Post

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
سارة عبد الباقي الخضر ...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك ...دمك دين علينا
هزاع عز الدين جعفر....لك التحية و الانحناء فى الذكرى الخامسة لاستشهادك
د.صلاح مدثر السنهوري....فى الذكرى الخامسة لاستشهدك ارقد مرتاح...ولن نترك السفاح
علم الدين هارون عيسى عبد الرحمن....فى الذكرى الخامسة لاستشهادك تارك فى رقابنا
بابكر النور حمد...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك.....لن ننساك
وفاء محمد عبد الرحيم عبد الباقي...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك.....دمك لن يذهب هدراً
محمد آدم على ابراهيم...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك.....ودعطا لن نتركك ولو طال الزمن
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-09-2018, 05:59 AM الصفحة الرئيسية
اخبار و بياناتPost A Reply
Your Message - Re: مناوي اركو في ندوة لاهاي : السودان بلد واس
اسمك:
كلمة السر:
مسجل ادخل كلمة السر
غير مسجل ادخل اسمك بدون اى كلمة السر
Subject:
Message:
HTML is allowed
اكواد جاهزة للاستعمال

Smilies are enabled

Smilies Library
Code
Icon: Default   Default   mtlob   poetry   ad   Smile   Frown   Wink   Angry   Exclamation   Question   Thumb Up   Thumb Right   Balloons   Point   Relax   Idea   Flag   Info   Info.gif130 Info   News   ham   news   rai   tran   icon82   4e   mamaiz   pic   nagash   letter   article   help   voice   urgent   exc2   nobi   Mangoole1   help   want   clap   heard   MaBrOk   akhbaar   arabchathearts   i66ic (2)   br2   tnbeeh   tq   tr  
تنبيه
*فقط للاعضاء المسجلين
ارسل رسالة بريدية اذا رد على هذا الموضوع*
   

مناوي اركو في ندوة لاهاي : السودان بلد واسع ومساحته وثرواته تسع لأكثر من أربعمائة مليون نسمة لكن ا
Author: حركة تحرير السودان قيادة مناوي

