فهم الكتابة لإتقان فن الكتابة

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-09-2018, 06:52 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف النصف الثاني للعام 2005م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
22-07-2005, 01:05 AM

اشرف السر
<aاشرف السر
تاريخ التسجيل: 06-12-2003
مجموع المشاركات: 1562

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


فهم الكتابة لإتقان فن الكتابة

    تقدمه:
    لفظ كتابة في عنوان البوست وأينما يرد هنا يُقصد به الكتابة الأدبية فقط ، إلا إذا صُرِّح بغير ذلك.

    إحالة:
    فكرة هذا البوست نبعت من الاختلافات الكبيرة -وبعض الآراء المغلوطة- في قراءة وفهم وتناول ونقد أعمال الروائي/ محسن خالد..

    تذكرة:
    (من ألّف فقد استهدف، أي انتصب كالغرض يُرمى. ومن التمس عيباً وجده)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-07-2005, 01:06 AM

اشرف السر
<aاشرف السر
تاريخ التسجيل: 06-12-2003
مجموع المشاركات: 1562

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


(1) اقتباسات (Re: اشرف السر)

    (1)
    اقتباسات




    "اللغة حاستك السادسة
    بها تتأمل العالم
    وتفكر بالكلمات والخطابة والنشيد والكتابة
    وحديث كالمطر؛
    تعلم فن الكتابة"
    (هوفارد ريم-شاعر نرويجي)

    "فوق الورقة البيضاء تكمن للانقضاض
    الأحرف التي يمكنها أن تنتظم خطاً
    الجمل المحاصرة التي لا مفر أمامها
    ثمة في قطرة الحبر خزين هائل
    لصيادين بغمزة عين، جاهزين للانزلاق أسفل عبر
    القلم المنحدر؛
    يحيطون بالأيل، يصوبون النار"
    (فيسوافا شيمبورسكا – شاعرة بولندية)

    "الذي يتذوق الكتابة لن يستطيع أن يعود عنها . فكلما تقدم بي الوقت "في الحياة والكتابة" تأكدت من عدم قدرتي على الإخلاص لأي شيء في الحياة سوى الكتابة، وزاد يقيني بأن أجمل ما في العالم على الإطلاق هو الكتابة خصوصاً إذا كنت حراً فيها"
    "الحياة بعيداً عن الكتابة ستكون دائماً ضرباً من الذل والخوف في عالم عراء شديد الوحشية . بدون الكتابة أكون . بالكتابة فقط استطيع الزعم أنني أحيا معظم أشكال النضال والمؤسسات التي عبرتها كانت قابلة للخذلان والانهيار والخسارة . لم يبق لي بعد كل ذلك غير الكتابة القلعة التي لا تستطيع الحياة أن تهزمها"
    (قاسم حداد – شاعر بحريني)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-07-2005, 01:07 AM

اشرف السر
<aاشرف السر
تاريخ التسجيل: 06-12-2003
مجموع المشاركات: 1562

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


(2) (Re: اشرف السر)

    (2)



    الأجناس الأدبية على اختلافها من شعر، أو قصة قصيرة، أو رواية، أو مقال أو نص مسرحي ، كلها تحوي عناصر تعمل بصورة مباشرة أو غير مباشرة على تحديد قيمتها الفنية.
    فعملية قراءة ونقد الأدب عموما ، وقراءة الأعمال الروائية والقصصية على وجه الخصوص تستلزم قراءتها كنص متخيل لا يجوز محاسبة المبدع على مضامينه، أو ما يجيء على لسان شخصياته المتخيلة أساساً، فهي ليست وثيقة تاريخية لمجتمع ما ، لا وليست شهادة على أخلاق وسلوكيات وتَدَيُّن بلد ما.
    لذا فإنه من الصعب أن يتم تناول الرواية مثلا بمعزل عن المتعة الجمالية والفنية، ومن حيث الصياغة والتراكيب ووسائل التعبير المضمنة في العمل، وقد يقول قائل إن الرواية هي وثيقة أو سجل قد يكون أصدق من التاريخ أحيانا، كما ذهبت إلى ذلك المدرسة الواقعية الاشتراكية، فالرد عليه يكون من ناحية أن الرواية هي عمل في إطار قالب فني متخيل قد يسمو ليصير وثيقة تاريخية ولكنها لا تحتمل إبعادها عن قالبها الأصلي بأي حال من الأحوال.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-07-2005, 01:09 AM

اشرف السر
<aاشرف السر
تاريخ التسجيل: 06-12-2003
مجموع المشاركات: 1562

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


نموذج للقراءة (Re: اشرف السر)

    (3)
    نموذج من: وجع الهامش يتمادي ضد فصام اللغة
    (قراءة نقدية للطريق إلى المدن المستحيلة)
    للسموأل حسان أبوسن "كاتب سوداني مقيم بالإمارات"






