مهرجان سودانى بنيو جرسى
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 18-11-2017, 10:02 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف النصف الأول للعام 2004م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

اليوم الجمعة الحزينة .. موت المسيح وصلبه.. استشهاده

09-04-2004, 01:33 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 23434

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


اليوم الجمعة الحزينة .. موت المسيح وصلبه.. استشهاده


    http://www.gospelcom.net/ibs/bibles/arabic/index.php

    وَلَمَّا جَاءَتِ السَّاعَةُ الثَّانِيَةَ عَشْرَةَ ظُهْراً، حَلَّ الظَّلاَمُ عَلَى الأَرْضِ كُلِّهَا حَتَّى السَّاعَةِ الثَّالِثَةِ بَعْدَ الظُّهْرِ. وَفِي السَّاعَةِ الثَّالِثَةِ، صَرَخَ يَسُوعُ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ: «أَلُوِي أَلُوِي، لَمَا شَبَقْتَنِي؟» أَيْ: «إِلهِي إِلهِي، لِمَاذَا تَرَكْتَنِي؟» فَقَالَ بَعْضُ الْوَاقِفِينَ هُنَاكَ لَمَّا سَمِعُوا ذلِكَ: «هَا إِنَّهُ يُنَادِي إِيلِيَّا!» وَإِذَا وَاحِدٌ قَدْ رَكَضَ وَغَمَسَ إِسْفِنْجَةً فِي الْخَلِّ وَثَبَّتَهَا عَلَى قَصَبَةٍ وَقَدَّمَهَا إِلَيْهِ لِيَشْرَبَ، قَائِلاً: «دَعُوهُ! لِنَرَ هَلْ يَأْتِي إِيلِيَّا لِيُنْزِلَهُ! » فَصَرَخَ يَسُوعُ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ، وَأَسْلَمَ الرُّوحَ. فَانْشَقَّ سِتَارُ الْهَيْكَلِ شَطْرَيْنِ مِنْ أَعْلَى إِلَى أَسْفَلُ. فَلَمَّا رَأَى قَائِدُ الْمِئَةِ الْوَاقِفُ مُقَابِلَهُ أَنَّهُ صَرَخَ وَأَسْلَمَ الرُّوحَ، قَالَ: «حَقّاً، كَانَ هَذَا الإِنْسَانُ ابْنَ اللهِ!» (Mark 15:33-39 IBS)إنجيل لوقا الأصحاح 15..


    هذا اليوم الجمعة يوافق ذكرى "وفاة" سيدنا المسيح عيسى ابن مريم على الصليب، كما يقول الإنجيل، في النص بعاليه، وهو قول يؤيده بعض المسلمين، ولكن لدى الأستاذ محمود نجد التفسير الواضح للاضطراب الذي نراه حول مفهوم موت المسيح "فلما توفيتني، كنت أنت الرقيب عليهم".. وليس هذا هو موضوع بوستي.. وإنما أريد أن أعرض رؤية الأستاذ محمود عن "اللاهوت والناسوت" في شخصية المسيح.. ولذلك سأنقل لكم رسالة له لأحد السائلين يسأله: "متى قال الله: يا عيسى ابن مريم!! أأنت قلت للناس اتخذوني وأمي إلهين من دون الله"


