بمناسبة مشكلة (حق)و(الشيوعي) يا نساء السودن اتحدوا..

بمناسبة مشكلة (حق)و(الشيوعي) يا نساء السودن اتحدوا..


12-07-2007, 02:07 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=113&msg=1201289241&rn=0


Post: #1
Title: بمناسبة مشكلة (حق)و(الشيوعي) يا نساء السودن اتحدوا..
Author: bayan
Date: 12-07-2007, 02:07 PM

بسم الله الرحمن الرحيم




وجدت هذا المقال كتب بواسطة تيسير النوراني في سودانيات
قلت اشركم فيه..
http://sudaniyat.net/vb/showthread.php?t=6049

النظم الانتخابية و المراة السودانية


اعداد :-
تيسير النورانى


المقدمة :-
مفهوم المشاركة االسياسية
المشاركة السياسية هي سلوك يقوم به الفرد لتأكيد حقه فى ممارسة المواطنة باعتبارها عنصرا فاعلا و مؤثرا فى العملية السياسية للمجتمع و بالتالى يصدق تعريفها كالاتى ( المشاركة السياسية هى مشاركة الفرد فى المجال السياسى و الحياة العامة بما يضمن تحقيق المواطنة و الديمقراطية و صنع القرار و تكون هذه المشاركة من خلال الأنشطة التى يقوم بها الفرد فى عدة مجالات هى الترشيح للانتخابات و المشاركة فى الحملات الأنتخابية و التصويت و التفاعل مع الحياة السياسية و ترتبط مشاركة الفرد فى السياسة بدرجة الوعى داخل المتمع و بتوافر الشروط اللازمة لهذة المشاركة كحرية التعبير و الرأى و تكوين الجمعيات و الأحزاب و الانخراط فيها و هذه الأمور تظل رهينة ممارسة الديمقراطية فى الدولة.)1
هنالك تعريفات أخرى للمشاركة وهى (تلك الأنشطة السياسية التى يزاولها أعضاء المجتمع بهدف اختيار حكامهم و ممثليهم والمساهمة فى السياسات و القرارات بشكل مباشر أو غير مباشر)2. و أنواع الأنشطة هى نوعين تقليدية و ابرزها التصويت و متابعة الأخبار السياسية و حضور الندوات و المؤتمرات و المشاركة فى الحملات الأنتخابية بالمال و الدعاية و الأنضمام الى جماعات المصلحة و الأنتماء الى الأحزاب السياسية .
و يعتبر التصويت اكثر انماط المشاركة السياسية شيوعا حيث نجده فى جميع الأنظمة الديمقراطية وغير الديمقراطية و بغض النظر عن أختلاف درجات تأثيره فهو يفاضل بين المرشحين و اختيار ممثلى الشعب فى البرلمان و شاغلى المناصب الدستورية بحرية ونجد ذلك فى النظام اليمقراطى, اما فى النظم غير الديمقراطية فالانتخابات تعد أداة للذين فى السلطة لاستخدامها اكثر من انها اداة للاختيار السياسي.
اما الانماط غير التقليدية للمشاركة السياسية بعضهامثل الشكوى و التظاهر و التجمعات للاحتجاج و مدى قانونية تلك المشاركات تخضع للسياسة الدولة و انعدام المسالك الشرعية و ضعف قنوات التعبير الشرعى.
معوقات المشاركة السياسية :-
العوائق التى تحول دون تفعيل مشاركة المراة كثيرة و متشعبة وتختلف من بلد لاخر و فقا للظرف الأجتماعى والثقافى والسياسى و الأقتصادى و هى:-
معوقات ثقافية و أجتماعية وأقتصادية
المفهوم السائد ان دور المراة الرئيسى هو مسئوليتها كزوجة و أم و يرجع ذلك لتقسيم العمل التقليدى الذى يربط المراة بوظائف محددة و يفترض أن العمل العام و الدوائر السياسية ( شأن رجالى ) لا ينبغى للمرأة الدخول فيه مما يجعل مجرد دخول المعترك السياسى صعبا تاهيك عن اكتسال المصداقية و التأثير فيه،أضافة الى ذلك أذا كانت المرأة عاملة فالنقص الكبير فى مراكزالخدمات و مؤسسات رعاية الأطفال يؤدى الى تكريس دورها النمطى أيضا الأمية تعتبر العوامل الرئسية التى تعوق مشاركة المرأة السياسية وذلك لنسبتها الكبيرة وسط النساء والمعوقات الأقتصادية تتمثل فى الفقر الذى أنتشر بنسبة كبيرة وسط النساء حيث تبلغ نسبتة70%وهو عامل يشغل النساء عن المشاركةالسياسية .
معوقات سياسية :-
النظام الأنتخابى تجمع الدراسلت على أن تفعيل المشاركة السياسية للرأة تعتمد تماماعلى النظام الأنتخابى المتبع و مثالا نجد أن( التمثيل النسبى ) اتباعة فى بعض
الدول أدى الى نتائج ايجابيةمن حيث تمثيل المرأة و زيادة نسبة مشاركتها و لكن قد تختلف النتائج باختلاف الزمان والمكان و لذا يجب أتباع نظام يقصد منه زيادة مشاركة المرأة السياسية.





