الكوليرا تفتك بأهلنا.. وتحتاج حملة عالمية للتصدي لها..
حملة بورداب الرىاض لاغاثة اهلنا بالنيل الابيض
قضايا للحوار:اعادة تدقيق وتحقيق كتاب الطبقات.. بقلم يحيى العوض
في مسألة الكوليرا ..
ياساتر يا رب.. الكوليرا يعم النيل الابيض .. موت بالجملة
علي الحكومة ان تعلن النيل الابيض منطقة كوارث
الوضع خطير بمستشفي كوستي
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 05-25-2017, 01:43 PM الصفحة الرئيسية
اراء حرة و مقالاتPost A Reply
Your Message - Re: الاستقلال وغِياب الحُرِيّة – ثَرْثَرة في
اسمك:
كلمة السر:
مسجل ادخل كلمة السر
غير مسجل ادخل اسمك بدون اى كلمة السر
Subject:
Message:
HTML is allowed
اكواد جاهزة للاستعمال

Smilies are enabled

Smilies Library
Code
Icon: Default   mtlob   poetry   ad   Smile   Frown   Wink   Angry   Exclamation   Question   Thumb Up   Thumb Down   Thumb Right   Balloons   Point   Relax   Idea   Flag   Info   Info.gif130 Info   News   ham   news   rai   tran   icon82   4e   mamaiz   pic   nagash   letter   article   help   voice   urgent   new   exc2   nobi   Mangoole1   help   want   clap   MaBrOk   akhbaar   arabchathearts   i66ic (2)   br2   tnbeeh   tq   tr  
تنبيه
*فقط للاعضاء المسجلين
ارسل رسالة بريدية اذا رد على هذا الموضوع*
   

الاستقلال وغِياب الحُرِيّة – ثَرْثَرة في كُوبر!! - بقلم بلّة البكري
Author: بَلّة البكري
الاستقلال وغِياب الحُرِيّة – ثَرْثَرة في كُوبر!! – بقلم بلّة البكري

بلّة البكري
babakry@gmail.com

اليوم نرفع راية استقلالنا ** ويسطِّر التاريخ مولد شعبنا.

الحُريّة" التي نالها الشعب السوداني من المستعمر قبل أكثر من ستين عاما هي أهم مكاسبه. وصفها واصف بأنها جوهرة ثمينة. فهي حقا كذلك والكل متفقون على أهميتها. فأين ذهبت وماذا فعلنا بها؟ هل باعوها هي الأخرى؟!

الحريّة هي من أعلى القيم البشرية. وقد تبوأت مكانا مرموقا في صدر مواد الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والذي ينص في عدة مواد على "أن جميع الناس قد ولدوا أحرارًا متساوين في الكرامة والحقوق؛ وقد وهبوا عقلاً وضميرًا وعليهم أن يعامل بعضهم بعضًا بروح الإخاء.

وأنّ لكل إنسان حق التمتع بكافة الحقوق والحريات الواردة في الإعلان، دون أي تمييز، كالتمييز بسبب العنصر أو اللون أو الجنس أو اللغة أو الدين أو الرأي السياسي أو أي رأي آخر، أو الأصل الوطني أو الإجتماعي أو الثروة أو الميلاد أو أي وضع آخر، دون أية تفرقة بين الرجال والنساء.

وفضلاً عما تقدم فلن يكون هناك أي تمييز أساسه الوضع السياسي أو القانوني أو الدولي لبلد أو البقعة التي ينتمي إليها الفرد سواء كان هذا البلد أو تلك البقعة مستقلاً أو تحت الوصاية أو غير متمتع بالحكم الذاتي أو كانت سيادته خاضعة لأي قيد من القيود.

وأن لكل فرد الحق في الحياة والحرية وسلامة شخصه. ولا يجوز إسترقاق أو إستعباد أي شخص. ولا يعرض أي إنسان للتعذيب ولا للعقوبات أو المعاملات القاسية أو الوحشية أو الحاطة بالكرامة. ولكل شخص الحق في حرية التفكير والضمير والدين. ويشمل هذا الحق حرية تغيير ديانته أو عقيدته، وحرية الإعراب عنهما بالتعليم والممارسة وإقامة الشعائر ومراعاتها سواء أكان ذلك سرا أم مع الجماعة.

كما لكل شخص الحق في حرية الاشتراك في الجمعيات والجماعات السلمية. هذا غيضٌ من فيض مما حفلت به مواد الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في أمر الحُريّة". (المصدر ويكيبيديا الموسوعة الحرة)

فكيف تحولت هذه الجوهرة الثمينة في عهد حكامنا (الوطنيون) الى "عبودية" من نوع جديد لأهل الدار السودانية؟ هذا ليس حديثا يلقى على عواهنه كما ذكرنا وعلّلنا في مقالات سابقة.

استمعت هذا الأسبوع، مثل الكثيرين، الى تسجيل لأحد الذين خرجوا من سجن كوبر الشهير يقول فيه. إنه وجد المعتقلات مليئة بالمعتقلين وذكر أرقاما بالمئات لا زالوا بسجون الحكومة وتحدث عن حوادث اعتداء بالضرب على أشخاص وصف حالة بعضهم أنها إقرب للموت قائلا حرفيا " --- قَرّب يموت"! و آخر ذكر أنه " يطرش دم ويبول دم"! من فرط التعذيب.