    متى قال الله:
    يا عيسى ابن مريم!! أأنت قلت للناس؟؟

    الجبلين في 23/ 7/ 1962
    حضرة الأخ الكريم الشيخ عبدالرحيم
    تحية طيبة، مباركة، زاكية..
    أما بعد، فقد ظللت دائم التفكير في سؤالك الممتع من الآيات الكريمات:
    (وإذ قال الله يا عيسى ابن مريم: أأنت قلت للناس اتخذوني، وأمي، إلهين من دون الله؟؟ قال: سبحانك!! ما يكون لي أن أقول ما ليس لي بحق.. إن كنت قلته فقد علمته.. تعلم ما في نفسي، ولا أعلم ما في نفسك.. إنك أنت علام الغيوب.. ما قلت لهم إلا ما أمرتني به: إن أعبدوا الله، ربي، وربكم.. وكنت عليهم شهيدا ما دمت فيهم، فلما توفيتني كنت أنت الرقيب عليهم، وأنت على كل شيء شهيد إن تعذبهم، فإنهم عبادك.. وإن تغفر لهم، فإنك أنت العزيز الحكيم قال الله هذا يوم ينفع الصادقين صدقهم.. لهم جنات تجري من تحتها الأنهار، خالدين فيها أبدا، رضي الله عنهم، ورضوا عنه.. ذلك الفوز العظيم.. لله ملك السموات، والأرض، وما فيهن، وهو على كل شيء قدير)..
    فقد سألت أنت في أحد مجالسنا الليلية بمدني: (وإذ قال الله: يا عيسى ابن مريم أأنت قلت للناس اتخذوني وأني إلهين.. إلخ الآية.. سألت: متى قال الله ذلك؟؟ وقد أجاب بعض الأخوان الحاضرين: إنه يقول ذلك يوم القيامة، وإنما عبر عنه بالماضي لتحتم وقوعه.. وهذا هو التفسير الذي يطالعك به المفسرون.. وقد علمت أنك لا تسأل عن هذا، لأنه غير كاف.. وقلت لك لا يحضرني الآن فيها شيء، وساخبرك فيما بعد.. وقد ظللت مشغول الخاطر بهذا السؤال الطريف طوال هذه المدة الطويلة..
    واضح لكل من يعرف التوحيد انه لا يمكن أن يقال أن الله سيقول يوم القيامة، لأن الله قائل في الأزل، وفي الأبد، وفيما بين ذلك، وفي كل لحظة: (كل يوم هو في شأن) من غير أن يطرأ عليه الحدثان.. ولو أن الله ليس بقائل، أبدا، وسرمدا، ثم قال يوم القيامة لقامت به الحوادث.. وهذا خطأ في أوليات التوحيد.. لم يبق إلا أن الله قال ذلك، وهولم يزل قائلا، تبارك، وتعالى، ولن ينفك.. ولقد قلنا، نحن الجمهوريون، في كتيبنا (الإسلام): (نحن نسمع الناس يقولون: إن القرآن كلام الله، فما معنى هذا؟؟ إن الله ليس كأحدنا، وليس كلامه ككلامنا بأصوات تنسل من الحناجر، فتقرع الاذان.. إن كلام الله خلق فالشمس تطلع، فترسل الضوء، والحرارة، فتبخر الحرارة الماء، وتثير الرياح، وتحرك الهواء، فتحمل الرياح بخار الماء، في سحب كثيفة، إلى بلد بعيد، فينزل المطر، فيروي الأرض، ويحييها بعد موتها، فينبت الزرع، وتدب الحياة بمختلف صورها، وشكولها.. هذه صورة موجزة قاصرة، مفككة الحلقات، لكلام الله.. فالقرآن هو صورة هذا الكلام، أو قل هذا العلم، مفرغا في قوالب التعبير العربية)..
    ولقد قلنا، في مواضع أخرى من هذا الكتاب، : إن القرآن يسوق معانيه مثاني.. معنى قريبا، ومعنى بعيدا.. فمن فهم المعنى القريب، وغاب عنه المعنى البعيد، فما فهم القرآن.. ومن فهم المعنى البعيد، وغاب عنه المعنى القريب، فما فهم القرآن، وإنما يفهم القرآن من يرى المعنيين في اللحظة الواحدة.. وهذا يحتاج إلى قوة في نور البصيرة يفلق الشعرة.. والسبب في سوق المعنيين، المعنى القريب، والمعنى البعيد، ان اسم الله، تبارك، وتعالى، يطلق على معنيين أيضا: معنى بعيد، وهو ذات الله الصرفة – في صرافتها – وهي امر فوق الإدراك، وفوق الأسماء، وفوق الإشارات، ولولا أنها تنزلت ما عرفت.. ومعنى قريب وهو مرتبة البشر الكامل الذي أقامه الله خليفة عنه في جميع العوالم، وأسبغ عليه صفاته، وأسماءه، - حتى إسم الجلالة – فكلمة الله حيث قيلت، تشير إلى هذين المعنيين، وفي نفس الوقت.. هي تشير إلى (صرافة الذات) وتشير إلى (التعين الأول) الذي ليس بينه وبين صرافة الذات أحد من الخلق، وإنما هو بين جميع الخلق وبين الذات.. وإنما تقوم جميع الأسماء، والصفات، بالتعين الأول أولا، ثم هي تشير، إشارة مبهمة، قاصرة، إلى الذات الصرفة التي هي فوق أن تسمى، أو توصف، أو تعرف..
    فمعنى: (وإذ قال الله يا عيسى ابن مريم!! أأنت قلت للناس: اتخذوني، وأمي، إلهين، من دون الله؟؟) أن الله خلق في عيسى القوى التي تدعي الربوبية، والتي هي مودعة في كل فرد من أفراد البشر، وهي التي بها تمت لهم خلافة الله في الأرض.. وهي هي المعبر عنها بالأمانة في قوله تعالى: (إنا عرضنا الأمانة على السموات، والأرض، والجبال فأبين أن يحملنها، وأشفقن منها، وحملها الإنسان.. إنه كان ظلوما جهولا..).. ولقد عبر بالإستفهام: (أأنت قلت؟؟) ولم يقل بالجزم: (أنت قلت) إشارة إلى أنه تعالى قد خلق فيه (القوى العقلية) التي تحد من إندفاع إرادة النفس إدعاء الربوبية، وتردها إلى ما ينبغي لها من العبودية.. فإن فرعون، حين لم يخلق الله له قوى كافية تستطيع رد إرادة إدعاء الربوبية، إدعاها ولم يتردد في ذلك.. فأخبر الله تعالى عنه، فقال، جل من قائل، مخاطبا نبيه، ورسوله، موسى: (إذهب إلى فرعون إنه طغى).. أي فات حد العبودية إلى إدعاء الربوبية.. وهو أمر كان من الممكن أن يحصل من المسيح لولا أن الله نصره، واجتباه.. ثم قال، تبارك، وتعالى، عن فرعون، في نفس السياق: (فكذب وعصى – ثم أدبر يسعى * فحشر، فنادى * فقال: أنا ربكم الأعلى * فأخذه الله نكال الآخرة والأولى * إن في ذلك لعبرة لمن يخشى)..
    ولقد قال أحد السادة الصوفية.. في نفس كل منا أن يقول ما قال فرعون: (أنا ربكم الأعلى)، غير أن فرعون إستفز قومه، فأطاعوه فقالها.. يعني أن إجتماع الناس عليه، وطاعتهم إياه، غرته عن نفسه وقوت فيه إرادة إدعاء الربوبية، حتى ضعفت القوى العقلية عن مقاومتها، فانطلقت تدعي، وتفتري.. وإنما من أجل ذلك يحذر مشايخة الصوفية المريدين، وبخاصة صغار المريدين، من إجتماع الناس عليهم. وشيء آخر!! فإن الإستفهام في: (أأنت قلت) بدلا من الجزم: (أنت قلت)، حين أفاد أن الله قد خلق في المسيح قوة العقل الكافية لصد إرادة إدعاء الربوبية، أفاد أيضا أن المسيح قد قال، بلسان حاله، ولكنه لم يقل بلسان مقاله، وحاشاه أن يقول!! ولقد عفا الله عما يجول في الصدر ما لم يجر على اللسان، فكيف بما أدق من ذلك..
    ثم قال: (اتخذوني، وأمي: إلهين، من دون الله)، ولم يقل: (اتخذوني إلها، من دون الله)، كما قال فرعون، مثلا، بوحدانيته، وحده.. وذلك يفيد أن الله قد جعل فيه الثنائية بارزة، قوية فهو، بالطبع، لم يكن في وحدانية الغفلة التي كان عليها فرعون.. وهو بالطبع، لم يبلغ وحدانية الحضرة، والكمال، التي يكون عليها الله – (بالمعنى القريب).. (قال سبحانك!! ما يكون لي أن أقول ما ليس لي بحق.. إن كنت قلته، فقد علمته..).. إشارة صريحة إلى خلق الله، تبارك، وتعالى، في المسيح القوى العرفانية التي بها يعرف ما هو حق (لله)، وهو (الربوبية)، وما هو حق له وهو (العبودية) وبفضل هذه القوى العرفانية إنتصر على إرادة إدعاء الربوبية، كما سبق القول.. ثم قال: (تعلم ما في نفسي، ولا أعلم ما في نفسك.. أنك أنت علام الغيوب).. ولم يقل: (تعلم ما في نفسي، ولا أعلم ما في نفسي)، وهو ما قد يتبادر إلى ذهن الإنسان المنكر التائب، المتنازل، عن أي إدعاء.. ولكنه قال بالصيغة أعلاه للدلالة على أن النفس واحدة، وهي نفسه تعالى: (يا أيها الناس!! إتقوا ربكم، الذي خلقكم من نفس واحدة، وخلق منها زوجها، وبث منهما رجالا كثيرا، ونساء، واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام، إن الله كان عليكم رقيبا).. فالمعنى القريب هو: أن هذه النفس الواحدة هي نفس آدم. والمعنى البعيد هو: أن هذه النفس الواحدة هي نفس الله تعالى: (ويحذركم الله نفسه.. وإلى الله المصير).. وهكذا إلى آخر الآيات الكريمات، مما لا يتسع لتفصيله زمني الحاضر.. ولكن، قبل أن أترك هذا السياق، أحب أن ألفت نظرك إلى الآية: (إن تعذبهم، فإنهم عبادك.. وإن تغفر لهم، فإنك أنت العزيز الحكيم..).. فإنه جاء في الفاصلة بصفتي (العزيز الحكيم) ليثبت (الجبر)، ولينفي (الإختيار)، عن المسيح، وعن الناس.. المراد في السياق: فإنهم عباد مربوبون.. ولم يقل، كما قد يتبادر إلى ذهن السامع: (وإن تغفر لهم فإنك أنت الغفور الرحيم).. المراد في السياق: فإن اتخذوا المسيح وأمه، إلهين، من دون الله، فإنما ذلك لحكمة قاهرة أرادها الله بهم، ولم يجدوا عنها (مندوحة).
    وقد ختم لك الآيات بما لا يدع مجالا للشك في هذا المعنى المراد.. إسمع قوله، تبارك، وتعالى: (لله ملك السموات، والأرض، وما فيهن.. وهو على كل شيء قدير..).. هذا الذي شرحنا هو القول الأزلي "لله"، "بالمعنى البعيد".. وستقول: فهل يقال هذا القول قولا مستأنفا يوم القيامة؟؟ والجواب: نعم!! سيقال، في عرض الحساب ولكن يقوله (الله)، (بالمعنى القريب).. يقوله [الله] الذي هو الإنسان الكامل.. الإنسان الذي ليس بينه وبين ذات الله المطلقة أحد وهو بين الذات وبين سائر الخلق.. وهو الذي يتولى حسابهم، نيابة عن الله، وهذا الإنسان الكامل المسمى: (الله) هو المعني، في المكان الأول، بقوله تعالى: (هل ينظرون إلا أن يأتيهم (الله)، في ظلل من الغمام، والملائكة، وقضي الأمر، وإلى الله ترجع الأمور؟؟) وهذا القول المستأنف يوم القيامة هو أيضا قديم، ولكنه متطور في كل لحظة..
    كل ذرة من ذرات الوجود، المنظور لنا، وغير المنظور، غازاته، وسوائله، وجماداته، ونباتاته، وحيواناته، وحشراته، وإنسه، وجنه، وملائكته، وأنواره، وظلماته، كل ذرة من ذرات هذه الأجساد، كلمة من كلمات الله.. والله متكلم بكل هذه الألسن.. (قل لو كان البحر مدادا لكلمات ربي لنفد البحر قبل أن تنفد كلمات ربي، ولو جئنا بمثله مددا).
    ما أحب أن أطيل اكثر من هذا، ولو أن مجال القول ذو سعة واسعة.. ولكني إنما أختلس هذه السويعات من زمن العمل إختلاسا، وقد أصبح العمل في أخرياته، ولا بد من بذل مجهود كبير لينتهي.. وسيكون لدينا فراغ طويل نصرفه عندكم، إن شاء الله.. وسيكون المجال، يومئذ، مجال تطويل، واستقصاء.. فإن وجدت أن أمرا من أمور هذا الكتاب تستحق إستقصاء فستجدني عندماتحب، إن شاء الله هذا وعليك، وعلى الأخوان جميعا، التحيات، المباركات، الناميات، الزاكيات..