النظم الأنتخابية
الانتخابات هي نظام قانوني و ممارسة سياسية مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بالديمقراطية و حزمة من مبادئها الأساسية، كالتداول السلمي للسلطة، و حرية الاختيار، و توسيع قاعدة المشاركة، و حق التنافس الشريف، و تكافؤ الفرص، و المساواة، و التوازن النوعي و أيضاً مربوطة بحزمة حقوق أساسية مثل حق التنظيم و التجمع، حرية التفكير و التعبير، حق التقدم نحو المواضع القيادية في الدولة . الانتخاب أما أن يكون مباشراً أو غير مباشر و من ناحية اختيار المرشحين في الدوائر الانتخابية أما أن يكون انتخابا فردياً حيث يتم اختيار مرشح واحد من بين المرشحين عن كل دائرة انتخابية أو يكون انتخاباً بالقائمة بحيث تضم كل قائمة حزبية عدداً من المرشحين عن الفردي الدائرة الانتخابية يتم توزيع الأصوات الانتخابية على المرشحين أما بنظام الأغلبية ( بسيطة أو مطلقة) أو بنظام التمثيل النسبي وهنالك نظام مختلط بين نظام الانتخابي و الانتخاب بالقائمة، العملية الانتخابية تعتبر وظيفة و ليست حق فردي، و بناء عليه يمكن فرض عقوبات على المتخلفين عن الأداء بأصواتهم باعتبارها واجباً عليهم ، يكون الاقتراع عاما أى لا يمارس فيه تمييزأثنى أو بسبب اللون أوالدين أوالنوع وشروطه الجنسية،السن ، الحالة العقلية.

