Post

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-10-2018, 08:34 PM الصفحة الرئيسية
اراء حرة و مقالاتPost A Reply
Your Message - Re: ما أشبه الليله بالبارحه ... ( 1 ) بقلم ياسر ق
اسمك:
كلمة السر:
مسجل ادخل كلمة السر
غير مسجل ادخل اسمك بدون اى كلمة السر
Subject:
Message:
HTML is allowed
اكواد جاهزة للاستعمال

Smilies are enabled

Smilies Library
Code
Icon: Default   Default   mtlob   poetry   ad   Smile   Frown   Wink   Angry   Exclamation   Question   Thumb Up   Thumb Right   Balloons   Point   Relax   Idea   Flag   Info   Info.gif130 Info   News   ham   news   rai   tran   icon82   4e   mamaiz   pic   nagash   letter   article   help   voice   urgent   exc2   nobi   Mangoole1   help   want   clap   heard   MaBrOk   akhbaar   arabchathearts   i66ic (2)   br2   tnbeeh   tq   tr  
تنبيه
*فقط للاعضاء المسجلين
ارسل رسالة بريدية اذا رد على هذا الموضوع*
   

ما أشبه الليله بالبارحه ... ( 1 ) بقلم ياسر قطيه
Author: ياسر قطيه
06:08 AM Oct, 12 2015
سودانيز اون لاين
ياسر قطيه-
مكتبتى فى سودانيزاونلاين