    محمود محمد طه



    (عدل بواسطة Yasir Elsharif on 09-04-2004, 01:38 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-04-2004, 01:41 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 23434

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اليوم الجمعة الحزينة .. موت المسيح وصلبه.. استشهاده (Re: Yasir Elsharif)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-04-2004, 03:08 PM

جورج بنيوتي

تاريخ التسجيل: 14-01-2004
مجموع المشاركات: 1174

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اليوم الجمعة الحزينة .. موت المسيح وصلبه.. استشهاده (Re: Yasir Elsharif)

    الأخ/ ياسر الشريف


    1. هي الجمعه الحزينة..وهي الجمعة العظيمة وهي ذكرى فرح الخلاص

    ذلك عندنا. وتشكر على الموضوع برمته.

    2. تابعت الجمهوريين من خلال سفراءهم في أنحاء العاصمة المثلثة

    وبخاصة في بحري.. إستمعت إليهم ولدي فكرة قليلة عن " بشارتهم "

    إن صحت التسمية. لم أقرأ الكتب ولكن ما سردته أعلاه يستوجب

    وقفة فاحصة لتدارك هذا النهج ( وصم بالكفر والزندقه !!)

    سوف أتابع من هنا وفي موقع الفكرة.


    شكرا لهذه السانحة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-04-2004, 03:32 PM

HOPEFUL
<aHOPEFUL
تاريخ التسجيل: 07-09-2003
مجموع المشاركات: 3542

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اليوم الجمعة الحزينة .. موت المسيح وصلبه.. استشهاده (Re: جورج بنيوتي)

    الأخ دكتور ياسر
    تحياتي






    هل قتل وصلب المسيح حقاً؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-04-2004, 03:50 PM

جورج بنيوتي

تاريخ التسجيل: 14-01-2004
مجموع المشاركات: 1174

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اليوم الجمعة الحزينة .. موت المسيح وصلبه.. استشهاده (Re: HOPEFUL)


    نعم يا هوبفل :


    صلب ومات وقبر وصعد الى السماء في اليوم الثالث

    - كما في الكتب - جلس عن يمين الآب ..



    وسيأتي بمجدٍ عظيم- راجع دينك - ليدين الأحياء والأموات ..

    ذلك يوم لا شفاعة...