أنواع الانظمة الأنتخابية
توجد أنماط مختلفة للنظم الإنتخابية فهناك الأنتخاب الفردى و القائمة و أساليب مختلفة للأقتراع و هى مباشر و غير مباشر و فى حساب الأصوات يوجد معيار
الأغلبية البسيطة مقابل معيار الأغلبية المطلقة , وعلى صعيد توزيع المقاعد تتراوح الخيارات بين نهج الأغلبية ( الحر المباشر) و بين صيغة التمثيل النسبى.
أولا :- النظام الفردى و الأغلبية البسيطة
فيه تقسم البلاد الى دوائر جغرافية يتنافس فيها المرشحون حزبيون أو مستقلون ويفوز بالدائرة وتمثيلها فى البرلمان المرشح الذى يكسب اعلى الأصوات و هذا النظام مباشر وواضح وسهل فى أ نتخابات رؤساء الجمهوريات اما فى الأنتخابات البرلمانية اساسه مقعد واحد لكل دائرة يتنافس عليه المرشحون و التاخب غير مقيد باختيار مرشح حزبى أو مستقل و بذلك يصبح الفائز ممثل الدائرة فى البرلمان مما يخسر مرشحى الأحزاب بفارق صوت واحد ومن ميزاته انه واضح امام الناخب ويجعل الصلة قوية ومباشرة بين الناخب والمرشح مما يمكنهم الحكم على قدراته و مزاياه الشخصية ومن عيوبه غبر عادل فى التمثيل النيابى و يستبعد تمثيل المرأة فىالبرلمان و ذلك بتأثير ظروف (أكثر المرشحين قبولا ) فعادة ماتقل احتمالات ترشيح حزب ما لمرأة اذا كانت هيكلية الحزب يسيطر عليها الرجال و نرى أن فى كل العالم تضعف فرص مشاركة المرأة فى البرلمان فى نظم الاغلبية التعددية عما هو عليه الحال فى نظم التمثيل النسبى و ايضا يستبعد الأقليات و يخضع لمعيار الصلة الشخصية بدلاعن المبادى والبرامج ويمكن استغلاله و ذلك بالتدخل فى حدود الدوائر الجغرافية و بالتالى طبيعة المسجلين و الناخبين والملاحظ أيضا من عيوبه يشجع تطور الاحزاب المرتكزة على العشيرة او العرق أو المنطقة و يظهر ذلك جليا فى تركيز الأحزاب على برامج وحملات أنتخابية مبنية على مفاهيم العشيرة و العرق والمنطقة فبذلك يتم خلق مناطق مقفولة ودوائر مضمونة يفوز فيها حزب معين بغالبية أصوات تلك المناطق فينتج عن ذلك أستبعاد تمثيل الاقليات فى تلك المناطق وهو النظام الذى اتبع فى السودان منذ الاستقلال وبالتجربة يبعد المرأة تماما عن المشاركة الانتخابية .
ثانيا نظام التمثيل النسبى :-
له عدة انواع منها (تناسب العضوية المختلطة ) أو (الصوت الواحد المتحول) وفية يتم تقديم كل حزب من الاحزاب قائمة بمرشحية للناخبين ويصوت الناخبون للحزب و ليس للشخص وينال الحزب عدد مقاعد مساو لنسبته من الأصوات التى يحصل عليها فى كافة أنحاء القطر .
ويتم أنتقاء المرشحين الفائزين من خلال القوائم بناء على ترتيب مواقعهم فيها و هدف هذا النظام الأنتخابى الأساسى هو عدالة تمثيل كل القوى المتنافسة وعدم أقصاء أى قوة سياسية و أجتماعية مؤثرة . كما يعمل هذا النظام على تقليل الفرق فى الأصوات التى يتحصل عليها الحزب و المقاعد التى كسبها بالفعل و فى هذا النظام يمكن الأتفاق على ان القائمة قومية او اقليمية ففى الاولى يعد الحزب قائمة شاملة يتم التصويت عليها فى جميع انحاء القطر أو اخرى لكل أقليم على حده قائمة تخصه يتم التنافس عليها .
