Post

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
التحالف الديمقراطي بأمريكا يقيم ندوة بعنوان آفاق التغيير ما بعد هبة يناير 2018
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-10-2018, 02:22 AM الصفحة الرئيسية
اراء حرة و مقالاتPost A Reply
Your Message - Re: الاسلام و القتال – بقلم الاستاذ نوري حم
اسمك:
كلمة السر:
مسجل ادخل كلمة السر
غير مسجل ادخل اسمك بدون اى كلمة السر
Subject:
Message:
HTML is allowed
اكواد جاهزة للاستعمال

Smilies are enabled

Smilies Library
Code
Icon: Default   Default   mtlob   poetry   ad   Smile   Frown   Wink   Angry   Exclamation   Question   Thumb Up   Thumb Right   Balloons   Point   Relax   Idea   Flag   Info   Info.gif130 Info   News   ham   news   rai   tran   icon82   4e   mamaiz   pic   nagash   letter   article   help   voice   urgent   exc2   nobi   Mangoole1   help   want   clap   heard   MaBrOk   akhbaar   arabchathearts   i66ic (2)   br2   tnbeeh   tq   tr  
تنبيه
*فقط للاعضاء المسجلين
ارسل رسالة بريدية اذا رد على هذا الموضوع*
   

الاسلام و القتال – بقلم الاستاذ نوري حمدون – السودان – الابيض
Author: نوري حمدون
= الاصل في الاسلام هو السلام . و أصل معنى الجهاد هو بذل الغالي و النفيس من الافعال و الاقوال و المهج في سبيل نصرة الاسلام و الدفاع عنه . و الاصل في القتال في الاسلام ان يكون ردا للعدوان و دفاعا عن النفس . كما ان أصل العلاقة بين المسلمين و غير المسلمين انها تقوم على الرحمة و العدل و تكريم الانسانية و احترام خيارات الآخر المختلف .
= الا ان الاحباب في المدرسة السلفية يعتقدون ان الاصل في الاسلام هو القتال لفرض كلمة الله على غير المسلمين الذين يسمونهم المشركين و الكفار و أهل الكتاب و المنافقين . و يرون ان المسلم يجب ان يكن العداوة و البغضاء لهذه الفئات من البشر فقط لانهم غير مسلمين . و الاحباب في المدرسة السلفية يستشهدون بالعديد من النصوص القرآنية و الحديثية على تلك الدعاوى . الا اننا قطعا لسنا معهم في تلك الصورة التي رسموها للاسلام .