    وبعدين: شبه لنا.. شبه لنا: أنحنا أحرار المتعبك إنت شنو؟؟؟؟



    وكفانا هذا... ومعذرة أخي ياسر : سئمنا هذا التجاسر !!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-04-2004, 04:00 PM

HOPEFUL
<aHOPEFUL
تاريخ التسجيل: 07-09-2003
مجموع المشاركات: 3542

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اليوم الجمعة الحزينة .. موت المسيح وصلبه.. استشهاده (Re: جورج بنيوتي)

    الأخ جورج
    تحياتي


    ومن يجلس عن يسار الآب؟

    ومن باب معرفة افكار الآخرين

    ما الحكمه في أن يظل جسد المسيح عليه السلام ثلاثة أيام مقبوراً ثم يصعد؟





    بهدؤ و ستجدني من الناصتين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-04-2004, 04:48 PM

جورج بنيوتي

تاريخ التسجيل: 14-01-2004
مجموع المشاركات: 1174

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اليوم الجمعة الحزينة .. موت المسيح وصلبه.. استشهاده (Re: HOPEFUL)

    هوبفل: سجم الأسئله يا ولدي...


    الحكمة : عند صاحب الحكمة ..

    وما الحكمة في عودته عليه السلام ؟؟؟ إنت مقتنع بي دي ؟؟؟


    ومعذرة : البوست هذا ملك صاحبه وموضوعه يلفني بانتباهة أخشى عليها

    من محاولة التشويش هذه... وربما ألتقيك فيما تطرح من فكر[/

    B] !!! في أحد بوستاتك ؟؟؟؟

    ثم معذرة... تهكمية الطرح تؤذي ولنا في ديننا مفخرة .

    وبهدوء ... إلى لقاء فيما قد تطرح من ما ينفع الناس ويستحث -

    بهدوء - إنجذابنا إليه.. ثم معذرة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-04-2004, 05:20 PM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32938

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اليوم الجمعة الحزينة .. موت المسيح وصلبه.. استشهاده (Re: جورج بنيوتي)

    الاستاذ جورج بنيوتي

    كل التبريكات لك والاسرة وكل المسيحيين والمسيحيات؛<
    بمناسبة الجمعة الحزينة واعياد الفصح ..

    انا مسافر اليوم الي اهل زوجتي لمشركتهم الاعياد
    وهذا اخر بوست لي اليوم ..

    ولنقول ان الدين لمعتنقه والوطن للجميع.

    عادل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-04-2004, 05:55 PM

جورج بنيوتي

تاريخ التسجيل: 14-01-2004
مجموع المشاركات: 1174

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اليوم الجمعة الحزينة .. موت المسيح وصلبه.. استشهاده (Re: Abdel Aati)

    شكرا عبد العاطي ...

    عودا حميدا أولا ..

    كل عام وأهل زوجتك وزوجتك وأنت وكل العائله بخير وعافيه ..

    حبا بحب ومودة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-04-2004, 07:38 PM

الجندرية
<aالجندرية
تاريخ التسجيل: 02-10-2002
مجموع المشاركات: 9450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اليوم الجمعة الحزينة .. موت المسيح وصلبه.. استشهاده (Re: Yasir Elsharif)

    جورج
    كل سنة وانت طيب يا صديق
    وكل شم نسيم
    وانت والعائلة كما تشتهون ونتمنى لكم
    كنت قبل قليل مع ليزا
    والابناء
    كل عام وانتم بخير
    لم نحظ بك
    سلام
    عيد فصح مجيد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-04-2004, 11:55 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 23434

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اليوم الجمعة الحزينة .. موت المسيح وصلبه.. استشهاده (Re: Yasir Elsharif)

    بسم الله الرحمن الرحيم
    فَلَمَّا أَحَسَّ عِيسَى مِنْهُمُ الْكُفْرَ قَالَ مَنْ أَنصَارِي إِلَى اللّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنصَارُ اللّهِ آمَنَّا بِاللّهِ وَاشْهَدْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ (52)

    رَبَّنَا آمَنَّا بِمَا أَنزَلَتْ وَاتَّبَعْنَا الرَّسُولَ فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ (53)

    وَمَكَرُواْ وَمَكَرَ اللّهُ وَاللّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ (54)

    إِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسَى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ وَمُطَهِّرُكَ مِنَ الَّذِينَ كَفَرُواْ وَجَاعِلُ الَّذِينَ اتَّبَعُوكَ فَوْقَ الَّذِينَ كَفَرُواْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأَحْكُمُ بَيْنَكُمْ فِيمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ (55)
    صدق الله العظيم
    سورة آل عمران

    عزيزي جورج
    تحية طيبة وسلاما
    عزيزنا جمال إنما يردد الفهم المألوف لدى المسلمين، ولكنه يأتي به في شكل أسئلة.. ولو قرأ لعرف رأيي بدون حاجة إلى مثل هذه الأسئلة.. ولكن لا بأس من التوضيح، ولكن لا حاجة بي للجدال، ولا يهم ألا يقتنع بعض الناس، فإن ذلك من طبائع الأمور..
    أنا أعرف أن الفهم التقليدي لدى المسلمين يقول بأن الله ألقى شبه سيدنا عيسى عليه السلام على رجل آخر، هو الذي صُلب.. وواضح أن هذا وارد في كتب التفسير مثل تفسير ابن كثير للآية رقم 54
    اضغط لتقرأ تفسير ابن كثير للآية
    http://www.reciter.org/KATHEER/003054.html
    ولكن الذي يقول بمثل هذا القول يقع في بعض المتناقضات.. هل يحتاج الله أن يمكر له بإلقاء شبهه على رجل آخر؟؟ فلماذا لم يرفعه إلى السماء أمام أنظارهم ليؤمنوا برسالته؟؟ وما ذنب الرجل الآخر؟؟ وأنا أعرف أن هناك من يقول أن الرجل الآخر هو يهوذا الاسخريوطي.. وما دام المفسر قال أن شبه سيدنا عيسى وضع على رجل آخر، يهوذا أو غيره، فإنه يحق لليهود أن يفهموا أنهم قتلوه، وليست تلك أول مرة يقتلوا فيها نبيا.. فقد ورد في القرآن تقريع الله لهم بقوله: "أفكلما جاءكم رسول بما لا تهوى أنفسكم استكبرتم ففريقا كذبتم وفريقا تقتلون".. بل يخبرنا القرآن عن أكثر من ذلك، فيما يخص النبي محمد عليه السلام: "وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل، أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم، ومن ينقلب على عقبيه فلن يضر الله شيئا، وسيجزي الله الشاكرين".. إذن يجوز الموت والقتل على النبي محمد صلى الله عليه وسلم، فما الذي يمنع جوازه على سيدنا عيسى عليه السلام؟؟
    إذن الفهم الصحيح هو أن الله توفاه، على أيدي اليهود والرومان، امتحانا لصدقه، وتصفية له عليه السلام، وفداء لقومه الذين لم يبلغوا مبلغه من العبودية ، وما كان ينبغي لهم وقتها، بالرغم مما ظهر للحواريين في المسيح من صفات الربوبية كإحياء الموتى وإبراء الأكمه والأبرص..

