Post

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 23-09-2018, 12:00 PM الصفحة الرئيسية
اراء حرة و مقالاتPost A Reply
Your Message - Re: لماذا فشلت مشاريع تبسيط الزواج ؟ بقلم عصا
اسمك:
كلمة السر:
مسجل ادخل كلمة السر
غير مسجل ادخل اسمك بدون اى كلمة السر
Subject:
Message:
HTML is allowed
اكواد جاهزة للاستعمال

Smilies are enabled

Smilies Library
Code
Icon: Default   Default   mtlob   poetry   ad   Smile   Frown   Wink   Angry   Exclamation   Question   Thumb Up   Thumb Right   Balloons   Point   Relax   Idea   Flag   Info   Info.gif130 Info   News   ham   news   rai   tran   icon82   4e   mamaiz   pic   nagash   letter   article   help   voice   urgent   exc2   nobi   Mangoole1   help   want   clap   heard   MaBrOk   akhbaar   arabchathearts   i66ic (2)   br2   tnbeeh   tq   tr  
تنبيه
*فقط للاعضاء المسجلين
ارسل رسالة بريدية اذا رد على هذا الموضوع*
   

لماذا فشلت مشاريع تبسيط الزواج ؟ بقلم عصام جزولي
Author: عصام جزولي
03:49 PM Aug, 06 2015
سودانيز اون لاين
عصام جزولي-
مكتبتى فى سودانيزاونلاين



