ِ،
وللدعاءِ ِ ،
وللصلاة ِ ،
وللنشيد ،
لضحكةِ الفتياتِ في أفق ِالعناق ِ،
لصرخة ِالدرويش ِتصرعه ُفراديس ٌالجمالِ ،
للذعة ِالعَرَق ِالمعتّق ِفي جرار اِلانعتاقِ ،
لهاجس ِالانسان ،
و الشيطان ِ،
والرحمن ِ ،
شيءٌ من عجين الروح يطلع ُ،
من سديم الحزن يبزغ ُ ،
حاملاً صمت َ
البراري

Post: #3
Title: Re: هذه الخرطومُ ما خُلقتْ "لأفغان العرب":على خلفية اغتيال :محمد طه محمد أحمد
Author: abubakr
Date: 08-09-2006, 00:22 AM
Parent: #1

Quote: أنا المشّاء أحمل صُرّةً من حُرْقة ِالخرطومِ ِ،
أصرخ هاتكاً صمت َالشوارع ،
والأزقةِ:
دثريني،
قبليني،
دثريني،
قبليني،
دثريني،
قبليني،
دثريني،
قبليني،
وانثري،
ورد اليقين ِعلى نهاري



ايها المشاء ونحن نرتجف خوفا من ان نفقد الخرطوم دثرتنا بكلامك ...لك العافية
ابوبكر

Post: #4
Title: Re: هذه الخرطومُ ما خُلقتْ "لأفغان العرب":على خلفية اغتيال :محمد طه محمد أحمد
Author: saif massad ali
Date: 08-09-2006, 00:28 AM
Parent: #3

Quote:

فباسم الله ِ,
والقراّن،
يخترعون مملكة ًمن الألفاظ ،
شعبا ًمن ركامٍٍٍ ،
باسمه القدّوس ِ ،
يبتكرون اّلهةً من الكابوس ِ ,
يغتالون شعبا ًصادحا ً،
ومسامحا ً،
ومدينة ًخُلقت ْمن الأبنوس،
واللاهوت ِ ،
والناّسوت ،
باسم اللهِ يعتقلون زهرة حبنا،
يرمون نهرا ًمن حنان ٍفي المواعظِ،
يشترون اللهَ بالدولارِ ،
باسم العصرِ ينتهكون حُرْمةَ حُزننا المدنيّ ،
باسم ِالربِ يخْتلقون حلماً من بوارِِ ِ


والله فعلوها وعادت عليهم ثمارها

Post: #5
Title: Re: هذه الخرطومُ ما خُلقتْ "لأفغان العرب":على خلفية اغتيال :محمد طه محمد أحمد
Author: osama elkhawad
Date: 08-09-2006, 01:46 AM
Parent: #4


شكرا لسلوى ،
و أبي بكر سيد احمد،
وسيف مساعد،
على الاستشهادات والتعليق،
محبتي لكم
ولنكن،شعريا ،
ونثريا،
ضد ثقافة الافغان العرب،
وان تعود الينا الخرطوم في بهائها القديم،
وان تطور نفسها
المشاء

Post: #6
Title: Re: هذه الخرطومُ ما خُلقتْ "لأفغان العرب":على خلفية اغتيال :محمد طه محمد أحمد
Author: ahmed haneen
Date: 08-09-2006, 01:55 AM
Parent: #1

لك التحية

ايها المشاء

مع محبتي

Quote: هي للغناءِ ِ،

وللدعاءِ ِ ،
وللصلاة ِ ،
وللنشيد ،
لضحكةِ الفتياتِ في أفق ِالعناق ِ،
لصرخة ِالدرويش ِتصرعه ُفراديس ٌالجمالِ ،
للذعة ِالعَرَق ِالمعتّق ِفي جرار اِلانعتاقِ ،
لهاجس ِالانسان ،
و الشيطان ِ،
والرحمن ِ ،
شيءٌ من عجين الروح يطلع ُ،
من سديم الحزن يبزغ ُ ،
حاملاً صمت َالبراري

Post: #7
Title: Re: هذه الخرطومُ ما خُلقتْ "لأفغان العرب":على خلفية اغتيال :محمد طه محمد أحمد
Author: osama elkhawad
Date: 08-09-2006, 02:02 AM
Parent: #6