    وهناك آيات واضحة في مسألة موت المسيح عيسى ابن مريم فلنتابعها:
    قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا (30)

    وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا (31)

    وَبَرًّا بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّارًا شَقِيًّا (32)

    وَالسَّلَامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدتُّ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيًّا (33)

    ذَلِكَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ قَوْلَ الْحَقِّ الَّذِي فِيهِ يَمْتَرُونَ (34)

    سورة مريم..
    فالسلام علي يوم ولدت معروفة.. ويوم أموت تعني الموت المألوف، ولكن الناس لا يعرفون حقيقته.. ويوم أبعث حيا، هي معنى الرفع الذي جاء في الآية الأخرى: "إني متوفيك ورافعك إلي وجاعل الذين اتبعوك فوق الذين كفروا إلى يوم القيامة".. والقيامة هي قيام الروح : "يوم يقوم الروح والملائكة صفا لا يتكلمون إلا من أذن له الرحمن وقال صوابا * ذلك اليوم الحق فمن شاء اتخذ إلى ربه مآبا * إنا أنذرناكم عذابا قريبا يوم ينظر المرء ما قدمت يداه ويقول الكافر يا ليتني كنت ترابا" سورة النبأ.. والقيامة أيضا هي نزول الروح "المسيح" مرة أخرى "تنزل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل أمر * سلام هي حتى مطلع الفجر" سورة القدر.. وعندما ينزل الروح "المسيح" تتوحد جميع الأديان.. ولهذا نجد أن كلا من المسيحية واليهودية قد بشّّرت بنزول الروح تماما كما بشّر به الإسلام..
    وفي مداخلة أخرى سأعرض لما جاء في التوراة وفي الإنجيل وفي القرآن عن عودة المسيح المنتظر..

    وكل عام وأنتم جميعا بخير، فنحن على أبواب عيد القيامة، قيامة السيد المسيح التي تحل ذكراها بعد يومين من الآن بحسب تقويم بعض الكنائس..

    وشكرا

    ياسر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-04-2004, 01:27 AM

kamalabas
<akamalabas
تاريخ التسجيل: 07-02-2003
مجموع المشاركات: 10673

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اليوم الجمعة الحزينة .. موت المسيح وصلبه.. استشهاده (Re: Yasir Elsharif)

    د . ياسر الشريف
    تحياتي
    وشكري علي هذا الخيط الشيق
    تقول
    Quote: أنا أعرف أن الفهم التقليدي لدى المسلمين يقول بأن الله ألقى شبه سيدنا عيسى عليه السلام على رجل آخر، هو الذي صُلب.. وواضح أن هذا وارد في كتب التفسير مثل تفسير ابن كثير للآية رقم 54
    \ هذا هو الفهم السائد وسط المسلمين .أي الرفع وعدم
    صلب المسيح نفسه وأنما صلب شبيه له ..هذا بالرغم
    من هذه الادلة النصية التي أوردتها أنت والتي تشير لمعني
    أخر...حيث أوردت...
    Quote: قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا (30)

    وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا (31)

    وَبَرًّا بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّارًا شَقِيًّا (32)

    وَالسَّلَامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدتُّ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيًّا (33)

    ذَلِكَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ قَوْلَ الْحَقِّ الَّذِي فِيهِ يَمْتَرُونَ (34)


    ونجد نص الاية 116 من سورة المائدة يقول
    (ما قلت لهم الا ما أمرتني به أن أعبدوا الله ربي وربكم
    وكنت عليهم شهيدا ما دمت فيهم فلما توفيتني كنت أنت
    الرقيب عليهم وأنت علي كل شي شهيدا ). هذا ما قاله
    المسيح ....
    والسؤال هنا كيف يوفق أصحاب الفهم السائد وسط المسلمين
    بين هذه الايات التي تتحدث عن وفاة المسيح وبين فهمهم
    الذي يقول أن المسيح لم يمت وأنما رفع .. ؟؟
    كيف كانت وفاة المسيح وأين ؟؟ ومتي كان الرفع للسماء
    هل كان ذلك بعد حادثة الصلب مباشرة أوبعد وفاة
    وموت المسيح بسبب أخر غير الصلب ؟؟
    كيف يوفق هولاء بين الرفع المباشر للمسيح وبين الايات
    الاخري يا دكتور ياسر...؟؟
    000 الاخ ياسر أرجوا أن تمدنا بتفسير أو تأويل هذه
    الاية الكريمة بخلاف تفسير أبن كثير الذي أشرت اليه
    (وقولهم أناقتلنا المسيح عيسي بن مريم رسول الله وما قتلوه
    وما صلبوه ولكن شبه لهم.. .) النساء156
    فظاهر الاية ينفي قتلهم وصلبهم للمسيح فهل هناك
    تفسير أو تأويل يغاير ما يوحي به ظاهر الاية الكريمة؟؟

    (عدل بواسطة kamalabas on 10-04-2004, 01:56 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-04-2004, 02:51 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 23434

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اليوم الجمعة الحزينة .. موت المسيح وصلبه.. استشهاده (Re: kamalabas)

    عزيزي كمال
    تحية طيبة
    شكرا على الأسئلة والمداخلة..
    قولك:

    Quote: والسؤال هنا كيف يوفق أصحاب الفهم السائد وسط المسلمين
    بين هذه الايات التي تتحدث عن وفاة المسيح وبين فهمهم
    الذي يقول أن المسيح لم يمت وأنما رفع .. ؟؟


    كل من يقرأ القرآن يجد أن هناك تناقضا بين الفهمين، ولم أجد مخرجا من هذا التناقض إلا فيما أوضحه الأستاذ محمود.. وسأعود بتفصيل لأوضح فهمه لمعنى "وما قتلوه وما صلبوه".. وهو فهم مقنع للعقول..
    قولك:

