Post

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 17-12-2018, 11:15 AM الصفحة الرئيسية
اراء حرة و مقالاتPost A Reply
Your Message - Re: نبكيه أم نبكي الوطن!! بقلم كمال الهِدي
اسمك:
كلمة السر:
مسجل ادخل كلمة السر
غير مسجل ادخل اسمك بدون اى كلمة السر
Subject:
Message:
HTML is allowed
اكواد جاهزة للاستعمال

Smilies are enabled

Smilies Library
Code
Icon: Default   Default   mtlob   poetry   ad   Smile   Frown   Wink   Angry   Exclamation   Question   Thumb Up   Thumb Right   Balloons   Point   Relax   Idea   Flag   Info   Info.gif130 Info   News   ham   news   rai   tran   icon82   4e   mamaiz   pic   nagash   letter   article   help   voice   urgent   exc2   nobi   Mangoole1   help   want   clap   heard   MaBrOk   akhbaar   arabchathearts   i66ic (2)   br2   tnbeeh   tq   tr  
تنبيه
*فقط للاعضاء المسجلين
ارسل رسالة بريدية اذا رد على هذا الموضوع*
   

نبكيه أم نبكي الوطن!! بقلم كمال الهِدي
Author: كمال الهدي
03:09 PM March, 06 2016

سودانيز اون لاين
كمال الهدي-الخرطوم-السودان
مكتبتى
رابط مختصر

تأمُلات

mailto:[email protected]@hotmial.com

انتقل إلى رحمة مولاه بالأمس الدكتور حسن عبد الله الترابي، نسأل الله له الرحمة.

نطلب له الرحمة لكونه قد نطق بالشهادة لا أكثر.

وتبقى أفعاله وما قام به خلال رحلة حياته الطويلة شأناً بينه وبين خالقه الذي اختاره إلى جواره بالأمس.

لا يجدر بنا أن نسب الرجل أو نشتمه بعد أن صار في ذمة خالقه، مثلما لا يجدر ببعض مزوري التاريخ أن يحدثوننا عن فكرة الثاقب وأعماله الجليلة.

هناك رأي يقول أن الحديث الشريف الذي يدعو لذكر محاسن الموتى حديث ضعيف وغير مسنود، إلا أنني لا أدعي تفقهاً في الدين يمكنني من الإفتاء في أمر كهذا.

لكنني على كل لا أجد للراحل أي شيء من المحاسن التي يُفترض أن تذكر بعد غيابه.

كان ذكياً وداهية وغزير المعرفة نعم، لكن ما الذي استفاده البلد وأهله من ذلك؟!

وغض النظر عن مثل هذا الجدل لم يعد مجدياً الخوض في مثل هذا النقاش بعد أن رحل الرجل عن دنيانا.

لكننا لا نقبل بنفس القدر أن يهلل له بعض من اعتادوا أن يصنعوا بطولات وهمية لكل من يتوفاه الله عزفاً على وتر عاطفتنا الدينية.

فأعمال الترابي ظاهرة بيننا ونتائجها لا تزال ماثلة ولم تصبح تاريخاً بعيداً يمكن أن نزوره لمن لم يعايشونها.

لهذا يصبح من المخجل جداً أن يخطب البعض في الناس أو يدبجوا المقالات في محاولة منهم لعكس صورة عن الراحل تخالف حقيقتها التي عايشها الناس على مدى سنوات طويلة وما زالوا يتأثرون بنتائجها الكارثية.

الموت حق علينا جميعاً، وقد رحل الترابي عن الدنيا الفانية، لكن علينا أن نقرع الواقفات.

المهم وما دعاني لكتابة هذا المقال هو أن يتعلم بعض ساستنا ويتعظوا.

والمؤسف أنهم في الغالب لن يفعلوا.

فقد لاحت مؤشرات ذلك واضحة من الكلام الذي أطلقه الإمام الصادق المهدي بعد وفاة الترابي.

قال الصادق عن الراحل أنه عالم فذ جمع بين العمل السياسي والفكري، وأن رحيله يمثل عظة ودرس لجميع السودانيين، مؤكداً أن ما شده للترابي هو علمه والإخلاص للدين والوطن!!!

بالطبع نضع ألف خط تحت الاخلاص للدين والوطن هذه.

وأكثر ما يهمني في هذه العبارة هو قول المهدي أن رحيل الترابي يمثل عظة لجميع السودانيين.