شكرا عزيزي:
أحمد
على ايراد الاستشهاد
و لتبق الخرطوم عاصمة للاستنارة والديمقراطية،
و لنقف جميعا ضد ثقافة العنف ،
واستيراد ثقافة الافغان العرب
محبتي
المشاء

Post: #8
Title: Re: هذه الخرطومُ ما خُلقتْ "لأفغان العرب":على خلفية اغتيال :محمد طه محمد أحمد
Author: عبدالكريم الامين احمد
Date: 08-09-2006, 04:00 AM
Parent: #7

Quote: و لتبق الخرطوم عاصمة للاستنارة والديمقراطية،
و لنقف جميعا ضد ثقافة العنف ،
واستيراد ثقافة الافغان العرب

ونعم القول اخي الخواض...

Post: #9
Title: Re: هذه الخرطومُ ما خُلقتْ "لأفغان العرب":على خلفية اغتيال :محمد طه محمد أحمد
Author: lana mahdi
Date: 08-09-2006, 04:03 AM
Parent: #1

الخرطوم الجميلة الوادعة الآمنة كانت على موعد مع قاتلها 30 يونيو 89

Post: #10
Title: Re: هذه الخرطومُ ما خُلقتْ "لأفغان العرب":على خلفية اغتيال :محمد طه محمد أحمد
Author: عصام أحمد
Date: 08-09-2006, 04:10 AM
Parent: #9

ولدينا يا مشاء حكومة طالبان بنفس الفكر

ونفس التصرفات.

Post: #24
Title: Re: هذه الخرطومُ ما خُلقتْ "لأفغان العرب":على خلفية اغتيال :محمد طه محمد أحمد
Author: عادل عبدالرحمن
Date: 12-09-2006, 05:08 AM
Parent: #9

الخرطوم الجميلة الوادعة الآمنة كانت على موعد مع قاتلها 30 يونيو 89
لنا مهدي

عزيزي / المشّاء

منذ صغري وأنا أهوى ، أعشق السفر . وموطن عشقي وهواي الخرطوم . والخرطوم بالنسبة لي ، أنا القادم من ود مدني ، هي المدن الثلاث مجتمعة . ومن غرس في نفسي ذلك الهوى والعشق ، للسفر وللخرطوم ، هي حبوبتي : الحاجة عاشة . إذ كانت تأخذنا ، بمعيّة أخي الأكبر وأختي الصغرى ، الى بيت "آل المهدي" . ولكنّها كثيراً ما كانت تأخذني وحدي . كان لم يزل الإمام / عبد الرحمن المهدي على قيد الحياة حين ذهبت أوّل مرة ، ما زلت أذكر ذلك وأنا إبن الرابعة من العمر ، أعود الى مدني وأجلس مزهوّاً لأحكي لأهلي وجيراني - كبار السن - عن "الإمام" ؛ كيف يبدو ، ماذا يلبس ، يأكل ، وكيف يسير . وأحكي لهم عن طرائف "عماد" ، أخي الأكبر مني بسنة ، معه . كانوا يتبرّكون بي !
ولكن متعتي الأكبر كانت حين أجلس الى أقراني لأحكي لهم : شارع النيل الذي يفصل البيت المهيب عن النهر ، مبنى الإذاعة والمسرح القومي . وكيف هي "القبة" وبيت الخليفة . كنت أحكي لهم عن تلك النزهات الأسطوريّة ، الحقيقيّة منها والمختلق ، التي كانوا يأخذونا فيها بعربة فارهة مع السائق .

ماتت الحبوبة ، وإنقطعت تلك الزيارات . وكبرنا قليلاً وصارت لنا أسباب أخرى لزيارة الخرطوم، وحدنا هذه المرّة - أنا وأخويّ الأكبر منّي ، لرؤية "العم" وقضاء الإجازات المدرسيّة معه . فكانت متعاً أخرى : حديقة الحيوانات ، شارع الجمهورية ، والسينمات الثلاث - الخرطوم غرب ، الصافية ، وسينما"جامعة الخرطوم" ( هكذا كنّا نسمّيها ) . كان عمّي خيّاطاً ماهراً ، ولذا كنّا نعود ونحن نرتدي أبهى الثياب ، وعلى المودة ، لنزهو بها في عاصمة الجزيرة .