ميزاته :-
يتيح هذا النظام انتخاب المراة ويعتبر نظام التمثيل النسبى أيجابى تجاه أنتخاب النساء من نظم الأغلبية التعددية و نجد أن الاحزاب يمكنها أستخدام القوائم للترويج لانتخاب النساء اللواتى يعملن فى السياسة مما يفعل مشاركتهن فى البرلمان وهو نظام عادل وامبن فى تمثيل الاحزاب و يقلل من عدد الاصوات المفقودة و غير الممثلة فى البرلمان مما يتيح تمثيل الاقليات ويمنع اقصاء الاخر و يقلل من الجهوية و الأقليمية فيؤدى الى تكوين حكومة فاعلة و كفؤة ويشجع الاحزاب على أن تشتمل قائمتها على قادة ونخب اجتماعية حتى تكسب أكبر الأصوات وهنالك نظم أخرى سوف نتعرض لها بالشرح وهى
نظام الدورتين:-
وهو يعتبر تطوير لنظام الأنتخابات الفردى بالاغلبية البسيطة. ففى هذا النظام لا يكسب الدائرة و يصبح فائزا او نائبا فى البرلمان ألا المرشح الذى يكسب على اكثر من نصف أصوات المقترعين فأذا لم يتحصل أى مرشح على نسبة النصف زائد واحد أعيد الانتخاب بين المرشحين صاحبى أعلى الأصوات وفى دورة الانتخابات الثانية هذة يعتبر فائزا من يتحصل على أكثر الاصوات منهما و بالرغم من التكلفة العالية للعملية الانتخابية الا أنه يؤمن لنيل ثقة الاغلبية المطلقة و تأييدها للمنتخب مما يساعد على الاستقرار السياسى المطلوب.
الاصوات المجمعة :-
هذا النظام عبارة عن استعمال الفردى بالاغلبية البسيطة فى دائرة متعددة النواب و للناخب عدد من ألاصوات يماثل عدد المقاعد فى الدائرة وهو غير مقيد بأى اختيار قائمة حزبية و فيه الحزب الذى يكسب اغلب الاصوات فى الدائرة ينال كل المقاعد فى الدائرة بالاغلبية البسيطة و ليست المطلقة .
الصوت البديل :-
هذا النظام صعب التطبيق و فيه يجب على الناخب أن يرتب المرشحين حسب أختياره من الاول الى اخر المرشحين و عند عد الاصوات ينظر الى الخيار الاول فى كل اوراق الاقتراع فأذا كسب احد المرشحين اغلبية يعتبر فائزا واذا كانت النتيجة غير ذلك يستبعد صاحب اقل الاصوات ثم توزع الاصوات التى حصل عليها الثانى علىالمرشحيت الباقين الى أن يتحصل أحد المرشحين على أكثر من من نصف اصوات الناخبين .
النظام شبه النسبى :-
هذا النظام يقع بين التمثيل النسبى و النظام الفردى بالاغلبية البسيطة ومن أنواعه الصوت الواحد غير قابل للتحويل و يطبق فى الدوائر ذات المقاعدالمتعددة وللناخب فيه صوت واحد بالرغم من تعدد المرشحين ومنه نمط الصوت القابل للتحويل وهو يعتمد على معادلة حسابية معقدة واخر هو النظام المتوازى وفيه يتم استعمال التمثيل النسبى بالقائمة ونطام الاغلبية معا. اما النمط الاخيرهو نظام الصوت المجمع وكل تلك الانظمةمحدودة الاستعمال.