مصدر القول المسجل أعلاه معروف وشهادة الشاهد الذي ذكر اسمه كاملا ومكان ومدة اعتقاله في كوبر ودَبَك موثق بما يكفي، وقد تم نشره على الملأ من خلال عدة وسائل اسفيرية. على الرغم من ذلك آثرت أن أتحدث مع أحد المعتقلين الذين غادروا سجن كوبر حديثا بعد موجة الاعتقالات الأخيرة، بنفسي، حتى اطمئن على مصدر ما سأكتب عنه.
- متي اعتقلوك؟
- 7 نوفمبر
- أين؟
- حولوني لكوبر
- هل هذه المرة الأولى؟
- اعتقلت قبلها في سبتمبر 2013
- هل سمعت تسجيل من زميل لكم خرج حديثا من المعتقل؟
- سمعته وفعلا الزول دا كان معانا
- هل صحيح العنبر فيه 40 نفر؟
- ايوه صحيج حوالي 40
- العنبر مقاساته كم في كم؟
- حوالي 5 في 6 متر
- والنوم كيف؟
- مرتبة واحدة لكل تلاتة معتقلين
- الوجبات؟
- فطور فول
- وغداء؟
- غداء رجلة أو فاصوليا أو بطاطس بالتناوب و عشاء شعيرية
- إحكي لي تجربة اعتقالك من لحظة دخولك وحتى خروجك؟
- "تم اعتقالي بتاريخ 7 نوفمبر وتم ترحيلي الى كوبر.. في نفس اليوم.. وكان بها عدد من المعتقلين لأسباب مختلفة:..سياسي واقتصادي وتهريب وتجارة بشر..وغيرها..التعامل في المعتقل غير لائق. ومهين..حيث ينام الجميع على الأرض ويتقاسم الفراش الواحد 3 والغرفة الواحدة بها أكثر من 40 يستخدموا حمام واحد ويشربوا الماء من نفس الحمام"..
- هل هناك تعذيب مورس على المعتقلين؟
- "هنالك تعذيب جسدي وإهانات لفظية بشكل مستمر..وبخاصة عند الاعتقال واثناء التحقيق حيث يتعرض الغالبية الى الضرب المبرح وبخاصة ابناء دارفور المنتسبين الى الحركات والمتهمين بانتسابهم الى الحركات والعاملين بالمنظمات الذين يتهموا بتوثيق انتهاكات حقوق الانسان".
- هل شمل الجمبع؟
- حتى كبار السن لم يسلموا من التعذيب. صحيح غالبا لا يتم ضربهم..ولكنهم يتقاسموا مع الآخرين صنوف التعذيب الأخرى..مثل الجلوس على الأرض لساعات طويلة..والتكبيل اثناء الترحيل. وعدم الاستجابة السريعة للمرضى هذا بالإضافة الى العنف اللفظي..والتهديد"
- وماذا عن شخصك؟
- شخصيا تعرضت الى ضرب مهين في العين والأذن في داخل سجن كوبر أمام زملائي وتم نقلي الى غرفة أخرى وتم عرضي على الطبيب وتلقيت بعض الأدوية، وكان السبب مفتعل..بحجة أنني اعترضت على شراب الشاي في إناء بلاستيكي لأن ذلك مضر بالصحة..وقد لاحظنا طبقة من المواد البلاستيكية نتيجة لتفاعل الشاي الساخن بالأكواب البلاستيكية"..
- وقال لي ردا على الاعتراض: "لو مُتّوا يعني شنو؟!السودان ما مستفيد منكم اي حاجة"!!
- ومن تركت في المعتقل
- كثيرين. د. مضوي ابراهيم وسواقه وآخرين في كوبر وفي دَبَك وسجن بورتسودان برضه فيه معتقلين.
- شكرا ليك
- تسلم
مما ينسب لنلسون مانديلا قوله: "إن الانسان الحر كلما صعد جبلاً عظيماً وجد من ورائه جبالاً أخرى يصعدها والحريّة لا يمكن أن تُعْطى على جرعات؛ فالمرء إما أن يكون حراً أو لا يكون حراً والجبناء يموتون مرات عديدة قبل موتهم ، والشجاع لا يذوق الموت إلا مرة واحدة". وقوله:"أن يعش المرء حراً لا يعني فقط التخلص من أغْلالِه بل يعني أن يعش بطريقة تحترم وتصون حريات الآخرين". وقوله أيضا:“الحُريّة لا تقبل التجزئة لأن القيود التي تكبل شخصاً واحداً في بلادي إنما هي قيودٌ تكبل أبناء وطني أجمعين".

الحُريّة" التي نالها الشعب السوداني من المستعمر قبل أكثر من ستين سنة هي أهم مكاسبه. لكنها غائبة؛ ليس في كوبر وحده وإنما في معظم مرافق الدولة الرسالية. غائبة في الموانئ بريّة وبحرية وجويّة إذ لا يحق لك - أيها الحُر - أن تغادر البلد دون إذن الحكومة.

الحريّة غائبة في عدالة توزيع وظائف الدولة الهامة التي تحجب من الكل إلا أهل الولاء السياسي؛ وغائبة في الحصول على الدواء الذي فسد أو عزّ على غالب الناس لغلاء ثمنه. وغائبة في التلاعب الدائم بمؤسسات البلد الهامة المنوط بها الحفاظ على أمن المواطن وتأمين معاشه وصحة بيئته.

الحريّة غائبة في أن يُفرض علينا برلمان صوري لا يعرف أين ذهبت 90 بليون دولار أمريكي من عائدات نفطنا والتي لم تدخل الموازنة العامة تحت سمع وبصر هذا البرلمان ونوابه الذين يغطون نوما أثناء الجلسات. بل وغائبة في أخذ حقنا جميعا في اختيار من يحكمنا وفي تغييره متى ما بان لنا عجزه. فهل لا زال هناك متسائل عن كيف ولماذا لا نحتقي بها وكيف أنه لم "تندى لنا دمعة" على كسبنا لهذه الجوهرة الثمينة. باعوها هي الأخرى للأسف – وأمامكم الدليل!!.

· دخول · ابحث · ملفك ·

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de