Post

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 17-11-2018, 03:34 AM الصفحة الرئيسية
اراء حرة و مقالاتPost A Reply
Your Message - Re: (أبرد شوية) بقلم الطاهر ساتي
اسمك:
كلمة السر:
مسجل ادخل كلمة السر
غير مسجل ادخل اسمك بدون اى كلمة السر
Subject:
Message:
HTML is allowed
اكواد جاهزة للاستعمال

Smilies are enabled

Smilies Library
Code
Icon: Default   Default   mtlob   poetry   ad   Smile   Frown   Wink   Angry   Exclamation   Question   Thumb Up   Thumb Right   Balloons   Point   Relax   Idea   Flag   Info   Info.gif130 Info   News   ham   news   rai   tran   icon82   4e   mamaiz   pic   nagash   letter   article   help   voice   urgent   exc2   nobi   Mangoole1   help   want   clap   heard   MaBrOk   akhbaar   arabchathearts   i66ic (2)   br2   tnbeeh   tq   tr  
تنبيه
*فقط للاعضاء المسجلين
ارسل رسالة بريدية اذا رد على هذا الموضوع*
   

(أبرد شوية) بقلم الطاهر ساتي
Author: الطاهر ساتي
12:41 PM Oct, 18 2015
سودانيز اون لاين
الطاهر ساتي -الخرطوم-السودان
مكتبتى فى سودانيزاونلاين



_________
:: ومن الظواهر السالبة، ظاهرة إستغلال الأطفال في التسول..وكل القوانين، وكل الأنظمة، وكل المنظمات، تكافح هذه الظاهرة المسماة بالجريمة المزدوجة ..نعم تسول القادر على العمل جريمة، وكذلك إستغلاله للطفل في تسوله هذا جريمة أخرى..وكما تعلمون، لا يلجأ المتسول إلى إستغلال الطفل إلا ليخدع عواطف الناس ومشاعرهم..وما يحدث للملقب - إعلامياً - بطفل الساعة ليس بجريمة، ولكنه يرتقي بأن (ظاهرة سالبة)..!!
:: وكتبت يوم وقوع الحدث، صنع أحمد ساعة رقمية تكاد تكون بذات شهرة ساعة ( بيج بن )..والساعة الرقمية لم تشتهر بجودتها، ولكن بما حدث لمخترعها الصغير (13 عاماً).. بالإشتباه في الساعة، إنتهكت إدارة المدرسة و شرطة تكساس بعض حقوق هذا الطفل، ليناصره العالم، وقبل العالم ناصرته وسائل الإعلام الأمريكية .. وقلت أن في الحادثة أكثر من درس لأولى الأبصار والبصائر، ولكن للأسف دول العالم الثالث - والأخير طبعا- آخر من تتعلم..!!
:: المعلمة التي سمعت رنين الساعة الرقمية وإشتبهت في شكلها ورنينها ثم بلغت الشرطة لم تتجاوز قوانين بلادها ولم ترتكب خطيئة.. بل عكست بصرفها هذا حرصها على سلامة مدرستها وتلاميذها.. فالحس الأمني - والإحساس بان الأمن مسؤولية الجميع - نوع من الوعي المفقود في مجتمع العالم الثالث ( والأخير طبعا)، ولذلك يستنكر هذا المجتمع اللامبالي تصرف تلك المعلمة المسؤولة عن سلامة المدرسة و تلاميذها.. !!
:: وكذلك الشرطة، فأن إجراءاتها الوقائية - و إن كان تقديرها خاطئاً - تؤكد مهنيتها وجديتها وسرعتها في التعامل مع المخاطر التي تهدد حياة الناس ..وأحمد لم يدفع ثمن إختراعه لساعة رقمية (إعتقالاً) كما يتوهم البعض، ولكنه دفع ثمن الإنتماء لأمة صارت تُولد الإرهاب وتُفرخ التطرف وتوزعهما في (المجتمعات الآمنة)، حتى صار أي مسلم متهما بالإرهاب والتطرف حتى يثبت براءته.. فالإرهاب فوبيا المصاب به الشعب الأمريكي ليس بذنب أحمد، بل ذنوب الأنظمة والعشائر التي ينتمي إليها أحمد و( مليار أحمد).. !!
:: والمهم..بعد خطأ التقدير الشرطي، تجلت العدالة والحرية في أجمل صورها.. في أمريكا ذاتها، وليس في دول العالم الثالث ( و الطيش طبعا)..الرئيس الأمريكي – شخصياً - إعتذر لأحمد تلميحا ودعاه لزيارته في البيت الأبيض، وأكد دعمه لعبقرية أحمد وحفزه معنوياً..وكذلك إنتقد الإعلام الأمريكي التقدير الشرطي الخاطئ بمنتهى الشجاعة والنزاهة والحياد..لم يكابروا كما يفعل إعلام العالم الثالث، ولم يناصروا الظلم بالأكاذيب والتبريرات .. وإنتصروا لأحمد وناصروه في قضيته ..!!
:: ولكن يبدو أن لوالد الطفل أحمد ( أجندة أخرى)، غير قضية الطفل..محمد الحسن الصوفي، والد الطفل والمرشح الرئاسي الخاسر، يبدو على سطح هذا الحدث كالضيف الذي زار إحدى القرى وكان أهلها يبحثون عن هلال رمضان فبحث معهم و وجده، فصفقوا له، فأنتشى ثم أشار ( داك كمان هلال تاني)..أوكما يقول مثلنا الشعبي ( كتًر المحلبية)..ليست من الحكمة أن يحمل الوالد طفله ويتجول به من عاصمة إلى أخرى كشعلة الأولمبياد، وخاصة أن كل السلطات هناك ردت للطفل إعتباره وإعتذرت له ..!!
:: نعم، فالوالد يمضي بقضية طفله - بتهريج - إلى عوالم أخرى.. وهذه العوالم - السياسية والعقائدية - قد تتسبب في تبخر كل تلك المناصرة، وقد تجلب التشكيك إلى جذور القضية لحد وصفها بأنها ( مصنوعة)..وهكذا بدأت الحملة المضادة - حالياً - في ذات وسائل الإعلام التي ناصرته.. وعليه، من أجل حاضر الطفل ومستقبله، إن كان في الأهل والأصدقاء والمعارف رشيد، فليهمس في أذن الوالد ناصحاً بلغة الشباب : ( ياخ أبرد شوية)، و إذا زاد الشئ عن (حده) فلاتتوقع غير أن ينقلب إلى ( ضده)..!!

