الطلاب الذاهبون الى داعش : معلومات وصور عنهم لاول مرة ...
افطار استثنائي ومحضور لمجموعة بورداب جدة بالواتساب
دعوة فطور البورداب في جدة الزمان والمكان
إفطار بورداب الخرطوم و(السودان) (وتأبين العوض المسلمي)
إفطار بورداب الدوحة.. السبت 17 رمضان
إفطار بورداب الإمارات يوم الجمعه 3 يوليو بفندق اللوتس دبي
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 07-04-2015, 06:58 AM الصفحة الرئيسية


    مكتبة الاستاذ محمود محمد طه
        ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد طه)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
01-17-2006, 11:27 AM

عبدالكريم الامين احمد

تاريخ التسجيل: 10-06-2005
مجموع المشاركات: 32419
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد طه)

    سنقراء هنا وعبر حلقات اسرار ستنشر لاول مرة بعد

    عشرين سنة ونيف بقلم الاستاذ الصحفي الكبير هاشم كرارhttp://www.alwatan-news.com/writers/hashem.jpg

    صاحب القلم الرشيق والاداء السلس واحد الوجوه المتالقة

    في الصحافة القطرية وبالتحديد صحيفة الوطن واسعة الانتشار

    هاشم كرار في افادته للتاريخ يحكي اضابير الاضابير

    من داخل القصر الجمهوري والصحافة السودانية

    ولحظات المحاكمة وماذا كان يدور خلف الكواليس

    وهناك... الكثير.. المثير الخطر

    نشكر استاذ هاشم لاختياره هذا المنبر الوطن الحر

    لتفجير ام المفاجات لاول مرة....والي الحلقة الاولي

    (المكاشفي طه الكباشي داخل صحيفة الايام)

    ترقبوا ....ترقبو

    (عدل بواسطة عبدالكريم الامين احمد on 02-13-2006, 01:09 PM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-17-2006, 06:25 PM

Haydar Badawi Sadig

تاريخ التسجيل: 01-04-2003
مجموع المشاركات: 7637
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: عبدالكريم الامين احمد)

    العزيز عبد الكريم،

    أبهجتني، أيها الكريم.
    الأستاذ هاشم كرار صديق عزيز، تشرفت بتعميق صلتي به في الدوحة يوم كنت أعمل بجامعة قطر. لم أكن قد التقيته قبل ذلك، وإن كنت أعرف عنه بسبب سمعته الطيبة كصحفي. أول مقالة قراتها في الدوحة كانت في عموده في جريدة الوطن. وقد عرفت في التو أن كاتب المقال صديق للجمهوريين ومن محبي الأستاذ محمود محمد طه. نعم، في التو! وذلك لأن لغة الخطاب لديه متأثرة بكتابات الأستاذ محمود لحد كبير.
    فأجأته ذاتي ليلة بزيارة في مقر جريدة الوطن، معرفاً بنفسي كجمهوري، فتهلل بصورة ما زالت منطبعة في ذهني. وأذكر أنه قال لي في تلك اللحظات الأولى بأن طلتي عليه بالعمامة ذكرته بآخر لحظة رأي فيها أخي عبج الله النعيم -بالعمامة ايضاَ! وبدأ مشوار علاقتنا السامية، الذي خط في الأزل قبل البدء!
    تصادقت أسرتينا. تزاورنا كثيراً. وقد سجلت منه في شريط ساعتين من الحديث المتواصل حول تجربته مع لقيا الأستاذ محمود في يوم تنفيذ حكم الإعدام، وقبل ذلك بايام. سرد لي مما في جعبته الكثير، المثير، الخطر، كما تقول أنت. وقد أصبح ذلك التسجيل من المواد الهامة للغاية في إرشيف الجمهوريين.

    سيجد القارئ في سرد العزيز هاشم ما لا يخطر على البال.

    تحياتي له، ولجميع من حام حوله، فإنه لا يحوم حول هذا الكريم إلا كريم!
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-18-2006, 00:39 AM

عمر ادريس محمد

تاريخ التسجيل: 03-27-2005
مجموع المشاركات: 6760
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: عبدالكريم الامين احمد)

    Image Hosted by ImageShack.us



    عــــاِشــــت

    ذكــــــــرى

    الــشــهـيـد

    مــحــمــود

    مــحــمـــد

    طـــــــــه

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-18-2006, 01:16 AM

Faisal Al Zubeir

تاريخ التسجيل: 10-25-2005
مجموع المشاركات: 9301
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: عبدالكريم الامين احمد)

    الزميل المهندس عبد الكريم :
    الزميل هاشم كرار اخ عزيز زميل نادر في مهنة المتاعب وهوقاموس سياسي وصحافي يمشي بين الناس تسبقه روح الطيبة ويغمس قلمه في دماء قبله ليكتب بصدق - قد تختلف معه ولا تملك إلا ان تحترمه وتحبه لصفاته الجميلة هو بالنسبة لي توأم - تزاملنا في السياسة واصدرنا "الحوادث" التي ماتت يوم ميلادها وحينما دقت مزيقة 30 يونيو1989 ووقتها خرجت من المطبعة بالمنطقة الصناعية في الواحدة صباحا بينما بقى كرار وخالد فرح حتي اشرقت الشمس ولم تشرق "الحوداث" ولم تدر المطبعة وجف حبرها لان البلد دخلت في ليل بهيم حيث قطع التيار : هذه بعض الذكريات لتفاصيل ذلك اليوم :
    - العنوان الرئيس للسيد الصادق المهدي : اذا فشلت فلن اشيع باللعنة !!
    عنوان فرعي : احب مشاهدة افلام توم اند جيري
    - حينما غادرا بعد طباعة الجريدة تم ايقافهما عند كبري بري ووجدا عساكر لم يسمحا لهما بالمرور وعرفا بحاستهما الصحفية ان انقلابا قد وقع : العسكري اتصل بالقيادة العامة وابلغ بوجود خالد فرح شقيق عبد الرحمن فرح رئيس جهاز الامن انذاك وكان الرد هذا الشخص بالذات لايمر وتم اعتقاله اما كرار فقد رجع المطبعة واعادطباعة الصفحة الاولى ليكون العنوان الرئيس : انقلاب يشيع الديمقراطية الثالثة !! وكان في الاول : الصادق المهدي : اذا فشلت فلن اشيع باللعنة!! ولكن قطع التيار الكهربائي ولم تر "الحوادث" النور :فهي صحيفة لم يقرأها إلا رئيس تحريرها : خالد فرح ومدير تحريرها : هاشم كرار .
    بالنسبة لمفاجآت هاشم كشاهد عصر لاعدام محمود محمد طه سأكشف بعض منها :
    - هاشم كان حاضرا للحظة الاعدام ولحظة صعود محمود للمقصلة وبعد تنفيذ الاعدام هتف احد الاسلاميين سقط هبل : هل تعرفونه .
    - رمق محمود محمد طه قضاة النميري وبينهم المهلاوي لخص في تلك النظرة موقفه ولم يرفع القضاة نظرهم اليه .
    - في القصر الجمهوري قالت المستشارة قبل الحكم لكرار : خلاص زولكم انتهى ولم يلتقط صاحبنا الاشارة إلا بعد حوار قصير .
    - اول موقف قوي كان افتتاحية كتبها الاستاذ حسن ساتي رئيس تحرير الايام مستنكرة حكم الاعدام وكان كرار حاضرا لتداعياتها وكيف اقنع ساتي الاستاذ فضل الله محمد رئيس تحرير الصحافة باتخاذ موقف مماثل . هذه الافتتاحية كلفت ساتي ثمنا هو الهجرة للخارج ووقتها اتصل به نميري في تلفونه السري وقال له : ايه الكتبوا اولادك فرد ساتي : انا من كتب الافتتاحية . وبعدها التقى ساتي وزيرا الذي قال له الرئيس لن يتركك . اما التفاصيل : فقد بدا الاستاذ حسن ساتي يكتب عن اعدام محمود محمد طه في الرأي العام وساوافيكم باول حلقة .
    تابعونا

    (عدل بواسطة Faisal Al Zubeir on 01-18-2006, 01:19 AM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-18-2006, 01:33 AM

بدر الدين الأمير

تاريخ التسجيل: 09-28-2005
مجموع المشاركات: 14383
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: Faisal Al Zubeir)

    الكريم عبدالكريم لم ازل فرح بك

    والصديق هاشم الغير مكرر واثق التوثيق

    والى عودة
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-18-2006, 01:28 AM

Yasir Elsharif

تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 17734
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: عبدالكريم الامين احمد)

    فوق

    http://alustadhcenter.org

    اليوم انطلق مركز الأستاذ في تمام الساعة السابعة بتوقيت السودان..

    بالضغط على الرابط أعلاه يمكن سماع الأستاذة أسماء محمود وهي تقوم بافتتاح المركز..

    والتحية للأستاذ هاشم كرار ونحن في الانتظار..


    صورة الصفحة الأولى لصحيفة الأيام 18 يناير 1985

    والشكر والتحايا لك يا أستاذ عبد الكريم
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-18-2006, 01:38 AM

عبدالغني كرم الله بشير

تاريخ التسجيل: 12-06-2005
مجموع المشاركات: 1082
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: Yasir Elsharif)

    عزيزي الجميل، كعادتك، عبدالكريم...

    في انتظاركم اخي كرار، كي نقرأ تحت اشعة شمسكم، جزء من كياننا الغائب،

    (وغدا، تعود الشمس، لا شرق يظهرها ولا غرب يسترها، لا عين تدركها من أعين البشر)

    (عدل بواسطة عبدالغني كرم الله بشير on 01-18-2006, 01:53 AM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-18-2006, 01:47 AM

Faisal Al Zubeir

تاريخ التسجيل: 10-25-2005
مجموع المشاركات: 9301
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: عبدالغني كرم الله بشير)

    تابعونا - 1
    فرغ الزميل هاشم كرار من كتابة الحلقة الاولى وتشمل :
    - مقدمة عن الاجواء في صحبفة الايام
    - صدور حكم الاعدام
    - كيف وزع المكاشفي الحكم على وسائل الاعلام بنفسه .
    وادناه ما كتبه الاستاذ حسن ساتي في الرأي العام :

    حسن ساتي ‏
    [email protected]
    ذكرى الأستاذ محمود .. حزمة أسرار (1-5) ‏
    مع أن الحديث عن الذكرى 21 لرحيل الاستاذ محمود محمد طه، إلا أني أريد أن ‏آخذكم في هذا المسلسل الشيق جدا من وجهة نظري، بعد أن وجدت في ‏نفسي ميلا لسرد هذه الوقائع التي لا يعلم بها الا من كان طرفا فيها، لأنني لم ‏أؤرخ بعد لتلك الحقبة المايوية الشائكة التي أودعنا فيها عمر عبد العاطي سجن ‏كوبر، والرجل ضعيف ، بتهمة قالت: لتبييضهم وجه النظام. ‏
    كنت مريضا بملاريا وقابعاً في منزلي بالمنشية حين صدر حكم محكمة ‏الاستئناف بالإعدام على محمود طه، فنشرت كاريكاتيرا لبدر الدين ظهر يوم ‏الجمعة 18 يناير يوم إعدام الاستاذ محمود يقول: نحن الخبراء.. ذوي قدرة على ‏القتل ثلاثية، مجاراة لدعاية كان يبثها تلفزيون السودان لأحد المبيدات، ثم ركبت ‏سيارتي أقاوم المرض لأتولى أمر إفتتاحية الأيام التي أرأس تحريرها، فكتبت ‏إفتتاحية بعنوان: تبقى رايات العفو والتسامح عالية، وصورتها قبل أن تنشر ‏وحملت صورة في جيبي، ثم هاتفت صديقي فضل الله محمد وقلت له لابدّ من ‏موقف، فهذا هو الجنون. وافقني الرأي، وكتب بخبرة المهني والقانوني رأيا هادئا ‏بالداخل، فيما كتبت أنا بخبرة المهني فقط رأيا صارخا بالصفحة الأولى. وحزنت ‏بعد ذلك بشهور مع حمى الانتفاضة، حين وجدت أحد صغار محرري الصحيفة، ‏وكان حاضرا لمخاض تلك الإفتتاحية، وقد قرأتها على رهط من زملائي الحضور، ‏فقال لي ذلك الزميل الصغير وبالحرف: الآن يحس الإنسان بشرف الإنتماء لهذه ‏الصحيفة، ولكنه عاد وغيّر رأيه بعد الانتفاضة، وكتب متسائلا ما إذا كان ذلك الخط ‏من الصحافة والأيام قد أتى صدفة أم بتوجيه من أعلى كمناورة سياسية. شعرت ‏أن قلبي ينزف، وضممت ذلك لأسباب رحلة مشروع المغادرة واللاعودة الى ‏السودان، حين شمخ في داخلي المتنبي يصرخ: ‏
    أفي كل يوم تحت ضبني شويعر.. ‏
    ضعيف يقاويني.. قصير يطاول.. ‏
    الى أن يقول: ‏
    غير أنه بغيض اليّ الجاهل المتعاقل.. ‏
    ثم أدرت الهاتف بعد خروج الزملاء من مكتبي الى مولانا القاضي عبد العزيز ‏حمدتو طالبا لقاء عاجلا في نفس الليلة، فرحب، فاتجهت الى منزله المتواضع ‏بالحلة الجديدة في الخرطوم، قرأت له الإفتتاحية، وقلت له إن هذا المركب يغرق، ‏وغدا ستنتصب المشانق في الخرطوم، ولكني أرحب بعقوبة سجن لي، ولكن ‏ليس الإعدام بالطبع، ولكني لا أضمن أن أمثل أمامك في قفص إتهام، فلماذا لا ‏نوسع الفرصة بقوانين الاحتمال، أريد لفيفا من أصدقائك القضاة بمنزلي في حفل ‏عشاء لأشهدهم على فهمي لحدود مهنيتي، ولحدود تداخلها مع ما هو ‏سياسي، فرحب أيضا، وكان بعد أيام عشاء بمنزلي جمعني مع نفر كريم من ‏قضاتنا أذكر منهم عادل سمساعة وسيف حمدنا الله عبد القادر، وأعتذر لمن ‏رحلت أسماؤهم عن ذاكرتي. ‏
    في العاشرة من صباح اليوم التالي هاتفني على التلفون السري الرئيس نميري ‏ليقول لي: حسن يا أخي، أولادك دول ما في داعي يتسرعوا ويكتبوا مثل هذا ‏الكلام، ويحاولوا التأثير على رئيس الجمهورية الذي لم يصدر حكمه بعد، والذي ‏يدرس في الأمر من عدة نواحٍ، وأنا أقرأ الآن الكثير من المراجع الفقهية. قلت له ‏ما قصد سيادة الرئيس بـ ''أولادي '' ؟ قال الذين كتبوا هذا الكلام بالصفحة ‏الأولى. قلت له: سيادة الرئيس، أنا الذي كتبته، ضحك ساخرا وقال لي: شكرا، ‏وأنهى المحادثة. سألت صديقي الراحل زين العابدين عبد القادر بعد يوم عما ‏يقصده الرئيس من عبارة أولادك ؟ قال لي حاول أن يجد لك عذرا ومخرجا فلم ‏تفهم يا أبو علي.. شيل شيلتك وبل راسك .. دا زولي وأنا عارفه.والى الغد ‏
    نقلا عن الرأي العام – الثلاثاء 17 يناير 2006 ‏
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-21-2006, 11:30 PM

Faisal Al Zubeir

تاريخ التسجيل: 10-25-2005
مجموع المشاركات: 9301
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: Faisal Al Zubeir)

    بقلم حسن ساتي
    ذكرى الأستاذ محمود.. حزمة أسرار 3-5 ‏
    وعودة لكاريكاتير نحن الخبراء «حلقة سيناريو الأولى»، جئت مساء في اليوم التالي لإعدام الأستاذ محمود ‏للصحيفة، وبعد ظهور كاريكاتير نحن الخبراء، ومن قبله الافتتاحية «تبقى رايات العفو والتسامح عالية»، ‏لأجد ولدهشتي استدعاء للمثول أمام محكمة الاستئناف في الثامنة مساء بالخرطوم«2» ذهبت فوجدتها ‏منعقدة في انتظاري بحضور رئيسها المكاشفي وعضوية حاج نور والقاضي الثالث من السلك القضائي، ‏وأظن أن اسمه عبد الماجد. ‏
    رحب بي المكاشفي ليقول لي: نريد أن نسمعك حول دوافع نشر هذا الكاريكاتير وفي ذهننا أنه يقصد ‏محكمة الاستئناف ورئيس الجمهورية ومحكمة الموضوع التي أصدرت حكمها على المرتد محمود محمد ‏طه، لأن نشرك للكاريكاتير يوم إعدامه، وبعبارة نحن الخبراء نملك قدرة قتل ثلاثية يرمز إما لأعضاء محكمة ‏الاستئناف الثلاثة، وإما اليها بضمها مع رئيس الجمهورية ومحكمة الموضوع ليصبحوا معا ذوي قدرة على ‏القتل ثلاثية أيضا، فما هو قولك : قلت: ‏
    دعوني اشرح لكم منهج تسييري للصحيفة، ففيها أكون أنا مسئولا مباشرة عن ثلاث اشياء، هي ‏‏«الكاريكاتير» و«يوميات الأيام» التي أتولى الإشراف عليها، ثم «افتتاحية» الصحيفة، وفيما عدا ذلك أترك ‏التصريف اليومي لمديري إدارات الأخبار والتحقيقات والمنوعات والآداب والفنون، مع قليل من التشاور بيني ‏وبينهم. ‏
    أما بالنسبة للكاريكاتير، فنحن ننشر منها نحو ثلاث كاريكاتيرات يوميا على الصفحة الثانية وقبل الأخيرة ثم ‏الأخيرة، والقرار هنا أن لا ينشر زميلي سكرتير تحرير الصحيفة كاريكاتيرا لا يحمل توقيعي. ولكن المشكلة، ‏وبوجود ثلاثة رسامين للصحيفة، تكمن في وفرة الرسومات بحيث لا أقوم أنا بالتوقيع عليها يوميا، وإنما ‏أجدولها مقدما حسب توفرها، وأحيانا يكون ذلك لما يقارب الخمسة أيام القادمة مثلا. ومع كاريكاتير نحن ‏الخبراء يمكنكم الذهاب معي للصحيفة لنستبين أني قد جدولته من قبل صدور قراركم من جهة، ومن قبل ‏تنفيذ الإعدام من جهة ثانية، وبالتالي فالأمر محض مصادفة، وبالتالي فلا أظن أني يمكن أن أكون بتلك ‏الخسة التي أتصيد بها المناسبة، لأني ومن قبل هذا الكاريكاتير كنت قد نشرت افتتاحية، وأظن أنه لو كان ‏هناك موضوع مساءلة، فتقديري يذهب أنها يمكن أن تكون حول الافتتاحية لأنها مقصودة وموّقتة على حدث ‏وقد تناولته بوضوح وأشارت اليه، أما الكاريكاتير فتلك هي ملابساته. تداولوا في الأمر فيما بينهم فقال ‏المكاشفي: إذن يحفظ. قلت له مبتسما: يا مولانا شنو هو الذي يحفظ ؟ قال بصورة حازمة: البلاغ. ومضى ‏ليوقع على القرار، ويدير الملف الى العضوين، فوقعا، وحين سمحوا لي بالانصراف لاحقني حاج نور حافيا ‏الى سيارتي ليطيب من خاطري، ويتحدث معي عن صلة ساتي باسمي مع أني ومن تقاسيم وجهي ‏وأنفي تحديدا أبدو من البديرية، أجبته بالإيجاب وغادرت بعد أن قال لي بما يقترب من تخصصه في هذا ‏الشأن، وقال لي مداعبا : أنظر الى أنفك وقارنه بأنف الترابي، ثم عرّج ليقول لي : لقد إنتقيت مفرداتك ‏خلال المساءلة بعناية ، وبلغة جميلة ، كنت تنفع محامي ، ولكنك «تلحن» في بعض القول أحيانا ، ولم ‏يعجبني استخدامك لمفردة «الخسة»، شكرته وغادرت .‏
    بعد أن وصلت الى مكتبي أدرت التلفون السري الى علي شمو وزير الإعلام، سردت له ما حدث، وتساءلت: ‏أي دولة هذه، الذي يستدعى فيها رئيس تحرير من دون علم مؤسساته التي يتبع لها ؟ . فنصحني بكتابة ‏الأمر الى اللواء محمد عبد القادر الأمين العام للإتحاد الإشتراكي لتتم مناقشته، فشكرته ولم أفعل بالطبع، ‏وحين وضعت سماعة التلفون واسيت نفسي جهرا وقلت: دي جبانة وهاصت. وقد كان. فإلى الغد.‏
    نقلا عن الرأي العام السبت 21 يناير 2006
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-18-2006, 01:52 AM

Yasir Elsharif

تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 17734
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: Yasir Elsharif)

    قام الأستاذ حسن ساتي بكتابة الحلقة الأولة من سلسلة مشابهة لما ينوي الأستاذ هاشم كرار أن يفعله.. وقد بدأت كتابته في جريدة الرأي العام بتاريخ البارحة 17 يناير، بعنوان حزمة أسرار..


    Quote: سيناريو

    حسن ساتي

    [email protected]

    ذكرى الأستاذ محمود .. حزمة أسرار (1-5)

    مع أن الحديث عن الذكرى 21 لرحيل الاستاذ محمود محمد طه، إلا أني أريد أن آخذكم في هذا المسلسل الشيق جدا من وجهة نظري، بعد أن وجدت في نفسي ميلا لسرد هذه الوقائع التي لا يعلم بها الا من كان طرفا فيها، لأنني لم أؤرخ بعد لتلك الحقبة المايوية الشائكة التي أودعنا فيها عمر عبد العاطي سجن كوبر، والرجل ضعيف ، بتهمة قالت: لتبييضهم وجه النظام.

    كنت مريضا بملاريا وقابعاً في منزلي بالمنشية حين صدر حكم محكمة الاستئناف بالإعدام على محمود طه، فنشرت كاريكاتيرا لبدر الدين ظهر يوم الجمعة 18 يناير يوم إعدام الاستاذ محمود يقول: نحن الخبراء.. ذوي قدرة على القتل ثلاثية، مجاراة لدعاية كان يبثها تلفزيون السودان لأحد المبيدات، ثم ركبت سيارتي أقاوم المرض لأتولى أمر إفتتاحية الأيام التي أرأس تحريرها، فكتبت إفتتاحية بعنوان: تبقى رايات العفو والتسامح عالية، وصورتها قبل أن تنشر وحملت صورة في جيبي، ثم هاتفت صديقي فضل الله محمد وقلت له لابدّ من موقف، فهذا هو الجنون. وافقني الرأي، وكتب بخبرة المهني والقانوني رأيا هادئا بالداخل، فيما كتبت أنا بخبرة المهني فقط رأيا صارخا بالصفحة الأولى. وحزنت بعد ذلك بشهور مع حمى الانتفاضة، حين وجدت أحد صغار محرري الصحيفة، وكان حاضرا لمخاض تلك الإفتتاحية، وقد قرأتها على رهط من زملائي الحضور، فقال لي ذلك الزميل الصغير وبالحرف: الآن يحس الإنسان بشرف الإنتماء لهذه الصحيفة، ولكنه عاد وغيّر رأيه بعد الانتفاضة، وكتب متسائلا ما إذا كان ذلك الخط من الصحافة والأيام قد أتى صدفة أم بتوجيه من أعلى كمناورة سياسية. شعرت أن قلبي ينزف، وضممت ذلك لأسباب رحلة مشروع المغادرة واللاعودة الى السودان، حين شمخ في داخلي المتنبي يصرخ:

    أفي كل يوم تحت ضبني شويعر..

    ضعيف يقاويني.. قصير يطاول..

    الى أن يقول:

    غير أنه بغيض اليّ الجاهل المتعاقل..

    ثم أدرت الهاتف بعد خروج الزملاء من مكتبي الى مولانا القاضي عبد العزيز حمدتو طالبا لقاء عاجلا في نفس الليلة، فرحب، فاتجهت الى منزله المتواضع بالحلة الجديدة في الخرطوم، قرأت له الإفتتاحية، وقلت له إن هذا المركب يغرق، وغدا ستنتصب المشانق في الخرطوم، ولكني أرحب بعقوبة سجن لي، ولكن ليس الإعدام بالطبع، ولكني لا أضمن أن أمثل أمامك في قفص إتهام، فلماذا لا نوسع الفرصة بقوانين الاحتمال، أريد لفيفا من أصدقائك القضاة بمنزلي في حفل عشاء لأشهدهم على فهمي لحدود مهنيتي، ولحدود تداخلها مع ما هو سياسي، فرحب أيضا، وكان بعد أيام عشاء بمنزلي جمعني مع نفر كريم من قضاتنا أذكر منهم عادل سمساعة وسيف حمدنا الله عبد القادر، وأعتذر لمن رحلت أسماؤهم عن ذاكرتي.

    في العاشرة من صباح اليوم التالي هاتفني على التلفون السري الرئيس نميري ليقول لي: حسن يا أخي، أولادك دول ما في داعي يتسرعوا ويكتبوا مثل هذا الكلام، ويحاولوا التأثير على رئيس الجمهورية الذي لم يصدر حكمه بعد، والذي يدرس في الأمر من عدة نواحٍ، وأنا أقرأ الآن الكثير من المراجع الفقهية. قلت له ما قصد سيادة الرئيس بـ ''أولادي '' ؟ قال الذين كتبوا هذا الكلام بالصفحة الأولى. قلت له: سيادة الرئيس، أنا الذي كتبته، ضحك ساخرا وقال لي: شكرا، وأنهى المحادثة. سألت صديقي الراحل زين العابدين عبد القادر بعد يوم عما يقصده الرئيس من عبارة أولادك ؟ قال لي حاول أن يجد لك عذرا ومخرجا فلم تفهم يا أبو علي.. شيل شيلتك وبل راسك .. دا زولي وأنا عارفه.والى الغد .




