Post

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
سارة عبد الباقي الخضر ...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك ...دمك دين علينا
هزاع عز الدين جعفر....لك التحية و الانحناء فى الذكرى الخامسة لاستشهادك
د.صلاح مدثر السنهوري....فى الذكرى الخامسة لاستشهدك ارقد مرتاح...ولن نترك السفاح
علم الدين هارون عيسى عبد الرحمن....فى الذكرى الخامسة لاستشهادك تارك فى رقابنا
بابكر النور حمد...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك.....لن ننساك
وفاء محمد عبد الرحيم عبد الباقي...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك.....دمك لن يذهب هدراً
محمد آدم على ابراهيم...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك.....ودعطا لن نتركك ولو طال الزمن
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 18-09-2018, 05:37 PM الصفحة الرئيسية
اخبار و بياناتPost A Reply
Your Message - Re: صدور كتاب محمود محمد طه والمثقفون: قراءة
اسمك:
كلمة السر:
مسجل ادخل كلمة السر
غير مسجل ادخل اسمك بدون اى كلمة السر
Subject:
Message:
HTML is allowed
اكواد جاهزة للاستعمال

Smilies are enabled

Smilies Library
Code
Icon: Default   Default   mtlob   poetry   ad   Smile   Frown   Wink   Angry   Exclamation   Question   Thumb Up   Thumb Right   Balloons   Point   Relax   Idea   Flag   Info   Info.gif130 Info   News   ham   news   rai   tran   icon82   4e   mamaiz   pic   nagash   letter   article   help   voice   urgent   exc2   nobi   Mangoole1   help   want   clap   heard   MaBrOk   akhbaar   arabchathearts   i66ic (2)   br2   tnbeeh   tq   tr  
تنبيه
*فقط للاعضاء المسجلين
ارسل رسالة بريدية اذا رد على هذا الموضوع*
   

Re: صدور كتاب محمود محمد طه والمثقفون: قراءة في المواقف وتزوير التاريخ
Author: بثينة تروس
قنبلة عبد الله الفكي البشير .. بقلم: مصطفى عبد العزيز البطل
Quote:
الثلاثاء, 29 تشرين1/أكتوير 2013 17:23


غربا باتجاه الشرق


[email protected]

تملكني هاجس ما عندما وجدت ضمن بريدي جسماً ضخماً ثقيلا تغلفه حاوية ورقية مقوّاه، تحمل شعار احدي شركات البريد الامريكية الكبيرة. ولما لم اكن اتوقع شيئاً مثل ذلك في بريدي من أية جهة، فقد عبرت رأسي خاطرة أن هذا الشئ المريب ربما كان قنبلة قابلة للانفجار. لا سيما وانني اخفقت في التعرف على اسم الراسل. قد يكون للأمر علاقة بالكتاب الذي أقرؤه هذه الأيام (الحياة السرية لثيودور كيزينسكي) لكريس ويتس وديفيد شورز. وأنا من تلك الطائفة التي تتأثر بما تقرأ من كتب وتشاهد من أفلام لمدة زمنية معينة أثناء وبعد اكتمال القراءة أوالمشاهدة!
والبروفيسور ثيودور كيزنسكي انسان عبقري تمكن من الانتظام في جامعة هارفارد الشهيرة في سن السادسة عشر وحصل على درجة الدكتوراه في الرياضيات في سن الرابعة والعشرين، ثم التحق محاضرا بجامعة كاليفورنيا. غير انه اصيب بلوثة فأخذ يصنع القنابل المتفجرة ويضعها في طرود صغيرة، ثم يرسلها عبر البريد الى عناوين مختلفة. وقد قام كثيرون خلال الثمانينات والتسعينات بفتح الطرود البريدية التي ارسلها كيزينسكي فانفجرت في وجوههم، وكان هناك بالطبع قتلى ومصابون. ويقضي كيزينسكي بقية حياته بإحدى سجون تكساس!

ولكن الله سلّم. لم يشتمل الطرد ذو الوزن الثقيل على قنبلة، بل على كتاب ضخم عريض المنكبين. العنوان: (صاحب الفهم الجديد للاسلام: محمود محمد طه والمثقفون - قراءة في المواقف وتزوير التاريخ). أما المؤلف فهو حبيبنا الاستاذ عبد الله الفكي البشير. لا أذكر انني رأيت كتاباً في ضخامة هذا الشئ، فهو يتكون من 1278 صفحة من القطع الكبير، كما أن له غلافاً سميكاً وكأنه قدّ من الفولاذ. ثم أنه يأتيك داخل كيس فاخر. وتجد مطبوعاً على الكيس نفسه جميع بيانات الكتاب. وهذه اول مرة أشاهد فيها كتاباً تقتنيه ومعه كيس لحفظه. وأصدقك القول، أعزك الله، أنني لم أفرح في حياتي بكتاب مثلما فرحت بهذا الكتاب، اذ هو فاخر بمعني الكلمة. المشكلة ان حمل الكتاب وقراءته عبء كبير يتطلب ارادة وعزيمة وقوة جسدية.

