Post

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 12-12-2018, 03:33 PM الصفحة الرئيسية
اراء حرة و مقالاتPost A Reply
Your Message - Re: تشيعت ام ساجدة .. وتنصرت ابرار بقلم طه أحمد
اسمك:
كلمة السر:
مسجل ادخل كلمة السر
غير مسجل ادخل اسمك بدون اى كلمة السر
Subject:
Message:
HTML is allowed
اكواد جاهزة للاستعمال

Smilies are enabled

Smilies Library
Code
Icon: Default   Default   mtlob   poetry   ad   Smile   Frown   Wink   Angry   Exclamation   Question   Thumb Up   Thumb Right   Balloons   Point   Relax   Idea   Flag   Info   Info.gif130 Info   News   ham   news   rai   tran   icon82   4e   mamaiz   pic   nagash   letter   article   help   voice   urgent   exc2   nobi   Mangoole1   help   want   clap   heard   MaBrOk   akhbaar   arabchathearts   i66ic (2)   br2   tnbeeh   tq   tr  
تنبيه
*فقط للاعضاء المسجلين
ارسل رسالة بريدية اذا رد على هذا الموضوع*
   

تشيعت ام ساجدة .. وتنصرت ابرار بقلم طه أحمد ابوالقاسم
Author: طه أحمد ابوالقاسم



مريم ابرار .. وام ساجدة .. كانتا أرقاما مهمة فى الاحداث المحلية والدولية .. عبرتا الحدود الدولية
مريم ابرار فتاة سودانية مسلمة .. اختارت النصرانية دينا جديدا لها .. وقضيتها تناولتها الصحافة المحلية .. وكانت مدهشة فى السرد .. بدأت.. باعلان اسرتها أن ابنتهم اختفت .. انتهى بهم الامر .. تنصرت وتركت الاسلام .. وتزوجت شابا من جنوب السودان .. استنجدت الاسرة بالسلطات .. ولكن القضية تعقدت .. حيث سمعنا أنها انكرت اوراقها الثبوتية والاكاديمية .. أكثر من هذا أنكرت أصلها وفصلها .. وزادت الامر غموضا .. ودخلنا نفق الردة .. واعيد ملف محمود محمد طه الى السطح ..
هنا تدخل الخارج .. لتأخذ القضية ابعادا وابعادا .. لتقابل أكبر شخصية دينية .. بابا الفتيكان
اما السودانية الاخري .. ام ساجدة .. قضيتها فيها غموض .. مسرحها كان الخارج ..دولة السويد .. ولم تظهر الى العلن .. فقط من خلال قناة شيعية .
ام ساجدة هذه .. هي الاخري اعتنقت دينا جديدا .. طريقة حقنها و تلقينها الجرعة الشيعية .. صدمت الجميع .. قامت بسب الصحابة على الهواء .. وافاضت .. سبت السيدة عائشة وحفصة .. زوجات سيد البرية

قال تعالى : " ‏النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ "
ندعو ام ساجدة ان تتأمل .. هذه الآية الكريمة .. كذلك المدرب .. ياسر الحبيب الذى يلقن .. دينا آخرا .. غير الاسلام الذى نعرفه ونذكره . . كل الاديان لها رسول واحد يوحى اليه .. والفرصة أمامه لنطق الشهادة صحيحة .. قبل أن يغرغر ..
ربما تعرضت ام ساجدة لتدخل شيعي اكبر .. وتغير اسم ابنتها ساجدة .. حيث يتطابق مع اسم زوجة الشهيد .. صدام حسين الذى نطق الشهادة بالطريقة الصحيحة وقت الاعدام الجائر .. وحوله جبناء يلبسون البرقع


اختنا ام ساجدة .. نقدم لها النصح .. ان تحتفظ بالقرآن الكريم .. وتجعله ربيع قلبها .. احذري الطبعات المشبوهة .. وأن لا يخرج لك ياسر الحبيب فى المرحلة القادمة .. كتابا يقول لك .. هذا قرآن فاطمة .. طبعة فاخرة من قم .. ودخول المواقع الاليكترونية الملغومة .. وطاعة الزوج لا تمتد الى العقائد .. عقد زواجك .. على سنة الله ورسوله الكريم
أما اختنا مريم ابرار .. نتمني لها ايضا السلامة .. وحسن الختام لها ولنا جميعا .. وما زالت شابة .. تعمقي .. وتأملي .. وانتي خريجة المختبرات .. هزي انابيب الاختبار هزا .. كما هزت العذراء جذع النخلة .. لتجنى رطبا .. كونى رابعة عدوية
مريم ابرا ر.. غادرت الوطن الكبير بكنائيسه ومساجده .. رفضت جواز السفر الاخضر .. والاليكتروني الازرق .. تريد وثيقة اضطرارية ولكن الوثيقة الاضطرارية .. عندما يفقد الشخص جواز سفره وهو خارج الوطن

هبطت بي الذاكرة .. يوم كنا فى مدارس كمبوني عطبرة .. والصليب يتوسط اعلى السبورة .. تذكرت جندرا كومار الهندي .. واولاد الاقباط والبلجيك .. وابناء الاقليم الجنوبي .. حطمنا يوما باب المدرسة .. ليس هربا من الصليب .. ولكن طلبنا الحرية وبعض المطالب الاكاديمية .. تم طردنا من غير رجعة .. قالوا لنا هذه المدارس ارسالية .. وليست مخصصة اصلا للقادمين .. من خلوة شيخ العوض
قضية مريم ابرار .. وام ساجدة .. غشتني وانا فى مدينة الآلهة اثينا .. فى نهاية السبعينات .. .. تقرب الينا دعاة التنصير فى منازلنا املا فى استقطابنا .. وجدونا نعرف السيد المسيح .. والعذراء .. أكثر منهم ونختلف فى الصليب الذي تركته فى قاعة الدرس مطرودا .. وقلت له .. مريم هو اسم شقيقتي .. وعيسي .. اسم صديقي فى المدرسة .. وعيسي ابن الفلاح مركز الدراجات .. وعيسي تيراب .. مخرج الروائع .. زادت دهشتهم .. أن السيد المسيح .. موجودا فى وجداننا.. وأسطر قرآننا ..
تزامن هذا مع ثورة الخميني الايرانية ضد الشاه .. اختلفنا مع اليسار اليوناني .. وقلنا لهم لا علاقة لنا به .. ..هو خائن وطعن صدام من الخلف .. حيث كان يشيد به عندما كان لاجئا فى العراق .. هاربا من الشاه .. واليوم عاد على طائرة فرنسية .. واعدم قطب زادة أحد رجال ثورته .. كان مرافقا ومترجما له .. لانه اعترض على ولاية الفقيه .. وشن حربا علي العراق .. ما زالت مشتعلة فى كل المنطقة ..
حيرونا أصحاب الشارات الدينية .. وبناتنا بين يافطتين .. المعمودية .. والتشيع .. وياسر الحبيب بعمامته العجيبة .. يجري عملية التشيع على الهواء
نسال الله السلامة للجميع .. وان يجنبنا الفتن .. ما ظهر منها وما بطن ..

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de