    والرجاء منه، أقصد الأخ حسن ساتي، إن كان يقرأ كلامنا هنا، أن يتكرم بنشر كلمته التي أشار إليها في الحلقة الأولى من مقاله..

    وسآتيكم بكلمة الأيام في يوم 20 يناير.. بعد آمل ألا يطول..

    (عدل بواسطة Yasir Elsharif on 01-18-2006, 05:58 AM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-18-2006, 02:10 AM

Yasir Elsharif

تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 17734
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

أرجو ممن يملك نسخة من كلمة الأيام في يوم 18 يناير 85 أن ينشرها هنا (Re: Yasir Elsharif)

    أريد أن أسأل الأخ هاشم كرار عن كلمة الأيام يوم 18 يناير 1985.. فإني لم أجدها في هذه الصفحة الأولى من الصحيفة..

    وأرجو منه أو من الأستاذ حسن ساتي أن ينشروا كلمة الأيام في يوم 18 يناير 1985
    مع الشكر الجزيل.


                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-18-2006, 02:37 AM

أبو ساندرا

تاريخ التسجيل: 02-26-2003
مجموع المشاركات: 15483
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: عبدالكريم الامين احمد)

    عندما حكاها لي هاشم كرار إحتبست الأنفاس في صدري
    ولم تفلح العيون في حبس دموعي
    ولم يمنعني وقاري من سب دين نميري
    ودين الترابي
    ودين الجبهة الإسلامية
    ودين أشياعهم من
    - جلادي محاكم الطواريء المكاشفي الكباشي والمهلاوي
    - والظلمة في رئاسة الجمهورية ووزارة العدل أمثال عوض الجيد وبدرية
    والأقلام المأجورة
    والحلاقيم المشروخة

    ويومها طلبت من هاشم وألحيت عليه أن يكتبها
    ووعدني وما مطلني لكنه تأخر كثيرآ
    وأن تأتي متأخرآ خير من الغياب

    ولي سنتين بحاول أقناع هاشم { المتخلف } عشان يعمل بريد الأكتروني { اي ميل } ولم أفلح لخصومة هاشم مع التكنلوجيا وثورة الإتصالات ، لذا لم نستمتع بقلمه الرشيق هنا

    يابكري أدني هاشم عضوية عن طريق ايميلي
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-18-2006, 06:16 AM

Yasir Elsharif

تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 17734
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: أبو ساندرا)

    أبو ساندرا وأخواتها!!
    Quote: عندما حكاها لي هاشم كرار إحتبست الأنفاس في صدري
    ولم تفلح العيون في حبس دموعي
    ولم يمنعني وقاري من سب دين نميري


    هؤلاء أفسدوا الدين الإسلامي العظيم، وأشانوا سمعته.. فالله بنفسه قد وعدهم الخزي والخوف والخذلان.. اقرأ:
    "ومن أظلم ممن منع مساجد الله أن يُذكر فيها اسمه، وسعى في خرابها، أولئك ما كان لهم أن يدخلوها إلا خائفين * لهم في الدنيا خزي ولهم في الآخر عذاب عظيم"
    يكفي أنهم استحلوا دم الأستاذ محمود..
    وسيعلمون..
    "يوم يعض الظالم على يديه"

    ولك سلامي، والسلام موصول للأستاذ هاشم كرار.. أنا لدي نسخة من كلام له مسجل في شريط ولكن لأنه لم يأذن بنشرها فقد أمسكت عن النشر.. ولو أذن لي فسأنشرها.. ولكن سأعطيه هو هذا الحق.. ربما يريد أن يضيف أشياء جديدة لم يكن قد ذكرها في الشريط..


    Quote: عندما حكاها لي هاشم كرار إحتبست الأنفاس في صدري
    ولم تفلح العيون في حبس دموعي
    ولم يمنعني وقاري من سب دين نميري
    ودين الترابي
    ودين الجبهة الإسلامية
    ودين أشياعهم من
    - جلادي محاكم الطواريء المكاشفي الكباشي والمهلاوي
    - والظلمة في رئاسة الجمهورية ووزارة العدل أمثال عوض الجيد وبدرية
    والأقلام المأجورة
    والحلاقيم المشروخة

    ويومها طلبت من هاشم وألحيت عليه أن يكتبها
    ووعدني وما مطلني لكنه تأخر كثيرآ
    وأن تأتي متأخرآ خير من الغياب

    ولي سنتين بحاول أقناع هاشم { المتخلف } عشان يعمل بريد الأكتروني { اي ميل } ولم أفلح لخصومة هاشم مع التكنلوجيا وثورة الإتصالات ، لذا لم نستمتع بقلمه الرشيق هنا

    يابكري أدني هاشم عضوية عن طريق ايميلي
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-18-2006, 06:40 AM

Hussein Mallasi

تاريخ التسجيل: 09-28-2003
مجموع المشاركات: 26037
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: Yasir Elsharif)

    سلامات يا ياسر

    Quote: وسآتيكم بكلمة الأيام في يوم 20 يناير.. بعد آمل ألا يطول..

    اتوقع محتواها؛
    و اتشوق لقراءة تبرير حسن ساتي لها!
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-18-2006, 07:09 AM

Haydar Badawi Sadig

تاريخ التسجيل: 01-04-2003
مجموع المشاركات: 7637
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: Hussein Mallasi)

    في الثامن عشر من يناير من عام 1985، قدم الأستاذ محمود محمد طه روحه مهرا لحرية الإنسان ولتقدم الشعوب الإسلامية ، دفاعا عن المستضعفين من السودانيين البسطاء، الذين واجهوا القتل، والصلب، وتقطيع الأوصال نتيجة لما سمي زورل وبهتانا، في عهد الرئيس السوداني الأسبق جعفر محمد نميري، تطبيقا للشريعة الإسلامية. ولسوف يؤرخ إستشهاد الأستاذ محمود علامة فارقة في تاريخ الفكر الإسلامي. فقد دقت حادثة إعدامه ناقوس الخطر، وجسدت مبلغ العسف الذي يمكن أن يطال المفكرين وحرية الفكر والضمير، والبسطاء من الناس، نتيجة للفهم الخاطئ للدين.

    في هذا اليوم الأغر ، الثامن عشر من يناير من عام 2006 ، وبمناسبة الذكرى الحادية والعشرين لأستشهاد الأستاذ محمود محمد طه ، يسرني، ويشرفني، ويملأ جوانحي غبطة أن أعلن، في هذا اليوم الأغر، الثامن عشر من يناير من عام 2006، وبمناسبة الذكرى الحادية والعشرين لإستشهاد الأستاذ محمود محمد طه، إفتتاح مركز الأستاذ محمود محمد طه.

    سوف يكرس هذا المركز جهوده لحفظ التراث الفكري للأستاذ محمود محمد طه، وحركة الجمهوريين في السودان، كما سيقوم بالتعريف، وعلى أوسع نطاق ممكن، بإسهام الأستاذ محمود المتميز في قضية الإصلاح الديني والسياسي في العالمين العربي والإسلامي، وفي العالم قاطبة. أيضا سوف يهتم المركز برفع القامة السامقة، والمسلك الأخلاقي النموذجي الرفيع للمثقف الحر الذي جسده الأستاذ محمود محمد طه في كل جزئيات حياته الخصبة المنتجة. فقد نأى الأستاذ بنفسه ـ خلافا لما ألفه الناس عن المثقف المعاصر ـ عن مداهنة أهل السلطة، ففرض على نفسه فرضا، وهو المهندس النابه المجود لمهنته، عيش غمار الناس من السودانيين.

    سوف يعمل المركز على ترجمة مؤلفات مختارة من أعمال الأستاذ محمود محمد طه إلى كل اللغات العالمية الحية، إضافة إلى لغات المجتمعات الإسلامية في آسيا وإفريقيا، وغيرهما من بقاع الأرض. كما سيعمل على تنظيم الأنشطة الفكرية من مؤتمرات، وندوات، وحوارات في قضايا التجديد في الفكر الإسلامي، والتفاكر في سبل نهضة المجتمعات الإسلامية. وسوف تكون من مهام المركز وفروعه تنظيم الإحتفال بالذكرى السنوية لإستشهاد الأستاذ محمود محمد طه، وجعلها مناسبة لتجديد العزم، ووضع الخطط، ودفع الجهود، لخدمة قضايا التنوير والنهضة في المجتمعات الإسلامية وفي العالم قاطبة.

    عاشت ذكرى الأستاذ محمود محمد طه، وعاشت ذكرى وقفته التاريخية الخالدة في وجه الطغيان والظلم بإسم الدين. وعاش صموده الباهر في وجه عسف رجال الدين، وعسف السلطة الزمنية. وعاشت قيم الحرية، والعدالة، والخير، والسلام.

    أسماء محمود محمد طه
    رئيس مجلس الإدارة
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-19-2006, 04:42 AM

Faisal Al Zubeir

تاريخ التسجيل: 10-25-2005
مجموع المشاركات: 9301
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: أبو ساندرا)

    ولم يمنعني وقاري من سب دين نميري
    الزميل المحترم .. ابوساندرا
    لا ..لسب الدين
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-18-2006, 08:47 AM

Mouawia El Tayeb

تاريخ التسجيل: 11-28-2004
مجموع المشاركات: 156
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: عبدالكريم الامين احمد)

    الاخ / عبد الكريم

    خالص التحايا والاشواق
    اهنئك لهذة الخبطة البوردية القيمة ، هاشم كرار يساوى وزنة زهبا
    فهو قمة فى كل شى . بس ياريت ننتهز فرصة وجودنا معا فى الدوحة ويكون
    الكلام سمح من خشم سيدو طبعا هذا بالاضافة للسرد الاسفيرى فى هذا البوست
    وليكن هذا
    احتفالنا بذكرى شهيد الفكر الاستاذ محمود.

    لك شكرى وتقديرى

    معاوية الطيب
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-18-2006, 11:28 AM

عبدالكريم الامين احمد

تاريخ التسجيل: 10-06-2005
مجموع المشاركات: 32419
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: Mouawia El Tayeb)

    ا
    الحبيب جدا" عبد الكريم

    تآخرت

    عليكم..............

    المشكلة فقط في ازمة مواصلات (الكترونية), اعاني منها لمدة

    يومين..


    ربما هنالك سبب اخر ,انني مزحوم كما تعرف باخبار الدنيا والعالمين, في الصحيفة التي اعمل فيها..

    عموما" لن اتاخر عليكم اكثر من

    وسويعات...

    تحياتي لكل الاحباب المتداخلين حتي

    الان...

    وقل للحبيب ياسر الشريف, ان كلمة الايام التي تحدث عنها حسن ساتي, لم تكن في18 يناير ..انما كانت

    في يوم

    الخميس 17 يناير ...في الجانب الايمن من الصفحة الاولي, والتتمة في صفحة
    3
    الكلمة جميلة جدا"..........ولها قصة سترد في سياق ما أرويه في

    شكل (سرد)
    ماسأكتبه حلقات تحت عنوان :
    اشارات ر’فعت عنها السرية من ذاكرة غير خربة
    (كلام زول مجمع ونص)
    و..يا عبد الكريم ..
    ايها المهندس الجميل..
    قل اخيرا جدا" لاهل (ياسر)..اصبروا , فان موعدكم.....الجنة !

    اخوك هاشم كرار

    (عدل بواسطة عبدالكريم الامين احمد on 01-18-2006, 11:32 AM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-18-2006, 11:40 AM

عبدالكريم الامين احمد

تاريخ التسجيل: 10-06-2005
مجموع المشاركات: 32419
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: عبدالكريم الامين احمد)

    الاعزاء المتداخلين لكم التحايا جميعا"

    كلنا علي نار اللهفة لروية قلم الاستاذ الرائع هاشم كرار

    في افادته عبر الزمان ...
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-18-2006, 02:46 PM

Muna Khugali

تاريخ التسجيل: 11-27-2004
مجموع المشاركات: 21948
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: عبدالكريم الامين احمد)

    up
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-18-2006, 03:16 PM

khaleel

تاريخ التسجيل: 02-16-2002
مجموع المشاركات: 29895
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: Muna Khugali)

    في انتظارك يا كيكي

    من غيرك هزم التحكيم والتنجيم والظروف

    كلنا جوي يا رسول

    لنقرا قصة اعدام الاصيل
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-19-2006, 03:26 AM

ضحيه ابراهيم

تاريخ التسجيل: 12-28-2005
مجموع المشاركات: 2105
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: khaleel)

    الرائع كيكى كل عام وانت والمدام بخير ..شكرا على هذه السبق المتفرد ..اتمنى لك التوفيق والسداد..بس ماتشحتف روحنا كلنا انتظار.......
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-19-2006, 03:49 AM

Yasir Elsharif

تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 17734
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: عبدالكريم الامين احمد)

    الأخ عبد الكريم
    لك التحايا وللأستاذ هاشم كرار

    وقل له نعم ياسر يعرف أن الكلمة التي قصدها الأستاذ حسن ساتي هي تلك التي صدرت في يوم 17 يناير.. ولكني أسأل عن كلمة الأيام في يوم 18 يناير.. ربما لا تكون هناك كلمة للأيام في يوم 18، وهذا ما نقله لي الصديق الذي نقل صفحة الأيام المصورة، وسيظهر ذلك في كتابته بأسفله:

    وكما قلت فإن لدي كلمة الأيام ليوم 20 يناير، ولكن لم أتحقق بعد هل كانت تحت عنوان "رأي الأيام" كما وردني في النص الذي وصلني مكتوبا "وليس مصورا" أم تحت عنوان "كلمة الأيام" ولكن على كل حال سأورد ما جاءني كما هو.. وطبعا هذا لا يقدم ولا يؤخر كثيرا لأن الصحف كانت حكومية ولن تستطيع أن تكتب ما لا تريده السلطة.. ها هي الكلمة بداية بما كتبه لي صديقي وإبني من السودان، أنقلها بدون أي تصرف مني..

    وشكرا
    ياسر

    ...
    Quote: لايوجد كلمة للايام في يوم 18/1/1985 ربما تكون هناك صفحة ناقصة ...ساتاكد من ذلك



    جريدة الايام بتاريخ 20/1/1985 العدد 11461:

    راي الايام

    تجددت سماحة الاسلام وتعاظمت
    مسئولياتنا تجاهه
    احيت سماحة الاسلام وديمقراطيته بالامس نفوسا اربع كانت علي شفا حفرة من المقصلة وفتحت امامهم ابوابا واسعة للعمل ومشاركة الامة ثورتها في الاصلاح ..والنفس من اماتها فكانما امات الناس جميعا ..ومن احياها فكانما احيا الناس جميعا ..ومن عفا واصلح فاجره علي الله .
    وتأكدت بالامس طاقات الدين القيم في السماحة ..وفي الديمقراطية وقد اتسع فقه الدين القيم وعلت فية رايات الحوار فيما بين العلماء الاجلاء ورئيس واعضاء محكمة الاستئناف وبين المحكوم عليهم الاربعة ربما يؤكد ويجدد اهمية اشاعة هذه الطاقات الكامنة في دين الاسلام والقدرات الراسخة فيه .
    وتوافق بالامس قبول التوبة واعلان العفو مع دعوات الدولة لكل الخارجين علي سيادتها في الجنوب و غير الجنوب باتخاذ الحوار اداة لحل العارض من خلاف وتطرف وبدع كانت في التدين او في الممارسات السياسية بنفس القدر الذي تأكدت به مصداقية الدولة في قبول التراجع عن الخطأ في اي لحظة و في اي زمان ومكان وان كان علي مسافة خطوات من حبال المشنقة .
    واكسبت ثورة الصحوة الاسلامية بالامس رصيدا مرموقا وهي تقدم و تكشف بالدليل ان طريق التطبيق الفعلي والتمكين لتوجهات الدين القيم ليس واجب الدولة واجهزتها التشريعية و التنفيذية فقط ولكنه واجب العلماء و الافراد كل يمدها -التوجهات الاسلامية - بما يملك من علم و قدرة وكل يستطيع بما يملك و يقدم لها من ايجاب ان يخرس اعداء كثيرين يتربصون بالتوجهات وممارساتنا فيها الدوائر.
    وجددت بالامس مساجلات التوبة ان الدين الاسلامي القيم في السودان قد تجنب طرق الفرق و الشيع والمذاهب بخلاف كثير من الدول المسلمة بما يبقيه اي الدين الاسلامي ملجا هذه الامة وهي تعلي كل يوم رايات وحدتها الوطنية في وجه اللذين يريدون بها طرق الشتات و الاحتراب واولئك الذين يسعون بالفهم المغلوط لتفتيت طاقات الامة و توظيفها في غير مواقعها الصحيحة تلك مواقع الوحدة و التفاني و الزود عن حياض هذا الوطن و قدراته و مكتسباته


    ولكن أريد أن أستغل المساحة الممنوحة هنا وأنقل مداخلتي التالية إلى هنا أيضا :

    Quote: سلام للجميع
    الكاتب الصحفي مسعد حجازي من المعجبين بالأستاذ محمود، وهو كندي مصري يقيم في كندا.. ومن المطلعين على موقع الفكرة، وقد اشترك في منبر الفكرة الحر "القديم" قبل أن يتعرض للتدمير والإغلاق....

    في يوم 17 يناير، أعاد نشر مقاله الذي سبق أن نشره في عديد الصحف الإلكترونية..
    بالضغط هنا

    وأعاد نشرها في هذا الموقع بتاريخ 18 يناير 2006
    بالضغط هنا
    مركز الاستاذ محمود الذي تم تدشينه يوم الأربعاء 18 يناير يمكن زيارته هنا:
    http://alustadhcenter.org/
    مصدر الصورة هو الصفحة الأولى من منبر "السودان للجميع"
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-19-2006, 10:16 AM

عبدالكريم الامين احمد

تاريخ التسجيل: 10-06-2005
مجموع المشاركات: 32419
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: Yasir Elsharif)

    عفوا اخوتي

    لعل وجودنا هنا في هذه المدينة الجميلة الدوحة وعلي مرمي خطوات من قناة

    الجزيرة وخطها الاعلامي المميز والملي بالاثارة

    جعلني ابدو للاخرين هنا مثل فيصل القاسم

    ولكن لن يطول الانتظاركثيرا فقد بدانا الان

    .......................................................................

    صديقي الصحفي الرائع ...هاشم كرار رجل

    بنكهة الوطن.. ومداد قلمه الصدق والمفردة الاصيلة النابعة من دواخل الزول السوداني الاصيل

    الطيب...

    حاء ...من رحم موسسة الايام التي مثلت ضلعا ..مهما واساسيا

    في الصحافة السودانية لردح من الزمان...جادت للوطن بكم هائل

    من محترفي ....مهنة العمل الصحفي...بمختلف انواعه...

    منهم من بقي داخل الوطن...ومنهم من ساح في بلاد الله الواسعة

    وكان هاشم كرار اولهم.................................................

    شهد هذا الجيل اواخر الدولة النميرية...وبداية اختراق فيروس الهوس

    الديني للحياة السودانية ليفسد ما افسد....................

    ولكن ظلت هناك دوما قلوبا سودانية اصيلة مليئة بحب الوطن متسامحه مع تنوعه

    ولها ذاكرةصلبة تحمل في جوفها تفاصيل الغبن والظلم

    ودارت دورة الزمان وانقضت عقدين ونيف وها هو الصحفي الكبير جدا

    هاشم كرار يزيح الستار عن ذاكرة غير خربة تفاصيل التفاصيل في

    اكبر مجزرة للفكر والوعي الانساني في عصرنا هذا

    ونشكر مرة اخر صديقي الاستاذ هاشم كرار لتقديره

    لدور هذه النافذة(المنبر الحر)

    واختياره لاحد مساحاته لتكون مسرحا

    لاحداث وازمان ......وحتما لن يكون مسرحا لرجل واحد

    بل سيكون مسرحا لعدة رجال ونساء من ذلك

    الوطن السودان

    Quote: افادات الاستاذ هاشم ترد علي الخلفية البيضاء

    وكل الكتابات التي تظهر هنا تمثل افادات هاشم كرار

    وردوده علي المداخلات
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-19-2006, 10:23 AM

عبدالكريم الامين احمد

تاريخ التسجيل: 10-06-2005
مجموع المشاركات: 32419
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: عبدالكريم الامين احمد)

    Quote: إشارات رفعت عنها السرية من ذاكرة غير خربة

    كلام زول مجمع ونص !

    حلقات يكتبها : هاشم كرار

    والشهود الاحياء لايمتنعون

    تلك كانت - فيما أظن - أول سابقة في تاريخ قضاة السودان : ان يحمل قاض كبير- بنفسه- حكما اصدره على متهم، بعد ساعات فقط من صدوره ، الى وسائل الاعلام !
    لست على يقين ، ما إذا كان القاضي الهمام ، قد حمل الحكم بنفسه- ايضا- الى الاذاعة والتلفزيون ، والصحيفتين الاخريتين ، لكني على يقين تام ، بأنه حمله الى صحيفة (الايام) !
    الزمان : الثلاثاء ، (15) يناير 1985
    المكان : الخرطوم ، مبنى تحرير (الايام) ، جوار مركز صحي الخرطوم ، الى الشرق بمقدار ( فرقة كعب) من شارع القصر . المبنى يفصله عن خلفية ديوان شؤون الخدمة ، شارع ضيق ، مزدحم باستمرار بالغبار ، والمارة ، والبكاسي ، وبائعي الشاي والجبنة ، في موقف بري .
    الوقت : حوالي الثانية والربع بعد الظهر ، او الثانية والثلث ، او قل الثانية والنصف .
    في مثل هذا التوقيت - من كل يوم ماعدا الجمعة - كنت سترى - ان كنت مارا او زائرا - شلة من ( ناس الأيام) ، في انتظار حسن حسين وعبد الله سائقي حافلتي التحرير ، وفي انتظار بوكسي المطبعة .
    كنت سترى - مثلا -( ناس ام درمان) على يمين المدخل : انعام محمد الطيب ، وعواطف صديق، ونفيسة احمد محمد ، والثنائي وفاء وهويدا عوض الله ، وفوزية محمد صالح ، ونجوى حسين ، واسامة سيد عبد العزيز ، ومصطفى ابو العزائم و... كنت - بالتأكيد - لن تحظى ب (شوفة) صباح محمد آدم .. صباح التي كانت تضع القلم ، في الواحدة ونص وخمسة ، و(تلفح) شنطتها و(تعزل) بمجرد أن ( يتاوق) لها من باب مكتب المنوعات ، خطيبها د. مضوي !
    ايضا، كنت سترى - ان كنت مارا او زائرا - ناس الديم والديوم والصحافات واركويت : فائزة شوكت ، وليلى ( الطويلة) ، وزهيرة ( المليانة) سكرتيرتا الاستاذ حسن ساتي.. والطريفي (
    بتاع الارشيف) .. وعيد (الجنايني) ، وثلاثي الكاركاتير : ابا يزيد ، وصلاح حمادة ، وبدر الدين (اذا كان قد جا وراجع الحصاحيصا) !
    في ذلك التوقيت - لو مررت امام تحرير الأيام - لكنت قد رأيت اخرين : الرشيد بائع الجبنة المتجول ، يدخل ويمرق ، حاملا صينية جبنته ( التافهة جدا) ، ولكنت قد رأيت ميسرة ( الطويل الليهو حدبة) ، يحمل الكفتيرا الخدراء المطرقعة ، داخلا إلى الأيام او خارجا منها.. ولكنت قد رأيت من ناس الأيام : عابدين سمساعة (يكب الحنان) لإنعام بطريقة ناس الاربعينات .. ولكنت قد رأيت عمر اسماعيل ، بنظارته السوداء، يدخل ويمرق ، قلمه في اذنه ، مثله مثل اي نجار في الدنيا .. حسن الرضي بصلعته ( ينقنق) ( والله دي ماطريقة اصلو) .. يتلفت وفي يديه كمية من التحقيقات والمنوعات ، يفتش عبثا عن بوكس السكرتاريا .. فتح الرحمن النحاس ( يبصق سفة) او( يخت سفة) ، يحاكي بصوته الذي ( عتتتهو) جبنة الرشيد ( المعتته) - يحاكي لسان يلحدون اليه : لسان الخفير عبد الله الغرباوي ، اذ هو يرد على احد السائلين ذات يوم من ايام ( الأيام) عن عوضية يوسف : ( واللاهي اودية ساقتها النهاس وتلأت) !
    ايضا ، لوكنت قد مررت في ذلك التوقيت ، لكنت قد رأيت محمد لطيف بعينيه الزائغتين ، وقميصه نص الكم الفاتح باستمرار زرارتيه الفوق .. ولكنت قد رأيت صلاح دهب يدخن في ( برنجاية) .. ولكنت قد رأيت - احيانا - ود عابدين مع واحدة من محطاته ( الكبيرة) ، او رأيت عيسى الحلو يشحد ، بطريقته التليدة ، في سيجارة : محركا كالعادة سبابته وخنصره معا - وبينهما شوية انفراجة - يحركهما جيئة وذهابا ، قريبا جدا من شفتيه .. ولكنت قد رأيت عبد القادر حافظ بعينيه الكبيرتين .. ولكنت قد رأيت ، مرتضى الغالي يخرج بسيارته قليلا .. قليلا الى الخلف .. عيناه الذكيتان تقولان لهذه ( والله موت ) وتقولان لتلك ( موت والله .. موت !) والى جواره ، في المقعد الامامي نجيب نور الدين يدندن : ( امهد ليك تتخلص مني) !
    لوكنت مررت في ذلك التوقيت ، لكنت قد رأيتني أنا .. ولو كنت رأيتني لرأيتني لست انيقا ، ولست مبهدلا كما ينبغي .. امسح احيانا بيدي شعر رأسي المنكوش ، وابرم احيانا شعيرات منه في القطاع الامامي من الدماغ .. و( قطع شك) لوكنت قد رأيتني في مثل ما أنا فيه في ذلك التوقيت ، لكنت قد قلت في سرك ، عني ، بتعبير الثمانينات ، ان هذا الزول (ما مجمع) وسط كل هذه ( الهيلمانة) .. ولو كنت انت ، من الذين أن يجيئوا الى الثمانينات من ( الفين وخمشة سوداتل ) لكنت قد قلت عني إنني ( خارج الشبكة) !
    لم اكن لم اكن ( ما مجع)
    كنت ( مجمع ونص) ،
    كنت جزءا ، من تلك الهيلمانة كلها ..
    وكنت جزءا اصيلا من ( الأيام)
    و( الأيام) يا صاحبي ، تأتي لمثلك في كل يوم بالاخبار ، ومثلك بالأخبار ما كان ل(الأيام) ، في ذلك التاريخ ، ان تزود !
    ( سييييييييك) وقفت امام مكتب تحرير ( الأيام) في ذلك التوقيت - الذي حدثتكم عنه - ( تويوتا دبل قبينة ) براند نيو:
    إنفتح الباب اليمين ، ونزل ..
    الجلابية البيضاء ،
    والعمة،
    والملفحة،
    والمركوب ،
    و.... ( أمك) ده المكاشفي ذاتو !!!