    لعلنا نستطيع مقاربة اللغة كقضية إشكالية في رواية "الطريق إلى المدن المستحيلة" من خلال محورين رئيسيين هما:
    أولا: اللغة بما حملته من تغيير تخييلي كبير معارض لمعظم الاتجاه السائد للرواية سودانيا و عربيا و القائم على ذهنية مستندة إلى الأدب البلاغي و مجترة من هذا الإرث في صرامة بالغة، الى افاق اخرى بحيث يمكن القول بأنها باتجاه فتح مجال اكبر تلجه الرواية السودانية المعاصرة وتنحو فيه نحو لغة غير مرهونة سوى لارادتها، لغة تتساير مع الفكرة دون أن تقصر عنها و لذا فالفكرة مهما تعقدت فيها فانها قادرة على استيعابها و الخروج باجتراحاتها.
    وبرغم ما قد يترتب على هذا الاتجاه من هجوم من قبل الحرس القديم، حرس اللغة/ الأيقونة و التابو المثلث" و المعين بالسكوت عنه حد الابتذال، فان ما يغبط حقا هو ان ثمة احساساً خفي لدي المؤلف بضرورة الحفر في هذا الاتجاه في عناد يتأسس على وعي المساءلة. وعلى الرغم من ان قضية اللغة في النص الأدبي و استخداماتها لم تكن يوما بعيدة عن الهاجس النقدي الذي اوغل كثيرا في تفكيك النص الادبي، و قراءته سواء من خلال تيارات النقد الكلاسيكي او تيارات النقد الحديث و على رأسها البنيوية بمدارسها و كانت الاخيره ،دون شك، الاكثر تركيزا علي اللغة بحد ذاتها كاساس تنطلق منه رؤية العمل الادبي. إلا انه من الصعوبة القول - في سياق الإبداع الروائي و اتجاهات النقد المعاصر - بوجود درجة معقولة من التلازم بين هذا النقد الذي استند في معظمه على تراث حداثوي غربي، و انطلق مؤسسا عليه ككيان مستقل، و بين النص او العمل الابداعي، بل اكثر من ذلك نجد في احيان كثيرة ان النقد صار يميل الى احتواء هذا العمل وفق حساباته و نظرياته اكثر من قراءته و محاولة الاقتراب منه لذا فإننا في أحيان كثيرة نتساءل عن المستويات المتقدمة التي يطرحها إشكاليا النقد المعاصر و اشتباكاته المعرفية و الفلسفية و عن مدى استجابة النصوص الأدبية لهذه الاشتباكات. هذا ما يدفعنا إلى تساؤل آخر هو: هل ثمة تعيين للغة في العمل الروائي يطرحه النقد و يرشحه دون غيره؟ بمعني هل ثمة قالب لغوي محدد ينبغي أن تكتب به الرواية؟ الأجابة الاكثر استلهاما لملاءمات الابداع الادبي و الذي يرفض الاجابات المطلقه، أن ليس ثمة معيار محدد واحد يصلح قصرا كقياس و إن اختلفت الآراء باختلاف الرؤية ، فبجانب الجدل الطويل الذي دار حول الأدب و مركز القيمة و انتقالاته ما بين الشكل و المضمون، دار جدل آخر حول كيفية كتابة الرواية التي تعبر تعبيرا حقيقيا عن زمنها و انفعالاتها حين بدا أن اللغة الفصحى لا تعبر حقيقة عن انفعالات الناس، و قد استقر التيار الأكبر على فكرة كتابة الحوار بلغة اقرب إلى لغة الناس اليومية أو العامية حيث تتميز بالكثافة في المعني و تضفي على النص الحيوية و النبض ،بينما يبقي السرد باللغة الفصحى كلغة معيارية و هو ما سارت عليه الرواية العربية المعاصرة في معظمها.
    أما على مستوى النقد الأدبي عالميا فقد اهتم بما يعرف بالتماسك التام للنص الأدبي COHERENCE برغم اختلاف تيارات هذا النقد على مفهوم التماسك التام فبينما تذهب البنيوية ممثلة في رولان بارت على تخريج هذا المفهوم على انه التماسك الداخلي للنص أو النظام الشكلاني بما وضحه ببروز الدال و تراجع المدلول. ركزت تيارات أخرى على البعد الاجتماعي للعمل الأدبي و النفسي للمؤلف، و هي تيارات اختلفت جزئيا و إن اتفقت على الفكرة بشكل عام. إلا أن ما يبدو في تقديرنا اكثر مقدرة على الاستجابة لمفهوم التماسك المذكور وبالتالي على قراءة النص و الإنصات إليه ، هو ما أشار إليه لوسيان جولدمان مفكر البنيوية التكوينية الذي حدد هذا التماسك بدراسة النص على مستويين هما مستوى بنية النص الداخلية والنظام الانفعالي لشخصية المؤلف و إدماج هذين المستويين في البنية الثقافية و الاجتماعية التي ينتمي إليها المؤلف و تظهر قدرات هذا الاتجاه في مقدرته على إعادة العلاقة الاشتباكية بين النص و النقد و يعزز قدرة الأخير على الإنصات لما يقوله النص وفي نفس الوقت يحرره من القبضة الخانقة للمؤلف و مؤثرات العلاقات الاجتماعية وانعكاسها على النص الامر الذي كان يهيمن على الرؤية النقدية لفترة طويلة.. في ضوء ذلك يمكن وصف اللغة التي حفلت بها رواية «الطريق الى المدن المستحيلة» بالحيوية والسخونة والخروج عن القانون.. الحيوية و السخونة في هذه اللغة لأنها جاءت في سياق ذهني ادمج المؤلف في النسق او النظام الاجتماعي لابطاله ولو لم ينتم الى هذا السياق واقعياً وبالتالي كان اصيلا في اضفاء اسقاطاته دون ان يفرض علينا التعامل معه كمؤلف و الخروج عن القانون لانها آثرت التمرد على البدهيات و استفزازها، فنحن نقرأ هذه الرواية وقبل ان نتعامل معها كالاحجية و نركن الى الخمول متلذذين بالموضوع يباغتنا سؤال لغوي بحت مبعثه الاشتقاقات غير المألوفة او التساؤل عن شرعية التركيبات اللغوية الجاهزه.
    هذا الخروج بالذات هو محاولة التخريب الجميل الذي اعمله المؤلف في جسد الرواية السودانية المكبلة بالتحفظات و قواعد النظام العام و هذا الاتجاه نفسه هو الذي سار فيه الروائي الشاب احمد حمد الملك و لكن مع النزوع إلى رمزية عالية جسدتها روايته «الفرقة الموسيقية»
    ثانيا: اللغة التي يمكن أن نطلق عليها لغة المسكوت عنه في الأدب وهي لغة الحياة اليومية بإيقاعها العادي بكل ما فيه من شتائم الشوارع الخلفية و مفردات الخطاب المحبب" و المقموع اجتماعيا و التي جاءت في النسيج الروائي لتجعله حقيقيا و غير مهذب. وهذا المزج لحياة الناس الحقيقية جعل الرواية اكثر مقدرة على حشد المفارقات المذهلة التي شهدها المجتمع السوداني في مواره الرهيب خلال العقدين الأخيرين.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-07-2005, 04:37 PM