فالإمام الجليل يذكرنا بأهمية أن نتعظ من رحيل الترابي وينسى نفسه، بترديده لكلام لا يبدو واقعياً حين يقول أن الترابي أخلص للوطن.

فهل التدمير والخراب وقتل الأبرياء يعد اخلاصاً للوطن في نظر الإمام؟!

أضاف المهدي قائلاً " لفرط تقديري له منذ تعارفنا الوثيق زوجته شقيقتي السيدة وصال بمبادرة مني واستجابة منه ومنها."

أولاً نذكر السيد الصادق بأنه سبق أن تحدث كثيراً عن ليبراليته كرب أسرة وكيف أنه يمنح أبناءه كامل الحرية في الاختيار، وها هو هنا يؤكد أنه زوج الراحل شقيقته وصال بمبادرة منه لكونه أعجب بشخصيته.

بعد هذه العبارة لا يهم كثيراً تكملتها بجملة " استجابة منه ومنها" فقد تكون وصال وافقت لأنها وقعت تحت تأثير محدد للشقيق الأكبر، فالمهم هو أن فكرة المبادرة في تزويج الشقيقة لشخص لمجرد أنه أعجب شقيقها تبدو مناقضة لبعض ما يطرح المهدي من آراء.

والأكثر أهمية من كل هذا هو فكرة العظة فالأولى بها هو السيد المهدي ورفاقه من ذلك الجيل الذين وظف رجاله الديمقراطية بأسوأ ما يكون الأمر الذي أدى للكوارث التي يشهدها السودان اليوم.

لكن من الواضح أن هذه الأجيال لن تتعظ لأنهم يرون أنهم الأعلم والأدرى بكل شيء.

وليس أمام الأجيال الحالية سوى تجاوز هؤلاء النفر ونسيان حقيقة أنهم قادة أحزاب كبيرة وإلا فسوف نستمر في هذا الوحل لوقت طويل قادم.

رحل الترابي ولم يترك للناس سيرة حسنة يذكرونها بها، فغالبية أهل السودان يرون أنه تسبب في معاناتهم التي بلغت حداً يفوق الوصف ، فلما لا تتعظون يا سيد الصادق قبل أن تنصحوا غيركم بإستقاء الدروس من الموت الذي هو نهاية كل حي؟!

