Post

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 13-12-2018, 00:12 AM الصفحة الرئيسية
اراء حرة و مقالاتPost A Reply
Your Message - Re: دولة الاستبداد تحطم نفسها واهلها وبلدها!
اسمك:
كلمة السر:
مسجل ادخل كلمة السر
غير مسجل ادخل اسمك بدون اى كلمة السر
Subject:
Message:
HTML is allowed
اكواد جاهزة للاستعمال

Smilies are enabled

Smilies Library
Code
Icon: Default   Default   mtlob   poetry   ad   Smile   Frown   Wink   Angry   Exclamation   Question   Thumb Up   Thumb Right   Balloons   Point   Relax   Idea   Flag   Info   Info.gif130 Info   News   ham   news   rai   tran   icon82   4e   mamaiz   pic   nagash   letter   article   help   voice   urgent   exc2   nobi   Mangoole1   help   want   clap   heard   MaBrOk   akhbaar   arabchathearts   i66ic (2)   br2   tnbeeh   tq   tr  
تنبيه
*فقط للاعضاء المسجلين
ارسل رسالة بريدية اذا رد على هذا الموضوع*
   

دولة الاستبداد تحطم نفسها واهلها وبلدها! بقلم حسن البدرى حسن/المحامى
Author: حسن البدرى حسن
01:35 AM Mar, 06 2015
سودانيز أون لاين
حسن البدرى حسن -
مكتبتي في سودانيزاونلاين



بسم الله الرحمن الرحيم


منذ استقلال البلاد عاش السودان حمى الصراع السياسى الذى استفحل بين القوى السياسية التى كانت تقود زمام الدولة وايضا انتقل هذا المرض العضال الى منظمات المجتمع المدنى لانها كانت هى الاخرى تعانى قصورا لانها كانت تحت سيطرة قوى سياسية غير مرغوب فيها من قبل القوى السياسية التى تتحكم فى الشان السياسى الذى كان هو الاخر يعيش تنافسا غير مؤسس على الاحترام المتبادل بين طرفى السيطرة السياسية وبين هؤلاء وتلكم ظهرت هناك( موضة الاحزاب المستوردة) التى اقعدت بالبلاد والتى كانت تعتبر نفسها انها هى التقدم والرقى والحضارة دون الاخرين لاسيما القوى السياسة الاسلامية التى نصبت من نفسها هى الامر والناهى بأمر الله والبقية الاخرى من المسلمين لا دين لهم لاسيما المتصوفة الذين كان لهم قصب السبق فى نشر دعوة الاسلام فى كل افريقيا و لهم باع طويل فى انتشار الاسلام ليس فى السودان فحسب بل فى غرب افريقيا, تشاد ونيجيريا والسنغال والكميرون وشرقها, ارتيريا واثيوبيا والصومال وجيبوتى وشمالها بلاد المغرب العربى تونس والجزائر والمغرب وموريتانيا وليبيا وللتأكيد على كذبة هذه الجماعات المختلفة التسميات والتى تتحدث عن الاسلام ولكنها (سياسية بالدرجة الاولى لانها تنشد الحكم والسيطرة )!! ان وقت ظهورها كان الاسلام قد بلغ من الكبر عتيا بالاضافة الى ذلك القدم ان امر الاسلام يتبناه رب الاسلام الذى قال فى محكم التنزيل الالهى( انا نحن نزلنا الذكر وانا له لحافظون ) وقال الجليل الرحيم (من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر ) وقال المولى عز وجل( انا هديناه النجدين اما شاكرا واما كفورا) وقال تعالى( لكم دينكم ولى دين) وايضا كما توجد الجنة وهى صعبة المنال لان الموعودين بها ليسو بطعنانين ولا لعانين ولا فاحشين ولا ببذئين , هل كل هؤلاء الفاجرين الكذابين المضللين الناس والناسين انهم ضالين والمنافقين هل ياترى منكم ياايها الضالين (المتأسلمين) من ينفى عن نفسه هذه الصفات السيئة؟؟؟؟ لانكم توليتم حكم العباد والناس وقد عرفت حقيقتكم فى السودان الذى غرق فى الفساد والظلم!! وفى مصر فقط حكم عام شاف فيه المصريين العجائب والغرائب! وفى تونس وفى ليبيا وفى سوريا وفى العراق حدث ولا حرج !!!انتم الذين جعلتوا الربيع العربى جحيما عربيا !!!!!.
الحقيقة الابدية ان هناك النار التى تنتظر الدنيا كلها للحساب والعقاب ولاضير ان تكون الدنيا كلها فاسدين, لان الله سبحانه وتعالى قادر على حسابهم وعقابهم الذى يرونه أى المتأسلمين بعيدا لانهم فقط مالهم من الاسلام الا اسمه ومن القرأن الا رسمه ويقرأون القرأن ولايتعدى تراقيهم !! بالتالى هم ابعد الناس عن دين الحق والصواب,
ولكن فى نفس الوقت يراه الصادقون التوابون الاوابون قريبا , لان الله سبحانه وتعالى اقرب الينا من حبل الوريد وقال فى محكم تنزيله (نحن اقرب اليكم من حبل الوريد) ,عليه ان كل هذا الكم من ملاك الاحزاب والجماعات المستوردة المتأسلمة التى تحمل اسم الاسلام !! لم يكونوا صادقين فى دعواتهم لذلك الحقهم المولى عز وجل بالهلاك والدمار, واولا واخيرا هم من يحكم اليوم بلاد السودان اكثر من ربع قرن باسم الاسلام ولكن واقعهم المعاش اثبت انهم دعاة حكم وسيطرة واستبداد ولا علاقة لهم بالدين الاسلامى القيم اية صلة.
الحقيقة انطبق على السودان بفعل الاخوان المسلمين والجبهجية والمتأسلمين من الوهابية والتكفيريين وكلهم يعتبروا (انقاذيين )! انطبق عليهم قول عبدالرحمن الكواكبى رحمه الله, ان فناء دولة الاستبداد الذى لايصيب المستبدين وحدهم بل يشمل الدمار الارض ,الناس والديار .لان دولة الاستبداد فى مراحلها الاخيرة تضرب ضرب عشواء كثور هائج او مثل فيل ثائر فى مصنع فخار .!وتحطم نفسها واهلها وبلدها قبل ان تستسلم للزوال.وكأنما يستحق (الياء عليها ضمه)على الناس ان يدفعوا ثمن سكوتهم الطويل على الظلم وقبولهم القهر والذل والاستعباد. وعدم تأملهم فى معنى الاية الكريمة (واتقوا فتنة لاتصيبن الذين ظلموا منكم خاصة , اعلموا ان الله شديد العقاب ) صدق الله العظيم.