أحدث المقالات

  • مأساة أطباء الامتياز بقلم بدور عبدالمنعم عبداللطيف 10-17-15, 08:50 PM, بدور عبدالمنعم عبداللطيف
  • من يسعف قسم الطوارئ بمستشفى الخرطوم بقلم نورالدين مدني 10-17-15, 08:47 PM, نور الدين مدني
  • الهجرة إقامة دولة 3 بقلم ماهر إبراهيم جعوان 10-17-15, 08:45 PM, ماهر إبراهيم جعوان
  • أغانى ألوطن , هودجكم ألآبدى؟ شعر نعيم حافظ 10-17-15, 06:35 PM, نعيم حافظ
  • سعر الكيزان بقلم شوقي بدرى 10-17-15, 06:33 PM, شوقي بدرى
  • اكتوبر واحد وعشرين ....!!!؟؟؟ بقلم محمد فضل – جدة 10-17-15, 06:28 PM, محمد فضل-جدة
  • الشيخ تجاوز الثمانين، ويرغب في دورٍ ما..! بقلم عبد الله الشيخ 10-17-15, 06:18 PM, عبد الله الشيخ
  • إحراق قبر يوسف، وتقديس قبر رحاب بقلم د. فايز أبو شمالة 10-17-15, 06:16 PM, فايز أبو شمالة
  • لماذا لَمْ تتطَوَّر كُرَة القَدَم، العنصرية والأنانية هُمَا أسُ الدَاء (9) بقلم عبد العزيز سام 10-17-15, 02:01 PM, عبد العزيز عثمان سام
  • اكتشاف الجسم الغريب الذي سقط بالخرطوم!! بقلم فيصل الدابي/المحامي 10-17-15, 01:59 PM, فيصل الدابي المحامي
  • كيف ( تسرق ) وزارة الكهرباء ( مياه ) ولاية الخرطوم بقلم جمال السراج 10-17-15, 01:55 PM, جمال السراج
  • الارهاب الاسرائيلي اخطر انواع الارهاب بقلم د.غازي حسين 10-17-15, 01:54 PM, مقالات سودانيزاونلاين
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (8) صورٌ معيبة وتصرفاتٌ مشينة بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي 10-17-15, 01:53 PM, مصطفى يوسف اللداوي
  • الحركة الشعبية تضع الحكم الذاتي موضع التنفيذ. بقلم الفاضل سعيد سنهوري 10-17-15, 01:15 PM, الفاضل سعيد سنهوري
  • الكلام (المُلبَّك)!! بقلم صلاح الدين عووضة 10-17-15, 01:11 PM, صلاح الدين عووضة
  • شكلة نسوان حول ساعة أحمد الولد الفنان!! بقلم فيصل الدابي/المحامي 10-17-15, 01:09 PM, فيصل الدابي المحامي
  • عندما يُحتفى بالعملاء.. منصور خالد نموذجاً بقلم الطيب مصطفى 10-17-15, 01:06 PM, الطيب مصطفى
  • كرسي القماش..!! بقلم عبد الباقى الظافر 10-17-15, 01:03 PM, عبدالباقي الظافر
  • نيفاشا تو !!او الفجر الكاذب!! بقلم حيدر احمد خيرالله 10-17-15, 05:29 AM, حيدر احمد خيرالله
  • انتفاضة سكاكين المطبخ تحصد سريعا بقلم نقولا ناصر* 10-17-15, 05:21 AM, نقولا ناصر
  • ماذا وراء إزدياد القتلى الايرانيين في سوريا؟ بقلم عبدالله جابر اللامي 10-17-15, 05:18 AM, مقالات سودانيزاونلاين
  • الحوار الوطني.. الإجراءات سبيل للمخرجات (2) بقلم البراق النذير الوراق 10-17-15, 02:19 AM, البراق النذير الوراق
  • أحمد الذي إخترع الساعة ؟؟ أم الساعة التي إخترعت أحمد ؟؟ بقلم سارة عيسي 10-16-15, 10:12 PM, سارة عيسي
  • قراءة في كلمة الرئيس في جلسة الحوار الوطني بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن 10-16-15, 10:10 PM, زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • من قلب الشارع نودع فقيد الصحافة والسودان بقلم نورالدين مدني 10-16-15, 10:08 PM, نور الدين مدني
  • تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de