التوم هجو : الجبهة الثورية تحالف استراتيجي وليس تكتيكي كالتحالفات السابقة




بسم الله الرحمن الرحيم
ندوة الجبهة الثورية السودانية فى مدينة لاهاى بهولندا
بالتعاون مع تنسيقية دعم الثورة
التاريخ: 19/4/2014م.
المكان: مدينة لاهاى بهولندا.
المتحدثون:
1. القائد منى آركو مناوى رئيس حركة تحرير السودان ونائب رئيس الجبهة الثورية السودانية.
2. الأستاذ التوم هجو نائب رئيس الجبهة الثورية والقيادى بالحزب الإتحادى الديمقراطى.
3. الأستاذة زينب كباشى رئيسة الجبهة الشعبية للديمقراطيه والعدالة وعضو المجلس القيادى للجبهة الثورية.
4. الحضور : جمعٌ غفيرٌ من أبناء السودان بمختلف ألوان طيفهم سياسياً وجغرافياً .
أستهل القائد منى آركو مناوى الحديث حيث رحب بالحضور وأشاد بحرصهم على الحضور، مؤكداً أن الثورة ماضيةٌ فى سبيل تحقيق أهدافها وغاياتها نحو الديمقراطية وحرية الشعب السودانى، ثم واصل معبراً عن سعادته وشكره للسيدة عائشة البصيرى الناطقة الرسمية السابقة بإسم البعثة المشتركة فى دارفور"يوناميد" والتى تحدثت عبر وسائل الإعلام العالمية عن الإنتهكات الجسيمة التى ظلت ترتكبها حكومة المؤتمر الوطنى ومليشياتها من قوات الجنجويد فى ظل صمتٍ مطبق من المجتمع الدولى ومن المسئولين فى قيادة البعثة وإدانتها للتقارير الكاذبة التى تُدبّج بشأن الأوضاع الأمنية فى دارفور معربةً ومدينةً لهذا التواطؤ من قبل البعثة المشتركة ومن أعلى مستوى فى قيادة المنظمة الدولية ، ليؤكد السيد منى أن حديث السيدة عائشة يُمثل أكبر إدانة للمشروع الحضارى لحكومة الإنقاذ وأخلاقياتها، وأن هذا المشروع الحضارى هو مشروع عنصرى وإقصائ فتت السودان وقسمه وقد تمت إدانته أخلاقياً وعالمياً من قبل العالم والشعب السودانى ، إن السيدة عائشة البصيرى هى مثالاً للمرأة المناضلة الصادقة مع نفسها فقد فضحت مشروع الإنقاذ وعرَّته ، ومن هذا المنبر نقدم لها الشكر وعلى الجميع أن يشكروها لأنها وضحت الحقائق للعالم بكل تجرد .
وقد شكك القائد منى فى تاريخ السودان الموجود حالياً لأنه كتبته الحكومات لخدمة أغراضها ولم يكتبه المؤرخون والأكاديميون المختصون، ولذلك جاء مشوهاً وقد أخفى الكثير من الحقائق ومثالاً لذلك نجد أن التاريخ المشوه يتحدث كثيراً وبكل فخر عن إستقلال السودان وطرد المستعمر الإنجليزى وبصورة كثيرة التكرار فى وسائل الإعلام من أجل بناء أمجاد زائفة وبطولة وهمية، لكن فى واقع الأمر نجد أن الإنجليز هم وبمحض إرادتهم ورضاهم سلموا مقاليد الحكم للسودانيين وذلك بعد أن دربوا الحرس الجمهورى وأنشأوا المؤسسات ثم سلموها للسودانيين وبكامل رضاهم، نحن نُحمِّل ما يحدث فى السودان من إنتهاكات وحروبات وفشل سياسى للمؤتمر الوطنى ولكن القوى السياسية التى تعاقبت على حكم السودان هى أيضاً تتحمل مسئولية كبيرة من أسباب هذا الفشل، إن الشعب السودانى شعبٌ عظيم وواعى ولكنه حظى بحكومات متخلفة لا ترقى لمستوى حكمه .
قيادات المؤتمر الوطنى هم الآن يتحدثون عن بترول الجنوب ويقولون أن البترول ذهب مع الجنوب ولكنهم لا يتحدثون عن الشعب الجنوبى، ولكننا نحن نرى أننا فقدنا أعظم شعب وأغلى ثروة إطلاقاً هى الشعب، حكومة المؤتمر لا تترك الجنوب فى حاله فهاهى بعد أن أرسلت مليشيات الإسلاميين إلى مالى وأفريقيا الوسطى وإلى دولة تشاد ، الآن تُرسل المليشيات إلى دولة جنوب السودان لقتل التجار والقصد من ذلك هو ألا يستثمر أحد من الشمال فى الجنوب وضرب إقتصاد الجنوب.
ليمضى قائلاً، إن السودان بلد واسع وحتى تُشغل كل مساحته يحتاج لأكثر من 400 مليون نسمة من السكان، لكن الذين حكموا هذا السودان ضيقوا هذا الواسع ولم يستثمروا خيره من أجل شعبه، هذه الحكومات المتعاقبة لم تحترم الشعب السودانى فهى دوماً تمتن على الشعب السودانى فإذا مثلاً بنوا خزاناً أو سداً فإنهم يقولون للشعب إننا بنينا ليكم خزان، لماذا يمتنون على الشعب السودانى وهو الذى يدفع مرتباتهم وإمتيازاتهم وهذه المشاريع هو من يدفع تكلفة بنائها من الضرائب التى يدفعها؟ فى رأينا الحكومات هى خادمة للشعب وليس العكس ولذلك لا يجوز الإمتنان عليه من قبل أى حكومة.