    إبقوا معنا WWW.sudanhosting.com/cgi-binwidth.pl?type&name=baki.gif'

    (عدل بواسطة عبدالكريم الامين احمد on 01-20-2006, 11:58 AM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-19-2006, 11:15 AM

Omer Abdalla

تاريخ التسجيل: 01-02-2003
مجموع المشاركات: 3077
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: عبدالكريم الامين احمد)


    الأخ عبد الكريم
    تحية طيبة وشكرا جزيلا على فردك هذه المساحة الرحبة لمذكرات الصحفي الهميم الأستاذ هاشم كرار .. سنتابع معك ما يجود به قلمه الرصين ..
    ويسعدني أن أشارك هنا بمقال كتبه في سودانايل قاض سابق كان حاضرا لمشهد الإعدام ومن الصفوف الأمامية .. أرجو أن تكون شهادته (وانطباعاته) مكملة لشهادة (وانطباعات) الصحفي هاشم كرار ..
    عمر


    وابتسم الأستاذ محمود محمد طه فى وجه الموت

    محمد الحسن محمد عثمان

    قاضى سابق
    [email protected]

    ما أحوجنا فى هذه الايام ان نسترجع ذكرى رجال من قادتنا من الذين ضحوا بارواحهم ثباتا على المبدأ وتضحيه من أجل الوطن ونحن فى أيام يتوارى فيها القاده حتى عن اتخاذ موقف او الثبات على مبدأ ماأحوجنا لاستعادة سيرة رجال فى قامة محمد أحمد الريح الذى رفض الاستسلام وظل يقاتل حتى ضرب المبنى الذى كان بداخله فانهار عليه المبنى ولم ينهار الرجل.

    ومثل شباب الحركه الاسلاميه حسن ورفاقه فى دار الهاتف الذين قاتلوا فى دار الهاتف وهم جوعى فاستمروا فى المقاومه رغم حصارهم وقذفهم بالدانات ولم يستسلموا الابعد ان نفذت ذخيرتهم … وعبد الخالق محجوب الذى تهندم للموت وكانه ذاهب لعرس.

    وفاروق حمد الله الذى فتح صدره للرصاص وقال الراجل بيضربوا بقدام… وبابكر النور الذى ظل يهتف وهو يضرب بالرصاص عاش كفاح الشعب السودانى … ورجال الانصار الذين قاتلوا فى شرف فى 76… واولادنا السمر فى الجبهه الشرقيه الذين ضحوا من أجلنا ولانعرف حتى اسماؤهم وكانوا على استعداد لمواصلة الدرب لولا خيانة قياداتهم السياسيه.

    انه الشعب السودانى سيستعيد يوما سيرته الاولى وسيتجاوز قادته الأقزام ويزيل كل هذا العبث الطافى.

    ومحمود من القاده النادرين الذين عاشوا ماأمنوا به لم يكن فكرهم فى جانب وحياتهم فى جانب آخر…ولو كان قادتنا من أمثال محمود لارتفع صوتهم فى احداث ميدان المهندسين فمحمود كان منزله من الطين فى الحاره الأولى الثورة لم يكن له قصر فى الاسكندريه او شقه فاخره فى القاهره تجعله يختبىء ويفقد صوته عندما تقتطع مصر جزء من وطنه حلايب وشلاتين أو يتوارى عن الانظار عندما يغتال المصريون اطفالنا ويكشفون عورات نساؤنا فى القاهره ….لم يشبع محمود فى الطعام فقد كان نباتيا واختلف مع الذين نادوا على التركيز على افكار الرجل وليس اعدامه وماقيمة الفكر اذا لم يصمد صاحبه ويقبل التضحيات فى سبيله وهل كان الفكر سيلقى كل هذا الزخم ويصمد اذا انهار صاحبه وتاب فى مواجهة الموت … وهل كان الجمهوريين من تلامذته سيرفعون صوتهم اذا انكسر معلمهم …. واين الاب فيليب غبوش الذى هدده نميرى بالاعدام فقال كما ورد على لسانه (قلت ياود يافيلب احسن تلعب بوليتيكا) فلعب الاب فليب بوليتيكا وتاب على روؤس الاشهاد فكسب حياته وضاع فكره .. ويبقى اننى ليس جمهوريا ورايت الاستاذ محمود لاول مره فى ساحة المحكمه كانت الساحه السياسيه فى عام 85 مائجه بعد أحداث اضراب القضاه فى83 وخروج نميرى من هذه المواجهه مهزوما واعلانه بعدها لقوانيين سبتمبر فى محاوله منه لتشتيت الانظار عن تراجعه ومن ناحيه اخرى كان نميرى مرعوبا من الثوره الايرانيه التى اطاحت بالشاه رغم حماية امريكا له فارعب نميرى المد الاسلامى واراد ان يلتف عليه ويتقدم هذا المد …واصدر الاستاذ محمود محمد طه منشور هذا …. او الطوفان

    وقد ذكر الاستاذ فى هذا المنشور ان قوانيين سبتمبر جاءت فشوهت الاسلام فى نظر الاذكياء من شعبنا وأساءت لسمعة البلاد فهذه القوانين مخالفه للشريعه ومخالفه للدين

    وفى فقره اخرى: ان هذه القوانين قد هددت وحدة البلاد وقسمت هذا الشعب فى الشمال والجنوب وذلك بما اثارته من حساسيه دينيه كانت من العوامل الاساسيه التى ادت لتفاقم حرب الجنوب وطالب الاستاذ بالغاء قوانيين سبتمبر وحقن الدماء فى الجنوب واللجؤ للحل السياسى والسلمى.

    تم القبض على الاستاذ محمود وتقديمه لاحدى محاكم العداله الناجزه وقاضيها المهلاوى وهو شاب صغير السن كان قاضيا بالمحاكم الشرعيه وهو قريب النيل ابوقرون مستشار رئيس الجمهوريه وأحد مهندسى قوانيين سبتمبر وكان المهلاوى يعوزه الإلمام بقانون الاجراءت الجنائيه وقانون الجنايات وهذا مايفسر ارتباكه فى ذلك اليوم عندما مثل امامه الاستاذ محمود الذى احضر لمجمع المحاكم بامدرمان ومعه مجموعه مدججه بالسلاح احاطت بالمحكمه … كان الاستاذ يرتدى الزى الوطنى وفى الصفوف الاماميه كان المحامين الوطنيين الذين اعتدنا رؤيتهم فى مثل هذه المحاكمات السياسيه متطوعين مصطفى عبد القادر فارس هذه الحلبات (شفاه الله) وامين مكى مدنى والشامى والمشاوى وعلى السيد وآخرين

    استمع المهلاوى ومن ربكته نسى ان يحلف المتحرى مع انه الشاهد الوحيد وارتجل الاستاذ كلمته الخالده التى ردد فى بدايتها رايه فى قوانيين سبتمبر كما جاء فى المنشور واضاف: أما من حيث التطبيق فان القضاة الذين يتولون المحاكمه تحتها غير مؤهلين فنيا وضعفوا اخلاقيا عن ان يمتنعوا عن ان يضعوا انفسهم تحت سيطرة السلطه التنفيذيه تستعملهم لاضاعة الحقوق واذلال الشعب وتشويه الاسلام واهانة الفكر والمفكرين واذلال المعارضين السياسين ولذلك فانى غير مستعد للتعاون مع أى محكمه تنكرت لحرمة القضاء المستقل ورضيت ان تكون اداه من ادوات اذلال الشعب واهانة الفكر الحر والتمثيل بالمعارضين السياسيين (وماأشبه الليله بالبارحه ياأستاذ) وشكر الاستاذ المحاميين الوطنيين للتطوع عن الدفاع عن الجمهوريين واضاف ان الجمهوريين سيتولون مباشرة قضاياهم بانفسهم

    واصدر المهلاوى حكما باعدام الاستاذ محمود

    فحين يسود الرعب والوهن

    ويبطىء الشهود والقضاء والزمن

    ينفلت القاتل والمقتول يدفع الثمن

    أيدت محكمة استئناف العداله الناجزه الحكم وايده نميرى الذى قال انه بحث فى كل كتب الفقه فلم يجد للاستاذ مخرجا وهذا لا يعقل فكيف رجع نميرى فى ايام معدوده كل كتب الفقه ونميرى لا تمكنه مؤهلاته العقليه من قراءة كتاب المطالعه الاوليه بدون ان يخطىء عشرات الاخطاء.

    جاء يوم 18/1/1985م يوم التنفيذ تقاطر المئات نحو بحرى واغلبهم كان يعتقد ان الاعدام لن يتم لاسباب شتى وبعضهم بين مصدق ومكذب لكل هذه المهزله ان يعدم بشر لاصداره منشورا .. اوقفت العربات للقادمين من الغرب عند خط السكه حديد وساروا على الاقدام متجهين نحو سجن كوبر …. دخلت ساحة الاعدام بسجن كوبر وهى ساحة واسعه فى مساحة ملعب كرة قدم ووجدت مجموعه من الناس جلست على الارض فى الجانب الشرقى وفى الجانب الشرقى كانت منصة الاعدام تنتصب عاليه فى الجانب الجنوبى منها صفت كراسى تحت المنصه مباشره فى الصف الاول مولانا فؤاد الامين رئيس القضاء والمكاشفى طه الكباشى رئيس محكمة استئناف ما أطلق عليه المحاكم الناجزه وبجواره الاستاذ عوض الجيد مستشار رئيس الجمهوريه ومولانا النيل ابو قرون مستشار رئيس الجمهوريه وبجوارهم مولانا محمد الحافظ قاضى جنايات بحرى ومولانا عادل عبد المحمود وجلست فى الصف الاول وكنت اقرب الى المنصه وفى الصفوف الخلفيه ضباط شرطه وسجون… وعلى الحائط الغربى وعلى مسافه من المنصه اصطف الجمهوريين المحكوم عليهم بالاعدام كانوا يلبسون ملابس السجن ذقونهم غير حليقه يبدوا عليهم التشتت وكانوا مقيدين …رجال الامن منتشرين والشرطه باسلحتها منتشره فى المكان …كان هناك رجل طويل القامه بصوره ملفته اسمر اللون يحمل شنطه فى يده يقف خلف المنصه مباشره ونفس هذا الرجل رايته فى المحاكمه … المكاشفى كان يتحرك متوترا ويتبسم حتى والسن الذهبيه تلمع فى فمه .

    احضر الاستاذ محمود محمد طه يرتدى زى السجن مقيد الرجلين مغطى الوجه بغطأ احمر… اقتيد حتى سلم المنصه حاول السجانان الممسكان به مساعدته فى الصعود الى المنصه ولكنه لم يعتمد عليهم تقدمهم وبدأ يتحسس السلالم بقدمه ويطلع درجه بعد درجه

    انتصب الاستاذ محمود واقفا فوق المنصه وهو مغطى بالغطأ الاحمر … تلى مدير السجن من مكرفون مضمون الحكم وتلى أمر التنفيذ ….الاستاذ محمود ذو 76 سنه واقف منتصب .. حبل المشنقه يتدلى بجواره …قرىء عليه أمر تنفيذ الاعدام عليه ويمسك المكاشفى بالميكرفون ليسمع الاستاذ آخر كلمات فى هذه الدنيا فيسب الاستاذ محمود ويشير اليه فى كلمته بهذا المرتد الذى يقف امامكم .. وتستمر الكلمه زمن والمكاشفى يزبد ويرقى .. يطلب السجان من الاستاذ محمود ان يستدير يمينا .. ويستدير الاستاذ ويواجهنا تماما يتم كشف الغطاء عن وجه الاستاذ .. يبتسم الاستاذ وهو يواجه القضاة الذين حكموا باعدامه ابتسامه صافيه وعريضه وغير مصنوعه .. وجهه يشع طمأنينة لم أرها فى وجه من قبل …قسماته مسترخيه وكانه نائم …كان يشوبه هدوء غريب …غريب ..ليس فيه ذرة اضطراب وكأن الذى سوف يعدم بعد ثوانى ليس هو … والتفت الى الجالسين جوارى لارى الاضراب يسودهم جميعا .. فؤاد يتزحزح فى كرسيه وكاد يقع ..عوض الجيد يكتب حرف نون على قلبه عدة مرات .. والنيل يحتمى بمسبحته فى ربكه (النيل تعرض لاتهام بالرده فى عهد الانقاذ وتاب) كان الخوف والرعب قد لفهم جميعا والاستاذ مقيد لاحول له ولاقوه …ولكنه الظلم جعلهم يرتجفون وجعل المظلوم الذى سيعدم بعد لحظات يبتسم !!التف الحبل حول عنق الاستاذ محمود كان مازال واقفا شامخا (قيل ان الشيخ الترابى حضر مره قطع يد سارق فاغمى عليه) وسحب المربع الخشبى الذى يقف عليه الاستاذ وتدلى جسده (وكذب من قال انه استدبر القبله) هتف الرجل طويل القامه الواقف خلف المنصه .. سقط هبل .. سقط هبل ردد معه بعض الفغوغاء الهتاف .ويحضرنى صلاح عبد الصبور فى ماساة الحلاج

    صفونا .. صفا .. صفا

    الاجهر صوتا الاول والاطول

    وضعوه فى الصف الاول

    ذو الصوت الخافت والمتوانى

    وضعوه فى الصف الثانى

    أعطوا كل منا دينار من ذهب قانى

    براقا لم تمسسه كف

    قالوا صيحوا زنديق كافر

    صحنا زنديق كافر

    قالوا صيحوا : فاليقتل انا نحمل دمه فى رقبتنا

    صحنا:فاليقتل ان نحمل دمه فى رقبتنا

    كان هناك من هتف من بين الجمهور شبه لكم .. شبه لكم

    تم القبض عليه وتم ضربه اما رئيس القضاء اوقفهم مولانا محمد الحافظ (عرفت من الاستاذ بشير بكار الدبلوماسى السابق انه هو الذى هتف) خرج الحضور من القضاة عن طريق سجن كوبر….وعندما مروا بزنزانات المعتقلين السياسيين كان هتافهم يشق عنان السماء

    محمود شهيد لعهد جديد … لن ترتاح ياسفاح … مليون شهيد لعهد جديد … لم يغطى على هذا الهتاف حتى أزير الطائره التى يقودها فيصل مدنى وحملت جثمان الشهيد لترمى به فى وادى الحمار (وهذا حسب ماتسرب لاحقا) وكان محمود شهيد لعهد جديد .. وسقطت مايو

    بعد 76 يوما من اعدام الاستاذ

    هادئا كان آوان الموت

    وعاديا تماما

    وتماما كالذى يمشى

    بخطو مطمئن كى يناما

    وكشمس عبرتها لحظة كف غمامه

    لوح بابتسامه

    قال مع السلامه

    ثم ارتمى وتسامى

    وتسامى……وتسامى
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-19-2006, 11:35 AM

عبدالكريم الامين احمد

تاريخ التسجيل: 10-06-2005
مجموع المشاركات: 32419
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: Omer Abdalla)

    شكرا اخي عمر عبدالله

    ومهيبة تلك الذكريات ......

    وفلنجعل من هذه المساحة نافذه يطل فيها

    كل الشرفاء من ابناء الوطن الذين عاصروا بوعي واسي

    تلك اللحظات ,ليس من عمر السودان فقط

    بل انها احدي محاكمات العصر

    ذبح فيها العقل الانساني علي ارض السودان
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-19-2006, 03:05 PM

Haydar Badawi Sadig

تاريخ التسجيل: 01-04-2003
مجموع المشاركات: 7637
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: عبدالكريم الامين احمد)

    الأخ الكريم فيصل الزبير،

    أبوساندرا يسب الهوس، ولا يسب الدين، وإن استخدم الكلمة الآخيرة!

    كثيراً ما أدافع عن أهلي الحلفاويين، حين يصمهم بعض العامة، أو الخاصة، برقة الدين لكونهم"يسبون الدين،" بأريحية وتشفٍ! أقول لمن يصمني وإياهم برقة الدين بأن الحلفاويين قوم متسامحون، ومتدينون بطبعهم، منذ عرف الدين، ومتحضرون وواسعون، منذ عرفت الحضارة. لذلك فهم يعرفون المنافقين، غير المتحضرين، رقيقي الدين.

    لهذا فهم يسبون "دين" الهوس، لا دين الله الذي ارتضاه لجميع خلائقهم، أبيضهم وأسودهم، نساءً، ورجال، أحياء وأشياء، من حجر ومدر، وشجر، وبحر، ومن قفر ونهر!! فكل هؤلاء وأؤلائك، من هذا أو ذاك، من الله، يدل عليه، وهو إليه عائد. وهو لا يرضى لهم غير دينه. ولكنه لا يرضى جهل الجاهلين المتهوسين -الكافرين به في حقيقة الأمر- العابدين للدولار والدينار، والأوكار!!ولا يرضى الله بالهوس وإن أراده في إطارقهره لكل العناصر، من الأحياء والأشياء، جمادها وسائلها، الساكن منها والمتحرك فيما سماه، جل شأنه "دين الله." في هذا الإطار فإن لعنة الله على الكافرين. وفي هذا المعنى أقول معى عزيزي أبو ساندرا!!

    "إلعن دين الهوس!!!"

    وفي ذلك أجدني متمثلاً بلعنة الله عليه!

    هذا النوع من اللعن أمر مقبول عند الله، في تقديري. ذلك بأن الله لا يحب أن "يشترى أحد باسمه الناس ومصالح الناس." شراء دنيا الناس ودينهم باسم الله، يا عزيزي، يسمى الهوس الديني!!

    وهذا يجوز لعنه في الدنيا والآخرة!!

    دمت!
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-19-2006, 03:22 PM

Haydar Badawi Sadig

تاريخ التسجيل: 01-04-2003
مجموع المشاركات: 7637
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: Haydar Badawi Sadig)

    برنامج الذكرى الواحد والعشرين لاستشهاد الأستاذ محمود محمد طه
    يناير 20-21 ، 2006

    إنطلقت فعاليات الذكرى الواحدة والعشرون لاستشهاد الأستاذ محمود محمد طه في بإطلالة يوم الأربعاء الثامن عشر من يناير (2006). وقد تم في ذلك اليوم المشهود تدشين "مركز الأستاذ محمود محمد طه للتجديد الإسلامي." وهو مركز دولي، سيقوم بتعلية شأن إسم الأستاذ محمود في الضمائر الحية في كل أرجاء العالم. وسيقوم بنشر فكرته العظيمة بين الناس -كل الناس- من كل جنس، لون، دين، وجهة. لا فرق في ذلك بينهم، مهما كانت أسباب الاختلاف.

    وقد نشأ في الولايات المتحدة الأمريكية تقليد سنوي -بمبادرة من الجمهوريين- يتم فيه الإحتفال بهذه الذكرى في مدينة أيوا سيتي بولاية أيوا في الغرب الأوسط، حيث كانت تقيم أسرة الأستاذ محمود. هذا العام، ولأول مرة يجري الإحتفال بهذه الذكرى في العاصمة واشنطن. وقد هيأ وجود الأخ الدكتور الباقر العفيف، بوصفه باحثا زائرا بمعهد السلام الأمريكي في واشنطن، الفرصة لكي تستضيف هذه المؤسسة الأمريكية الهامة فعاليات اليوم الأول لهذه المناسبة. أما اليوم الثاني فإن استضافته ستكون في مركز المؤتمرات بجامعة جورجتاون. وسيبدأ البرنامج في اليومين المذكورين وفي المكانين تمام الساعة الثانية. (أنظر بعاليه، لتفاصيل البرنامج للمزيد من التفاصيل.)

    يتحدث في برنامج اليوم الأول، بمعهد السلام، ظهر الجمعة 20 يناير، بروفيسر، ستيف هوراد من جامعة أوهايو، وبروفيسر، عبدالله آيرنست من كلية سياتل، وبروفسير النور حمد من جامعة مانسفيلد ببنسلفانيا.
    United States Institute of Peace,
    1200 17th Street NW,
    Washington, DC 20036
    Tel: (202) 457-1700

    الجدير بالذكر أن كلا من الدكتورين ستيف هوارد وعبدالله آيرنست قد عاشا في السودان، والتزما الفكرة الجمهورية، وانخرطا في أنشطة الجمهوريين في السبعينات والثمانينات، من القرن المنصرم، وكلاهما على معرفة كبيرة بالأستاذ محمود وبالحركة الجمهورية.

    أما اليوم الثاني، السبت 21 يناير فسوف تجري الفعاليات فيه بمركز المؤتمرات بجامعة جورجتاون في تمام الثانية ظهرا، وسوف يتحدث فيه البروفيسر، عبد الله أحمد النعيم، تحت عنوان "العلمانية من منظور إسلامي،" البروفيسر، حيدر بدوي صادق، من كلية ميداي، بولاية نيويورك، تحت عنوا "الرؤى الإصلاحية للأستاذ محمود والسلام العالمي ما بعد سبتمبر 11 ،" والبروفيسر، ستيف هوارد من جامعة أوهايو تحت عنوان "الفكرة الجمهورية والحركة الجمهورية كظاهرتين إفريقيتين".

    3800 Reservoir Road, NW
    Washington, District Of Columbia 20057 USA
    Phone: 1-202-687-3200




    هام للغاية


    نرجو من كل الراغبين في الحضور لجامعة جورجتاون لحضور فعاليات اليوم الثاني لذكري استشهاد الأستاذ محمود محمد طه ملاحظة الآتي:
    1. توجد مواقف مجانية للسيارات.
    2. ستبدأ الفعاليات في تمام الثانية بعد الظهر، في هذا الميعاد المضروب تماماً، تماماً، تماماً!!!
    3.نرجو ملاحظة عنوان مكان الفعاليات، والوصلة الالكترونية التي يمكن بواسطتها أخذ توصيف مسارات الطريق للمكان.

