Post

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 14-11-2018, 01:46 PM الصفحة الرئيسية
اراء حرة و مقالاتPost A Reply
Your Message - Re: هي لله هي لله.يخافون من العين لا من الله.وك
اسمك:
كلمة السر:
مسجل ادخل كلمة السر
غير مسجل ادخل اسمك بدون اى كلمة السر
Subject:
Message:
HTML is allowed
اكواد جاهزة للاستعمال

Smilies are enabled

Smilies Library
Code
Icon: Default   Default   mtlob   poetry   ad   Smile   Frown   Wink   Angry   Exclamation   Question   Thumb Up   Thumb Right   Balloons   Point   Relax   Idea   Flag   Info   Info.gif130 Info   News   ham   news   rai   tran   icon82   4e   mamaiz   pic   nagash   letter   article   help   voice   urgent   exc2   nobi   Mangoole1   help   want   clap   heard   MaBrOk   akhbaar   arabchathearts   i66ic (2)   br2   tnbeeh   tq   tr  
تنبيه
*فقط للاعضاء المسجلين
ارسل رسالة بريدية اذا رد على هذا الموضوع*
   

هي لله هي لله.يخافون من العين لا من الله.وكل اقرار ذمم جديدة وانتم بخير!؟ بقلم د.حافظ قاسم
Author: حافظ قاسم
10:31 PM Apr, 14 2015
سودانيز اون لاين
حافظ قاسم-
مكتبتى فى سودانيزاونلاين





في انظمة بني علمان التي تعتنق المؤسسية وحتي يتحقق العدل والمساواة يوجد فصل واضح بين السلطات التشريعية والقضائية والتنفيذية هذا بالاضافة الي وجود سلطة رابعة هي الصحافة والتي تتمتع بحقوق وصلاحيات واسعة لمنافحة الفساد وصلت في كثير من الاحيان وفي العديد من البلدان حد مناطحة الرؤساء واجبارهم علي الاستقالة كما هي حالة الرئس الامريكي نيكسون .وبسبب قوة مؤسسات الدولة المتعددة وفعالية قوانينها المتشددة وسيادة الشفافية والياتها المختلفة ومراقبة المجتمع لنفسه عبر عدسات مقعرة والتي تتمثل في منظمات المجتمع المدني واجهزة الرقابة الشعبية لا تكون هناك حوجة لقوانين ثراء حرام ومن اين لك هذا وما يسمي اقرارات ذمة . وفي تلك الدول التي فيها السيادة للشعب ويحترم المواطن فيها وتقدس حقوقه يكون اداء القسم كافيا لالتزام لكل ما يتصدي للقيادة بالامانة والنزاهة وبشرف الموقع .ولنا في دول اليهود والنصاري من الامثلة ما لايسمح الحيز لايراده وذكره .
اما في دول انظمة الاسلام والتي تدعي خلافة الله في ارضه وتقول بحاكميته وكما قال نفر منهم ان لهم خطا ساخنا مع السماء لتلقي الالهام ونيل رضا الرحمن ومباركته يفترض ان تكون مخافة الله هي البوصلة التي تحدد السلوك وتضبط السير, وان يسود شعار اعمل وكانك تري الله ,فان لم تكن تراه فهو يراك .وبناءا ليس فقط علي هذا الرادار الرباني الذي يرصد كل شاردة وواردة ولا تفلت منه اي صغيرة اوكبيرة الا واحصاها, ولكن علي الايمان العميق والمتاصل , يفترض ان يكون المجتمع قائما علي رقابة فردية وخاضعا لشفافية ذاتية . ومن ثم يضحي الكلام عن اقرارات الذمة وقوانين الثراء الحرام ومن اين لك هذا من غير معني وتحصيل حاصل . قال تعالي :((إِنَّ اللَّهَ لَا يَخْفَى عَلَيْهِ شَيْءٌ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي السَّمَاءِ )) ال عمران 5 . (( وهُوَ اللَّهُ فِي السَّمَاوَاتِ وَفِي الْأَرْضِ يَعْلَمُ سِرَّكُمْ وَجَهْرَكُمْ وَيَعْلَمُ مَا تَكْسِبُونَ )) الانعام 3. (( قلْ إِنْ تُخْفُوا مَا فِي صُدُورِكُمْ أَوْ تُبْدُوهُ يَعْلَمْهُ اللَّهُ وَيَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ )) ال عمران29.((أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَا يَكُونُ مِنْ نَجْوَى ثَلَاثَةٍ إِلَّا هُوَ رَابِعُهُمْ وَلَا خَمْسَةٍ إِلَّا هُوَ سَادِسُهُمْ وَلَا أَدْنَى مِنْ ذَلِكَ وَلَا أَكْثَرَ إِلَّا هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُوا ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا عَمِلُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ )) المجادلة 7..((وَهُوَ الَّذِي يَتَوَفَّاكُمْ بِاللَّيْلِ وَيَعْلَمُ مَا جَرَحْتُمْ بِالنَّهَارِ ثُمَّ يَبْعَثُكُمْ فِيهِ لِيُقْضَى أَجَلٌ مُسَمًّى ثُمَّ إِلَيْهِ مَرْجِعُكُمْ ثُمَّ يُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ )) الانعام 60.