وكبرت قليلاً ، وسافرت وحيداً . زميل دراسة في المرحلة الوسطى من أبناء أم درمان ( عصام السلاوي ) هذه المرّة ، كنّا ننتظر "الأب " حتى ينام لنأخذ عربته فيقودها عصام بجنونه ، ونلج عوالم أخرى : النادي الكاثوليكي ، الأرمني ، نادي الخرطوم ، الجي أم اتش ، والخرطوم بالليل ! كنّا نطارد فرق الجاز : قولدن فنقرز ، العقارب ، ووليم أندريّا . في النهارات كنّا نذهب الى المدارس ، بحثاً عن صداقات جديدة : كمبوني ، الخرطوم الجديدة وما أدراك ما الخرطوم الجديدة !

كبرنا ثانيةً ، سافرنا هنا وهناك ، وعدت اليها - الخرطوم التي تصلح لكلّ الأعمار . تبدّل الصحاب وتبدّلت الهموم : شعرٌ وسياسة ، أسامة الخواض عبداللطيف الفكي ، قدال حميد وخلف ، ومنعم رحمة . محمد مدني باعنا ببندقيّة وآخرون "بشبر من الأرض" . تعلّمنا "المشي" والتطواف على الندوات والأماسي الشعرية وجلسات الإستماع ، تعلّمنا مصطفى سيد أحمد ؛ كليّة الفنون لجميلة ، معهد الراسات الإضافيّة ، جامعة القاهرة وعروض التخرّج لمعهد الموسيقى والمسرح ؛ كنّا قد إخترعنا إتحاد الكتّاب ..

ولكن : الخرطوم الجميلة الوادعة الآمنة كانت على موعد مع قاتلها 30 يونيو 89 .
كما قالت لنا : لنا مهدي !

أخي أسامة ،
أوتراني تحدّثت عن نصّك البديع ، الموجع عن الخرطوم ؟

Post: #11
Title: Re: هذه الخرطومُ ما خُلقتْ "لأفغان العرب":على خلفية اغتيال :محمد طه محمد أحمد
Author: Salwa Seyam
Date: 08-09-2006, 11:24 AM
Parent: #1

هذه الخرطومُ ما خُلقتْ لأفغان العرب..
فوق الى حين عودة المشاء من العمل..

Post: #12
Title: Re: هذه الخرطومُ ما خُلقتْ "لأفغان العرب":على خلفية اغتيال :محمد طه محمد أحمد
Author: Sabri Elshareef
Date: 08-09-2006, 12:23 PM
Parent: #1

تحياتي اسامة الخواض

نص جميل وصور جذابة للخرطوم

نتمني من قوي الاستنارة النهوض

وان يولي زمن العسس ومضابط النظام العام

المجد والخلود لشعبي العظيم

Post: #13
Title: Re: هذه الخرطومُ ما خُلقتْ "لأفغان العرب":على خلفية اغتيال :محمد طه محمد أحمد
Author: Adil Isaac
Date: 08-09-2006, 12:41 PM
Parent: #12

Quote: هذه الخرطوم ُما خلقت ْلأفغان العربْ
و ما دهنتْ لتجاّر المنابرِ،
ما زهت ْبجلافة الريفي،
والوعّاظِ،
ما سئلت ْ،
و ما قتلتْ،
وما بسطت ْلتكديس السلاحٍ،
وما أُضئت للذقون ِ،
وللظنون ِ،
و للمتون،
وللحواشي


Thanks Osama

Poets are always a head of the game, and their vision is our lighthouse

Adil

Post: #15
Title: Re: هذه الخرطومُ ما خُلقتْ "لأفغان العرب":على خلفية اغتيال :محمد طه محمد أحمد
Author: osama elkhawad
Date: 08-09-2006, 12:48 PM
Parent: #12


شكرا :
عبد الكريم الامين
لنا مهدي
عصام احمد
صبري الشريف
على مداخلاتكم
وشكرا سلوى على تعتيلك للبوست
ارقدوا\ن عافية
المشاء

Post: #14
Title: Re: هذه الخرطومُ ما خُلقتْ "لأفغان العرب":على خلفية اغتيال :محمد طه محمد أحمد
Author: Salwa Seyam
Date: 08-09-2006, 12:45 PM
Parent: #1


Post: #16
Title: Re: هذه الخرطومُ ما خُلقتْ "لأفغان العرب":على خلفية اغتيال :محمد طه محمد أحمد
Author: abdalla elshaikh
Date: 08-09-2006, 12:57 PM
Parent: #14