    نهيب بكل الضمائر الحية، مشاركتنا في هذا اليوم البهي في تاريخ السودان، وتاريخ الإنسان!! وكلنا تشوق للقاء أصدقاء الفكرة الجمهورية وأعداءها على حد سواء، لأن "الحرية لنا ولسوانا!!!" أتذكرون هذا الشعار؟؟

    3800 Reservoir Road, NW
    Washington, District Of Columbia 20057 USA
    Phone: 1-202-687-3200
    http://marriott.com/property/propertypage/wasgu?WT_Ref=mi_left
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-21-2006, 10:05 AM

عبدالكريم الامين احمد

تاريخ التسجيل: 10-06-2005
مجموع المشاركات: 32419
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: Haydar Badawi Sadig)

    يواصل الاستاذ الكبير هاشم باسلوب صحافة الزمن الجميل

    نهر تداعايته وتفصاصيل التفاصيل

    ويزيح الستار عن ذاكرته الغير خربة

    يقدم بعد عشرين اشارات مهمة عن واحدة

    من اهم الاحداث التي مرت علي السودان (كلام زول مجمع جد)


    عفوا علي التاخير فهاشم يعاني من ازمة الكترونية

    ومشاغل ونحن كلنا في الدوحة بعاني من ازمة مواصلات

    ذلك لان الدوحة الجميلة تعيد بناء طرقها

    استعداد للاسياد 2006

    اكبر حدث رياضي يشهده الخليج في تاريخه

    والي الحلقة الثانية من كلام زول مجمع ونص



    ( 2)
    Quote: كان المكاشفي (بعبعاً مخيفا) في تلك الأيام .
    كنت - ما أن تراه – حتى ترى فيه قطع اليد، والقطع من خلاف، والصلب والجلد، ويقف شعر جلدك كله، وتوشك من شدة خوفك أن تعطيه (عجاج كرعيك) من المكان الذي هو فيه، والمكان الذي هو فيه كان - للأسف- بمساحة مليون ميل.. مليون ميل (تقطع نفس خيل القصائد)!
    لو قلت لكم صدقوني: لو أن عفريتاً انشقت عنه الأرض - كما يقول الطيب صالح – وابتلع واحداً من شلة الأيام، التي كانت تقف في ذلك التوقيت أمام الدار، لما كان يمكن أن يثير كل ذلك الخوف الذي استبد بتلك (الهيلمانة) في ذلك التوقيت، الذي حدثتكم عنه.. لكنه.. المكاشفي طه الكباشي !
    فجأة ، (كّشت) زهيرة ، كما لو فأجاها (رجيمٍ قاٍس) تنزل عليها ، بغتةً من السماء . (قِصرت) ليلى الطويلة بمقدار (متاوقة أو متاوقتين) : زرّر محمد لطيف الزرارتين .. (دارت) فائزة شوكت عينيها الضاحكتين و(دارت) قفشةً كانت تحوم في خاطرها الجميل .. بلع النحاس السفة، ولسان عبد الله الغرباوي .. (نملّ) جلد انعام .. كف سمساعة عن كب الحنان، وكف عن استدراكاته الشهيرة : استدراكاته تلك التي يقلب ، في كل واحدةٍ منها، الألف عيناً (عٍلا ، عٍلا عٍلا) ليعل انعام ، ويعلنا نحن جميعاً ، ويعل حتى كل حرف ليس هو من حروف العلة!
    لم أكن – كما قلت لكم- (ما مجمع )
    كنت (مجمّع وٌنص): في تلك اللحظة ، ابتسمت في سري ، وأنا أتخيل صديقي نجيب نور الدين: لو كان إلى جوار مرتضى في تلك اللحظة، ما كان ليمكن ، اطلاقاً، أن يدندن ب ( أمهد ليك تتخلص مني .. ألقى خطاي تجمعني معاك ) ولما كان يمكن أن يحلم - مجرد حلم – ب ( نجوم بعيدة) !
    مر المكاشفي ، سريعاً، إلى الداخل ،
    ومرت وراءه ، عيوننا .. و..... (خبّ) خلفه ب (شلاقته) التي نعرفها جميعاً فيه ، صديقنا أبو العزائم وهو يرفع، بسبابته اليسرى، نظارته الطبية ، ويرفع بإبهاميه وسبابتيه ، في وقت واحد ، من وقت لآخر، بنطلونه .
    (لحق) أبو العزائم ، المكاشفي ، في الحوش الصغير الذي يقودك مباشرةً إلى مكتب الرياضة ، وكان ود الشريف يدندن في سره - في تلك اللحظة – على رائحة كدوس عمنا عمر عبد التام
    (بناديها،،،
    (بناديها،،،
    (وبعزم كل زول .. يرتاح
    (على ضحكة عيون ... فيها)!
    دخل المكاشفي (يفتش )
    و( يسأل)
    لكن ، المكاشفي ، ليس هو عمر الطيب الدوش ، ليفتش في التاريخ ، محل الخاطر الما عاد .. أو ليفتش في الأعياد ، وفي أحزان عيون الناس، وفي الضل الوقف ما زاد!
    كان المكاشفي يفتش ويسأل عن الأستاذ حسن ساتي ، رئيس تحرير الأيام.
    (طايبه) أبو العزائم، وقدم إليه نفسه
    - أهلاً أهلاً أبو العزائم .. كيف صحة والدك ؟ ووين.. حسن ساتي ؟
    (فات) على أبو العزائم، أن يجيب على السؤال الأول. (استعدل) نظارته وأجاب على الثاني:
    - والله يامولانا ، لو ما خايف الكضب، كنت حأقول ليك في اللحظة الإنتو جيتو بجاي ، أستاذ حسن لف بجاي !
    (استعدل) أبو العزائم – مرة أخرى – نظارته وهو يقول للمكاشفي: اتفضل يا مولانا.. أتفضل!
    - شكراً .. معليش .. بعد ده ماشي الإذاعة ،، والصحافة ، و......ده خبر تأييدنا في محكمة الاستئناف لاعدام محمود .. بالله ضروري ، تدوهو حسن .. حسن ساتي !
    أبو العزائم ، في زحمة انشغاله برفع نظارته .. وفي زحمة انشغاله بالخبر، لم ينس أن يقول للمكاشفي: (بارك الله فيك يا مولانا) وإن كان قد نسى ، أن يقول له: ( والله ، لو مابخاف الكضب، أقول ليك الخبر ده عندنا، من بدري يامولانا)!
    الخبر (بالفعل كان عندنا من بدري) كان قد حمله إلينا مندوب الأيام، الذي كان معنياً بمتابعة أخبار المحاكم، وأبرزها، في ذلك اليوم محكمة الاستئناف.
    أترك للقارئ ، أن يفسر (شلاقة) المكاشفي ، القاضي الهمام ، الذي تحول فجأة إلى مندوب أخبار .. أترك له ، أن (يخُرج) ما يشاء من التخريجات ، لهذه (الشلاقة) أو الخفة القضائية : أترك له أن يقرأ ما بين سطور ذلك كله ، وأعود إلى ... ( الأيام)
    خرج المكاشفي .
    انفتح الباب اليمين للتويوتا البراند نيو ، وانسد .. (انسابت) و ................... (ختّت ) زهيرة نفساً ثقيلاً ، كانت قد شالته وقتاً طويلا ، وعادت القفشة الحلوة ، تحوم في خاطر فائزة شوكت ... خاطرها الجميل !
    ناولني أبو العزائم الخبر.
    - يا أبو العزائم ، الخبر ده... عندنا.
    - معليش .. معليش.. بس إنت أديهو حسن، وقول ليهو المكاشفي ........
    و... قبل أن يكمل أبو العزائم جملته، أسرع يدخل جسده ، في (حافلة ناس أم در) التي كانت توشك أن تتحرك .
    (تآمرت) نفيسة أحمد محمد ، وانعام، على أبو العزائم : اصطنعت انعام الجدية، وهي تقول له: (والله ياأبو العزائم، لكن بالغت والله : تدي الخبر لهاشم كرار ؟! انفجرت تضحك : (لومني يا أبو العزائم ُبكرة ، لو هاشم ما نسى ليك الخبر مع (روجيتا) ، أو مع عبد المنعم شتلي في مركز الأمم المتحدة ... أو في مطعم البربري !
    حديثٍ إنعام ، لم يخلي الفار ، يلعب فقط في عٍب ابو العزائم . رأيته – الفار – يلعب في عينيه أيضاًَ وهو يخرج وجهه من نافذة الحافلة ، ليقول للنحاس : (النحاس .. النحاس : ذكّرو بالله .. ذكّر ذكّر هاشم !)
    راحت الإثنتان – نفيسة وإنعام- تموتان من الضحك – وهما يريأن الفار، يلعب أكثر وأكثر، في عيني أبو العزائم ، والنحاس يرد عليه، بلسان الذي يلحدون إليه: (أودية أودية ساقتها النهاس ، وتلأت!)
    حاول أبو العزائم ، أن يطرد الفار الذي راح يلعب في عينيه ، فلعب فار آخر في صوته ، حين مده، وهو يبتسم ليقول: (غايتو ما عارف.. لكن الخبر لو ما نزل بكره، المكاشفي ح.. ح .. يعلوكم انتو الاتنين بالدرة!
    في تلك اللحظة (ادّاها ) حسن حسين (أبنص) تقيل .. جفل أحد المارة ، وراء الحافلة، فانفجر عيد الجنايني يضحك، ويضحك، فيما راحت أنياب الخفير محمد صالح البارزة أصلاً ، تبرز أكثر، وأكثر !
    راح حسن حسين يدوس ، مرة مرة ، على البنزين، ومرة مرة على (البريك) ، وهو يوزع عينيه بين مرايتين .
    كانت الحافلة ترجع ،
    ترجع إلى الخلف، وتقيف
    ترجع ، وتقيف
    ترجع ، وتقيف
    ترجع ، (تيت تيت تيت تيت تيت) منبهةً بهذا (البوري) الخفيف ، المارة في الوراء .
    استعدل ،
    أخرج حسن حسين ، شريطاً من جيبه ، (دقّّاه) مرتين في (الدركسون) قبل أن يدخله في (ريكوردرو) السنين :
    أخرج رأسه ، و (كورك) :
    - يا ود الشريف، ياود الشريف
    و..... حين ركز ود الشريف، ضحك حسن حسين:
    - هاك : هاك (بناديها) دي !
    وفتح سريعاً ، (ركوردرو ) السنين إلى الأخر : أنا أم درمان .. أنا السودان.. أنا الدُر البزين بلدي .. أنا البهواك سلام وأمان ... وأنا البفداك يا ولدي!
    إمتلاً الشارع الضيق ، المزدحم باستمرار بالغبار، والمارة ، والبكاسي ، وباعة الجبنة والشاي والمساويك – امتلأ (لليفة) بصوت الفرجوني : أنا أم ردمان .. أنا السودان...
    في تلك اللحظة بالتحديد (وكان المكاشفي لا يزال في ذهني ، شايل بنفسه خبر محمود للأيام ) في تلك اللحظة (وقعت لي يا دوب) جملة فات عليّ أن (أفهمها طايرة) في وقتها : جملة (فكّتها ) لي الأستاذة بدرية سليمان عباس ، كبيرة المستشارين القانونين برئاسة الجمهورية.
    كان ذلك ، قبل محكمة المهلاوي .
    كان قبل منشور (هذا أو الطوفان)
    كان قبل ذلك بزمن ، زمن :
    دخلت القصر
    كنت ، في ذلك التوقيت مكلفاً بتغطية أخبار وزارة المالية ، ورئاسة الجمهورية، و...... و..........
    دخلت ،
    قلت لنفسي : قبل أن (أطلع فوق) حيث متابعة لقاءات (الريس) لأسلم على الأستاذة بدرية، (وأشوف بالمرة أخبار إدارتها)
    كنت أعرفها ،
    أعرفها من زمن أن كان الأستاذ السباعي كبيراً للمستشارين القانونين ، وكانت هي في مكتبه (التربيزة قصاد التربيزة) مستشارة قانونية.
    في ذلك الزمن ، كنت أتردد على مكتب السباعي يومياً . كنت أحياناً أحمل كتابا،ً أو كتيباً، من كتب الجمهوريين .. كتاباً أو كٌتيباً ، اشتريته وأنا في الطريق إلى القصر ، من حلقة نقاش ، كان يديرها يومياً الأستاذ دالي ، في الشجرة المقابلة لوزارة الخارجية.
    - إنت يا هاشم جمهوري وللاّ... شنو؟!
    سألني هكذا ، ذات يوم الأستاذ السباعي ، وكنت في مكتبه ، جالساً في أحد الكرسيين الأسوديين ، المواجهين لباب المكتب ، وكانت في يدي (كباية كركدي) من كركدي القصر الشهير
    - والله ياخي ... أنا ما جمهوري .. لكن حصل إنت قريت ليهم؟!
    - تقريباً ، مرة أو .. مرتين.
    - وإنتي يا بدرية ؟!
    - شوية.. شوية كتب كدة !
    قلت للسباعي: (والله غايتو) .. الناس ديل جديرين بأن نقرأ لهم .. الجمهوريين ديل ناس محترمين جداً في أفكارهم ،
    وأهديت السباعي الكتاب الذي كنت أحمله .
    مرّ زمن ...
    (اترقى) السباعي ، أصبح وزير دولة في القصر الرئاسي ، مكتبه (فوق) ، وترقت هي (الأستاذة بدرية) – فأصبحت كبيرة المستشارين القانونيين.
    حدث ذلك ضمن ترتيبات قوانين سبتمبر .. الترتيبات التي جاءت بالنّيل أبو قرون ، قاضياً برئاسة الجمهورية ، وجاءت بالأستاذ عوض الجّيد محمد أحمد مستشاراَ قانونياً (في تربيزة السباعي المقاصده تربيزة بدرية)
    ما علينا،
    نقرت الباب (باب مكتب بدرية وعوض الجيّد) ،
    فتحتو .. وسريعاً جداً قلت (سوري) وسديتو :
    كان النيّل أبو قرون ، وعوض الجيّد ، جالسين بين التربيزتين ، فوق سجاد عجمي أحمر ، وبينهما أوراق مبعثرةُ، كتيييييرة.. وكانت الأستاذة بدرية واقفةً ، على جانب مكتبها، قريباً من الباب ، ولا أدري إذا ما كانت هي - في تلك اللحظة- كانت تهُم أن تمرق ، أو تهُم أن تجلس ، أو ....
    أذكر جيداً ، أنني ، قبل أن أقول (سوري) وأسد الباب ، كانت قد قابلتني ، في تلك اللحظة، عينا عوض الجيّد .. أذكر جيداً ، إن أبوقرون اتلفت ، يعاين ..
    كانت العيون الأربعة (مهجومة) !
    (سوري) و.. سديتو!
    لم يكن من اللائق – بالطبع- في مثل هذه الحالة ، أن أدخل ، أو أن أظل واقفاً في الباب .
    (سديتو)!
    مشيت خطوات ، في (الكوريدور) الضيق ، قبل أن يلحقني صوت الأستاذة بدرية ، ينادي ... ينادي عليّ.
    رجعت .. سلمت ، وكانت هي بقرب الباب ، والباب مسدود.
    - صاحبك (انتهى)!
    هكذا ، دون مقدمات ، فاجأتني الأستاذة بدرية، في تلك اللحظة، بتلك الجملة الغريبة ، وهي تمرر سبابتها على عنقها من اليسار إلى اليمين
    افتكرتها تتحدث عن بدر الدين سليمان ، الذي كنت أتردد على مكتبه متابعاً أخبار وزارته .
    كان بدر الدين، في تلك الأيام ، قد تكدرت علاقته بالنميري ، خاصةً على صعيد اللجنة الشعبية للاتحاد الإشتراكي .. اللجنة التي كان قد كونها النميري برئاسة بدر الدين ، بعد أن حلّ الاتحاد الاشتراكي (العظيم) !
    - صاحبي – بالمناسبة هو اللي زهج ، وقدم استقالتو !
    - لا ، لا .. ما صاحبك دا (وأشارت بدرية في تلك اللحظة بابهامها للوراء حيث وزارة المالية ) قبل أن تردف : صاحبك التاني !
    حاولت أن أفهم ،
    ما فهمت .
    رحت أسألها : صاحبي التاني؟! صاحبي التاني .. منو؟ !
    - أمشي ... أمشي. أصلو ... عمرك ما حتفهم!!!
    لم تنتظرني ، الأستاذة بدرية ، ريثما أحاول أن أفهم.. ربما كانت متأكدة بإنني أصلو ما حأفهم... دخلت و... وسدت الباب!
    مشيت ،
    (طلعت فوق) ، وما فاهم شئ.
    نزلت ، وما فاهم شئ .
    مرّ زمن ... وما فهمت شئ .
    صدر المنشور (هذا أو الطوفان) ، أعتقل محمود والأربعة ،، وما فهمت شئ !
    حكم عليهم المهلاوي بالاعدام ، وما فهمت شئ !
    رُفع الحكم إلى الاستئناف ، وما فهمت شئ!
    ما فهمت شئ
    ما فهمت.
    حتى ، إذا ما جاءت تلكم اللحظة ، التي حدثتكم عنها : اللحظة التي انبهل فيها صوت الفرجوني ب (أنا أم درمان.. أنا السودان ) من (الريكوردر) السنين ، وكان المكاشفي ، لا يزال في ذهني بجلابيته وعمامته وملفحته ومركوبه ، شايلاً بنفسه خبر محمود إلى الأيام ---- حتى إذا جاءت تلكم اللحظة التقطت فجأةً جملة بدرية (صاحبك انتهى) ، والتقطت معنى أن تمرر سبابتها على عنقها ، إذ هي تقول ما تقول ، والباب مسدود ، وعوض الجيّد وأبو قرون فوق السجاد العجمي الأحمر ، والورق المبعثر .. كتيــييير !
    الآن، الآن فقط ، (وقعت لي) الجملة.
    قّّّرّب أقع ، سندت نفسي ، وفي تلك اللحظة – بالتحديد أيضاً – خطرت لي خاطرة : أن أستف حلقي بالكوراك ، أقيف في نص الشارع ، واكورك.. أكورك .. أكورك .. أكورك : أيا.. يا أم دردمان زولك انكتل .. يا السودان هوي الزول ، الزول انكتل..
    آناس
    آ الغبيانين
    الزول انكتل ،
    الزول
    الزول انكتل، في حوش (هوس) ناس النميري ، والترابي، والمهلاوي، والمكاشفي ، وحاج ماجد وحاج نور!
    الخاطرة لكعت،
    خبتّ،
    جرت،
    جرت دُغري من مخي للحلق،
    في نص الشارع، وقفتَ
    حلفت بتربة أبوي ، وحيات أمي
    أفتح ليها..
    سجن سجن – يا زول – غرامة غرامة!
    فتحت ليها أم بناياً قش:
    وقفت أكورك،
    وأكورك،
    وأكورك ،
    عٍلا.. عٍلا الكواريك بت الحرام ، أبت ،
    ستين أبدين أبت .. أبت تطلع،
    كان الحلق..
    حلقي كان نشفان،
    وكان ..
    وكان حلق النيل تحاريق !
    أقولك ، ما ختيت نفساً شلتو،
    ما اتلفت تب،
    تفيت عديل في الخشم.. خشمي،
    لعنت أبو خاش خاشين الحلق والنيل،
    لعنت أبو.. أبو الكوراك اللوطي ،
    الخول الما عندو مروّة ،
    واتلفت..
    اتلفت أكوس الغيرو ..
    كانت خلايق الله، علي العليها
    مشدوهة ،
    مشدوهة في الفيها
    (ناس تدفر ، وناس تطفر)
    ناس تدقس ،
    وناس تكدس،
    وناس تكابس ،
    تكابس ،
    تكابس،
    وناس تدوس،
    و (الجرائد ، حوامد شواكر..
    (تسبح بحمد الذي ....
    (وما فيها شئ !)
    كرهت نفسي ،
    مرقت منها ،
    أجرى وأكوس،
    أكوس قدّام ، ولي قدام ،
    جاي وجاي ،
    التكتح ما في،
    بس (دقناً وشُنب
    تايوتا تكُب ، في الميضنة !)
    شلت حسي :
    (يا حاج تُلب ، وين الحتُرب الكانوا تُلوب؟!)
    ياحاج تلب،
    يا حاج تٌلب،
    يا....
    (ديل صبحوا قُرب ، أو أضحوا جُنب، في الميضنة!)
    بطني الطامة ،
    طممت – تاني – بطني،
    وكان ،
    وكان، درب الرجوع، أسرع..
    ولقيت ، ولقيت ناسي :
    عمر إسماعيل، ضهبان ومودّر..
    مودر، يكوس،
    تكوس؟
    تكوس في شنو،
    ودايربو شنو؟!
    يكوس ،
    يكوس وفي (أضانو) مغزوز (الناشف) ،المابزيل بلم!
    النحاس ، متربس خشمو بالتمباك ، ولسان الذي ....
    وحسن الرضي ، الزول الرضّي ، في نقنقتو :
    (والله دي ما طريقة أصلو،
    والله دي أصلو ،
    ما طريقة شغل دي !)
    وبوكسي السكرتاريا السجم ،
    مقطوع طاري، ولا ...
    ولا ، ولا من شاف!
    وعابدين،
    عابدين سمساعة يكُب ،
    يكُب في (حنان حنانو)،
    لا بجيب لا بودي،
    في غير الفيهو ، أصلو ، أصلو ما هامي ،
    (عٍلا ، عٍلا ) ياحليلو ، في ديك اللحظة كب الجرسة ،
    كب الجرسة ل (اللدتنا قفاها اللعوج)،
    وكنتكت : (باي)!
    وكنتكت تاني: أنا أم درمان ،
    وكنتكت تالت : أنا السودان ،
    وكنتكت لآفة : أنا البفداك ياو لدي!
    طز!
    طز في الفرجوني،
    طز في أم درمان،
    طز في السودان،
    طزيت،
    و .. آآآخ .. تُف، تفيت !



                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-21-2006, 12:41 PM

khaleel

تاريخ التسجيل: 02-16-2002
مجموع المشاركات: 29895
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: عبدالكريم الامين احمد)

    الله عليك ياهاشم

    الله عليك

    تكلم وسدد ما استطعت فكلامك حي

    والسكوت جماد
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-21-2006, 01:21 PM

عبدالكريم الامين احمد

تاريخ التسجيل: 10-06-2005
مجموع المشاركات: 32419
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: khaleel)

    شكرا الاخ خليل

    اجل سيكتب هاشم ونعدك بان هنالك الكثير والخطير

    سوف يظهر مابين سطور هذا السرد السريالي الذي

    اراده الاخ هاشم كرار لايصال افادته

    للتاريخ

    وتابعونا...................تابعونا
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-21-2006, 02:13 PM

أبو ساندرا

تاريخ التسجيل: 02-26-2003
مجموع المشاركات: 15483
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: عبدالكريم الامين احمد)

    الزميل المقدر: فيصل الزبير
    لم أسب الدين
    وحاشاي أن أسب أي دين
    وأي معتقد إقتنع به ولو فرد واحد
    وماعنيته هو ما أوضحه الصديق الكتور حيدر بدوي صادق
    فالذين { سبيت دينهم } في واقع المر لا دين لهم
    وأي دين ، أكان سماوي أم وضعي ينادي بحسن المعاملة ومكارم الأخلاق
    والذين سبيت دينهم عراة من ذلك
    جميعهم لم نعرف عنهم
    ونألف منهم
    غير الغدر واللؤم والفظاظة
    وهذه هي { سجاياهم } وهي { دينهم } الذي سمح لهم بقتل شيخ وقور تمنع كل الشرائع قتله لا حدآ ولاقصاصآ

    و
    دين الدقن الشيطانية
    ودين إسلام العمارات والفساد
    دين إسلام الطواريء
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-21-2006, 02:23 PM

عبدالكريم الامين احمد

تاريخ التسجيل: 10-06-2005
مجموع المشاركات: 32419
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: أبو ساندرا)

    Quote: دين الدقن الشيطانية
    ودين إسلام العمارات والفساد
    دين إسلام الطواريء


    الغالي ابوساندرا

    البوست بوستك

    وليس هنالك مانع من التعامل مع الاديان التي ذكرتها اعلاه

    بما تراه مناسبا...
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-21-2006, 02:35 PM

أبو ساندرا

تاريخ التسجيل: 02-26-2003
مجموع المشاركات: 15483
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: عبدالكريم الامين احمد)

    تشكر ياكرومة وأبدآ مابتقصر
    اها يافيصل أدوني الأذن

    ودين الذين لم يمنعهم { الدين} من :
    - إزهاق 28 روح طاهرة في الشهر الحرم التي حرم الله فيها سفك الدماء
    - قتل مجدي و جرجس بسبب مارسوه هم ذاتهم وعلى أعلى المستويات
    - تعذيب عزل أبرياء حتى الموت لبعضهم
    - تجويع الناس حتى صارت السراويل بتعيل


    و قائمة المخازي التي يتبرأ منها الدين أي دين سماويآ كان أم وضعيآ ، تطول وتقبح وجه تاريخنا ودروس التسامح
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-21-2006, 06:06 PM

عمار عبدالله عبدالرحمن

تاريخ التسجيل: 02-26-2005
مجموع المشاركات: 8208
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: أبو ساندرا)

    بناء علي طلب دكتور ياسر الشريف (في البالتوك) اسرد هذه الواقعة

    مستفتحا بهذا الاقتباس من حسن ساتي

    Quote: في العاشرة من صباح اليوم التالي هاتفني على التلفون السري الرئيس نميري ‏ليقول لي: حسن يا أخي، أولادك دول ما في داعي يتسرعوا ويكتبوا مثل هذا ‏الكلام، ويحاولوا التأثير على رئيس الجمهورية الذي لم يصدر حكمه بعد، والذي ‏يدرس في الأمر من عدة نواحٍ، وأنا أقرأ الآن الكثير من المراجع الفقهية
    .

    درج الناصريون في جامعة القاهرة فرع الخرطوم علي اقامة معرض سنوي في ذكرى استقلال السودان وميلاد جمال عبدالناصر ... في تلك الايام والشارع السوداني منشغل بقضية الحكم علي الاستاذ محمود محمد طه وعلي ما اعتقد في يوم 15او 16 او 17 يناير لا اذكر اليوم بالتحديد في حوالي الساعة الثالثة الا ربع عصرا حضر الينا الصحفي المرحوم سري عبدالكريم الي داخل المعرض وقال لي خبر كارثة من داخل مكتب الرئيس النميري ولم يذكر لي اسم المصدر قال لي ان النميري ومجموعة عوض الجيد والمكاشفي كانوا في خلاف شديد مع جماعة الاتحاد الاشتراكي (لم يذكر لي الاسماء) حول التصديق علي حكم الاعدام علي الاستاذ محمود محمدطه .. وانتهى الاجتماع بمصادقة النميري وان الاعدام سينفذ بسرعة ...
    وتركني وذهب فاخبرت الاخوان في المكتب السياسي لنتشاور في الامر وطلبت من الاخ عابدين يس وداعة الله ان يعلن من مايكرفون المعرض ان هنالك جريمة وقعت وسيعلن عنها بعد قليل .. قررنا ان نقيم ركن ونعلن فيه ادانتنا لما حدث ولكن الجامعة كانت شبه خاليه نسبة للبرد الشديد وكان الاخ عابدين مستمرا في الاعلان ولكن دون ان يدري عن الموضوع . عندما اخبرناه اصيب بحالة اشبه بالهستيريا وبداء بالصراخ في المايكرفون بصوت مرتفع مما جعل العاملين بالادارة المركزية يحتشدوا داخل الجامعة وتقريبا تجمع كل الطلاب المتواجدين بالجامعة ولحظتها اقمنا ركن لنعلن فيه ما جرى ولم يكن ضمن قرارنا ان نخرج في مظاهرة وبالفعل اقيم الركن وكان لي شرف ادراته وتحدث فيه الاخوان محمد الفاتح بيرم والاخ محمد عبدالمتعال ابو جودة والاخ ياسر سعيد عرمان زالاخ نادر السماني ... وفاجئنا الاخ ابوجودة وبيرم بقدرتهم الخطابية الحماسية بان حولا الركن الي مظاهرة هادرة لم تكن في الحسبان كاول مظاهرة منددة بالتصديق علي حكم الاعدام تخرح الي سوق الخرطوم ...