ان جميع مشاريع تبسيط الزواج فى المجتمع السودانى من زواج( الكورة ) الى (الزواج الجماعى) قد انهزمت امأم العادات والتقاليد وذلك بسبب أن المجتمع ينظر الى المراة كسلعة تباع لمن يدفع أكثر ويقول أهلنا الكبار قديما عند سماعهم خبر زواج ( أن فلان أخد بت فلان ) وعندما قام مشروع زواج ( الكورة) ذهب الى الطرف الاخر فجعل الزواج ( رخيص جدا ) وجاء مشروع الزواج الجماعى فجعل الزواج (مدعوما من الدولة ) أى جعله مجانا وسبب فشل هذه المشاريع هو أنها أسقطت جميع حقوق المراة ( المادية ) وحقوقها (الادبية ) التى تتمثل فى كرامتها كأنسانة بدون مقابل أى أنه جعل الحصول على زوجة شبه مجانا وقد فطن الاستاذ محمود لهذه المشكلة منذ بداية السبعينات وطرح شروط كرامة للمراة فى عقد الزواج كتعويض لها عن تنازلها عن حقوقها المادية فى ما عرف عند الجمهوريين (بمشروع خطوة نحو الزواج فى الاسلام ) وهو زواج يقوم على مبادىء الشريعة الاسلامية من حيث قلة المهر (واحد جنيه سودانى ) اقلهن مهورا أكثرهن بركة كما جاء فى الحديث وتزويج ذا الدين والخلق لا ذا المال اذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه ان لم تفعلوا تكن فتنة وفساد كبير كما جاء فى الحديث وشروط الكرامة للمراة فى هذا المشروع هى 1/ ان تكون العصمة فى يد المراة كما هى فى يد الرجل وهذا الامر جائز شرعا ومسنود من الدين ومستمد من مبدأ التفويض الذى بواسطته يملك الزوج زوجته أن تطلق نفسها ففى صفحة 334 من الطبعة الاولى لكتاب ( الاحوال الشخصية حسب المعمول به فى المحاكم الشرعية المصرية والسودانية والمجالس الحسبية ) للاستاذ معوض محمد مصطفى سرحان جاء ما يلى :- ثم ان التفويض عند الحنفية يصح عند العقد وعند انشاءه وبعد تمامه فى أى زمان كان حال قيام الزوجية وصورة التفويض قبل حصول العقد أن يعلق التفويض على المتزوج بها كأن يقول ان تزوجتك فأمرك بيدك تطلقين نقسك متى تشائين فأنه ان تزوجها ثبت التفويض غير المقيد بزمن وكان لها الحق فى تطليق نفسها متى ما ارادت وصورة التفويض عند انشاء العقد أن تقول امراة لرجل يحل له التزوج بها زوجت نفسى منك على أن يكون أمرى بيدى أطلق نفسى متى شئت أو كلما شئت فقال لها قبلت صح الزواج وكان أمرها بيدها على الصورة التى قالتها وقبلها الزوج وما يفعله الاخوان الجمهوريون فى هذا الامر انهم يثبتونه فى عقد الزواج ويجعلونه حقا تلقائيا لكل امراة كريمة تتنازل عن مهرها المادى ونطلب التفويض بدلا عنه 2/ ويتمثل الشرط الثانى من شروط الكرامة فى أن لا يعدد عليها الا عند الضرورة وهذه الصرورة تتمثل فى عدم الانجاب أو المرض الذى لا برء منه ولان المجتمع الف العادات والتقاليد فى ارتفاع تكاليف الزواج من قولة خير – وشبكة – ومهر عالى – وشيلة – وفطور العريس – وكوافير وحفلات فى كبرى الصالات الخ نظر بغرابة شديدة للجمهوريين وهم يتزوجون منذ السبعينات بمشروع خطوة نحو الزواج فى الاسلام والغرابة فى هذا المشروع هى دليل صحته فقد جاء فى الحديث النبوى ( بدأ الاسلام غريبا وسيعود غريبا كما بدأ فطوبى للغرباء قالوا من الغرباء يا رسول الله قال الذين يحيون( سنتى) بعد اندثارها وقد روى عنه صلى الله عليه وسلم أنه زوج بخاتم من حديد كمهر وزوج بأية من القران لمن ليس له مال وقد فوجىء المجتمع فى أيام عيد الفطر بخبر زيجة تمت بموجب هذا المشروع (خطوة نحو الزواج فى الاسلام ) وجاء الخبر فى الصحف تحت عنوان ( زيجة سودانية تشعل مواقع التواصل الاجتماعى بسبب شروطها غير المسبوقة ) وقد جاء فى تفاصيل الخبر ما يلى :- فأجأ زوجان سودانيان فى مقتبل العمر بزواج وصف بأنه غير مسبوق نسبة للمفاجات الكثيرة التى صاحبت عقد زواجهما وقد شغل عقد قرانهما الراى العام داخل مواقع التواصل الاجتماعى خاصة ان هذه الشروط جديدة على المجتمع السودانى حيث تسابق رواد مواقع التواصل على نشر تفاصيل هذا العقد والذى دارت أحداثه فى أيام عيد الفطر المبارك وقد تم الزواج بمدينة أم درمان وتحديدا بمنطقة الثورة الحارة 95 زواج فيصل وأمنة وهو اسم الزوجين الذى حمل العديد من المفاجأت كان أبرزها قيمة المهر والذى بلغت قيمته جنيه سودانى واحد وتمثلت المفاجأة الثانية فى وضع شرط مهم فى العقد يمنع الزوج من التعدد فى الزوجات الا فى حالات الظروف الخاصة وتم وضع شرط أخر فى هذا العقد المثير للجدل يتمثل فى شراكة الزوجة للزوج فى العصمة مع الرجوع للمحكمين فى حالة الطلاقوذكر الزوجان أن هذه الخطوة تأتى فى اطار تشجيع الشباب على الزواج وتبسيط تكاليف الزواج ومحاربة ظاهرة ارتفاع تكاليف الزواج ان أول ما تجب الاشارة اليه هة أن هذا الزواج المبارك قد تم وفقا لمشروع خطوة نحو الزواج فى الاسلام للاستاذ محمود محمد طه وهو مالم يشير اليه الخبر ولذلك وصفه بأنه غير مسبوق وملىء بالمفاجئات مع أنه مطبق فى زيجات الجمهوريين منذ سبعينات القرن الماضى الا أن تجاهل المجتمع له جاء فى اطار رفض الفكرة الجمهورية جملة وتفصيلا بسبب تشويه صورة الفقهاء ورجال الدين للدعوة وتشويه صورة صاحبها الاستاذ محمود وأتهامه بالردة والكفر ورقض كل ما دعا اليه حتى لو كان مثل هذا الزواج الذى تقوم كل اركانة على الشريعة الاسلامية اضاقة الى سبب أخر وهو أن الاعلام الحكومى المعادى للفكرة الجمهورية ممنوع عن نشر أى حدث له صلة بالفكرة وأخيرا رفض مسجل الاحزاب السياسية تسجيل الحزب الجمهورى ومنعه من ممارسة أى نشاط يهدف الى نشر الدعوة الجمهورية بين أفراد المجتمع فى حكومة الاخوان المسلمين التى تكتب فى دستورها عن حرية الاعتقاد والتعبير وتمنع هذه الحقوق بالقانون والله متم نوره ولو كره الكافرون