...
( معظم الرجال تقريباً يمكنهم تحمل الصعاب ، لكن إذا أردت إختبار رجل فأجعل له سلطه ... ) ... إبراهام لنكولن .
الأبيض / ياسرقطيه
فى يوم 2 / مارس / سنة 2014 م إحتضنت قاعة ليالى كردفان الفخمه الجلسه الإفتتاحيه لدورة إنعقاد المجلس التشريعى لولاية شمال كردفان فى دورة إنعقاده الأولى .
وكما سيقف بحول الله وقوته سعادة الأخ والى الولايه مولانا أحمد محمد هارون فى تمام الساعه العاشره من صباح هذا اليوم الإثنين الموافق 12 / 10 / 2015م أمام الساده أعضاء المجلس التشريعى الولائى ( المنتخب ) هذه المره ليقدم سيادته خطاب أداء الحكومه فى فاتحة أعمال المجلس لهذه الدوره الجديده حريٌ بنا التوقف قليلاً لسبر غور الفتره الزمنيه الواقعه مابين المرحلتين بغية مراجعة وتقييم الأداء الذى بشر به خطاب السيد الوالى السابق أمام ذات المجلس وما تحقق منه من وعود والأسباب التى عطلت تحقيق بعض الطموحات المرجوه والتى ظلت لعقود تداعب أحلام هذا الشعب الصامد الصابر القابض على جمر التنميه والطامح للترقى والرفعة والعلو .
1/ فى مستهل الخطاب السابق أشاد مولانا هارون إشاده مستحقه ( فى وقتها ) بالساده أعضاء المجلس التشريعى ( الهجين ) واصفاً إياهم بالمعبرين عن نبض جماهير وشعب الولايه ومفصحين ومدافعين عن ألامها وأمالها وقال لعله من البشارات أن جاء تكوين مجلسكم الموقر هذا موازناً ما بين إحترام إرادة الجماهير الإنتخابيه فى الإنتخابات السابقه ومنفتحاً على قوى مجتمع الولايه السياسيه والإجتماعيه مترسماً خُطى بناء قاعدة إجماع وطنى عريض فى تمثيله الى أقصى مدى الإمكانات المتاحه ولكلٍ حزبه وقناعاته والولايه للجميع وبالجميع . ( ص 4 ) ..
_ حسناً ، كلام منطقى ومعقول ( على الورق ) ... الأن وبعد مضى سنه كامله وسبعة أشهر وعشره أيام بالتمام والكمال هل عبر المجلس التشريعى السابق عن نبض جماهير وشعب الولايه ؟ هل كان المجلس السابق الذى يكاد يشبه المجلس الحالى المنتخب فى كل شئ مفصحاً ومدافعاً عن ألام وأمال الشعب الكردفانى ؟ الأهم من ذلك هل مثل ذلك المجلس الهجين وجاء موازناً مابين إحترام إرادة الجماهير فى الإنتخابات وشكل قاعد مجتمعيه عبرت عن إجماع وطنى عريض مابين ألوان قوس قزح الحزبيه والسياسيه فى الولايه ؟ إذا سألتنى كصحفى مراقب ومتخصص فى الشأن السياسى ولصيق بالأوضاع العامه ونبض الشارع وبعيداً عن أى مداهنه أورياء ، مجامله أو إدعاء يمكننى القول وبكل ثقه إن تلك التجربه سجلت فشلاً ذريعاً وغير مسبوق إذ أن معظم الأحزاب التى شاركت فى المجلس التشريعى أحزاب لا وزن لها ولا قواعد ولا حتى خطاب سياسى يمكن الركون إليه بغرض الإفاده منه فى نقل التجربه لأعضاء حزب الأغلبيه فى المجلس التشريعى وهو الحزب الحاكم . وبالتالى جاءت تلك المشاركه كعطية مزين وسد خشم لسياسيون لا يمثلون إلا أنفسهم ومصالحهم الخاصه تلك التى كانت خصماً على إمكانيات الولايه الماديه والبشريه ولم تضف إلى الكسب الجماهيرى مثقال خردله من فائده فى ولايه كانت تخوض لتوها ملحمه جماهيريه وشعبيه غير مسبوقه ممثله فى إنطلاقة مشروعات النفير والنهضه .
التجربه فشلت فشلاً ذريعاً بحيث لم يجرؤا أحد حتى الأن على إستعادة تفاصيلها كما إنزوى أبطالها فى الظل وأندثرت أثارهم بل أرتدت عليهم بالساحق والماحق ، الأحزاب التى شاركت فى تلك التجربه خرجت من صف أحزاب المعارضه الوطنيه القويه القائمه الأن فى الساحه وفقدت مصداقيتها لدى تلك الأحزاب الكبيره التى كانت تحتويها وتظهر صوتها للشارع وفى نفس الوقت أغلق الحزب الحاكم الأبواب فى وجهها بحيث غدت اليوم تقف حائره فى منتصف المسافه لا تدرى الى أين ستقودها خُطى التغيير القادمه ... المهندس ورجل العداله الأصل القوى الخطيب المفوه التجانى عبدالوهاب الرجل الذى كان يتسابق الناس لسماع خطابه وتقييم تصريحاته القويه وفهمه العميق للعمليه السياسيه فى السودان أضحى اليوم محض رجل مصالح ذاتيه وفقاً لها مثل نفسه وليس الشعب أو العداله وكما إنغمس حتى قمة رأسه فى إهتبال السانحه التى هبطت عليه عطية مزين حتى الثماله فعاث فى سيارات الولايه فساداً وتعلم السواقه فى عربات المساكين ، ترأس المهندس التجانى عبدالوهاب لجنة التربيه والتعليم فى المجلس وإستمر كذلك الى أن إنقضى أجل المجلس فغادره أسفاً محسورا .... أين التجانى عبدالوهاب خليفة الشهيد البطل الفقيد مكى على بلايل الأن من الفعل والحراك السياسى القائم ، بل أين هو وحزبه إن وُجد من مشروعات نفير النهضه ؟ ... وما المهندس التجانى هذا إلا مجرد نموذج ليس إلا حتى لا ننسى ، وإذا ما أردت الإستزاده فى هذا الجانب يمكنك التكرم أخى وصديقى القارئ العزيز بالرجوع الى مقالاتنا المتواضعه التى غطت تلك الفتره ، جابر اللواء ؟ المهندس جابر اللواء كتفور رجل المياه القوى والنقابى الأصلب عوداً فى هذه الولايه ؟ كتفور وعلى الرغم من كونه قيادى رفيع فى حزب المؤتمر الوطنى الحاكم وعضو أصيل فى الحركه الإسلاميه ولم يكن هناك أدنى سبب يدعوا لحشره فى مقاعد المجلس التشريعى الولائى بيد أنه إتضح لاحقاً إن الرجل قد تم إستدراجه بغتاته لا مثيل لها للوقوع فى فخ المجلس التشريعى وشغله بالكامل عن إدارة معاركه الحامية الوطيس مع الإدارات المتعاقبه على أمر المياه دفاعاً عن مكتسبات عامليه أعضاء نقابته وبالتالى جره من ساحة نزال خبر كهوفها ودهاليزها والدفع به لدائرة الضوء لتمكين نخبة إدمان الهبر من القضاء المبرم على أى معالم تشير لهيئة مياه الولايه وطمس هويتها وتذويبها وتشتيت مهندسيها وعمالها وموظفيها لإتاحة الفرصه أمام حفنه قليله من الساده اللصوص لكى ينهلوا ويغرفوا ما شاء لهم الغرف من حر مال فقراء هذه الولايه المدقع ( ما سلمتك مستندات يا مولانا هارون ؟ ... بدون تفاصيل حتى لا أنكث بعهدى الذى قطعته لك ، أوليس ما أقول صحيحاً ؟ ) بلى وأنت تعرف التفاصيل فهناك من الحقائق التى نعهد لك بها مباشرةً ونحن على ثقه كامله من إنك ستحسمها بلا أدنى تردد ونفضل العمل بمثل هذا الإسلوب طالما ثقتنا فيك متوفره وحسنا القومى وتقديراتنا للمسؤوليه الأمنيه والمجتمعيه تلزمنا بذلك فثمة أشياء لو وجدت طريقها لمسامع الشعب والرأى العام المحلى لقلب هذا الشعب هذه البسيطه عاليها سافلها .... ما يعضد سوء النيه هذا ويؤكده وبمجرد إنقضاء إعمال المجلس وعندما عاد اللواء لمكتبه فى إدارة هيئة مياه الولايه ولكرسِيه النقابى سرعانما حرر له مدير مياه المدن المعين شفاهةً خطاب بالفصل ! ولولاء مهنية وحيادية مدير عام وزارة التخطيط العمرانى والمرافق العامه الأستاذ إسماعيل حسن مكى الذى ألغى خطاب الرفد وشكل مجلس تحقيق للجهه التى أصدرت الخطاب بإسمه ودون علمه مما يؤكد قذارة النوايا لكان اللواء فى منازلهم ...
ونواصل / ياسرقطيه .