    وهذا يفسر ما اقتبسته من كلام حسن ساتي ويوضح الصراع الذي كان دائر في القصر

    ختاما الرحمة والمغفرة للاستاذ سري عبدالكريم (الصحفي بوكالة سونا للانباء)
    Quote: والي الاستاذ محمود محمد طه في ذكراه اقول ( رغم خلافي الفكري ولكن لقد جسدت لي دور امامي الامام الحسين عليه السلام في كربلاء فلك الرحمة والغفران يا حسين القرن العشرين)
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-21-2006, 11:01 PM

Faisal Al Zubeir

تاريخ التسجيل: 10-25-2005
مجموع المشاركات: 9301
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: أبو ساندرا)

    الزميل المحترم - ابوساندرا
    تحياتي - عهدناك جميلا وموضوعيا كما اهل القانون - وانت منهم - كلماتهم توزن بميزان ذهب - لذا تفاجأت بالكلمة ومن الايمان ان يقل المرء خيرا او ليصمت ، واحيانا الصمت زينة والسكوت سلامة !! اعرف مواقفك الشجاعة يوم تصديت للشيخ في الدوحة .ماذا لوقلت "سبيت النميري" وحذفت كلمة "الدين" !
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-21-2006, 11:50 PM

أبو ساندرا

تاريخ التسجيل: 02-26-2003
مجموع المشاركات: 15483
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: عبدالكريم الامين احمد)

    الزميل المقدر/ فيصل الزبير

    في الواقع لا إختلاف بيننا
    انت فاهم وبلا أدنى شك عندي ، قصدي ومع ذلك تحاول وبصدق أحترمه أن تنزهني عن مس { الدين } منعآ للإلتباسات ولتفويت الفرصة على المتربصين وإحتمال محاكمتي بتهمة الردة وإستتابتي ثم المشنقة وعدد لابأس به هنا يهوى الصيد في المياه العكرة
    ومع تقديري لدوافعك ومراميك التي لا أختلف فيها معك
    أود التأكيد بأنني لم { أسب} الدين وحاشاي أن أفعل زي ماقلت ليك فوق فالديان كلها عندي محترمة حتى الوضعية منها لأنها جميعآ تنادي بحسن المعاملة ومكارم الأخلاق
    وأنا مؤقن بأن من سبيت دينهم لا دين لهم
    أي أنا ماسبيت أي دين

    هل كنت هناك يافيصل في بيت حسن إبراهيم يوم إشتبكنا جميعآ مع الدجال الترابي ؟
    أرجو أن توثق لتلك الأمسية وخاصة مداخلات بتاع الجزيرة واليساري الخليجي الذي حاول دحض الترابي دينيآ وفكريآ
    وأظن هاشم كرار كان حاضر وإلتزم بأدبه المعهود مع الترابي
    اما أنا فلم أستطع السكوت والدجال يكذب على عينك ياتاجر دون أن يطرف له جفن
    ياريتك لو كتبت عن اليوم داك
    ولك كل الود والتقدير
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-22-2006, 00:23 AM

Faisal Al Zubeir

تاريخ التسجيل: 10-25-2005
مجموع المشاركات: 9301
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: أبو ساندرا)

    الزميل القانوني الضليع :ابوساندرا
    النية زاملة سيدها ولك مانويت وقد ابنت وشرحت وهنا كنت صادقا .. فقط مروري للتذكير والنصيحة ومنعا للالتباس :
    فات علي ان اقول مبروك بعيد الميلاد - ووصول الاسرة الكريمة للدوحة - والوضع الجديد في العمل وانت هل لذلك - وهذه تحتاج لدعوة المتفلت هاشم كرار -
    استضاف المذيع احمد منصور بقناة الجزيرة الشيخ واتيحت لي فرصة مداخلة وكان سؤالي : لماذا لا تعتذر للشعب السوداني بعد اعترافك بأن انقلاب 30 يونيو كان خطأ ، ولماذا لاتعتزل السياسة - وانت شيخ تجاوزت السبعين ودخلت في هزيع الليل الاخير من ليل العمر - منزويا في مسجد تستغفر ربك على ما اغترفته يداك بحق السودان ؟ فكان رده ضحكة بطريقته المعهودة .. ياخي الكريم الاعتذار لايجدي ... كل السياسيين ارتكبوا اخطاء .. الاعتذار يكون لله .

    المختصرالمفيد هذا هو تفكيره .. لايعترف بفشله وانه سبب البلاوي !!

    (عدل بواسطة Faisal Al Zubeir on 01-22-2006, 00:26 AM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-22-2006, 02:03 AM

Faisal Al Zubeir

تاريخ التسجيل: 10-25-2005
مجموع المشاركات: 9301
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: Faisal Al Zubeir)

    الزميل - ابوساندرا :
    خلال مهاتفة مع الزميل المتفلت هاشم كرار كلفني ان انقل لك السؤال : الدعوة متين ونجي مارين بمركز اصدقاء البيئة للسلام .
    ثانيا قال ليك : تكب الجرسة زي سمساعة !! يا (عبد الرحمن رشدي) !!
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-22-2006, 07:59 AM

bayan

تاريخ التسجيل: 06-13-2003
مجموع المشاركات: 15417
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: Faisal Al Zubeir)

    العزيز حيدر بدوي

    كتب ابراهيم محمد زين دكتوراه في جامعة تمبل عن قوانين سبتمبر..1989
    من ضمن الحالات كانت قضية محمود محمد طه..وهي نظرة موضوعية
    اكاديمية لما حدث... يمكنك طلبها من الجامعة ونشر الجزء الخاص بمحمود محمد طه...
    احترامي
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-22-2006, 09:40 AM

عبدالكريم الامين احمد

تاريخ التسجيل: 10-06-2005
مجموع المشاركات: 32419
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: bayan)

    الاخوان ابواساندرا وفيصل الزبير

    كم رائعيين انتم معشر السودانيين

    ويا ريت ابو ساندرا وفيصل واحكوا هنا

    ماذا دار في جلسة الشيخ حسن في منزل

    حسن ابراهيم ...ياريت
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-22-2006, 10:28 AM

حامد بدوي بشير

تاريخ التسجيل: 07-04-2005
مجموع المشاركات: 3587
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: عبدالكريم الامين احمد)

    الاخ عبدالكريم الأمين,
    لك التحية وخالص الشكر إذ جعلت هذا الرجل الكسول (العواليق) ينطق.
    هاشم كرار إذا وجد من يلح عليه و(يحنسو) يمكن أن يخرج دررا من سن القلم. وهاشم بالإضافة إلى أنه صحفي متمرس فنان, فهو كاتب قصة قصيرة ممتاز. فقط آفته الكسل. وأنا أقول ما أقول عن علاقة حميمة وعشرة عمر في الجامعة وبعد الجامعة. علاقة تعدت شخص هاشم وامتدت ألى الوالدة بت الجعيلي والأخ ذي النكتة الحاضرة الساخرة عوض كرار وإلى المرحومين العم الباحث الفذ محجوب كرار وإبن أخته زميلنا المرحوم صلاح كرار.

    لك الشكر مرة أخرى يا عبدالكريم وإذا كنت في الدوحة فوالي إستنطاق هذا الرجل بكل الوسائل.

    حامد بدوي
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-22-2006, 10:55 AM

Muna Khugali

تاريخ التسجيل: 11-27-2004
مجموع المشاركات: 21948
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: حامد بدوي بشير)

    التحيـة لروح الشـهيـد وفكـره يـوثق
    التحية لك أخي عبـد الكريم...فهكـذا يجب ان تكـون الإحتفالات..شـارحـة وقـادرةعلي التذكـير...
    مقالات الأسـتتاذ هاشم كـرار جـزء مهم مـن توثيق مهم ... ننتظـر إذنه بنشر الشريط معكـم...وله كـل تقـدير...

    Quote: أما اليوم الثاني، السبت 21 يناير فسوف تجري الفعاليات فيه بمركز المؤتمرات بجامعة جورجتاون في تمام الثانية ظهرا، وسوف يتحدث فيه البروفيسر، عبد الله أحمد النعيم، تحت عنوان "العلمانية من منظور إسلامي،" البروفيسر، حيدر بدوي صادق، من كلية ميداي، بولاية نيويورك، تحت عنوا "الرؤى الإصلاحية للأستاذ محمود والسلام العالمي ما بعد سبتمبر 11 ،" والبروفيسر، ستيف هوارد من جامعة أوهايو تحت عنوان "الفكرة الجمهورية والحركة الجمهورية كظاهرتين إفريقيتين".



    هـل يمكـن مـدنا هنـا بمادة تلك المحاضرات...فجميعها مهمـة وحيوية...

    شـكرا لكـم جميعا وشـكرا عبـد الكـريم ..

    مـني
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-22-2006, 01:54 PM

عبدالكريم الامين احمد

تاريخ التسجيل: 10-06-2005
مجموع المشاركات: 32419
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: Muna Khugali)

    Quote: ياكريمهندس) لي:

    حبيبي حامد بدوي:

    حتي (خشم البقرة),فتحتو ...اكوس!

    تنقطع يا (الملح) ,بعد مكالمة واحدة, وتخلي خشمي (ملح ملح)؟!

    قل لي في (اجمل حتة لقيتها مكانك),انت الان,اقول لك من انا!

    يا حليلك.......................

    وياحليل داخلية(العقارب) في العرضة

    وياحليل (تمبوشة)

    وعوض (التلب)

    وبالمناسبة ,لحدي حسي ساكيني, وساكيك,وسالي سكينو, عشان هوبيلعب (دوره)

    في لعبة نط الحبل, الاتامرنا عليهو و.....

    وبطلناها!

    (قالدت) عبد المنعم رحمة الله وما بليت شوقي,في الدنيا

    الزايلة الا يقالدك ,ويقالد عثمان عابدين!

    هل من (قلده).................................هل؟!

    هاشم كرار
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-22-2006, 02:42 PM

بدر الدين الأمير

تاريخ التسجيل: 09-28-2005
مجموع المشاركات: 14383
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: عبدالكريم الامين احمد)

    الاعزاء عبد الكريم وهاشم

    لكم ولكم التقدير

    عنوان البوست كان اكثر جازبية ووقار

    ومضمونه كان اكثر استهتار وتنفير

    عشان يحكى هاشم كان كان لابدء من الانتظار الممل

    ولمن حكى هاشم كان لازم تكره نفسك وانت تمر بتفاصيل جانبية لاتهم من بعيد اوقريب قارىء

    هذا البوست ويكفى ياهاشم انك بتحكى عن مشنقة مفكر وليس مهرج
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-23-2006, 02:52 AM

Faisal Al Zubeir

تاريخ التسجيل: 10-25-2005
مجموع المشاركات: 9301
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: بدر الدين الأمير)

    الزميل بدر الدين : تحياتي :
    كنت قاسيا في تبخيس مجهود الزميلين المهندس والصحافي :
    واقول : التهريج ام ان الفهم قسمة ونصيب !!
    يبدوا انك لم تستوعب "النص" وهذا اسلوب لايجيده إلا إثنان في السودان " هاشم كرار وحسن ساتي" .. كتابة السيناريو يرسم صورة قلمية تجعل من يقرا النص يعيش اجواء الحدث !!
    واضيف :
    ولربما طعن الفتى اقرانه بالرأي قبل ان تطاعن الاقران
    واضيف :
    على قدر اهل العزم تأتي العزائم وتاتي على قدر الكرام المكارم
    وتعظم في عين الصغير صغارها وتصغر في عين العظيم العظائم
    واكتفي : إن كان ذاك قولك فاقول : فليمدد هاشم "قلمه" !!
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-22-2006, 03:49 PM

أبو ساندرا

تاريخ التسجيل: 02-26-2003
مجموع المشاركات: 15483
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: عبدالكريم الامين احمد)



    ........
    لعنت أبو ... أبو الكوراك
    الل.... ال...
    الماعندو مروة .

    ما { أبلغ} غضبك ياهاشم { الجار الله}

    و { ما أعظم غضبك يا شعبي }
    أيام معدودات وإندلعت الشوارع والمصانع

    وكانت { ماريل }
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-22-2006, 04:10 PM

بدر الدين الأمير

تاريخ التسجيل: 09-28-2005
مجموع المشاركات: 14383
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: أبو ساندرا)

    ابو ساندرا

    لعنت ابو الكوراك

    ومتى تنعل ابو الهتاف
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-22-2006, 10:54 PM

برير اسماعيل يوسف

تاريخ التسجيل: 06-03-2004
مجموع المشاركات: 4455
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: بدر الدين الأمير)

    التحية و التقدير لهاشم كرار و التحية و التقدير لعبد الكريم ... و يا ليت ال>ين صمتوا طويلا يتحدثون ... عسي و لعل ان ينصلح الحال .

    عزيزنا عبد الكريم نحن عشمانين كتير في هاشم كرار ... و يا ليته حدثنا عن خليفة المهدي عبد الله التعايشي من بعد حديثه عن اسرار اعدام الشهيد محمود محمد طه.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-23-2006, 02:40 AM

أبو ساندرا

تاريخ التسجيل: 02-26-2003
مجموع المشاركات: 15483
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: عبدالكريم الامين احمد)

    كتب البدر:
    { أبو ساندرا
    .....
    ومتى تنعل أبو الهتاف }

    والله يا القرعي مافهمتك
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-23-2006, 03:25 AM

Faisal Al Zubeir

تاريخ التسجيل: 10-25-2005
مجموع المشاركات: 9301
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: أبو ساندرا)

    حق الرد مكفول : قاعدة قانونية وصحافية : وايضا الخبر مقدس والتعليق حر وهذه (الف باء )الصحافة : ولان الزميل هاشم كرار لم ينل عضوية البورد فأنه كلفني بنشر رده التالي :

    ود الامير ، ال(بدر الدين)
    يا(حزن الغنا)!
    (كل شيخ ، عندو .. طريقتو) .. و(كل فولة ، لها كيال) .
    اظن ، اتفقنا، ولا اختلاف إطلاقا، على أن الذي اكتبه عن ( مفكر وليس مهرج) وما بين القوسين (اكتشفته) أنا ، وكنت انت لاتزال ( تتعلم ركوب العجلة ) في .. اربجي!
    العنوان : كلام زول مجمع ونص
    وتفاصيل ، التفاصيل التي قلت انها (مملة) و(تهريج) ، لم تكن كذلك ، وكانت ضرورية لسببين :
    1- انها تأكيد على ان الزول في كلامو (مجمع ونص) ، وليس (داغس) او (مفوت) او (مامجمع) او (خارج الشبكة) !
    2- انها من (لحم) المسألة .. من (لحم الحدث) .
    انها ضرورية لوضع كل جزئية ، من ذلك الحدث في (مكانها) و(زمانها) الصحيح .
    انا لست مكي شبيكة ، مثلا .. وشبيكة ، والذين مثله من المؤرخين مثل الاطباء محايدون جدا ، ثم انهم لا تستغرقهم التفاصيل ، وتفاصيل التفاصيل ، ذلك لانهم خائفين إذا غرقوا فيها ألا ينتهوا أبدا من كتابة التاريخ .. انهم خائفون أن يصبحوا هم انفسهم جزءا من التاريخ !
    انا لست خائفا.
    لست خائفا أن اموت ، او اصبح جزءا من التاريخ .. أو اصبح نسيا منسيا .
    كيف يمكن لميت أن يخاف من الموت؟
    وتلك من تعاليم (المفكر وليس المهرج)
    فافهم!
    نعم ياصديقي ..أنا لست (مؤرخا)،
    ولست (رساما) .
    أنني - فقط- مجرد زول ، اتيحت له فرصة أن (يصور) حدثا في زمان ، ومكان معين ، او ازمنة وامكنة معينة .. وهاهو الان يحاول - بعد عشرين عاما - ان ينقل الصورة ، كما هي .. بكل تفاصيلها .. ولا يعنيه - اطلاقا- ان تكون هذه التفاصيل (مملة) لزيد او عبيد .. ما تعنيه الصورة بكل خلفياتها ، وكفى!
    لك محبتي .. وقل لي متى ( نتلاقى قي رملة شقتكم الدقاقة)
    هاشم كرار
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-23-2006, 03:37 AM

najua hussain

تاريخ التسجيل: 12-18-2004
مجموع المشاركات: 169
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: أبو ساندرا)
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-23-2006, 03:57 AM

حامد بدوي بشير

تاريخ التسجيل: 07-04-2005
مجموع المشاركات: 3587
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: عبدالكريم الامين احمد)

    Quote: قل لي في (اجمل حتة لقيتها مكانك),انت الان,اقول لك من انا!


    حبيتك لمن كرهت
    وكستك لمن ضهبت
    وعزرتك لمن زعلت ... وقررت أغير إسم ولدي من هاشم لي أبو ركبة.

    أنا الآن في مسقط - جريدة الشبيبة.

    تلفوني : 0096892311477

    وعندي ليك حاجات كتييييييييرة.

    بس تعال.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-23-2006, 08:07 AM

عبدالكريم الامين احمد

تاريخ التسجيل: 10-06-2005
مجموع المشاركات: 32419
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: حامد بدوي بشير)

    الاخ... بدر الدين الامير

    اثناء ...تناولي لسرد هاشم هنا...

    وقبل نشره................
    .
    كنت ادري ماذا احمل معي من خلفيات....في مخيلتي...لااستمتع بسرد

    هاشم!!!!!!!!!!!!

    كونت هذه الخلفيات العديدة من خلال متابعتي اللصيقة لاسلوب ...

    ود كرار..منذ بدايات تعرفنا لحاجة اسمها (الجريدة)

    ونمت ..بمتابعاتي اللصيقة لما يكتبه هاشم في

    صحيفة (الوطن)...

    اول تلك الخلفيات هي ملهاة الحزن عند شكسبير

    تلك الاسفار الرائعة التي تمزج الحزن بالسخرية

    وتكون( كوميديا)

    بالغة التناقض تسمي الكوميديا السوداء....

    وجالت بخاطري سخرية سومرت موم

    وبرنادشو العظيم....وحملت معي ..في

    مخيلتي اعداد شتي من اصدارات مجلة( الدوحة ...الشهيرة)

    وطبعت فيها كتابات( زكريا تامر)’ و(محمود السعدني)

    وعندما ...قراءت معكم هذا السرد وجدت عالما...من (المسرح)...

    به تفاصيل التفاصيل...يشبه بدايات المسرح عند الاغريق....

    وتلامس ..مع تجليات السينما المعاصرة....احداث وازمان ....وشخوص...تكاد تصافحهأ

    انه ..............الفن ............اخ بدر الدين

    فهاشم صحفي متمكن من ادواته دون شك..وله دراية..

    ومقدره عالية لايصال افادته عبر

    الزمان في تلك الجريمة.....التي ارتكبت( باسم الاله)


    اما الامر الاخر...

    شيخنا ...الاستاذ (الشهيد محمود )

    جديرا باحترامنا...وحبنا...لما قدمه....للانسانية من( فكر انساني)

    ...........ونربا ...بانفسنا ان نسخر في حضرته

    وعندها كانما سخرنا..بانفسنا ..سخرنا بوجداننا

    الملي بحب الحرية....والوطن
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-23-2006, 03:12 PM

بدر الدين الأمير

تاريخ التسجيل: 09-28-2005
مجموع المشاركات: 14383
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: عبدالكريم الامين احمد)


    فيصل الفاصل

    الكريم عبد الكريم

    هاشم الغير مكرر

    لكم من الحب والتقدير اجزله

    قال : احد المتصوفة الكبار

    مزجت روحى فى روحك

    كما يمزج الخمر بالماء الزلال

    اذا مسك شىء مسنى

    ءاذ انت أنا فى كل حال
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-23-2006, 03:18 PM

khaleel

تاريخ التسجيل: 02-16-2002
مجموع المشاركات: 29895
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: بدر الدين الأمير)

    والصوفية قالو ايضا

    الما عندو محبة

    ما عندو الحبة
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-23-2006, 10:33 PM

Faisal Al Zubeir

تاريخ التسجيل: 10-25-2005
مجموع المشاركات: 9301
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: khaleel)

    الزميلان :ود الامير : خليل : التحيات اجزلها :
    ويبقى الود .لقد اصبتما
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-25-2006, 08:00 AM

عبدالكريم الامين احمد

تاريخ التسجيل: 10-06-2005
مجموع المشاركات: 32419
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: Faisal Al Zubeir)

    ويواصل الاستاذ هاشم كرار السياحة داخل ذاكرته ...الغير خربة

    في افادات زول مجمع ونص....

    والي الحلقة الثالثة..............
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-25-2006, 08:03 AM

عبدالكريم الامين احمد

تاريخ التسجيل: 10-06-2005
مجموع المشاركات: 32419
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: عبدالكريم الامين احمد)

    Quote:
    اشارات رفعت عنها السرية من ذاكرة غير خربة
    كلام زول مجمع ونص
    يكتبها : هاشم كرار
    والشهود الاحياء لايمتنعون (3)


    (فات) العصر ،
    (ولى المسا) ..
    وعادة في مثل هذا التوقيت ، من كل يوم ، يصبح مكتب تحرير الايام ، في الخرطوم ، (غير) . يصبح الى غير ماهو عليه في اي نهار .لو جئت الى (الايام) في ذلك التوقيت ، لقلت إن (الايام) تحتويها رعشة البكاء ، تلك الرعشة ، التي هي (لزمة) من (لزمات) الغنا السمح في خشم ،،، خشم سيد خليفة !
    في ذلك التوقيت، لاصحفيين (كتار) ،
    ولا (موت.. والله موت!) ":
    لاصباح ،
    ولا انعام ،
    ولا نجوى حسين، ولا عواطف ،ولا.. ولا فائزة شوكت تحوم .. تحوم في خاطرها (خاطرا الغالي) دعابة حلوة ، او قفشة مشاغبة ، او طرفة مليحة !
    قي ذلك التوقيت ، (تصن) المكاتب : ليس من صوت ، إلاصوت صرير اقلام عمك عمر عبد التام ، وابوشنب ، ومصطفى عالم في مكتب الرياضة .. وليس من صوت إلا صرير اقلام (ناس الاخبار) ، في المكتب ( الفوق ) الفاتح على مكتب حسن ساتي .. وليس من ضحكة (تحت) إلا ضحكة احمد البلال الطيب ضحكته في مكتب التحقيقات ، على التلفون، مع وزير - بالطبع - او مدير .. ضحكته تلك العالية الشهيرة التي تخرج ها ها،،ها ها ،، هكذا بالقطاعي ، من بين لهاته وجيوبه الانفية ، ويقطعها هو - فجأة- ل(يخش) في حديث اخر !
    ذلك الوقت ، في الايام ، هو وقت (الزنقة) : الوقت الذي تكون فيه المطبعة ، في بحر (فاتحة خشما) ، لاخر الصفحات : الرياضة والاولى
    كانت في ذلك الوقت ، تلفونات الاخبار ، ترن من وقت لاخر :