    Quote: كيف كانت وفاة المسيح وأين ؟؟ ومتي كان الرفع للسماء
    هل كان ذلك بعد حادثة الصلب مباشرة أوبعد وفاة
    وموت المسيح بسبب أخر غير الصلب ؟؟


    لقد كانت وفاة المسيح على الصليب كما جاء.. وهي استشهاد..
    وسؤالك الآخر يجد الإجابة عليه في قول الله تعالى: "ولا تقولوا لمن يقتل في سبيل الله أموات بل أحياء ولكن لا تشعرون" وفي قوله تعالى: "ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون".. وسيدنا عيسى، بما أنه شهيد، يعني أنه صار عند ربه بمجرد إسلامه لروحه.. والدليل على أنه مع بقية الأنبياء أحياء في عالم الروح "عالم الملكوت" ما جاء عندنا في قصة المعراج من مقابلة النبي عليه الصلاة والسلام لبعضهم، وقد كان سيدنا عيسى في السماء الرابعة..
    سؤالك:

    Quote: الاخ ياسر أرجوا أن تمدنا بتفسير أو تأويل هذه
    الاية الكريمة بخلاف تفسير أبن كثير الذي أشرت اليه
    (وقولهم أناقتلنا المسيح عيسي بن مريم رسول الله وما قتلوه
    وما صلبوه ولكن شبه لهم.. .) النساء156


    الرابط أدناه يوضح تفسير الطبري، وهو لا يختلف عن تفسير ابن كثير .
    http://www.reciter.org/TABARY/004157.html

    أما تأويل هذه الآية فقد جاء في كتاب "المسيح" هكذا:
    Quote:
    وواضح أن الآية لا تعطي هذا الفهم .. خاصة إذا أخذنا في الحسبان قوله تعالى: (إني متوفيك ورافعك إلي) وقوله تعالى أيضا: (والسلام عليّ يوم ولدت ويوم أموت ويوم أبعث حيا) .. فالقرآن لا يناقض بعضه بطبيعة الحال ، فعبارة (متوفيك) إنما تعني أنه سيموت ، وحسب سنّة الله الجارية في خلقه بعد العمر المألوف .. وعبارة (ويوم أموت) كذلك في نفس الاتجاه ولذلك فإن الفهم المستقيم إنما يكون في أن المسيح قتل ، ثم رفع ، وهذا ما يشير إليه قوله تعالى: (وما قتلوه يقينا) وهي تعني ، دون أدنى شك ، أنهم قتلوه ، فيما يظهر لهم ، ولكنهم (ما قتلوه يقينا) ، وهي هي نفسها عبارة (ولكن شبّه لهم) .. وهذا المعنى وارد في القرآن في مواضع أخرى كقوله تعالى: (وما رميت ، إذ رميت ، ولكن الله رمى) وكقوله: (فلم تقتلوهم ، ولكن الله قتلهم) .. ومعنى هذه الآية: إنكم لم تقتلوهم ، إذ قتلتموهم ، ولكن الله قتلهم .. ولذلك فقوله تعالى: (وإن الذين اختلفوا فيه لفي شك منه ما لهم به من علم إلا اتباع الظن ، وما قتلوه يقينا) ..

    المصدر كتاب "المسيح" الصادر في عام 1981 عن الجمهوريين..
    http://www.alfikra.org/books/bk239.htm

    والفهم السليم هو أن الله نفى عنهم أن يكونوا هم القتلة في الحقيقة، وإن كانوا هم القتلة في الظاهر، لأن المريد في الحقيقة هو الله، وقد أراد بالمسيح عيسى أن يُقتل على أيدي اليهود والرومان.. وطالما أن القرآن لا يناقض بعضه لا بد أن يكون المعنى الصحيح هو أن الإرادة هي إرادة الله وأن الفعل قد تم بسببهم وعلى أيديهم بحسب المشيئة الإلهية.. قال تعالى في حتمية الموت على كل نفس:
    كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ثُمَّ إِلَيْنَا تُرْجَعُونَ (57) العنكبوت
    كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَنَبْلُوكُم بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ (35) الأنبياء
    وأرجو من الجميع التأمل في الآيات التاليات:
    فَإِن كَذَّبُوكَ فَقَدْ كُذِّبَ رُسُلٌ مِّن قَبْلِكَ جَآؤُوا بِالْبَيِّنَاتِ وَالزُّبُرِ وَالْكِتَابِ الْمُنِيرِ (184)
    كُلُّ نَفْسٍ ذَآئِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَما الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الْغُرُورِ (185)
    لَتُبْلَوُنَّ فِي أَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ وَلَتَسْمَعُنَّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ وَمِنَ الَّذِينَ أَشْرَكُواْ أَذًى كَثِيرًا وَإِن تَصْبِرُواْ وَتَتَّقُواْ فَإِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الأُمُورِ (186)
    فالابتلاء في الأموال معروف، والابتلاء في النفوس واحد منها القتل، والمرض، وغير ذلك.. والمطلوب هو الصبر على ما يريده الله وقد كان المسيح عيسى ابن مريم صابرا وقد جاء عنه في الإنجيل أنه قال عندما دنت ساعة الوفاة:
    46وَقَالَ يَسُوعُ صَارِخاً بِصَوْتٍ عَظِيمٍ: «يَاأَبِي، فِي يَدَيْكَ أَسْتَوْدِعُ رُوحِي!» وَإِذْ قَالَ هَذَا، أَسْلَمَ الرُّوحَ. [إنجيل لوقا] وقد بذل سيدنا عيسى عليه السلام روحه وجسده في سبيل الله.. والعارفون من الصوفية يعلمون أن العباد ممتحنون ومبتلون في أنفسهم وها نسمع قائلهم:
    قلت خذ روحي فقال الروح لي خل دعواها وهات الجسدا

    ويقول النابلسي:
    وكل أرواحنا عمار وكل أجسادنا خراب

    ويقول أصدق القائلين:
    "أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يأتكم مثل الذين خلوا من قبلكم مستهم البأساء والضراء وزلزلوا حتى يقول الرسول والذين آمنوا معه متى نصر الله؟ ألا إن نصر الله قريب"

    ولك شكري ومودتي..
    ياسر

    (عدل بواسطة Yasir Elsharif on 10-04-2004, 11:49 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-04-2004, 04:23 AM

Roada


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اليوم الجمعة الحزينة .. موت المسيح وصلبه.. استشهاده (Re: Yasir Elsharif)

    شكرا يا أخ ياسر لهذا البوست، و اتمنى أن يقضى الجميع (أيستر) سعيد ملىء بالتعلم و التفكر.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-04-2004, 09:13 AM

جورج بنيوتي

تاريخ التسجيل: 14-01-2004
مجموع المشاركات: 1174

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اليوم الجمعة الحزينة .. موت المسيح وصلبه.. استشهاده (Re: Roada)

    دكتور ياسر

    شكرا على هذا فقد أرحت رغبة عندي في معرفة جوانب الخلط ليس في موضوع

    موت السيد المسيح وحسب بل وفي أمور خلافيه أخرى.

