مساحات حزن وفراق بقلم سابل سلاطين

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 14-11-2018, 07:38 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
22-05-2018, 04:05 AM

سابل سلاطين
<aسابل سلاطين
تاريخ التسجيل: 24-11-2014
مجموع المشاركات: 16

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مساحات حزن وفراق بقلم سابل سلاطين

    05:05 AM May, 21 2018

    سودانيز اون لاين
    سابل سلاطين-
    مكتبتى
    رابط مختصر


    بسم الله الرحمن الرحيم

    – واشنطن
    [email protected]
    تعصفنا الأيام بتيارات عاتية وسريعة الأحداث , وتمر عجلات الزمن الغابر علينا بين هنيهات اللحظة والذهول , ونظل نعد ساعات الأيام والسنين علنا ندرك شيئا عالق علي بقايا الوعد الجاسم علي سرابات الأيام لكي نستريح فيه ظلا بين عناء الوقت ولكن دون جدوي .
    إن إيقاعات الوقت السريع تأخذ دائما من أعمارنا لحظات أجمل وتحرمنا من لقاء أناس رائعون يشتاقون لأنسنا الجميل والتمتع بتناغم الحديث إلينا ولكن مساحات الزمن الضيقة تحرمنا من هذا الطلل العذب , أحيانا نسترق من مساحات الزحام لحظة لكي نعطر بها نفوسنا المشغولة بهموم ومشاغل يومنا الطويل .
    هي رحلة بين أن نكون أو لا نكون , رحلة للبحث عن الذات التائهة بين متاهات الزمن , وشوق لالتئام جروح الوحدة و حشد (أوركسترا) لوجود لحن جميل لخلق تفاهم بين المشاعر المتنافرة والقلوب الشاردة من معزوفة الحب والوئام , قلوب يجمعها وطن واحد تحمل في أنسجتها الوراثية رابط واحد , تتنافر في غربة الوطن تبحث عن رابط أزلي بين سرابات الوهم , أنتظر دائما بين مواني الصداقة والأخوة محدقا في ملامح الآخرين علني أجد صديقا صدوقا صادق الوعد مخلصا , أفرده شيئا من همومي وأحمل كذلك عبئا من حمل أفكاره النيرة أبحث عن رابط ثقافة وفكر وعلم تكون مجاديفنا لعبور تيارات الحوار والنقاش والفكر الجميل هي دائما فلسفتي علي التعرف علي ملامح الآخرين في موانئ الغربة والشتات .
    فالبحث بين ملامح البشر هي فلسفة كل إنسان , ففي داخل كل نفس بشرية قصة يحملها في داخلة أحيانا يحس بالعناء من حملها فيبحث عن أخر لكي يفضي هذا الحمل الثقيل عليه , واحيانا لا يجد ذاك الطرف فيظل يحمل تلك القصص والهموم التي تتراكم كل يوم وكل ساعة بمرور الزمن فتصرعه هموم الزمن الغابر فترديه صريع اللحظة المشؤومة .
    نوافذ الأمل كبيرة وخيارات الحلول كثيرة فعلينا التروي والتحكم في قيادة مشاعرنا الطائشة بين إرادة أن نفعل أو لا نفعل .
    خلاخل الذكريات القديمة أسمع أصواتها داخل ذاكرتي تحملني روائع التفكير بجارتنا (أم الحسن ) فهي من إحدى المدن بشمال السودان كانت امرأة تحمل في داخلها روعة وعمق الحس العالي بمعني العلاقات الإنسانية , تغوض في ضمير الإنسانية الأصيلة وتخرج ددر وروعة التعامل . إنسانة تحسها من خلال ملامح كلامها البسيط الذي ينم علي حياتها القروية الاصيلة . كانت لها وشم علي خدودها تميزها من دون النساء في الحي كانت تقول لنا ان انتمائئ لهذا القبيلة التي أحمل وشمها الأن أصبح يفقد معناه لأن انصهاري بينكم بدأت أحس بأنني بين أهلي وعشيرتي لا أحس بالغربة بينكم . كانت تقضي كل وقتها مع أمي في البيت تشاركها كل الأشياء كنا نمثل لها كل شيء وحتي الأن مازالت علاقتنا الأسرية تحمل ذاك العمق المميز من الرباط الاجتماعي .