    - صحي ، محكمة المكاشفي أيدت اعدام الاستاذ محمود ؟!
    كان ذلك هو السؤال ، بين كل رنة تلفون ، ورنة تلفون ، وكان السائل - على الجانب الاخر على الخط - هو كل من (فاتته) نشرة الساعة تلاته ، ونشرة خمسة ، وسمع بالخبر ( من جاي اوجاي) ، واراد ان يتأكد .
    كان الخبر (الذي كان عندنا من بدري) ، واصر المكاشفي طه الكباشي ، ان يجئ به الى الايام بنفسه ، (ناهرا اليها ) دبل قبينة موديل 85 براند نيو ، في ذلكم النهار الذي حدثتكم عنه .
    كان الخبر الذي سلمه هو ، لابو العزائم .. كان لايزال في جيبي ،
    وكنت اعرف انه ، لن ينشر !
    - (افتكر إننا لاننشره)
    كان ذلك ( إفتكار) ، بل قرار استاذ حسن ، اول ما جاء بالخبر (كداري) مندوب الايام ، من محكمة الاستئناف طوارئ ، في الخرطوم نمرة 2 .
    قرار الاستاذ حسن ، كان قد قال به (تحت تحت) ، لحلقة ضيقة جدا ، كنت فيها ، ولم يكن فيها البلال ، ولم يكن فيها الاستاذ تيتاوي ، نائب رئيس التحرير!
    كان (فهم) استاذ حسن ، الذي اتفقت معه فيه الحلقة الضيقة (مرتضى الغالي ، وعبد القادر حافظ ، ونجيب نور الدين ، وشخصي) إن في نشر الخبر محاصرة لرئيس الجمهورية ، في (الزاوية الضيقة) ، ذلك لان الحكم بالاعدام الذي سترفعه للرئاسة ، محكمة الاستئناف العليا طوارئ ، هو حكم (حدي) ، ولايجوز (حتى للنبي الكريم ،ان يبطل حكما حديا ، ناهيكم عن جعفر نميري دا!)
    كان (فهمه) ألا (نزنق) نميري بالنشر .. أن (نعطيه هامش حركة) .. ان (نخليه يتصرف دون احراج ، يضع الحكم في درجو ، او يلغيه ، او يلقيه في سلة المهملات !)
    لو انني - ( الاصلو ) عمري كلو (ما حا افهم) ، كنت قد فهمت ، من زمن ، جملة الاستاذة بدرية ، تلك التي قلت لكم انها كانت قد (فكتها) لي ، امام الباب (الفتحتو، وقلت سوري، وسديتو) - لكنت اذن ، قد قلت لاستاذ حسن ، في تلك اللحظة التي كان يفهمنا فيها (فهمو) لعدم النشر :
    -يا استاذ حسن ..يا أخ ... درج شنو ، وسلة مهملات شنو .. لقد قضي الامر الذي فيه تستفيان !
    تخيلته ، في تلك اللحظة ، كان سينهجم ،
    تخيلت نفسي ، اقول ايضا بأسف :
    - يا استاذ حسن ، يا استاذ .. لقد رفعت الاقلام ، وجفت الصحف !
    تخيلته : طان سيلتقط شيئا ، بفطنته التي اعرفها فيه ، غير انه كان سيسألني اولا ، بعينيه الذكيتين اللتين (اكلهما نمتي العفاض ) كما قال عنهما ذات توصيف جميل صديقي نجيب نور الدين ، قبل ان يسألني بصوته (التلفزيوني) :
    -انت يا هاشم عنك حاجة ؟ اتصور (في الحته دي) عنك حاجة دايرتقوله !
    في (الحتة ديك) كنت سأقول له ، ان نميري الذي تريد ألا (نزنقو) بالنشر ، و ( نخلي ليهو هامش حركة) هو نفسه النميري الذي صدق على الحكم من زماآآن .. من قبل ان يصدر الجمهوريون ( هذا أو الطوفان) ، وقبل ، قبل اعتقال الاستاذ محمود والاربعة .. وقبل محكمة المهلاوي .. وقبل محكمة المكاشفي ، وحاج ماجد ، وحاج نور !
    تخيلته كان سيقول : دا كلام شنو دا؟!
    تخيلته : ]اخذ بيدي - دون ان يستأذن من الثلاثة الاخرين ، في الحلقة الضيقة (تعال تعال ) ويطلع بي ، فوق ... الى مكتبه !
    اخذتني ، من ( خيالاتي) - وكنت فوق في مكتب الاخبار - ضحكة من ضحكات البلال الشهيرة ، في مكتبه (التحت)
    انتبهت
    انقطعت الضحكة
    انتبهت اكثر : كانت ثمة خطوات لاهثة ، (تربرب) رب رب رب، في درجات السلم الخشبي ، المغطاة بموكيت احمر قديم . كانت تلك هي (ربربة) خطوات الخفير عبدالله الغرباوي. كانت تلك هي خطواته ، باستمرا ، في مثل هذا الوقت - تقريبا - وفي هذا المكان ، كل يوم . كانت خطواته عادة تلهث ، الى فوق ، وفي يده مفاتيح، ليفتح باب مكتب رئيس التحرير ، اول ما يظهر هذا الاخير .
    ظهر ،
    رأيته بانفي اولا ، قبل ان اراه ، بعد ثانيتين ثلاثة بعيني الاثنتين (هاتين) : كانت قد سبقته الى فوق (ريحتو) المفضلة في تلك الايام، والتي كنت اظن انها ، ما كان يمكن ، ان تروق له اطلاقا ، لولا ان اسمها كان يداعب اعتدادا بنفسه هو
    : اعتدادا يراه الاخرون ، غرورا فيه .. في حسن ساتي . كانت الريحة ريحة (ون مان شو) !
    (مساني بالخير) ، ومسيتو .
    - ايه الجديد عندكم ، في ..في الاخبار!
    كان الخبر ... الخبر الذي جاء به للايام ، المكاشفي - بنفسه - لايزال (مرميا في جيبي) .
    - لا جديد ، لولا ان المكاشفي ، جاء بالخبر بنفسه ، الى الايام ، وقال .. .
    قاطعني استاذ حسن ، بعد ان التفت ، وكان تلك اللحظة ، قاب خطوتين ، او ادنى، من كرسيه .
    - قلت المكاشفي قال .. قال شنو ؟
    - طبعا ، قال يدوك ليهو ، للنشر !
    - للمشر ؟!(رمى حسن ساتي هذا السؤال - هكذا - استنكاريا ) قبل ان يبتسم هزوءا، او في مرارة ، وهو يقول
    - كلام غريب والله .. هم كمان دايرين يبقوا رؤساء تحرير .. وفي رؤساء التحرير ، دايرين يبقوا رئيس تحرير
    الايام ؟!
    قال ما قال ، و(تحكر) في كرسيه ، فيما ملأت المكتب كله ، في تلك اللحظة ، ريحة ( ون مان شو) !
    عجبني ،
    ولوكنت انت ، انا ، في تلك اللحظة ، لكان قد عجبك ، ايضا !
    ذلك هو - حسن ساتي- رئيس التحرير الذي يعجب .. والذي كان ليعجبك كثيرا جدا، لو كنت انت ، واحدا في (فريقه)، واحدا في (كتيبة)الايام .
    في تلك اللحظة ، دخل عبد القادر حافظ ، الذي كان يدير الاخبار ، في تلك الايام ، سلم و...
    - طبعا يا استاذ ، اظنك عرفت الحصل !
    - آي .. كلمني هاشم .. دي حاجة .. حاجة تقرف والله !
    - ننزلو؟!
    - ننزل شنو ! دي جريدة دي ياعبد القادر حافظ .. دي جريدة الايام ، الرئيس تحريرها حسن ساتي ، وليس المكاشفي ..جريدة شغالين فيها انتو يا عبد القادر ، ويا هاشم ، ويا ...
    وصمت للحظة ،و..
    - لا ..ما ينشر ، للاعتبارات ال..............قبيل قلناها !
    و......
    و......
    حمل محرر السهرة - كالعادة - في تلك الليلة ، اخبار وخطوط ومانشيت الصفحة الاولى ، الى بحري حيث المطبعة ( الفاتحة خشما) ولم يكن من بين الاخبار ، الخبر .. الخبر الذي حمله للايام -بنفسه- المكاشفي ، واذاعته الاذاعة ثلاث مرات ، وتصدر نشرة التلفزيون ، في التاسعة !
    في صبيحة اليوم التالي ، خرجت الصحافة تحمل الخبر ، وكذا خرجت جريدة القوات المسلحة ، فيما كانت ، الصفحة الاولى ، في الايام سوداء ، من غير سوء !
    تخيلت (حالة) المكاشفي ، في ذلك الصباح .. و.. اترك لكم ، ان تتخيلوها انتم ، وهو يقلب الايام ، رأسا على عقب ، يفتش .. يفتش عن الخبر ، حتى بين اخبار الوفيات ، ولا .. خبر ..الخبر الذي (نهر) به ، الى الايام التايوتا السنينة ، الدبل قبينة .. التايوتا البراند نيو !
    ا

    ابقوا معنا .

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-25-2006, 10:42 AM

serenader

تاريخ التسجيل: 01-14-2003
مجموع المشاركات: 0
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: عبدالكريم الامين احمد)

    امتعتنا بتكابات هذا العملاق.. في شوق للبقية
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-25-2006, 01:23 PM

عبدالكريم الامين احمد

تاريخ التسجيل: 10-06-2005
مجموع المشاركات: 32419
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: serenader)

    Quote: serenader


    شكري للتقدير نيابة عن الاخ هاشم كرار

    وحتما سنواصل استكتاب الاستاذ هاشم...

    وستكون هنالك حلقات وحلقات...
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-25-2006, 06:57 PM

برير اسماعيل يوسف

تاريخ التسجيل: 06-03-2004
مجموع المشاركات: 4455
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: عبدالكريم الامين احمد)

    و تلك الأيام.

    و هل نستطيع اعادة المعجون الي مكانه بعد اخراجه من صباع المعجون؟ عشمنا في هاشم كرار كبير ... الزمن لم يستطع ان ينسينا فجيعة استشهاد محمود محمد طه ... الا اننا كنا واهمين عندما اعتقدنا بان في استشهاده ستكون بداية الانطلاقة الي حياة جديدة في السودان... تبا لنا جميعا ... فقد خنا الامانة التي تركها لنا الشهيد محمود محمد طه.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-26-2006, 12:33 PM

عبدالكريم الامين احمد

تاريخ التسجيل: 10-06-2005
مجموع المشاركات: 32419
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: برير اسماعيل يوسف)

    الحلقة القادمة

    وهي الحلقة الرابعة من (كلام زول مجمع ونص)

    حلقة خطيرة جدا..اجتماع سري للغايةفي الايام...

    تلفونات تتخابط من علي شمو...كلمة تزلل عرش نميري في اليوم التالي!!!!!!!!!!!

    والحلقات ستمتد....لتشمل

    يا شعبا تسامي ياهذا الهمام

    تفج الدنيا ياما وتطلع من زحاما

    زي بدر التمام!!.

    وابقوا معنا
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-27-2006, 03:53 AM

najua hussain

تاريخ التسجيل: 12-18-2004
مجموع المشاركات: 169
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: عبدالكريم الامين احمد)

    عزيزي هاشم
    كلامك درر، أمتعنا ولا تتوقف
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-29-2006, 03:43 AM

najua hussain

تاريخ التسجيل: 12-18-2004
مجموع المشاركات: 169
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: najua hussain)

    up
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-29-2006, 05:11 AM

معتصم الطاهر

تاريخ التسجيل: 11-26-2004
مجموع المشاركات: 4007
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: عبدالكريم الامين احمد)

    هاشم دايرنى أتداخل هنا ..
    أقول شنو ولسه انت ما كملت كلامك

    يا زول انا لسه معتصم بتاع الحصاحيصا
    حافظ مقامك ..
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-29-2006, 10:16 AM

حامد بدوي بشير

تاريخ التسجيل: 07-04-2005
مجموع المشاركات: 3587
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: عبدالكريم الامين احمد)

    يوم شنق الأستاذ محمود محمد طه كان خاتمة سوداء لمسيرة طويلة من تركم الظلمات بدأها سيئ الذكر النميري بتعيين دجال السياسة حسن الترابي علىرأس لجنة لتنقيح القوانين لتتماشى مع الشريعة الأسلامية.
    يومها قفل باب الحوار الفكري والثقافي. كان على السوداني, مطلق سوداني, ألا يناقش. أجب بلا أو نعم. هل ترفض شرع الله؟

    جسد محمود الطاهر وهو يتلى من حبل المشنقة كان هو ,حقيقة لا مجازا, جثة الحركة الثقافية والفكرية في السودان. توقف حوار الأصالة الثقافية وتوقفت إجابات جماعة الغابة والصحراء في حلوق المتحاورين. تفرق أهل القلم وأهل التشكيل وأهل المسرح وأهل الغناء أيدي سبأ.

    كل ما الليل زاد نجمة في كتف العسس
    جرت العصافير المطار
    ودخل الشعر وكر المباشرة؟

    وكان يجب أن يكون إغتبال الأستاذ عنيفا على لحمك ودمك يا هاشم كرار. فقد كان علي كذلك وبيننا آلاف الأميال.

    وكان يجب أن يكون موقف الصحفي الرائع حسن ساتي كما وصفت. فقد عرفته في جدة أكثر وأسأل الصديقين ود عابدين وبشرى الفاضل.

    احكي يا صديقي بلغتك الهجين الحميمة فأنت شاهد لا يكتم الشهادة. ولا نامت أعين الجبناء

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-30-2006, 10:41 AM

serenader

تاريخ التسجيل: 01-14-2003
مجموع المشاركات: 0
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: عبدالكريم الامين احمد)

    يا أخوانا وين باقي الحلقات؟ شلهتونا....
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

01-30-2006, 03:35 PM

Hani Abuelgasim

تاريخ التسجيل: 10-26-2003
مجموع المشاركات: 1103
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: عبدالكريم الامين احمد)

    الأستاذ هاشم، أنت تحرق كل مرارات البلد التي في أجوافنا، لم أبك منذ أن مات الخاتم عدلان إلا حين وقفت امام هذه المشاهد التي صورتها.

    ليس في وسعي أن أقول شيئا سوى أن أنذر دمي لوطن لا تجرؤ الأحرف أن تصف عظمته.

    واصل، نحن في إنتظارك

    (عدل بواسطة Hani Abuelgasim on 01-30-2006, 03:36 PM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

02-01-2006, 12:07 PM

عبدالكريم الامين احمد

تاريخ التسجيل: 10-06-2005
مجموع المشاركات: 32419
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: Hani Abuelgasim)

    الاعزاء هاهو الاستاذ الصحفي صاحب القلم السنين هاشم كرار يعود اليكم مواصلا تداعياته عبر الزمان...

    وبذاكرة انسان مجمع ونص...والي الحلقة (4)...(ا)


    كلام زول مجمع ونُص

    الحلقة (4):

    بالتويوتا، التويوتا موديل 85، الدبل قبينة، السنينة، البيضاء، البراند نيو.. عاد: عاد خبر تأييد حكم اعدام الاستاذ

    محمود، الي الرجل الذي كان قد أيد الحكم من زماان.. من قبل «هذا أو الطوفان»!

    كان الحكم بالاعدام قد خرج من القصر - مباشرة - بعد المنشور الى محكمة المهلاوي في أم درمان.. ومنها خرج

    - سريعا جدا - الى محكمة المكاشفي في «نمرة 2».. ومنها بالتويوتا السنينة عاد (عائد، عائد يا نميري) الى قصر

    الشعب!

    ذلك هو النميري،

    وتلك هي طريقته،

    هو دائما هكذا: (يرفع الكورنر، ويجري.. يلحق الكورة، عالية، في خط 6 ينط، يديها شبّال، ويعلقها هناك.. في

    الثمانيات!).

    ما بين القوسين، نكتة.. والنكتة كانت لكيجاب (كوروكودايل آفريكا). اذكر أنني التقطها منه، ذات يوم من أيام (الأيام)

    و(أنا داخل مكتب الرياضة لأولع سجارة):

    كان هو - كيجاب - بقامته الطويلة و(خضرتو)، واقفا في نص المكتب، يحكي.. يحكيها. كان يحكي فيها بصوته،

    ورجله.. ثم برجليه الاثنتين معا، ورقبته ورأسه.. وكان القون.. القون الذي اهتزت شبكته بالشبّال، هو خشم باب

    المكتب، الذي كان واقفا، في زاوية منه في تلك اللحظة- ماسكا بـ (حلقو) بإحدى يديه، عمك.. عمر عبدالتام،

    و(فاطرو) القديم يلمع - مرة مرة - في خشمو!

    نكتة كيجاب، تلك التي لخصت حكم الفرد النميري، كان يمكن ان تكون نكتتي أنا، أو نكتتك أنت، أو نكتة آمال

    عباس، ذات نهاية مؤتمر للجنة المركزية للاتحاد الاشتراكي (العظيم):

    كان يترأس المؤتمر رئيس اللجنة نميري.. والذي هو -بالطبع - رئيس الاتحاد الاشتراكي ورئيس الجمهورية.

    انتهت الجلسة الختامية - كالعادة - بتوصيات، ورفعها المؤتمر الى رئيس اللجنة، و.. دوى التصفيق،

    نقر،

    نقر،

    صوت المايكريفون، نقرتين.. ثلاثة و.. خرج صوته التقيل:

    - توصيات لجنتكم الموقرة، هذه.. سيرفعها رئيس لجنتكم الى رئيس الاتحاد الاشتراكي العظيم.

    . شعت أسنان المؤتمرين، بالابتسام. ابتسم هو، النميري، قبل ان يقول:

    - بالطبع، رئيس الاتحاد الاشتراكي (ابتسم) سيرفع توصياتكم لرئيس الجمهورية (ابتسم وهو يؤشر بابهامه على

    صدره فضحكت القاعة) ولا يملك رئيس الجمهوية إلا ان ينفذ هذه التوصيات، ذلك لأن الاتحاد الاشتراكي العظيم،

    هو السلطة الأعلى.. هو التنظيم الذي يعلو ولا يعلى عليه!

    ذلك هو النميري..

    النميري الذي (اختفى) في هذا اليوم الاربعاء 17 يناير.. اليوم الذي فتح فيه المكاشفي (الأيام) من (صباحا بدري)

    وراح يفتش فيها.. يقلبها (يوما يوما) رأسا على عقب.. يفتش، يفتش عن الخبر، الذي حمله اليها - هو بنفسه

    - للنشر، ولم ينشر في هذا اليوم، الأربعاء!

    في ذلك اليوم لا في الصباح ولا الساعة اتنين ولا ما بين ذلك - لم (توقوق)وقواقة موكب نميري في شارع المك

    نمر، ولم (توقوق) في شارع القصر، ولم (توقوق) في شارع النيل،

    في ذلك اليوم لم يكن في القصر،

    وفي في الاتحاد الاشتراكي،

    ولا في قاعة الصداقة،

    ولا مكتبه في القيادة العامة،

    كان (اختفاء) نميري مخططا، ومقصودا،

    لا، لا، لم يكن (اختفاء)،

    كان (اخفاء)،

    وكان تغييبا..

    وكان القصد من هذا (التغييب) هو ألا يلتقي النميري أحدا، مهما كان (حتى يتم هذا الأمر)، ذلك لأن (أولاد

    الذين) الذين اصدروا حكم الاعدام على الاستاذ من زمآآن كانوا خائفين جدا ان يغير (هذا الذي لا رأي له) رأيه

    (قبل ان يتم (هذا الأمر): الحكم (الحدي) واذاعة هذا الحكم على الناس، و... تنفيذه!

    كان هنالك كثيرون- سودانيون وغير سودانيين - ممن كانوا في ذلك اليوم وفي ايام قبله، يطلبون لقاء النميري،

    في مظانه الرسمية: القصر والقاعة والاتحاد الاشتراكي والقيادة العامة، ليلتمسوا منه الا يتورط في قتل الرجل..

    الرجل الشيخ السبعيني؟ المفكر محمود محمد طه.

    كان بين الذين يطلبون لقاء نميري، سفراء دول كبرى يحملون رسائل عاجلة من حكوماتهم.. وكان بينهم ممثلون

    لمنظمات دولية في السودان.. وكانت بينهم ثمة وفود رسمية وشعبية كانت قد هبطت في الخرطوم، قبل يوم أو

    يومين، من دولة مجاورة.. وكان بينهم أخيار من أخيار أهل السودان: وزراء ومايويين كبار، وأهل فقه وفكر

    وعلم، وناس سجادة، وفروة، وركوة، ودمع رقراق، و..

    الليلة، ما وقوقت.

    الدنيا كارسة ما لا؟ يا ناس اتحادنا؟!

    هوى.

    هو.. يا ناس اتحادنا الاشتراكي

    كرست

    كرست

    شحتَّ الله، تكرس.. ديمة

    وتكرسو انتو،

    ويكرس «البنك التجاري»

    وبنك الخرطوم

    والسودان

    السودان، السويتو ملطشة،

    وسويتو علمو، دلقون

    دلقون .. مقطع في .. في وشكم!

    لو كنت أنت، مررت في نهاية ذلك اليوم، في شارع الملك نمر أو شارع الجامعة، قرب صينية الاتحاد

    الاشتراكي، لكنت «قطع شك» قد سمعت ذلك، من ذلك الرجل النحيل الذي كان يقف يوميا في تلك الصينية،

    يخطب بصوته النحيل، وفي يده دائما عصا نحيلة.

    قيل عنه أنه «فكَّت منو» في البنك التجاري وقيل في بنك الشعب، وقيل في بنك الخرطوم أو بنك السودان، لكن

    القول الاكثر شيوعا أنها «فكَّت منو» مثل كثيرين جدا، فيهم جعفر نميري نفسه، في .. في أواخر مايو!

    الليلة .. يا ناس اتحادنا

    ما ..

    «ما ياها»

    تلك كانت، خطبته الصباحية، في ذلك اليوم، بعد وقت من الزمن الذي كانت «توقوق» فيه وقواقة موكب

    نميري- عادة- قرب الصينية، وهو في الطريق الي القصر وما.. ما وقوقت!

    ما وقوقت.. كان صاحب الوقواقة (مغيباً) في بيته في القيادة العامة. لا هو يخرج، ولا من احد، كان يمكن ان

    يدخل عليه، وهو الى جانبه في ذلك اليوم ثلاثة: النيل أبوقرون، وعوض الجيد محمد أحمد، وعبدالجبار المبارك.

    (هذا ما حدثني به، في اليوم التالي أحد الحراس، حراسة الشخصيين وأنا أسأله: انت امبارح نميري كان وين).

    في ذلك اليوم كانت الخرطوم - كما قال (الفكّت منو) في الصينية - (ما ياها).

    وكانت الأيام (ما ياها)،

    وكنت في الأيام ( ما ياني)،

    وكان هو (ما ياهو).

    انتحيت به جانبا، صديقي نجيب نور الدين. كان - كما قلت لكم - ( ما ياهو): كان مهموماً جداً، و(مدبرساً).

    (فكّيت) له الجملة الغريبة، التي (فكّتها) لي الاستاذة بدرية سليمان، قبل شهور أمام الباب الذي قلت لكم اني

    (فتحتو وقلت سوري، وسديتو).

    (دبرس) نجيب، زيادة

    قلت له، وكان حلقي لا يزال ناشفا (من امبارح، يا نجيب أنا بشرب.. بشرب وما بروا.....!{

    - اسكت، اسكت خليني أنا ساكت يا هاشم..

    و.. سرح،

    كان صوته بائسا جدا، ليس فيه ولا حتة واحدة، من روحه المرحة جدا، ولا حتة واحدة من.. من (نحن قلب الدنيا

    ديه.. ونحن، نحن عنوان للشباب).. كان في صوته في تلك اللحظة بالتحديد - كل الشجن، والأسى، والأسف في..

    في (وانطفيت، يا نور زماني)!

    - من أمبارح.. من نشرة تسعة، وأنا (مكربن). يا هاشم.. ومهدي اخوي (مكربن).. ساعتين.. ساعتين قاعدين أنا

    وهو راس.. وما في زول اتكلم مع الثاني!)


    (كربنت) أنا زيادة،

    لم أتكلم.

    (شوية.. شويتين) تكلم هو:

    - المشكلة انو الجمهوريين، بفتكروا انو النميري، الرسَّل للاستاذ محمود أول نسخة من كتابو «النهج الاسلامي

    لماذا» مع محمد محجوب سليمان.. مستشارو.. مستشارو الصحفي.. وكاتب في الاهداء الى المفكر الاسلامي

    الكبير

    محمود محمد طه.. مشكلتهم، لحدت هسع بفتكروا انو نميري المهووس دا ما ممكن يعملا.. أو ما ح يقدر يعملا..

    لا،

    لا.. ممكن يعملا.. يعملا ونُص.. ولا يهمو.. لأنو ببساطة شديدة جدا هو ما عارف بعمل في شنو!».



    حديث نجيب هذا (كربنِّي) أكثر، وأكثر، برغم ان جملة الاستاذة بدرية كانت قد (وقعت لي) كما قلت لكم

    أمبارح.. وبرغم إنني كنت اعرف ان نميري ممكن «يعملا» لأنو هو ما عارف يعمل في شنو.. جملة صديقي

    نجيب

    فعلت فيّ ما فعلت، لأنني فقط كنت أريده- بيني وبين نفسي - ان يقول لي (ما ح يعملا) أو.. أو على الأقل يقول لي،

    ما
    يمكن ان يقال، في مثل هذه المواقف (الله يكضب الشينة)!

    لميت لساني، عليّ،

    ولمَّ هو، عليهو لسانو.

    . راح.. راح كل واحد منا يفكر.. أو لعل كل واحد فينا راح لا يفكر، لأنه ببساطة لم يكن قادرا على ان يُفكر، على

    الاطلاق!
    و.. أخيرا راح هو..

    ورحت أنا،

    كل واحد منا، راح (في سبيلو) في مكاتب الأيام

    في منتصف النهار، حملت اليّ، السكرتيرة ليلى، مذكرة لاحظت - بيني وبين نفسي - وبيني وبينها هي، انها

    كانت حريصة جدا على ان تدسها في يدي بمنتهى السرية.

    فتحتها،

    كانت مذكرة (سري للغاية) من استاذ حسن: (هاشم: اجتماع سري جدا، في مكتبي الساعة 9.. اليوم!).

    عاينت لليلى، هزيت رأسي من فوق لي تحت.. طبَّقت الورقة، طبَّقتها سريعاً جداً،

    و.. (لكّيتا)!

    (عدل بواسطة عبدالكريم الامين احمد on 02-02-2006, 05:14 PM)
    (عدل بواسطة عبدالكريم الامين احمد on 02-03-2006, 08:42 AM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

02-01-2006, 12:21 PM

عبدالكريم الامين احمد

تاريخ التسجيل: 10-06-2005
مجموع المشاركات: 32419
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: Hani Abuelgasim)
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

02-02-2006, 04:03 AM

برير اسماعيل يوسف

تاريخ التسجيل: 06-03-2004
مجموع المشاركات: 4455
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: عبدالكريم الامين احمد)

    ***
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

02-02-2006, 06:46 AM

زياد جعفر عبدالله

تاريخ التسجيل: 11-15-2005
مجموع المشاركات: 2332
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: عبدالكريم الامين احمد)

    كلما ارى اناس لابزالون يصفقون لاعدام!!
    شيخ في السبعين!!!
    بسبب افكاره!!!!!!!!
    اتذكر بيت الشعر:
    يا أمة اذا ضرب النعال وجوهها***صرخ النعال باي ذنب اضربا

    تحياتي..
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

02-02-2006, 07:21 AM

برير اسماعيل يوسف

تاريخ التسجيل: 06-03-2004
مجموع المشاركات: 4455
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: زياد جعفر عبدالله)

    ***
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

02-04-2006, 03:15 AM

najua hussain

تاريخ التسجيل: 12-18-2004
مجموع المشاركات: 169
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: برير اسماعيل يوسف)

    أين أنت يا هاشم كرار؟
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

02-04-2006, 10:33 AM

Haydar Badawi Sadig

تاريخ التسجيل: 01-04-2003
مجموع المشاركات: 7637
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: najua hussain)

    افتتحت احتفالات هذا العام بالذكري السنوية لاستشهاد الأستاذ بتدشين "مركز الأستاذ محمود محمد طه للتجديد الإسلامي." وذلك في الساعة الثانية عشرة ليلاً، مع إطلالة اليوم الجديد، 18 يناير بتوقيت شرق الولايات المتحدة الأمريكية. وتم ذلك بإذاعة بيان التدشين بصوت الأستاذة أسماء محمود، رئيسة مجلس إدارة المركز، ومديرته. وقد حضر جلسة الافتتاح الكوكبية، بواسطة الشبكة الدولية، جمهوريون وغير جمهوريين من أرجاء مختلفة من العالم. وتم بث البيان في الصالون الصوتي الشبكي للجمهوريين وفي الموقع المخصص للمركز : alustadhcenter.org

    وفي يوم الجمعة 20يناير عقدت ندوة نظمها الدكتور الباقر العفيف في معهد الولايات المتحدة للسلام. وهذا المعهد مرموق للغاية، وممول من الكونقرس الأمريكي. ويعمل المعهد كبيت خبرة يعين الحكومة الأمريكية وصناع القرار على رسم استراتجات وخطط على ضوئها تسهم الولايات المتحدة في صنع وترسيخ السلام في العالم. شارك في الندوة د. إيرنست جونسون، متحدثاً عن الطرح الديني للأستاذ، وعن ضرورة أن يبدا السلام من داخل الفرد كما تحدث عن كيف أن الفكرة الجمهورية أجابت على أسئلته هو شخصياً كشخص أمريكي نشأ في الغرب، وعاش كل تناقضاته. وتحدث عن منهج الجمهوريين في العبادة والتفكر وإعانة ذلك المنهمج للفرد في توحيد بنيته الذاتية وترسيخ السلام والأمن داخلها، وإنعكاس ذلك على المجتمع.
    ثم تحدث د.استيف هواراد عن المجتمع الجمهوري، كمجتمع واعد. وتناول في حديثه دور الجمهوريين في كسر القيود التي أقعدت المجتمعات العربية والإسلامية عن النهوض وعن مواكبة العصر. وفي ذلك تناول عدة جوانب تميز بها المجتمع الجمهوري. من هذه الجوانب تحرير المرأة، والتآزر والتعناون اللامحدود داخل المجتمع، واختراق الريف، وعيش الجمهوريين ببساطة تماثل حالة الفقراء. كما تناول جهد الجمهوريين في الإصلاح الاجتماعي. وتحدث عن وفود الجمهوريين للأرياف ودورها في ترييف جمهوريي المدن ودور المدينة في تمدين الريفيين منهم، حيث وزعوا فيها الكتب وعقدوا فيها الحوار أثناء حملات الكتاب والأركان، وغيرها من الأنشطة.
    ثم تحدث د.النور محمد حمد عن طرح الأستاذ محمود المتفرد عن مشكلة الشرق الأوسط. وقد أبان النور بعرض بصري خلاب باستخدام الحاسوب، بنصوص ملونة، ومكبرة، مقتبسة بدقة عن تميز طرح الأستاذ محمود. وقد أوفى النور كتابي "مشكلة الشرق الأوسط" و"التحدي الذي يواجه العرب" شرحاً معمقاً مما كان له الأثر البالغ على الحضور. وقد استحوذت مساهمة النور على جل الاهتمام في اليوم الأول، وعلى جل التعليقات، لأن معظم من كانوا في الحضور من أميز الباحثين والإداريين في معهد السلام لم يكونوا قد عرفوا الأستاذ من قبل، خل عنك أن يعرفوا عن أفكاره.
    وقد كان لمساهمة النور أبعاد كثيرة جعلت الحضور من الباحثين والإداريين المتميزين يقولون للأخ الباقر أنهم يجب أن يهتموا أكثر بفكر الأستاذ محمود وأن يعقدوا المزيد من المناشط بشأن هذا المفكر المتفرد. وذلك بسبب أن أفكاره تجيب على الكثير من حاجة العالم الإسلامي والعالم بأسره لهذا النوع من الفكر.
    وقد تميز الطرح في هذه الندوة بأنه بدأ بتناول الفرد في الفكر الجمهورية والطرح اللاهوتي لها في حديث د.إيرنست جونسون، ثم دلف إلى المجتمع الجمهوري المحلي كوحدة أكبر في حديث د.استيف هوارد، ثم دلف للمجتمع الدولي عند تناول مشكلة الشرق الأوسط بكل أبعادها الإقليمية والدولية. فكأنما كان السلسل هكذا: الفرد، المجتمع المحلي، والمجتمع الدولي!
    من التعليقات التي أمدني بها الباقر بعد انتهاء الندوة قوله بأن المعهد لم يشهد حضوراً بهذه الكثافة لاي ندوة عقدها منذ إنشائه. ومنها أيضاً بأن القاعة لم تشهد مثل عدد الكاميرات التي كانت تجول في القاعة لتوثق الحدث. وكان حملة الكاميرات هم د.إسماعيل علم، هادف حيدر بدوي، سعيد هارون، عبده الحاج، وآخرين من غير الجمهوريين. ومن التعليقات الأخرى أن نوعية المشاركين في الندوة والحضور أتاحت للاستفادة من الوقت بصورة ليس لها ضريب في سابق تجارب المعهد. فقد كانت كل ثانية من الجلسة محشودة بالمعاني والأمثلة والنصوص، مما جعل من الصعوبة أن يتجول فكر الحاضرين بمشاغل خارج القاعة.