لكن في المشروع الحضاري ودولة الذين ان مكناهم في الارض اقاموا الصلاة واتوا الزكاة , فقد تم اصدار قوانين الثراء الحرام ومن اين لك هذا ضمن الاوامر الجمهورية لثورة الانقاذ الوطني وقوانين الطوارئ,كما اعلنت حكومتها ما عرف باقررات الذمة والتي وزعت استماراتها ليس فقط علي عضاء مجلس الثورة وحكام الاقاليم والوزراء والمدراء والمحافظين بل ولكل موظفي الخدمة المدنية من الدرجة الثالثة فما فوق ومن درجة رائد وانت طالع بالنسبة للقوات النظامية . ولتاكيد القول بالفعل فقد تم اعدام احد المحاسبين العسكريين العاملين في جبيت بتهمة الاختلاس وتم كذلك التبشيع وتنحية حاكم الاقليم الشرقي بسبب تعيينة احد السفرجية ليخدمه والاسرة .
يقول المثل المصري ان للغربال الجديد شدة مما يعني ارتخاؤه بمرور الزمن بحيث لا يفرق بين الدقيق والردة .ايضا وبناءا علي ما يقول الفرنجة ان مياهأ كثيرة قد جرت تحت الجسر فان مياه الانقاذ لم تكتف بالجريان تحت الجسر وفوقه بل وقامت من كثرتها وقوة دفعها بتحطيم جسرها وتشييد العديد من الكباري والجسور التي تعرضت ايضا للتخريب بفعل الجقور علي طريقة ما فيش جقر احسن من جقر .هذه المياه الكثيرة والتي كانت في حالة فيضان واحيانا فوضان علي مدي اكثر من ربع قرنمن الزمان تمثل حصاد مياهها في اقامة مشاريع وشركات وبناء فلل وبنايات وتجارة مخدرات واستيراد نفايات وتهريب البشر والخادمات . هذا وطيلة سنوات ربع القرن هذا وبطريقة خرجت نمله ودخلت نملة كان الاخوان يتبادلون الحقائب والمناصب والمواقع والمنافع والولايات والاقاليم , لايستنكفون عن الجمع بين الاختين ولا يتورعون عن المثني والثلاث والرباع وشعارهم الاصل في الاشياء الاباحة ,ومن يفشل في احداها يبدل له باحسن منها , كانوا ايضا يتبادلون فيما بينهم تسليم وتسلم اقرارات وفحص اقرارات الذمة,وكلوا تمام يا فندم ,وسلم احمد حاج احمد .وما فهم الشعب الكلام .!؟ لكن الذي شافه الناس شوف العين وسمعوهو وجابوهو ليهم ,هوانه في التعديل الوزاري اياه والذي طال الرؤوس الكبيرة بكي من بكي واتنخج من اتنخج وكضم من كضم وفوت من فوت وصلي واستغفر من استغفر والعاقل هو من احتسب الامر الي الله !؟ وانا ما بفسر والناس ما بتقصر!؟
لايهم كثيرا كيف تعاملت دولة السودان مغ تقارير منظمات الشفافية الدولية و وما هو ترتيب البلد وفقا لمؤشرات الفسا د العالمية خاصة وان اليهود والنصاري لن ترضي عنها الا ان تتبع ملتهم . ولكن المهم ان يعرف محمود كيف تعاملت دولة الايمان مع جرائم التعدي علي حرمة المال العام وبيع مشاريع القطاع العام وخصخصة شركات ومصانع ومزارع ومؤسسات الدولة وبيع بيوت السودان في مصر وبريطانيا ؟ اين صرفت دولارات البترول واين انفقت عائدات الذهب واين استخدمت الاموال المجنبة وكذاب اشر من يقول انها صرفت علي انشاء الطرق والكباري والجسور ومحطات الكهرباء ومضخات المياه لانها اقيمت كلها بالمنح والقروض الربوية !؟ ايضا من اين دفعت المليارات كتعويضات لكل من المهدي والميرغني والترابي ولشراء الذمم ورشوة الاشخاص وكسب مواقف وتاييد الدول , وكضبا كاضب من يقول انها تمت من ميزانية الدولة والتي ينشر تقرير مراجعتها كل عام!؟ كيف ومن حاز علي الاعفاءات الجمركية والضرائبية ورخص الاستيراد والاستثماروكوتات السكر والوقود والاراضي وسطا علي الميادين العامة وعطاءات البناء والتوريد والامداد والتخلص من الفائض . وابن ستين منافق من يدعي انها كانت تتم وفقا للقوانين والاجراءات وبناءا علي العطاءات واسس المشتريات !؟ كيف ومن حصل علي التسهيلات الائتمانية واستحوذ علي المرابحات والقروض البنكية وكيف تمت التسويات وجدولت الدفعيات . وملعون بن ملعون من يقول انه لم ينجم عنها الثراء والغني لي جني الجني !؟
وبدلا من فقه (الا جلس في بيت ابيه وامه حتي تاتيه هديته) ( وابل عبد الله ابن عمر ) ( والحد علي فاطمة بنت محمد) سمعنا عن فقه( خلوها مستورة)(و السترة )(والمناصحة والتحلل )(وهلمجرا ) . وتم التراجع عن اقامة مفوضية الفساد واستعيض عنها بالية منزوعة الانياب والاسنان والتي سرعان ما حلت . بل ووصل الامر حد شراء صمت الصحفيين واحيانا تخويفهم وارهابهم مثل ما حدث مع الصحفي الباز وتحذيره من التطرق لما يحدث وحدث في اموال واستثمارات سوداتل .و عن طريق الرقابة القبلية والمصادرة منعت الصحف عن الكلام عن الفساد واستغلال النفوذ بل وعوقبت بالتعطيل مثل ما تعرضت وتتعرض له صحيفتا التيار والصيحة .
ولان المال والبنيين زينة الحياة الدنيا وان الله اباح من النساء مثني وثلاث ورباع ولا حرج من استبدال واحدة باخري ,اذ لا جناح من نكاح الصغيرة هذا بالاضافة الي ان الدراهم تابي الا ان تتطل براسها و الثروات ان تكشف عن محاسنها وان تضارب المصالح ينتهي الي استخدام النعم في تصفية الحسابات والضرب تحت الحزام والركب, خاصة وان في اختلاف اللصان رحمة وظهور السارق , فقد انتشر الخبر وعم البوادي والحضر وعبرالحدود الي الامارات و دبي وماليزيا وتركيا والصين وروسيا !!. فمن الاتهامات والقضايا ما لقي حتفه وقضي نحبه في المحاكم مثل طريق الانقاذ الغربي و اموال الاوقاف والتقاوي ومنها مازال ينتظر مثل الاقطان واراضي غسان ,اما الكثير منها فقد استعصي حتي علي الفهم بسبب الدغمسة والحماية مثل خصخصة سودانير وبيع خط هيثرو والتخلص من سفن الخطوط البحرية والمخدرات وعقودات البترول ومصانع السكر. وللمعلومية هذاما ظهر حتي الان اما ما بطن فلا بد من انتظار موت صاحب الصورة المعلقة في مكاتب الدولة حتي نعلمه , كما رد الاب علي طفله الذي استفسره عن صاحب الصورة , وهل هو كويس ولا بطال !؟
يقول الكاتب الاسلامي د.التجاني انه في اواسط السبعينات من القرن الماضي ,كان تنظيمهم يعمل تحت الارض ,وارادوا ان يجدوا اماكن امنة في مدينة الخرطوم لاخفاء اعضاء اللجنة التنفيذية لاتحاد جامعة الخرطوم من اجهزة الامن ,وكان عدد الذين يمتلكون منازل خاصة بهم تسع لاستضافة ثلاثة اشخاص او اكثر يعدون علي اصابع اليد . ويواصل قائلا:(اما الان فقد صار كثير من هؤلاء يمتلكون البنايات الطويلة التي تقدر اثمانها بم لا نستطيع له عدا . وتدخل منزل احدهم فتري ما لم تكن تسمع به حتي في بيوت الباشوات ,وتسأل احدهم ,من اين لك هذا ,فيقول من "استثماراتي"ماطا شفتيه بالثاء) .هذا ولا يخفي علي الشعب من اين جاء هؤلاء .
