النيل الأزرق سقطت: ومركز مالك عقار الثقافي كمان بقلم عبد الله علي إبراهيم

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل معاوية التوم محمد طه فى رحمه الله
الاستاذ معاوية التوم في ذمة الله
رابطة الاعلاميين بالسعودية تحتسب الاعلامي معاوية التوم محمد طه
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 10-12-2018, 03:48 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
11-10-2018, 11:24 PM

عبدالله علي إبراهيم
<aعبدالله علي إبراهيم
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 587

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


النيل الأزرق سقطت: ومركز مالك عقار الثقافي كمان بقلم عبد الله علي إبراهيم

    00:24 AM October, 11 2018

    سودانيز اون لاين
    عبدالله علي إبراهيم-Missouri-USA
    مكتبتى
    رابط مختصر




    (تطرق نقاشي مع أصدقاء صفحة الفيسبوك إلى مركز عقار الثقافي بالدمازين كبادرة استثنائية في العناية بثقافة الهامش من ناشط هامشي. وهذه كلمة قديمة عنه علاوة على أنني زرته في 2010 بدعوة من مديره الدكتور وجدي كامل وحاضرت عن المراكز الثقافية والهوية. ولما تلاقي جمع الحركة الشعبية وجمع الإنقاذ في حرب النيل الأزرق رجوت الله أن يسلم مركز عقار. ولم يسلم. واجتاحته قوات الإنقاذ. وكنت كالحلفاوي المرمطون. قيل له:"حلفا غرقت". قال:"واللكوندة كمان". وكانت لوكندة حلفا الحكومية آية معمارية. وكان حالي حال المرمطون. قالوا: "الدمازين سقطت". فقلت: "ومركز عقار كمان". فإلى المقال.