    يبقى أن أقول عن اليوم الأول في معهد السلام بأن فاعلية الباقر، وحضوره المتميز، وسعة وعمق تفكيره، وحلاوة سيرته بين زملائه في المعهد، هي التي هيأت لهذا النجاح الباهر. وكذلك يجب أن أقول بأن كلمة الباقر الافتتاحية عن حياة وفكر الأستاذ محمود كانت متفردة للغاية. وقد كان لها الأثر البالغ في التوطئة لنجاح الطرح من بقية الإخوان وترقية روحه. وقد علقت للأخ الباقر فور انتهاء الندوة بأن كلمته لم تزد فيها كلمة أو تنقص، كما لم تزد فيها نقطة أو فاصلة أو تنقص.

    التحية من هنا للأخ الباقر، وعلى تهيئته الخلاقة لنجاح اليوم الأول من مؤتمر الاحتفال بالذكرى الواحدة والعشرين. وقراءتي لهذا النجاح تقول لي بأن الباقر قد جاء للمعهد على قدر من ربه ليفتح لنا أفقاً جديداً في أهم عواصم العالم. والباقر، لمن لا يعرفونه -كما أزعم أني أعرفه- من أكثر المثابرين على العمل الدؤوب في أي عمل يوكل له. وهو يعمل في بحوثه كزميل مرموق في المعهد وفق زمالته لساعات طويلة، تشمل ساعات في عطلة نهاية الأسبوع. وربما لاحظ زملاؤه هذا الجد، وهذه المثابرة، فعرفوا أنه يختلف عن البقية اختلافاً يكاد يكون نوعياً. فنال ما نال من الاحترام، ونال موافتهم الفورية على عقد الندوة في دار المعهد. وهذا أمر لا يتيسر بسهولة في أي مؤسسة مماثلة لجماعة مثلنا لم يعرف لها شأن في مراكز القرار في العالم.

    أما أنشطة اليوم التالي 21يناير، في جامعة جورجتاون، فقد افتتحت بالإنشاد العرفاني، حيث أنشدت قصيدة "أحمدك اللهم كثيراً،" التي أثارت إعجاب الحضور واستحسانهم لدرجة أنهم شاركوا في تريددها مع المنشد ومع الجمهوريين. وقد لاحظت بأن محامياً يهودياً ، من أصدقاء الجمهوريين، من ضمن الحضور، كان يردد معنا الانشاد مثلما يردده الجمهوريون. وقد سألني لاحقاً عن معاني القصيدة و حدثني عن شبهها بالترانيم في اليهودية. وقد طربت لذلك كثيراً، إذ أنه ليس من المألوف أن يطرب يهودي لأي نشاط إسلامي.

    بعد ذلك انعقدت الندوة بجامعة جورجتاون. وق حضرها عدد كبير من السودانيين، وعدد من الأمريكيين. قدم للندوة وأدارها الأستاذ بشير بكار. وتحدث فيها د.عبد الله النعيم ود.استيف هوارد وشخصي، حيدر يدوي. وقد افترعت الحديث بتناول "الفكرة والحركة الجمهورية في عالم ما بعد 11سبتمبر." وتناول حديثي الأفكار الأساسية وتجسيد الأستاذ محمود لها. ثم دلف لتناول البعد الاستراتيجي الدولي لأفكار الجمهوريين في حل أزمة العالم الإسلامي بتطوير التشريع ونسخ الجهاد، وانعكاس ذلك على الوضع الدولي الراهن. واستخدمت الحاسوب لتدعيم أرائي بصورة بصرية خلابة أثارت إعجاب الحاضرين، وتعليقاتهم أثناء، وبعد، الندوة.
    ثم تحدث د.استيف عن الفكرة والحركة الجمهورية باعتبارهما منتجاً أفريقياً من الطراز الأول. وذهب يحكي عن تجارب ذاتية له مع الأستاذ ومع الجمهوريي لتدعيم طرحه. وتحدث في ختام الندوة د.عبد الله النعيم متناولاً "العلمانية من منظور إسلامي." وقد ركز حديثه على أنه ليس هناك أي إمكانية لطرح ديني تتبناه الدولة، أي دولة. وتناول في ذلك أمر الحدود، قائلاً بأنه ليس هناك إمكانية أن تصبح الحدود نصاً قانونياً لأن تطبيقها يعني خضوع غير المسلمين لقانون إسلامي، وهذا يتناقض مع روح الدستور. وقد ركز حديثه على أنه لم تكن هناك دولة حكمت بالشريعة الإسلامية على مر التاريخ الإسلامي، ولن تقم دولة إسلامية في المستقبل. وظل يؤكد بأن الدولة لابد أن تكون علمانية حتى يتهيأ للملسمين ولغير المسلمين من كافة الأديان التمتع بالحريات التي توفرها علمانية الدولة. بمعنى آخر، يقول د.عبد الله، أن تمتع المسلم أو المسيحي، أو اليهودي بالحرية في ظل الحريات التي توفرها الدولة العلمانية هو السبيل الوحيد للازدها ر الديني لهؤلاء ولأفكارهم ومعتقداتهم.
    أثارت الندوة الكثير من التعليقات والأسئلة.
    أرجو أن يفيد يثري الآخرون، الذين حضروا الاحتفالات، هذا الخيط بالمزيد من الانطباعات.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

02-04-2006, 10:37 AM

Sahar Abdelrahman

تاريخ التسجيل: 08-03-2003
مجموع المشاركات: 517
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: Haydar Badawi Sadig)


    الأخ العزيز عبدالكريم....لك ودى وإعجابى بهذا البوست

    مع معزتى

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

02-07-2006, 03:05 PM

عبدالكريم الامين احمد

تاريخ التسجيل: 10-06-2005
مجموع المشاركات: 32419
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: Sahar Abdelrahman)

    [
    Quote: كلام زول مجمع ونُص!
    حلقة «4»
    (ب)
    ،
    ،
    ،
    و.. (فاتت) حافلة الصحافات والديم والديوم وأركويت، بناس ليلى وزهيرة، والجنايني عيد، وابا يزيد. كانت فايزة شوكت، داخل الحافلة (ما ياها):
    لا ضحكة في العينين،
    لا قفشة،
    ولا نكتة،
    ولا طرفة، تحوم.
    . كان الخاطر،
    خاطرا الغالي
    كان.. كان مكسور!
    حافلة (ناس أم در) - كالعادة - كنتكت (ورا وقدام) راجعة تيت، تيت، تيت.. وكالعادة أداها حسن حسين كسرة، دقَّ شريطاً في دركسونو وحشرو في الريكوردر السنين.
    في تلك المرة، لم يخرج صوت الفرجوني، ليزاحم المارة، والغبار، واكياس النايلون الطايرة ورائحة الأدوية، والجبنة المعتِّتة، في الشارع الضيق. في تلك اللحظة، خرجت مناحة..
    خرجت مناحة، لمغنٍ (مقطوع طاري).. مناحة كانت تمنِّح بها - في تلك الأيام- هنا أم درمان، وتمنِّح بها البكاسي، والحافلات.. وتمنِّح بها أسواق ليبيا، والشعبي، وسعد قشرة، والسوق العربي.. وتمنح بها تشاشات العيش، وأكشاك الليمون.
    كان السودان كله، في تلك الأيام في مناحة، كان كله يُمنِّح:
    الوليد الضيف
    غرقتنو كيف؟!
    هل كانت مجرد مصادفة، ان يفتح حسن حسين (سواق ناس أم در) ريكوردرو السنين إلى الآخر، بهذه المناحة.. أم أنه كان قد (شاف) هو الآخر: شاف قبلي البلد، شايل.. شايل مطر الحزن؟
    شغَّل المنشفة،
    والـ (هازارد) كان شغال،
    فتح للصينية الصغيرة، في شارع البلدية.. أدى المركز الصحي شمالو، وسرق الشارع!
    سمساعة، في اللحظة التي سرق فيها حسن حسين الشارع، ولفَّ.. كان - بالطبع - ما ياهو،
    ولا أنا،
    ولا النحاس،
    ولا عمر اسماعيل، الفي أضانو، الما بزيل بلم،
    ولا النيل القبيل،
    القبيل.. يا هو!
    سييك.. سيكّت - في تلك اللحظة - فرامل سيارة المحامي (النحرير) عادل عبدالغني.
    كان هو الآخر، ما ياهو.
    لم يطل بنا الوقوف، إلا مسافة أن نشيل منه شوية ونديهو، عن الحاصل شنو. فتح النحاس باب، وفتحت باب، وانطلق بنا عادل إلى.. إلى كوبر: كانت تلك، هي المرة الثانية، التي نزور فيها - نحن الثلاثة - الأستاذ محمود بعد اعتقاله هو والأربعة: المرة الأولى كانت في حراسات محافظة أم درمان، التي كان قد نقل إليها، مع تلاميذه الأربعة، بعد حكم المهلاوي بالاعدام:
    نادوا عليه: يا محمود.. يا محمود (هكذا، لم تلي يا النداء كلمة استاذ، ولم تليها حتى كلمة عم، أو خال)!
    لم يسمح له الشاويش، أن يخرج إلينا. وقف الأستاذ يمسك بقضبان الباب الصغير، الذي يفتح على (كاونتر التحري).

    كان هو متلفحا ثوبه، وهو في عراقيه، وسرواله، ومركوبه الأبيض. طايبناه،
    وطايبنا..
    وكان هو، في تلك اللحظة، يزح مرة- مرة ليمرر مخموراً (دفره) عسكري إلى الداخل.. أو يزح، ليفسح مجال الخروج، لمعتقل أو معتقلة، (كورك) لها الشاويش، أوأحد العساكر.
    زحْ.. زحْ كدا، يا أبو توب انت!
    كانت حراسات، محافظة أم درمان، في أيام (اسلام الطوارىء تلك)، متكدسة بناس (الكشات): رجال مخمورين، وبائعات خمور بلدية، بأطفالهن.. ونشالين.. و(جواكر)، و.. و.. كانت تفوح منها - بالطبع - رائحة نتنة جداً - كده، زح كده شوية، يا.. أبوي!
    كانت تلك امرأة، يبدو انها قبضت في (كشة) مريسة أو عرقي. كانت تحمل طفلا، يصرخ، وكان آخر يمسك بطرف ثوبها، وكان العسكري (الفراّق) يدفرها دفراً، لـ (تخش): خشي.. خشي خشاك بلا يخمك! (زح) لها الاستاذ، وهو يمسح بيده، على رأس الطفل الذي كان قد ارتفع (عياطه) ويبوس يده..
    (خشت) تطنطن: انتو، ما احترمتو أبونا الكبير دا، دايرين تحترمونا نحن، ولا تحترموا جُهالنا!
    اصابت، تلك (المكشوشة)، وكانت قبلها، قد اصابت امرأة، وأخطأ «الفاروق» عمر.
    لم يكن، منظر الأستاذ محمود في تلك «الوقفة» يجسّد (عدم احترام) فحسب..
    كان يجسد (اهانة)، ليس فقط اهانة لـ (الكبير) - والماعندو كبير يكوسلو كبير - وانما يجسد اهانة لـ (الفكر)، والعلم، والأدب، والمحبة.. ويجسد إهانة للمعارضين..
    كان منظر الأستاذ محمود، وهو في تلك الوقفة، يجسد حالة أمة بحالها
    - كما قال الأستاذ عادل عبدالغني بعد خروجنا- أمة تحت الإذلال!
    كان المنظر، مؤذيا جدا..
    وكريهاً،
    ومستفزاً،
    ومثيرا لأقصى درجات الغضب، على (ثوة مايو) تلك التي كان يلغلغ (قرقوشا الفي الخرطوم) في تلك الايام بما كان يسميه بدولة العلم، والايمان.. والعدالة الناجزة.
    أذكر أنني.. وفي غمرة شعوري بالقيء والغضب، قلت له:
    - يا أستاذ محمود.. يا أستاذ، أهذه هي ثورة مايو التي كنت تدافع عنها؟ توقفك أخيرا، مثل هذه الوقفة؟
    لم يفاجئه السؤال.
    ابتسم ابتسامة مقتضبة وحزينة جدا، قبل أن يقول: - نحن - الجمهوريين - كنا في الحقيقة بندافع عن مايو، لمن مايو كانت ضد الهوس الديني.. لكن مايو لمن اصبحت هي جزء من الهوس الديني.. بل لمن أصبحت هي الهوس الديني، وقفنا ضدها.. ومافي وقفة - أصلو- بلا تمن..
    زحّ لسكران (مدفور)،
    (صلّح) ثوبه، وواصل حديثه:
    - في الحقيقة أصلو مافي وقفة بلا تمن.. ونحن الجمهوريين، في سبيل وقفتنا ضد الهوس الديني، ما يهمنا تمن. في الحقيقة التمن ما بهمنا.. وفي الحقيقة نحن مستعدين لندفع ثمن اكبر.. اكبر بكتير من الثمن الشايفنو انتو الآن
    قال النحاس، شيئا،
    وقال عادل عبدالغني أشياء، عن المحاكمة و.. قبل ان (يكورك) لنا الشاويش: يا جماعة.. يا جماعة انتو الواقفين مع محمود كفاية..كفاية اطلعوا بره - سألت الاستاذ:
    - والآن.. بعد دا كلو.. بعد الهوس دا كلو.. انت شايف مستقبل مايو شنو؟!
    - مايو انتهت. يكفي انها طلعت من قلوب الناس!
    (دفر) عسكري امرأة أخرى.. دفر أحد السكارى إلى.. الى الباب، وهو يسب ويلعن، ويقول للأستاذ: «محمود.. خلاص.. خلاص خُش.. خُش جوه و..
    و.. خَشَّ..
    و.. خشينا، نحن الثلاثة، كوبر:
    أماام بوابة السجن، بمسافة، كان قد انتشر ثمة عساكر، يبعدون جمهوريين وجمهوريات، بعيداً عن المدخل
    لم يكن مثل هذا، يحدث، في الأيام التي سبقت تأييد محكمة الاستئناف طوارىء، لقرار الاعدام. أذكر اننا ونحن (خاشين) رأينا الاستاذة الجمهورية بتول مختار، تتكلم وقد ارتفعت يدها أيضا، مع أحد العساكر. كانت تمسك في يدها اليسرى بـ (عمود).. وكان العسكري يتكلم بيديه المرتفعتين أيضا، وهو يؤشر -فيما معناه - من وقت لآخر ان تمشي «تمشي بعيد من هنا»!
    أبرزنا انا والنحاس - بطاقيتنا لشلة عساكر في البوابة.
    - انتو الثلاثة، صحفيين.
    - نحن الثلاثة (وكنا الثلاثة كاذبين)
    خشينا،
    وخشينا مكتب المدير.. مدير السجن، كان هو، وثمة ضباط، عرفّناه بهوياتنا، واستأذناه، ان نسلّم على الأستاذ لدقيقة واحدة.. دقيقة واحدة وبسْ!
    كان المدير، رجلا سمحا..
    اعتذر بلطف: لو جيئتم في غير هذا اليوم لكان يمكن ان تقابلوا الأستاذ. لكن اليوم.. للأسف.. لا يمكن!
    سألته: ولماذا (يا سعادتك) لا يمكن في هذا اليوم، وكان يمكن في الأيام الفائتة؟
    - لأنه.. صدرت تعليمات عليا، بمنع أي مقابلة لمحمود.. والأربعة!
    - تعليمات من مدير عام السجون.. من وزير الداخلية؟
    من منو؟ (هكذا سأله النحاس)
    - تعليمات عليا و.. بسْ (قالها وهو يبتسم)
    - من رئيس الجمهورية مثلا؟ (هكذا سألته).
    - مثلا.. لكني لا استطيع ان اقول لكل من مَنْ.. والله انتو يالصحفيين منكم خوف!
    - طيب يا سعادتو.. ممكن تدخلوا ليهو مذكرة.. مذكرة بسيطة (هكذا طلب الأستاذ عادل عبدالغني)
    و.. قبل ان يقرر سعادتو قراره، أردفت بحملة الأستاذ عادل: بسْ يا سعادتو ورقة صغيرة، ومن ثلاثة سطور.. بسْ ثلاثة سطور!
    ابتسم الرجل الطيب، يقول:
    - بالرغم من إنو دي ذاتها ممنوعة.. لكن.. لكن عشان خاطركم.. وخاطر الأيام!
    قطعت سريعا جدا، جزءا من ورقة في جيبي، وكتبت عليها:
    الأستاذ محمود..
    أكرمك الله.
    تحياتنا للأربعة،
    وذيلّت اسمي، واسم عادل، والنحاس
    قرأها المدير: «ح ندخلا عليهو.. بعد شوية، ان شاء الله».
    و.. دخلت الورقة.
    هذا ا فهمته من الأستاذ عبداللطيف عمر.. أحد الأربعة.. حين التقيته، بعد شهور من الاعدام، في مكاتب «الصحافة». قال عبداللطيف:
    في الحقيقة يا هاشم، الأستاذ اجتمع بينا قبل التنفيذ بي يومين، وقال لينا - من ضمن ما قالوا- انك والنحاس وعادل عبدالغني جيتو تزورونا، لكن منعوكم من المقابلة، و.. وراّنا الورقة!
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

02-07-2006, 03:31 PM

khaleel

تاريخ التسجيل: 02-16-2002
مجموع المشاركات: 29895
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: عبدالكريم الامين احمد)

    هاشم كرار

    ذاكرة اقوي من الايام

    لابد من كتابة هذه المذكرات في كتاب

    حرام ان يضيع هذا الجهد

    ونحن لابد ان نحاكم التاريخ

    لابد ان يحاكم هذا الصلف

    وهذا الهوس الذي كان جاثما

    ومازال يجثمم علي صدورنا
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

02-08-2006, 12:41 PM

عبدالكريم الامين احمد

تاريخ التسجيل: 10-06-2005
مجموع المشاركات: 32419
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: khaleel)

    فوق يا هاشم كرار...........يا كبير
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2006, 08:41 PM

Sabri Elshareef

تاريخ التسجيل: 12-30-2004
مجموع المشاركات: 20793
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: عبدالكريم الامين احمد)

    ياسلام علي الصدق والشفافية وسيرة حزينة لاغتيال مفكر صاحب قامة كبيرة

    انهال علي الحزن مدرارا وتيقنت من ان دولة العسس المافونين لا تاتي

    سوى النتانة وكبر داخلي سيرة والدي الاستاذ والخزي والعار لمن قاموا

    بالجريمة
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

02-10-2006, 02:51 AM

أحمد طه

تاريخ التسجيل: 03-31-2004
مجموع المشاركات: 580
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: عبدالكريم الامين احمد)

    صديقى هاشم
    حياك الله
    لاتعليق الآن.............. أستمر
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

02-10-2006, 06:01 AM

حامد بدوي بشير

تاريخ التسجيل: 07-04-2005
مجموع المشاركات: 3587
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: عبدالكريم الامين احمد)

    الأستاذ عبدالكريم الأمين,
    صديقي هاشم كرار

    بعد التحية,

    قتل الأستاذ محمود محمد طه بواسطة قوى الهوس الديني التي تحكمنا الآن، كان حدثا مليئا بالدلالات.

    منها أن الأستاذ الصوفي قد اختار طريق سلفه أئمة التصوف منذ إمام المتصوفة الأول عيسى عليه السلام وحتى الحلاج عليه رحمة الله. وهذا فداء له دلالاته التي تظل تتكشف للناس عبر العصور.

    ومنها تأكيد خوف قوى الظللام السرمدي من الفكر والمفكرين. وبالفعل، فقد توقفت الحركة الثقافية بجمبع أشكالها في السودان بعد قتل الأستاذ وهي لا تزال تعاني الهزال مما أصابها جراء تلك الجريمة النكراء.

    والكثير الكثير من الدلالات التي تحتاج من يرصدها ويدرسها ويحللها.

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

02-13-2006, 02:56 PM

عبدالكريم الامين احمد

تاريخ التسجيل: 10-06-2005
مجموع المشاركات: 32419
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: حامد بدوي بشير)

    Quote: الباشمهندس ..الجميل عبد الكريم ..الباشا في كل شي:
    استاذنك,واسرق( الباك):
    الحبيب الشاعر الخطير جدا: احمد طه:
    انشرقت بالفرحة,وانا اشوفك من خلال خمسة كلمات..مداخلتك هنا,وكمان صورتك (الخايف عليها)!
    انت ايضا شاهد علي المجزرة شاهد من داخل (التوجيه المعنوي)
    اشهد يا صديقي, للتاريخ
    ومتع المنبر بشهادتك
    ومتع المنبر بقصائدك(الياها)
    وتكلم عن اجمل زول,في السودان(يدو طاعمة)..
    تكلم عن عبدالغني بتاع (الباسم)في كسلا,
    وبيتو بيت الطين,الفي وسطو نيمة,تحتها ازيار,
    وتربيزة فوقا شطة تولول,وليمون وبصل وسكاكيين…عبد الغني الذي
    تكلم عنه عمر الحاج موسي يوم تكلم عن القاش الذي…….
    لك محبتي
    وسلم علي حبيبي نجيب …نجيب منو..نجيب نور الدين في نجومو..نجومو البعيدة!!!

    حامد بدوي
    ايها الناقد الخطير جدا..
    ياغبيان تسمي علي؟! مليون سلام لابو هاشم
    هذا الهوس (لايداويه الا الشعر)
    لايداويه الا الفكر, الذي يستطيع ان يفلق الشعرة,
    الي فلقتتين,ثم يستطيع ان يميز بينهما..وهكذا قال الاستاذ,وزوجتي اسمها اماني!لك محبتي

    نجوي حسين:
    انا ..
    انا ما ياهو …دي!!!
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

02-13-2006, 03:15 PM

عبدالكريم الامين احمد

تاريخ التسجيل: 10-06-2005
مجموع المشاركات: 32419
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: عبدالكريم الامين احمد)

    هاهو الاستاذ...النبيل هاشم كرار يعود الينا..حاملا معه ذاكراته الغير خربه

    تفاصيل..تلك الايام..وتلك الايام نداولها بين الناس..

    متعت السرد هاهنا ...

    وها هنا جزء من التاريخ

    بالطبع هاشم كرار لايملك كل تاريخ تلك الايام...والايام دول

    نتمني ان يخش مرتضي الغالي,ونجيب نور الدين,وفايزة شوكت بخاطرهاالغالي,ويخش اخرون من تلك الايام

    من غير (الايام)...اخرون عايشو في مواقعهم الذي كان يحدث,ومن بين كل هولا الاخريين

    الاستاذة بدرية سليمان عباس الشاهد الذي راي كل شي..حتي الورقة التي ارسلت من القصر الي

    محمكمة المهلاوي..
    الساكت عن الحق شيطان اخرس

    اننا لنربأ باي شاهد علي الجريمة ان يكون في زمرة الشياطيين الاخرس!!!

