Post

في دعم حملة علاج دكتور الباقر العفيف:- قليل من كثر خير من كثير من قلة
نداء أنساني بخصوص الدكتور الباقر العفيف
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-11-2018, 05:46 PM الصفحة الرئيسية
اراء حرة و مقالاتPost A Reply
Your Message - Re: الذى يأتينا من (الصخيرات ) المغربية أصغر
اسمك:
كلمة السر:
مسجل ادخل كلمة السر
غير مسجل ادخل اسمك بدون اى كلمة السر
Subject:
Message:
HTML is allowed
اكواد جاهزة للاستعمال

Smilies are enabled

Smilies Library
Code
Icon: Default   Default   mtlob   poetry   ad   Smile   Frown   Wink   Angry   Exclamation   Question   Thumb Up   Thumb Right   Balloons   Point   Relax   Idea   Flag   Info   Info.gif130 Info   News   ham   news   rai   tran   icon82   4e   mamaiz   pic   nagash   letter   article   help   voice   urgent   exc2   nobi   Mangoole1   help   want   clap   heard   MaBrOk   akhbaar   arabchathearts   i66ic (2)   br2   tnbeeh   tq   tr  
تنبيه
*فقط للاعضاء المسجلين
ارسل رسالة بريدية اذا رد على هذا الموضوع*
   

الذى يأتينا من (الصخيرات ) المغربية أصغر من كل صغير! بقلم د . على حمد إبراهيم
Author: على حمد إبراهيم
05:42 PM Oct, 22 2015
سودانيز اون لاين
على حمد إبراهيم-
مكتبتى فى سودانيزاونلاين





ما يرشح من الجدل الليبى الدائر فى (الصخيرات) المغربية لا يبشر الشعب الليبى بخير. بل تقول له الاخبار أن أن همم المتجادلين فى الغرف المكيفة فى فنادق الخمسة نجوم تتقاصر عن فعل التمام المطلوب . وأنه ما زال مطلوبا من الشعب الليبى أن يفتل المزيد من حبال الصبرعلى المماحكات الجوفاء تدور بين اناس لا يبدو أنهم فى عجلة من امرهم . ربما لأنهم لا يحسون أن صبر المنتظرين من ابناء شعبهم قد آخذ فى التلاشى مثل تلاشى وطنهم العزيز هو الآخر . ما زالت (الصخيرات) صماء لا تسمع نداءات المشفقين فى الوطن الليبى القتيل وقد صار بطاحا من الرمال المتحركة ، يتقدم خطوة الى الامام ، ويتقهقر خطوات الى الخلف ، .يراوح فى مكانه يوما بعد يوم والمتماحكون فى (الصخيرات) صاروا صخورا صماء لا تسمع نداءات المشفقين على مصير وطن صارت تتقازفه الطموحات الصغيرة يجترحها الذين لم يكونوا حضورا فى ساحات المدافعات الدموية التى نثرفيها الطاؤوس البطر الموت وسط شباب غض نضير فتحوا صدورهم الفتية لرصاص ملك ملوك افريقيا ، يستقبلون الرصاص القاتل باقدام نادر.كان هتافهم هو ليبيا الوطن الواحد ، والشعب الواحد ، و المشترك الواحد. لم تكن الايديولوجيا القاصرة من بعض همومهم الثورية . ولأن ذلك كان كذلك ، فقد هانت عليهم دماؤهم ، وارواحهم فى سبيل ذلك الهدف النبيل . لقد أخطأ (القائد الأممى) يومها فى قراءة مؤشر المناخ السياسى من حوله. وتعامل بمزحة فطيرة مع ما كان يجرى امامه من ثورة شبابية كانت تتخلق فى رحم الغيب . لم يكن ذلك الشباب بعض كلاب ضالة كما كان يصفهم الطاؤوس البطر فى غرور جاهل . بقية القصة صارت كتابا مفتوحا اليوم . انداح كل ذلك الباطل الحنبريت فى غمضة وانتباهتها. ابشع الصور جميعا كانت صورة النهاية المهينة التى انتهى اليها ملك ملوك افريقيا فى ساعة من نهار. لقد كان ازهاق الانفس و الارواح بدم بارد هو ديدن الذين كانوا يتسيدون الساحة الليبية فى تلك الايام المظلمة .عيونهم لم تكن ترى ابعد من مدى انوفهم المغرورة.
بالاسف كله نقول ، وفى حلوقنا غصة ، ان الذين يتماحكون فى الصخيرات بينما يتمدد فى حياة شعبهم الخراب والدمار المادى والمعنوى تفوت عليهم ابسط دروس وعبرالتاريخ القريب . الذين صنعوا ثورة الشباب الليبى بالامس هم حزينون اليوم بما لا مزيد عليه من الحزن و هم يرون كيف تتنكب الجماعات السياسية التى قفزت الى قلب المشهد الليبى اليوم بمحض الصدفة ، كيف تتنكب طريق الثوار الشباب الذين كانوا يتلقون زخات الذخيرة الحية فى صدورهم العارية وفى افواهم صرخة ميلاد ليبيا العائدة للتو. صورتان متباينتان . صورة العاجزين عن فعل التمام فى الصخيرات. وصورة الشباب الليبى الغض النضير الذى صعد مدارج المجد لا يلوى على شئ من الاشياء الصغيرة . تتمدد الحسرة فى نفوس الذين يشاهدون الصورتين .
وبعد : هل تعود ليبيا . ذلك سؤال يبدو أن الذى يأتينا من (الصخيرات ) اصغر من أن يوفر الاجابة عليه !



أحدث المقالات
  • الأيدز والكبد الوبائي.. وضع كارثي!! بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • الفريق عبدالعزيزالحلو..التاريِخ لا يرحم..هذِه الأقوال لا تشبّهك..!! بقلم عبدالوهاب الأنصاري
  • يا لها من محنة بقلم كمال الهِدي
  • الانتفاضة الشعبية !!! حلم الجبهة الثورية المستحيل بقلم الاستاذ سليم عبد الرحمن دكين- لندن -بريطانيا
  • بين كاودا ومكة المُكرَّمة بقلم بابكر فيصل بابكر
  • (جريمة أم دوم) عشان كريستالات عرقي يا شرطة هاشم هارون ولا في حاجة تانية ؟الفاضل سعيد سنهوري
  • أرتريا.... وحياة الناس بالداخل..!!! بقلم محمد رمضان
  • أمشوا .. كتر خيركم..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • ثريا!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • شمال كردفان ... محمية اللصوص . (2) بقلم ياسر قطيه
  • الشعـــب الســــوداني البطـــل !!
  • على من تقرأ مزاميرك ياعقار وعرمان!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • تايه بين القوم /،،،،،،،، والأتحادي الديمقراطي....... كيف الشورى!؟
  • لندن ولا الخرطوم ؟ بقلم عثمان الطاهر المجمر طه / لندن
  • أطلقوا سراح روايتي،،، سأعي الريال المقدود بقلم مبارك أردول
  • طلابنا والإرهاب بقلم عميد معاش طبيب سيد عبد القادر قنات
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (12) التداعيات الاقتصادية والكلفة المالية بقلم د. مصطفى يوسف الل
  • تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de