أحدث المقالات

  • وداعا أيها الشيخ..! بقلم عبد الباقى الظافر
  • هيئة المطيع (للاستثمار)!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • العجز «5».. قلنا .. وقالت الايام بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • رحمك الله أيها العملاق بقلم الطيب مصطفى
  • كيف نعيش فى الزمن الحزن؟! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • آخر نكتة (أمريكي يطلب حق اللجوء للسودان)!! بقلم فيصل الدابي/المحامي
  • مفهوم القانون الدولي الإنساني تعريفه ومصادره واهدافه اعداد د. محمود ابكر دقدق/ استشاري قانونيي
  • ماهو وضع حقوق الانسان الايراني بعد الانتخابات ؟؟ بقلم صافي الياسري
  • شهيد . . وفطيس . . بقلم أكرم محمد زكي
  • الدكتور حسن الترابي الفكرة و التأثير بقلم حسن عباس النور الخبر
  • إبراهيم الشيخ .. رائدا و زعيما للتطبيق الديموقراطي الحزبي بقلم د. عمر بادي
  • خاطرة : الشرق كتابها الابيض مسؤولية اجتماعية بقلم عواطف عبداللطيف
  • العلاج بالصدمة ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • العريس جنوبي..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • وما يحدث غداً هو بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • عيد ميلاد الإمام .. اجمل الأمنيات بقلم حيدر احمد خيرالله
  • نحو إستراتيجية مبتكرة في الغيرة على المصطفى صلى الله عليه وسلم (2-2) بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • الداعية السياسية و السلطة بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • إلي الحبيب الإمام..بعد الثمانين نريد بناء مجتمع لينهض بالسياسة.. بقلم خليل محمد سليمان
  • دنيا عليك السلام .. عندما يتجرد الطب من الانسانية !! بقلم عوض فلسطيني
  • أحزان قلبي لا تزول .. كشك التوم وترعة مصطفي قرشي .. حينما يلتقي البحران
  • تراجي مصطفى وقعت في شباك المؤتمر الوطني العنكبوتية وعليها الاستعداد لاعيبهم القذرة
  • السودان… ربع قرن في مسرح العبث بقلم خالد الاعيسر*
  • سفير السودان السابق مهدي ابراهيم و الوضوء بقلم جبريل حسن احمد
  • يساريو الإسلام في السودان إلي أين؟ (1-2) بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • د. الترابي : درجة درجةوالف أف!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • قال البشير ان من يرفض الحوار في يوم 10/10/2015 انه سيحسمه بقلم جبريل حسن احمد
  • الترابي وبودلير .. الحسابات الصُّغرى وسيرة الفشل بقلم عمر الدقير
  • المهدي و قصاصات من دفتر المعارضة (3) بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • صدقا هل الحضارة الإسلامية حضارة نقلية أم مبتدِّعة ؟ (2) بقلم محمد علي طه الملك
  • الدجال !! بقلم د. عمر القراي
  • معركة الرقم الوطني في عهد العميد عمر البشير بقلم جبريل حسن احمد
  • التعديل الوزاري في السودان… صراع الأجنحة بقلم خالد الإعيسر*
  • النخبة السودانية و غياب مشروع النهضة بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • شكر و عرفان بقلم الطيب رحمه قريمان
  • مشاركة السودان في اليمن رهبة بقلم إسماعيل البشارى زين العابدين
  • ابو بكر القاضي مريض بمرض اسمه الزرقة بقلم جبريل حسن احمد
  • ده غضب الله بقلم الطاهر ساتى Taher Sati
  • مركز المستقبل يستشرف التحولات والمتغيرات السياسية في العراق لعام 2015 بقلم كربلاء / انتصار السعداوي
  • بلاهة أم موضوعية حارقة؟! بقلم كمال الهِدي
  • أمنية الترابي!! بقلم عثمان ميرغني
  • الإنقلاب ما بين الحركة الإسلامية والمؤتمر الوطني ومبدأ القيم بقلم: الفريق أول ركن محمد بشير سليمان
  • برلمان السودان… انتكاسة التشريع بقلم خالد الاعيسر*
  • مشروع دستور جمهورية السودان الانتقالي لسنة2005 بقلم إسماعيل حسين فضل
  • السودان.. عندما يتذكر الرئيس البشير أن التاريخ لن يرحم بقلم خالد الاعيسر
  • البشير يمدد لنفسه بتمثيلية واضحة النتائج بقلم جبريل حسن احمد
  • التقاطعات السياسية و الفكرية بين الترابي و ياسر عرمان زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • حيرتونا ... يا اهل الاسلام السياسي في السودان حسين الزبير
  • هل للشيخ حسن عبد الله الترابي شياطين ... !! قريمانيات .. بقلم الطيب رحمه قريمان
  • Re: هل للشيخ حسن عبد الله الترابي شياطين ... !! قريمانيات .. بقلم الطيب رحمه قريمان
  • أواصـر قـاتلة: حرية السيدة مريم أم حاكمـية المـلة؟ محمّـد النعمـان
  • سفر توثيقي بمناسبة مرور 50 عام علي الاستقلال
  • احذروا السم المدسوس في وعاء الوفاق الوطني
  • وثبة الاعتقالات الجماعية وعودة بيوت الأشباح – 2
  • وثبة الاعتقالات الجماعية وعودة بيوت الأشباح – (1)
  • سر تضارب تصريحات .. قيادات حزب المؤتمر الشعبي ...!! قريمانيات .. بقلم الطيب رحمه قريمان
  • لقاء الرئيس البشير و د الترابي يؤكد المهزلة , حيث وعد البشير الجيش انه لن يعود للترابي/محمد القاضي
  • بروتوكول جنوب كردفان والنِّيل الأزرق.. عثراته ومآلاته (16) د. عمر مصطفى شركيان
  • خـواطر صحفي بالمنفى – 3 خضرعطا المنان
  • بروتوكول جنوب كردفان والنِّيل الأزرق.. عثراته ومآلاته (14) د. عمر مصطفى شركيان
  • أكذوبة وجود خلاف بين أمريكا وروسيا حول سورية/موفق مصطفى السباع
  • بروتوكول جنوب كردفان والنِّيل الأزرق.. عثراته ومآلاته (12) د. عمر مصطفى شركيان
  • Re: فتوى د. النعيم وفتواه التطبيقية/خالد الحاج عبدالمحمود
  • Re: يظل دكتور الترابى والمؤتمر الشعبى هم الحركة الاسلامية
  • الحركة الإسلامية في ظل ثقافة الابتلاء
  • دارفور... وتهافت الحكومة والأحزاب السياسية على قصعتها!
  • تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de