أسامه..الحق صاحبنا حميد والذي
كان يتجول معنا في ذات المدينة
الخرطوم...سائله عن كيان الشمال وطالبان..و..و

Post: #17
Title: Re: هذه الخرطومُ ما خُلقتْ "لأفغان العرب":على خلفية اغتيال :محمد طه محمد أحمد
Author: ABDELMAGID ABDELMAGID
Date: 08-09-2006, 01:16 PM
Parent: #16

التحية لك يا خواض
وأردد و أقول أيضا
يا خرطوم ثورى ثورى ضد الهوس و الإرهاب العنصرى الأصولى
عبدالماجد

Post: #18
Title: Re: هذه الخرطومُ ما خُلقتْ "لأفغان العرب":على خلفية اغتيال :محمد طه محمد أحمد
Author: abubakr
Date: 08-09-2006, 01:36 PM
Parent: #1


لو ملاء شعرائنا المبدعيين وكتابنا كل الساحات الارضية والاسفيرية شعرا ونثرا في عشق بلادنا فسيضخون املا في شرايين من احبطتهم تراكمات الظلم والفاقة ... كل حرف عاشق لبلادي هو خنجر في قلب ظالم ..فلنحول صراعاتنا نحن المنهكون ظلما الي مطارحات شعرية ونثرية في حب الوطن
ولتكن البداية هنا عند المشاء فساحته واسعة بعرض سماء الخرطوم في ديسمبر .....

Post: #19
Title: Re: هذه الخرطومُ ما خُلقتْ "لأفغان العرب":على خلفية اغتيال :محمد طه محمد أحمد
Author: osama elkhawad
Date: 08-09-2006, 07:12 PM
Parent: #18


شكرا:
عادل اسحق
كارلوس
أبو بكر سيد أحمد
على مداخلاتكم
بالنسبة لحميد سننتظر رده،
حقيقة البيان لا يشبه حميد أبدا أبدا
محبتي لكم
المشاء

Post: #20
Title: Re: هذه الخرطومُ ما خُلقتْ "لأفغان العرب":على خلفية اغتيال :محمد طه محمد أحمد
Author: osama elkhawad
Date: 08-09-2006, 10:19 PM
Parent: #19

عزيزي عبد الماجد عبد الماجد
تحية طيبة
اقبل اعتذاري حول انني لم اورد اسمك سهوا،
ضمن قائمة المتداخلين
شكرا لمداخلتك
و أرقد عافية
المشاء

Post: #21
Title: Re: هذه الخرطومُ ما خُلقتْ "لأفغان العرب":على خلفية اغتيال :محمد طه محمد أحمد
Author: Mohammed Elhaj
Date: 09-09-2006, 00:37 AM
Parent: #1

تحياتي أسامة الخواض

Quote: أنا كنت افتش عن وطن
أطفاله لا يبكون الجوع صباح مساء
يستجدون المارة قطعة خبز
مائة جنيه
ثمن الخبز
ذبلت أعينهم جفت
لم يبقى فيها ما يقطر دمعاً
حُزناً


Quote: أنا كنت افتش عن وطن
لكن هذي الارض تغطت غبناً
قامات الناس
كأعجاز النخل خوت
بريق الاحداق خفت
البسمة ذبلت
الناس هنا ما عادوا الناس
السادة ينتفخون
و يمتشقون سيوف الخشب
و يمتصون دماء الأطفال

ابتلعوا النيل
اقتلعوا كل جميل في هذي الارض و ابتلعوه
و آه لو هذا القبح تجمل
اقتاتوا بالاحلام طويلاً
و فضاء الحلم يجف
فلماذا يأتينا النوم و قد
جفت حدقات الاحلام من النجوى


Quote: موات موات يجلل هذي الحواس
فتغشى البصيرة عتمة
تؤسس للاستلاب
تعهر معني الكلام المباح
يستبيح هذه المدائن التتار
يزعمون انها مشيئة الاله
اصطبروا عباد الله هذا ابتلاء نحن من لدنه ابتلاء
انصاعوا فهذه مشيئة الاله و عفروا جباهكم علي التراب
اسجدوا طويلاً لا ترفعوا الجباه للأفق لا ترفعوا الجباه للأفق
عل الاله يمحو عنكم الخطايا فتنعموا بالعفو و الغفران