أحدث المقالات
  • حوار الطرشان بقلم عيسي الطاهر عبد الرحمن 10-11-15, 05:37 PM, عيسي الطاهر
  • أزمة اللاجئين في اوروبا ...أكبر عملية إغاثة في العصر الحديث وأكثرها كلفة بقلم حسن العاصي 10-11-15, 05:33 PM, حسن العاصي
  • شابة سودانية في مقبرة المشاهير بقلم شوقي بدرى 10-11-15, 05:31 PM, شوقي بدرى
  • فشـلت .. فشـلت .. يا كـيزان بقلم د. ابومحمد ابوآمنة 10-11-15, 05:28 PM, ابومحمد ابوآمنة
  • لمن شارك في الحوار الوطني نقول الساكت عن الحق شيطان أخرس. بقلم الفاضل سعيد سنهوري 10-11-15, 03:26 PM, الفاضل سعيد سنهوري
  • أكبر مفارقات حادثة التدافع بمشعر منى! بقلم فيصل الدابي/المحامي 10-11-15, 03:22 PM, فيصل الدابي المحامي
  • الحوار في المضمون وليس بالحضور..!! بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين 10-11-15, 03:19 PM, نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • رؤية الحوار بقلم عائشة حسين شريف 10-11-15, 03:17 PM, عائشة حسين شريف
  • هرجٌ ومَرَجْ فى التحرير حول التغيير المنشود (2) بقلم فيصل عبد الرحمن السُحــــيني 10-11-15, 03:15 PM, فيصل عبد الرحمن السُحـيني
  • لماذا تترك حكومة ولاية كسلا السابقة بدون مساءلة .... لماذا بقلم هاشم محمد علي احمد 10-11-15, 02:18 PM, هاشم محمد علي احمد
  • (الحمار) الوطني!! بقلم صلاح الدين عووضة 10-11-15, 02:10 PM, صلاح الدين عووضة
  • خطوط روضة الحاج الحمراء..!! بقلم عبد الباقى الظافر 10-11-15, 02:06 PM, عبدالباقي الظافر
  • الحوار.. كيف نُقوِّم إعوجاجه؟ بقلم الطيب مصطفى 10-11-15, 02:00 PM, الطيب مصطفى
  • أرقاء بعلم القانون ..!! بقلم الطاهر ساتي 10-11-15, 01:57 PM, الطاهر ساتي
  • دور المحامي في تحقيق العدالة بقلم نبيل أديب عبدالله 10-11-15, 05:54 AM, نبيل أديب عبدالله
  • أمطار العذاب قصة قصيرة جديدة بقلم هلال زاهر الساداتي 10-11-15, 05:51 AM, هلال زاهر الساداتى
  • المرفوتين والحردانين ، وشعبا حزين!! بقلم حيدر احمد خيرالله 10-11-15, 05:49 AM, حيدر احمد خيرالله
  • مغـزى إقحـام ندى القلعة في لجنة الحوار الوطني بقلم مصعب المشرّف 10-11-15, 05:47 AM, مصعب المشـرّف
  • القيادة (المُكلفة)تقود عملية تفكيك الحركة الشعبية وتصفية الجيش الشعبي..!! بقلم عبدالوهاب الأنصاري 10-11-15, 05:45 AM, عبد الوهاب الأنصاري
  • تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de