= الذي اوصل السلفيين لفكرة وجوب بغض و معاداة غير المسلمين هو الفهم غير السليم للنصوص التي ورد فيها الحديث عن البغضاء و العداوة . البغضاء و العداوة التي تتحدث عنها النصوص يجب ان ينظر اليها مع خلفيتها التاريخية . ان السياق التاريخي يحدثنا عن العداء الذي ناصبه المشركون في مكة للنبي و صحابته حين منعوهم من الدعوة و آذوهم و اخرجوهم من ديارهم بمكة الى الحبشة و الى يثرب و من ورائهم اغتصبوا اموالهم و ممتلكاتهم . ثم تابعوهم في يثرب و تآمرو على قتلهم مع بعض أهل الكتاب و بعض الكفار من القبائل الأخرى . و سيكون من غير الطبيعي ان يستكين المسلمون لهذه العداوة و لا ينهضوا لرد العدوان و هو من الحقوق الطبيعية للانسان انى وجد . و سيكون من الطبيعي و قد اندلعت الحرب بين المسلمين و المشركين و أعوانهم من الكفار و اهل الكتاب و المنافقين أن يلتزم المسلمون المقاتلون بالبراء من اولئك المقاتلين و ان يكفوا عن موالاتهم حتى لو كان البعض منهم من الاصدقاء او العشيرة او الاهل .. و ان يطبقوا فيهم ليس فقط الاستسلام و بذل الجزية و انما ايضا الاسترقاق و القتل . فنظرية الولاء و البراء كانت نتيجة للعداوة و البغضاء المفروضة على المسلمين . و كانت العداوة و البغضاء نتيجة طبيعية للقتال الذي بدأه المشركون و حلفاؤهم . و نرى فيما نري انه ما ان تضع الحرب اوزارها حتى تعود الحياة الى سيرتها الاصلية فيمارس المسلمون طقوس الرحمة و العدل و السلام تجاه الناس كلهم لان الاسلام قد جاء هدى و موعظة و رحمة و عدل و محبة و سلام للناس كلهم . ان وجود آيات القتال و وجود الدعوة للبغضاء و العداوة و الحث على البراء من الكفار اذا ما فهمت في سياقها التاريخي الذي اشرنا اليه لاستغنينا عن هذا الجدل الذي وقف فيه الاحباب في المدرسة السلفية موقفا متشددا لصالح قتال الكفار ابتداء و انى ثقفهم المسلم لمجرد انهم كفار و .. وقفنا فيه نحن في مدرسة الاسلام الحداثي ضد قتال الكفار بهذا الكيفية التي تنافي حقوق الانسان و تجافي في الوقت نفسه دلالات النصوص التأسيسة في القرآن او السنة .
= يقول الله تعالى :
((وقاتلوا في سبيل الله الّذين يقاتلونكم ولا تعتدوا إنَّ الله لا يحب المعتدين))
= الآية ذكرت بوضوح ان سبب القتال هو الاعتداء =
((وما لكم لا تقاتلون في سبيل الله والمستضعفين من الرجال والنساء والولدان الذين يقولون ربَّنا أخرجنا من هذه القرية الظالم أهلها واجعل لنا من لدنك ولياًَ ونصيرا))
= أضافت الآية سببا آخر لقتال الكفار هو استضعافهم للرجال و النساء و الاطفال =
((أُذِن للّذين يُقتَلون بأنهم ظُلِموا وإنَّ الله على نصرهم لقدير، الذين أُخرِجوا من ديارهم بغير حق إلاّ أن يقولوا ربُّنا الله))
= و الاعتداء عبارة عن اخراج المؤمنين من ديارهم بغير حق =
((كُتب القتال وهو كره لكم))
= و اوضحت الآية ان القتال تنفر منه الفطرة الانسانية ,, و بالتالي ليس هو مراد الاسلام بالاصالة =

