Post

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 14-12-2018, 06:29 PM الصفحة الرئيسية
اراء حرة و مقالاتPost A Reply
Your Message - Re: الخرطوم تدعم التمرد الجنوبي.. (تُوجد وثيقة
اسمك:
كلمة السر:
مسجل ادخل كلمة السر
غير مسجل ادخل اسمك بدون اى كلمة السر
Subject:
Message:
HTML is allowed
اكواد جاهزة للاستعمال

Smilies are enabled

Smilies Library
Code
Icon: Default   Default   mtlob   poetry   ad   Smile   Frown   Wink   Angry   Exclamation   Question   Thumb Up   Thumb Right   Balloons   Point   Relax   Idea   Flag   Info   Info.gif130 Info   News   ham   news   rai   tran   icon82   4e   mamaiz   pic   nagash   letter   article   help   voice   urgent   exc2   nobi   Mangoole1   help   want   clap   heard   MaBrOk   akhbaar   arabchathearts   i66ic (2)   br2   tnbeeh   tq   tr  
تنبيه
*فقط للاعضاء المسجلين
ارسل رسالة بريدية اذا رد على هذا الموضوع*
   

الخرطوم تدعم التمرد الجنوبي.. (تُوجد وثيقة) - بقلم يوسف الجلال
Author: يوسف الجلال
في مظنون الكثيرين، وأولهم نائب رئيس الجمهورية – حينها - علي عثمان، أن وجود البروفيسر الزبير بشير طه أستاذ علم النفس، على رأس وزارة الداخلية، سيُضفي عليها مسحة مدنية، تحتاجها بشدة، لتأكيد أن البلد على أعتاب تحول ديمقراطي، ناتج عن اتفاقية السلام الشامل المعروفة بـ "نيفاشا".

أيامها اندهش المراقبون جداً، بعد أن انتدبت حكومة الإنقاذ أحد المدنيين، إلى أحد عروش الجنرلات، ليكون وزيرًا للداخلية، في حالة لم تحدث من قبل. فقد ظل منصب الوزير حكراً على العسكريين، ولم يقربه أي من مدنيي الإنقاذ.

غرابة الخطوة وفجائيتها، جعلت نائب رئيس الجمهورية – حينها - علي عثمان طه، مهندس نيفاشا يخرج إلى الناس، ليقول إن صعود البروف "الزبير طه" إلى كرسي وزارة الداخلية، يعتبر أحد حصائد "نيفاشا". ولم يكتف "علي عثمان" بذلك، بل مضى يقول – حينها – إن حالة الانتقال إلى الديمقراطية تتطلب أن يكون على رأس الوزارة أحد المدنيين.

وأيامها راقت الفكرة للكثيرين، على اعتبار أنها خطوة مهمة في اتجاه تفكيك دولة الإنقاذ القابضة. لكن ما هي إلا شهور، حتى باغت "الزبير بشير طه" الناس، بواحدة من أكبر غرائب الممارسة السياسية والشرطية، بعد أن اعتمر جنودُه أسلحتهم، وداهموا مقار الحركة الشعبية، باحثين عن أسلحة مزعومة ترابط في تلك المقار. وهي الخطوة التي تسببت في أزمة حادة، بعد أن هددت الحركة الشعبية بالانسحاب من الحكومة ولوحّت بتجميد الشراكة، وهو ما دعا قادة المؤتمر الوطني للتدخل، طالبين من الزبير كف أذى جنوده عن الحركة الشعبية. لكنّ أستاذ علم النفس، أصر على استكمال المهمة، بل إن "الزبير" عاب على "نافع علي نافع" الاعتذار للحركة عن تفتيش مقارها.

بعدها، وجد المراهنون على "الزبير" أنفسهم مخذولين، فالرجل لم يكن في كامل مدنيته، بعد أن ثبت أنه كثيرًا ما كان يحن إلى سنوات مشاركته في القتال بجنوب السودان، ضمن كتائب الدفاع الشعبي، تعلو هامته عُصابة حمراء يرتديها مقاتلون يعرفون بـ "الدبابين".

تذكرت تلك القصة بكل تفاصيلها، وأنا أقرأ الحديث الضاج الذي أوردته الزميلة (الإنتباهة) على لسان وزير الداخلية الفريق أول عصمت عبد الرحمن، وهو يقول: "سنقابل دعم دولة الجنوب للتمرد بالمثل". هكذا إذن، فوزير الداخلية يخرج إلى العلن ليقول "سوف نسقي دولة الجنوب من نفس الكأس، وسنتعامل بالمثل، وسنقابلها بنفس ردة الفعل". وظني أن هذا الحديث يرقى لأن يكون أخطر التصريحات في العام 2014م، وخطورته تكمن في أنه جاهر بتهديد يمكن أن تستند عليه دولة الجنوب، حينما يتبادل الطرفان الاتهامات حول دعم التمرد.

أما أخطر ما في القصة كلها، فهو أن حديث وزير الداخلية لم يكن موارباً، وجاء في وضوح لن يتأتى للمدنيين، أو قل لن يقع فيه المدنيون، لجهة أنه لم يقل أحد قيادات المؤتمر الوطني يوماً ما، بأن الخرطوم ستدعم متمردي الجنوب من باب الرد بالمثل، لانهم يعلمون أن مثل هذه التصريحات يمكن تُستخدّم كوثيقة لتأكيد وإثبات دعم الخرطوم للتمرد الجنوبي، وهنا مكمن الخطر. ثم إن حديث وزير الداخلية السوداني تزامن مع زيارة وزير خارجية دولة الجنوب إلى الخرطوم، فهل الأمر مصادفة أوجدتها ظروف مخاطبة الجنرال لجنوده في الميدان، أم إنه موقف سياسي مقصود، ومقصود بعناية..!



تأمُلات مكتبة بقلم كمال الهدي

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de