بالذمة كده اذا كان اي مخدم يطلب السيرة الذاتية لمستخدمه بل ويطالب بدعمها بتوصية مكتوبة من اثنين من الثقاة فكيف لا يحق للشعب صاحب السيادة وسيد الجلد والراس من مساءلة الساده مستخدميه في الوظائف العامة وولاته علي الاقاليم ,وان تعرف الرعية ما اهدي الي ولاة امرها وعمالها في الامصار وما اقاموا من مراعي ومزارع ومحاجر ومناجم وما اشادوا من عمارات وبنايات وما بنوا من شقق ودور . اللهم الا ان يكون السبب هوالخوف من العين خاصة والمثل بيقول عين الحسود فيها عود ؟!. وكل عام واقرارات ذممكم في الحفظ والصون؟!!




مواضيع لها علاقة بالموضوع او الكاتب

  • الاوطان تبني وتنهض لا بالامن والكيزان وانما بالانسان ؟! بقلم د.حافظ قاسم 04-04-15, 10:52 PM, حافظ قاسم
  • الاستاذ عثمان ميرغني وعدم مراعاة فروق الوقت؟! بقلم د.حافظ قاسم 03-28-15, 00:34 AM, حافظ قاسم
  • برنامج المرشح البشير (سمك لبن تمرهندي ) يا استاذ جمال علي حسن ؟! بقلم د. حافظ قاسم 03-16-15, 00:42 AM, حافظ قاسم
  • الاستمرارية والمصداقية لا القرارات الثورية ! سيدي مكي المغربي بقلم د.حافظ قاسم 03-07-15, 01:42 AM, حافظ قاسم
  • حال الجنيه هو من حال السودان واقتصاده ؟! فكيف ومتي يمكن لهم ان يتعافوا ؟ 2-2 بقلم د.حافظ قاسم 02-18-15, 11:37 PM, حافظ قاسم
  • هل تعافي الجنيه ام مازال بغرفة العناية المركزة . (2-1) بقلم د. حافظ قاسم 02-12-15, 01:49 PM, حافظ قاسم
  • طعن في ترشيح البشير لانه يكذب ولا يتجمل ؟! بقلم د حافظ قاسم 02-09-15, 00:49 AM, حافظ قاسم
  • الاقتصاد السياسي للسودان و د. قريب الله الانصاري بقلم د.حافظ عباس قاسم 02-01-15, 11:27 PM, حافظ قاسم
  • الحوار بمن حضر وسفينة نوح ؟! بقلم د. حافظ قاسم 01-31-15, 11:58 PM, حافظ قاسم
  • مبادرة شارع محجوب شريف وشارع الثورة بالنص بوضع اليد (3##3) بقلم د .حافظ قاسم 01-19-15, 02:25 AM, حافظ قاسم
  • هل يفعلها السيد الصادق المهدي ؟؟ . لا أ ظن !؟ بقلم د. حافظ قاسم 01-15-15, 01:40 AM, حافظ قاسم
  • صوره لغلاف اطروحة الترابي لنيل درجة الماجستير من جامعة باريس بقلم د.حافظ قاسم 12-25-14, 10:54 PM, حافظ قاسم
  • تأبين الدكتور قريب الله الانصاري في الولايات المتحدة بقلم د.حافظ عباس قاسم 12-23-14, 09:47 PM, حافظ قاسم
  • تأبين الدكتور قريب الله محمد حامد الانصاري في السودان بقلم د.حافظ عباس قاسم 12-15-14, 00:51 AM, حافظ قاسم
  • مبادرة الشارع للشاعر وشارع الثورة بالنص بوضع اليد.(3##2) بقلم د.حافظ قاسم 11-26-14, 00:22 AM, حافظ قاسم