محمد الامين احمد
<aمحمد الامين احمد
تاريخ التسجيل: 28-08-2004
مجموع المشاركات: 5112

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فهم الكتابة لإتقان فن الكتابة (Re: اشرف السر)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-07-2005, 00:28 AM

اشرف السر
<aاشرف السر
تاريخ التسجيل: 06-12-2003
مجموع المشاركات: 1562

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فهم الكتابة لإتقان فن الكتابة (Re: محمد الامين احمد)

    الأخ محمد الأمين



    شكرا مؤكدا لمرورك الكريم،، أسال الله أن أكتب ما يفيد..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-07-2005, 07:13 AM

بلدى يا حبوب
<aبلدى يا حبوب
تاريخ التسجيل: 29-05-2003
مجموع المشاركات: 8499

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فهم الكتابة لإتقان فن الكتابة (Re: اشرف السر)

    الاخ/ اشرف
    واصل هذا العطاء وكم تعم الفائدة
    تحياتى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-07-2005, 11:47 AM

محمد الامين احمد
<aمحمد الامين احمد
تاريخ التسجيل: 28-08-2004
مجموع المشاركات: 5112

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فهم الكتابة لإتقان فن الكتابة (Re: اشرف السر)

    الاخ اشرف السر

    بل انا شاكر لك جهدك و وقتك

    حقيقة بوستك فيه نقاط كثيرة محفزة على التفكير و لكن ,اسمح لى
    لن اعلق على رواية تيموليت الى ان تكتمل فمن الظلم ان تحكم
    على عمل ما من غير ان يكتمل.

    بالطبع سوف تسأل اذا و فيما اعتراضى و تأيدى لقرار الطيب
    مصطفى القاضى بحجب الصفحة و سوف احيلك لهذا البوست حتى نوفر
    هذة المساحة لفهم الكتابة لإتقان فن الكتابة.

    هل اصبحت عضويه س.اون لاين المخلب الذي تمزق به الحكومه ج... كتابات محسن خالد...

    تحياتى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-07-2005, 12:00 PM

اشرف السر
<aاشرف السر
تاريخ التسجيل: 06-12-2003
مجموع المشاركات: 1562

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فهم الكتابة لإتقان فن الكتابة (Re: محمد الامين احمد)

    الأخ الفاضل/ محمد الامين احمد


    أشكرك على وصلة البوست،، وساواصل متابعتي لكل ما يرد هناك بإذن الله

    قولك اعجبني جدا
    Quote: اسمح لى
    لن اعلق على رواية تيموليت الى ان تكتمل فمن الظلم ان تحكم
    على عمل ما من غير ان يكتمل.

    ففعلا في بداية تيموليلت يؤكد محسن خالد ان ما يكتبه (قد) يفيده مستقبلا في كتابة رواية ما...
    واتفق معك في حكمة الانتظار حتى نرى الصورة النهائية للعمل حتى نحكم عليه بعدل..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de