تجاعيدُ كفّيكِ ، حبّي // ليلى عبد المجيد

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 16-10-2018, 02:22 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة الدراسات الجندرية
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى صورة مستقيمة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
14-02-2004, 10:36 AM

ميرفت

تاريخ التسجيل: 08-04-2003
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


تجاعيدُ كفّيكِ ، حبّي // ليلى عبد المجيد

    تجاعيدُ كفّيكِ ، حبّي



    أنتِ أمي
    التي طوّحتني
    إلى أوّلِ الله

    حين المدى نصفُ أهزوجةٍ
    والزمانُ ضنينٌ .. ضنينُ
    تعَنْكَبَ حتى أدارَ قفاه
    كما لم يكن .

    أسمّيكِ ، وردةَ الروحِ
    ثمّ أحلم بالمنام.

    أخبّئُ عند حفافي السواقي المساءات
    أهزُّ جذوع البساتين
    في أوّل الصيفِ
    في آخر الصيفِ
    ثم ألملم ، عن صفحةِ الماء ، وجهي
    لكي أصطفيكِ من
    الغبَشِ الوطني

    هيولايَ أنتِ
    وفاكهتي ال لم تزلْ
    تُنهضُ الوقتَ
    والأمة المقحلة.

    أحبكِ،
    هذا زمان ٌ تكلّس
    خلف الغبار الكثيف
    تفلّس ..
    حتى تطَامنَ فيه
    حواةُ الكلامِ
    رعاةُ الحرام
    الحواةُ .. الرعاةُ .. الزناةُ
    يعدّون موتنا على مهلهم
    يرسمون الصوى المخجلة

    أحبكِ،
    ثمّ أدينُ الأصابع
    خلفَ الكواليس ، ترفو التراب
    عليكِ ، عليّ

    أدينُ رجالاتها ..
    و..
    أدينُ كراماتها الموجّلة .

    أحبكِ،

    في زمن الفلسفات الرديئة
    والساسةِ المُرْهَقين
    وفرسان هذا الغبار
    ـ الذي يسقفُ الريح ـ
    يقنونَ كل الحبائك
    ـ حسب الطقوس ـ
    إلى آخر المهزلة.

    أحبك،

    ليس على الأفق ما يلمح الآن
    غير المراثي التي أوقدوها
    وهذا العويل الذي
    يترك الروح عريانةً
    في المتاه.

    أحبكِ،



    ليس سوى الأسئلة.


    أحبكِ،

    إني تحدّرتُ من شاهق الصحو
    أحصي الهواء الذي بعثروه ثلاثاً
    وأشهق ..

    بلّلتني الحروف

    أحبكِ،

    أحبُّ تجاعيدَ كفّيك
    حين المدى نصفُ أهزوجةٍ
    والزمانُ ضنينٌ .. ضنين
    تعنكبَ حتى أدار قفاه ،
    كما لم يكن .

    أحبك،
    ألفَ انهيار، أحبك
    منذ احتقانِ المراحل
    منذ الكسوف
    ولثغ صغار يطوف
    بدنيا الكلام ، الحروف

    ثم ،
    احبكِ
    شمسُ النهار على راحتيكِ
    هي البسملة.
    أحبكِ
    في النبضِ أنتِ
    وفي السورِ المنزّلة

    ليلى عبد المجيد / كوستي

    ( مكتوبة عام 94 تقريباً .. والقصيدة تحكي شغف ليلى بالدامر ، على طريقتها .. وهي كانت مجرد مسوّدة قد لا تكون مكتملة ، لدرجة انها كانت مكتوبة من دون عنوان.... ميرفت )
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

العنوان الكاتب Date
تجاعيدُ كفّيكِ ، حبّي // ليلى عبد المجيد ميرفت14-02-04, 10:36 AM
  Re: تجاعيدُ كفّيكِ ، حبّي // ليلى عبد المجيد nassar elhaj14-02-04, 11:40 AM
  Re: تجاعيدُ كفّيكِ ، حبّي // ليلى عبد المجيد عشة بت فاطنة14-02-04, 11:52 AM
    Re: تجاعيدُ كفّيكِ ، حبّي // ليلى عبد المجيد Alia awadelkareem14-02-04, 12:00 PM
  Re: تجاعيدُ كفّيكِ ، حبّي // ليلى عبد المجيد شريف محمد ادوم14-02-04, 02:17 PM
  Re: تجاعيدُ كفّيكِ ، حبّي // ليلى عبد المجيد ميرفت14-02-04, 04:34 PM
  Re: تجاعيدُ كفّيكِ ، حبّي // ليلى عبد المجيد ميرفت14-02-04, 04:39 PM
  Re: تجاعيدُ كفّيكِ ، حبّي // ليلى عبد المجيد ميرفت14-02-04, 04:44 PM
  Re: تجاعيدُ كفّيكِ ، حبّي // ليلى عبد المجيد ميرفت14-02-04, 04:50 PM
  Re: تجاعيدُ كفّيكِ ، حبّي // ليلى عبد المجيد نادر15-02-04, 07:37 AM
  Re: تجاعيدُ كفّيكِ ، حبّي // ليلى عبد المجيد ميرفت15-02-04, 03:24 PM
  Re: تجاعيدُ كفّيكِ ، حبّي // ليلى عبد المجيد شريف محمد ادوم15-02-04, 09:19 PM
  Re: تجاعيدُ كفّيكِ ، حبّي // ليلى عبد المجيد السمندل17-02-04, 05:18 PM
  Re: تجاعيدُ كفّيكِ ، حبّي // ليلى عبد المجيد Abdalla Gaafar17-02-04, 10:37 PM
  Re: تجاعيدُ كفّيكِ ، حبّي // ليلى عبد المجيد Ala Asanhory17-02-04, 11:15 PM
  Re: تجاعيدُ كفّيكِ ، حبّي // ليلى عبد المجيد الجندرية18-02-04, 11:15 AM
  Re: تجاعيدُ كفّيكِ ، حبّي // ليلى عبد المجيد Ala Asanhory20-02-04, 02:16 AM
  Re: تجاعيدُ كفّيكِ ، حبّي // ليلى عبد المجيد Ala Asanhory20-02-04, 02:16 AM
  Re: تجاعيدُ كفّيكِ ، حبّي // ليلى عبد المجيد ميرفت21-02-04, 06:42 PM
  Re: تجاعيدُ كفّيكِ ، حبّي // ليلى عبد المجيد بلدى يا حبوب21-02-04, 07:16 PM
  Re: تجاعيدُ كفّيكِ ، حبّي // ليلى عبد المجيد ميرفت21-02-04, 07:27 PM


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de