    سأحاول من خلال إيراد بعض ما جاء في الإنجيل فتح طاقه للحوار وقد يجد

    معنا أخي كمال عباس بعض الإجابات .

    لكما الشكر

    وللجندرية: كل عام وجميعنا بخير وشكرا على مؤازرة ليزا في

    حزنها.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-04-2004, 11:50 AM

حمزاوي
<aحمزاوي
تاريخ التسجيل: 10-10-2002
مجموع المشاركات: 11570

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اليوم الجمعة الحزينة .. موت المسيح وصلبه.. استشهاده (Re: Yasir Elsharif)

    السلام عليكم جميعا
    الاخوة المسيحين هم احرار في عقيدتهم ودينهم
    من حقهم ان يفعلوا ويحتفلوا كما يشاءون
    وكذلك المسلمين
    فقط يا اخ ياسر الشريف انت هنا لم توضح للمسلمين امر من امور دينهم
    هل المسيحين اتخذوا عيسى وامه مريم الهين من دون الله ام لا ؟
    وهل قالوا المسيح أبن الله أم لا ؟
    وأمل ان تكون الاجابة مختصرة ومحددة لانها تخص عقيدتنا وقرأننا


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-04-2004, 01:08 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 23434

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اليوم الجمعة الحزينة .. موت المسيح وصلبه.. استشهاده (Re: حمزاوي)


    الأخ حمزاوي
    وعليك السلام ورحمة الله
    لقد قلت:

    Quote: فقط يا اخ ياسر الشريف انت هنا لم توضح للمسلمين امر من امور دينهم
    هل المسيحين اتخذوا عيسى وامه مريم الهين من دون الله ام لا ؟
    وهل قالوا المسيح أبن الله أم لا ؟

    الخطاب الذي كتبه الأستاذ محمود كله يدور حول توضيح هذا الذي تسأل عنه.. وتعود لتسألني أن أجيبك باختصار في أمر لا يحتمل الاختصار؟؟ فهل قرأت الخطاب يا حمزاوي وفهمت ما فيه؟؟
    إذا كنت قد قرأته ولم تفهم المعنى المقصود فأرجو أن تعيد القراءة وتركز على العبارة أدناه من نفس الخطاب:

    Quote: فإنه جاء في الفاصلة بصفتي (العزيز الحكيم) ليثبت (الجبر)، ولينفي (الإختيار)، عن المسيح، وعن الناس.. المراد في السياق: فإنهم عباد مربوبون..

    ومعناها باختصار أنهم لا يد لهم في اتخاذ المسيح وأمه إلهين، وهذا معنى "عباد مربوبون"، فهم قد رأوا ما جعلهم يفعلون ذلك.. أما عبارة "ابن الله" فأرجو أن تعرف أن القرآن ينفي المعنى الذي يعطيه ظاهر اللفظ للبنوة، أما البنوة الروحية فكلنا "أولاد الله" بمعنى أننا جئنا من الله وإليه نعود.. "يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة، وخلق منها زوجها وبث منهما رجالا كثيرا ونساء، واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام، إن الله كان عليكم رقيبا".. فالنفس الواحدة التي خلقنا الله منها هي نفس آدم، وفي الوقت ذاته هي نفس الله لأن نفس آدم، أو قل روحه، هي من الله، "فإذا سويته ونفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين"..

    ولك شكري
    ياسر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-04-2004, 12:42 PM

Nagat Mohamed Ali
<aNagat Mohamed Ali
تاريخ التسجيل: 30-03-2004
مجموع المشاركات: 1244

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اليوم الجمعة الحزينة .. موت المسيح وصلبه.. استشهاده (Re: Yasir Elsharif)

    العزيز جورج بنيوتي،
    دعني، وأنت الشاعر الرقيق، أن أبدأ تهنئتي لكم بأبيات اقتطفها من قصيد التيجاني يوسف بشير، "زهى الحسن".
    آمنت بالحســن برداً •••• وبالصبابة نــارا
    وبالكنيسة عقــــداً •••• منضداً من عذارى
    وبالمسيــح ومن طاف •••• حوله واستجــارا
    إيمان من يعبد الحسن •••• في عيون النصارى

    فيما يختص بمحمود محمد طه، أدعوك لقراءة البوست الخاص بترجمة التقديم الذي كتبه المفكر سمير أمين للترجمة الفرنسية لكتاب محمود محمد طه "الرسالة الثانية" فقد قمت بترجمة هذا التقديم للغة العربية، وأنزلت الترجمة في ذلك البوست. وقد تجد في هذا التقديم تعريف بالفكرة الأساسية في عمل محمود محمد طه.

    عادل عبد العاطي، لكم سعدت بعودتك التي انتظرناها للبورد. تهنئتي لك ولنصفك الحلو وأهلها. لقد أكملت يا عادل حقاً نصف دينك.

    رودا، تقبلي نهنئتي، وأدعوك إلى أن تعرجي على بوست أدماك، لقراءة مداخلتي عبر نافذة النور حمد (لم أكن قد أصبحت عضواً بالبورد)، ففيها جزء يشير إليكِ. 29-03-2004, 08:36

    أتمنى أن يجيء يومٌ لا تكون فيه الاحتفالات الدينية حكراً على المسلمين أو المسيحيين، وأن تجد كل ديانات بلادنا المكان اللائق بها. ففي تنوعنا يكمن ثراؤنا الحقيقي. وفي احترامنا لهذا التنوع يتحقق الوئام بيننا.