    وكانت كذلك ( أم الزوارة ) التي كانت بمثابة علاقة صداقة من رحم النسيج الاجتماعي بين الأسرتين , علاقة وثقوها بذبيحة دم بين أسرتها وأسرتنا وأقاموا حفل اجتمع عليه كل الأقارب والأهل وتعاهدوا علي أن تظل هذه العلاقة للأبد , مازال هذا المشهد يعتلي ذاكرتي لجلالة قدره وحرص الطرفين علي أن يقيما علاقة يشهد عليها الأخرون بميثاق غير مألوف في هذا الزمان .
    هذه الأمثلة مازالت تحلق بين مفاصل ذاكرتي كالوعد الحنين فبعض الأصدقاء نفوس راقية وأنيقة يجعلونك تكتفي بهم عن مئات الأصدقاء .
    إن الصلات الإنسانية الحميدة الصادقة هي تقارب روحي بين شخصين وتقوم علي أساس المودة والإلفة والتمتع بصفات متقاربة .
    سحابات من الحزن قد خيمت علي سماء سوداننا الصغير في مدينة ( فرجينيا ) الولاية التي يقولون لها (فرجينيا للأحبة) حينما سمعنا عن مصرع إثنين من شبابنا برصاص دم بارد علي أيدي بني جنسهم , في ولاية الحب و في ظل ظروف وأسباب غامضة بين ضباب تواصلهم .
    خيم الحزن علي كل من سمع هذا الخبر المؤسف الحزين , فصديقي لم أرافقك لترحل , ولم أستودعك أسراري وقلبي وروحي ونبضي لترحل , أنا اخترتك لتكون معي طيلة عمري , لا لتزين مرحلة من عمري وترحل .
    هي وقفات علي جدار صمت حزين نستطيع أن نستنبط من خلاله درس نزرعه علي طريق مستقبلنا نتعظ من سلبياته . فكلنا وطن واحد جمعتنا ظروف متفرقة في هذا الوطن الكبير الذي انتمينا له , ولكن تمد جزورنا الي وطن واحد وطن الجدود وأرض الأنبياء , فإن كانت الخلافات بيننا بحر فلابد ان نفرد أشرعة قواربنا حتي نعبر أمواج التفرق والتشتت والخصام وأن كنتم تعرفون ما هو الفرق بين ابتسامة صديق صدوق لأخر كان يقول له أتعرف ياصديقي ما هو الفرق بين ابتسامتي وابتسامتك ؟ فقال له أنت تبتسم إذا شعرت بالسعادة وأنا أبتسم إذا رأيتك سعيدا !!!!
    أحرقتنا تلك الملامح القاهرة ووضعتنا بين مطرقة الشامتين وسندان الزناديق , ولكننا أقوياء في الإرادة والصمود . كن صديقي في الغربة والوطن فأنا أحتاج أن أمشي علي العشب الأخضر معك فالحوار الثر جسر يخرجنا من متاهات الأزمات العصيبة , فلابد أن نترك أبواب الأمل مفتوحة نتنسم بها حينما يختنق المكان بالدخان , فالحوار ليس انتقاصا للرجولة بل هو خطاب ورسالة للعقل و سلام ومودة ورحمة للعالمين . فلماذا نخلط الأشياء خلطا ساذجا ولماذا نعتني بتنمية الخلافات وزرع الفتن !!!؟
    فإن طموحي هو أن نمشي جميعا ساعات تحت موسيقي المطر , وطموحي هو أن اسمع كلمات حب ووئام تردد علي أوتار تواصلنا عندما يسكننا الحزن ويبكينا الضجر , فنحن هنا جدا محتاجون لميناء سلام و عشق ومحبة وإلفه وانسجام .فجيلنا القادم من بين عناد الزمن محتاج لغدوة طيبة ومشاعل منيرة بالأمل والحب والتفاؤل والحنين , فتجديد عهودنا بالحب هو خير ميثاق يضمن مستقبل آمن لجيل الغد المشرق .
    مساحات التسامح كبيرة تسع كل القلوب الظامئة للحب , كل القلوب تناثرت أحزانها في ذاك الحضور الثر الذي عبر علي ذاك الحزن الكبير الذي خيم علي كل القلوب . فالتحية لكل الذين وفدوا من كل فج عميق مؤزرين فقيديهما سائلين الله عز وجل لهم المغفرة .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de