Post

نداء أنساني بخصوص الدكتور الباقر العفيف
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-11-2018, 12:00 PM الصفحة الرئيسية
اراء حرة و مقالاتPost A Reply
Your Message - Re: تقدَّم السيد أوباما ..إنما الجزاء من جنس ا
اسمك:
كلمة السر:
مسجل ادخل كلمة السر
غير مسجل ادخل اسمك بدون اى كلمة السر
Subject:
Message:
HTML is allowed
اكواد جاهزة للاستعمال

Smilies are enabled

Smilies Library
Code
Icon: Default   Default   mtlob   poetry   ad   Smile   Frown   Wink   Angry   Exclamation   Question   Thumb Up   Thumb Right   Balloons   Point   Relax   Idea   Flag   Info   Info.gif130 Info   News   ham   news   rai   tran   icon82   4e   mamaiz   pic   nagash   letter   article   help   voice   urgent   exc2   nobi   Mangoole1   help   want   clap   heard   MaBrOk   akhbaar   arabchathearts   i66ic (2)   br2   tnbeeh   tq   tr  
تنبيه
*فقط للاعضاء المسجلين
ارسل رسالة بريدية اذا رد على هذا الموضوع*
   

تقدَّم السيد أوباما ..إنما الجزاء من جنس العمل !
Author: أبو البشر أبكر حسب النبي


أبو البشر أبكر حسب النبي
من آيات الله الحاكمة في الأنفس والبرايا، وحكمه البالغة في الأكوان و الآفاق..أن جعل الطغاة والجبابرة من طينة واحدة .يأتي اللاحق على إثر السابق بوقع الحافر بالحافر . حيث تنطمس بصائرهم في اللحظة الفارقة.. وتنكشف سرائرهم الظلماء عند جلوة الحقيقة .. فيفوضون مصائرهم إلى الشيطان قرينهم.. ويستنجدون بالإبليس مرشدهم ودليلهم .. هكذا تجدهم يضعون النهاية لوجودهم بأنفسهم .. ويحفرون قبورهم بأيديهم .. ويعلقون حبال المشانق على أعناقهم..ويورثون العار بنسلهم وعقبهم .. ويلوثون صفحات التاريخ بحالك القصص وشائن الروايات .. تلحقهم دعوات الصالحين ولعنات المظلومين و آهات الثكلى و عويل الأرامل وبكاء الأيتام و تأوهات الجرحى وأنين ذوي العاهات إلى أبد الآبدين .. أجل ربك يمهل ولا يهمل أنه مجيب دعاء .. كم من عنيد عتيد ملأ الدنيا ضجيجا وشغل الأنام هياجا وصياحاً باستعراض لُجَب جنده وإطلاق نداءات الفداء والمقاومة الفارغة في الهواء .. وطرق طبول الحرب المثقوبة في البيداء .. وفي ساعاته الأخيرة .. ويا لها من مفارقة ! ، نجده نمر من الورق، بل هو بمثابة كبش أقرع (بلا قرون ) يمد رقبته للذابح الأول.. ها هو ذا بشار الأسد يبدو كنعامة الربداء يجفل هنا وهناك ولا يلوي على شيء .. بعد أن أقترف أبشع جريمة في القرن الحادي والعشرين ...أنظروا إليه أنه يبدو كمهرج هزلي يبتز المسكين (دون كيخوتة ) بسيفه الخشبي وأتانه الأعرج يقارع طواحين الهواء وقطعان النعاج .. قد دنت أيامك أيها القاتل الغشيم سوف تلحق بزمرتك من الطغاة الهالكين والعتاة الغابرين والقتلة السفاحين السابقين مثل نيرون وهولاكو و هتلر و موسوليني وستالين وشاوسيسكو وبول بوت ..الخ.
يقول الشاعر السوداني المرحوم صلاح أحمد إبراهيم إنه إذا أردت أن تعرف الحق من الضلال أنظر أين توقف أمريكا وأين يقف منصور خالد لتقف في الجهة المقابلة التي هي ميدان الحق وأهله.. ظللت مؤمنا بالشق الأول من هذا الكلام - لأنني لا أعرف الكثير عن السيد منصور خالد - حتى لعهد قريب.. ولكنني الآن في ميدان الأمريكان ..لأن الحق قد حصص عندهم.. لا وقت لي لنبش ماضي حكام أمريكا السابقين فمنهم الصالح ومنهم الأرعن.. دعونا في اللحظة الحالية ..
ولأنني امرئ لا يعرف النفاق والالتواء واللف والدوران - أو هكذا أزعم - قررت ألا أكتم غبطتي وامتناني للسيد أوباما لقراره الشجاع وتقديره الصحيح لإنزال العقاب على هذا المجرم القمعي بدك حصونه و قلاعه واقتلاع جذر نظامه وإنقاذ الشعب السوري من الفناء .
لقد رقص البعض السفهاء طربا من تصويت مجلس العموم البريطاني ضد خوض بريطانيا الحرب.. ولكن غاب على هؤلاء (الغوغاء ) أن النواب البريطانيين إنما فعلوا ذلك خشية تورط بلادهم في حرب ثلاثة في بحر عقد واحد من الزمان وليس تبرئة لبشار من أرواح الأطفال الطاهرة التي أزهقت في جريمة الغوطة النكراء .
لقد أثلج قرار السيد أوباما صدر كل حر أبي فلابد من إنزال أقصى العقوبة على هذا الدكتاتور الذي لا يهدد فقط الأمن والسلم الدوليين وإنما الوجود البشري إذا استمر معدل القتل بهذه الوتيرة .
يحاول بعض من قصيري النظر وبلهاء القوم - مثل جاري المصري ( المضلل من أعلام بلده ) -مماثلة الوضع في سوريا كما كان الحال في العراق عام 2003 م .. ولكن شتان ما بين الحالتين، حيث كان جميع دول الإقليم ، باستثناء إيران ، تعارض الغزو الأمريكي للعراق ..أما اليوم فجميع الدول ترى ضرورة القضاء على نظام الأسد ما عدا إيران و طغمة الانقلابيين في مصر . فكان الأول غزواً بربريا هبت شعوب الدنيا من أقصاها إلى أدناها لرفضه وإدانته ،أما هذا فعقاب رباني مثل طير الأبابيل والريح الصرصر سلطها سبحانه تعالي على جبار أهلك الحرث والنسل .
على كل حال، إن برز عليكم ثمل مذعور يهذي بالشعارات المتهرئة والأسطوانات المشروخة من عينة (العدوان الأمريكي ) و(المقاومة والممانعة ) أضحكوا عليه.. واسخروا منه ..أو انصرفوا عنه - وإن اشفقتم عليه - أبلغوا مأمنه حتى يفيق من سكرته .. ليعلم إن الله قد سخر للضعفاء قوة الدولة الأمريكية للقضاء على أحد أعتى الطغاة على ظهر البسطة ..
إلى حين التصويت في الكونغرس وإطلاق الكروز والتوماهوك على تحصينات المجرم بشار رددِّوا معي : عاش باراك حسين أوباما .. وبارك الله أمريكا !.

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de