إن العالم صامت ولا يحرك ساكناً إزاء جرائم البشير، فهو الذى يُصدِّر المشاكل لدول العالم فهو يدرب الإسلاميين الإرهابيين ويصدرهم إلى دول الجوار، فالمجازر التى حدثت فى أفريقيا الوسطى فى بانقى تمت بأوامر من البشير وكذلك الذى يحدث فى جنوب السودان، كل هذا والبشير مطارد من المحكمة الجنائية الدولية لإرتكابه جرائم حرب ولا زال يفعل ولم يستطع العالم القبض عليه رغم كل هذه المجازر التى إرتكبها، يبدو أن العالم لم يتعظ من جرائم الإبادة الجماعية التى أُرتكبت فى رواندا، رغم أنه وبعد الحرب العالمية تم الإعتماد على القانون والعدالة والشفافية، وضرب مثلاً بتجربة إبراهام لينكولن وأن الأمريكان بعد ثورة لينكولن ما كان ينبغى لهم أن يسمحوا بإرتكاب الفظائع فى أفريقيا ودول العالم الثالث.
لقد قال الزعيم الأزهرى أنهم استلموا البلد وما فيها لا شق ولا طق، لكن حكومة الإنقاذ أحدثت فيه الشقوق والطقوق، لتجعل من السودان دولة لا رابط بين شعبها، فمثلاً يخرج الشعب السودانى ليتظاهر من أجل قتل طفلٍ فى فلسطين، ولكنهم لا يتظاهرون إحتجاجاً لقتل العشرات والمئات من أهل السودان الذين يُقتلون يومياً بيد آلة القتل التى يمتلكها المؤتمر الوطنى ومليشياته فى الشرق والغرب وجنوب كردفان وجنوب النيل الأزرق . إزاء كل هذا ومن أجل وضع حدٍ لتدفق دماء السودانيين، نحن نطور فى أساليبنا ووسائلنا من أجل إسقاط هذا النظام، ولأهمية تحقيق هذا الهدف نرى ضرورة توحيد المعارضة والحرص على العمل المشترك.
الأستاذ التوم هجو :
ابتدر الأستاذ التوم هجو مشاركته بتحية الحضور وشكرهم، ثم قال نحن حضرنا لكم فى لاهاى للمرة الثانية وإنشاءالله عندما نزوركم للمرة الثالثة سنأتى لكم ومعنا البشير مخفوراً إلى المحكمة الجنائية فى لاهاى، ثم حيا شهداء الثورة فى جميع أنحاء السودان فى دارفور وجبال النوبة وجنوب النيل الأزرق وشهداء انتفاضة سبتمبر وفى الشمالية والقضارف وقال هؤلاء الشهداء أكرم منا جميعاً، إننا نقيم هذه الندوة فى إطار ذكرى ثورتى أبريل وأكتوبر اللتان كانتا عبارة عن مجاهدات ونضالات من أجل الحرية والكرامة، لقد عانى الشعب السودانى كثيراً وظل فى حالة ثورات وانتفاضات وعمليات تغيير تُخرجه من دكتاتورية عسكرية ليقع تحت نير دكتاتورية مدنية، إن هذه المرحلة هامة جداً ومفصلية فى تاريخ السودان، وأن الجبهة الثورية وُلدت بعد هذه الثورات المتعاقبة وهى المنبر الوحيد الآن فى الساحة السياسية السودانية وهى جبهة متوازنة جغرافياً وثقافياً وسياسياً، وأن المرحلة الحالية هى مرحلة العمل الجاد الذى يرتكز على تفعيل العمل الإعلامى والنشاط السياسى والدبلوماسى، قائلاً أن هذا التحالف، تحالف الجبهة الثورية، هو تحالف إستراتيجى وليس تكتيكى مهمته إحداث تغيير جذرى فى بنية الدولة السودانية والبحث عن الحرية والبديل الديمقراطى للشعب السودانى.
الأستاذة زينب كباشى:
استهلت الأستاذة زينب مشاركتها بأن حيّت شهداء الثورة السودانية، ثم قالت نحن نتحدث اليوم هنا ولازال المؤتمر الوطنى يواصل إنتهاكاته ضد المدنيين والعزل والأبرياء، لتؤكد فى حديثها أن الدولة السودانية والحكومات المتعاقبة ظلت فى حالة فشل مستمر ومتطاول منذ عام 56 وحتى يومنا هذا ، ثم تستدرك قائلةً أن المؤتمر الوطنى يظل هو أسوأ نظام مرّ على تاريخ دولة السودان، وأن الوضع السياسى فى السودان يمر بالعديد من الأزمات، وأن فشل النظام فى إدارة البلاد أدى إلى التدهور فى جميع مفاصل الدولة، لتقرر أن سلوك ومنهج هذا النظام الديكتاورى سيكون القاصم لظهره وإسقاطه ، وتؤكد فى ختام حديثها أنهم متمسكون بالحل الشامل والعادل والمتفاوض عليه للقضاء على أزمات السودان.
وفى الختام ، ناشد القائد منى آركو مناوى السودانيين فى مهاجرهم ومنافيهم فى الخارج أن يدعموا الثورة السودانية ويستمروا فى الدعم حتى يتحقق هدف إسقاط النظام وإقامة دولة المؤسسات والعدالة والحرية فى السودان.

المكتب الإعلامى
حركة تحرير السودان " مناوى"

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de