((وأذان من الله ورسوله إلى الناس يوم الحج الأكبر أنَّ الله بريء من المشركين ورسوله فإن تبتم فهو خير لكم وإنْ تولَّيتم فاعلموا أَنَّكم غيرُ مُعجزي الله وبشِّر الذين كفروا بعذاب أليم ، إلاّ الّذين عاهدتم من المشركين ثمَّ لم ينقصوكم شيئاً ولم يُظاهروا عليكم أحداً فأَتمُّوا إليهم عهدهم إلى مدَّتهم إنَّ الله يحب المتقين))
= و يتضح بجلاء ان القتال انما يتوجه الى طائفة من المشركين نقضت العهد مع المؤمنين .. و أكدت الاية ان هناك طائفة أخرى من المشركين لا يشملها القتال لانها لم تنقض العهد .. و اوضحت الآية ان البراءة انما هي من المعتدين الناقضين للعهد =
((وقاتلوا المشركين كافة كما يقاتلونكم كافة))
= و بحسب التفاسير فان كلمة (كافة) معناها متوحدين و متفقين =
((فلا عدوان إلاّ على الظالمين))
= تبين الآية ان الاصل هو عدم العدوان .. و تكرر ان المؤمنين سيقومون بقتال اولئك المعتدين فقط و ليس كل المشركين لان بعضهم لم يظلم و لم ينقض العهد كما ذكرنا .
= يستشف من تلك الآيات ان الكثير من القرآن كان خطابا متوجها الى الناس في زمن النبي (ص) و صحابته الكرام . و شاءت الاقدار ان يكون ذلك الزمن مشبعا بالعداوة و البغضاء و مشحونا بالمعارك القتالية حتى وفاة الرسول (ص) . لقد ظهر الاسلام و نما و ترعرع في اتون حروب مستعرة يأخذ بعضها بتلابيب بعض . و كان من الطبيعي ان يكثر الحديث عن القتال و الجهاد و النفرة في سبيل الله . و هذه المفردات جميعها تشير الى الجهد الكبير الذي بذله الرسول (ص) من اجل غرس دعائم حق التعبير و حق الاعتقاد في فترة مبكرة جدا من تاريخ البشرية . و كان المفروض ان نفهم سور القتال و آيات الجهاد على هذا النحو الايجابي بدل ان ننجرف مع النظرة الخاطئة التي قررت ان الاسلام انما بني على القتال و ان الرسول (ص) انما جعل رزقه تحت رمحه . و بسبب سيادة هذا الفهم الخاطئ تقرر ان المسلم الحقيقي في نظر السلفيين هو الذي يكن العداوة و البغضاء للكفار و المشركين و أهل الكتاب حتى يؤمنوا . و تقرر ايضا عند السلفيين ان هذا الامر كما ساد و تحقق في عصر النبوة فلا شك انه هو الذي يجب ان يسود و يتحقق في الزمان الحاضر و الزمان المستقبل و في كل زمان . و كما صار الاسلام صالحا لكل زمان و مكان يري الاحباب في المدرسة السلفية ان مصطلح الكفار و المشركين و أهل الكتاب قد صار هو الاخر صالحا لكل زمان و مكان . و كان من الطبيعي بعد كل هذا التأصيل الخاطئ للكراهية و العنف و بسبب الدعم المستمر من الاحباب في المدرسة السلفية ان يصير الاسلام بهذا الشكل العدو الاول للبشرية . و انزوى الفهم الصحيح للاسلام الى الخلف و الاطراف و الزوايا و الى الردهات المظلمة التي لا يرتادها عوام الناس .. ذلك الفهم الذي نرى فيه ان الاسلام هو دين الرحمة و المحبة و العدل و السلام .
===========================================
الاسلام و القتال – بقلم / الاستاذ/ نوري حمدون – السودان – الابيض –
======================================================