نظام التمثيل النسبى المختلط:-
يعمل على مؤامة نظامى التمثيل النسبى و الاغلبية المطلقة والبسيطة و ذلك باختيار نصف أعضاء البرلمان بنظام الدائرة ويكمل بالتمثيل النسبى بأختيار من القائمة الحزبية وفيه تمم معالجة عدم عدالة نظام الدائرة بالاغلبية .
نظام الكوتا :-
كلمة كوتا تعنى تجديد الحصة بغرض توزيع المواقع و نسب المشاركة فى تلك المواقع و هى الية تستخدم دائما لانصاف الأقليات أيضا هى وسيلة لضمان مشاركة المرأة فىمواقع صنع القرار لان المنافسة بين الرجال و النساء تتم فى ظروف غير عادلة وغير متوازنة و تنعدم المساواة الحقيقية فى الفرص.

المرأة السودانية و النظم الأنتخابية

اذا اردنا ان نناقش التجربة الانتخابية السودانية وعلاقتها بالانظمة التى تم استعراضها تجد ان نظام الدوائر الجغرافية الذى أستمد من نظام الاغلبية البسيطة هو النظام الذى اتبع فى السودان منذ الاستقلال وبالتجربة نجده يبعد المرأة تماما عن المشاركة الانتخابية وذلك لارتباط هذا النظام بمصالح الشخصية و القبلية و اثر الموروثات الثقافية والاجتماعية على فعالية مشاركة المرأ ة فى الانتخابات وقد تم ابتداع صيغة دوائر الخريجين حتى تتيح فرصة للمتعلمين داخل البرلمانات وعبرها تم فوز عدد يسير من النساء فى الانتخابات وتمت مشاركتهن فى البرلمان وحتى تلك المشاركة البسيطة لم تعرض فيها قضايا النساء بشكل فاعل.
اما نظام التمثيل النسبى لم يتم العمل به الا فى انتخابات اتحاد طلاب جامعة الخرطوم فى عدد من الدورات وتم تبديله بالحر المباشر بعد ذلك .
أن المرأة السودانبة لم تكن تتمتع بأى حقوق سياسية منذ 1953-1964 و الاستثناء الوحيد كانت مشاركة خربجات الثانوى العالى فى ذلك التاريخ فى انتخابات 1953 و استبعدت المرأة من المشاركة مرشحة او ناخبة الى ان حدثت ثورة أكتوبر وتم منح النساء حقوقهن السياسية كاملة و مثلت النساء فى الجمعية التاسيسية لاول مرة الأستاذة فاطمة أحمد من دوائر الخريجين و لكن هذا المكسب تم الترحيب به فى المدن أما فى الريف تمت مقاومته بشدة و تم منع النساء من التصويت فى مناطق الريفية و اعتبر بدعة مجافية للعادات و التقاليد و لذلك لم يتم ترسيخ مبدأ مشاركة النساء و لم تتم الاستفادة من تعديل القوانين وفى عام 1968 تم الغاء دوائر الخريجين و احجمت الاحزاب عن ترشيح النساء فى الدوائر الجغرافية و انحصر دورهن فى التصويت حتى مايو 1969 وبرغم اختلافى معه فقد ساهمت صيغة تحالف قوى الشعب العاملة كخيار الحزب الواحد والنظام الشمولى و اختيار نظام الكوتا فى مشاركة النساء فى مجلس الشعب المختلفة .
عقب أنتفاضة أبريل 1985 وفى الدستور الانتقالى لم يعمل بنظام الكوتا ومع أحجام ترشيح النساء فى الدوائر الجغرافية لم يكن هنالك مدخل سوى دوائر الخريجين وكانت عدد المقاعد 28 مقعدا و عدد المرشحين 203 ولم تكن هنالك سوى 5 نساء تم ترشحيهن و قد فازت أثنتان من النساء وعدد الناخبين داخل القطرو خارجه 71000 و اذا قارنا تلك الارقام باخر أنتخابات للخريجبن 1965 نجد ان المقاعد المخصصة 15 و عدد المرشحين 87 بينهم أمراتان وقد بلغ عدد الناخبين 19000 وهذه المقارنة لندرك بهامدى التطور او التراجع فى المشاركة الانتخابية للمرأة السودانية





التوصيات
1- العمل على خلق تحالفات نسوية للضغط من أجل تضمين قانون الانتخابات نصوص واضحة لكيفية مشاركة المرأة الانتخابية.
2- ألزام الأحزاب السياسية ترشيح النساء و خاصة فى الدوائر الجغرافية و دعم ترشيحهن .
3- تكثيف دورات رفع الوعى الانتخابى وسط النساء .
4- التمسك بنص التمييز الايجابى الذى ورد ذكره فى الدستور

Post: #2
Title: Re: بمناسبة مشكلة (حق)و(الشيوعي) يا نساء السودن اتحدوا..
Author: bayan
Date: 12-07-2007, 02:09 PM
Parent: #1

مداخلة بماء الذهب من دكتورة ام راشد

شكرا تيسير لهذه المساهمه الجيده -- وهذا ما نحتاجه بالذات في هذه الايام --فرفع الوعي لدي النساء مهم وضروري --وقبلها لابد من الضغط لتغيير قانون الانتخابات واتاحة الفرص للنساء لممارسة حقهم لكي يساهمن في الشان العام --وبالنظر الي الانتخابات التي تمت في البلاد واقصد بها الانتخابات الديمقراطيه نجد بان نسبة تصويت النساء كانت عاليه --هذا وبالرغم من المعوقات التي ذكرتيها --والسؤال هنا لمصلحة من صوتت المراة ؟ فالاحزاب السودانيه لم تسمح للمراة من ممارسة حقها في الانتماء للاحزاب فقد كان الباب مقفلا في وجههها --ما عدا احزاب اليسار والتي تعتبر من الاحزاب الصغيره انذاك وتمارس الشان السياسي في الخفاء او بما يسمي بالعمل السري -- وقد كانت الدكتوره خالده زاهر اول من مارس العمل السياسي المنظم في ذلك الوقت --ولكن تغير الحال بعد ثورة اكتوبر واجازة الحقوق السياسيه للمراة السودانيه --بدات الاحزاب في استقطاب النساء للكسب السياسي فقط --فسارعت بعمل امانات للمراةفي تلك الاحزاب وهو بمثابة الفصل العنصري لقضايا النساء وحتي احزاب اليسار والتي بادرت بفتح عضويتها للنساء الا انها لم تاخذ قضيه المراة بشكل جاد وعلمي ولم تكن هناك برامج وخطط او دراسات تخص النساء كما ان الماده 5 دليل قاطع علي ان تلك الاحزاب لم تستوعب قضايا النساء واعتبرتها دوما قضيه ثانويه--ولان ليس هناك تفهما واستيعابا واضحا لقضايا المراة فقد اتخذت المراة كاداة في العمل الانتخابي من اجل الفوز فقط --الاحزاب السياسيه السودانيه استخدمت المراة من اجل مصالحها الذاتيه فقط وقد ان الاوان لتجميع وخلق حركه نسائيه واسعه من اجل وضع دراسات وحلول لقضايا النساء
شكرا تيسير لهذا الموضوع الحيوي