    رغبت قبل ترشيحي لرئاسة الجمهورية وبعد الترشيح (2010) في زيارة "ضريحين" أو رمزين للثقافة والكتاب. أما الضريح الأول فمقامه في قرية المطمر في دار جعل المحروسة. وعَنَّ هاتف روحي لي أن أسير إليه لأعزي آل المرحوم حامد المطري صاحب مكتبة المحطة الوسطى بالخرطوم في الستينات. وحامد ثالث ثلاثة من غمار الناس خلدوا في ذاكرة جيلنا الجامعي. فمنهم المرحوم حمودة العركي حلاق جامعة الخرطوم. كنت أغشى صالونه بالخرطوم بحري رغم أن صلعتي الناشئة، أو الناشبة، كانت تذكره بغير كلل أن يحكي لي (وأنا تحت رحمة موس الحلاقة ومقصها) للمرة المائة بعد المائة حكاية الأصلع النزهي الذي اختفى عن زوج بأمر زوجته حين وجدهما في حالة خلوة. فزنقه الزوج زنقة كلب لحس الخمارة. وظننت أنه سيكف عن إعادتها عليّ ولكن هيهات.
    ثم كان هناك عم السر صاحب بوفيه قهوة النشاط بجامعة الخرطوم وليمونه الزلال، وإشاراته الغَزلِة للجكس البعيدة القريبة. ثم حامد المطري الذي أسعفنا بالكتاب على ظمأ للمعرفة التي اشتبكت بمشاغل سياسية عاجلة. وكنا نريد لهذه المشاغل أن تنحل ب" فتح" الكتاب الصحيح. وأذكره رَبْعة مائلاً للامتلاء سمح الوجه عليه شرط ودماثة. وحببني في زيارة قبره وعزاء أهله كلمة رثاء مسؤولة كتبها رفيقنا محمد على جادين عنه. وفيها نعى مؤسسة نهلنا (وهي الشربة الأولى) منها وعللنا (وهي الشربة الثانية). وسبقه إلى تذكر عهد مكتبة المطري البسَّام الصديق محمد ابو القاسم حاج حمد ممتناً لخدمتها له وهو يعالج التأليف لم يكد يتخرج من المدرسة الثانوية بعطبرة حيث جمعنا الزمان. وكشفت عن خطتي لزيارة مطمر المطري لجادين وتواعدنا ولم نوفق. وما أزال أمني النفس أن البي هذا النازع الروحي للوقوف عند قبر هذا الوراق النبيه.
    أما الرحلة الثانية فقد قصدت أن تكون للدمازين أزور مركز مالك عقار الثقافي. فمنذ قرأت عنه بقلم يوسف عبد المنان (آخر لحظة 26-10-2008) وأنا أمني النفس بزيارته. ولما بدا لي أن طريقي الانتخابي سيأخذني لنواحي الصعيد اتفقت مع أبننا أحمد عبد الرحمن ممن نشأ في الدمازين أن نترافق في الرحلة. ولم يتيسر الأمر لظروف سفري للولايات المتحدة. ولكنها رحلة ستأتي وإن تأخرت وخاصة وقد علمت أن الصديق الأستاذ وجدي الكردي واقف على رأس إدارة المعهد.
    علمت من كلمة آخر لحظة ما حبب إليَّ عقاراً في القراءة. فلم تحل شهادة الثانوية التي دخل بها الغابة ضمن كادر الحركة الشعبية، ولا شواغل القتال، من العناية الدقيقة بالاطلاع. فقد عاد من الغابة بخمسة ألف كتاب وأثني ألف أسطوانة جعلها نواة للمكتبة. ولا أعتقد أن هناك من دخل الغابة دكتوراً مختصاً عاد بمثل هذا الحصاد الجميل من الثقافة. فقد خرج دكاترة الغابة ضيقاً بالثقافة: "بيض الصحائف (وهي السيوف) لا سود الصحائف (الكتب) في متونهن جلاء الشك والريب" أو كما قال الشاعر. ثم وظف عقار وجاهته في الولاية ليبني هذا المركز على مساحة 3 ألف متر وكلف أرضاً ومبنى نحو نصف مليون جنيه سوداني. وقال عقار إنه بنى هذا المركز لأن الثقافة لأهله عبَّارة للمستقبل وللآخرين. وهذه عقيدة نادرة من بين متعاطي السياسة فينا.
    أسعدني هذا من عقار الحركة الشعبية التي حال استغراقها في الكفاح المسلح دون أن تتحول إلى مدرسة علم ونظرية بغير سبب وجيه. ولم أر تعبيراً منها في قوة مركز عقار إلا خلال مدرسة الكادر التي دعاني إليها معهد التدريب السياسي وإعداد القادة التابع لسكرتارية الشئون السياسية والتعبئة بالحركة الشعبية للحديث في يناير الماضي (2010) عن موضوع الهوية. فقد أسعدني أن زميلي الدكتور أبكر آدم إسماعيل قد حط على هذا العش الثقافي ليعطيه جهده المتفرغ. كما غمرني عرفان جم بحضور الرفيق الكوماندر عبد العزيز آدم الحلو، سكرتير الشئون السياسية والتعبئة، محاضرتي وغير محاضرتي بمزاج تربوي رائق يذكر له لأنه مما يلهم قادة المستقبل في الحركة ويؤدبهم في احترام المعرفة وفن الإصنات.
    لمركز عقار مهمة دعوت لها طويلاً. فقد استرعي انتباهي منه أنه سيعني بلغات الفونج وغيرهم من سكان ولاية النيل الأزرق وتاريخهم ودورهم في بناء الوطن. وكنت دعوت دائماً في معرض اهتمامي بحفظ ونشر الثقافات غير العربية ولغاتها أن يتكامل الجهد الأهلي مع الجهد الحكومي لتلك الغاية. فقد صدمني أن حولت صفوة هذه الثقافات واللغات مسألة بعثها إلى شعار سياسي لإحراج حكومة غير مكترثة حتى بنشر ثقافتها العربية بوجوهها الكريمة الإنسانية. وتراخت هذه الصفوة عن تلمس طاقة هذه الثقافات عند أهلها لتفجير كامن عزتهم بها لتصب في مؤسسات من شاكلة مركز عقار. وقد ظللت أتحدث إلى صفوة النوبيين دائماً عن أرقي هذا. فقد أكثروا من التعبير عن ترويع اللغة العربية وثقافتها لهم. وفي هذا حق كبير. ولكن ساءني أن اكتفوا من هذا الشاغل الملح بشجب الحكومة الإسلاموعربية مرة بعد مرة بعد مرة. ولم يحركوا ساكن الجهد الأهلي صابراً مصابراً فاعلاً لنشر ما انطوى من ثقافة أهلهم. فكأنهم جعلوا تلك الثقافة مادة للتباكي عليها لا مادة للعبرة بها.
    كنت قد كتبت في الثمانينات عن "للكتاب أحزان في أم درمان" بعد إغلاق المجلس البريطاني والمكتبة المركزية فيها. واستبشرت بالطبع بمكتبة البشير التي حلت محل المجلس البريطاني بعد حذفه. ثم أرقني تشميع مركز القبة الخضراء الثقافي منذ عامين أو نحوه. ويسعدني أن أقول إنه ربما نحن على مطالع أفراح للكتاب بالسودان. فعلاوة على مركز عقار أسعدني خوض فرقة عقد الجلاد بكل جمالها تشارك منظمة "عافية سودان" لإنقاذ الكتاب بدعمه في مكتبات الجامعات والمكتبات العامة. فثمن تذكرة حفلات الفرقة التي ستقيمها لهذا الغرض ستكون كتباً لا نقوداً. وهذا فكر مبتكر. كما سبقني صديقي كمال الجزولي في روزنامته بالتنويه بجهود أبو الجعافر (جعفر عباس) في دعم المكتبة المدرسية والجامعية. وهذه أفراح متزاحمة منبئة أن البلد الطيب يخرج نباته طيباً. تفاءلوا بالوطن تجدوه. والله أكبر.