    لا نامت اعين الجنباْْْء...تلك مقولة قديمة نفض عنها الغبار...الاستاذ حامد بدوي

    في واحدة من مداخلاته

    اليكم الحلقة الرابعة (ج)....وبعدها والحلقات ستتوالي حتي مقتل (بلول)..مع السبعة وعشرين

    ضابط في يومالوقفة!!!!

    ادخلوا الان علي هاشم1

    (عدل بواسطة عبدالكريم الامين احمد on 02-13-2006, 03:51 PM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

02-13-2006, 03:48 PM

عبدالكريم الامين احمد

تاريخ التسجيل: 10-06-2005
مجموع المشاركات: 32419
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: عبدالكريم الامين احمد)

    كلام زول مجمع ونُص
    الحلقة (4)
    (ج)
    الزمان: الأربعاء، 16 يناير، الساعة 9 (شارب).
    المكان: مكتب الأستاذ حسن ساتي. تحرير الأيام، الخرطوم.
    المناسبة: الاجتماع السري للغاية.
    كان أستاذ حسن (متهللا)، برغم ان المكتب لم تكن تفوح منه (ريحتو) هو: ريحة (ون مان شو)!
    دردش شوية، ونادى على المراسلة، ان يكب لنا شاي:
    - الشاي دا يا هاشم كرار مُش شاي الرشيد المتخلف بتاعكم.. دا شاي من نقابة المحامين، خصيصا! (كانت نقابة المحامين جوار مركز الأمم المتحدة للاعلام.. وبينهما وبين الأيام فركة كعب).
    عطست. كانت قد داعبت أنفي في تلك اللحظة، الريحة.. (ريحتو) هو، تلكم التي قلت لكم، انه ما كان يمكن أن تروق له، لولا أن اسمها كان يداعب فيه هو شخصيا، اعتداداً بنفسه.. اعتداداً لا يراه الآخرون إلا نوعا من النرجسية، فيه هو.. حسن (ذاتي)!
    كانت عيناه اللتان (أكلهما نمتِّي العفاض)، تحومان في تلك اللحظة، في وجهي، ابتسمت، زادت ابتسامتي بمقدار سنتمرٍ واحد، أو سنتمترين، وأنا أنظر إلى صديقي، نجيب نور الدين: كان هو في تلك اللحظة، على فمه مشروع ابتسامة، وعيناه تحومان في عيني حسن ساتي!
    فاحت رائحة الشاي (الأفوكاتو)!)
    - بعد دا يا محمد فضل (وكان ذلك اسم المراسلة) نادي لينا محمد، من مكتب ليلى.
    جاء،
    وكان محمد الذي يعنيه حسن ساتي، أحد الجميّعين الممتازين، في دار الأيام بالخرطوم بحري.
    - سلِّم.. سلّم على الشباب.. طبعا، طبعا بتعرفهم، وبعرفوك. سلّم علينا محمد، و..
    وأشار عليه حسن ساتي، بيده أن يتفضل (اتفضل يا محمد، في المكتب التاني، وأقفل معاك الباب، لو سمحت!).
    الباب انغفل..
    استعدل حسن ساتي، في جلسته:
    - نبدأ..
    جاهزين؟! وزع عينيه، على عيوننا الثمانية، ودخل في الحديث:
    - انني أعرف موقفكم، من الذي يجري الآن في هذا السودان المنكوب. أعرف موقفكم من كل الذي يجري الآن باسم الدين.. قضية محمود أعرف موقفكم منها.. الآن، حان الوقت لنسجل في (الأيام) موقفنا للأيام، وللتاريخ.. مستعدين؟
    لم ينتظرنا لنقول (مستعدين) بصوت رجل واحد. كان حريصا جدا، ان يرى، ويسمع- في ذات الوقت - موقف أي واحد منا، نحن الأربعة:
    - ها.. مرتضى؟
    - هاشم؟؟
    - عبدالقادر؟!
    نجيب؟
    هكذا،راح يسأل كل واحد منا، على حده، حتى اذا ما قال أي منا انه (مستعد) راح يلقي بالسؤال، وعينيه الاثنتين معا، في وجه الآخر.
    - دا كلام جميل، شوفوا: الوقت يجري بسرعة، والوضع يبدو انه خطير جدا، لذلك لابد أن تطلع (الأيام) بكرة بكلمة للأيام، والتاريخ.. عشان كدا.. وعشان (اقضوا حوائجكم بالكتمان) أنا جبت الطبيع السلّم عليكم دا، قبل شوية، من بحري، ومعاه ماكينة (ريمستار)، على أساس نجمع كلمة الأيام هنا، ونصححها هنا، كلنا مع بعض، ويشيلا محرر السهرة إلى بحري، وينزلها في الصفحة الأولى، في اللحظة الأخيرة، ويشيل الصفحة بنفسو إلى التصوير!
    ماكينة الـ (ريمستار)، تلك التي تحدث عنها حسن ساتي، ماكينة صغيرة، كانت الأيام قد دخلت بها عصر ما بعد (الجمع الرصاصي) ذلك النوع من الجمع الذي (قدد) عيون الجنود المجهولين في تلك المهنة: الطبيعّين، من أمثال الطيب بين، وابو الروس، وابراهيم، وغيرهم من الطبيعين الأفذاذ.
    هذا النوع من الماكينات (أدخلها) للأيام حسن ساتي (رئيس مجلس الإدارة، ورئيس التحرير)، في اطار مشروع تطويري كبير للدار.. وهو المشروع الذي انتهى بإدخال نظام الجمع بالكمبيوتر، في أول مؤسسة صحفية في السودان.
    تلك ايضا، واحدة من حسنات ذلك الـ (حسن) حسن ساتي، على الصحافة السودانية.
    كانت الـ (ريمستار)، في تلك الأيام أيام الجمع بالكمبيوتر- قد أحيلت على المعاش (بالغاء الوظيفة)، غير انها كانت تعمل (بالمشاهرة) في الدار- من وقت لآخر، حين يصيب الكمبيوترات عطل مفاجىء، أو يضربها فيروس، أو حين يكون الجمع أكبر.. أكبر من طاقة الشباب الجميعين على الكمبيوتر،
    فتح عبدالقادر حافظ، فمه ليقول شيئا، غير انه (قفله) سريعا، حين رن التلفون السري، التقط استاذ حسن السماعة، و...
    - الو..
    - أهلا، أهلا - يا أستاذ - كيفك؟
    - ....
    - المكاشفي زعلان؟ زعلان من «الأيام».. زعلان في شنو؟!
    -....
    - طبعا.. ما نشرناه!
    - ....
    - يا أستاذ.. يا استاذ علي.. هذا الحكم حكم حدي، وانت عارف انه لا يجوز حتى للنبي ابطال حد.. حتى ولو كان على فاطمة، و...
    - ....
    - دي تقديراتنا.. تقديراتنا انو ما ينشر.. في نشر الخبر محاضرة للنميري.. تقديراتنا.. نديهو.. نديهو هامش حركة!
    - ....
    - معليش.. معليش يا أستاذ.. (الأيام) ليست هي الصحافة، ولا «القوات المسلحة».. ولا هي التليفزيون، ولا الإذاعة..!
    -....
    - لا، لا.. لا... ما تقول لي الصحافة نشرتو.. ولا القوات المسلحة.. الصحافة خليك منها.. القوات المسلحة دي جريدة التعلمجية ما بقروها.. أنا بتكلم عن الأيام.. الأيام يا أستاذ علي، البتخاطفوها الناس من «7» صباحا، والبتوزع مائة الف نسخة، ولا راجع!
    - ....
    - الاذاعة؟ الاذاعة دا كلام وبشيلو الهواء.. التليفزيون؟ وين مع الكهرتباء القاطعة دي.. لكن دي جريدة.. الزول يكون ماسكا في ايدو.. دي جريدة.. جريدة.. وفي الجرايد.. جريدة الأيام!
    -....
    - أوكي!
    و.. رمى حسن ساتي، السماعة بعصبية، خمّ! نفسا، و(ختّاه)، مسح وجهه، ابتسم يقول:
    - طبعا.. طبعا عرفتوه!
    لم ينتظرنا، ريثما نقول له (بلحيل)، هزّ رأسه، وخت نفسا آخر، ابتسم ابتسامة ساخرة، وقال:
    -) دا علي شمو.. جاء ليعلمنا أمور (أيامنا!
    - أخيرا.. فهمو شنو؟( هكذا مشي صوت نجيب نور الدين، في المسافة التي كانت بينه وبيننا نحن الأربعة، ومشت في المكتب كله).
    - قال ح يتصل ثاني، بعد شوية.. نشوف. وياما في الدنيا ما ح نشوف..! ابتسم، و.. استمر:
    - ما عليكم، نستمر في اجتماعنا.. ها.. مرتضى نسمع منك!
    و.. تكلم مرتضى، بعينيه الذكيتين - ايضا - وهما تحومان هنا وهنا.. وهناك:
    - المضمون.. مضمون الكلمة حقو ما تكون فيها (ملاواة) ولا تكون هتافية.. تكون كلمة حكيمة، ورصينة، فيها قيم.. قيم (ادرأوا الحدود) و.. و..
    قطع حديث مرتضى، رنين التليفون السري، (خمش) حسن ساتي السماعة:
    - آلو..
    -....
    - اوكي!
    و.. رمى هو السماعة، بعصبية اكثر:
    - او.. ووف.. دا علي شمو قال.. قال انشروا الخبر!
    عاينا نحن الأربعة، لبعضنا، وعاينا له هو.. حسن ساتي، الذي كان يوزع عينيه، على عيوننا.. مرة أخرى ابتسم:
    - سيبكم منو, نشر الخبر دي قضية ثانية.. المهم، لازم نخرج (بما هو للتاريخ).. ها عبدالقادر.. أظن عندك كلام!
    و.. تكلم عبدالقادر حافظ:
    - افتكر يا حسن، انك تتصل بالأخ فضل الله محمد، في الصحافة.. تكلمو.. يكون في الصورة.. يعرف نحن طالعين بكرة بكلمة.. عشان باكر، باكر ما يقول ما كلمتوني ليه، عشان الصحافة برضو تكتب!
    - والله دي فكرة.. موافقين يا شباب؟ ها.. هاشم.. مرتضى، نجيب، و... ضرب حسن ساتي التليفون السري:
    -....
    - فضل الله.. ازيك.. معاك حسن ساتي.. انت جاهز؟!
    - ....
    - شوف.. انا جاهز علي الطلاق.. شنطتي يا هادي (ودنقر، يرفع ترافلنغ باك صغيرة، من من تحت التربيزة).. يا هادي والله، جاهزة للسجن.. كوبر، شالا.. سجن ام درمان.. المهم جعفرنميري فضّى السجون من المجرمين، وداير يملاها بالمفكرين، والبقولوا ليه لا.. والناس البكتبو، والناس الأحرار!
    - ....
    - شوف يا فضل الله.. أنا معاي الآن الشباب: نجيب ومرتضى وهاشم كرار وعبدالقادر حافظ.. وقررنا نكتب في قضية محمود.. الاقتراح نوريك.. بتكتب يا فضل الله وللاّ (بتتفنس)؟!!!!
    -....
    - ها.. ها.. ها.. والله دي ياها المحرية فيك.. شكرا.. شكرا يا فضل الله.. شكرا و.. قفل الخط
    - فضل الله قال ح يكتب!
    ابتسم عبدالقادر حافظ، (ارتاح) مرتضى الغالي، رجعنا أنا ونجيب - في وقت واحد - بظهرينا الى الوراء، و.. قبل ان ندخل في موضوع الكلمة مرة أخرى، رن الجرس:
    -....
    - أوكي!
    خت حسن السماعة، ابتسم.. فاحت منه ريحة (ون مان شو) قبل ان يقول:
    - دا علي شمو.. قال ما ينشروا الخبر.. عالم عجيبة ياخي.. عالم تفهم بعد طلوع روح!
    تكلمت قلت شيئا.. وقلت: «طبعا، لا داعي لاحراج محمود قلندر رئيس تحرير القوات المسلحة بمكالمة شبيهة بكالمة فضل الله، ذلك لأن موقف قلندر حساس شوية.
    قال نجيب شيئا، وقبل ان يستكمل حديثه رنَّ التليفون:
    - حسن.. انشروا الخبر!
    - اوكي!
    و.. قبل ان يفتح، أيّ منا، فمه مرة أخرى رن الجرس:
    - حسن ما تنشروا!
    بعد، اقل من دقيقة، من نهاية (الألف) وعلاقة التعجب رنّ الجرس:
    - حسن.. أنشروا!
    في تلك اللحظة - بالتحديد - (انفتح) الباب، ودخل العميد (م) محجوب برير، وهو في لبسته السفاري (البيج)، هو هكذا - دائما- محجوب في لبسته (البيج) تلك، حين يأتي (الأيام) من وقت لآخر، حاملا موضوعا للنشر!
    كان في تلك الأيام من كتاب المقالات، في الأيام.. كعادته سلّم هو على حسن ساتي وحده، وهو يخطو باتجاه تربيزيته.
    - يا محجوب عن اذنك.. عندنا اجتماع!
    لم يتراجع، ولم يعتذر،
    وصل..
    ناول حسن، (موضوعا) استلمه الأخير، رمى به فوق التربيزة، وهو يقول له (خلاص شكرا.. وصل) ويؤشر عليه بيديه الاثنتين معا، ان اخرج!
    - هو تعرف يا أستاذ حسن، الموضوع دا قراه جعفر نميري!
    - أوكي.. عندنا اجتماع يا محجوب.. لو سمحت!
    - تعرف (الريس) اتكيف جدا، من الموضوع دا، وقال لي طوالي يا محجوب أديهو حسن عشان ينشروا بكره!
    (تلك كانت عادة محجوب برير: كل موضوع له قرأه النميري أولا- كما يقول - وكل موضوع له، هو للنشر (يا حسن) كما يقول جعفر نميري)! كان حسن ساتي متعودا مثل ذلك الحديث من محجوب برير، ما أن يأتي إليه، كل يومين ثلاثة.. أو أسبوع، وهو في السفاري البيج، حاملا موضوع.. كان حسن يضحك بينه وبين نفسه، في كل مرة، على طريقة برير الساذجة في تمرير مقالاته.. ويضحك.. في كل مرة على برير، اذ هو يتذكر كيف ان جعفر نميري - كما يشاع- (حبسه) مع بائع لبن، فجر 25 مايو 1969:
    (اللبّاني) المسكين يقال انه (شاف) الدبابات تتحرك من خور عمر، (فجر الجمعة الأغر)، يقال انه (نطط) عينيه، ونهر حماره عرْ.. عرْ عرْ، وهو يتلفت يعاين للدبابات التي أزت ورزت..
    يقال ان النميري أمر عريفا: ألحق (اللبّاني) الحقوه، واعتقلوه، هنا مع محجوب برير!
    الحكاية طويلة، لكن باختصار: كان محجوب برير ضمن (أولاد خور عمر) لكن قبل التحرك بيوم، يقال ان نميري قال (احبسوه): برير دا خشمو خفيف!
    و.. حبسوه،
    وحبسوا (اللباني)!
    لو كان العميد (م) محجوب برير قد دخل على حسن ساتي، في غير ذلك التوقيت، لكان بالتأكيد الموقف (غير). لو لم يكن التوقيت مشحونا بالتوتر، لكان قد ضحك حسن بينه وبين نفسه، ولكن قد ضاحك سيادة العميد، وهو يضحك عليه: (بالله يا برير سلّم على الريس!).. كان يمكن ان يحدث هذا،
    لكن.. لكن لأن التوقيت كان (غير)، فقد حدث ما أذهل برير، ربما إلى يوم الناس هذا:
    - (خمش) حسن ساتي الموضوع - سريعا جدا من تربيزته، و... (فو) (فننو) باتجاه سيادة العميد برير:
    - (انعل..... انت، و.. نميري ذاتو؟) أمشي لي نميري بتاعك دا، قول ليهو حسن ساتي قال ليك.. قال ليك ما بنشرو.. وقول ليهو حسن ساتي قال ليَّ، تاني ما ح ينشر لي أي موضوع تاني، بعد كدا!

    (نطط) محجوب برير عينيه االاثنتين معا،
    بهت لثانية، أو ثانتين،
    ثم، (دنقر).. دنقر يلملم موضوعه، ذلك الذي كان قد تطاير جملة.. جملة، وراء كرسي عبدالقادر حافظ، و.. خرج، ولمْ.. لم يقل حتى مع السلامة..
    لم يقلها حتي لحسن ساتي..

    حسن ساتي و.. بسْ!
    و.. شقّ بطن سكون تلك اللحظة، رنين التليفون السري، خمش حسن ساتي السماعة وكان نفسه لا يزال (مخموما):
    - أيوه.. حسن!
    -....
    - يا علي، يا علي شمو (هكذا بدون استاذ) أيه الحاصل دا.. مرة انشروا الخبر، مرة ما تنشروه.. ياخي، اذا انت بتتعامل كدة مع الاذاعة، والتليفزيون ما تتعامل كدا مع (الأيام).. دي جريدة دي يا علي.. جريـــــدة.. جريدة عندها زمن محدد.. انت داير (الأيام) بجلالة قدرها كلو، تطلع الساعة عشرة صباحا وللاّ شنو؟!
    -....
    - اوكي.. اوكي يا علي!
    و.. خت السماعة،
    لم يتحرك لسان...
    كان الكلام، في تلك اللحظة (كلام زعل).. وكان يمشي فقط بين عشرة عيون، حين رن جرس التليفون السجم، بعد أقل من دقيقة ونُص:
    -....؟
    - دا كلام نهائي؟ نهائي يا علي؟!
    - ....
    - اوكي!
    وخت السماعة ليقول لنا: علي شمو قال انشروا الخبر، لكن.. لكن أكتلوه!
    (اكتلوه)
    كانت تعني، ألا ينشر في مكان بارز، في الصحيفة.
    و.. نشرناه (مكتولا): ظهر خبر تأييد محكمة المكاشفي لاعدام الاستاذ محمود في عمود صغير جدا في الجانب اليسار أسفل الصفحة الأولى، من الأيام. كان ذلك بتاريخ 17 يناير 1985!
    بعد شهر، أو أقل من الانتفاضة، (شلت أنفاسي وطلعت) لمكتب الأستاذ علي شمو.. مكتبه التجاري، في الطابق الثالث، عمارة الأخوة، في الخرطوم:
    - تعرف يا هاشم (وانتو في اجتماعكم) في الليلة ديك.. طبعا لاحظتم انني كنت اتصل كثيرا بحسن ساتي.. كنت بين كل اتصال واتصال أحاول الاتصال بجعفر نميري، دون جدوى: تلفوناتو السرية لا ترد.. كنت ابحث عنه في القصر، وفي القاعة، وفي القيادة.. حتى .. تلفونو الفي البيت كان ما برد..
    تقديراتكم حول عدم النشر كانت في محلها تماما.. غير كده كنت أحاول الاتصال به لأنو كانت هنالك رسائل تأتيني من بره.. وكان هنالك وفد أو وفدين يطلبان لقاءه.. وكان هنالك سفراء زي ما فهمت من الخارجية.. لكن جعفر نميري كان في ذلك الوقت معزولا تماما.. كان معزولا حتى عن وزير اعلامو!
    صدقني، لو كنت لقيت نميري في اليوم داك.. وفي تلك الليلة، كنت سأوضح له الصورة تماما.. كنت سأقول ليهو قتل الأستاذ محمود خطأ.. خطأ كبير جدا جدا!

    *
    *
    *


    أبقوا معنا.

    الحلةق المقبلة (د)، وهي عن كلمة الأيام في ذلك الاجتماع السري. الكلمة التي كتبت ليل الأربعاء، بعد (شرشحة) محجوب برير) وكلام علي شمو النهائى!
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

02-14-2006, 09:50 AM

عبدالكريم الامين احمد

تاريخ التسجيل: 10-06-2005
مجموع المشاركات: 32419
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: عبدالكريم الامين احمد)

    up
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

02-14-2006, 04:47 PM

Hani Abuelgasim

تاريخ التسجيل: 10-26-2003
مجموع المشاركات: 1103
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: عبدالكريم الامين احمد)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

02-14-2006, 06:46 PM

زياد جعفر عبدالله

تاريخ التسجيل: 11-15-2005
مجموع المشاركات: 2332
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: عبدالكريم الامين احمد)

    Quote: كان منظر الأستاذ محمود، وهو في تلك الوقفة، يجسد حالة أمة بحالها
    أمة تحت الإذلال!
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

02-15-2006, 08:22 AM

najua hussain

تاريخ التسجيل: 12-18-2004
مجموع المشاركات: 169
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: زياد جعفر عبدالله)

    عزيزي هاشم
    واصل .. وأنخر في الذاكرة فأنا أعلم بأن هناك الكثير الذي لم يخرج بعد.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

02-16-2006, 12:25 PM

Yasir Elsharif

تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 17734
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: عبدالكريم الامين احمد)

    التحايا لك يا أستاذ هاشم كرار، أيها الموجوع.. والتحايا لك يا أستاذ عبد الكريم والشكر على نقل الكتابة الوثائقية..

    والتحايا لكل الذين وردت أسماؤهم وأسماؤهن في هذا السرد البديع..

    ومواصلين..

    آخر مداخلة لي في هذا البوست كنت قد كتبتها في يوم الخميس 19 يناير 2006، وبعد زمن قليل علمت بخبر الحادث ووفاة إبننا الشريف في ذلك الضحى الحزين.. أذكر أنني قرأت في تلك الأيام خبر وفاة شاب سوداني إسمه إيهاب بسبب حادث سيارة في الدوحة، وللأسف كانت بسبب استهتار بعض الشبان الذين دهسوه بسيارتهم أثناء عملية تسمى "التفحيط"!!.. له الرحمة ولآله وأسرته الصبر وحسن العزاء..

    إنا لله وإنا إليه راجعون

    (عدل بواسطة Yasir Elsharif on 02-16-2006, 12:32 PM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

02-19-2006, 07:56 AM

Yasir Elsharif

تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 17734
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: عبدالكريم الامين احمد)
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

02-19-2006, 02:19 PM

عبدالكريم الامين احمد

تاريخ التسجيل: 10-06-2005
مجموع المشاركات: 32419
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: Yasir Elsharif)

    Quote: الباشمهندس عبد الكريم…..استاذنك وانت سيد
    البوست ( التاء دي لزومها شنو)!!!!!!


    الرجل المنظم جدا،
    والمثابر: دكتور ياسر.
    ابهجتني تحيتك لكل الذين وردت اسماؤهم في «االسرد».. هم بحق فتية (كانوا) وفتيات (كن) يستحقون التحية، ولا `زالوا .
    ابهجني أنك لم (تقصر) مع عبدالكريم، ذلك الذي (جرجرني) هذه الجرجرة (التاريخية).. تماما مثلما (جرجرني)، ذات يوم من أيام الدوحة، الحبيب دكتور حيدر بدوي، لأسجل «الشريط» الذي قلت إنه قد أصبح، ضمن الوثائق التاريخية للجمهوريين.
    عبدالكريم، جدير بالمعرفة.
    يكفي ا نه «عبد» فقط لـ «الكريم»، في زمن (النخاسة) هذا، وما أكثر عبيد كل ما هو غير اسم الجلالة في هذا الزمن!!!
    أزيدكم؟
    نعم، هو باشمهندس.. وفي الهندسة (مساح) دمع البكا!
    أزيدكم!
    عفوا.. الباقي عليك!
    لم أنسى:
    ليكن العزاء أن ابنكم (الشريف).
    (ذهب إلى أب أرحم».
    وليكن العزاء في شقيقكم «..... وعسوا أن تكرهوا شيئا، وهو خير لكم، والله يعلم وأنتم لا تعلمون». و.. وقل ـ يا صديقي ـ ربي ـ زدني علما، في كل وقت أنت فيه في تقوى الله!
    أكيد ح أواصل،
    ونواصل...
    الحلقات طويلة، لكن الكتابة تحتاج إلي مجابدة بين (دوامين)، وفي هذه الدوامة، المادوامة!
    و.. قبل أن (أمشي) سأطرح عليك سؤالا واحدا: كيف يمكن أن نربط بين مقتل الاستاذ محمود، ومقتل (بلول)؟
    أجزم انك، لن تتصل بصديق،
    ولن تستعين بالجمهور،
    وأنت الحصيف..
    لكن قبل أن (تربط) علي (رابط)، أرجوك انتظرني ريثما (أربط) أنا... أنا (الرابط) من زماآآن في اسكيل H! }

    هاشم كرار


                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

02-20-2006, 09:14 AM

Yasir Elsharif

تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 17734
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: ام المفاجات (الصحفي هاشم كرار يروى من قلب صحيفة الايام اسرار اعدام الشهيد محمود محمد (Re: عبدالكريم الامين احمد)

    الأستاذ صاحب السرد البديع هاشم كرار،

    نعم يا سيدي أنا أزعم أني أعرف الإجابة على سؤالك:


    Quote: و.. قبل أن (أمشي) سأطرح عليك سؤالا واحدا: كيف يمكن أن نربط بين مقتل الاستاذ محمود، ومقتل (بلول)؟


    فالجماعة الذين قتلوا بلول ورفاقه الشهداء كانوا يخشون من قيامهم بإلغاء القوانين التي دفع الأستاذ محمود حياته ثمنا في سبيل مقاومتها.. وقد تمكن نفس هؤلاء الجماعة "الإنقاذيون" من ترويع الشعب السوداني وتركوا مثل هذه النتائج الظاهرة في هذه الصورة..



    بل أخطر منها على يد الجنجويد وغيرهم.. وقيل التسوي بجنجويدك يغلب أجاويدك..

    وها هي نفس الأفعال التي عجّلت بنهاية جعفر نميري تعجّل بنهاية عمر البشير ومن معه من اللصوص القتلة.. وكاتل الروح وين بروح؟؟!!

    "لكل أجل كتاب".. والجماعة أجلهم قرّب بإذن واحد أحد..

    والسلام والشكر لك يا عزيزنا الباشمهندس عبد الكريم وأنت تقوم بالجرجرة وتنقل كتابة المجرور.. فالجار والمجرور محل تقديرنا العظيم..