ولك الود

Post: #3
Title: Re: بمناسبة مشكلة (حق)و(الشيوعي) يا نساء السودن اتحدوا..
Author: bayan
Date: 12-07-2007, 02:33 PM
Parent: #2

حزب سوداني نسائي

بوست قديم
هل يمكن ان يكون هناك حزب نسائي يخوض الانتخابات القادمة..

Post: #5
Title: Re: بمناسبة مشكلة (حق)و(الشيوعي) يا نساء السودن اتحدوا..
Author: نيازي مصطفى
Date: 12-07-2007, 03:47 PM
Parent: #3

ما هذا يادكتور ؟
للاسف كترتها ومسختها زي ما بقولوا
ياخي اعقل وخلي البتعمل فيه دا

Post: #6
Title: Re: بمناسبة مشكلة (حق)و(الشيوعي) يا نساء السودن اتحدوا..
Author: bayan
Date: 12-07-2007, 03:49 PM
Parent: #5

سلامات يا نيازي

شوفت الكرب دي؟

دا قالو مناضل..

Post: #9
Title: Re: بمناسبة مشكلة (حق)و(الشيوعي) يا نساء السودن اتحدوا..
Author: Elawad
Date: 12-07-2007, 04:14 PM
Parent: #1

Dear Dr. Mustafa
You have more than 12700 contributions in about 425 days; this means that you wrote about 30 times each day. If we take into account the days you were away, it might be 40 times a day. That is too much. I am sure you can use this time in a better way, may be you can perfect your practice as a doctor, or improve your English; I know I need that too. What about gardening? Did you try that? At least you will be doing something that is beneficial. By the way, I thought you said good bye a few days ago, I can see that only a few people asked you to stay, it is nice of you to listen to that small crowd....x

Post: #12
Title: Re: بمناسبة مشكلة (حق)و(الشيوعي) يا نساء السودن اتحدوا..
Author: bayan
Date: 13-07-2007, 00:37 AM
Parent: #9

يا دكتور ما تبالغ كمان
بس ديباجة التجاهل...

بعدين عايزة اقوليك البورد دا ما بنخلي
ولا بنزهج منك...

ذي ما زهج الناس وطفشوا..

Post: #13
Title: Re: بمناسبة مشكلة (حق)و(الشيوعي) يا نساء السودن اتحدوا..
Author: hanadi yousif
Date: 13-07-2007, 06:42 PM
Parent: #12

يتحدوا مع اي اسم من اسمائك الوهمية

Post: #14
Title: Re: بمناسبة مشكلة (حق)و(الشيوعي) يا نساء السودن اتحدوا..
Author: bayan
Date: 14-07-2007, 01:15 AM
Parent: #13

Quote: يتحدوا مع اي اسم من اسمائك الوهمية

اسم شروق كيف معاك؟

ومن جانب آخر اقري البحث دا عشان
تتعلمي تكتبي بحوث موش ذي بحوثك الفضيحة ديك..
كمان بلا خجلة تجي تنشريها هنا عاملة فيها كاتبة وكدا..

Post: #15
Title: Re: بمناسبة مشكلة (حق)و(الشيوعي) يا نساء السودن اتحدوا..
Author: bayan
Date: 15-07-2007, 11:33 AM
Parent: #14

فوووووووووووق

عشان الشيوعين يشوفو فضيحتهم هنادي
قال الحزب الشيوعي
بالله بقيتو تلملمو سقط المتاع للدرجة دي..