Quote: فهل نستفيق
و هل ننتفض
و هل نستعيد بهاء المكان

Post: #22
Title: Re: هذه الخرطومُ ما خُلقتْ "لأفغان العرب":على خلفية اغتيال :محمد طه محمد أحمد
Author: osama elkhawad
Date: 09-09-2006, 00:44 AM
Parent: #21


عزيزي الشاعر:
محمد الحاج
دخلت هذا المكان ،
فاضاته،
ببهائك
محبتي
المشاء

Post: #23
Title: Re: هذه الخرطومُ ما خُلقتْ "لأفغان العرب":على خلفية اغتيال :محمد طه محمد أحمد
Author: osama elkhawad
Date: 09-09-2006, 10:28 PM
Parent: #22


لي قصة مع النص الذي نشرته هنا،
وقد حدث ذلك في مدينة تعز،باليمن،
وقد تحدثت عنها في كتابي:
خطاب المشّاء
نصوص النسيان
ولا أملك حاليا نسخة من الكتاب.
ونرجو من لديه نسخة ان يورد بعضا مما قلته في هذا الصدد.
واذا تعذّر ذلك ،
سأقدم تلخيصا.
محبتي
المشاء

Post: #25
Title: Re: هذه الخرطومُ ما خُلقتْ "لأفغان العرب":على خلفية اغتيال :محمد طه محمد أحمد
Author: Haydar Badawi Sadig
Date: 12-09-2006, 11:18 AM
Parent: #23

Quote: هذه الخرطوم ُما خلقت ْلأفغان العربْ
و ما دهنتْ لتجاّر المنابرِ،


نص بديع، يا صديقي!

Quote: وقد تحدثت عنها في كتابي:
خطاب المشّاء
نصوص النسيان
ولا أملك حاليا نسخة من الكتاب.


ومن عجب أنك، مثلي، لا تملك نسخة من مؤلف أنفقت فيه قسطاً من الوقت لتأليفه. لدي نسخة مصورة، لا غير، من كتاب نشر لي في نهاية القرن الفائت بعنوان "مستقبل الدبلوماسية في ظل الواقع الإعلامي والاتصالي الحديث." من فرط التغافل أهديت كل النسخ التي أعطانيها الناشر! ولم أحتفظ بنسخة لنفسي!! ولكن من حسن حظي أن أحد زملائي في السلك الدبلوماسي تملك الكتاب، وأرسل لي نسخة مصورة حين أخبرته بأنني "مغفل!"


Post: #26
Title: Re: هذه الخرطومُ ما خُلقتْ "لأفغان العرب":على خلفية اغتيال :محمد طه محمد أحمد
Author: Mustafa Mahmoud
Date: 12-09-2006, 11:20 AM
Parent: #25

up uistaz usama
ya zool ya sudani ya raghee
dr mustafa mahmoud
الحاكم والعصفور



أتجوَّلُ في الوطنِ العربيِّ

لأقرأَ شعري للجمهورْ

فأنا مقتنعٌ

أنَّ الشعرَ رغيفٌ يُخبزُ للجمهورْ

وأنا مقتنعٌ – منذُ بدأتُ –

بأنَّ الأحرفَ أسماكٌ

وبأنَّ الماءَ هوَ الجمهورْ

أتجوَّلُ في الوطنِ العربيِّ

وليسَ معي إلا دفترْ

يُرسلني المخفرُ للمخفرْ

يرميني العسكرُ للعسكرْ

وأنا لا أحملُ في جيبي إلا عصفورْ

لكنَّ الضابطَ يوقفني

ويريدُ جوازاً للعصفورْ

تحتاجُ الكلمةُ في وطني

لجوازِ مرورْ

أبقى ملحوشاً ساعاتٍ

منتظراً فرمانَ المأمورْ

أتأمّلُ في أكياسِ الرملِ

ودمعي في عينيَّ بحورْ

وأمامي كانتْ لافتةٌ

تتحدّثُ عن (وطنٍ واحدْ)

تتحدّثُ عن (شعبٍ واحدْ)

وأنا كالجُرذِ هنا قاعدْ

أتقيأُ أحزاني..

وأدوسُ جميعَ شعاراتِ الطبشورْ

وأظلُّ على بابِ بلادي

مرميّاً..