مكتبة فيصل الدابي المحامي

مكتبة الطاهر ساتي
مكتبة د.عبد الله علي ابراهيم
الحزب الإشتراكي الديمقراطي الوحدوي (حشد الوحدوي) ينعى سعودي دراج
تشييع مهيب لسعودي دراج وبكي الرجال والنساء ( صور )
وداعا المناضل الجسور سعودي دراج
الجبهة السودانية للتغيير تنعي المناضل العمالي سعودي دراج
























طاغية السودان يحيك الدستور على مقاسه بقلم حسن البدرى حسن/المحامى
طاغية السودان يحيك الدستور على مقاسه بقلم عبد الفتاح عرمان
مشروع دستور جمهورية السودان الانتقالي لسنة2005 بقلم إسماعيل حسين فضل
دقيقة المؤتمر الوطنى وقيامة السودان (5) بقلم الفريق أول ركن محمد بشير سليمان
هؤلاء هم الأنصار وهذا هو الشعب السودانى - بقلم الطاهر على الريح
مثقفان إسلاميان مجاهدان ظلمتهما الحركة السودانية أعني الترابيين! (10) بقلم د. أحمد محمد ...
السودان والتحسر علي الاستعمار وحكم الانجليز بقلم محمد فضل علي..ادمنتون كندا
السوداني ثاني اثنين في السُكر بقلم حيدر الشيخ هلال
السودان و تجار الحرب سنحسمها في الميدان بقلم بشير عبدالقادر
الفديو كليب السودانى في الزمن الخائن
يؤرخ التاريخ في تاريخ السودان بقلم ابراهيم طه بليه
الجالية السودانية بالمملكة واكاذيب حاج ماجد!! بقلم عبد الغفار المهدى
القنوات السودانية ... حالة من الاحتفال المستمر !!!!! بقلم عبد المنعم الحسن محمد
قناة سودانية معارضه حلم بعيد المنال ام جنين مات قبل ان يولد بقلم حسن عبد الرازق ساتي
لماذا رفض التفاوض مع نظام الخرطوم ؟ 1__ 3 بقلم الحافظ قمبال
طاغية السودان و مسرح العبث بقلم عبد الفتاح عرمان
قضية السودان فى دارفور ما بين الوطنية و الإنتهازية بقلم محمد إبراهيم عبدالوهاب
العبط فى سياسة السودان الخارجيه الجزء الاخير بقلم محمد الحسن محمد عثمان
السودان والمصير السوري ... بين معارضة إنتهازية ولصوص الحكومة بقلم هاشم محمد علي احمد
الحدود السودانية المصرية: المصريون والبحر الأحمر في العصر الفرعوني 4 بقلم د. أحمد الياس ح...
هل نداء السودان تتويج لتشكل الكتلة التاريخية ؟! بقلم عبد العزيز التوم ابراهيم
نداء السودان وبزوغ فجر جديد للمعارضة السودانية بقلم علاء الدين أبومدين
نداء السودان يبيع جلد الدب قبل صيده بقلم عمر عبد العزيز
الحكم الذاتي ..هل يكون الحل لمداواة فشل النخب السودانية في تحقيق الدولة القومية بقلم المثني ابراهيم بحري




الحزب الإشتراكي الديمقراطي الوحدوي (حشد الوحدوي) ينعى سعودي دراج
تشييع مهيب لسعودي دراج وبكي الرجال والنساء ( صور )
وداعا المناضل الجسور سعودي دراج
السودان بين فساد افريقيا وجهل افريقيا .. بقلم خليل محمد سليمان
رائدات سودانيات : السباحة سارة جاد الله .. صور كميات
عن الطب والأطباء.. لا يحدث إلا في السودان..! بقلم يوسف الجلال
السودان .. حكومة خائبة ومعارضة عاجزة ،، 3/3 بقلم شريف ذهب
الى منتسبى الحركة الاسلامية السودانية الحلقة (6) والأخيرة بقلم عوض سيداحمد عوض
شابة سودانية تتحول لشاب سوداني! بقلم فيصل الدابي/ المحامي
عودت الفتوات للسودان...!!!!!!! بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
اليوم الوطني السوداني بقلم عثمان ميرغني
وثائق امريكية عن اكتوبر والديمقراطية الثانية (20): النخبة السودانية بقلم محمد علي صالح
السودان ودوافع ترشيح المشير عمر حسن احمد البشير بقلم محمدين محمود دوسه
هل التردي فى القيم الاخلاقيه والسلوك له علاقه مباشره بفشل وعنف الدوله الاسلاميه فى السودان...
رجال ُُ خدموا السودان ورموز السودان ، فما جزاؤهم؟ بقلم حامـد ديدان محمـد
سودانيون في أرض الحرمين الشريفين بقلم كمال الهِدي
الخطاب السياسي البائس في السودان!! بقلم بارود صندل رجب
الهلال الاحمر السوداني - انهيار صامت (1-3) بقلم منير علي يخيت
مطالبات جنوبيّة بالعودة إلى وحدة السودان: إذا فسدَ الملح...فبماذا يملّح؟؟ بقلم عبد الحفيظ ...
سلامة الانسان ام وحدة السودان؟ بقلم سالم حسن سالم
السودنة فى إطار كلى بقلم محمود محمد ياسين
شرطة السودان.. شرطة سلطوية وغير مواكبة للتطور العالمي بقلم اسراء محمد المهدي
المشهد السياسي السوداني: حقائق جديدة والطريق إلى الأمام بقلم ياسر عرمان
عن التجاني في سودانيز أون لاين وبشرى الفاضل والدجل ياسم اليسار وهم جرا بقلم د. أحمد محمد ...






















تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de