  • مبادرة شارع لشاعر وشارع الثورة بالنص بوضع اليد (3) بقلم د.حافظ قاسم 11-20-14, 01:57 AM, حافظ قاسم
  • المطلوب القبض علي كتاب مراسلات الترابي للدكتور علي ابو سن !؟ بقلم د. حافظ قاسم 11-10-14, 01:31 PM, حافظ قاسم
  • انخفاض اسعار الدولار سببه الامتناع عن الشراء وتقلص الطلب ما ظهر منه وما بطن 10-31-14, 06:50 AM, حافظ قاسم
  • حلايب ليست مثلثا إنما قضية شعب يرزح تحت عشرين سنة من الاحتلال وطمس الهوية د.حافظ قاسم 10-18-14, 01:48 PM, حافظ قاسم
  • خواطر عن مظاهر التجاوزات والفساد في النيل الأزرق د. حافظ عباس قاسم 10-14-14, 04:36 PM, حافظ قاسم
  • هل السياسة لعبة قذره ام ان القذارة في الساسة /الترابي والميرغني كعينة بقلم د. حافظ قاسم 10-11-14, 11:09 PM, حافظ قاسم
  • إديني عقلك وفكر معاي ( 12 ). د. حافظ قاسم 10-05-14, 08:29 PM, حافظ قاسم
  • اديني عقلك وفكر معاي ( 11) ) د.حافظ قاسم 09-24-14, 09:11 PM, حافظ قاسم
  • مساهمة في التوثيق لحياة الراحل محجوب شريف /حافظ قاسم 09-04-14, 01:53 AM, حافظ قاسم
  • الإنقاذ من إنقاذ الإنقاذ في قاعة الصداقة د.حافظ قاسم 02-04-14, 04:21 AM, حافظ قاسم
  • واذا حديقة الحيوانات سئلت بأي ذنب وئدت مهداة لجمعية حماية المستهلك د.حافظ قاسم 01-19-14, 00:55 AM, حافظ قاسم
  • فتح السودان من اجل المال والرجال زمان !! والآن ؟؟ الله يكضب الشينةّ !؟!؟. د.حافظ قاسم 01-13-14, 03:45 PM, حافظ قاسم
  • رحلة العجائب والبطل د. قريب الله الانصاري د.حافظ عباس قاسم 01-04-14, 06:03 PM, حافظ قاسم
  • دعوة شاملة ام فوضي عارمة وخواطر حول التجاوزات في النيل الازرق/د.حافظ عباس قاسم 12-27-13, 00:27 AM, حافظ قاسم
  • حاكمية الامن والعسكر وطه الذي أكل يوم أكل صاحب الثوب الابيض د.حافظ قاسم 12-20-13, 05:01 AM, حافظ قاسم
  • اديني عقلك وفكر معاي(10) د.حافظ قاسم اخونا علي عثمان ..مكرها ام بطل 12-08-13, 07:08 PM, حافظ قاسم
  • اديني عقلك وفكر معاي (9 ). د.حافظ قاسم 11-30-13, 03:00 AM, حافظ قاسم
  • الاسلاميون الجدد ام عودة ديجانقو د.حافظ قاسم 11-23-13, 06:32 AM, حافظ قاسم
  • لقد قضي الامر الذي فيه تستفتيان د.حافظ قاسم 11-06-13, 04:08 AM, حافظ قاسم
  • احمد وحاج احمد والربيع السودانوي د.حافظ قاسم 10-20-13, 01:20 AM, حافظ قاسم
  • بعض ملاحظات الرعية حول مؤتمر رئيس الجمهورية د. حافظ قاسم 10-03-13, 03:18 PM, حافظ قاسم
  • الانقاذ بين مطرقة الانهيار المالي والاقتصادي وسندان استحقاقات ومطلوبات صندوق النقد الدولي 09-21-13, 11:54 PM, حافظ قاسم
  • تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de