كالقدحِ المكسورْ

Post: #27
Title: Re: هذه الخرطومُ ما خُلقتْ "لأفغان العرب":على خلفية اغتيال :محمد طه محمد أحمد
Author: عبدالله الشقليني
Date: 12-09-2006, 01:09 PM
Parent: #1


عزيزنا الكاتب والشاعر :
أسامة الخواض

تحية وكثير من الود والمحبة لكَ ،
فقد خففت علينا لُجة البؤس الذي نعيشه .

أهذا نزفك الحنين منذ عشر سنوات ؟
كيف يكون دمكَ الندي اليوم ، وقد أتت ثمرة الغرز أُكُلُها اليوم
ونحن نشهد .

لك سيدي قُدرة على إدهاش من يقرأ . كسرت فينا
كسل التعوُد على اللغة المُعتادة ، وأقلقت منامنا الكسُول
على شواطئ الإتِباع وقُدتنا بيُسر إلى حدائق الإبداع المُزهرة .
…. لم ينته الحديث بعد …
والخرطوم في عُسرة ، والشِعر نهر يسير
على المُحِب أن يتركنا في لُجته نغرق .

تذكرت بشعرك و ثقافة النفي من الدُنيا ما
نثرته أنا نثراً قبل أيامٍ عن ثقافة التسامُح والشعر في التاريخ
واستبطنت لغة في النثر قصصتها على لسان الشاعر :

( كعب بن زُهير بن أبي سلمى ) ،
نزعت وردةً لم تجِف من بين صفحات تاريخٍ مُقدس ،
بها الشِعر سُلطان العجائب :

بُردة النبي و ثقافة التسامُح : ضد ثقافة القتل

تقبل محبتي ،
وأُمنيتي أن يكون الشِعر دوماً في صَحوكَ وفي منامك ،
لنتطّوَف بين نباتاته ( الأرومية )
نشتَمُ ريح تمنحنا ما نفتقده في هذا العالم
الذي يشهد نهضة الغُلو .
شكراً لك


Post: #28
Title: Re: هذه الخرطومُ ما خُلقتْ "لأفغان العرب":على خلفية اغتيال :محمد طه محمد أحمد
Author: osama elkhawad
Date: 12-09-2006, 05:43 PM
Parent: #27


شكرا عزيزي الصديق دكتور حيدر بدوي صادق
وشكرا للدكتور مصطفى محمود على ايراده لمقاطع شعرية رائعة،
و ساعود لمداخلة الشقليني الثرية حقا.
محبتي للجميع
المشاء

Post: #29
Title: Re: هذه الخرطومُ ما خُلقتْ "لأفغان العرب":على خلفية اغتيال :محمد طه محمد أحمد
Author: osama elkhawad
Date: 14-09-2006, 10:29 PM
Parent: #27

سيدي في اللغة:
الشقليني
رضى الله عنك،
ورضت عنك آلهة الشعر.
اغفر لي خفتي في عدم الرد عليك ،
في حينه.
لكن الكلم زاغ مني كما يزوغ البصر في ساعة الشدة.

قلت عزيزي:
Quote: أهذا نزفك الحنين منذ عشر سنوات ؟
كيف يكون دمكَ الندي اليوم ، وقد أتت ثمرة الغرز أُكُلُها اليوم
ونحن نشهد
.
هذه هي حياة النص ،
وموته،
وبعثه،
ها هو يبعث مرة اخرى بعد عشر سنوات.
يبدو اننا لم نتقدم خطوة واحدة،
مع ان الشعر لا يحاكم هكذا،
لكن عنّ لي هذا الكلام بخصوص علاقة الشعر بالواقع الفعلي.

محبتي لك
المشاء

Post: #30
Title: Re: هذه الخرطومُ ما خُلقتْ "لأفغان العرب":على خلفية اغتيال :محمد طه محمد أحمد
Author: osama elkhawad
Date: 17-09-2006, 10:17 PM
Parent: #1

سيدي في أعالي الكلام
الذي حين يأتيه الكلم الطيب،
يتدثر بالرحيق،

سيدي الشقليني:

تحدثت عن :

Quote: ثقافة النفي من الدُنيا


ها نحن نعيش منفيين :

منفى الكتابة،
ومنفى المكان.

محبتي بلا شطآن

المشاء