حتى هذه اللحظة لم أقرأ الكتاب، ولكنني حملته بين يدي مرات كثيره وتصفحته. وكنت اضعه جانباً بين الفينة والاخرى بعد ان تتعالى أنفاسي وتتصلب مني عضلات اليدين، فأنال نصيباً من الراحة. ولم اتوصل بعد الى الوسيلة المثلي لحمل هذا الكتاب وقراءته. ولكن راودتني فكرة ان اقتني شيئاً مثل ذلك الحامل الخشبي الذي يستخدمه البعض لوضع المصحف وقراءته وهم جلوس على الأرض.

بعد التصفح والتقليب استطيع ان أصف هذا السفر بأنه حصن ثقافي توثيقي مكين، لم يترك شاردة ولا واردة عن الفكرة الجمهورية وحياة الاستاذ محمود محمد طه الا وأحصاها. ولعلني اتجرأ فأقول دون خوف من مسئولية ان الكتاب جمع كل ما قيل وكتب عن الاستاذ والفكرة منذ البدايات الاولي مطالع القرن العشرين وحتي اليوم الذي نحن فيه. ما ترك صاحبي وما ابقى. حتي الكتب التي حملت اهداءات المؤلفين لروح الاستاذ، رصدها المؤلف وبسط من نصوص الاهداءات ما استطاع اليه سبيلا.

كتب مقدم هذا السفر البروفيسور عصام عبد الرحمن البوشي: (ولقد جاء عبد الله الفكي البشير بعد الكثيرين من السابقين والنابهين. ولكن فضل الله عليه اصطفاه دونهم ليختلي بالاستاذ محمود محمد طه خلوة فكرية وروحية عميقة، لا يعين على اجتياز مفازاتها واستكشاف خباياها والصبر على أسرارها واحتمال كنوزها إلا من أعانه الله بقرآن الفجر "ان قرآن الفجر كان مشهودا"). لا يلتبسن عليك الأمر، أعزك الله، وتنبه الى قوله "خلوة فكرية وروحية"، فصاحبي عبد الله الفكي البشير إذن لم يختل بالاستاذ محمود خلوة حسية. بل ولم يره بعينه، اذ لم يكن عبد الله قد جاوز المرحلة المتوسطة عند إعدام الاستاذ محمود في يناير 1985!

لو قدر الله لهذا الكتاب ان تصدر عنه طبعات أخرى فإنني أحب ان أكون عوناً للمؤلف، وهو صديق عزيز، في تمحيص بعض الأجزاء. ومن ذلك احتفاء الكاتب بقول المثقف العراقي رشيد الخيون عن دور الدكتور حسن الترابي في مؤامرة اعدام الاستاذ محمود. فقد زعم الخيون أن النميري اعترف في حوار تلفزيوني، وهو في موقع السلطة، بدور الترابي في التخطيط والاتهام والاعدام. وأنا أجزم أن الرئيس السابق لم يدل بمثل هذا الحديث. وقد ظللت أخفي داخل صدري لزمن طويل شهادتي عن رد الفعل الاول للدكتور الترابي عند بلوغه نبأ تقديم الاستاذ محمود للمحاكمة، اذ كنت بجانبه في مكتبه برئاسة الجمهورية آنذاك. ولم ابلغ بما شاهدت وسمعت سوى الدكتور النور حمد، زوج ابنة شهيد الفكر. واذكر انني قلت له بأنه لم يسبق لي ان افصحت عن هذه الشهادة لأي أحد غيره، لأنني اعلم ان احدا لن يصدقني، لا سيما بين صفوف الجمهوريين. فأجاب الدكتور النور: "أنا اصدقك"، وشكرته على ثقته.

كما أرجو ان اكون عوناً لصديقي عبد الله أيضا في تمحيص رواية اخرى اعتمدها ونشرها، منسوبة الى رجل فاضل، مفادها أن النميري اعلن تحت ضغوط دولية، وبعد صدور الحكم، انه مستعد للعفو عن الاستاذ محمود ان هو بدّل موقفه. وان زنزانة الشهيد اكتظت اثر ذلك بعدد كبير من الزوار من اساتذة الجامعات والكتاب والصحافيين وغيرهم ممن سعوا الى اقناع الشهيد بتغيير موقفه. وأنا أقطع بأن تلك الرواية لا نصيب لها من الحقيقة، وأن الحكم الذي اعتمده النميري بتنفيذ الاعدام في اليوم المعين كان نهائياً. وأنما شملت الإستتابة المحكومين الآخرين. ولم يسمح لأحد بملاقاة الاستاذ داخل زنزانته. شهادات رجال السجن التي حملها الكتاب نفسه تثبت ذلك.

سأقصد دار المركز الاسلامي في غدي ان شاء الله، فأشترى الحامل الخشبي لأضع عليه الكتاب، ثم أجلس أرضاً فأفحصه فحصاً وأدرسه درساً. وأطلب من جميع أحبابي الا يحرموني صوالح دعواتهم أن ينسأ المولى في أجلي حتى أصل نهاية الشوط في تسوّر هذا الحصن المنيع. ثم أعود اليكم بأمر الله ببصرٍ به حديد وقولٍ فيه سديد.


نقلاً عن صحيفة (الخرطوم)

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de