    الصورة لسودان بوكشوب بالخرطوم أخنى عليها الدهر.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-10-2018, 04:59 AM

معلم سابق


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: النيل الأزرق سقطت: ومركز مالك عقار الثقاف� (Re: عبدالله علي إبراهيم)

    سلام تعظيم وتقدير يا دكتور، فقد صوبت وضربت فاحسنت هههه

    بالطبع هذه مأساة ان تذوب او تقلع مراكز الثقافة كهدر مجاني يقوده ساسة لئام
    ومبادرة عقار هي درس
    بالله يادكتور لو كل واحد من سياسننا القادينا بامتهانهم مهنة العطالة ام غمتي (ساس)
    لو تكرم بانشاء اي شي في البكان الذي خلق فيه لله وللشعب المسكين بكلفهم شنو؟
    ولديهم العلاقات للتزويد والمال الحلال والحرام والنفوذ بغض النظر عن هذه الانتماءات الساسية العويرة من بقايا اتحادات الثانويات
    وعلي الاقل يترك اثر لرويحاتهم التافهة دي مالو؟

    سؤال يادكتور:
    من سن للمتعلمين عندنا انو الواحد لازم يزوغ من مهنته ويمتهن الساسة؟
    ديل ضيعو مقاعد في الدراسة كان اولى بيها من يفيد البلد
    ومفروض نسترد منهم اي قرش انصرف عليهم من دم هذا الشعب المغلوب لانهم لم يفوا بالمطلوب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-10-2018, 04:42 PM

عبد الله علي إبراهيم


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: النيل الأزرق سقطت: ومركز مالك عقار الثقاف� (Re: معلم سابق)

    اقتراحك برد المال العام عن كل من تمولت بعثته من الحكومة وزاغ في سياسية أو في الاغتراب باب لابد من فتحه للجم الانتهازية بين المهنيين. لقد خرقوا عقوداً تلزمهم بالعمل لسنوات معلومة قبل المغادرة. متى انفتح هذا الباب ستقع فضائح من حصلوا على الشهادة المكلفة من المال العام وتعاقدوا مباشرة في الخليج.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de