حسن البدرى حسن/المحامى




مواضيع لها علاقة بالموضوع او الكاتب
  • الحزب الاتحادى لافتات انقاذية! بقلم حسن البدرى حسن /المحامى 02-11-15, 02:07 AM, حسن البدرى حسن
  • الانتخابات شرعية لمن لاشرعية له بقلم حسن البدرى حسن/المحامى 02-09-15, 04:12 AM, حسن البدرى حسن
  • طاغية السودان يحيك الدستور على مقاسه بقلم حسن البدرى حسن/المحامى 01-08-15, 12:29 PM, حسن البدرى حسن
  • المواطن يسخط ويتندر على حاله والحاكم لايستطيع الخروج من ازماته! بقلم حسن البدرى حسن /المحامى 01-03-15, 06:01 AM, حسن البدرى حسن
  • الليمبى يسبح عكس تيار الحوار ! حسن البدرى حسن /المحامى* 12-13-14, 06:09 AM, حسن البدرى حسن
  • الفلس التنظيمى والكساد السياسى للانقاذ! بقلم حسن البدرى حسن /المحامى 12-12-14, 06:36 AM, حسن البدرى حسن
  • التحرر من انقاذ الهوى والطرب والرقص بقلم حسن البدرى حسن / المحامى 12-06-14, 05:14 AM, حسن البدرى حسن
  • فى حكومة الصادق ذبحت الديمقراطية بسكين ميتة! بقلم حسن البدرى حسن/ المحامى 12-01-14, 04:10 AM, حسن البدرى حسن
  • تكريم الحسين قائد صناديد البيت الاتحادى بقلم حسن البدرى حسن /المحامى 11-24-14, 03:40 AM, حسن البدرى حسن
  • حوار الطرشان لمراوغة عرمان!! بقلم حسن البدرى حسن/ المحامى 11-22-14, 05:54 AM, حسن البدرى حسن
  • لا ديمقراطية عند حاكم انقلب عليها ! بقلم حسن البدرى حسن/المحامى 11-16-14, 05:43 AM, حسن البدرى حسن
  • المشهد الأ انسانى يبشر بمأسى لاتحمد عقباها 11-10-14, 04:07 AM, حسن البدرى حسن
  • الديمقراطية المفقودة بقلم حسن البدرى حسن /المحامى 11-07-14, 03:40 PM, حسن البدرى حسن
  • الفساد السياسى افشل اكتوبر وابريل بقلم حسن البدرى حسن /المحامى 11-03-14, 04:21 AM, حسن البدرى حسن
  • ازمة المعارضة لانها من صنع الحاكم حسن البدرى حسن/المحامى 11-01-14, 02:45 PM, حسن البدرى حسن
  • الحقيقة لماذا ابيى فى لاهاى؟؟حسن البدرى حسن 11-10-13, 09:45 PM, حسن البدرى حسن
  • الحقيقة الاتحادى فى كنف الديكتاتورية العقائدية!/حسن البدرى حسن /المحامى والناشط الحقوقى 11-02-13, 08:47 PM, حسن البدرى حسن
  • حرية الصحافة شعارات للاستهلاك/حسن البدرى حسن 10-27-13, 07:07 AM, حسن البدرى حسن
  • الحقيقة انتهازيو الاعلام والصحافة بقلم حسن البدرى حسن / المحامى والناشط الحقوقى 10-21-13, 05:29 AM, حسن البدرى حسن
  • الحقيقة الصحافة الانتهازية الصفراء/ حسن البدرى حسن /المحامى والناشط الحقوقى 10-20-13, 07:37 PM, حسن البدرى حسن
  • خروف العيد اصبح امنية !/حسن البدرى حسن 10-16-13, 07:26 PM, حسن البدرى حسن
  • مؤتمر كلورادوا بامريكا/حسن البدرى حسن, عضو مؤتمر الحزب بكلورادوا 10-13-13, 06:23 AM, حسن البدرى حسن
  • تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de