أحدث المقالات


  • البشير بين بيضة السيسي وحجر مرسي..وعبور القناة الجديدة.. بقلم خليل محمد سليمان 08-06-15, 03:46 PM, خليل محمد سليمان
  • سفارة السودان بالرياض بقلم Azhari YousifMassaad 08-06-15, 03:44 PM, مقالات سودانيزاونلاين
  • حكاية نظام اللوترى الأمريكى للهجرة و السودانين بقلم ماهر هارون 08-06-15, 03:42 PM, ماهر هارون
  • داعش . . الكتاب الأسود بقلم نورالدين مدني 08-06-15, 03:37 PM, نور الدين مدني
  • خورطقت الفيحاء بقلم د.طارق مصباح يوسف 08-06-15, 03:36 PM, طارق مصباح يوسف
  • تعدين اليورينيوم والذهب .. الفرصة الأخيرة للسودان ( 1 ) تحليل إقتصادي صلاح الباشا 08-06-15, 03:35 PM, صلاح الباشا
  • السحر والشعوذة.. عندما تصبح ثقافة رسمية!! بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين 08-06-15, 03:33 PM, نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • الظّلم الصّارخ في سوسيـــا بقلم ألون بن مئير 08-06-15, 03:31 PM, ألون بن مئير
  • مافي زول بلقى عضة..!! بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين 08-06-15, 02:55 PM, نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • كيف نواجه مخططات تصفية الأونروا؟ بقلم د. فايز أبو شمالة 08-06-15, 02:53 PM, فايز أبو شمالة
  • هواية تعذيب الناس في السودان !!! بقلم فيصل الدابي المحامي 08-06-15, 02:52 PM, فيصل الدابي المحامي
  • سؤال"السوداني" :: الدواء وين راح ؟! بقلم نورالدين مدني 08-06-15, 02:50 PM, نور الدين مدني
  • دولتان بنظامٍ واحد ضد حرية الصحافة والتعبير ! بقلم فيصل الباقر 08-06-15, 02:44 PM, فيصل الباقر
  • من يهن يسهل الهوان عليه بقلم شوقي بدري 08-06-15, 02:42 PM, شوقي بدرى
  • ايها المشير سوار الذهب لم يعد هناك متسع لترقيع السروال المقدود.. بقلم الفاضل سعيد سنهوري 08-06-15, 02:40 PM, الفاضل سعيد سنهوري
  • العنصرية والأنانية هُمَا أس الدَاء (2) بقلم عبد العزيز سام- 5 أغسطس 2015م 08-06-15, 02:38 PM, عبد العزيز عثمان سام
  • تكميم الأفواه لدحر الارهاب باتريوت- بقلم عثمان محمد حسن 08-06-15, 02:13 PM, عثمان محمد حسن
  • نكتة جديدة لنج (سودانيين في الخليج)!! بقلم فيصل الدابي/المحامي 08-06-15, 02:11 PM, فيصل الدابي المحامي
  • هل شارك علي عثمان في انقلاب رابعة العيد ؟؟ بقلم جمال السراج 08-06-15, 02:09 PM, جمال السراج
  • خير الكلام ما قل ودل يافخامة الرئيس بقلم سميح خلف 08-06-15, 02:07 PM, سميح خلف
  • انقاق الدولة " ماسورة "... ووعد الحسن الميرغني!! بقلم أبوبكر يوسف إبراهيم 08-06-15, 02:06 PM, أبوبكر يوسف إبراهيم
  • كيف صار الرئيس البشير وسيطاً يتهافت عليه المعجبون المتعشمون ؟ بقلم ثروت قاسم 08-06-15, 02:04 PM, ثروت قاسم
  • سيد قطب وظلاله! بقلم محمد رفعت الدومي 08-06-15, 02:02 PM, محمد رفعت الدومي
  • الفصل بين المنظمة والسلطة وفتح استحقاق فلسطيني بقلم نقولا ناصر* 08-06-15, 02:00 PM, نقولا ناصر
  • يحكى ان ..... يحكى عنا.............!! بقلم توفيق الحاج 08-06-15, 01:59 PM, توفيق الحاج
  • تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de