    نجاة

    (عدل بواسطة Nagat Mohamed Ali on 10-04-2004, 12:45 PM)
    (عدل بواسطة Nagat Mohamed Ali on 10-04-2004, 01:04 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-04-2004, 01:17 PM

حمزاوي
<aحمزاوي
تاريخ التسجيل: 10-10-2002
مجموع المشاركات: 11570

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اليوم الجمعة الحزينة .. موت المسيح وصلبه.. استشهاده (Re: Yasir Elsharif)

    كلام الله واضح
    بس الطاهويون
    يلفوها ويدوروها وفي النهاية ما تفهم منهم شئ
    يا اخوي ربنا بيقول هم قالوا كدا
    نحن نعرفها كدا وبس
    يا اخوي يا ياسر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-04-2004, 03:30 PM

kamalabas
<akamalabas
تاريخ التسجيل: 07-02-2003
مجموع المشاركات: 10673

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اليوم الجمعة الحزينة .. موت المسيح وصلبه.. استشهاده (Re: Yasir Elsharif)

    نرجوا من الاخوة الذين يقولون بالرفع وعدم
    الصلب أن يبينوا لنا رأيهم في الايات الاخري التي
    تتحدث عن وفاة المسيح وموته وكيفية التوفيق بينها
    وبين أية ال صلب...
    عزيزي د. ياسر حينما طرحت هذه الاسئلة
    Quote: والسؤال هنا كيف يوفق أصحاب الفهم السائد وسط المسلمين
    بين هذه الايات التي تتحدث عن وفاة المسيح وبين فهمهم
    الذي يقول أن المسيح لم يمت وأنما رفع .. ؟؟
    كيف كانت وفاة المسيح وأين ؟؟ ومتي كان الرفع للسماء
    هل كان ذلك بعد حادثة الصلب مباشرة أوبعد وفاة
    وموت المسيح بسبب أخر غير الصلب ؟؟
    كيف يوفق هولاء بين الرفع المباشر للمسيح وبين الايات
    الاخري يا دكتور ؟
    حينما طرحت هذه الاسئلة كنت أقصد بها أصحاب الفهم
    التقليدي لرفع وعدم صلب المسيح ولازالت أنتظر أجاباتهم
    وسؤالي لك هو هل وقعت علي أجابة من هولاء لهذه
    الاسئلة؟؟
    أشكرك مرة أخري علي مدنا بتأويل وتفسير الاستاذ محمود
    الراائع لاية الرفع
    كمال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-04-2004, 03:49 PM

Muhib
<aMuhib
تاريخ التسجيل: 12-11-2003
مجموع المشاركات: 3985

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اليوم الجمعة الحزينة .. موت المسيح وصلبه.. استشهاده (Re: kamalabas)

    السلام ..هذا موضوع كتبته بمناسبه "الايستر" وكنت ناوي ان افتح بوست جديد ,ولكن احب ان احفظ المساحه في الخارج لوضوعات اخري مفيده ...
    هنا .اتحدث عن مفهومي الخاص وقد يجانبني الخطاء ...ارجو المعزره فالموضوع كتبته بالانجليزي ولا استطيع ان اترجم نفسي ..

    عنوان الموضوع ..المسيح ومحمد ..نهايه وبدايه ..


    Jesus and Muhammad .An End and beginning

    Jesus must have been and still one of the greatest persons that ever lived and the same goes to Prophet Muhammad of Arabia, but great people with great missions don't last forever. God or Alha , has point to make by normalizing the life of the two prophets. I think the death of both prophets was a significant event . However, I have to admit that the death of Prophet Muhammad wasn’t as significant as the death of Jesus ,or at least on other terms. Having said and stating that about prophet Mohammed’s death wouldn’t take anything or underrate anything that Prophet Muhammad did. As for the Arabian Prophet, his death came after great accomplishments as well as achievements. The Arabian Prophet had more followers when he was announced dead, but Jesus didn’t have as much when he was on the cross.The death of Jesus was (is) more significant for many reasons. Jesus met by lack of support from his followers before he was crucified. That lack of support was defined later as to show these followers weren’t as strong as the one who committed the act of crucifying on Jesus. Another reason makes the death of Jesus more critical, that Muslims and Jews do have another version of theories and stories to tell concerning what exactly happened to Jesus before he dies. I’m more taken by how the refusal theories to the Christians theories are being played out among the three parties, Muslims, Jews, and Christians. I think, having three or more theories about Jesus’ death, is something winning by substantial margin and that comes when we notice how each party try its best to show the truth through its holy book. Although, Christians might not agree or submit there is a controversy on the issue, but I still think it is in there. Muslims wouldn’t agree that the death of Jesus was very much influential, but they would rather state how they believe in Jesus as a prophet of God and I think the same goes for Jews as well. If Muslims would agree that Jesus was taken up to God, Christians would rather add that the father has taken his son up to him. I think, when Jesus` life had come to an end , people start to notice how each group has its own definition to what happened to Jesus or the man who thought to be Jesus as Muslims believe . Muslims would have another story to tell about the last days of Jesse’s life. Muslim believes that another man replaced Jesus, the man looked exactly as Jesus. According to Muslims, the actual Jesus wasn’t harmed whatsoever, instead he was taken up to God. Speaking and addressing the issue out myself, I would agree that the people who surrounded Jesus harmed him. The same went on with all the messengers of God. They were harmed by their own people as Jesus was. Arguably, some Christians wouldn’t agree that Jesus people did the harm, but some Jews did instead. I’m not about to narrow who did the harm as of right now. But , I believe the harm was there, however, it wasn’t to the point that the real or the actual Jesus was crucified. I do believe the crucifying act wasn’t done on Jesus himself, instead there was another person happened to look exact as Jesus did and he “that person” was placed on the cross. I know that Christians do reject the Islamic theory, and I understand their desire. I think the importance comes to the top when Christians do worship the moment of pain and passion that Jesus showed when he was crucified. It is significant, because if we compare Christianity to Islam, we would notice several things not all of which do look the same, but they mean a lot for the believers and followers. In Islam, the beginning was the big moment, because when the Arabian prophet was born, things start to change from left to right. As for Jesus, the end was as big as the beginning of Muhammad, because anyone witnessed the end of Jesus, knew that Jesus was either the son of God as Christians think, or the prophet of God as the none follower or Muslims think. I mean by Non followers anyone that Muslims, because Muslims don’t believe that Jesus is the Son of God, so they are non-follower for the Christians who believe otherwise. What do you think about what I said? Think about the beginning of Muhammad and match it against the End of Jesus. You can have whatever theory or story about the end of Jesus. You can be Muslim, or Christine, and I would still ask you to think about it? Do the matching and ask yourself: Does the matching make sense?. Are you finding something new?
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de